24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/07/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4306:2713:3917:1920:4122:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد (ين) بقاء الفرنسي رونار مدربا للمنتخب المغربي؟

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | مسؤولو "الإيركام" متفائلون بمستقبل تعميم تدريس اللغة الأمازيغية

مسؤولو "الإيركام" متفائلون بمستقبل تعميم تدريس اللغة الأمازيغية

مسؤولو "الإيركام" متفائلون بمستقبل تعميم تدريس اللغة الأمازيغية

رغم التراجعات التي يعرفها مشروع تعميم تدريس اللغة الأمازيغية والعثرات التي تثبط سيْره، بعد إدماجها في المنظومة التربوية الوطنية سنة 2003، يُبدي مسؤولو المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية تفاؤلا بشأن نجاح هذه التجربة.

فاطمة أكناو، باحثة بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، قالتْ في لقاء نظمه مركز البحث الديداكتيكي والبرامج البيداغوجية التابع للمعهد، حول تدريس اللغة الأمازيغية بالمنظومة التربوية، إنّ العقبات التي تواجه تدريس الأمازيغية "لا يجب أنْ تجعلنا متشائمين".

وأبدتْ المسؤولة بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية اتفاقها مع الرأي القائل بأنَّ تدريس الأمازيغية في المغرب عرف تراجعات، لكنّها أكّدت أنَّ الأهمّ "هو أنْ نعمَل على تحقيق تلك الكفايات الموجودة في النصوص القانونية".

وفي الوقت الذي توجَّه انتقادات للاستراتيجية الوطنية للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، لكونها اعتبرت أنَّ المُراد هو أن يكتسب التلاميذ القدرة على التواصل بالأمازيغية، في حين نصّت على ضرورة إتقانهم العربية والفرنسية، اعتبرت أكناو "أننا سنكون قد ربحنا الكثير إذا استطاع التلاميذ أن يتواصلوا بالأمازيغية".

من جهتها، ذهبت عائشة بوحجار، رئيسة قسم التواصل بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، إلى التحلي بالتفاؤل من أجل تجاوز العراقيل التي تواجه تدريس اللغة الأمازيغية في المنظومة التربوية الوطنية، قائلة: "لا يجب أن نكتفي فقط بالانتقاد. إذا كانت هناك مشاكلُ، يجب أن نبحث لها عن حلول".

عبد السلام خلفي، مدير مركز البحث الديداكتيكي والبرامج البيداغوجية بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، قال، ردّا على سؤال بخصوص استبعاد تعليم الأمازيغية كتابة في القسمين الأوّل والثاني ابتدائي، إنَّ "التعليل الذي يقدمه مسؤولو وزارة التربية الوطنية هو أنّهم لا يريدون إثقال كاهل التلاميذ بثلاثة حروف (حرف تيفيناغ، والحرف العربي، والحرف اللاتيني)".

المسؤول بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية أشار إلى أنَّ المعهد يؤكّد على استمرار المقاربة البيداغوجية لتدريس الأمازيغية المعتمدة منذ سنة 2003، وتطويرها، معتبرا أنَّ اقتصار تدريس الأمازيغية في المستوييْن الأول والثاني في ما هو شفوي، "يجب أن يتبعه حضور أكثر كثافة للأمازيغية في المنظومة التربوية ابتداء من السنة الثالثة ابتدائي".

ويأتي اللقاء التواصلي الذي نظمه المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية مع الأساتذة المتخصصين في تدريس اللغة الأمازيغية بالمديرية الإقليمية للصويرة، بهدف الاطلاع على المستجدّات وعلى ما تمّ إنجازه على مستوى البحث العلمي والأكاديمي في تعليم الأمازيغية، والوقوف عند النصوص المتعلقة بها، وتقديم تصورات واقتراحات للنهوض بتدريسها.

الأساتذة الذين تحدثوا خلال اللقاء كشفوا عن جُملة من المشاكل والعراقيل التي تعترض سيْر تدريس الأمازيغية؛ إذ أشار أحمد إد بوبكر إلى أنَّ الغلاف الزمني المخصّص للأمازيغية، المحدّد في ثلاث ساعات أسبوعيا، غيرُ كاف، مضيفا: "لا يمكن أن نحقق الغاية المنشودة من إدماج الأمازيغية في المنظومة التربوية إذا ظللنا نسير بهذه الوتيرة".

المشاكل الأخرى التي استعرضها الأساتذة تتعلق بعدم توفر كتب الأمازيغية في عدد من المؤسسات، فضلا عن سوء الفهم الذي يقع بين مسؤولي المديريات الإقليمية وأساتذة اللغة الأمازيغية. وقال أستاذ من الناظور في هذا الإطار: "خلال الموسم الدراسي الحالي، خُضنا حربا مع المديرية الإقليمية بعدما قررت تحويل خمسة أساتذة يدرسون الأمازيغية، وظللنا في مواجهة مفتوحة إلى أنْ تراجعت المديرية الإقليمية عن قرارها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (55)

