24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3317:1420:4522:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. ملف ترسيم الأمازيغية .. هكذا ضاع بين بريد بنكيران و"بيت العثماني" (5.00)

  2. في الجزائر .. إطعام النمرة لحم الذئاب (5.00)

  3. شرطة مراكش تنهي معاناة سياح أجانب مع السرقة (5.00)

  4. "الهاكا" ينذر قنوات بشأن وصلة "قندهار" الإشهارية (5.00)

  5. عمدة مراكش "يستغل" سيارة الدولة ويرفض الامتثال لشرطة المرور (5.00)

قيم هذا المقال

3.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | "تجمع أمازيغي" يحذر من استغلال المساجد للتحريض ضد عصيد

"تجمع أمازيغي" يحذر من استغلال المساجد للتحريض ضد عصيد

"تجمع أمازيغي" يحذر من استغلال المساجد للتحريض ضد عصيد

ذكر التجمع العالمي الأمازيغي ـ فرع المغرب أنه "يتابع بقلق شديد ما يتعرض له الأستاذ الباحث والفاعل الأمازيغي، أحمد عصيد، من حملة تحريضية وتكفيرية من طرف دعاة الفكر الإسلامي الوهابي المتطرف".

وندد التجمع العالمي الأمازيغي بـ"استغلال منابر المساجد التابعة للدولة المغربية للتحريض والهجوم المنظم والمستمر على أحمد عصيد وتشويه أفكاره وفصلها عن سياق المواضيع التي يتناولها، وذلك من أجل تهييج المتطرفين والمتشددين الغارقين في الغلو والتطرف ضده".

وحسب إفادة أحمد عصيد لهسبريس، فإن أحد الخطباء بمدينة طنجة تهجّم عليه في إحدى خطب الجمعة، "لكن يتبين من خلال خطابه أن مستواه التعليمي محدود، وهذا يطرح إشكالا كبيرا، حيث إن 83 في المائة من الخطباء لا يتوفرون على شواهد عليا، و17 في المائة فقط منهم يتوفر عليها"، يقول عصيد.

التجمع العالمي الأمازيغي ذهب إلى القول إن التهجم الذي يستهدف الناشط الأمازيغي المثير للجدل "أضحى أمرا خطرا يدعونا فعلاً إلى دق ناقوس الخطر إزاء تصاعد هذه الحملة التكفيرية والتحريضية ضد الأستاذ أحمد عصيد، والهجوم المستمر على حرية التفكير ومحاولات تقييد حرية التعبير والحجر على العقل".

كما ندد التجمع ذاته بـ"السماح لفقهاء تابعين لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية باستغلال منابر المساجد لتبرير هذا التحريض وهذا الفكر الشاذ والدخيل على إسلام المغاربة وعامة شعوب شمال إفريقيا والمتسم بالوسطية والاعتدال والتسامح واحترام الاختلاف".

ويرى التجمع العالمي الأمازيغي أن السماح بالتهجم على الأصوات الحداثية سيؤدي إلى "إعطاء الفرصة للمشروع التكفيري المبني على التطرف والكراهية والعنف لتمرير خطاباته التي تهدد المغرب وعامة المنطقة وتتنبأ بمستقبل أسود يعمه الإرهاب والرعب والاغتيالات وتهديد حياة كل مفكر تنويري ديمقراطي من أعلى منابر المساجد التابعة للدولة".

أحمد عصيد اعتبر أن التهديدات التي تطاله تتم بالأساس من خلال حملات على موقع "فيسبوك"، ويرى أن سببها هو أن "النقاش الوطني الحالي جعل الإسلاميين يشعرون بأن مشروعهم في خطر، إضافة إلى أنهم لا يقبلون انتقاد رموزهم التي ترتكب أخطاء، لذلك حين ننتقدهم يقومون بحملات تهديد ضدنا".

واستطرد عصيد قائلا إن ما يهمّه "هو أننا لا نمس بحقوق أحد، بل ننتقد الوعي والسلوك السلفي حين يرتبك أخطاء، فالإسلاميون يعتبرون أن الأكل في رمضان، مثلا، لا يندرج ضمن منظومة حقوق الإنسان، بينما هو من صميمها، مثله مثل باقي الحريات الفردية".

