24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  3. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | أمازيغ يتنافسون على الجائزة الوطنية لأب الفنون

أمازيغ يتنافسون على الجائزة الوطنية لأب الفنون

أمازيغ يتنافسون على الجائزة الوطنية لأب الفنون

أطلقوا العنان لتعابير الجسد واللشعر والإنارة .. ليتبارى مسرحيون أمازيغ على الجائزة الوطنية للثقافة في صنف المسرح برسم السنة الماضية.

هذه الجائزة التي أطلقها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، بشراكة مع المسرح الوطني محمد الخامس، تغطي جميع الفنون، وتشمل المجال السمعي البصري والتعليم، في حين يحتل المسرح صدارة اهتمام الفنانين الأمازيغيين، حسب الباحث الأمازيغي فؤاد أزروال.

وأبرز الباحث في الثقافة الأمازيغية، في تصريح لهسبريس، أن هذه الجائزة تهدف إلى تشجيع الممارسة المسرحية الأمازيغية، وأضاف: "الحركة المسرحية الأمازيغية تعيش اليوم على قدم المساواة مع التجارب المسرحية الأخرى، وأصبح الفن الأمازيغي يتبوأ مكانته الطبيعية، ويعطي ثماره".

من جهتها، قالت عضو لجنة التحكيم الفنانة لطيفة أحرار إن "تنظيم مسابقة في صنف المسرح الأمازيغي يخلق تنافسية في هذا المجال، ويساعد على نشر هذه الثقافة وتوثيقها"، وأضافت: "الأعمال المسرحية المقدمة المتنافسة على الجائزة تراوحت بين لغة الجسد والشعر والإنارة، إلى جانب الكوميديا والدراما، على غرار المسرح العالمي"، مشيرة إلى تأهل ثلاث مسرحيات إلى النهائيات.

وفي سياق متصل، أبرزت أحرار أن الفن الأمازيغي يعيش انتعاشة فنية جميلة بين الفلكوري والثقافي، وعلقت على ذلك بالقول: "هناك اجتهادات كبيرة في هذا المجال، وأنا أشجع على إخراج الفن الأمازيغي من مجال الفلكور ومنحه المكانة الحقيقية التي يستحقها".

يشار إلى أن المسابقة النهائية تعرف مشاركة كل من مسرحية "انمساول"، عن جمعية رويشة للثقافة والفنون، و"ماسن غ كرا ن تمديازين"، عن محترف آفاق الجنوب، ومسرحية "تركيت"، عن جمعية فضاء تافوكت للإبداع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - YACEN الخميس 13 يوليوز 2017 - 11:27
حبذا لو رأيت مشاركة "مركز أونامير لتكوين الممثل" أغادير.
2 - TOUHALI الخميس 13 يوليوز 2017 - 12:42
المشكل الذي يزعج لأمازيغ هو ضياع الكلمات لأمازيغية عندم يتكلمون يخلطون كلماتهم لأمازيغية بكلمات لأخرى غير لغتهم كي يكونوا جملة كاملة، هد هو المشكل. التعلم اللغة لأمازيغية بالحروف العربية صعب جدا بينم دالك ساهل بالحروف تفناغ. شعراء أمزيغ أضاعوا الكلمات لأمازيغية لكي يؤالفوا موضع شعري. 35 في المية من الكلمات لأمازيغية ضاعت. التعلم اللغة الأمازيغية رمز فقط الكي لا تضع. الثقافة لأمازيغية لأصيلة.
3 - مومو الخميس 13 يوليوز 2017 - 13:14
مبادرة طيبة لتشجيع الفن الجميل في المغرب. حبذا لو كان المغاربة يدفعون مقابل الأعمال الفنية و الأدبية و الثقافية بدل ثقافة القرصنة المنتشرة، فلا يضطر الفنانون و الكتاب للوقوف على ما تجود به وزارة الثقافة من أموال الضرائب، و التي تتدخل فيها اللوبيات و الاعتبارات السياسية، بل يحب أن يعيشون مما يدفعه جمهورهم طواعية و حبا لأعمالهم.
أتمنى أن يقوم الأمن و القضاء بمحاربة القرصنة، فهي جريمة مكتملة الأركان، تحرم صاحب الإنتاج من حقه الشرعي في الكسب و تضر بالصناعة الثقافية و الفنية و الأدبية المغربية، و تجعلها عالة على دافعي الضرائب عوض أن تكون منتجة للقيمة المضافة و دافعة للضرائب.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.