24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3307:5913:4516:5319:2420:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | "نداء للدولة" يرفض التردّد في" تدابير الأمازيغية"

"نداء للدولة" يرفض التردّد في" تدابير الأمازيغية"

"نداء للدولة" يرفض التردّد في" تدابير الأمازيغية"

عبّرت فعاليات أمازيغية عن رفضها للتماطل الحاصل في تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية والنهوض بها، بعد إقرارها لغة رسمية في دستور المملكة سنة 2011، دون أن يعقُب ذلك أي تطوّر في تفعيل مقتضياته على أرض الواقع؛ إذ ما زال القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية يراوح مكانه في البرلمان.

واعتبر أكاديميون وسياسيون وحقوقيون وفاعلون جمعويون، في نداء موجه إلى الدولة المغربية، وقعه زهاء 400 إطار مدني، من تنسيقيات وكونفدراليات وجمعيات، غداة ندوة نُظمت بمدينة تارودانت، أنّ "تعاطي الحكومة والفاعل السياسي مع القضية والمطالب الأمازيغية يَسمُه الّلبْس والتردد"، معبّرين عن رفضهم لهذا التعاطي.

ونبّه الموقعون على "إعلان تارودانت" إلى أنّ ترجمة شعار النهوض بالأمازيغية باعتبارها مسؤولية وطنية، "دخلت منعطفا من الارتباك والتراجعات، في ظل غياب الإرادة لدى الفاعل السياسي وعدم جدية الدولة والحكومات المتعاقبة، وعدم سن هذه الأطراف لسياسات ترابية منصفة، وتدابير مؤسساتية وحكامتية فعالة، سواء فيما يرتبط بالمجال اللغوي والثقافي، أو بالمجال الاجتماعي والاقتصادي والسياسي".

وطالب الموقعون على "إعلان تارودانت" بتجاوز "الّلبس والتردد والتماطل الذي يطبع تعاطي الحكومات والفاعل السياسي والمؤسساتي مع القضية والمطالب الأمازيغية"، ودعوا إلى تجاوز "التجاذبات والمقاومات الإيديولوجية التي تطبع عمل مؤسستي الحكومة والبرلمان".

وبخصوص القانونين التنظيميين المتعلقين بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وإحداث المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، طالب الموقعون على النداء المذكور بإصدارهما في أقرب الآجال، بعد تجويدهما وجعلهما منصفين أخذا بعين الاعتبار الاقتراحات والتعديلات المتضمنة في المذكرات الترافعية التي قدمتها الجمعيات العاملة في مجال النهوض بالأمازيغية.

"إعلان تارودانت" حمل دعوة إلى الدولة المغربية للمصادقة على الاتفاقية 169 حول حقوق الشعوب الأصلية في البلدان المستقلة، "وتحقيق تطلعات المواطنين والشعب للتحكم في مؤسساته الخاصة وأساليب معيشه وتنميته الاقتصادية، وصوْن وتنمية هويته ولغته وثقافته".

