24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1513:3517:1620:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. لماذا جعل الله "اقرأ" أمرا إلهيا...؟ (5.00)

  2. "الڭارديانات" يحْكُمون عين الذياب ويتحدّون السلطات في الدار البيضاء (5.00)

  3. انتقادات نقابية تطال مستشفيات العاصمة وما جاورها (5.00)

  4. "جمعيات المستهلك" تنتقد أوضاع مجازر عمومية (5.00)

  5. الحكومة تصالح مجلس المنافسة.. العثماني يرهن تطوّر الاقتصاد بالتعاون (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | القصر والأمازيغ .. "ضباط انقلابيون شهداء" تُوَتِّر لقاء الوفد الملكي

القصر والأمازيغ .. "ضباط انقلابيون شهداء" تُوَتِّر لقاء الوفد الملكي

القصر والأمازيغ .. "ضباط انقلابيون شهداء" تُوَتِّر لقاء الوفد الملكي

بقليل من الريبة وكثير من الانتظار المحفوف بآلام الماضي، ترقبت مختلف التلاوين السياسية بالمغرب صعود الملك محمد السادس إلى سدة الحكم في بداية الألفية، على أمل أن يأتيها مرسول أو توجيه يبعدها من الرصيف ويأتي بها إلى قلب الساحة السياسية المغربية، خصوصا أن رهانات الملك الجديد برزت بقوة منذ أولى أيام حكمه، وهو المطالب بالتحاور مع أطراف همشت في فترة والده، وتتقدمها الحركة الأمازيغية التي مكثت في الظل منذ سنة 1967 إلى غاية 2000.

جريدة هسبريس الإلكترونية تنفرد بنشر مضامين المفاوضات السرية التي جمعت القصر الملكي بقيادات الحركة الأمازيغية سنة 2000، ونقلت شهادات من مصادر مختلفة، حضرت اللقاءات التي جلس فيها محمد رشدي الشرايبي، مدير ديوان الملك محمد السادس، ومزيان بلفقيه، المستشار الملكي البارز، وحسن أوريد، الناطق الرسمي باسم القصر الملكي، إلى جانب وفد الحركة الأمازيغية الذي ضم محمد شفيق، وأحمد الدغرني، وعبد الحميد الزموري.

الجزء 2: "الانقلابيون شهداء الأمازيغ" توتر اللقاء

في أجواء مشحونة طبعها اندفاع بعض أطراف الحركة الأمازيغية، وطرح الوفد الملكي لقضية وجود مشكل مع الملك محمد السادس، استمر النقاش بين الطرفين بغية الوصول إلى سبيل يفضي إلى دمج طيف احتجاجي داخل منظومة السياسة الرسمية، والتفاعل في الآن ذاته مع تحركات الجارة الجزائر، التي حاولت استقطاب قيادات الحركة بالمغرب لاجتماع يطرح مستجدات القضية بحضور الوجوه البارزة في منطقة "القبايل".

الاجتماع جاء مفاجئا للحاضرين أحمد الدغرني وعبد الحميد الزموري، على اعتبار أن الأول أخبر ليلة قبل اللقاء، أما الثاني فجيء به والاجتماع على مشارف الانطلاق، وهو الذي سيطرح نقطة سيكون لها ما بعدها، إذ سيتجاوز ماء جاء به المستشار الملكي مزيان بلفقيه على ورقة، من المفترض أنها رسمت معالم المخرجات.

سؤال الناطق الرسمي باسم القصر الملكي حسن أوريد عن وجود مشكل مع الملك محمد السادس سيفتح الباب أمام عبد الحميد الزموري، أحد الموقعين على وثيقة الاستقلال، لطرح خلافات موروثة من عهد الحسن الثاني، فقد اعتبر أمام الحاضرين الانقلابين العسكريين شهداء للحركة الأمازيغية، منتقدا إعدامهم دون محاكمة، ليتسبب ذلك في حرج كبير للحركة، وأربك الوفد الملكي الذي استغرب تدخل الزموري، وعاد للتذكير بأن الأمر غير مطروح ضمن النقاط.

