24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. قضاء التحقيق يتهم حامي الدين بالمساهمة في القتل (5.00)

  2. إيطاليا تغرّم "فيسبوك" بسبب بيع بيانات مستخدمين (5.00)

  3. ميركل من مراكش: الهجرة "ظاهرة طبيعية" تخلق الازدهار لألمانيا (5.00)

  4. المحكمة توزع سبعين عاما على مروجي "لحوم الكلاب" بالمحمدية (5.00)

  5. الإعلان عن جوائز رواد التواصل الاجتماعي العرب (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي

القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي

القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي

لقد أبدع أدباء سوس عامة، وفقهاء المدارس العتيقة على وجه الخصوص، في نظم الشعر وإنشاده؛ فعندما يلتقون في مجالسهم، يتنافسون في نظم القصائد الشعرية. ففي الموضوعات الطريفة مثلا، نجدهم ينظمون أراجيز عن مكانة "الأتاي"/الشاي في المجالس وبالغوا في تفاصيله. كما نجدهم في مواضع أخرى ينظمون الشعر في غرض المدح أو الهجاء أو الرثاء، وقد أبدعوا في ذلك إبداعا.

وإن ما يهمني هنا هو استحضار نوع فريد من القصائد الشعرية التي ينفرد به هؤلاء، فقد استطاع فقهاء هذه المدارس وبعض طلابها أن يزاوجوا بين اللسانين العربي والأمازيغي (السوسي على وجه الخصوص) في نظم الشعر، وقد أبدَوا المهارة وقوة الإبداع في التوفيق بين اللغتين في القصيدة. وهنا، تكمن جمالية هذا النوع من القصائد الشعرية. وفي هذا السياق، يقول الفقيه السوسي أبو زيد عبد الرحمان الجشتيمي:

الحمد لله الذي قد سخرا // لي النظامين ولا مفتخرا

أنظُم طورا باللسان العربي // وتارة بالأعجم العربي

إن العربية بالنسبة لهؤلاء هي لغة العلم والقرآن، بينما اللغة الأمازيغية هي اللغة المحلية التي يفهمها عامة الناس، ولذلك يحاولون "الارتقاء بالخطاب اليومي إلى مرتبة الجمالية الأدبية على سبيل التفكه والممازحة". والغرض من ذلك هو تقريب المعنى إلى المتلقي الذي لا يتقن العربية جيدا لكون الكلمات التي تنتهي بها القصيدة العربية صعبة الفهم بالنسبة إلى عامة الناس.

أسوق هنا بعض النماذج من القصائد الشعرية، وسوف أحاول أن أترجم الكلمات الأمازيغية الموجودة بين قوسين إلى العربية. كما أنني اقتصرت على الأبيات الأولى لغرض التمثيل فقط، لأن القصيدة طويلة تتكون من أكثر من مائة وثلاثين بيتا.

يقول الفقيه أحمد بن محمد بنيعزى في قصيدة يهجو فيها أهل قرية زارهم:

سافرت دهرا ووصيفي (وِينْزَارْ) =اسم خادم // في سنة قد قل فيها (أَنْزَارْ)= المطر

والقصد في السفر جوب (تِيمِيزَارْ)= البلدان // والسير في خيامها و (إِيكِيدَارْ)=الحصون

(...)

أول ما رأَته فيه (تِيطِي)= العين // والظن في لومهم (أُورَايْخْطِي)= غير مخطئ

قوم عجاف نزلوا ب(تَاكْنِيتْ)= كدية // قد اقتنوا خوف الضيوف (تَايْدِيتْ)= كلبة

وقد نزلنا عندهم (تِيوُتْشِي)= وقت المغرب // وكلنا من أمسه (أُورِيشِي)= لم يأكل

مارحبو بنا ولا (إِيوِينْدِي)=قدموا // من القرى شيئا ولا (أُوسِينْدِي)= حملوا لنا

إن القارئ لهذه القصيدة يلمس فيها البعد الخيالي الذي يتمتع به صاحبها، فهي نوع من القصائد التي تمرر الرسالة بأسلوب طريف، لذلك نجد الكثير من طلبة المدارس العتيقة يحفظونها وينشدون بها.

ومنها في تعليم قواعد الرسم العثماني.

