24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | بنيس: التقسيم الجهوي الجديد يُشعر الأمازيغ بـ"التمييز العاطفي"

بنيس: التقسيم الجهوي الجديد يُشعر الأمازيغ بـ"التمييز العاطفي"

بنيس: التقسيم الجهوي الجديد يُشعر الأمازيغ بـ"التمييز العاطفي"

قال سعيد بنيس، أستاذ علم الاجتماع بجامعة محمد الخامس، إن "الإحساس بانعدام الأمن اللغوي والثقافي بالمغرب يُمكنه أن يتطوّر ليسلك مسارات معينة، خاصة من منظور الرافد الأمازيغي، الذي يتمثل لغة وثقافة "التجمعات المهيمنة"، باعتبارها "القاعدة" اللغوية والثقافية المشروعة، وفقاً لعدد معين من المعايير والمحددات الدينية والسياسية والمؤسسية والثقافية والإقليمية".

وأوضح بنيس، في دراسة حديثة له نشرتها مجلة "euromesco" المتخصصة في العلوم الاجتماعية والأنثربولوجيا تحت عنوان "تحديات إدارة التنوع الثقافي ومحددات الجهوية المتقدمةّ"، أن "التبعات الفردية لانعدام الأمن اللغوي والثقافي بالمغرب تختلف من فرد إلى آخر، وهي جزء يدخل ضمن ما يمكن أن نسميه بـ"نطاق التمييز العاطفي النفسي"، الذي يظهر من خلال استعمال لغة مضادة ونهج ثقافة مضادة، وكذلك في الضيق العاطفي والاجتماعي، الذي يؤدي إلى عدم تحقيق "الرفاه النفسي"، بسبب فشل التواصل الاجتماعي في المحاكم، في المدرسة، في الأماكن العمومية، في وسائل الإعلام".

ولتفادي "تلاشي" الهويات الثقافية واللغوية الترابية في المغرب، يقول الأستاذ الجامعي، سارعت الدولة إلى صياغة إطار الجهوية المتقدمة، كبديل لإدارة التنوع الثقافي بالمملكة، قبل أن يتابع أن "الجهوية الموسعة كمشروع إستراتيجي جاء لتكريس الديمقراطية الترابية، لكن في مقابل ذلك "تظل الدولة هي الضامن الوحيد للمظاهر المادية والرمزية لوحدة أراضي المملكة والأمة"، وفق تعبيره.

وتهدف هذه الديناميكية التعاقدية، حسب بنيس، إلى "ظهور سلطات ترابية جديدة من خلال التقارب والتنسيق "الجيد" بين المحلية والجهوية والوطنية، لربط مشاريع التنمية التي تتكيف مع التطلعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للجهة، وتتعهد الدولة من جانبها بتعزيز هذا النوع من الشراكة من خلال إنشاء صندوق التنمية الاجتماعية وصندوق التضامن الجهوي".

ويمضي أستاذ العلوم الاجتماعية في تحليله بطرح العديد من الأسئلة، التي تهمُّ الجانب المتعلق بتنزيل الجهوية وتأثيراتها على المكونات الثقافية والأقليات الهوياتية، ويتساءل بنيس: "هل يستجيب التقسيم الجهوي الجديد للتطلعات اللغوية والثقافية للجماعات؟ وأي سياسات عامة ستعتمدها الدولة فيما يتعلق بالخدمات العامة (التدريس، الإعلام، الثقافة، الإدارة الإدارية، إلخ) من أجل تطوير العلاقة بين المجالات اللغوية والثقافية من جهة، والجماعات الترابية التي تم إقرارها في إطار الجهوية المتقدمة من جهة أخرى؟

ويرى الأستاذ الجامعي أن إطار الجهوية المتقدمة، الذي جعل جهات المغرب تتقلص إلى 12 جهة عوض 16، أسهم في "تحييد" عدد من المكونات الثقافية، ولم يأخذ بعين الاعتبار الهويات التاريخية واللغوية والثقافية لبعض المناطق الترابية المغربية.

هناك تخوف "وتوجس" من أن يتحول الإقرار بالتنوع الثقافي والهوياتي بالمغرب إلى تهديد للتماسك الاجتماعي والعيش المشترك، وبالتالي اختزال الهوية في أشكال الترابية المتوترة (مثال الريف) والشوفينية اللغوية (سواء كانت عربية أو أمازيغية).