الزموري لم يعر اهتماما لمدى التشنج الحاصل بعد طرح نقطة الانقلابين، وواصل انتقاده لسياسة الحسن الثاني، إذ اعتبر الملك الراحل السبب الرئيسي في حالة الاستثناء سنة 1965 وكذا بعد الانقلاب، منتقدا حل البرلمان وتعليق كل سياسات البلد لصالح نمط تفكيره، وهو ما انبرى له محمد رشدي الشرايبي، موجها الكلام إلى محمد شفيق قائلا: "واش بغيتي محمد السادس ادور فباه الحسن الثاني؟".

الأجواء المشحونة ستدفع أحمد الدغرني، طرف التفاوض من الحركة الأمازيغية، إلى التدخل وتدارك الأزمة الحاصلة، والتأكيد على أن الحركة الثقافية الأمازيغية لم تناقش مسائل الانقلابات العسكرية أو حالة الاستثناء، بل لها مطالب واضحة طرحتها على مستوى البيان الأمازيغي، مشيرا إلى أنه كان طالبا أثناء حدوث الانقلابات ولا دخل له في الأمر.

الزموري، الذي أعطي حق التوقيع في صدارة البيان الأمازيغي، في مناورة ضد توقيعه وثيقة المطالبة بالاستقلال سنة 1944، واصل طرح أمور عجلت برفع الاجتماع؛ فمسألة تعداد "الأمازيغ" و"العرب" في المغرب أحدثت شرخا وسط الاجتماع، إذ اعتبر أن "أغلبية سكان المملكة أمازيغ، حتى في مناطق المحور، حيث لا يتجاوز تعداد الناطقين بالعربية كيلومترات معدودة".

وبعد أن لاحظ الوفد الملكي ثقل المسؤولية وإمكانية فشل المهمة التي كلفه بها الملك محمد السادس، سابق نحو طرح مسألة ضرورة تبني آلية مؤسساتية رسمية للتعاطي مع القضية الأمازيغية، إسوة بما قدمته الجزائر من خلال اعتمادها المحافظة السامية للأمازيغية، وهو ما جاء في وقت لاحق بإنشاء المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، التي شكلت منافسا قويا للطرح الجزائري.

وشكل تدخل الوفد الملكي في مسألة "لمن يوجه البيان الأمازيغي؟" علامة فارقة في تاريخ الحركة الأمازيغية، إذ تقرر رسميا توجيه البيان الذي وقعت عليه 329 شخصية إلى القصر الملكي، عوض حكومة عبد الرحمان اليوسفي. وطالب الوفد الملكي بأن تكون جميع المبادرات في الشأن الأمازيغي ذات صلة بالملك والمؤسسة الملكية، وليس جهات أخرى.

