24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | المعهد الملكي يصدر كتابا حول الأدب الأمازيغي

المعهد الملكي يصدر كتابا حول الأدب الأمازيغي

المعهد الملكي يصدر كتابا حول الأدب الأمازيغي

في إطار عمله على توفير مراجع قيّمة للباحثات والباحثين المهتمين بالدراسات الأدبية الأمازيغية، أصدر المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية كتابا جديدا، بعنوان: adlis n tskla, Timstiyin (كتاب الأدب: نصوص مختارة من الأدب الأمازيغي).

الكتاب، الصادر عن مركز الدراسات الفنية والتعابير الأدبية والإنتاج السمعي البصري بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، يأتي لسد الفراغ في المراجع ذات الطابع المدرسي والديداكتيكي، والموجهة خصيصا للمهتمين بالدراسات الأدبية الأمازيغية، طلبة وأساتذة وباحثين.

وينقسم الكتاب إلى فصلين كبيرين؛ يتضمن الفصل الأول، الخاص بالشعر الأمازيغي القديم والحديث، نصوصا مختارة من الشعر القديم (تايفارت، أنعيبار، شعر الروايس والشيوخ، قصائد الاستمطار..)، ونصوصا لشعراء الأمازيغية المعاصرين أمثال أحمد الزياني وعلي صدقي أزايكو وأحمد حداشي.

أمّا الفصل الثاني، الخاص بالنثر، قديمه وحديثه، فيتضمّن نماذجَ من النثر الشفوي، كالحكايات والأمثال والألغاز، ونصوصا مختارة من الأجناس النثرية الحديثة كالقصة والرواية والمسرح.

وليكون الكتاب مرجعا علميا قيّما، ومفيدا للباحثين، فإنّه لا يكتفي باستعراض النصوص فحسب، بل يدعمها بمقتطفات من الدراسات والمراجع المهتمة بالتعابير الأدبية الأمازيغية، تعطي بعض الإضاءات المهمة حول تحليل النصوص وفهمها وتأويلها، وتثير فضول القارئ للتوسع والاستزادة.

وقد ذُيّل الكتاب، الذي يقع في 424 صفحة من الحجم المتوسط، والمكتوب بحرف تيفيناغ وبالحرف اللاتيني، في سابقة من نوعها في حقل الدراسات المهتمة بالأدب الأمازيغي، بمعجم فرنسي أمازيغي عربي، خاص بأهم المصطلحات الأدبية والنقدية.