1 - Zirlo الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:13
Azul
نقطة قوة الامازيغية كونها لا تحمل اي دين بالتالي يمكن الاجتهاد كيفما تشاء. منذ 2011 و هناك بلوكاج ان ذل هذا على شيء انما يذل على الخوف من امتدادها كما برهنت على ذلك في سلاستها و خلوها من التعقيدات كالحركات في اخر الكلمة و غيرها......
و افضل ضمانة هو الوعي المتنامي حتى تونس حيث نسبة قليلة بقيت تتحدث بها.
Tanmirt
2 - سويو الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:16
حسب يا الله ونعم الوكيل إلا درسوها لو لدي نقول ليه ماديها ش فيها او جيب صفر انا راضية عليك قمة الجهل .انا أمازيغية أبا وأما وأعيش في قرية أمازيغية وأنا بريئة منكم
3 - Moha الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:16
اللغة العربية لغة القرأان و الذين الاسلامي , واللغة الفرنسية لغة الفن , تجدان صعوبة حاليا حيت يطالب الجميع بلانجليزية , وتتكلمون عن لهجات متخندقة في عدة مناطق لا يكاد يفهم الواحد الاخر , فهل يفهم القبايلي الجزائري مع الزياني الأطلسي المغربي ؟ كفى من التهكم , تعلمون أبناءكم لغات لغات دولية وتتهكمون علينا بلهجات لا تتجاوز بعض مناطق المغرب
4 - ملسين الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:22
هؤولاء المتفإلين بتعميم تدريس اللغة الأمازيغية ما عندهم ما ييدر الناس مضاربين مع الزمن بقى ليهم عا الأمازيغية لي ما تتوكلش الخبز
5 - سمو الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:24
التلميذ أصبح يعاني من كثرة المواد حتى أصبح لا يقدر على حمل محفظته الله يكون في عونه فرفقا به.
6 - amaziry الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:27
for imazighn language i think only lost time for nothing better to study arabic ,english germany
7 - كرينبوش الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:31
الامازيغية يجب ان ينظر اليها بصفتها واحدة من لغات هذه الارض المغربية الطيبة.. علموا للناس حب الارض وانذاك غادي يتزرع فيهم الرغبة لتعلم لغتها.. اما الكلام عن من هو عربي او شلح او شكون قبل من شكون فهو غير مجدي وياتي بعكس التوقعات.
8 - الوطنية الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:32
وا الدراري ما بقاوش يتقنوا حتى العربية لغة القرآن ونزيدوهم الامازغية ابناء الشعب تلفوا ما نزيدومش اكثر باش نحققوا أغراض لا تفيدنا في شيء لا انفتاح لا تواصل مع شعوب اخرى لا ثقافة
9 - moha o'trente الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:32
S'ils avaient adopté l'alphabet arabe comme les perses , les Afghans , les pakistanais , les kurdes et bientôt le retour des turcs à l'alphabet arabe oui tous les marocains deviendront des bilingues mais cette écriture de vis de clou de clé de 6 clé de 11 clé a pipe clé plate non merci mes enfants et des millions de marocains refuseront .
10 - امازيغي لا يتكلم الامازيغية الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:41
تفاؤل في غير محله
الحروف التيفيناغية خلقت لدينا حاجز شبيه بالفوبيا وباعدت بيننا وبين تعلم الامازيغية, ولو تم اعتماد الحرف اللاتيني او العربي لكنا قد قطعنا اشواطا طويلة
11 - عجبت لك يازمن الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:43
تبدير الأموال من أجل تنزيل ميت من لهجات واااعجبي
12 - الوجدي الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:43
عجبا ليس كل ما يقال في الخطب يجب أن ينفذ، ألا تعرفون معنى قول لا للمشاريع المفلسة و الغير النافعة، إستفتوا الشعب و سيعطيكم رأيه في تدريس هاته اللهجة، و صدقوني سيكون رده قاسيا عليكم فالعالم يتجه نحو تدريس الإنجليزية لأنها لغة العلم حاليا و أنتم تريدون أن تفرضوا على الأطفال المغاربة لغة صنعت حروفها في مختبرات فرنسا و لا تصلح لشيء، فحتى فرنسا ستقوم بالتخلي عن لغتها الأم و فرض الإنجليزية في التعليم الأولي لأن كل المقالات و الكتب العلمية و البحوث المنشورة في العالم بأسره يتم كتابتها بالإنجليزية، فالأمازيغ بنفسهم يرفضون تدريس تلك الحروف الغريبة لأولادهم لأن اللهجة أصلا لم تكن تكتب ولا و جود لوثائق أو آثار أو نقوش تثبت أن تلك الحروف هي للأمازيغية، و في الحقيقة فقد تمت صناعتها من طرف مغاربة و فرنسيين في فرنسا لإرضاء الأمازيغ الذين يريدون للهجتهم أن تدرس لأبنائهم. سبق لي أن درست المعلوميات و منذ تخرجي لم ألمس و لو كتابا باللغة الفرنسية أو أتصفح موقعا بالفرنسية فهم ضعفاء جدا في هذا المجال و اللغة الإنجليزية هي الحل الوحيد لمواكبة تغيرها السريع.
