24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3305:1712:2916:0919:3321:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "جائحة كورونا" تطرق مسمارا في "نعش" صناعة الكتاب بالمغرب (5.00)

  2. تقرير يفضح ديكتاتورية وجرائم "البوليساريو" ويتهم الجزائر بالتواطؤ (5.00)

  3. 107 إصابات بكورونا عقب قداس في فرانكفورت‎ (5.00)

  4. المغرب يسجّل 27 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في 24 ساعة (5.00)

  5. العلوي: لهذا اخترت المحاماة .. والكرة منعتني من قيادة هيئة مراكش (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | تمازيغت | الإدريسي يسائل خلفيات "إنتاج الأمية الأمازيغية"

الإدريسي يسائل خلفيات "إنتاج الأمية الأمازيغية"

الإدريسي يسائل خلفيات "إنتاج الأمية الأمازيغية"

أصدر الكاتب رمضان مصباح الإدريسي كتابا تحت عنوان "إنتاج الأمية الأمازيغية: لمصلحة من؟"، وذلك عن دار النشر "نور بيبليشينغ" بألمانيا.

وعن الدافع وراء ميلاد الكتاب، قال رمضان مصباح الإدريسي: "العديد من القراء اقترحوا علي تجميع كتاباتي عن الأمازيغية، وإصدارها في كتاب واحد حتى تكون في متناول الجميع".

وأضاف الكاتب ذاته أنه حاول تحقيق نوع من التوازن الفكري بين نشطاء التيارين الأمازيغيين؛ أوّلهما "الغلاة الذين تجاوزوا اللغوي والثقافي الوطنيين إلى السياسي العرقي الذي يرونه زاهيا بألوانه التي يحبون، دون أن يستحضروا مآلاته المقيتة".

وعن الفئة الثانية، أشار المتحدث ذاته إلى "تيار الاعتدال الذي يستحضر وحدة التاريخ ووحدة الوطن ووحدة الثقافة، رغم تعدد روافدها"؛ معتبرا ازدواجية اللغة (العربية والأمازيغية) "ثروة وطنية لا مادية؛ ومرتكزا في السياسة اللغوية الوطنية المنفتحة على كل اللغات الحية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - moncef الجمعة 18 يناير 2019 - 08:31
التيار الأمازيغي المتطرف يلزم آلاف الكتب لإيقافه عند حده
رغبته في تفريق المغرب لا تعرف الحدود
كتاب موفق
2 - karim الجمعة 18 يناير 2019 - 09:00
اللغة الامازيغية بالاضافة لنشرقيم المساواة و الحداثة هي الحل الاخير للمغرب لمواجهة الاستعمار الثقافي الوهابي الذي يتعرض له المغرب من سنوات و اصبحت لدينا احياء تشبه افغانستان و مغاربة يذبحون سياح ....اليوتيبر "غسيل دماغ" شرح ذلك جيدا في قناته هو اللي كيعرفليكم
3 - ايشو الجمعة 18 يناير 2019 - 09:05
انت لا ترى الا الغلاة والمتعدلين من الامازيغيين.
وماذا عن الغلاة الآخرين
هناك من يعادي الأمازيغية فقط لانه يعتقد ان من اصل معين.
ولكن بغينا وللى كرهنا يجب نقبل المغرب بجميع مكوناته وروافده
القول انه عربي خالص او امازيغي خالص يعتبر تزويرا ما بعده تزوير.
4 - ⴰⴷⵔⴰⵔ ADRAR الجمعة 18 يناير 2019 - 09:06
غريب - الأمازيغية في شموليتها عانت من الاقصاء والتهميش والانكار من طرف الدولة المغربية الحديثة لعقود من الزمن ولم يتم دسترتها كلغة رسمية الى جانب اللغة العربية الا في 2011 وقبلها كانت العربية في شموليتها اللغوية والعرقية والثقافية هي الوحيدة المستحوذة على الوطنية والرسمية المغربية وعندما بدأ الأمازيغ الدفاع عن حقهم في الوجود كلغة وهوية وانسان انتفض في وجههم من احتكروا الوطنية والرسمية المغربية باسم العرب والعربية.
المواطنة المغربية تنبني على قدمين الأمازيغية والعربية تفضيل أحدها على الأخرى تعني المواطنة العرجاء .
5 - مغربي الجمعة 18 يناير 2019 - 09:15
الأمازيغية للغة تاريخية يجب تدريسها في الابتدائي لاطفال أهل المنطقة للحفاض على هوتهم بدون تزوير ولا فائدة في تدريسها في الإعدادي أو الجامعي بل ستكون مضيعة للوقت وتدمير لمستقبل الطالب
6 - للمعلومة فقط الجمعة 18 يناير 2019 - 10:26
الاءدريسي يتوجب ان يعرف شيء واحد, نحن الاءمازيغ لسنا عرب و ارضنا ليست عربية, لاءن هذا واقع لا يمكن تبديله تبديلا. اللغة العربية نحبها لاءنها لغة ديننا الحنيف لغة دين مليار مسلم من ماليزيين, اتراك, ايرانيين, اكراد و امازيغ. اما كل من هذه الاءقوام فالله خالق البرارى و البحار و الصحارى و القفار خلقهم باءلسنتهم حتى تكون حكمة لاؤلى الاءلباب.نحن اذن امازيغ و لغتنا الاؤلى هي الاءمازيغية. اما كتاب الاستاذ الاءدريسى سنقوم بدراسته. اذا كانت فيه عنصرية اوشيء من هذا القبيل ضد السكان الاءصليين لشمال افريقية فاءننا سيكون لنا من متابعته قضائيا هنا باءلمانيا و منع منشوره على التراب الاءلمانى. القانون الالمانى واضح في هذا المجال و رادع بكل المقايس لاءي شكل من اشكال العنصرية .
7 - hennou laraj الجمعة 18 يناير 2019 - 10:41
Aux détracteurs de l' amazighité du Maroc, gardez vous de vous compléter comme des colons. imazighens ne sont pas des réfugiés. ce n'est pas parce qu'on a tu leur histoire et qu'on essaye de s'accaparer leur culture qu'ils ont disparu. l'histoire est un risque pour l'arabisation du Maroc. quand il ya une langue nationale c pour tout le Monde. vous oubliez qu'on nous a imposé une langue qui n'est pas la nôtre depuis 60 ans sous couvert de l'islam, mais c surtout pour nous faire disparaitre. alors Baraka, vous dépassez les bornes de la tolérance.
8 - Maroc1 الجمعة 18 يناير 2019 - 11:09
لا توجد لغة إسمها الأمازيغية