من ذا الذي يُقرِض (وَاوْ أُوْرْ كِيسْ إِلاَ) أي: حرف الواف لا يوجد بهذا الفعل // إن تُقرِضوا وأَقرِضوا (كَادَارْ إِلاَ) في هذه الأفعال نضع واو الجمع.

ومنها كذلك في الغزل قول الآخر:

أرى الحبَ يستولي على القلب بغتةً // كمثل هجوم الودق في الصيف (إِغْدْ إِفِي)= إذا هطل بشدة

ومن كان هكذا فلست له أرى // دواء سوى أكلِ العصيدةِ أو (بُوفِي)= نوع من الطعام يشبه العصيدة

كما حاولوا توظيف أسلوب "الجناس التام" الذي تُعرف به القصيدة العربية في إطار المحسنات البديعية، يقول الفقيه إبراهيم بولكسوت في قصيدة يهجو فيه الشيعة:

أرى اليوم أهل الرفض مظهرهم (إكلا)= متلون // ولكن صميم القلب عندهم (إكلا)=أسود

تواصلوا على كتم القبيح وفعلهم // على نشر ما تحت العمائم (إكلا)= حلف

إن جمالية الأبيات الشعرية بهذا الشكل الذي تمتزج فيه العربية بالأمازيغية تكمن في هذا التحول الفريد الذي عرفته القصيدة الشعرية الأمازيغية، وخصوصا بعد تعالي الأصوات في المشرق والمنادية بتجديد الرؤيا؛ فهذا النموذج لم يخرج عن ما هو متعارف عليه في أدبيات القصيدة العمودية الكلاسيكية، إنما أضاف إلى القصيدة العربية بعض التعديلات لتنصهر في الثقافة المحلية. وهذا لم يكن جديدا حتى في الشعر العربي؛ فقد كان الشعراء في العصر العباسي، وخصوصا غير المنتمين إلى الثقافة العربية، يدخلون كلمات أجنبية على أشعارهم.. وهكذا اقتبس منهم الأمازيغ هذه الخاصية ليضفونها على أشعارهم الطريفة.

بالإضافة إلى كل هذا نجدهم يبدعون في مسائل تحقيق الرسم القرآني والضبط والمتشابه فيه باستعمال لغتهم المحلية، فمثلا من أجل تمييز "الياء لمتطرفة" في القرآن، أبدعوا جملة من قاموسهم المحلي تجمع كل هذه الأفعال التي تحتوي على الياء المتطرفة، كقولهم: "ولفنا الأتاي".

و= وألفيا (سورة البقرة) ؛ ل= لقيا (سورة الكهف)؛ ف= فاتيا (سورة الشعراء)؛ ن= نسيا (سورة الكهف)؛ أ= أتيا (سورة الكهف)؛ ت= تنيا (سورة طه)؛ ي= يغنيا (التحريم).

إن توظيف جملة "ولفنا الأتاي" والتي تعني اعتدنا على شرب الأتاي/ الشاي، هي من صميم ثقافة محلية تجذرت فيه منذ زمن بعيد، بحيث إن شرب الأتاي كل يوم في الثقافة المغربية هي من أهم مستلزمات اليوم، ولذلك لا يمكن أن نجد هؤلاء الفقهاء في مجالسهم يتذاكرون دون استحضار الأتاي.

كما أبدعوا كذلك في مسألة صعوبات تلاوة وحفظ المتشابهات في القرآن، ففي سورة الرحمان مثلا يصعب حفظ كل الآيات بترتيبها نظرا لتكرار الآية التالية: ''فبأي آلاء ربكما تكذبان'' أكثر من 31 مرة. ولذلك ولضبط ترتيب الآيات وتسلسلها، أبدعوا بيتا شعريا جمعوا فيها أوائل حروف كل آية.

خرم يوكي سييف فيهود // ففم فكهوم فففحلمة

وبيان هذه الحروف هو كالآتي: خرم أي: خَلَقَ الإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ.. يليه رب المشرقين ثم مرج البحرين.. إلى آخر السورة.