13 - NOUMRI الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:45
يجب أن يعلم و يقتنع الجميع أن اللغة الرسمية للمملكة المغربية هي اللغة العربية أما الأمازيغية فهي مجرد لهجة محلية لا تغني و لا تسمن من جوع يعني لن تنفع التلاميذ في شئ
14 - خالد الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:51
البربرية لهجات تصلح للتواصل بين ناسها غير المتعلمين. لا أقل ولا أكثر
وكل من يحاول تضخيمها وإعطاءها كل هذه البروباغاندا والهالة المزيفة فهو حتما مستفيد من البزولة.
الأمازيغية أصبحت أصلا تجاريا للاغتناء والثراء واصطياد المناصب والغنائم على ظهر البسطاء الكادحين.
ماذا سيستفيد المغرب والمغاربة من لهجات ميتة لا أحد يعرفها خارج المغرب، بل حتى أكثر المغاربة لا يتكلمونها !!! يكفينا اللهجة المغربية للتواصل اليومي بين كل المغاربة.
علموا أولادكم العربية الفصحى مع الإنجليزية ومهارات الكمبيوتر وأرسلوهم إلى أي بقعة في العالم ولا تخافوا عليهم.
من سافر وزار دول العالم المتقدم يعلم هذه الحقيقة، أما من هو متقوقع أو مستفيد من الأصل التجاري فلا مجال لتضييع الوقت معه.
وعاش المغرب
15 - Adam الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:51
والله ثم والله تاهت بكم البوصلة ولا تعرفون الوجهة التي تريدون الوصول إليها بين من يفرنس و يعرب و يهلوس بالانجليزية و الأمازيغية والفينقية....ايها السادة لكم في اللغة الصينية والكورية خير دليل على تجاوز الهوس اللغوي..المهم أن يتفطن اولى الألباب الى التدمير الممنهج لمنظومة القيم والتربية
16 - محمد الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:51
بصراحة نحن امازيغ شلوح أبا عن جد ونفتخر بذالك ومغاربة أحرار نحب ووطننا بكل جوارحنا
بالنسبة لإدماج اللغة الأمازيغية في منظومة التعليم العمومي فسنزيد الطين بلة لا غير
والدراري باقيين مداربزين مع اللغة العربية التي شيءا ما ستفيده في المستقبل أما الفرنسية فحدث ولا حرج .......
ماذا ستفيدنا اللغة الأمازيغية ؟؟؟؟؟؟
اتريدون ادماجها فقط لجبر الخواطر ام لنية مسبقة في نفس يعقوب لست ادري؟؟؟¿¿¿¿ .....بالأحرى يجب أن نطالب الحكومة الجديدة بمضاعفة للمجهود وادماج اخد اللغات العالمية الرسمية التي ستفيد أبناءنا في المستقبل كالإسبانية او الالمانية هذا هو الواقع
17 - الحسين الأربعاء 04 أبريل 2018 - 19:52
الناس تتعلم لغة العالم المعاصر
لغة الحاسوب لغة الأيفون
لغة البحوت العلمية المعاصرة أي الإنجليزية
بوكوس وأعوانه جمعوا
رموز الشعودة الإفريقية
رموز الزخرفة الطوارقية
أضافوا إليها حيوان بوبريس
وصنعوا منها كتابة لثلاث لهجاة ولقبوها باللغة الأمازيغية، كتابة لا يستعلها أحد في هذا الكون
هذه الزخرفة المصنعة
مالفائدة منها؟
تكليخ الشعب المعمد
الكل يتعلم اللغاة الحية
ونحن تريدون تعليمنا كتابة صنعها بوكوس وأعوانه
هل تضحكون علينا؟
قرار الحكومة صائب
تعليم اللغات الحية والمعاصرة
هل السوسية لغة؟
هل الصنهاجية لغة؟
هل الريفية لغة؟
هل الزيانية لغة؟
لا بل إنهم لهجات مختلفة جهوية
هل هده الرموز مغربية؟
هده الرموز ليس مغربية أصيلة بل مستوردة
لم تستعمل أبدا في المغرب عبرالتاريخ
ولا يوجد دليل يثبث وجوده هدا الحرف
بل أنه مستورد من طوارق مالي والفنيق والإغريق
وهده الكتابة لم تستعمل في تاريخ المغرب أبدا كأرض
ولا يوجد أي دليل ييثبث وجودها
ولا توجد أي وثيقة كدليل
إدن هي كتابة مخترعة مؤخرا وجديدة على الشعب المغربي كافة
ولا تكدبوا علينا أن الأمازغ القدامى استعملوا هده الكتابة في المغرب
فهده مغالطة وكذب.
18 - بدر الأربعاء 04 أبريل 2018 - 20:03
سالينا كلشي بقات غي الامازيغية.
19 - الكبير الأربعاء 04 أبريل 2018 - 20:03
اضن ان من اراد تعليم اﻻمازبغية فهو حر اما فرضها على الناس فهدا غير معقول سوف ﻻ تفيد سوى التكلم مع بقال الحومة و بعض اصدقاءنا من اﻻمازيغ على اادولة ان تجعلها اختراريىة و ﻻ إلزامية . أعرف ان هدا الرأي سوف ﻻ يعجب ااكتبر من اﻻمازبغ
20 - ماسين الأربعاء 04 أبريل 2018 - 20:17