الباقي كلام فارغ لأناس يسترزقون الخبز تحت شيء غير موجود إسمه" أمازغ "
اللهجة السوسية
اللهجة الريفية
اللهجة الأطلسية
الناطقين بهذه اللهجات لا يمكنهم الحوار بشيء مصطنع وبرموز مصنعة إسمها
الأمازيغية
الأمازيغية آو تيفيناغ ما هي إلا طلاسيم و رموز كان يستعملها المشعوذون والسحرة لجلب الحظ والفأل الحسن ودرء الشر .أو تستعمل لإلحاق الشروالأذى بٱخر عن طريق التعاويذ الرقية هذا هو السبب لوجود هذه هذه الرموز والطلاسيم في المقابر والمغارات والكهوف. ولهذا كان يُطلق عليها من طرف الطوارق كتابة الشيطان.حرف "أزا" الذي يتوسط العلم الأمازيغي له شكل "بوبريس "أو"تاتا/حرباء" . أليست هذه رموز وطلاسيم للشعوذة والسحر وليست حروفا

نحن المغاربة لسنا بحاجة للهجة لا يعرف أصلها من فصلها، ثم مادا ستفيدنا هذه البربرية اللقيطة التي صنعها أذناب فرنسا ؟ من يريد أن يتعلم تلك الحروف الشيطانية فذالك شأنه أما أن تفرضوها على الشعب المغربي و هذا لن يكون مهما حاولتم .

هذه الطلاسم المصنعة والمنسوبة لشيء إسمه أمازغ لا يفهمها أحد في المغرب
الباقي كلام فارغ .