الاتفاق على التواصل مع الديوان الملكي، والدعوة إلى التفكير في صرح أكاديمي يشتغل داخله الأمازيغ من البوابة الرسمية، سيدفعان المستشار بلفقيه إلى تدوين العديد من الخلاصات بخط اليد، والموافقة على مبادرات الحركة الأمازيغية من أجل العمل على نيل آراء جميع الأطراف، رغم إبدائه التحفظ على نشاط أحمد الدغرني، الذي قال له: "باراكا عليك من دوك الاجتماعات".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - ali الجمعة 24 ماي 2019 - 23:07
وهل الدغرني يحاوره عاقل.
رجل يؤمن بأفكار القرون الغابرة ويخيل له انه احد ملوك شمال افريقيا وصاحب الارض علما ان الارض لله يورثها من يشاء من عباده
2 - موح امكر الجمعة 24 ماي 2019 - 23:11
قلنا من البداية ان ما يسمى نشطاء الامازيغ .. تلاميذة الظهير البربري المتعاطفون مع اسرائيل في كل ما تقوم به ... انهم يستعينون بالمخزن لفرض لغة هم اول خائينها ... يستعينون بالمخزن ..توض ان يستعينوا بالشعب الذين يرفضهم ... كما رفض الظهير البربري جملة وتفصيلا.
3 - ملاحظ الجمعة 24 ماي 2019 - 23:29
هذه ااجعجعة لن ينتج عنها الا مخططات تكون نناءجها في غير صالح البلاد انهم يهيمون وراء احلام وردية يخطط لها اعداء الوطن نحن كلنا مغاربة و بس واما فرض طلاسيم ورسومات ونقوش لا روح فيها ولا تفيد في شىء فهذا عبث نتمنى ان تتجنبه الاجبال القادمة
4 - عبدالكريم بوشيخي السبت 25 ماي 2019 - 00:09
التعاطف مع الانقلابيين يفضح المؤامرة الكبرى في حق الوطن و نسيجه الاجتماعي الذي تميز به منذ نشاة الدولة المغربية في عهد المولى ادريس الاكبر و يفضح كذالك النية السيئة لدعاة الامازيغية و يؤكد انه لو نجح اؤولئك الانقلابيون لا قدر الله لاصبح المغرب عبارة عن دويلات امازيغية و عربية و قبائل متناحرة في ما بينها فاولويات الشعب المغربي هي صيانة اللحمة و الحفاظ على هذا الوطن من التفكك كما حافظ عليه اسلافنا منذ نشاة الدولة المغربية في عهد المولى ادريس الاكبر فهؤلاء النخبة من الامازيغ اصبح لا هم لهم سوى النبش لاشعال النعرات العرقية و الطائفية بعد ان اصبحوا بدون شغل نحن نعيش في القرن الواحد و العشرون و هم يعيشون في زمن القرون الغابرة و يبحثون عن احياء لغات ميتة مثل الارامية و حتى اصحاب تلك الازمنة لم يفكروا فيما يفكر فيه هؤلاء العاطلون عن العمل او الموظفين الاشباح ان صح التعبير لان اغلبهم يتحصلون على راتب شهري سمين دون ان يقدموا شيئا لهذا الوطن سوى البحث عن تحريك النيران الخامدة من تحت الرماد لكن من سوء حظهم ان الشعب المغربي من طنجة الى لكويرة بامازيغه و عربه لا يهتمون بدسائسهم و نواياهم السيئة.
5 - maghribi qohhh السبت 25 ماي 2019 - 00:30
بعض الاخوة سامحهم الله لهم عداء لكل ما هو أمازيغي ناسين ان الأمازيغ وثقافتهم جزء من هوية هذا الوطن شاءوا ام كرهوا.. كفى عنصرية ورفض الآخر، لكن الواقع يفرض نفسه ..
6 - عربيست السبت 25 ماي 2019 - 00:36
عندما يحطمون اسس دولة يعرضونها للإنهيار..حطم غورباتشوف اسس الشيوعية عقيدة الاتحاد السوفياتي،فانهار تماما..و تفرقت توابعه على الأمم..هل فقدنا شعورنا اننا شعب واحد متماسك..أم أن أمازيغية سوس حولتنا إلى مجرد قبائل تنهشها العصبيات..لنطرح الأسئلة الحارقة..هويتنا واضحة و بديهية هي عربية متجذرة..كل امازيغيات البلد لن تتواصل الا من خلال عربيتنا..دليل مركزيتها..تحطيم الرباط الجامع،جنون