وعلاوة على المطالب المتعلقة بالحقوق الثقافية واللغوية، رفعت الفعاليات المدنية والسياسية والحقوقية والأكاديمية الموقعة على "إعلان تارودانت" مطالب ذات طبيعة سياسية واجتماعية إلى الدولة والحكومة والبرلمان، منها "إطلاق سراح معتقلي الحراكات الاجتماعية لضخ مزيد من الأمل والنفس الديمقراطي في فضاء المجتمع وبنية الدولة ومؤسساتها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - سوس ماسة درعة الجمعة 25 يناير 2019 - 06:15
هل تعرض الأمازيغ لغسل الدماغ من طرف العرب؟ بالتأكيد.رأس مال العرب هو الكذب و التزوير .حاصروه في زاوية التعريب لتكميل مشروع طموح القومية العربية التوسعية التي ترقد بذاكرة كثير من العرب.استغلوا الاسلام استغلالا سياسيا الصقوه بالعروبة فأصبحت ركن من أركانه فقط في شمال أفريقيا.السؤال حق طبيعي مقدس.الكل يطرح السؤال ليجد الجواب، فلماذا انت ايها الأمازيغي لا تطرح السؤال؟و لماذا حين تطرح السؤال يسمونك بالكافر أو الانفصالي أو الخائن أو صانع الفتنة؟ لماذا لا تطرح الأسئلة المحرمة؟ مثل: منهم العرب؟كيف وصلوا شمال إفريقيا؟ كم عددهم؟ لماذا 85%من مسلمي العالم هم مسلمون بهويته ولغتهم و لا علاقة لهم بالعروبة؟ لماذا يعربون الأمازيغ اصلا اذا كانوا عربا؟ بأي حق يعربونهم بالقوة ويشوهونهم اذا لم يكونوا عربا؟ لماذا العرب يحثوننا على الفلاحة و الدين ويتشبتون هم بالسلطة و المعرفة السياسية والعلمية المعاصرة؟ لماذا يمنعون تدريس تاريخ الأمازيغ وهو مفخرة المغاربة أمام العالم ؟ إذا سموها بالأمة العربية ،فأين أجد نفسي انا الأمازيغي؟ وإذا سموه بالوطن العربي،فأين أرض اجدادي؟
2 - Le choix de H. Aourid الجمعة 25 يناير 2019 - 06:24
Parmi les provocations de H. Aourid

"إن كان لي أن أختار ما بين ليوطي وموسى بن نصير
فلسوف أختار ليوطي. وبعض الشر أهون من بعض".

