24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/01/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5907:2912:4315:2417:4819:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب خلال سنة 2018؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | موريف: رأس السنة الأمازيغية احتفاء بدلالات الأرض

موريف: رأس السنة الأمازيغية احتفاء بدلالات الأرض

موريف: رأس السنة الأمازيغية احتفاء بدلالات الأرض

قال علي موريف، الباحث بمركز البحث الديداكتيكي والبرامج البيداغوجية بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية إن الاحتفال بالسنة الأمازيغية يعد احتفاءا بالأرض باعتبارها مصدرا للحياة والاستمرارية والوجود.

وأوضح موريف، في تصريح صحافي، أنه بالرغم من هجرة العديد من السكان الأمازيغ لقراهم نحو المدن لاعتبارات اقتصادية مرتبطة بتنمية وسائل العيش والرفاه، فإن ارتباطهم وحنينهم إلى الجذور ظل راسخا، وهذا جانب يظهر جليا في احتفالات السنة الأمازيغية.

وأشار إلى أن المظاهر المختلفة للاحتفال بهذه المناسبة تعزى إلى الجانب الجغرافي والبيئي والطبيعي بالدرجة الأولى، مبرزا في هذا السياق أن هناك مناطق تحتفي بهذه المناسبة من خلال الابتهالات ومسابقات الخيل "تاغزوت" وأحواش وأحيدوس.

أما في ما يخص الأطباق التقليدية التي يتم إعدادها في هذه المناسبة ذكر الباحث طبقي "أوركيمن" و "تاكولا"، المعروفين في المناطق التي يرتبط إنتاجها الزراعي بالشعير، إضافة إلى طبق "تغرسي" المنتشر في المناطق التي تشتهر بتربية المواشي، فضلا عن الاحتفال بأنواع عدة من الزيوت كأركان وزيت الصبار "أكناري" والمنتوجات المحلية.

واعتبر موريف أن الاحتفال بهذه المناسبة يكتسي بعدا تاريخيا مرتبطا بسنة 950 قبل الميلاد، والتي شهدت دخول الملك الأمازيغي شيشنق مصر وتأسيسه هناك للأسرة الفرعونية الثانية والعشرين والتي امتد حكمها من 950 ق.م إلى 817 ق.م. بعدها، تولى الأمازيغ سدة حكم مصر الفرعونية من خلال الأسرتين الثالثة والعشرين والرابعة والعشرين.

من جهة أخرى، اعتبر المتحدث ذاته أن الحقوق الاجتماعية المرتبطة بعلوم الإنسان، بما فيها السوسيولوجيا والأنثروبولوجيا واللسانيات التاريخية، أفرزت الاهتمام المتنامي بالاحتفال بالسنة الأمازيغية، مشيرا في هذا الاتجاه إلى البعد الحقوقي المرتبط بالأجيال الجديدة لحقوق الإنسان، أي تلك التي تهم الحقوق اللغوية والثقافية والهوياتية.

وأبرز أن الثقافة اللامادية أضحت رأسمال حقيقيا للشعوب، مستشهدا في هذا الصدد بالأهمية التي يوليها الملك محمد السادس في خطبه لتثمين هذا الرأسمال، معتبرا أن الاحتفال بالسنة الأمازيغية يعكس الخصوصية الثقافية والوطنية المغربية.

وسجل موريف أن السنوات الأخيرة عرفت عدة مستجدات، من بينها دستور 2011 الذي كرس الوجود الدستوري للهوية الأمازيغية، وثمن في نفس الوقت مختلف الجوانب اللغوية والثقافية والتاريخية والهوياتية التي تزخر بها المملكة.

وخلص إلى الدعوة للاحتفال بالسنة الأمازيغية كعيد وطني، مبرزا أن هذا المطلب من شأنه تقوية اللحمة الوطنية والمسلسل الديمقراطي الذي انخرطت فيه المملكة.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - أبو خليل السبت 13 يناير 2018 - 05:14
السنة الأمازيغية ليست سوى مزايدة إديولوجية عرقية وعنصرية مقيتة، ليس لها أي سند منطقي. لا وجود إلا لسنة شمسية وأخرى قمرية تنتظم حولهما أحداث اعتبرت تاريخية مثل ميلاد المسيح وهجرة محمد ، وفِي تواريخ لا تؤشر بتاتا لبداية سنة من الناحية الفلكية. ففيما يهم المغاربة حدث ما وقع في 13 يناير ؟ وأي دلالة يحمل لهويتنا المغربية المركبة لروافد منصهرة وموحدة قوامها الأمازيغية والعربية أساسا؟
2 - كمال السبت 13 يناير 2018 - 05:17
Azul tanamirt
Asagas ambarki
تحياتي وتقديري للشعب الجزائري بجميع اطيافه على اعلانه رسميا اليوم عيدا وطنيا بدون معارضة تذكر. اما نحن فما زلنا ننتظر لعل وعسى ان ترحمنا السماء.
كل عام وانتم بخير ولتبقى الامازيغيه شامخه شموخ الجبال الشاهقة التي لا يهزها ريح في جميع ربوع شمال أفريقيا معقلها الطبيعي.
3 - براهيم السوسي السبت 13 يناير 2018 - 05:48
كل.عام.والامازيغ.بخير.نحن.متشبتين.بهويتينا.مع.كل.الضروف.والتهميش.والعنصرية.والحقد.من.العامين.الدين.ييسمون.انفسهم.عرب.شكرا.هسبريس
4 - chakib السبت 13 يناير 2018 - 07:59
فالأول قال هاذ السنة ترمز للأرض لأنها مصدر الحياة،قلنا لابأس ، شوية تيقول السنة لي غزى فيها الملك شيشنق الوثني دولة مصر ،والله حتى العجب هذا، هي دبا بغيتو المغرب يرجع يحتفل بذكرى جاهلية،بعد أن أخرجنا الله من الظلمات إلى النور.حتى العرب لا يحتفلون بعام الفيل و هو ذكرى مجيدة بعث فيها الله طيرا أبابيل لقتل المعتدين على بيته الحرام،
اللهم هذا منكر.
5 - fati السبت 13 يناير 2018 - 12:24
نحن في ثقافتنا الإسلامية لا نحتفل بالأرض و نقول أن الأرض لله يورثها من بشاء.
بسبب ما تقولون ها هم بعضهم يخرجون لنا كل يوم ليقولون أنهم هم من يملك الأرض لأنهم أول من سكنها حسب زعمهم..
6 - حكيمة السبت 13 يناير 2018 - 17:25
انا مع ابوخليل. ومع شكيب..التعليق ديالكم في محله.....بلا ما نعبروهم ناس مكرويهين محسادين عنيدين باغيين .الفتنة والتفرقة .... رآهم باغيين اعياد ديالهم خاصة باش يستقبلوا الخائن الزفزافي ورباعته كيسحاب ليهم غادي يطلق سراحه هههههه مايمكنش تحتفلوا بالاعياد والخونة ماغاديش يكونوا ....رآهم من فاصلتكم ودمكم ولحمكم ....ههههه الامضاء العياشة للي غادي يقطرو ليكم الحامض في عينيكم
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.