شاء القدر ان ابتلينا نحن الأمازيغ بقوم متطرف إلى أقصى حد. جاء إلينا من بعيد مدعيا في البداية انه يحمل رسالة نبيلة للبشرية كافة. وبدلا من شرح فحوى تلك الرسالة ومن بعد ذالك يعود إدراجه من حيث أتى، قام وعلى غفلة على السطو على العقول وعلى الممتلكات وحاول تجريد من استقبلوه واحتضنوه من كل شيئ اللغة، الثقافة والتقاليد والعملية ما زالت مستمرة إلى يومنا هذا.
صدق المثل الإسباني الذي يقول :
de afuera vendrán y de tu casa te sacaran
AZUL
21 - حياة الأربعاء 04 أبريل 2018 - 20:19
بالنسبة لنا نحن المغاربة. الاحرار الاوفياء لملكنا ولوطننا للي نعثونا ريافة بالعبيد والعياشة. ومسوا بمقدساتنا وشخص الملك لن نسمح. لاولادنا كبارا وصغارا بتدريس اللغة الأمازيغية زيغ نيغ ....باركا علينا العربية لغة القرأن الكريم واللغة الفرنسية ...وحتى الانجليزية الى زدنا شي لغة أخرى. ولادنا غادي يدوخوا و يفشلوا في دراستهم.....باركا ما تجبدوا علينا العقود الراشية...... خليوا اولادنا يعيشوا في آمان ..... شعارنا الله الوطن الملك ...
22 - Hanan الأربعاء 04 أبريل 2018 - 20:20
واش نتوما في 2018 و مازال باقين مافهمتو. سيرو قريو ولادكم اللغات و المواد لي عندها إرتباط كبير مع عالم الشغل. نساو عليكم داكشي ديال لغتنا الأم و موروث حضاري ...
كاين حل واحد باش ناس إوليو إقراو و تعلمو الأمازيغية:هو بناء إقتصاد أمازيغي قوي ينافس الإقتصاد الأمريكي، الروسي إلخ.. هاديك الساعة غادين إوليو إجيو شناوة و جابون باش إقراو الأمازيغية.
حتى اللغة العربية راه غير الإسلام هو لي باقي نابع فيها الحياة. أما اللغة الفرنسية، كايهدرو بيها غير في فرنسا و طبعا الشركات المفرنسة المتواجدة في المغرب.
23 - جواد الأربعاء 04 أبريل 2018 - 20:22
اولا وقبل كل شيء ما هي اللغة الامازيغية هل هي السوسية ام الزايانية ام الريفية ام القباءلية تانيا بماذا سوف تنفعنا
24 - Marroqui الأربعاء 04 أبريل 2018 - 20:22
وانا ايضا كاجبيلو ساناضل الي ان يتم الاعتراف بان الجبلية لغة وليست لهجة كما اتهموه علما اللغة زورا وبهتانا وساناضل الي ان تصبح اللغة الجبلية هي اللغة الرسمية في المغرب.
اجبالة هم السكان الاصليين بالمغرب وساكتين وبنو مازغ ابن كنعان عليهم بالرجوع الي بلاد كنعان مسقط راس جدهم مازغ.
25 - anamar الأربعاء 04 أبريل 2018 - 20:26
l'arabe est la langue du coran.c'est démode. l'arabe existe bien et bel avant l'islam. les arabes sont arriérés et s’entre tuent entre eux.Nous rejetons cette langue qui ne sert a rien. Vive tamazight, notre langue mère. On est pour l'anglais et le français et mort a l'arabe.. je veux dire que la langue arabe ne sera plus en fonction chez nous.
26 - Le patriote الأربعاء 04 أبريل 2018 - 20:49
Arrêtez de porter préjudice aux marocains avec cette médiocrité... Une"langue" morte,un patois sans aucun intérêt... Ne croyez pas à ces médiocres,démagogues,irresponsables populistes qui veulent vous laisser au moyenâge. Envoyez vos enfants étudier les langues vivantes. Les 6 langues officielles des nations unies. Un point,c'est tout!
27 - حسناء دكالة الأربعاء 04 أبريل 2018 - 20:54
الامازيغية ملك لجميع المغاربة و افتخار بها يزيد من الوطنية و الانتماء....
28 - عاش الملك والشعب المغربي الأربعاء 04 أبريل 2018 - 21:08
هي لهجة وليست لغة مثل لهجة الهنود الحمر..على الاقل قل نتعلمو لغة الصينية او الكورية ديال ناس المتقدمة مشي لهجة ناس متخلفة لا نفع فيها..لو كان الخوخ يداوي....لهذا انا اقول انه مخطط فاشل في المهد ومن بني على باطل فهو باطل..انشر من فضلك هسبريس ولك جزيل الشكر..
29 - Ancien habitant de Tamezgha الأربعاء 04 أبريل 2018 - 21:21
Difficile de combattre les obscurantistes panarabistes. Car l'idéologie panarabe est ancrée profondément depuis l'époque de Nacer. Mais le Maroc est un pays pluriel qui tire sa force dans la diversité éthnique culturelle et religieuse.
30 - محمد ابن احمد المزابي الأربعاء 04 أبريل 2018 - 21:25