لا توجد لغة إسمها الأمازيغية
9 - سوس ماسة درعة الجمعة 18 يناير 2019 - 11:17
هل تعرض الأمازيغ لغسل الدماغ من طرف العرب؟ بالتأكيد.رأس مال العرب هو الكذب و التزوير .حاصروه في زاوية التعريب لتكميل مشروع طموح القومية العربية التوسعية التي ترقد بذاكرة كثير من العرب.استغلوا الاسلام استغلالا سياسيا الصقوه بالعروبة فأصبحت ركن من أركانه فقط في شمال أفريقيا.السؤال حق طبيعي مقدس.الكل يطرح السؤال ليجد الجواب، فلماذا انت ايها الأمازيغي لا تطرح السؤال؟و لماذا حين تطرح السؤال يسمونك بالكافر أو الانفصالي أو الخائن أو صانع الفتنة؟ لماذا لا تطرح الأسئلة المحرمة؟ مثل: منهم العرب؟كيف وصلوا شمال إفريقيا؟ كم عددهم؟ لماذا 85%من مسلمي العالم هم مسلمون بهويته ولغتهم و لا علاقة لهم بالعروبة؟ لماذا يعربون الأمازيغ اصلا اذا كانوا عربا؟ بأي حق يعربونهم بالقوة ويشوهونهم اذا لم يكونوا عربا؟ لماذا العرب يحثوننا على الفلاحة و الدين ويتشبتون هم بالسلطة و المعرفة السياسية والعلمية المعاصرة؟ لماذا يمنعون تدريس تاريخ الأمازيغ وهو مفخرة المغاربة أمام العالم ؟ إذا سموها بالأمة العربية ،فأين أجد نفسي انا الأمازيغي؟ وإذا سموه بالوطن العربي،فأين أرض اجدادي؟
10 - amazigh n l maroc الجمعة 18 يناير 2019 - 11:21
تعتبر "العروبة" السياسية، وتفرعاتها الإيديولوجية، واحدة من أبرز وأخطر وأشد العقائد الفاشية والدموية والعنصرية التي ظهرت بالتاريخ وما زالت مستمرة لقرون طويلة حتى اليوم وهي التي تدعو، علناً، للكراهية والعنصرية والبغضاء والفوقية وتهميش وتكفير وتسفيه الآخر واستهدافه وتفوق وتسييد وتنصيب العنصر والعرق العربي على ما عداه من مكونات وأعراق. اذ شكلت سياسة التعريب اللغوية والعرقية والفكرية والايديولوجية أكبر جغرافيا متصحرة فكرياً وعقلياً معروفة بالتاريخ يعطونها اليوم لقباً واسماً سياسياً طوباوياً وهمياً هو "الوطن العربي" الذي أصبح عبارة عن مهلكة وفرن شواء وأكبر هولوكوست وكابوس يومي مقيم لساكنيه.
ولذا من واجب المجتمع الدولي النهوض والتصدي لتصنيف العروبة جنبا إلى جنب مع الفاشية والعنصرية والنازية والإمبريالية والاستعمار.
11 - مغربي الجمعة 18 يناير 2019 - 11:36
باش النحارب الارهاب الكرهية التطروف العنصرية خصنا لغة امازيغة والتقافة امازيغية
اولاغدي يلي المغرب بحال الدوال العربية العراق اسوريا اليمان......اللهم اني بلغت
12 - الزغبي الجمعة 18 يناير 2019 - 12:22
اخطر ما يهدد المغرب ليس هو الفساد....ليس هو البوليزاريو....ليس هو الفقر.....
ان أكبر مهدد للمغرب هو التيار العرقي الامزوغي...إنها قنبلة نووية ستفجر المغرب لا محالة اذا لم يتحرك الجميع قبل فوات الأوان...الحركة البربرية حركة تدميرية صهيونية نازية...
13 - Mc Maroc الجمعة 18 يناير 2019 - 13:32
N° 9