7 - شاوي ولد برشيد السبت 25 ماي 2019 - 00:38
اصحاب العرقية الخبيثة البربرية. اصبحنا نعرفهم مثل لحريرة ديال رمضان.
8 - ATLAS السبت 25 ماي 2019 - 00:41
الحرف الامازيغي وليد مختبرات السوربون بمنح فرنسية لاحياء الضهير البربري. ما عجزوا به مع الا جداد يعيدون تدويره مع الاحفاد وجوابنا .
يالطيف يالطيف.....
9 - العروبية السبت 25 ماي 2019 - 00:42
تيار الفوضى الهدامة ونفض الغبار عن الظهير البربري
10 - الحقيقة السبت 25 ماي 2019 - 01:02
الحمدلله ان هذه الشرذمة لم يتم لها النجاح في انقلابها على الملكية حيث فضحهم الله تعالى واحبط مخططاتهم والا لكان المغرب تحت حكم الجنرالات مثل الجزائر نسأل الله تعالى أن يحفظ مغربنا وملكنا بالسبع المثاني تحت شعار الله الوطن الملك
11 - mowattin assiiil السبت 25 ماي 2019 - 01:13
لا حجة لبعض المناوئين للحرف الأمازيغي سوى ترديد حرف مخبري صنع في السربون كما لو ان جميع الحروف بما فيها الحرف الأرامي منزلة من السماء..انها العنصرية تتكلم وأفكار مشيل عفلق وفقهاء المشرق ..انها النازية الجديدة التي تريد ان تجتثث كل ما له علاقة بالموروث الثقافي الأمازيغي ..امر غريب والله ..عاش المغرب بهويته الأمازيغية العربية الاسلامية ..والخزي والعار لكل عنصري من اية قومية كان ..
12 - علمي السبت 25 ماي 2019 - 01:13
ثمانون في المائة ينحدرون من التحور الجيني E-35من السلالة الافريقية E من خلال علم الجينات المورثات الجينية فنحن شعب واحد باضافات سلالات أخري ك j1 وسلالات أخرى بنسب قليلة
13 - Hassan السبت 25 ماي 2019 - 01:15
الحركات الأمازيغية فشلت يوم قبلت كتابة اللغة برموز وليس بحروف . عادت إلى الوراء مئات السنين . لو قبلت الإختلاف و اختارت الحروف الأبجدية أو اللاثنية كانت ستنتشر و يتيسر التدريس بها . السلفي و العلماني يتجادبان حبل الهوية والمرجعية . هذا الشد غلب القبلية على الوطنية
14 - لحو نايت باها السبت 25 ماي 2019 - 01:21
قل موتوا بغيضكم لن تنالوا خيرا !!!
لو كنتم فعلا تهتمون بمصير المغرب و وحدته لاعترفتم بحقوق الامازيغ البربر !!
كلامي موجه لكل الحاقدين الكارهين لما هو امازيغي .
العرب قبل البعثة النبوية بقرون مقسمون الى طرفين .طرف يسمى عبيد الفرس و طرف عبيد للرومان و حررهم الاسلام ثم بعد 300 سنة فقط رجع العرب الى دونيتهم التي ورثوها الى طرفين حتى الى يومنا هذا طرف عبيد للغرب الرومي و طرف عبيد للفرس الشيعي و لم يكن العرب يوما حضارة و لا مستقلين .
و في النهاية اتفق الفرس والروم لابادة العرب لانهم اهمج البشر و اقذرها و اجدر الدواب الا يعلموا حدود ما انزل الله او على الاقل هكذا نعتقد .
النشر من فظلكم .
15 - massinisa السبت 25 ماي 2019 - 01:28
المشكل ان نتلاعب بهوية شعب و تزوير هويته و المشكل ان من يريدون تعريب المغرب كانوا اذنابا للاستعمار و لا احد منهم يناقش الفرنسية في نقودنا و اداراتنا رغم انها لغة اجنبية و لغة المستعمر. فقط مشكلتهم مع الامازيغية لغة الانسان و الارض .الحركة الامازيغية حركة ثقافية و يجب ان نفتخر بها لان سلاحها هو القلم و الكلمة و العقل فلا يجب خلطها بالعسكرالذي كان يحمل السلاح.
وشكرا على النشر
16 - ملاحظ بسيط السبت 25 ماي 2019 - 01:33