إن هذا الفن الشعري في المدارس العتيقة السوسية هو جزء من الفنون الجميلة الوفيرة التي لم نذكرها في هذا المقال، فهي فنون كلها تعبر عن ثقافة محلية أصيلة وربما لا يمكن أن يستشعر الآخر ذلك الذوق الجمالي لهذه الفنون إذا لم تكن له دراية بثقافة الأمازيغ في الجنوب المغربي، فهذا الإبداع له نكهة خاصة يتذوقها كل من يعيش بين أركان المدارس العتيقة من طلبة وفقهاء وحتى مريديها، لذلك وأنا أقرأ هذه الأبيات الشعرية أو بعضا من الأعمال الأدبية لهذه الفئة، أحس بإبداع فريد من نوعه يمزج بين ثقافتين أصيلتين، ثقافة عربية من جهة، وثقافة أمازيغية من جهة أخرى، ولعل القاسم المشترك بين هاتين الثقافتين حسب هذه الأعمال الأدبية والفنية هو المقدس الديني. وما هو ملاحظ في أغلب الأعمال الأدبية والفنية لهذه الفئة هو حرصهم على الجوانب الشكلية والجمالية للقصيدة، ولذلك كثيرا ما نلمس في إبداعاتهم الشعرية قوة وجزالة اللفظ وشرف المعنى والاهتمام بالمحسنات البديعية وما إلى ذلك؛ وهو ما يعطي لهذا النوع من القصائد جماليتها.

وتجدر الإشارة إلى أنه في بعض الأحيان يوظفون بعض الأساليب الرديئة والبسيطة، ليس لأنهم عاجزون على نظم الأبيات الشعرية بأسلوب لغوي رصين، وإنما فقط من أجل التعبير عن بعض المواضيع الطريفة والسخرية منها بأسلوب محلي بسيط، وبالتالي فاستخدام هذه الأساليب مقصودة.

في الأخير، يمكن القول إن المدارس العتيقة والكتاتيب القرآنية بالمغرب ما زالت تحافظ على بعض أعرافها المحلية وتقاليدها الأصيلة في تعليم العلوم الشرعية والقرآن والحساب وغيرها من الفنون الأدبية المختلفة بأسلوب فني عريق. لذلك، يحظى المكان بمكانة رمزية واستثنائية داخل المجتمع المغربي؛ فالمتتبع لمختلف الأعراف والفنون الجميلة التي تقرأ في هذا المكان، يلمس عمق التفكير الخيالي والإبداعي لهذه الفئة بالذات، فهي تدرس النحو والحساب وعلم التوقيت وغيرها بطريقة تختلف فنيا وجماليا عن الطريقة العصرية التي اعتدنا عليها..

ولذلك، تحتاج هذه الفنون إلى اكتشافها والتعريف بها؛ فالحديث عن المقدس الديني في علاقته بالجماليات يستلزم منا أن نفكر وأن نعيد النظر في هذه العلاقة التي تربط بين الثائيتين، المقدس والجميل، بحيث يجب أن نبلور رؤية فنية تنطلق في البداية من قدسية الجميل لتنتهي في الأخير بجمالية المقدس الديني، وبالتالي نعطي لمسة فنية وجمالية لكل الأفكار والسلوكات التي نقدسها، فالمدارس العتيقة مثلا هي أمكنة مقدسة لكن قراءتها من منظور جمالي يجعلنا نستكشف كل الصور الفنية والإبداعية لهذه الأمكنة.

* باحث في علم الاجتماع من المغرب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - رشيد من فرنسا مغربي الاثنين 19 نونبر 2018 - 02:12
ولكن مازالت مهمشة ومنكوبة ، ومازال حكام البلد لا يلتفتون للمغرب غير النافع ، لماذا لا يربطون شمال البلاد وجنوبه بالقطار والمطارات ، ورزازات ، تارودانت ، الراشيدية ، تزنيت ، سيدي افني ، مير اللفت ، اكادير ، طاطا ، زاكورة ، وزيد وزيد كلها مناطق مهمشة ، هذه المناطق في عهد الاستعمار الفرنسي كانت مزدهرة أما في عهدنا اليوم فهي مناطق مهمشة ومحكورة ، المسؤولية يتحملها حكام البلد بسبب نهبهم لثروة تلك المناطق وتكديسها في بنما ، المرجو النشر وشكرا ، أتمنى أن ينهض أناس تلك المناطق من سباتهم ويخرجوا للمطالبة بحقهم في العيش والصحة والتعليم والثروة و و و ، انشروا
2 - Arsad الاثنين 19 نونبر 2018 - 03:30
هذا النوع من النظم هو فقط كلام سخرية يستهزء به باحد القوم وهو للتسلية والضحك وليس شعرا اما الشعر الامازيغي فهو قصاءد لاتختلف عن الشعر العربي في شيء ببحوره واعجازه اللغوي .
3 - عبد ربه تعالى الاثنين 19 نونبر 2018 - 03:54
الحمد لله الذي قد سخرَا // لِيَ النظاميْن ولا مفتخرَا

