24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | باحثون: إيديولوجيا العروبة تعيق مستقبل الأمازيغية

باحثون: إيديولوجيا العروبة تعيق مستقبل الأمازيغية

باحثون: إيديولوجيا العروبة تعيق مستقبل الأمازيغية

دق فاعلون أمازيغ ناقوس الخطر بخصوص وضعية السياسية اللغوية بالمغرب، واصفين إياها بـ"المتأثرة بمخلفات المرحلة الاستعمارية، وتكريس منطق الإيديولوجيا الوطنية القائمة على العروبة والإسلام، بانطلاقها من العنصرين لتكريس هوية ولغة أحادية، وعلى مأسسة سياسة التعريب من باب أن العربية لغة الحداثة، في مقابل أن الأمازيغية لغة بدائية".

وأضاف المتدخلون في المائدة المستديرة التي نظمتها "الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة"، مساء الأربعاء بالعاصمة الرباط، حول "السياسة اللغوية بالمغرب وأثرها على مستقبل تدريس اللغة الأمازيغية"، أن "الوضع اللغوي الحالي بالمغرب نتج عن تجميع عشوائي يُرَاكِمُ اللغات دون تحديد مكانة كل لغة ووظيفتها، ولم تفرزه سياسة لغوية عادلة، ولا تخطيط لغوي عقلاني".

وانطلقت أشغال المائدة "بناء على دراسة تنشر في وقت لاحق، أنجزتها الشبكة، بمعية 12 باحثا في جهتي كلميم واد نون وسوس ماسة، حول تدريس اللغة الأمازيغية في مختلف أسلاك التعليم؛ وذلك لتقييم 15 سنة من العمل في هذا الميدان، في أفق تقديمها لمختلف مؤسسات الدولة من أجل اعتمادها كإطار مرجعي لسياسة لغوية سليمة تضع المساواة بين الجميع في مقدمة أهدافها".

وأشارت المائدة إلى أن "السمة الغالبة التي تُمَيزُ النقاشات حول السياسات اللغوية والوضع اللغوي بالمغرب أنها تسقط في كثير من الأحيان في حساسيات لغوية وإيديولوجية أو سياسية، تَصِلُ إلى حد الرفض لتدريس الأمازيغية ولكل تعدد لغوي على مستوى الخطاب، ونفي وجوده في المجتمع".

وأضاف المتدخلون أن "بروز خطاب الحركة الأمازيغية، التي تنادي برفع الحيف عن اللغة والثقافة، ساهم في تليين هذه النقاشات الحادة، بعد أن شكل دستور 2011 مقدمة لإفراز التعدد اللغوي والثقافي، وسن سياسة لغوية منصفة، رغم ما طبع المسار من مد وجزر حول إخراج القانون التنظيمي المنظم لكيفية إدماج اللغة الأمازيغية في الحياة العامة".

