24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0506:4113:3817:1620:2521:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لندن تدعو باريس إلى "اعتراض قوارب المهاجرين" (5.00)

  2. سيارات الأجرة تشتكي "قلة الزبائن" واستفحال الأزمة في العاصمة (5.00)

  3. "تشديد المراقبة" يعود إلى المغرب .. إغلاق المقاهي ومراقبة التنقّلات‬ (5.00)

  4. إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب (2.00)

  5. أخصائي يصف الحالة الوبائية في المغرب بالخطيرة ويتوقع "الأسوأ" (1.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | تمازيغت | احتفالات ومعارض في الحوز تحيي "إيض يناير"

احتفالات ومعارض في الحوز تحيي "إيض يناير"

احتفالات ومعارض في الحوز تحيي "إيض يناير"

احتفلت جمعيات ومجالس جماعية ونشطاء أمازيغيون بإقليم الحوز بالسنة الأمازيغية الجديدة 2969، بوصفها مناسبة لتجسيد تشبث أبناء الجبل بعمقهم الحضاري وتراثهم الأمازيغي، وفرصة لإحيائه ونقله إلى الأجيال القادمة.

ففي جماعة أوريكة احتفت العديد من الفعاليات الأمازيغية والجمعوية، أمس الأحد، بهذه المناسبة، التي شكلت فرصة لتسليط الضوء على قيم حضارية متجذرة في تاريخ سكان شمال إفريقيا، بحضور رئيس الجماعة ومنتخبين.

وخلال هذا الحفل، قدم حسن المؤذن، وهو باحث مهتم بالثقافة الامازيغية، معطيات حول تاريخ السنة الأمازيغية، بوصفه مكونا يرتبط بهوية الأمازيغ. وبعد ذلك استمتع الحاضرون بقصائد شعرية ألقاها بعض شعراء المنطقة. كما تميز الحفل بعرض فني من تقديم مجموعة موسيقية من أبناء المنطقة، وفرقة "أحواش أوريكة". وقد تم بالمناسبة تناول وجبة "أوركيمن" (تكلا).

كما نظمت منظمة "تاماينوت"، فرع آيت أورير، اليوم الأحد، أمسية فنية وثقافية بساحة البلدية، بمشاركة مجموعات غنائية. وقد تم خلال هذه المناسبة تحضير أكلات تقليدية.

جماعة تديلي مسفيوة احتفت هي الأخرى، بشراكة مع "فضاء الجمعيات"، يوم السبت بمقر الجماعة، حفلا بمناسبة فاتح السنة الأمازيغية الفلاحية، بمساهمة جمعيتي "دار الطالبة" و"دار الطالب". وتميز هذا النشاط بتقديم عروض فنية لتلميذات المؤسسة الأخيرة، وإلقاء قصيدتين شعريتين.