Le masque est tombé , ce "grand penseur " a choisi son camp
Cet individu devient insupportable
Ce genre de propos est condamnable et irresponsable
Je veux lui rappeler que la haine fausse le jugement , perturbe le raisonnement et aveugle le coeur
3 - من تخوم الريف الهولندي الجمعة 25 يناير 2019 - 06:58
ليست الأمازيغية هي الأهم الآن. الآن يجب المطالبة بإطلاق سراح مختطفي الريف و جرادة من براثين النظام.
هناك أولويات في خدمة الوطن و لا يجب الإلتفات أبدا إلى غيرها و إلا فشلتم و ذهبتم أنتم و مطالبكم سدى الريح.
4 - تازي الجمعة 25 يناير 2019 - 07:01
إذا وقع 400 شخص على المطالبة بالآمازيغية فإن 4000000(أربعة مليون) مغربي يقولون لا للأمازيغية كلغة في البلاد لأن المغاربة يريدون النمو والإزدهار والطريق إلا هذا هو العربية والأنجليزيك أما الفرنسية والأمازيغية فهي الطريق إلى الكلخ والإنحطاط والتخلف.
ناضلوا لما هو أهم فالآمازيغية لن تنفع في شيء
5 - مواطن مغربي الجمعة 25 يناير 2019 - 07:26
عن اي امازيغية تثحدتون ?خمسة وعشرين، لهجة متباينة مختلفة لا يفهم الواحد الاخر،حتى في الوطن الواحد ،فما بالك بين شلح ريفي، وشلح تاركي أو شلح سوسي وشلح قبائلي..
ام هي اللغة المركبة المصنعة التي طبخت اخيرا في مختبرات بوكوس والتي لم يثحدث بها احد من قبل.
كيف للغة لم يصلنا منها ولا سطر واحد، لا موسوعات ولا مجلدات ولا مؤلفات ولا كتب.
هل احواش واحدوس يستحقون أن تسميتهم لغة
6 - فرق قسما لن تسد الجمعة 25 يناير 2019 - 07:31
من حاول ان يفرق بين الاسرة المغربية العربية البربرية الافريقية لن يفلح ابدا .
حاول ان تفرق مجتمعا متماسكا جميلا وقويا بكل روافده فقسما لن تفلح .
البربر ليسوا سكان المغرب الاصليون . هذه خرافة لا اساس لها من الصحة . فخ الاستعمار سقط فيه بعض المغفلين .
سكان المغرب الاصليون هم الافارقة ذو البشرة السمراء
البربر نزحوا الى المغرب كالعرب وغيرهم من عباد الله .
العرب اسسوا دولة المغرب في عهد الا دارسة ويرجع لهم الفضل الكبير في هذا التأسيس .
عاشت المملكة المغربية من طنجة الى لكويرة ولا عاش من خانها او حاول
آلله الوطن الملك
عاش ابو الحسن ابن الحسن ، محمد السادس .
رحم الله الحسن الثاني وادخله فسيح جناته، انه كان من الصادقين
7 - kenz الجمعة 25 يناير 2019 - 07:54
هذه علامات التفرقة العرقية والقبلية بوضوح في المغرب والآتي اخطر
8 - باحث جمعوي الجمعة 25 يناير 2019 - 07:58
لو كان في اللهجات خيرا لما تنكر لها انبغ الامازيغ واعقلهم من الفيلسوف محمد عابد الجابري، الامازيغي الفيكيكي إلى الكاتب محمد شكري الامازيغي الريفي إلى الكاتب والفيلسوف السوسي نورالدين افاية،
كلهم أمازيغ ولم تتناقض عروبهم مع امازيغيتهم، ولا احد منهم ألف أو دون أو كتب، سطرا اللهجات.
9 - وماذا بعد الجمعة 25 يناير 2019 - 08:27
عليكم بالله ،عندما سيحصل ابني مثلا:على الماستر وحتى الذكتوراة، في الشلحة ،بماذا ستنفعه؟
عل يعمل مع احواش واحدوس، ام في ماحلابا أو يبيع اتاي في لحانوتا. ارجوكم اجيبوا.
اما كلام اعتزاز، هوية،انتماء،فكلما لايطعم ولا يسمن من جوع.
اولاد المحظوظين، يدفع بهم في ان لا المناصب، وابناء الشعب،يحللون في كلمات الرايسة تحيحيت،
والله لقراها ولدي.
10 - فاقد الشيء لا يعطيه الجمعة 25 يناير 2019 - 08:59
مشروع النهضة والتنوير والتحديث، لا تصنعه اللهجات المحكية بل اللغات الحية،فاقد الشيء لا يعطيه
11 - ذا امزغي نسوس الجمعة 25 يناير 2019 - 09:31
هذا القلة لا تمثلنا، المواطن العادي في أغادير وضواحيها، يبحث عن لقمة العيش الكريم، وتعليم جيد لأبنائه وضمان حق الشغل،وليس المزايدات الانتخابية،انا سوسي، واثقن السوسية،هل اخرجتني من الفقر.