وأضاف "الإسلاميون يثورون ضدنا أيضا حين ننتقد الصلاة في الشارع، لأنهم يعتبرونها حقا، بينما هي ممارسة خارج القانون، والدين الإسلامي نفسه اعتبر الصلاة في الشارع مكروهة، لأن الشارع فضاء متسخ، ويصعب فيه التركيز أثناء الصلاة، كما أن الصلاة فيه تؤدي إلى إغلاقه في وجه الناس، لكن الإسلاميين يرون أن احتلال الشارع من أجل الصلاة حق لهم".

التجمع العالمي الأمازيغي ذهب إلى القول إن "حياة المفكر الأمازيغي أحمد عصيد مهددة بسبب التحريض المستمر ضده من طرف دعاة الفكر السلفي الوهابي المتطرف"، مدينا "كل أشكال التطرف والغلو والتحريض الذي يستهدف حرية الفكر والتعبير".

كما أدان ما سماه "الحملة التحريضية والتكفيرية الممنهجة التي يتعرض لها كل الحداثيين من نساء ورجال هذا الوطن؛ بغية مصادرة حقهم في التعبير والتفكير والإدلاء بمواقفهم وقناعاتهم بشكل حضاري"، محملا الدولة "مسؤولية حماية المفكرين والفاعلين الأمازيغيين من التحريض والتطرف الديني الذي يستهدف سلامتهم البدنية؛ والتحريض على اللغة الأمازيغية، وعلى حرفها الأصلي والأصيل تيفيناغ".

من جهته، قال أحمد عصيد إن التيار السلفي "يريد إسكات الأصوات النقدية الموجودة في المجتمع، وهذا غير ممكن، لأنها الأصل في البناء الديمقراطي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (141)