أَنظُمُ طوراً باللسان العربِي // وتارةً بالأعجميِّ الأَعْذَبِ

البيتان للعلاّمة الشيخ الربّانيّ أبي العباس سيدي أحمد بن عبد الرحمن الجشتيميّ السوسيّ (ت. 1327 هـ) رحمه الله .
4 - العروبي الاثنين 19 نونبر 2018 - 06:53
رائع جدا
هذا هو المغرب مغرب التواصل والاتصال والوحدة والشراكة الثقافية بدون عقد
في حضن ثقافة جامعة بين الكل والتعدد والمتنوع.
هذا هو التاريخ المضيء والمستلهم لجيل اليوم.
بعيدا عما يريد بعض الطائفيين المنغلقين تسويقه.
5 - أمازيغ مراكشي الاثنين 19 نونبر 2018 - 07:02
نحن الأمازيغ شعب منفتح على شركاء الوطن و نتعلم لغتهم في الوقت الذي يرفض بعض المتطرفين من المستعربين المغاربة تقافتنا...نحن الأمازيغ قدمنا الكثير لهذا الوطن من أساتذة جامعيين أطباء قضاة مهندسين....و نعشق هذا الوطن
6 - مغربي الاثنين 19 نونبر 2018 - 09:05
غير تخربيق تتبقا لغة العربية هي الأفضل بلاما تخيبها بهاد الأمازيغية بيغينا غير لغة العربية تعرفها العالم العربي كاملا .معرفتش فين باغين بهاد الأمازيغية شعوب تتقدم نحو الأمام بفضل الاختراعات و الابتكارات لتنافس الدول المتقدمة أو حنا مداربين غير معا أمازيغية ماكينش شي نهار محليتش شي صفحة أوملقتهمش تهدر على أمازيغية حسبي الله ونعم الوكيل
7 - زاوية سيدي حمزة . الاثنين 19 نونبر 2018 - 09:09
ولعلماء زاوية سيدي حمزة بمنطقة ميدلت سبق في هذا الٱبداع الفريد ، فهناك قصائد مدونة في ، كتاب الإحياء والإنتعاش ، لعبد الله بن عمر العياشي
8 - مغربية الاثنين 19 نونبر 2018 - 09:14
امازيغية لغة قاوم هي باش نتاشر لسلام ولااخلاق عند امازيغن ماشي العربية ..وشكرا
9 - حمو007 الاثنين 19 نونبر 2018 - 09:16
سوس مركز الثقافة العربية الإسلامية بكل المعايي
ورغم خطط المتآمرون لتحويلها إلى أرض يعادي أصحابها العربية والإسلام لن ينجحوا
سوس العالمة سوس الشاعرة سوس المقاومة ستقف في وجه خطط الإركام ومن لا يتوقف عن التجوال في المنطقة لاختراقها ويحمل معه كيسا من المال
السوسي لا يباع ولا يشترى
10 - حسن الاثنين 19 نونبر 2018 - 09:39
ولا ننسى بعض الابيات لتعليم الفرنسية:
تحية الصباح عندهم بونجور وسائر الدوام عندهم توجـــــــــــور