12 - ارباطي الجمعة 25 يناير 2019 - 10:04
فل تعد الثقافة و الحظارة و التسامح الأمازيغي إلى بيته بعد أن اخرجته سياسة التعريب التوسعية التي تتابعها وتمولها دول البترول عبر خدامها المأجورين بالمغرب منذ الخمسينات. فل نعوض ثقافة الغزو و السلب و السبي و العنصرية العرقية العروبية التي تركب على الدين و الخدع و القمع لتعرب البلاد والعباد.فل يصلح المغربي الأعطاب التي وقعت في تفكيره و تصرفاته عن طريق غسل دماغه بعملية التعريب. هذه العبارة لا علاقة لها باللغة، لأننا نتعلم لغات كل الاقوام.ولا أحد يعتبرنا فرنسيين أو يابانيون أو انجليز. عبارة التعريب نفسها تحمل معناها الاستعماري كاملا وشاملا اذا طرحنا السؤال : لماذا يعربوننا اذا كنا اصلا عرب كما يدعون؟ و لماذا يعربوننا اذا لم نكن عرب؟
لا يمكن أن تغير عرق مخلوق لاكن التعريب هدفه الوحيد المعلن والخفي هو الاستحواذ على أرض الأمازيغ و منجزاتهم.
13 - رد على رقم 1 سوس... الجمعة 25 يناير 2019 - 10:32
من طلب منك ان تكون عربيا ؟
انت بربري واجدادك البربر نزحوا الى المغرب كما نزح اليه العرب . وبفضل العرب نشأت الدولة المغربية منذ ازيد من 12 قرنا . و تتعتبر المملكة المغربية من اعرق الدول واقدمها .
اما اللغة العربية فقد اغنت جميع لغات ولهجات البشرية . وان كنت في ريب مما اكتبه فابحث بنفسك لتتاكد.
البربر ليسوا سكان المغرب الاولون . هذه خرافة لا يمكن ان يصدقها انسان عاقل .
اذكرك ان المغاربة اسرة واحدة مهما اختلفت اصولهم .
والسلام على من اتبع الهدى
14 - Aziz الجمعة 25 يناير 2019 - 12:00
الحقيقة بدأت تطهر هذه نتائج اخفاء الماضي الحقيقي ديل المغرب وهو محاولة تدمر الأمازيغ و اخفاء الهوي الحقيقي المغرب المغرب بلاد امازيغ قبل مي يغزوه و يستغله العرب ثم فرنسا.
يجب اطهر وتعليم الشباب و الأطفال الحقيقة
15 - ASSOUKI LE MAURE الجمعة 25 يناير 2019 - 22:34
الى سوس ماسة درعة و.... هذه مناطق إفريقية مورية عاش فيها الجازوليين والموريين والركراكييين والصنهاجيين وكلهم من ذوي البشرة السوداء قبل ظهور الانسان الابيض الفينقي القرطاجي على سواحل جنوب البحر المتوسط . وقد توقف بهاطالرحال بها البحار العسكري حانون القرطاجي في القرن الرابع قبل الميلاد متجها صوب جنوب MAURETANIA .حذث هذا قبل أستعمار MAURTANIA من طرف الرومان .تارودانت مدينة عريقة في التاريخ إلى جانب زاكورة ومراكش ويعود تاريخهم إلى أكثر من 3000 سنة قبل الميلاد فالمدن معا ليسوا بحاجة إلى عريضة من 400 شاهد على تاريخ بضاعة مستوردة لايتعدى عمرها 30 سنة من الطبخ .تاريخ هته المدن متجذر في بيئتها المورية وفي طبيعة سكانها الأفارقة .ثلثي سكان المغرب MAURES , سود وملونين , جذورهم الإفريقية تشهد على أصالتهم ، فهم ليسوا بحاجة لتأشيرات الإعتراف من أحد . الأرض ومدنها لاصحابها MAURES يا أيها اليقظ ،الحذيث على أرضهم .
16 - karil السبت 26 يناير 2019 - 03:59
الثقافة الامازيغية ثقافة اعتدال و تسامح و قبول بالتعددية ، الأمازيغ لا يطلبون إلا بحقهم المشروع ، و لكن للأسف أبناء الأديولوجية العروبية العنصرية لديهم كبرياء ، و كبرياء جريح جراء هزيمة زعماء العروبة و دخول دولهم تحت نفوذ بلدان أجنبية كإيران و تركيا ، و ابشرهم أن معركتهم ضد الامازيغية ستكون باذن الله العظيم الذي لا يقبل الظلم و الطغيان معركة خاسرة كذلك.
17 - الزغبي السبت 26 يناير 2019 - 15:26
لو كانت هناك لغة أمازيغية حقيقية وكان لها نفع لتسابقنا لتعلمها..بل لافتخرنا بكوننا امازيغ!! لكنها لهجة مخبرية مخترعة لا طائل من تعلمها...
زيادة على كون الامزوغيين عرق خبيث لا يشرفني الانتماء إليه!
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.