وأكد المتدخلون أنه "أضحى من اللازم إقرار سياسة لغوية منصفة وتخطيط لغوي عقلاني لتدبير واقع التعدد بالمغرب، سواء تعلق الأمر بالمستوى الديمقراطي أو بالحفاظ على إرث لغة وهوية وحضارة المغاربة، وكذا بمستوى الحق في التعلم باللغة الأم لإخراج المنظومة التربوية من حالة الازدواجية التي تلقي بظلالها على المدرسة والطفل المغربي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - خبز الدار ياكلو البراني الخميس 07 يونيو 2018 - 09:58
الله يهديكم واش الناس وصلو للمريخ انتما باقي مضاربين غير مع اللغة ، قراو حتى بالهندية المهم ديرو طايلة او كونو يد وحدة باراكة من التفرقة حاولو نتوحدو او نكونو يد وحدة راه كلنا مغاربة ، منقدروش نتفارقو على بعضنا حتاش صار انصهار بين كل الاعراق و كونت مغرب واحد.
2 - هشام كولميمة الخميس 07 يونيو 2018 - 10:04
أولا:أنا أمازبغي مسلم و لست عربيا.ثانيا:اللغة العربية كمثل اللغات الأخرى.(ليست مقدسة).ثالثا:الخزي و العار لكل شوفيني(عروبي أو امازيغي)يحاول أدلجة اللغة.الصراع الحقيقي هو صراع طبقي.و غير ذلك فهو محاولة لتضليل الرأي العام.شكرا على التفاعل.
3 - مغربي الخميس 07 يونيو 2018 - 10:05
باحثون: إيديولوجيا التمزيغ تعيق مستقبل العربية
4 - aigle marocain الخميس 07 يونيو 2018 - 10:19
فعلا هذه الايديولوجيا القومجية المشؤومة تعيق كل شئ في شمال افريقيا;تعيق التنمية والديمقراطية وحقوق الانسان اللغوية والثقافية وتعيق التعامل والتواصل مع الاخرين وتسعى دوما الى اقصاء الاخر وهي مبنية على العنصرية وعدم قبول الاخر;انها مسلطة على الشعوب الغير العروبية لاقصائها ومحو ثقافاتها ولغاتها الاصلية لتحل محلها لغة القهر وعدم الثقة.
5 - ماسين الخميس 07 يونيو 2018 - 10:20
تاريخ الأمازيغية مصطنع لهدا السبب ليس لها مستقبل
6 - le levier الخميس 07 يونيو 2018 - 10:28
la raison est simple; la désunion du mouvement Amazigh et ses composantes.
Maiîre A.DGHIRNI était l’espoir et l'un des moteurs puissants il passe dans l'ombre mr Akhyat est parti Mr Dr Oussaden aussi .... ( les gens se détruisent les un les autres!!!!!)
Les jeunes n'arrivent pas à élaborer une vision claire adaptée à la conjoncture depuis 2011 pour affronter la situation présente.
une organisation politique est seule capable de porter ce projet et de le mener à bien.
7 - متدخل فى الاحداث الخميس 07 يونيو 2018 - 10:32
هم بعض البرابرة هو النبش فى المستنقع لاثارة النعرات ومضايقة العربية باعتبارها اللغة الاكثر انتشارا بين المغاربة وجرهم الى صراعات طاءفية عنصرية سواء من خلال اللغة او الانتماء او راس السنة وو هده صراعات جانبية الغرض منها ادهاء الشعب عن مصالحه الكبرى فى العدالة والصحة والشغل وو كفى تعصبا وحقدا على العربية فهى الاخرة مهمشة ولكم ان تتكلموا عن الفرنسية او غيرها اما اتهام العربية داءما ولو انها لغة الةكثرية فتلك طريقة الساديين والماجوسيين والعنصريين
8 - Amazigh n l Maroc الخميس 07 يونيو 2018 - 10:33
العروبة والصهيونية وجهان لعملة واحدة - فالعروبة في المغرب لم يقتصر دورها فقط في نشر اللغة العربية بل هدفها تعريب اللسان والانسان والحجر مع اقصاء وتجاهل وانكار وابادة الأمازيغية.
فأصبح المواطن المغربي في ايديولوجية العروبة التي يتبناها الاعلام والمدرسة المغربية يلد فطريا عربي العرق عربي اللسان عربي الثقافة عربي الهوية ضاربا ضرب الحائط الواقع والتاريخ والجغرافيا والدستور .

مغربي لست عربي .
9 - العربي العوني الخميس 07 يونيو 2018 - 10:34
2

اللهجة العنصرية الباربارية القبلية
تدفع الى كره لغة القران واهلها و هي العائق
أما العربية فهي لسان نزل به القران
وهي لغة التسامح وحب الخير للغير
والعربية ليست عرق
كالباربارستانية التي منهجها ومبداها
العدو الأول للبربري قبل كل عدو هو
لغة القرآن وأهلها
10 - مواطن محايد الخميس 07 يونيو 2018 - 10:39
بانت ليكم غير العربية اللى مسيطرة واخا حتى هى لغة الشعب والاكثرية وحتى هى مهمشة اصلا ما بان ليكم والو الفرنسية اللى مسيطرة واخا غير دخيلة براكا من النفاق والعنصرية واهتموا بالامور الصحيحة
11 - رائحة صهيون مرة أخرى الخميس 07 يونيو 2018 - 10:42
جميع يهود العالم يعلمون أبنائهم العبرية لكي يتمكنو من قراءة شريعتهم في التوراة و التلمود، كذالك نحن المسلمين الأمازيغ، كما الشأن لإخواننا العرب، الأفارقة، الآسيويين، الأوروبيين المتحولين للإسلام...نعلم أبنائنا اللغة العربية لقراءة القرآن الكريم و الأحاديث النبوية الشريفة. أما أمازيغ الشيكل ( الشيكل عملة إسرائيل ) و هي القلة التي تحولت للمسيحية فلتقل ما تشاء لأنها لا تمثل شئ !
12 - ع م الخميس 07 يونيو 2018 - 10:54
لا دور للامازبيغية هذه اللهجة التي حتى حروفها مشتقة من العبرية اننا نعرف سر العلاقة الصهيوزيغية التي تسعى لضرب اللغة العربية اللغة لغة القران .
لايمكن لشردمة ان تفرض هلينا ظهيرها البربري من جديد لا لا لا لا لا ...... لا
13 - مسلم غاضب الخميس 07 يونيو 2018 - 10:55
متعلموا بل وباحثوا البربر لا تضايقهم سوى العربية رغم انها هى الاخرى مهمشة ولو انها لغة دينهم هدا الدين الدى ربما هو الاخر اصبحوا يتبرمون منه الى غيره اما لغة فرنسا المستعمرة والاجنبية فهم عبيدها وبراكا من العنصرية وقلة العقل راه العربية اكثر انتشارا من الفرنسية ولغة الشعب كما يجب الاهتمام بناهبي الاموال والمفسدين ومصير ومعيشة المغاربة وليس التباكى كالاطفال على لغة باءدة وعداء العربية
14 - العربي العوني الخميس 07 يونيو 2018 - 11:04
8
منهج لغة القران واهلها
ان أكرمكم عند الله اتقاكم
لا فرق بين عربي وعجمي إلا بالتقوى