كما يتضمن الكتاب مجموعة من اللوحات التشكيلية لفنانين شاركوا في مختلف دورات إقامات الفنانين بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - mol korissa الأحد 17 شتنبر 2017 - 12:41
أمة ديال الموظفين الأشباح يالله صدرو كتاب بعد سنوات !!!!!!!!!!!!
2 - مغربي الأحد 17 شتنبر 2017 - 13:06
عمل مشكور .نتمنى إنجاز إصدارات أخرى بشكل مستمر بالحرف العربي و الاتيني و حرف تيفيناغ لاغناء و المحافظة على الغنى و التنوع الوطني بكل اوجهه
3 - amagous الأحد 17 شتنبر 2017 - 13:07
Toute ma reconnaissance et mes remerciements pour imazzalen n tmazighen pour leurs efforts au service de notre patrimoine qui appartient à tous les marocains.
4 - اشعيبة نيت الأحد 17 شتنبر 2017 - 13:08
تنقيب و نبش القبور و البحث في عهود ما قبل التاريخ و اللغو الفارغ إنجاز يفوق كوريا الشمالية هذا بدوره علم يقرب الحديث عن الزربية بقدر مايبعد الحديث عن الاورانيوم حتى لا نتذكر الفوسفاط و الحديث عن الحياة فوق الجبال وجهل ما في باطنها من ذهب و فضة و الحديث عن الخيمة و الينابيع لتجنب الحديث عن العمارات و المشاريع و الحديث عن القطيع و فصل الربيع لطمس الحديث عن العزلة و الجفاف و الحرمان من التمدرس الأدب ممارسة و ليس دراسة فقط- ربوا بنيكم علموهم هذبوا & فتياتكم فالعلم خير قوام - و العلم مال المعدمين اذا هم - ذهبت أخلاقهم ذهبوا .العلم سلطان من المهد إلى اللحد لذا وجب البحث في الجديد إشراق للمستقبل بدل العودة إلى الماضي الهزيل و المؤلم و أن لم ندفن الماضي لدام بكاءنا عن الأجداد و الآباء و الأطلال. إلى متى ؟ إلى متى ؟ فعهد آخر أتى! !!!!!
5 - شرف الأحد 17 شتنبر 2017 - 13:41
يتعين على المعهد الاقتداء بالعلماء المغاربة الأفداد الامازيغيين الذين كانوا يكتبون ويؤلفون باللغة الامازيغية ولكنها مكتوبة بالحرف العربي من أمثال المختار السوسي وغيره.
أما طلاسم التيفيناغ الحالية المنقرضة فهي ترهات وخزعبلات رموز تقهقرنا الى زمن السومريين
6 - home الأحد 17 شتنبر 2017 - 14:18
le prochain livre sera sur la géométrie, l optique et la médecin de la civilisation Amazigh
je serais le premier à l acheter Incha Lah
7 - ahmad الأحد 17 شتنبر 2017 - 17:27
إلى اشعيب نيت. لا اشاطرك نفس الأفكار بحيت يتبين منها انك لا علم لك بما تحقق في الغرب مند استقلاله هذا المغرب أللدي كان عداد سكانه 8 مليون نسمة بما فيهم اليهود والنصارى المقيمون حسب إحصائيات 1961 (الؤلة) و لم يكون يتوفر إلا على سدين و لم يكون له إلا جامعة الفراوين المختص في الدين و الأدبيات العربية و لم ثكون له حتى قننة الغاز و الذي أصبح اليوم يتوفر على مايفوق 130 برج و مليون و نصف مليون هكتار صقوية و ما يفوق عداد جامعته 15 الجامعة دون المعاهد دات الاختصاصات المتنوعة أصبح علماءه و طلابه ينافسون علماء العلام فى بحثهم و ابتكراتهم و أصبح أيضا رائدا في الطاقة ومنافسا قويا لعداد من الدوال متل اسبنى و فرنسا في خرق أفريقيا و آسيا و أمرك لتنية. أما اسبانية و فرنسا فهما يسعيان الي خرب المغرب الأولى لضم سبة و مليلية و الجزر الجعفري و الثانية لفائدة الجزائر لهي ملكيتها و لحسن تطبيقها الدكتاتوري. يجب على أي مغربية و مغربي أن يحدر و يبحث و يتجول في بلاده. الأحزاب فتنة و وسيلة للتواصل و العمل عندما تكون تعمل. المغريب ليس عطشان و لا جيعان و لا مقموع و لا جاهل. الناس في أحياء شعبية تربح ي
8 - sana lbaz الأحد 17 شتنبر 2017 - 17:27