1 - هشام كولميمة الاثنين 10 يونيو 2019 - 07:13
كل من ينطلق في تحليله للواقع من الدين أو من العرق فهو انتهازي وصولي متطرف...كلكم شوفينيين.اما عن السيد عصيد فله كل الحق في التعبير عن رأيه...(نعم إذا احس الخوانجية بأن مشروعهم في خطر فإنهم سيلتجأون إلى العنف بكل أنواعه...).
2 - محمد الاثنين 10 يونيو 2019 - 07:16
الدولة ستتحمل كل التبعات اذا حدث مكروه لهذا المفكر لان التحريض ينبع من منابرها
3 - aymane الاثنين 10 يونيو 2019 - 07:32
on est tous des frères. il n'y a pas de quoi s inquieter.
4 - ملاحظ _ إف الاثنين 10 يونيو 2019 - 07:42
لقد تتبعت الحوارات و كل شيء له علاقة بالأمازيغية و للبربر أنتمي و تعلم لغة قوم لا بأس به. و لكن المشكل ما هي القيمة الإضافية التي ننتظرها من تفيناغ و رموزها. العلم هو الذي يخدم الإنسانية و تعليم أبجديات اللغات الغير الحية لا فائدة منه و سيعطل عجلة العلوم و مستقبل الأجيال. اللغة العربية أم اللغات أولا و لغة القرآن و لغة الحساب.
كما أقول لكل من يدافع على اللغة الأمازيغية يجب أن يتقنها و لا يخلط بينها و بين أي كان من اللغات لأن ذلك نقص و لا يعد هدف الدفاع عنها و أقول أن أغلب الأمازيغ المثقفين لا يفقهون مفرداتها و كتاباتها.
و للموضوع بقية.
5 - علال الاثنين 10 يونيو 2019 - 07:43
السيد عصيد لا يمثل الأمازيغ، له فكر يخلق الجدل حتى يضن البعض أنه ملحد ،من نظري هو يريد مسلم لا بفرض عقيدته ووجوده على غيره.
يدعو الناس ان تكون لديهم مكارم اخلاق
للأسف و للأمانة كثير من امثلته واقع مر نعيشه.
6 - مناقشة الأفكار و ليس الأشخاص الاثنين 10 يونيو 2019 - 07:43
من أراد أن يناقش أحمد عصيد فليناقشه بالعلم و ليس بالسيف فالسيف هو سلاح الجبناء فقط وهذا هو حال هؤلاء المتأسلمين يعتبرون أنفسهم حماة الدين بينما أفعالهم يستحيي منها الشيطان على الأقل فأحمد عصيد ليس منافقا كهؤلاء
7 - Hamido الاثنين 10 يونيو 2019 - 07:49
نعم.على الاخ عصيد الانتباه الى نفسه والحذر لان الظلاميين لن يتركوه بسلام.
8 - محمد الاثنين 10 يونيو 2019 - 07:49
من الواجب على الأئمة و أهل الفضل تحذير المؤمنين من ضلالات الكفر و الكافرين.
9 - سعيد الاثنين 10 يونيو 2019 - 08:01
يجب أن يعلم التجمع العالمي هداالمزعوم...ان ديني الدولة الرسمي هو الإسلام...وان أمير المؤمنين هو حامي الملة والدين .....ولهذا امتثال عصيد يجب لن يكوفوا لسانهم عن معتقد المغاربة كافة سواء أمازيغي اوعرب ..الا وهو السلام ويكوفوا عن بث سمومهم ....وثانيا يجب أن يكتفوا عن بث الحقد والتفرقة بين المغاربة عبر التفريق بين ماهو عربي وامازيغي....لان المغرب والحمد الله بلد تعايش جميع الأديان والأصول........
10 - متتبع الاثنين 10 يونيو 2019 - 08:15
التكفيريون ارهابيون ويجب الضرب بيد من حديد على كل من ثبت في حقه هذا الفعل في المساجد وغيرها وإلا فالمستقبل لا يبشر بخير.
11 - بنعبدالسلام الاثنين 10 يونيو 2019 - 08:19
يجب على الدولة ، وخاصة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، أن تطرد كل إمام تعرض في خطبته أو دروسه الوعظية للتحريض ضد سلامة شخص ، سواء كان هذا الشخص مسلما أو يهوديا أو مسيحيا أو علمانيا أو ملحدا. القانون وحده ، المتمثل في السلطة القضائية ، هو وحده المخول له أن يحدد من خالف القانون ، ومن تم محاسبته إن اقتضى الأمر ذاك. أما أن ياتي فقهاء الحيض والنفاس ويقومون مقام القانون في كيل الاتهامات للناس والتحريض على النيل من سلامتهم، فهذه هي الفوضى بعينها. سياسة تكميم الأفواه، التي جرى بها العمل في بلداننا الاسلامية منذ أربعة عشر قرنا ، والتي أبانت عن إفلاسها ومخالفتها للتعاليم الدينية الحقة، حان الوقت لوضع حد لها.