ومنهج البربرية
اعرابن أور اكماك أيا شلحين

من توؤم العنصرية القبلية الصهيونة إذا

كفى من المغالطات
المغاربة واحد
إلا من أبى

مغربي وافتخر
دون نزعة عنصرية قبلية
15 - citoyen de centre الخميس 07 يونيو 2018 - 11:05
nous sommes des Amazighes;l'idéologie de la qaoumajia aroubia et les esclaves de la qaoumajia luttent toujours contre Tamazighte la langue la plus naturelle au Maroc;la langue de la qaoumajia est imposée sur les marocains par force,l'esprit qaoumajiste a pour but de faire disparaitre Tamazighte sur ses terres et la remplacer par la langue des mouchards et des traitres et des esclaves de leurs seigneurs de l'orient des merdes;cette idéologie folle et aveugle rend notre pays comme un pays de l'arabie par force en negligeant notre langue et notre culture Amazighr;nous les Marocains nous detestons les anti-Amazighes et en particuliers les qaoumajistes made in morocco
16 - كريم الخميس 07 يونيو 2018 - 11:58
من يدافعون بشراسة عن " عروبة " المغرب إعلموا أن الخلجيين و هم العرب ديال بصح لا يعترفون بكم و اسألوا عن ذلك آل الشيخ .
17 - زوكاين الخميس 07 يونيو 2018 - 12:01
سلام فعلا كنت اومن بالوطن العربي الكبير واننا متساوون في الحقوق والواجبات ولاكن عندما اسمع مومووالاخرين يطلقون سمومهم العنصرية عندما يسمعون كلمة الامازيغية اشكرهم لانهم فتحو لي عيني وبينو لي ان المغرب لهم وحدهم التاريخ بيننا
18 - intidam الخميس 07 يونيو 2018 - 12:32
انا امازيغي والامازيغية لا تنفعنا بشئ انا مع لغة القرآن
19 - هشام كولميمة الخميس 07 يونيو 2018 - 13:14
إلى صاحب التعليق "intidam":لقد وقعت في خلط بين اللغة و الدين...هناك مسلمون و ليسوا عربا . و اللغة العربية كانت في أوجها قبل ظهور الإسلام.(الشعر الجاهلي خير دليل) و أيضا بعد الإسلام. و لكن في عصرنا هذا فاللغة الأولى و الحية هي الانجليزية.شكرا على التفاعل.
20 - argaz الخميس 07 يونيو 2018 - 13:48
يجب على الدولة المغربية أن تقوم بواجبها في واحترام دستور البلاد الذي صوت عليه الشعب المغربي سنة 2011 وضمنه أن اللغة الامازيغية تعتبر هي والعربية اللغتان الرسميتان للبلاد
لكن الواقع غير ذلك فالفرنسية تعتبر هي المهيمنة على كل القرارات والمرافق الحساسة تليها العربية كلغة للتعبد وفهم الاسلام و أخيرا الامازيغية كلغة شفوية ومهمشة وفي طريق الانقراض
هذا هو الواقع نظرا لعدم احترام قوانين ومؤسسات للبلاد
21 - yassin الخميس 07 يونيو 2018 - 14:17
كنت مع الامازيغيه وادافع عن مشروعها ضد العروبة
لكن انقلب عليها بعض المتطرفون بعد سنة 2014 حتى رجع همهم الحيد هو تمجيد اسرائيل والاكراد والامارات وفرنسا ولايعرفون حتى من الصواب ومن الجيد يظنون ان بتمجيد فرنسا واسرائيل والاكراد غادي يدافعو عليهم ,, وكيتهجمو على دول لي هي من مصالح ديالهم ,,,