ولتبعيض الوقت قالوا كيلكوفوا وكل حين وزمان شـــــــــــــاك فوا

للشكر ميرسي رده قل : بادكوا وللتوضيح عادة تقول كـــــــــــــــوا؟

لصحة الجواب قالوا صاسي جوست وللقول بالرضى ســــــــــــاإكزيست

للرفض نو وللقبول قالوا وي والامس يير ويومه أجــــــــــوردوي

وكل من أمرته بالسير فـــــــا وكل من سألته أين تيفـــــــــــــــــــــا

وكل من دعوته تقل فيــــــــان وإن أردت منحه تقول تيــــــــــــــــان

الأنف ني والرأس طيط والعنق كو وللتعبير عن كثير قل بوكــــــــــــــــــو

الجلد بو وموضع الحب لوكوغ وللحبور والسعادة بـــــــــــــــــون أوغ

والبنت فيي والأب بيغ والأم ميغ والأخ فغيغ والأخت سوغ والبحر ميـــغ

الماء لو والثلج كلاص والملح صيل وكل ما يعرض للغسل فصــــــــــــــــــيل
11 - Idir الاثنين 19 نونبر 2018 - 10:27
هذا النوع من الاشعار يستعمله "الطلبة" للتباهي فيما بينهم لإبداء تمكنهم من قواعد اللغة، و غالبا يكون محتواه تافه أو مدعاة للسخرية، في المقابل كان هناك نوع من (الطلبة) يحاولون إبداء تمكنهم من فهم أصول الدين و الشريعة وتفسير القرآن، لكن بأسلوب ساخر ينم عن جهلهم؛ كتفسير بعضهم لكلمة "بحجارة" ب"بهي ندو تزروت" أي نوع من الحشرات تشبه الحلزون !!!
12 - Casa tumlilt الاثنين 19 نونبر 2018 - 15:44
لو كان هناك تلاقح بمعناه الحقوقي والمتراضى عليه لما أصبح الوافد يسيطر على الأصلي عبر كل المؤسسات لغويا وهويتها وحتى عرقيا. اللغة العربية مقدسة فقط في شمال إفريقيا هذا يعني اطوماتيكيا أن العرب و العروبة مقدسين. هذا التقديس المصطنع يجعل الأمازيغية و الأمازيغ مدنسين إلا من تعرب منهم أرضا لغويا و هوية.الحقيقة صعبة التقبل لاكن هي مقدسة طبيعيا لأن كل ما خلقه الله كالامازيغية و لا يمكن لاحدا أن يشك فيه من باب الدين أو المنطق و العلم.
13 - الحقيقة الاثنين 19 نونبر 2018 - 22:04
في الحقيقة لم أفهم لماذا بعض الأمازيغ (انا لا اعمم) يكرهون اللغة العربية وىرفضون نسبها بأنها كلام الله تعالى بغيت غير نعرف هذا القوم اوه هذا النوع من الأمازيغ ماهي ديانتهم مع احتراماتي للامازيغ الأحرار
14 - يوسف الاثنين 19 نونبر 2018 - 22:45
من منا لا يذكر هنا العلامة المختار السوسي الذي يمثل فقط المثال من الامثلة الكثيرة على نبوغ الثقافة والادب المغربيين والذي لا يميزان ولا يدعوان الى الفرقة بل يدعوان الى التكامل والتعايش النافع والمنتج والمبدع.
15 - امغريبي الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 07:50
هناك من يقول: الأمازيغ يكرهون العربية والعرب! !
أولا الشك و عدم المعرفة طبعا مصدره جهل ذالك الموضوع و عدم الإلمام بجوانبه.
الأمازيغ لايكرهون الفرنسية أو الألمانية أو الصينية لانها اذا دخلت إلى المغرب تدخل مسالمة ومن يريد تعلمها و الاستفادة منها عن طيب خاطر. لاكن العربية و لا أعني بالضبط اللغة كوسيلة، لاكن كأداة حملها العرب مما لا تطاق من قداسة و وسيلة مفروضة بالإعلام الاديولوجي و التعليم الإجباري كسلاح لتعريب الصلب و الرطب وتعريب الأمازيغ لسانا وهوية وارضا(المغرب العربي، الوطن العربي، الأمة العربية ) وتذويبهم بالكامل في القومية العربية وكأن لاوجود للامازيغ على أرضهم. ناهيك عن التهميش في الإعلام، الاقتصاد، التعليم، البنية التحتية، منع الأسماء الأمازيغية، تعريب أسماء المدن القرى والمؤسسات. وخاصة طمس التاريخ الأمازيغي العضيم أو ضمه للعرب.
اعطيك مثل : لاو جود لعربي واحد بشمال إفريقيا قبل القرن السابع الميلادي. إذا أتاك ظيف يطرق الباب ويستادن ويأخذ ما تفظلت به عليه.هكذا تفعل اللغات الأجنبية و الا وراءها استعمار .
16 - soussi الأربعاء 21 نونبر 2018 - 18:32
ليس هناك اي تلاقح لا تستحمروننا العربية لم تكون يوما ما لغتنا ولن تكون كلام بايحاأت تقزيمية ثقافيا لن نقبله
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.