جوبا للدين يقولون ان تدريس الامازيغية ضياع للاموال..اقول لهم عندما تم نهج سياسة التعريب مند الاستقلال كم من مليارات تم ضياعها من تعريب القباءل و التعليم و حتى الاشجار تم تعريبها و في الاخير هي نتيجة .مادا استفدنا من اللغة العربية الفصحى؟!!!!.لو تم صرف تلك الاموال في التعليم و تطوير لغات الوطنية التي هي الامازيغية و الدارجة من جهة و اللغات العلمية الانجليزية و الفرنسية من جهة اخرى لكنا من الدول الراءدة...كوريا و الصين اعطو قيمة للغاتهم الوطنية و اصبحو من الدول المتقدمة...العربية الفصحى ليست لغة شمال افريقيا انها لغة دخيلة على المغاربة و لغة معقدة في التعليم ،الاطفال لايحبون التعبير بها في القسم و يحسون انها لغة دخيلة و معقدة بالنسبة لهم....يجب اعطاء الاهمية للغات الوطنية الدراجة و الامازيغية لكي ننمي الوعي و الانتماء و الوطنية للمغاربة.....
31 - marocain الأربعاء 04 أبريل 2018 - 21:43
a monsieur l avancé ANAMAR
tellement que vous êtes frustré et complexé que vous traitez les arabes d arriérés et j en suis sure que vous ne dépassez pas l age de 45 ans grand maximum et c est un grand complexe que de dire que des méchanceté
au 22
l arabe est une langue internationale elle est la 4 éme parlée dans le monde et enseignée dans les 5 continents tu vois il n y a pas que daech comme tu dis et pour conclure mon propos je suis marocain chez moi et toutes mon alignée depuis 14 ou 20 ou j en sais combien de siècles vit ici et a vécu ici et tu n es pas prés a me chasser car si ça se trouve et contrairement a ce que tu avance je suis bien avant toi sur cette terre arrêtez votre racisme et votre haine aveugles sans limite la terre appartient a l espèce humain comme a l espèce animal
32 - مواطن2 الأربعاء 04 أبريل 2018 - 21:47
الحرص على فرض لهجة على اولاد الضعفاء الابرياء امر مقصود للحفاظ على شريحة العبيد الذين يعملون اي عمل ليس له علاقة بالثقافة وبالتالي يجد الاغنياء دائما ما يريدونه من عمال في الفلاحة والبناء وجميع المهن الشاقة...انه تخطيط جهنمي ليس له اية علاقة لا بالتراث ولا بالتاريخ ...ان دعاة الامازيغية سبقهم دعاة التعريب الذي كانت نتائجه كارثية على تقدم البلاد...فمن تعلم العربية يسمى الفقيه وفي احسن الظروف...الاستاذ....ومن تعلم اللغات الحية يسمى العالم ...وهنا يظهر الفرق....حتى بالنسبة للتعليم فاساتذة المواد العلمية ساعة الدعم عندهم لا تقل عن 500 درهم...في حين ان ساعة الدعم في المواد الاخرى لا تتعدى دراهم معدودة....اتقوا الله في هذا الشعب واعلموا انكم ترجعون بالبلاد عشرات السنين الى الوراء.
33 - أمازيغي مغربي الأربعاء 04 أبريل 2018 - 21:47
من خلال هذه التعاليق المعادية للامازيغية اكتشفت أن الكثير فكرهم لايتجاوز أصابع أرجلهم للاسف ولا يعرفون قيمة الهوية و يتكلمون عن جهل كبير بتاريخهم. الامازيغية ليست ضد تعلم اللغات الاجنبية. . من أراد أن ينتقد فليحارب الامية أولا في ما ينتقده. جميع اللغات هدفهم التواصل و اللغة ليست مجرد كلمات بل هي حامل للثقافة والقيم الانسانية. و ما يميزنا في المغرب من سلم واستقرار واعتدال والتسامح و تقدير المرأة نابع بالأساس من الثقافة والقيم الأمازيغية.والامازيغ أناس لا يتعاملون مع الأخر على أساس ديني أو اثني بل تعايشوا مع مجموعة من الاجناس والديانات في سلام تام. نعم للامازيغية نعم للعربية نعم لجميع اللغات والثقافات.نعم للتسامح ولاختلاف . نعم لاحترام الأخر كيف ما كان لونه دينه ولغته.
34 - Hassan الأربعاء 04 أبريل 2018 - 21:49
Les personnes qui s'opposent à l'enseignement de Tamazighte,chantent derrière un mur.car ils ne voient ce qui se passe derrière. Vous parlez des chinois,des koreans et des Russes etc...imaginons q des le départ les amazighs n'adoptaient pas l'arabe.et qu'ils imposaient leur langue,je pense pas que les arabisés d'aujourd'hui ne sauraient pas écrire une phrase d'insulte envers cette langue.mais restons des Marocains ,aimons ce pays avec ses origines.
35 - محمد المزابي ابن احمد الأربعاء 04 أبريل 2018 - 21:49
الامازيغية لغة اجدادنا و لغة شمال افريقيا و اقول للعنصرين العرب انا اعطاء الاهمية للغات الوطنية الامازيغية و الدارجة سينمي حس الانتماء و الوطنية للمغاربة عكس الغة العربية الفصحى التي تعتبر دخيلة و غريبة عن وطننا الحبيب...
36 - fati الأربعاء 04 أبريل 2018 - 21:53
سبحان الله هذا الاسم الإيركام يوحي لي بالركام. إنه ركام قديم يريدون إحياءه رغما عن الشعب المعني بالأمر الذي هو الشعب المغربي الذي اختار الدارجة المغربية أداته للتواصل اليومي و العربية كلغة الدراسة و العلم و الدين و التواصل مع العالم الإسلامي. هؤلاء الناس منفصلون عن الواقع تماما. سكزوفرينيا مؤدى عنها.