الأمم المتحدة هي المنظمة الأكثر حيادا ومصداقية في العالم التي يمكن أن تستمع لمطالب الأمازيغ بعد أن اتفقت أنظمة شمال أفريقيا على معاداة الأمازيغية وحصارها رغم اختلاف هذه الأنظمة فيما بينها في كل شيء آخر. أما فرنسا (صديقة العرب) فمصالحها متحدة مع أنظمة شمال أفريقيا التي تنشر وترعى الفرنسية والفرنكوفونية بقدر ما تنفخ في العروبة والقومية العربية. وبالتالي لا يمكن لفرنسا، الحريصة على نفوذها وأسواقها في المنطقة، إلا أن تنظر بعين القلق والرهبة نحو الأطروحة الأمازيغية التي تسائل الوجود الفرنسي العربي بشمال أفريقيا في حد ذاته.
يجب على الفاعلين الأمازيغ في شمال أفريقيا والشتات أن يسعوا نحو إدخال الأمازيغية كلغة معتمدة في الأمم المتحدة مثلها مثل اللغة الإندونيسية أو البلغارية أو الإيطالية. كما أنهم مطالبون بأن يقنعوا الأمم المتحدة واليونسكو بتخصيص تمويل مناسب لبرامج تدريس اللغة الأمازيغية ونشر الكتب الأمازيغية بشمال أفريقيا وأن تشرح لها بأن الحكومة المغربية لا توجد لديها نية صادقة وحقيقية في تدريس جاد وشامل للغة الأمازيغية.azul
9 - À home الأحد 17 شتنبر 2017 - 17:55
Et combien de livres de géométrie , d'optique et de médecine de la civilization arabe tu as déjà acheté?
10 - أمازيغي باعمراني عبدالله الأحد 17 شتنبر 2017 - 19:40
نتمنى توفره في المكتبات المغربية كي نطلع عليه إن شاء الله.
11 - amazigh الأحد 17 شتنبر 2017 - 20:41
les petits livres c/ l'apprentissage de tamazight n'existent plus sur le marché ou ils sont réellement acheté par ceux qui les aiment. Ou il y a des destructeurs derrière.en tout cas l'rcam. ou les auteurs concerné s qui savent. la raison. doivent en publier davantage ..il. Faut aussi. Simplifier et généraliser le dictionnaire. Amazigho-arabo-français... Gratuitement..
12 - Anir الاثنين 18 شتنبر 2017 - 07:25
بالطبع هذه الاجتهادات لاسترجاع أمجاد اللغة الأمازيغية للتتبوأ مكانتها في بيأتها الطبيعية فوق ارظها - التي كانت قاب قوسين أو أدنى من الطمس الكلي من طرف ذوي الرأي الواحد - تقلق جهات معينة ومعروفة بعدائها المزمن لكل ما هو أمازيغي. ولذا تراها تستهزأ بكل اجتهاد في هذا المجال وتارة أخرى تعمل كقوة معرقله بوظع العصا في العجلة.
لكن ذالك أصبح لا يجدي نفعا ومن المأكد اللغه الأمازيغية ستصبح قريبا تدرس بشكل طبيعي في المغرب ومكتوبه بحرفها تيفيناغ وليس بحرف آخر كما يريد البعظ وذالك للتقليل من شأنها وبالتالي للتفاف عليها من جديد. Azul
13 - Marocains الاثنين 18 شتنبر 2017 - 15:49
الأمازيغية آو تيفيناغ ما هي إلا طلاسيم و رموز كان يستعملها المشعوذون والسحرة لجلب الحظ والفأل الحسن ودرء الشر .أو تستعمل لإلحاق الشروالأذى بٱخر عن طريق التعاويذ الرقية هذا هو السبب لوجود هذه هذه الرموز والطلاسيم في المقابر والمغارات والكهوف. ولهذا كان يُطلق عليها من طرف الطوارق كتابة الشيطان.حرف "أزا" الذي يتوسط العلم الأمازيغي له شكل "بوبريس "أو"تاتا/حرباء" . أليست هذه رموز وطلاسيم للشعوذة والسحر وليست حروفا

نحن المغاربة لسنا بحاجة للهجة لا يعرف أصلها من فصلها، ثم مادا ستفيدنا هذه البربرية اللقيطة التي صنعها أذناب فرنسا ؟ من يريد أن يتعلم تلك الحروف الشيطانية فذالك شأنه أما أن تفرضوها على الشعب المغربي و هذا لن يكون مهما حاولتم تمزغو لوحدكم.

هذه الطلاسم المصنعة والمنسوبة لشيء إسمه أمازغ لا يفهمها أحد في المغرب
الباقي كلام فارغ
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.