كما عرف هذا الحفل تنظيم معرض عرضت فيه بعض الأدوات التقليدية، التي يستعملها الأجداد في أنشطتهم، وتقديم أكلة "تاكلا" (العصيدة) للحاضرين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - الموضة الاثنين 14 يناير 2019 - 16:52
احتفلوا كما تشاؤوون المهم الا تفرضوا عاداتكم على غيركم ولا على الشعب اليوم كل اصبح يطبل ويزمر لهدا اليوم الاسطوري الدي لا وجود له الا فى اساطير الاولين وخرافات المخرفين
2 - رأي الاثنين 14 يناير 2019 - 16:59
الله يخليكم في الشطيح و الرديح !!! الناس في الاختراعات و الأبحاث العلمية و هاد القوم مقابلين " العصيدة " ! ! ! قمة التخلف .
3 - amagous الاثنين 14 يناير 2019 - 17:05
AU numero 1:vous non plus vous n'avez pas le droit de nous imposer votre ignorance.Pour le reste je vous souhaite une bonne année 2969.
4 - smail الاثنين 14 يناير 2019 - 17:52
au numéro 3 amgouss
je ne suis pas contre la célébration en elle même mais contre la division du peuple... j'aimerai que assid par exemole défend un jour des causes qui concernent tout les marocains qu'ils soit de casa ou de tinghir...
notre marocanité doit primer sur tout autre appartenances.... n'oublions pas que l'espèce humaine est unique et cela partout au monde... dalchi taa aftakher c'est du n'importe quoi et celui qui croit le contraire est tout simplement un raciste malade .
defendons nos cultures sans être ennemis du autres appartenances... quand j'entend certains jeunes parler da aaribouch etc c'est vraiment choquant et digne des gens les plus racistes criminels et cela contre des semblables et des concitoyens avec qui ils partagent les mêmes souffrances..
tamazight doit être défendus en tant que culture. les marocains parlants tamazight ont les mêmes droits que ceux parlant arabe.... notre différence doit être source de force non de haine
5 - أمازيغي ... الاثنين 14 يناير 2019 - 17:59
آش خاصك آلأمازيغي ... خاصني إيض يناير أمولاي ....؟؟؟ هم يضحك و هم يبكي
6 - رأي الاثنين 14 يناير 2019 - 18:23
Au dénommé "amagous" . On ne veut pas de vos souhaits à l'occasion d'un événement qui n'existe que dans ta médiocre mémoire ! A nous 2019 et à vous le rêve .
7 - أمازيغي بيضاوي الاثنين 14 يناير 2019 - 18:29
هاد الشي فات الاحتفالات واش راس السنة الأمازيغية ولا إيض ناير غير انتافاهموا ورفع هاد العلم اديال المثليين شوهتونا به .عمرنا ما شفنا الأمازيغ ثاروا هاد الثورة الجنونية لتيشعلوها بعض الجمعيات وعلى رأسها الفيلسوف والمفكر والإعلامي والجمعوي وووووووو احمد عصيييييد وأمثاله انا كأمازغي اخجل من هؤلاء ولا أقبل ان يمثلوني وانا بريئ منهم شعارهم البلبلة والتفرقة والعنصرية والقبلية .نحن كأمازيخ لنا قلوب بيضاء نحب الجميع ونغفر ونتصافح مع الجميع ومن أراد غير ذلك فإلى الجحيم
8 - حداوي أمازيغي عروبي الاثنين 14 يناير 2019 - 19:00
لا وجود لسنة أمازيغية. انه فقط التقويم الجولياني (نسبة الى جول سيزار)، كان متداولا عند الرومان لما كانوا يسيطرون على أوروبا والشرق الأوسط وشمال افريقيا. وبقي متداولا الى أن نقص منه الكاثوليك 13 يوما في القرن 15 ليصبح ما يسمونه بالتقويم الكريكوري لكن الأورثودوكس بقوا على التقويم الجولياني الى يومنا هدا.
9 - ASSOUKI LE MAURE الاثنين 14 يناير 2019 - 19:03
لم تكن أرض MAURETANIA التاربخ أرضا خلاء أو بدون سلطة ولم يحكمها الفراعنة الذين لايشبهونكم لا في اللون ولا في التاريخ ، بل قصدها الكنعانيون والفنيقيون قبل هجرتكم إليها من صقلية ومن BAVARIA وتاجروا مع سكانها MAURES ومع زعمائها BAGA وBOGOS وغيرهم ومنهم من استقر بها ولم يذكر أي منهم لا تمزگا ولا إمزيغن .كل الكتابات التاريخية الإغريقية والقرطاجية تتحذثت عن أرض MAURES العزاوي . الارض لها تاريخ يفوق بكثير العدد 2969 تگلة .جذوركم وثقافة "أكلة العصيدة " أو حتى البيزا حاليا لم يكونا يوما ما إفريقيتين . ماكنت أظن أن الشعوب العريقة تأرخ لنشاط أحليگ .
10 - hassan الاثنين 14 يناير 2019 - 19:22
ل رقم 1 عد للسعودية لجزيرة العرب و الله ميعترفوا بيك
11 - kenz الاثنين 14 يناير 2019 - 19:22
العالم المتقدم يسعي الي الاختراعات والتكنلوجيات والابحاث العلمية والطبية للقضاء علي الأمراض والبحث عن اللقحات للأمراض للحد منها بالأسف احنا المغاربة نسعي الاحتفالات والعطل نحب الكسل والشطيح والرديح والاكل من شبعوش عطينها لزردة تبع زردي هدا والتقدم
12 - الزغبي الاثنين 14 يناير 2019 - 19:26
هذه تسمى "الحوادز " يحتفل بها العرب قبل البربر...
لا تسرقوا عيدنا...لا تسرقوا تقويمنا السنوي...لا تكذبوا على شيشنق ولا على الفراعنة..
13 - الى صاحب تعليق اول الاثنين 14 يناير 2019 - 20:18
اي شخص لم يعجبه ما يطالب به الامازيغ فليعد الى الجزيرة العربية نحن الاصليون
14 - مواطن الاثنين 14 يناير 2019 - 20:59
واقلة غير تخلطو عليكم الاسماء هداك راه لطفي بوشناق للي اصلو من شمال أفريقيا بالضبط من تونس المهم تخلطو ليكم العرارم او صافي
15 - ABDERAHMAN الثلاثاء 15 يناير 2019 - 01:16
هناك سؤال يطرحه العديد من المواطمبن الذين يتساءلون هل هناك أيادي خفية تحاول تقسيم المغرب على إساس عرقي وقبلي وهي محاولات قام بها الإستعمار وأفشلها الشعب المغربي (فاللهم الطف بنا بما نزلت به المقادير ولاتفرق بيننا وببن إخواننا....)...
16 - مواطن عربي الثلاثاء 15 يناير 2019 - 09:37
اقول لهؤلاء الحاقدين على الامازيغ : عين الحسود فيها عود و هذا مثل عربي فالامازيغ ليست لهم مثل هذه الامثال لانهم لا يحسدون احدا وهم يرحبون باي كان يريد السلم و المحبة و الاخوة و هم ايضا لا يفضلون انفسهم على احد مهما كانت هويته و عقيدتهم
اسكاس امينوا لكل المغاربة.
17 - جواد الداودي الثلاثاء 15 يناير 2019 - 18:27
الى صاحب التعليق 16 :