كما أن استقرار ثنائية التعدد اللغوي والتنوع الثقافي لا يرتبط بطبيعة اللغات وخاصية الثقافات المعنية فحسب؛ بل يرتكز أيضًا على عوامل بنوية مثل الموارد الاقتصادية المتاحة للدولة من أجل "تفعيل" التعدد، حيث يمكن للدولة أن تعترف دستوريا بالتعدد اللغوي والتنوع الثقافي دون تحملها النفقات اللازمة والتبعات المالية لتفعيل وتثبيت التعدد والتنوع (مثال الهند)، يضيف بنيس.

ويدعو الأستاذ بجامعة محمد الخامس "إلى اقتراح رؤى جديدة أكثر انفتاحاً وديناميكية للتغلب على المنطق الأحادي والتمثل المتصلب للغة والثقافة اللذين يمنعان ويعيقان المواطن المغربي والمجموعات اللغوية والجهات الفاعلة المؤسساتية من منظمات المجتمع المدني المختلفة من العبور إلى تعبيرات ثقافية أخرى".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - خخعىبيور السبت 19 ماي 2018 - 01:01
جهة درعة تافوناست خير دليل وتم البوم خصم مبلغ 327 درهم من منحة أساتذة المركز ورزازات والراشيدية الله اعمرها دار دراوش
2 - هشام كولميمة السبت 19 ماي 2018 - 01:02
في التنوع حياة و في التماثل موت...التعدد الثقافي مهم جدا في بلدنا،يجب أن نبتعد عن التعصب و التعايش هو الحل بين جميع مكونات الشعب المغربي.
3 - mosi. السبت 19 ماي 2018 - 01:14
وأنا اقراء المقال تذكرت قفشات عادل امام في مسرحياته حيث ياتي بصطلحات غريبة في جمل اغرب...
على كل حال...اللي ماعندو شغل...
المشكل ياسادة ان المواطن المثقف "الواعي" في المغرب لم يتمكن من الإجابة بعد عن سؤال..ما معنى الوطن.
لا يمكن يا سيدي الباحث ان تقزم الوطن في تفرعات لغوية وثقافية لمنطقة ما في الوطن و تحسر فيه كل معنى الإنتماء...فالوطن في امريكا مكون مقدس و وأوحد و الأمريكان قد يجهل من هو رئيس امريكا ويجهل اسم الولاية الواقعة بجانبه و يجهل اين تقع امريكا من خريطة العالم و يجهل هل افريقيا قارة ام نهر في الاباما....ولكنه ان ذكرت عنده كلمة امريكا فانت تراه مواطنا فخورا و منتميا قلبا وقالبا للوطن امريكا حتى ولو كان متشردا...
نحن نقزم الوطن في تفاهات...الوطن ليس ان تتوفر على مسكن و وظيفة و سيارة و و و...الوطن ليس ان تكون اسود او ابيض او اشقر الوطن ليس ان تكون عربيا او امازيغيا..الوطن ليس ان تكون من تلك القبيلة او تلك....
الوطن هو شيء يجمعنا كلنا و يضمنا حتى ولو كنا فيه نعاني...فهو لنا كلنا والجواب انه لا أحد له الحق ان يستفرد بالوطن و خيرات الوطن...
مواطن مدوخ مجهول مقاطع.
4 - معاذ السبت 19 ماي 2018 - 01:30
أين هو علم المملكة المغربية؟
نتكلم عن الإقصاء هي جهة الحمد لله بخيراتها يجب ان نتكلم عن ناهبي المال العام
5 - قصة الغناوي و سواسة السبت 19 ماي 2018 - 01:33
أبلغك أيها الأستاذ بن بن نيس على هذا المقال رضا جيش الكيان السرطان عبر الناطق باسمه أفيخاي أدرعي و كذالك رضا الموساد عن طريق سيمون و الأهم رضا العجوز الغناوي معرفت علاش ناوي و حوار حضاراته . لكن للأسف إمازيغن عايقين و فايقين. يحكى أن غناويا من غناوة الاستيطان الذين هاجرو في الستينات إلى سوق الكلب بفلسطين، يحكى أنه أراد أن يبث الفتنة في قبيلة سوسية بطرحه سؤالا حول هل الماء يندفع من الأمام أم الخلف و أن إسلامهم عاجز عن الجواب ... فاقتادوه لشيخ هرم صوط على رأس الغناوي بعصا سوسية من النوع الرفيع ثم سأله أهو صوت رأسه أم صوت العصا هههه