12 - قاصرون الاثنين 10 يونيو 2019 - 08:30
* لا حول و لاقوة إلا بالله .
هل المغاربة قاصرون ، بلداء ، عقولهم ناقصة ؟
* العجيب هو أن المغاربة يعمرون المساجد ، و ينصتون إلى
الخطباء ، و الدروس ، بكل إحترام ، لكن حسابهم في راسهم .
لا ينتظرون من أحد أن يدلهم إلى هذا أو ذاك .
13 - وطني الاثنين 10 يونيو 2019 - 08:35
الاستاد عصيد حر في كلامه و اقواله يقول ما يشاء و نحن نأخد من كلامه ما ينفعنا و نرمي في السلة كل ما يضرنا
لديه مقالات في المستوى و اخرى دون المستوى
مثلا المقال الدي انتقد فيه المسؤولين اللدين قالوا بان التعليم بالفرنسية جريمة و هم يعلمونها لابنائهم داخل و خارج الوطن هدا مقال صائب
14 - Hafid الاثنين 10 يونيو 2019 - 08:43
انا لست لا متطرفا ولا متشددا ولا عنصريا.وبكل موضوعية فعصيد اصبح متخصصا في التهجم على الدين يجب ان يتوقف عن ذلك اذا كان يحترم نفسه وافكار الآخرين.فلا احد تحدث عن عصيد فهو من يبدا نقذ الاخر.ونحن ضد كل أشكال العنف.
15 - Abdelaziz الاثنين 10 يونيو 2019 - 08:46
عرفو هوية معلمكم قبل ان تدافعو عنه اهو علماني ام مسلم ملحد بوذي..... حتى نعرف مع من نتحدث وكيف نجيب و اما ان يتكلم باسم الاسلام و يطعن هذا غير مقبول
16 - Abdel الاثنين 10 يونيو 2019 - 08:50
لا أدري ما هو الهدف من إلصاق صفة أمازيغي إلى السيد صعيد كلما ذكر اسمه في نص المقال. وكأن أفكاره ومواقفه مستوحاة من أصله الأمازيغي. هذه الطريقة الغريبة هي التي تشجع على خلط الأوراق وانقسام المغاربة. أتمنى أن التجمع العالمي الأمازيغي يدافع عن صعيد كمفكر لا كأمازيغي لأن ربط العلاقة بين الإثنين هي من وحي العرقية.
17 - salim الاثنين 10 يونيو 2019 - 08:54
عصيد هو من جلب على نفسه هذا الحقد ماله ومالاسلام فليدافع عن لغته الامازغية كما شاء مع العلم انها لفة لن يستفيد منها احد هي لغة اهلها لهم الحرية في التكلم بها لاكن لا يجب فرضها على الناس نحن شعب خليط من التقافات ونعيش في سلام وهذا مايميزنا
18 - كمال الاثنين 10 يونيو 2019 - 08:57
ماذا يمكن ان ننتظر من من يدعون انهم يملكون الحقيقه الخالصه وباقي البشريه في ظلال مبين..
19 - Monsif الاثنين 10 يونيو 2019 - 08:57
انا معجب حقا بالاستاذ عصيد, أتابعه بإستمرار على اليوتيوب في حلقاته التنويرية. لا أبالغ اذا قلتُ إن ما يطرحه من افكار ممتازة وانا أقبلها مائة بالمائة. لكن ما يُسمى ب "التجمع العالمي الأمازيغي" استعمل خطابا عنصريا في دفاعه عن عصيد. المرء يشعر بجلاء ان هذ "التجمع العالمي الأمازيغي" يتبع إيديولوجيا هدفها الفصل بين ما هو امازيغي و باقي مكونات الشعب المغربي. واضح ان التجمع العالمي الأمازيغي" يدافع عن الاستاذ عصيد لكونه تنويريا امازيغيا و ليس لكونه تنويريا مغربيا, وهذا خطأ سيزيد من كمية التحريض ضد عصيد.
20 - مدوخ الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:01
نحن في حاجة ماسة إلى باحثين ومفكرين يقدمون لنا حلولا وآراء تفيدنا في العلوم والاقتصاد وتحرك عجلة التنمية والدفع بهدا البلد إلى الأمام وليس التفرقة والبلدية والفتنة والكراهية
21 - عينك ميزانك الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:07
احترام الاختلاف لا يعني القدح و الحط و التشكيك في معتقد الآخر و تصوير المسلمين كإرهابيين و القرأن سبب في تخلف المسلمين.
22 - وامغرباه الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:08
أنا كمسلم (وليس اسلامي ) أنصحه ان يحترم ديني ودين المغرب اللذي هو مواطن فيه ,ويبتعد عن الاستفزازات اللتي هي من اختصاصه.
"فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنا اعتدنا للكافرين نارا أحاط بهم سرادقها وإن يستغاثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا " صدق الله العظيم.
23 - ولد القرية - سلا- الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:12
دول العالم تفتخر بمفكريها وبرجالات الفكر لديها كيفما كانت اعتقاداتهم سواء ملحدين او بوذيين او بروتستانت بل تراهم حتى بعد موتهم بمئات السنين يتذكرونهم ويقيمون جلسات لمناقشة فنهم او فلسفتهم او علمهم . بالمقابل المفكرون في العالم الاسلامي وخصوصا العربي نهددهم ونتمنى موتهم ويتم التحريض عليهم من طرف جهلة ليس لهم اي ثرات ثقافي او كتب قيمة يستندون فقط الى فقههم وتشددهم مستغلين غالبية امية وجاهلة وانصاف المثقفين لينفثوا سموم التطرف والتشدد وحتى القتل وهذا ما يقع مع الاستاذ عصيد حيث يحارب منذ سنوات وفي السنتين الاخيرتين اشتدت مهاجمتهم عليه في المساجد والمنتديات الفكرية الدينية وعلى صفحات المواقع الالكترونية من طرف جماعات وافراد لا تفرق بين ما يفوهون به وما تفوه به الجماعات المتطرفة المنبوذة عالميا . فما معنى ان الفقهاء وائمة المساجد هم موظفون للدولة وحتى المساجد تشيد من المال العام لتعطينا اشخاص يحرضون بطريقة غير مباشرة على القتل وبذكر اسم الشخص المستهدف لكي تخرج بعدها الهجومات المتكررة على هذا المفكر واحيانا تهديده في حياته وحياة اسرته .
24 - خليل الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:14
في نظر عصيد الإسلام دخيل ومحاربته واجبة على كل الأمازيغ من أجل استعادة ((الهوية الأمازيغية)) والابتعاد عن اللغة والهوية العربية, متناسيا أن الإسلام قد لعب دورا تاريخيا في رقي وتطور الأمازيغ وتحولهم من الوثنية والتنافر نحو التآخي والتكافل وتشكيل مجتمع واحد منسجم وفي إطار دولة واحدة، فهو يعلم علم اليقين بأنه لولا الإسلام لكان المغرب عبارة عن دويلات صغيرة متنافرة، أما عن معاداته للغة العربية فهي مهزلة بكل المقاييس، لأنه بها تعلم وبها يرتب وينظم أفكاره ويعبر عنها بكل سلاسة، أي أن ثقافته عربية ولا يستطيع أبدا إنكار فضل اللغة العربية عليه وعلى كل المغاربة، ومع ذلك فقد تنكر لهذه اللغة العظيمة ولدورها التاريخي بالمغرب واختار نهج سبيل العداء والسب والقذف والانتقاد، والمضحك في الأمر أنه يعادي اللغة العربية باللغة العربية!!
25 - محمد محمد الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:15
السيد عصيد المفكر الحداثي كي يحدث البوز يتطرق كثيرا الى ما هو اسلامي ويخص عقيدة جل المغاربة داءما يحاول من خلال تطرقه لبعض المواضع المتجاوزة استفزاز المغاربة ويحاول قدر مستطاعه غرس التفرقة بينهم . امازيغي وعربي . للاسف الشديد .
26 - وناغ الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:15
ولمادا يكون عصيد حر
في كل يريد
وهو الدي يدعو الى كل هده الحرية
وهو وانتم ضد هده الحرية
عندما يتعلق الامر بالخطباء
اي منطق هدا
يا اصحاب المستوى العالي
27 - Said الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:26
مفكرنا يعلو صوته فقط عندما يتعلق الأمر بحرية الافطار في رمضان و المساوات في الارث... مفكرنا لم نسمع له أثر اثناء أحداث و محاكمات الريف و العطشى بالحبال و حقوق الإنسان ... مفكرنا يخدم أجندة معادية للاسلام و يعيش من ريع هذ الجهات.
28 - ahmed الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:26
لقد مر شهر الصيام والقيام في جو من التعبد والخشوع والتقرب الى الله والملاحظ هو الإقبال الكبير لشباب وشابات في مقتبل العمر على صلاة التراويح مما دفعنا للصلاة في جنبات المساجد نظرا لكثرة المصلين والحمد لله هذا يثلج الصدر لكن المشكل هو تلك السيارات المركونة فوق الرصيف أو في ممرات الراجلين وعدم إعطاء الاسبقية للراجلين وغلاء الاسعار والمحروقات هذه الأمور أيضا يجب الإنتباه إليها