N° 9
9 - سوس ماسة درعة





نحن عرب و لسنا مستعربين

أنت من هو ممزغ و وقع لك البيربيرزم في مخك

قل لي

أين يوجد شيء هنا أو ثقافة أو عرق وحيدة إسمه أمازغ
بعد 2000 سنة من الخليط
هل
الريفي والطوارقي جنس واحد إسمه أمازغ؟
لا ليست لهم أي نقطة مشتركة
هل
القبائلي الأشقر والطوارقي الأدبس جنس واحد؟
هل
السوسي والريفي جنس واحد؟
لا ليست لهم أي نقطة مشتركة
الأطلسي والسوسي جنس واحد؟
لا ليست لهم أي نقطة مشتركة
مختلفين في الشكل البيولوجي في اللهجة في التقاليد
في العقلية
أنثم خليط مستوطن ولستم جنس واحد
إدن لا يوجد شيء إسمه أمازغ
هم أجناس مختلفة تتكلم لهجات مختلفة
ألسنتهم مختلفة
أشكالهم البدنية مختلفة
ألوانهم مختلفة
ويدعون إنهم عرق واحد إسمه أمازع
هل يوجد عرق في هدا الكون لا يفهم الٱخر لهجويا ؟
الناطق باللهجة الريفية لا يفهم الناطق باللهجة السوسية
ويدعون هم عرق جنس واحد إسمه أمازغ

لا يوجد شيء إسمه أمازغ
14 - سوس ماسة درعة الجمعة 18 يناير 2019 - 16:34
إلى MC Maroc
أولا انت قدمت نفسك ك MC MAROC هذا يعني أنك معتز بال MAROC.لاكن لا تدري أن هذا الإسم مصدره مراكش الذي بدوره يعني امورواكوش اسمه الأمازيغي الأصلي!! . انت لا تستحق الرد. لأنك امي بئيس فكريا و مزلوط ثقافيا. تاريخ الأمازيغ أعظم بكثير من تاريخ العرب الذين كانوا قبائل قطاع الطرق حتى جاء الإسلام فوجدوا فيه شرعيتهم و قوتهم النفسية لغزو وتكفير وذبح الشعوب الأخرى الامنة. 2% من عرب المغرب هم مستوطنون أو مهاجرين ماداموا لا يعترفوا بامازيغية هذا البلد.المغرب لم يكن ابدا عربيا حتى سنوات الخمسينات حين نصبت فرنسا قومجيين عرب على الحكم مقابل مصالحها. أما لغة العرب التي تتبجحون بها لا يعرفها حتى الوزراء و الكتاب الذين يدافعون عنها ما بالك الشعب الأمازيغي .هذه اللغة رسمها القوميون لأول مرة في المغرب سنة 1962.هذه النرفزة و الاضطرابات التي تشعرون بها تجاه الأمازيغ ليست إلا نتيجة خوفكم من صحوة الأمازيغ و رفضهم التعريب والمسخ الذي تعودتم عليه انتم.
15 - الى معلق 13 MC Maroc الجمعة 18 يناير 2019 - 18:56
من قال لك ان السوسى لا يفهم الريفي? ربما السيد الادريسى. و رب السماء انك كداب حفيد مسلمة الكداب. انا سوسى و افهم الريفيين. نفس الكلمات تنطق بطرق مختلفة. لو كتب الريفي نص على ورق و قراءه السوسى لفهم معناه. حتى لسان اهلنا الامازيغ في جبال نفوسة الليبية مفهومة. انك ايها الرجل تكدب و تعبر عن حقدك العنصرى الدفين لسكان شمال افريقية الاءصليون بالكدب. انت لاتفهم لا الريفية و لا السوسية فكيف ستستطيع ان تقارن بينهما! انا اتكلم السوسية و افهم الريفية و بذالك ساءقول لك تاءكيدا الريفية و السوسية من شجرة واحدة شئت ام اءبيت. هذا واقع لايمكن تغييره.
16 - Mc Maroc الجمعة 18 يناير 2019 - 22:09
No 14

( باراكا من تسويق الحركة البربرية )

عندكم في سوس ( بقعة سوس )
عدة أنواع من الناطقين باللهجة السوسية
الأسمر الداقن
الأسمر الفاتح
الأسيوي الشكل ( تشنويت )
البحر المتوسطي الشكل