6 - ماسين السبت 19 ماي 2018 - 04:14
3
تهكمك على العلم الأمازيغي لدليل آخر على عدم قابليه الاعراب التعايش مع الآخرين
ما كنتم لتخرجو من صحاري شبه الجزيرة العربية حتى لا تعاني امم اخرى كالامازيغ من تطرفكم وتعصبكم اللامحدودين.
7 - كمال السبت 19 ماي 2018 - 07:56
5
العلم الذي تراه في الصوره هو علم المغرب ايضا. أن لم يعجبك فتلك هي مشكلتك. والسلام
8 - Moha السبت 19 ماي 2018 - 09:50
رد على 3 ععععععغ.
اسلوب ضعيف وجمل ركيكة و نية مبية وحقد دفين
وعنصرية وكراهية و رؤية الاشياء بمنظور السخرية
وجهل ووقاحة . فاعلم انه علم ثقافي وحضاري
و رمز لشعب وليس علما وطنيا واعلم ان اصحاب هذا العلم اشد حبا منك للعلم الوطني الاحمر دو النجمة الخضراء. وهم احق منك من هذا العلم الوطني الذي
رفعه ابطال بين الامم ولا حاجة لكي اذكر اسماؤهم
فهم كثيرون.
فا مثالك من كثيري الهراء والكلام المرصع بالصعلكة
لا يفيد قراء هذه الجريدة. بشيء .
9 - المنسيين من التاريخ السبت 19 ماي 2018 - 10:11
لا أظن أن السيد الباحث استحظر في دراسته "الفاكتور هيومان "لتاريخ وثقافات السكان الاصليين الMAURES.
10 - امازيغي مغربي السبت 19 ماي 2018 - 10:31
لا اعلم من اين اتت هذه الحساسيات و الانا الأمازيغية التي ظهرت مؤخرا و كأننا نحن الأمازيغ وافدون جدد على هذا البلد لم يكن أبدا هذا التمييز و العنصرية من قبل بالعكس المغرب دائما تعايشت فيه كل العناصر و أعطت مغربا متنوعا في ثقافته و هذا عنصر غنى و استمرارية أما القطبية و الأحادية هي طريق انقراض و الدليل هي عائلاتنا التي تزاوجت و تصاهرت بينها و لم يكن احد يقول نحن امازيغ و انتم عرب و الكلام الفارغ الذي صدع رؤوسنا مؤخرا مثلا عائلتي فيها أمازيغ الأطلس و الريافة و السواسة و العرب و الاندلسيين و تصاهرنا حتى مع الجزائر تزوجو منا و تزوجنا منهم و الكل يحترم بعضه البعض هذا هو المغرب و كفى من النظرة الضيقة و تصدير احساس زائف بالحكرة التي يعاني منها المغاربة قاطبة و ليس الأمازيغ و حدهم نحن نعيش في بلد بضمنا جميعا فلا للاحادية و العرقية اللعينة التي تدمر الشعوب.
11 - سعيد،المغرب الأقصى السبت 19 ماي 2018 - 10:46
أبتلينا بأشباه مسؤولين و أشباه تنظيمات سياسية و أشباه أحزاب و أشباه جمعيات و أشباه رجال و أشباه مثقفين،و القائمة طويلة،كلهم يسعون على تخريب البلد لن نسامحهم أمام الله عز و جل،
12 - سوسي غيور السبت 19 ماي 2018 - 11:50
التعليق 3 عبر عن رأيه بطريقة ساخرة لا أقل و لا أكثر و أظن أنه أمازيغي مثلنا بعد أن يكون مسلما، فتلك راية السحلية ظهرت فقط مؤخرا و أتحدى أي شخص أن يثبث وجودها في القرن الماضي: السبعينات الثمانينات... تلك الراية في الحقيقة ما هي إلا شعار لمنظمة أنا ليند Anna lindh للمستشار أندري أزولايً و التي بدورها تأسست مؤخرا فظهرت تلك الراية فجأة و التي تحمل شعارها !
13 - Motherafrica السبت 19 ماي 2018 - 11:55
انا لست عربي من اصول افريقية مغربية
اشهد ان هذا العلم لا علاقة له بامازيغ