انصح في من تبقا في الحركة الامازيغيه ان يتعقلو شوية راه حتى واحد مغادي يدافع عليكم سيرو دافعو على اللغة وخليو السياسه وصداع ديال الدول بعيد
راه هزيتي راية دهداك او مهزيتهاش مغادي تستافد حتى لعبة واش كتسنا من اسرائيل الي عندها مشاريع بالملايرر مع الانظمة تجي تحيد النظام وتعطيه ليك
22 - الحسين.ب الخميس 07 يونيو 2018 - 14:41
لا شك أن الأرضية الدستورية مهمة جدا لمسألة إدماج مجتمعي للأمازيغية لكن يتعين تفهم صعوبة التنزيل لعدة أسباب بطبيعات مختلفة من الائق العمل على حصرها وأرى أن الواقع المدعم بالتصدي لتلكم اﻻسباب هو المعول عليه أساسا لتسريب تقبل ممارستها في المجتمع بما في ذلك من طرف الذين يتخذون موقفا مبدئيا معاكسا لها.وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.
23 - مغربية دون تمييز الخميس 07 يونيو 2018 - 16:33
الامازيغية في الدستور لغة ثانية وليست في نفس مستوى العربية عودوا للدستور واقرؤوا جيدا
ومن يتبرأ من العربية أقول له لما تتكلم بها وتكتب بها فلتكتب بالامازيغية أو بالانجليزية مادامت هي اللغة المتحضرة كما قال أحد المعلقين
وللإضافة الامازيغية لم يحسم بعد في أمرها أهي فعلا لغة أم مجرد لهجة فلا تقارنوها بالعربية لغة الامة العربية الاسلامية
24 - Mhammed الخميس 07 يونيو 2018 - 18:12
رد على 23 مغربية دون تمييز
انت لا تستطيعين ان تفرقي بين الحق والباطل
وكيف لك ان تفرقي بينهما
فالدستور ليس وحيا من السماء .
لقد اعترف بالامازيغية غلغة رسمية للمغرب بجانب
العربية التي اصالا ليست لغة المغرب وانما هي لغة دين اهل البلد والامازيغ يتقنونها احسن من الذين
يتبجدقون بالعروبة
والمازيغ ماكانوا يوما ضد العربية ولا العرب انما ضد العروبة العنصرية التي تقصي كل من ليس عربيا
وهذه العروبة المشؤومة التي تزرع الكراهية والحقد
اينما حلت وارتحلت وتقصي كل لغات البلدان التي وطءت هذه الادلوجية اللعين والملعون اين وجد الاسلام فتستغله لادكاء الفتنة والنزعات القبلية
والعرقية.ولم بعرف المغرب يوما هذه الاديلوجيا الحمقاء الا بعد الاستقلال عندما استغلها الحزب
العتيد انذاك بمعية الاسلام للنيل من الامازيغ .
25 - مغربي الخميس 07 يونيو 2018 - 21:31
باراكا من التفرقة بين أبناء الشعب الواحد. ..و اهتموا بما يوحد المغاربة و اتركوا ما يفرق .
العربية و الأمازيغية شقيقتان لا يستطيع أحد أن يفصل بينهما
26 - Pour rectifier الخميس 07 يونيو 2018 - 22:26
En Algérie l'Académie Amazigh est rattachée directement au président de la République pourquoi ne pas faire la même chose ici au Maroc et rattacher l'IRCAM. À SA Majesté au lieu de l'inclure sous la tutelle de ce conseil de s langues aroubis , pardon, je veux dire conseil des langues....
27 - Moha الجمعة 08 يونيو 2018 - 17:23
لو كان في اديلوجيا العروبة خير لما وصلت الدول العربية الى ماهي عليها اليوم من نزاعات واقتتالات
وتشريد مواطن بعض منها .وضعف في كل شيء وهرولة البعض الى احضان القوى العظمى.لمساندتهم في سياساتهم الفوضوية
التى هدفها قطع الطريق على الدمقراطية التي تنشدها شعوب. هذه الدول المتعطشة للحرية
والعدل والمساوات بين مواطنيها .
فالعروبة ارت استعماري ونزعة قومية عنصرية
تقصي كل من ليس عربيا لغة وتقافة وحضارة.
فكل ارض وطءتها هذه الاديلوجيا الا وجعلتها ملكا
لها واقصاء اهلها .
28 - Tanjawi الأربعاء 13 يونيو 2018 - 01:26
اللهجة الامازيغية لغة لا نتعلمها قرأة و لا كتابة فكيف لها ان تتطور و ايضا أجدادنا لا يعرفنها و جل المغاربة لا يعترفون بها
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.