من هو منهم السوسي القح و من هو منهم المسوس ؟
17 - أغاراس المغربي الجمعة 18 يناير 2019 - 23:13
حديثك عن العرقية والغلو يبدو عاديا لغير المتتبع لمسارك في هسبريس وغيرها من الجرائد سابقا ياسيدي.
فهلا حدثتنا عن سبب تغييرك لاسمك الذي كان في فترة ما رمضان مصباح وتحول بقدرة قادر في السنوات الأخيرة إلى رمضان مصباح الإدريسي .كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لاتفعلون صدق الله العظيم .فمن المتعصب والمصنف من الغلاة في هذه النازلة ؟ نرجو التفضل علينا بمقال شاف توضح فيه هذا التحول الإثني وشكرا على كتاباتك في غير مواضيع اللغة والحديث عن تامازيغت .
18 - الحقيقة السبت 19 يناير 2019 - 13:46
الأمازيغي عبد السلام أجرير يكتب: حقائق قد تصدم بعض الأمازيغ!! كتب هذا الباحث الأمازيغي وخريج دار الحديث الحسنية و الدارس للتاريخ:“بصفتي تخصصتُ في التاريخ وتخرجت من “شعبة التاريخ والحضارة”، وتتبعت هذه الأمور المتعلقة بالأمازيغية؛ لأنها تتعلق بثقافتي وأصولي، ولكونها حساسة وتعزف على وتر القومية والوطن، أقول:
– لا وجود لشيء اسمه “السنة الأمازيغية”، على الأقل قبل 1970، بل هي السنة الفلاحية أو السنة الأعجمية… والعجم غير البربر في العرف والاستعمال.
– لا وجود لاسم “الأمازيغ” بمعنى سكان شمال إفريقيا في كتب التاريخ: لا الكتب الإسلامية ولا العربية ولا الرومانية ولا اليونانية ولا القوطية ولا الوندالية ولا المصرية بل اسمهم في كتب التاريخ هو “البربر” أو “الليبيون” أو “الإثيوبيون” أو “الفينيقيون” و أقدم من ذكر كلمة “أمازيغ” هو ابن خلدون، حيث نسب بعض البربر إلى مازيغ بن كنعان فمصدر كلمة “أمازيغ” عربي إسلامي، ولكن متعصبي الأمازيغانية لا يعجبهم هذا.وأتحدى أي شخص يعطيني مصدرا قديما يطلق لفظ “أمازيغ” على البربر، أو أن يأتينا بأحد من المتقدمين سمى هذه السنة الفلاحية او السنة الاعجمية بالسنةالامازيغية
19 - Mc Maroc Arabe السبت 19 يناير 2019 - 14:11
المغرب لم يكن أبدا شيء إسمه أمازغ
كان إسمه تاريخيا موريطانيا الطنجية
الوحيد الذي ذكر إسم مازيغ هو ابن خلدون وقال حرفيا
" يرجع نسل البربر إلى مازيغ ابن كنعان أي كنعانيين "
رحل من الشام و منطقة كنعان
إدن أوصول المغاربة من الشرق الأوسط و بلاد الشام و كنعان مثل العرب
مازلتم تصنعون الكذب وتصدقونه

لا أحد منكم يتوفر على دليل عرقي أنه ينتمي لشيء إسمه البربر أو بيربير أو أمازغ
لا يوجد أي مؤرخ في تاريخ الإنسانية ذكر إسم اللغة الأمازيغية
أو ذكر إسم أمازغ
ناطق بالهجة الريفية أو لهجة أخري لا يعني بثاثا أنك تنتمي لشيء إسمه أمازغ
( الناطق بالسوسية أو الأطلسية مخالف عن الناطق باللهجة الريفية فكيف
سيكون جنس واحد و هم لا يفهمون بعضهم بعض

المور ( جنس إفريقي فاتح اللون )
+
البربر ( حسب ابن خلدون من نسل كنعان كنعانيين من المشرق )
+
الفنيقيون وعبيدهم

لقرطاجنيون وعبيدهم
+
الرومان وعبيدهم
+
الوندال وعبيدهم
+البيزنط وعبيدهم
بعدها الفتح العربي
هل هذا الخليط قبل الفتح العربي إسمه " أمازغ "
أنثم مختلطون مع سلسلة من الأجناس
لا يوجد عرق في هذا الكون إسمه " أمازغ "
هذه خدعة و كذب