المغرب هو اصلا علم ازواد مالي
و لا علاقة له بامازيغ اطلس و الريف
او قبائل جزائر لقد اصبح هذا العلم علم من لا علم
له
علم المغرب اصلي هو ذو نجمة سداسية
و تم تغييرها الى خماسية بعد قيام دولة اسرائيل
و اتخاد نجمة سداسية علم لهم
مواليد قبل سبعينيات يتذكرون ان عملة مغربية
كانت تحمل نجمة سداسية قبل سحبها من التداول
14 - Moha السبت 19 ماي 2018 - 12:37
رد على 11 امازغي مغربي.
لو كنت حقا امازيغي لدافعت عن لغتك الامازيغية
وعن حضارة هذا البلد الامين الدي تعايش فيه الجمعيع باسم الاسلام.
الا ان بعض الحساسيات ارادت ان ترفض كل ما هو
اصلي واصيل لبلدنا وارضه التي لم تكن يوما ارضا عربية.فالثقافة المغربية متعددة الروافد من امازيغية
وعربية و يهودية.
واقصاء الامازيغية وفرض لغة موحدة ليس الا تجاهل
للمواطن الاخر والسعي لتعريبه.
والتصاهر والتناسب لا يعني هيمنة البعض على البعض ثقافيا و حضاريا.
15 - Moha السبت 19 ماي 2018 - 14:48
رد على سوسي غيور
وانا اتحداك ان كانت دولات قاءمة الدات قبل الحرب
العالمية التانية واتحداك اكثر ان جءتني بعلم واحدة
منهن. اما هذا العلم الذي تنكره وتصفه باقدح الصفات فالدين يرفعونه انما يرفعونه
للتعريف بلغتهم وحضارتهم.و هم احوج الى ذلك.
لان دولتهم قامت قبل المسيح وملوكهم كانوا عظماء وتشبتوا بالاسلام فابوا الا ان يجعلوا ملوكهم من اهل
بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم .
16 - حياة السبت 19 ماي 2018 - 15:12
اولا وقبل كل شيئ ارفعوا العلم الوطني الاحمر وسطه
17 - ابن البناء السبت 19 ماي 2018 - 18:14
يقترح السيد بنيس 7 جهات عوض 12 جهة موزعة ثقافيا حسب اللغات : تريفيت (الريف) ، تمازيغت (الاطلس المتوسط ، الجنوب الشرقي، و مكناس الخميسات...) تشلحيت (سوس...) الحساني ( الصحراء المغربية) البدوي ( المغرب الشرقي) الجبلي (طنجة تطوان...) عروبي ( الغرب الرباط دكالة عبدة الشاوية...) العربية والامازيغية لغتان رسميتان على الصعيد الوطني... الفكرة الاساسية هي تكريس الحقوق اللغوية لكل جهة بصفة متجانسة ...
رغم جاذبية الفكرة و خصوصا تكريس الجهات الثقافية و الاعتراف باللغات الجهوية طبقا للدستور فإن تساؤلات تطرح حول هذا النموذج منها أنه قد يؤدي إلى انعزالية وتعصب ثقافي وإلى تكريس التمييز بين الجهات فضلا عن أن هذا النموذج يستلهم فكرة الحقوق الثقافية. والجهوية لاتعتمد بالضرورة على تقسيم لغوي وثقافي بل يمكن استلهام نماذج تعتمد التكامل الاقتصادي...
قضية أخرى مطروحة وهي التمييز العاطفي ... والسؤال هل يتعلق الامر بالنخبة كما الحال دائما أم هناك دراسات اجتماعية ميدانية...؟
18 - امازيغي حر السبت 19 ماي 2018 - 22:26
مقال جيد ،لكن لا حياة لمن تنادي.فقط للرد عمن يتهمنا بالصهاينة اقول.
لم يكن وزير خارجية البحرين امازيغيا عندما قال من حق اسرائيل ان تدافع عن نفسها.ولم يكن مجموعة من الاعلاميين الخليجيين امازيغ عندما قالوا من حق اسرائيل ان تسيطر على القدس.
نحن لم نكن ضد الفليسطني في ارضه لكننا نريد ان نكون اقوياء في ارضنا وان نعتز بلغتنا.
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.