يلاحظ أن الحركة الأمازيغية وغيرها من الحركات السياسية الأخرى يبقى همها ومشروعها الوحيد هو الاستفادة من الريع والامتيازات الشخصية دون التفكير في الصالح العام، ينما الأجدر والانسب هو التفكير في تقوية المؤسسات الوطنية التي تخدم الصالح العام لكل المغاربة وتصبح المؤسسات تقوم بدورها الكامل باستقلالية تامة عن مصالح الأفراد والجماعات، هكذا سنسير في الطريق الصحيح.
17 - كريم فرنسا السبت 25 ماي 2019 - 01:36
عجباً لبعض التعاليق التي تقسم سكان المغرب إلى أمازيغ وعرب.يا إخوان المجتمع المغربي متجانس ومُتصالح مع تاريخه وموروثه الثقافي والحضاري، شخصياً لا أُفرق بين مغربي من أصول أمازيغية ومغربي من أصول عربية ،تاريخنا يشهد بوجود انصهار تام بين القبائل الأمازيغية والعربية مند مئات السنين .
أنا مثلاً أبي عربي و أمي أمازيغية سوسية أتكلم السوسية بطلاقة وبإفتخار كبير، أجدادي من جهة أبي عرب ومن جهة أمي أمازيغ وأعتز كثيراً بإنتمائي العربي الأمازيغي وبهويتي المغربية ،أكثر من هذا نعمل على ترسيخ هذا الإنتماء في عقول وقلوب أبنائنا الذين لم يولدوا في المغرب.
مع كامل الشكر لهيسبريس
18 - Zoghbi السبت 25 ماي 2019 - 01:49
اكبر خطر على النظام المغربي وعلى الشعب المغربي عموما هم البربريست..فلنتصور لو نجح الانقلاب..اولا يستحيل عل المغرب استرجاع صحراءه..ثانيا البرابرة بلا ذكاء ولا بصيرة سيجرون المغرب الى الانهيار والتفتت والتشرذم..ولاصبح المغرب ينقسم الى اربع دويلات بدون صحراء..يعني من اكادير الى طنجة اربع دول !! البرابرة غير وطنيين ، لا يهمهم استمرار الدولة ووحدتها..هدفهم تحقيق نزوعهم العرقي فقط...احذروا البرابرة
19 - morad السبت 25 ماي 2019 - 01:55
غريب أمر المخزن يحاور ويستقوي بأناس لا وزن لهم
هل الدغرني يحاور
هل أوريد المتقلب يثق فيه الواحد
الحاصول دبا بان
بأن هادشي دالامازيغية لعب ديال الدراري
وليس سياسة دولة تعرف ما تفعل
الآن نفهم لماذا الدولة ما عارفا مادير
بان ليها لبلاد بهاد السياسة ديال هاد المتهورين
غادي تمشي لـ ـلارواس أو بالعربية تاعرابت غادي تمشي لـ الخلا
20 - سافكو السبت 25 ماي 2019 - 02:26
من له لغة بثقل العربية لا يفرض عليها لغات تواصل بدائية..هل هو الخبث أم قلة الحيا..
21 - الحقيقة التاريخية السبت 25 ماي 2019 - 02:36
الامازيغ اغلبية في المغرب بقوة التاريخ
يقول العلامة ابن خلدون
(فأن امة العرب لم يكن لهم إلمام قط بالمغرب لا في ايام الجاهلية و لا في الاسلام لأن الامم البربرية التي كانوا به يمانعون عليه الامم )
و قال ( العرب لم يكن المغرب لهم بوطن في الأيام السابقة و انما انتقل اليه افاريق من بني هلال و سليم في المائة الخامسة و اختلطوا بالدول هناك)
ماذا حدث لهذه القبائل ؟
يقول ابن خلدون في قبيلة جشم التي ابادها المرينيون
( وتقبض عليهم أجمعين، وقتل من قتل منهم، وأودع الآخرين سجونه فذهبوا مثلأ في الأيام وخصدت شوكتهم والله قادر على ما يشاء)
يقول في بني عاصم الأثبج الذين سكنوا تامسنا
(بقيت رئاسته في بنيه إلى أن انقرض أمرهم وأمر مقدم ودثروا وتلاشوا، والله خير الوارثين)