اليوم كلنا مغاربة
20 - سنرى السبت 19 يناير 2019 - 14:18
انا كيبان ليا هاد موضوع الامازيغية مجرد حالة نفسية لدى الامازيع، حيث مع تعالي الاصوات المعارضة " و ليست المغرضة" للسنة الامازيغية لان ليس لها اي اساس تاريخي علمي و اللغة الامازيغية لأن ليس لها أفق، فقد تم تشبث الامازيغ المتعصبين و المرضى نفسيين أكثر بهذه الموجة كطفل تشبث بلعبة لانه يظن الآخرين يريدون حرمانه منها لإيذائه فقط. بل يبدو ان جهات قبلت الدعم الصهيوني من اجل بلوغ اهدافها العنصرية. على كل انتركهم في غيهم يعمهون و الايام بيننا و سنرى مذا ستحققه الامازيغية و السنة الامازيغية. يقول المثل " العشا الزين كتعطي ريحتو من العصر" و الأمازيغية لا طعم و لا رائحة لها سوى رائحة "الغمولية"
21 - واخمو الأحد 20 يناير 2019 - 13:30
" التاريخ دوما يتحرك في زي عسكري " أول جملة يفتتح بها أساتذة التاريخ محاضراتهم لطلبة الشعبة الجدد .فكيف لمن غاب عنه او غيب هذا الاستهلال ادعاء التخصص في التاريخ والحضارة ؟ومتى كانت الاقوام المتصارعة وجوديا تنعت بعضها البعض بالقاب ودية ؟ اطلاق الخصم على ايمازغن لقب البربر لم ولن يجردهم منسلالتهم العريفة لبني مازغ ولغتهم العريقة تمازيغت التي يتحدث بها ملايين المغاربة .فهل الدواوير والقبائل التي مازالت في قلب الاطلس المتوسط الى اليوم تحمل اسم " ايمازغن " و " أيت مازيغ " ليست تاريخا حيا وجغرافية شامخة شموخ جبال الاطلس ، يا منتحل الاستاذية في التاريخ ؟
22 - الزغبي الأحد 20 يناير 2019 - 14:31
الأمازيغية كمشروع سياسي وثقافي محكوم عليها بالفشل والاندثار.. بل إن بوادر الاندثار بدأت تظهر للعيان...لماذا الأمازيغية ستندثر؟
- اولا لان الأمازيغ لا يشكلون حتى ربع سكان المغرب حاليا فهم قلة وسط الأغلبية..ثم إن متزعموا الحركة فئة نخبوية قليلة جدا من حيث العدد.. وهذه الفئة آخذة في التآكل والاندثار..
- ثانيا : لأن مشروعها مبني على خرافات واكاذيب لا يمكن أن تصمد اما الحقيقة والتاريخ ويستحيل أن يقبل بها الجمهور.
- ثالثا : لأن الأمازيغية ليس لها إرث حضاري او تاريخي بل هي نتاج لعصبية عرقية وقبلية ..
- رابعا لأن الأمازيغية ليست لغة أدب او حضارة
-خامسا : لأنه ليست هناك عنصرية تجاه البرابرة في المغرب فأغلب المناصب الحكومية ورؤساء الأحزاب من البربر..
-
23 - Marocains الأحد 20 يناير 2019 - 14:59
ما الخرافة المصنعة من الحركات التي تنتمون إليها أنتم
جاء رجل إسمه " مازيغ "
وولد

التشلحيت
التمازيغت
التريفيت
وعدة لهجات أخرى

لا يفهمون بعضهم بعض و ليست لهم أي نقطة مشتركة
والأرض أصبح إسمها تمزوغ و السماء زغزوغة و البحر زغزاغ
ثم اللهجات المختلفة أدخلت لهم رموز الطوارق 2003
وتحولوا إلى لغة إسمها أمازغ