29 - Aboufaris الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:31
الدين الإسلامي النقي الذي يرتكز على المعاملة وليس العبادة مغيب عن الحياة اليومية.
الدين الإسلامي استغل من قبل الدولة المخزنية في المحافظة على مصالحها وافرغته من قيمه الإنسانية واختزلته في الأضرحة والزوايا والشعودة.
على صعيد وامثاله أن يحاربوا هذه الظواهر السلبية في المجتمع و لهم الحق في التعبير عن آرائهم لان الإسلام الصحيح يضمن لهم ذلك ويقره.
30 - الفكر الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:33
أطرح سؤال لمن لم يفهم بعد ماهو الفكر
الفكر بالفكر ومن يلتجأ إلى الإقصاء بالقوة فإنه يستعمل السيف لإخماد الفكر المخالف وهنا تكمن المشكلة
لأن عدد كبير من الناس لايعتبر الدين أنه قناعة فكرية
فيجب توعية الناس بأهمية تعريف الفكر
لدينا أزمة فكر اجتماعية نفسية تقافية
نتعامل بفكر القرون الوسطى
الفكر يتطور وهناك من جلس بفكره في حقبة معينة وأسر على البقاء فيها
هنا لست ضد الاسلام أو معه ولكن نحن كمجتمع نعيش معا صحيح لكن أفكارنا تختلف كل حسب فكره
فالنقاش يجب أن يكون بالاقناع والحوار الهادئ
إن استطاع كل على حده يقنع الاخر جيد وإن لم يكن كذالك لامشكل نحن إخوة في الجنسية
لامشكل بيننا
أنا مسلم وهدا رأيي في الاختلاف داخل المجتمع
31 - مس مغ الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:33
يقول المغاربة شهود الدنيا شهود الاخرة
32 - lمغربي و كفى الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:36
أتفق معك على مناقشة العلم بالعلم - أقصد العلم بالمادة نفسها و ليس عالم فيزياء يناقش علوم الجغرافيا كونه عالمل فقط - عصيد جاهل بعلوم الدين و الدليل جمعه بين الوهابية و الاسلاميين و هم اشد الاعداء - الوهابيين يكرهون الاسلاميين اكثر من كرههم للاسلاميين - فليس مجرد ادعائهم لتطبيق الشريعة ان ندرجهم في خانة الاسلاميين فعندنا امارة المسلمين و نحن اكثر الدول العربية علمانية
33 - Haytam الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:42
الى 10 المغرب ليس ملك لاي دين او عقيدة ..المغرب متعدد الاديان والاعراق ..عمر الاسلام في شمال افريقيا لا يتعدى الف واربع مئة سنة فكيف سيكون دين للمغرب وهو حديث العهد المسيحية واليهودية والالحاد اقدم من الاسلام الاف السنين ....انتم من يجب عليكم ان تحترموا الاديان الاخرى .....اعبد حجرا لاكن لا تضرب به
34 - Adam الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:46
لو كان عصيد حقا يدافع عن الأمازيغ لدافع عن الدين يعيشون مهمشين في القرى النائية و الجبال لا يتوفرون على طرق ولا مستشفيات ولا مدارس ولكنه اختار أن يدافع عن من يأكل علانية في رمضان واعتبرها حرية شخصية ولكن الدي لا يجد ماءا يشربه ولا خبزا يأكله لم تراه عيناه لأنه فعلا يعمل لأجندة ضد الإسلام و ضد وحدة المغاربه فحسبنا الله ونعم الوكيل.
35 - Peace الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:47
استغلال خطب الجمعة للتحريض او التحدير من شخص او عدة اشخاص او فكر معين يجب ان يكون ممنوعا, لان المساجد للوعض و الارشاد و العبادة وو الاخلاص لله تعالى و خطبة الجمعة ليست مناظرة و ايضا ليست لمناقشة مواضيع صحافية او فيسبوكية....
36 - مينوش الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:47
لقد غابت القامات الحقيقية المثقفة عن الساحة ولم يعد الا الفكر السطحي يصول ويجول ....رحم الله ايام محمد عابد الجابري والمهدي المنجرة....