يقول في بني هلال الذين سكنوا الهبط و ازغار (الغرب) (وكان آخر من أوقع بهم السلطان أبو ثابت عامر يوسف بن يعقوب سنة سبع وسبعمائة تتبعهم بالقتل إلى أن لحقوا برؤوس الهضاب وأسمة الربى المتوسطة في المرج المستبحر بازغار فصاروا إلى عدد قليل، ولحقوا بالقبائل الغارمة. ثم دثروا وتلاشوا)
العرب في المغرب اندثروا من زمان
22 - نورالدين السبت 25 ماي 2019 - 02:48
لماذا هذا النبش في الماضي
اتركو السفينة تبحر ربما ترسو على بر الامان
اتحدو فان فالاتحاد قوة عربي امازيغي شمالي صحراوي شرقي غربي مسلم يهودي اجتمعو على كلمة واحدة المملكة المغربية الشعوب وصلت الى الفضاء الخارجي الى اعماق البحار تطورت علميا صناعيا ثقافيا وفي الطب والتكنولوجيا وانتم مازلتم تبحتون عن هوية يكفي ان هويتنا بنو ادم
23 - بوجمعة السرغيني السبت 25 ماي 2019 - 03:17
انني اضحك من تلك الشعوب.. التي تجرؤ على التحدث عن الحرية وهي تجهل ما تعنيه، وتتصور أنه لكي يتحرر الانسان يكفي أن يكون ثائرا متمردا.. ايتها الحرية المقدسة السامية ليت هؤلاء يتعلمون اي ثمن يبذل للظفر بك ولصيانتك، وليت في الامكان تعليمهم، أن قوانيك اشد صراحة من نير الطغاة.
24 - إاما وطني إما .... السبت 25 ماي 2019 - 03:20
رحم الله الحسن الثاني وادخله فسيح جناته، إنه كان من الصادقين.
عاشت المملكة المغربية من طنجة الى لكويرة ولا عاش من خانها او حاول.
والسلام على من اتبع الهدى
.
25 - خالد السبت 25 ماي 2019 - 04:38
الدفاع عن الأمازيغية لا يتأتى بالهجوم عن اللغة العربية لأن في ذلك نية مبيتة لفرض رأي فئة معينة ودغدغة مشاعر الامازيغ لحشد الدعم ضد فئة أخرى بل إن منهم -وغالبيتهم- من أصبح يهاجم الدين الإسلامي مستغلين قومجية جديدة وتاريخ مصطنع على المقاس.
نعم الامازيغ والامازيغية هم مكون مغربي وثقافي أصيل يجب على جميع المغاربة الدفاع عنه سواء عرب أو امازيغ -والجميع يعلم كم كان فضل الامازيغ على اللغة العربية -ولكن ليس بالتعصب للقبيلة والذاتية وإنما بمشروع ثقافي وعلمي يترجم التعددية والحفاظ على المكون البيئي للمغاربة وتنميتها بما يساهم في جعلها لغة رائدة ولغة إدارة ومؤسسات وهذا لا يتأتى عن طريق الحقد وكراهية العرب واللغة العربية لأن في ذلك إذكاء للصراع بين مكونات المجتمع المغربي ولا يمكن الوثوق في شخص يؤمن بالقبيلة والتعصب داخل دولة مدنية لا سيما لا قدر الله إن أصبح بيده السلطة.
ارجو منكم نشر رأيي المتواضع
26 - الانقلابيون لا يمثلون ... السبت 25 ماي 2019 - 04:45
... الا انفسهم .
المدبوح و اعبابو وان كانا امازيغيان ريفيان لا يمثلون كل قبائل منطقة الريف .
وكذلك اوفقير لا يمثل امازيغ تافيلالت كما لا يمثل الريفيان امقران و كويرة اهل الريف.
ان الانقلابيين استخفوا بامارة المؤمنين لاهل البيت التي ترعاها وتحفظها الطاف الهية.
الامازيغ الاقحاح منذ ان اسسوا اول امارة للمسلمين بقيادة اهل االبيت الادارسة وهم يبجلونها و لا يتطاولون عليها.
لقد سبق لامازيغ فزاز ان هزموا جيش السلطان المولى سليمان ولما تعرفوا عليه في خيمته تبركوا به وبايعوه من جديد وحملوه معززا مكرما الى مدينة فاس.
هؤلاء هم الامازيغ المحافظون على امانة اجدادهم.
اما الانقلابيون فانهم قلدوا عسكر اعراب المشرق الذين انقلبوا على ملوكهم فهلكوا وهلكت بافعالهم ااشعوب.
27 - mohamed السبت 25 ماي 2019 - 04:47