37 - Amazighi100% الأربعاء 04 أبريل 2018 - 22:46
Depuis que j'ai franchi le cap du baccalauréat en 1978, j'ai cesse d'écrire en arabe, car je trouvais que c'est quelque chose qui nous est imposée.
Il est temps qu'on rétablisse cette injustice et permettre à la population amazigh des montagnes et des plaines qui communiquent strictement en amazigh de pratiquer leur belle langue et d'exprimer leur pensée avec elle. L'arabe ne passe pas.
38 - bizarrerie الأربعاء 04 أبريل 2018 - 22:50
Le communautarisme au détriment de leurs
Propres intérêts ça prouve qu'ils ne sont pas très futé
39 - عبدالصمد الأربعاء 04 أبريل 2018 - 23:10
أولا وقبل كل شيء أنا أمازيغي وأعتبر أن تعليم الأمازيغية هو تعليم وتدعيم للجهل ﻷنها ليست مستقطبة وﻻمستوردة فاللغة العربية في محنة، بل وحتى بعض اللغات الأجنبية سيمضي عليها الزمن في يوم من الأيام فدعوة مني كطالب علم الاجتماع خططوا للمستقبل وتخلصوا من التفكير القبلي المحض وكفاكم من المواقف الدوجماطيقية فالذين يدعون إلى الأمازيغية يدرسون ﻷبنائهم اللغات الأجنبية فهنا يطرح السؤال ماهذا التعصب ؟؟فكلنا أناس ذو عقل وتفكير فكفاكم من الصراع والنضال حول التفاهات وشكرا
40 - Chaaby الأربعاء 04 أبريل 2018 - 23:14
والله حتى رديتو رجل التعليم خصوصا في اﻻبتدائي بحال شي حمال بكار اجرة .كاع اللي ناض يرمي عليه الثقل ديالو .ها العربية .الفرنسية الرياضيات .جميع المواد بجميع المكونات عاد اﻻمازيغية .هذا راه موسوعة .عليه النفاذ بالحق ديال القهرة
41 - BlueMagic الخميس 05 أبريل 2018 - 00:17
لا زال هناك خلل في التواصل بين مؤسسات الدولة والشعب باللغة العربية انه غير منطقي ان نزيد لغة اخرى . هذا سيحدث خلل اكبر في التواصل على المستوى الوطني و سيعيق التقدم و النمو. لذا من الاحسن ان يوضع هذا القرار في يد نيابات وزارة التعليم لكل جهة التي وبتنسيق مع الجمعات تقرر، ان كانت هناك نسبة كبيرة من المواطنين التي ترغب في تعليم ابنائهم الغة الامزيغية. بدريجة خصنا نوضوا نخدموا دابا بارك من الهدرة لبالمزيغية وللعربية منبقوا دينها فبش كنهدروا ولكن اشتنديروا. الغة هدفها آلتواصل ولَم تكن لخدمة أو رفع قيمتنا الشخصية أو الجماعية
42 - نعم الامازيغية بجانب العربية الخميس 05 أبريل 2018 - 07:50
هي لغة و لغة غنية جدا و اذا كتب لها ان تاخذ مكانها الطبيعي سوف ترى يا من يحتقرها انها هي انت و انا و الاخر سواء كنت ريفي او سوسي او دكالي او صحراوي
43 - اكرد المصطفى الخميس 05 أبريل 2018 - 08:56
اللغة الاصلية للسعب المغربي هي الامازيغية. العربية جاءت من الشرق وفرضت على المغاربة. الفرنسية جاءت من تلغرب وفرضت على المغاربة. الدارجة هي تفاعل العرببة والامازيغية وهي من انتاج اامغاربة. وعليه يجب ان تكون اللغة الامازيغية اجبارية على كل المغاربة ولحصة كبيرة وبعامل مهم في الاختبارات والزامية في امتحانات التوظيف وفي كافة مناحي الحياة. وكل العراقيل العنصرية مالها الزوال. المستفبل للامازبغية مهما قاوم الاعداء
44 - anamar الخميس 05 أبريل 2018 - 08:56
Réponse au marocain no34
Je ne sais pas comment vous aviez détermine mon age. Je pourrais avoir l'age de votre père ou grand père. J'ai participe symboliquement a la lutte d’indépendance du Maroc en jetant les pierres sur les légionnaires sénégalais. je suis un ex militaire et un détenu politique. Tout cela c'est pour vous dire que je parle en connaissance de cause. Allal Fassi qui avait instaure l'arabisation a outrance, avait pour but, d'arabiser les imazighen récalcitrant et de laisser la voie libre a ses enfants de suivre les études dans des écoles et universités étrangères. Pour info, sa nièce Myriem était ma camarade au lycée Paul Valery de Meknes. et elle s'en foutait des idées de son oncle.Son fils Abdelwahab, ex ministre de la sante avait fréquente le lycée Goureau a Tanger et j'en passe. Pour rappel.l'arabe littéraire au Maroc n'est parle que dans les cours d'arabes. dans les réunions politiques et syndicales. Pour moi la Darija est la langue la plus parle