1.
علاش الناس غيحسدوا الامازيغ؟ - صنعوا طيارة؟ - غواصة؟ - سيارة كهربائية؟ - روبوت؟ - سمارت فون؟
2.
شوف مزيان التعليقات وتمعن فيها وعرفها علاش كتهدر - التعليقات ديال الناس اللي اعتبرتيهم انت حاسدين الامازيغ كتوجه الانتباه لثلاثة د الامور - اولا : التفرقة - ثانيا : التخلف - ثالثا : السرقة والكذب بمهنى ان هاذ السنة ليست امازيغية اصلا
18 - اتق الله يا رجل الأحد 20 يناير 2019 - 01:27
الى 13
اصليون في ماذا؟!! في الارض؟!! هل سكنتم الارض منذ ان خلقها الله و لم يسكنها غيركم حتى تسعون الى الانفراد بها؟!! تب الى الله، فالارض ارض الله يورثها من يشاء من عباده و لو اراد لخسفك بها و اخدت الصيحة في لحظة و كنت من الغابرين في رمشة عين.
هل انتم جميعكم اصليون؟!! و اين هم احفاد الوندال؟!! هل هم سكان المغرب الصليين؟!! ألا يجب ان يرجعوا الى اوربا ارض اجدادهم الحقيقيين؟! و اين احفاد الطوارق و الاثيوبيين هل هم سكان اصليون؟! الا يجب ان يرجعوا الى ارض اجدادهم في اعماق افريقيا؟؟!!! و زيد و زيد. انتم مخلفات اقوام جاءت الى ارض المغب في ظروف معينة كما جاء العرب. و الكل الى زوال و صاحب الارض وارثها الوحيد هو الله
19 - مواطن عربي الأربعاء 23 يناير 2019 - 10:22
رد على 17 جواد الداودي
اما الذين طنعوا الطاءرات و الغواصات و مصلوا الى
القمر الذي دست ارجلهم وجه الذي تغنت به حناجر
بعض الشعراء الكسالى الذين يصفون به و جه الهامهم المراة التي نظموا شعرا في غزالها واليوم
احفادهم صاروا لا يغنون الا بها .
فما صنعوا طاءرة و لا غواصة ولا حتى ابرة.
شغلهم الشاغل التعالى على الاخرين .
و الترامي على حضارة الاخرين .
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.