تعليقات معتادة كلما أثيرت كلمة امازغية او حروف- ز و غ- ينهال ذوي الفكر المحجر وذوو السوابق في جرائم العنصرية بتعاليق اشد عنصرية من سابقاتها فجميع التعليقات من ١ الى ١٠ تبطن داخلها ارقى فكر عنصري بإسثناء التعليق رقم ٥ . وأتسأل هل يمكننا بناء المجد بمثل هذه التعليقات الفارغة من اي حكمة وتبصر؟ وهل هكذا يتنكر العقلاء لواقع موجود؟ كيف سيسطيع مثل هذا الصنف من المعلقين بنكران الواقع ان يّجِدٌوا لإبتكار الجديد النافع لهذه الأمة؟
28 - العياش السبت 25 ماي 2019 - 04:52
أنا بغيت غير نعرف هاد الي كاتسموهم الأمازيغ اش غادي إستفدو من هدا الطلاسم و رموز لا معنى لها !!!؟
29 - La verite السبت 25 ماي 2019 - 06:13
جل المعلقين همج لان سكان المغرب امازيغ 60% و العرب 10% و المستعربون 30% بمعنى هؤلا المعلقون مستعربون بدون هوية فالتاريخ يشهد بقيام احد السلاطين بترحيل اجباري للعديد من القبائل لكن الحمد لله نحن مسلمين حيثما عربت خربت اتقو الله يا جهلة .
30 - Haytam السبت 25 ماي 2019 - 06:44
الى رقم3فما يمكن ان تتجنبه الاجيال القادمة هي هاذه اللغة الميتة القادمة من المشرق ..لغة الاستعمار ..اما الامازيغية فهي في بلدها وبين اهلها .من لم يعجبه الحال..فالربع الخالي مزال خالي ..فاليرحل اليه القوميون العروبيون وكفى ...
31 - الاختيار العقلاني السبت 25 ماي 2019 - 06:57
المشاكل الزاءفة قصد إلهاء الناس.
المشاكل الحقيقية ليست الاامازيغية بل كيفية بناء انسان المواطنة.
الامازيغية مضادة لمفهوم المواطنة.
32 - benha السبت 25 ماي 2019 - 09:24
العنصرية والكراهية للامازيغ والخوف من انتصارهم ومن اظهار الحقيقة التي يرفضها المعادون للعنصر الامازيغي صاحب الارض بدليل التاريخ والجغرافية والانتربولوجية والاركيولوجية وكل العلوم المتخصصة والتي ينكرها كل من لا يرى مصلحته في الاعتراف بها ويحارب و يعرقل كل خطوة قد تكسب الامازيغية مكانة في المجتمع ، وقد حورب قبل ذلك ما يسمونه بالضهير البربري لما ادركوا انه يشكل خطرا عليهم اذ سيعطي الحقوق للامازيغ في وطنهم ، وهاهم يعرقلون القوانين التنظيمية للامازيغية ويشلون الموءسسة الوحيدة التي تعنى بها ، اليست هذه عنصرية باينة تجاه كل ما هو امازيغي ؟ كفى من الغربال فالحق لابد بازغ ، ارجو ان تنشر هسبرس .
33 - الموساوي لاهاي السبت 25 ماي 2019 - 10:32
التوقيع على وثيقة البيان من طرف عدة شخصيات ظهرت فجأة في الساحة الثقافية،تمثل اكبر تمثيلية لإخراج اﻵمر المقرر في صورة المستجيب والملبي لمطالب الحركة لما كانت في اوجها.
ككل الحركات المدنية بالمغرب، تلاعب المقيمون بالعاصمة تحت ذريعة القرب بالفاعلين الحقيقيين تحت مبرر بعدهم من المركز.
34 - smail السبت 25 ماي 2019 - 11:04
certains commentaires sont pleins de haine....
les réseaux sociaux au lieu d'aider à l'union nourrissent la division.... la marocanité doit primer sur toute autre appartenances...
sinon tout le monde paiera le prix fort.
Les marocains ont toujours vécu comme des Frères ... On peut défendre sa propre culture sans haïr les autres et cela en toute pascifité et respect pour l'autre soit disant différent. l'être humain est le même et cette histoire de race ne change rien dans réalité de chacun nous...
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.