من هو هدا المعوق ذهنيا الدي سيصدق هذه الخرافة

الأمازيغية ليست لغة


اللغة الأمازيغية = خمس لهجات مختلفة كل بقعة تتكلم لهجة أقلية مختلفة


ثم الرموز الهيروغليفية القديمة المنقولة من الطوارق
أذخلت 2003 لأول مرة للمغرب

لن تنفع أحد هي ضياع للوقت .
تريدون فرض لغة لا وجود لها على 40 مليون مغربي
تريدون فرض رموز الطوارق على 40 مليون مغربي
24 - الدغاليين الأربعاء 23 يناير 2019 - 22:33
البربرية لن تصل لمستوى لغة القرآن.لهجة محدودة الزمان والمكان.حدك كتفوت الشانطي كتلوحها.
25 - اغيلاس الخميس 24 يناير 2019 - 03:40
اتهامات زائفة ،ردا على بعض الاقصاءيين و صاحب الكتاب
فالأمازيغيون الضحايا الحقيقيون الذين منعت أسماؤهم، وعربت أعلامهم، وحرف تاريخهم، وشوهت هويتهم، وأقصيت مناطقهم من التنمية، وحرمت لغتهم من المدرسة.. تحولوا إلى جلادين يضطهدون العرب حتى أصبح من الضروري وضع قوانين خاصة لحماية العرب من اضطهاد الأمازيغيين لهم! إنه قلب للحقيقة وافتراء على الواقع بهدف الحيلولة دون أية استجابة للمطالب الأمازيغية لأنها مطالب "عنصرية". فحتى لا تُنْعَتَ بالتطرف العنصري ضد العرب "المسالمين" يجب أن لا تطالب برد الاعتبار لهويتك وثقافتك وتاريخك وأمازيغيتك. أما إذا طالبت بتدريس الأمازيغية والاعتراف الدستوري بها مساواة بينها وبين العربية، فأنت متطرف وعنصري إزاء أصحاب اللغة العربية، أي إزاء العرب، مع أن العرب الحقيقيين، عرب الخليج والجزيرة العربية، لم يسبق لهم أن اتهموا الأمازيغيين بسلوكات متطرفة وعنصرية إزاءهم؟ أم أنهم يتزلفون بذلك، بحثا عن الود والعطف والبترودولار، إلى القوميين البعثيين دون أن ينتبهوا أن هؤلاء لم تعد تهمهم اليوم القومية العربية ولا "أوطوبيا" الوحدة العربية بعد أن أنهكهم توالي الهزائم والنكبات؟
26 - اغيلاس الخميس 24 يناير 2019 - 19:10
الفراغ الكبير في الوعي بتاريخ المغرب وثقافته التاريخية، واقتصار معرفتهم على المادة التاريخية التي يتلقّونها في المدارس، والتي تتمّ في سنّ صغيرة وفي سياق إكراهات مدرسية، مما يجعل الكثير من المغاربة يرتكبون أخطاء ضد ذواتهم وأنفسهم".
27 - اغيلاس نسوس السبت 26 يناير 2019 - 17:40
الأمازيغوفوبيا
الفوبيا عموما هو خوف غير مبرر من شيء ما...( أماكن ، مرتفعات ، أصوات ، حيوانات ، حشرات ، سلوكات ، أو حتى سماع كلمات...وغيرها كثير ...)
المهم أن كلمة ( أمازيغ ، أمازيغية ، أمازيغي ) ومشتقاتها تخلق نوعا من الهلع الغير مبرر عند سماعها أو قراءتها عند بعض الناس...ينفعلون ويغضبون كما لو أن الأمر يشكل تهديدا نفسيا ( غير مفهوم )...في بعض الصفحات الفيسبوكية إذا تضمن العنوان كلمة أمازيغ ...يشعر البعض بالإستفزاز ويلجأ للسب والشتم دون سبب واضح...وآخرون يستعملون عبارات وعظية من قبيل " لا للفتنة " ! ...وكأن كلمة أمازيغ مرادف للفتنة...!!!!...
توجد فئة من المغاربة يعلمون أنهم أمازيغ ولا علاقة لهم بالمشرق رغم لسانهم الدارج...لكنهم يعمدون إلى تفادي ذكر مصطلح ( أمازيغ ) إذا تعلق الأمر بشخصية أو حدث تاريخي أو مظهر ثقافي أمازيغي...لأن وقع الكلمة على نفسيتهم مزعج ...
الذي يخاف من سماع الكلمة ينسى تماما أنه يحمل جينات أمازيغية...فالكلمة تسكن عروقه وتشكل ثقافته...
يبدو أن الأمر تغير نسبيا بسبب تكرار سماع الكلمة وأصبح الرهاب ينخفض تدريجيا...وربما أفضل علاج هو تكرارها المستمر بغية الشفاء التام.
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.