45 - LE MAROCAIN - الخميس 05 أبريل 2018 - 09:50
محاربة اللغة الأمازيغية بكل الوسائل يعني المس بكرامة الأمازيغ وبوجودهم. هناك معربون يشنون ضدها حرب شاملة مدبرة ذات مخططات تكتيكية واستراتيجية و يستهدفون في ذلك الوجود البشري الأمازيغي وقيمه، وتاريخه وحاضره، ومستقبله. انه حرب وجودية وليست حرب لغوية أو ثقافية أو تربوية فقط، إنها الحرب حول هل سيكون هذا الأمازيغي أولا يكون؟ فهم يحاربون الأمازيغية، أولا بالدارجة، وثانيا بالعنصرية المجانية وثالثا في المدرسة والإدارة العمومية المغربية، و في السمعي البصري، وفي الإبداع الثقافي الأدبي عبرعدمها في السينما والمسرح والفنون الجميلة مثلا، ولكن الشعوب الأمازيغية حافظت منذ قرون على ذاكرتها اللغوية وعلى لسانها الأمازيغي وعلاقاتها الحقوقية في ما بين مجتمعاتها، رغم تفريق القوميين العرب لها سياسيا ومعنويا، وحافظت أيضا على تاريخها الزاخر بالمخطوطات الاركيولوجية والإبداعية و بكل أنواع الابتكارات الإنسانية والمادية والمعنوية عبر القرون. فهذا هو سلاحها الأقوى وحصنها الذي سيؤهلها لاحقا ليس فقط للمقاومة وإنما للانتصارلآن قوتها توجد في لغتها أي كنزها ورابطها إلى أرضها وتراتها الأمازيغي العريق. والقافلة في سيرها
46 - عربي غيور الخميس 05 أبريل 2018 - 10:25
تعلم اللهجة البربرية وحرف تافيناخ الدى هو اصلا من ابتكار الفنيقيين العرب لا يفيد النغاربة فى شيء بقدر ما يهدد وحدتهم ويبدد وقتهم واموالهم ويشوش ثقافتهم وكفى عنصرية وانانية فالعالم يتقدم ولا يتخلف كما ان الادعاء بان البربر هم سكان المغرب الاولون مقولة فندها العلم واثبت ان سكان افريقيا والشرق الاوسط هم الاولون
47 - sana من فرنسا الخميس 05 أبريل 2018 - 10:35
الإنسان المغربي مليء بالخردوات وهي كلها أدوات تتشابه مع بعضها بعضاً ولا يمكن أن تتصل تلك الخردوات بتلك التقنيات العالية الجودة اجتماعياً, فأدوات اللغة العربية الفصحى هي خردوات بالية وأنظمة الحكم السياسي أيضاً خردوات بالية لأنها قائمة على القديم كما هي اللغة قائمة على أنظمة قديمة , فالمواطن يُمجد الحاكم كما يُمجد اللغة ويجعل للحاكم قدسية كما أنه يجعل للغة قدسية , ويقدس الأنظمة الفقهية القديمة كما يقدس قوانين وقواعد اللغة القديمة وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على عدم تقدمنا لأننا لو تقدمنا فعلاً لهجرنا الفقه القديم وهجرنا معه اللغة التي كتب فيها , وكذلك النظام الاجتماعي العربي هو نظام خردوات قديم قائم على المحافظة على القديم , وهنا تتفق كل دعامات المجتمع مع بعضها البعض بأنها خردوات بالية وتافهة والعرب بهذا لا يصلحون لقيادة العالم نحو الحضارة الحديثة والعرب لا يصلحون لتقديم برامج فكرية حديثة والعرب لا يصلحون للحداثة ويجب على العرب أن يتخلوا عن اللغة العربية الفصحى أو التي يعتقدون بأنها فصحى وهي ليست من الفصحى في شيء , اللغة العربية لغة فقيرة ومتخلفة ولا تستحق أن نقوم بتدريسها ..azul
48 - النكوري الخميس 05 أبريل 2018 - 10:39
من لا يحترم نفسه لا يحترمه غيره
من يحارب الامازيغية كمن يحارب امه و ابيه
رغم ان العربية هي لغة الدين و الألمام بها واجب حتى يتسنى للمسلم اداء شعائره الدينية كالصلاة الخ الا انها لغة ثانية بالنسبة للامازيغ و لا يمكن لهم ان يتقنوها و يتذوقوا بلاغتها كأصحابها فالدين الاسلامي أصبحت معانيه و مثله و قيمه هي الأهم و يمكن فهمها باللغة الامازيغية و لا يشترط الفصحى و الاعجاز البلاغي الذي تحدى الله به العرب ليس موجها للعجم لان هؤلاء ما يهمهم هو المعنى و ليس اللفظ و الله تعالى اخبر عن اليهود انهم كانت عندهم التوراة و فيها حكم الله لكن التوراة ترجمت الى العبرية و لا يعرف بأي لغة أوحى الله بها الى موسى و كذلك الانجيل يقال انه أوحي بالآرامية لكن هو يتلى اليوم بكل اللغات فالعبرة بالمعنى
49 - ⴳⵀⵀⴳⴼⵣⵣ الخميس 05 أبريل 2018 - 11:24
في ظل استمرار سياسة التعريب و التراجعات الخطيرة التي يعرفها تدريس الأمازيغية .. المخزن العروبي يعمل على إستغلال اللغة الأمازيغية لصالح إتقان العربية و الفرنسية
50 - Anir الخميس 05 أبريل 2018 - 12:32
القرآن بالعربية لأنه ضهر بين العرب. والتوراه والانجيل بالعبرية لانة ضهر بين إليهود. ولو ضهر كلا الكتابين في انجلترا لكانا بالإنجليزية. وفي روسيا لكانا بالروسية الخ.... أذن لا داعي لتمجيذ لغة عربية هي جد عاديه. والسلام
51 - Marocains الخميس 05 أبريل 2018 - 13:22
سلسلة من اللهجات المختلفة :

التشلحيت
والترفيت
والزيانية
والزمورية
والفكيكية و و و كل واحدة مستقلة في ثقافتها عن بعضها البعض وحرة في مناطقها وفي محيطها .
لا يفهمون بعضهم بعض وليست لهم لهجة موحدة إسمها الأمازيغية

الإركام كتبت السوسية فقط بحروف الطوارق ولقبتها باللغة الأمازيغية



هذه اللغة المسماة بالأمازيغية لا توجد
بل إنها السوسية الإركامية

اللغة واللهجة المشتركة غير موجودة
والسوسية يفهمها السوسيون وليس الناطقين
الترفيت
والزيانية
والزمورية
والفكيكية و و و...

لهجات مختلفة
كل منطقة لها لهجتها
ولا يفهمون بعضهم
هذه اللغة المسماة بالأمازيغية لا توجد

تحت إسم الأمازيغية
بل إنها السوسية الإركامية = صناعة بوكوس = لايستعملها أحدا في هذا الكون= ضياع للوقت= عبارة عن كتابة مصنوعة سنة
2003



بوكوس
نقل كتابة التفناح من الطوارق 2003وكتب بها لهجته السوسية
ولقبها باللغة الأمازيغية .

ينقل من طوارق مالي كتابة
52 - ركام الخميس 05 أبريل 2018 - 14:14
في رأيي المتواضع، رغم أني نصف امازيغية هذه اللهجة ينقصها الجمال و الدعاة اليها هم على مسافات ضوئيةًمن الحضارة.
لغةً العلم هي الانجليزية وًلغةً الجمال العربية الفصحى وًبعدها الفرنسية.
اما الامازغية فهي لهجة عقيمةً و الدعاةًاليها لهم مركب نقص بليغ.
53 - Mhammed الخميس 05 أبريل 2018 - 16:43
رد على 9 moha O' trente
عزيزي moha انت تحلم ما فكر الاتراك يوما في الرجوع الى حروف المعلقات السبع التي ليست الا
حروف اللغة الارامية. وها انت الاكراد في العراق وسوريا وايران تتبعهم لعنة هذه الحروف.
اما الامازيغ فحروف لغتهم كتب بها اجدادهم مند فجر التاريخ وما اخدوها من اي كاءن في هذا الكون.
فيكفينا فخرا انها وجدت في شمال افريقيا ولم توجد في اي بلد اخر.
ولقد زادت هيبة حين اقر صاحب الجلالة حفظه الله
بكتابة الامازيغية بحروفها الاصلية واسس المعهد الملكي للثقافة الامازيغية وبذلك رد الاعتبار للشخصية
المغربية وتميزها بين امم بلدان العالم.
54 - Raddad rimini sud الخميس 05 أبريل 2018 - 18:33
برافو المعلقة 2.قمة السداجة والتفاهة تدريس الامازيغية ليست بالكاد لغة.انا لن ادرسها لولدي ولو رفضوه تضحكون على الناس نحن عرب لسنا امازيغ ولاتماسيح....كفى عطيثوها اكتر ما تستحق انا اعيش في اوربا هناك العديد من الكتب مترجمة بالمكتبات جميع اللغات حتى العربية بكترة اين هي لغة التماسيح اتحدى من يقول موجودة انتهى ليست لغة
55 - النكوري الخميس 05 أبريل 2018 - 19:32
يقول الله تعالى ( وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً ۚ فَلَوْلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ) فهذه الاية تفيد انه ليس من الضروري ان يصبح كل المسلمين فقهاء و بالتالي علماء في اللغة العربية لان إتقان العربية و علومها يشترط في الفقيه و العالم بالدين الاسلامي فلا يمكن فهم القرآن و السنة بدون إتقان العربية إتقانا كاملا كما فصل علماء الأصول في كتبهم فكل الامم الاسلامية تنتدب طلاب لدراسة الدين و هؤلاء عليهم التبليغ لقومهم بلغة قومهم كما يفعل مثلا الاندونيسيون و الماليزيون و البكستانيون الخ بل هؤلاء افضل إسلاماً من العرب انفسهم مثلا هناك ولايات في اندونيسيا و ماليزيا الخ تطبق شرع الله
فتعليم الفصحى و الفرنسية لابناء الامازيغ على اساس انها لغات ام خطأ قاتل و لذلك لا تنتج المدرسة المغربية الا الأمية بحيث اكثر التلاميذ لا يتقنون مهارات القراءة فضلا عن الفهم
المجموع: 55 | عرض: 1 - 55

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.