37 - اسامة الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:52
يا أخ عصيد الصلاة في الشارع استثناء و ليس قاعدة و لا تكون الا للضرورة القصوى في صلاة الجمعة و التراويح بسبب كثرة المصلين، و هذا يحدث حتى في المناسبات الرياضية و السهرات الفنية فلماذا اثارة موضوع الصلاة و اهمال باقي الحالات.
38 - الوجدي01 الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:52
من يطعن في عقيدتك ليس بمفكر ..هو يريد الشهرة ...لأن كل من أراد الشهرة السريعة ...لجأ إلى تشويه الدين ...لماذا الدكتور عابد الجابري الذي كان يوما ما من الملاحدة لم يشوه الدين كما فعله ...عصيد ... لا تضللوا الناس ...الخطباء يريدون توعية الناس من كل ما يطرحه عصيد من أفكار لا تنفع بلدنا ...يريد أن يكون ملحدا كافرا ...فذلك شأنه وهو حر ولن نتدخل في ذلك ....ولكن أن يحاول جعل الناشئة تشك في معتقدها فهذا هو ما لا نقبله ...الغرب رغم أنهم بعيدون عن الدين إلا أنني لم أشاهد أبدا أحدا يطعن في المسيحية واليهودية ...يطعنون في الإسلام ونحن نساعدهم ...هناك أناس يدعون التدين وهم ليسوا كذلك ...نحن ضدهم ... لا نقبلهم ولا نقبل أفكار عصيد ...هذا رايي والله الموفق ....كل المعلقين الذين يساندون عصيد لهم عدد كبير من عدم الرضا وشاهدوا ديسلايكات لهم
39 - لست امازيغي ولكن الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:55
لست أمازيغيا وتابعت تحاليل السيد عصيد عبر وسائل الإعلام ولم ألاحظ أية إشارة تبين أنه ماحد وخلاصة مناقشاته تدور على اعتماد العقل في التعامل مع النصوص الدينية وهو ماكان يدعو له أساتذة الأزهر (راجعوا كتاب اسلام بلا مذاهب، د،الشكعة) ويحث السيد عصيد على أهمية الأخلاق في حياة المواطنين ونبذ العنف كسلوك غير حضاري. ويبدو لي أنهم لم
يستطيعوا مواجهته فكريا فدعوا إلى محاربه بشكل غير خضاري
40 - مغربي الاثنين 10 يونيو 2019 - 09:56
جميع المغاربة سواء في وطنهم يعيشون آلاف السنين ولا فرق بين أمازيغي ولا عربي ويتشبتون بدينهم الإسلام وبوطنهم المغرب ولكن هناك أشخاص يريدون الفتنة بين المغاربة وهدا لم يحصل بادن الله .
الفتنة نائمة. ..................
41 - محمد أحمد المختار الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:04
لقد اخافتنا عريضة التجمع الامازيغي؛التي تحذر من المساس بعصيد المفكر الفطحل؛وتحمل الدولة كاملة المسؤلية؛أين المدافعون عن ابليس وشيطنته فهو أكثر علما من عصيد؛(اتقوا الله في انفسكم؛ولا تنازعوافتفشلوا وتذهب ريحكم؛وليس المفكر من يضل الناس(أرأيت الذي ينهى عبدا إذا صلى ).......
42 - عمر 51 الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:07
من يزرع الريح فما عليه إلا أن ينتظرحصاد العاصفة.
عصيد ليس رجل علم، ولا رجل بحث. إذن فمن هو عصيد ؟؟؟ ما يتميز به عصيد هي العنصرية المقيتة البغيضة لصالح الأمازيغ والأمازيغية. أن يكون عصيد علمانيا أو ....فذلك شأنه ، وشأن من يوافقه في أفكاره... أما أن يتهجم على الإسلام والمسلمين، فما عليه إلا أن ينتظر الهجوم المضاد، وهذ هي طبيعة الإنسان .
عصيد ليس كفـــــؤا للدخول في أمور لا يفهمها، وخصة الأسلام. الإسلام لذوي الاختصاص والفقهاء. فعصيد ليس مختصا ولافقيها ولا، ولا.
الإسلام لذوي العقول الكبيرة . ياعصيد . أما أفكارك فعبارة عن أراء شاذة ومعطوبة وووووو
43 - عبد الله. الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:09
ليس في القنافذ املس لا تتوقعوا ان حملتكم تستهدف السلفيين فقط بل انتم تجرحون مشاعر لا اقول الاغلبية من المغاربة بل المغاربة كلهم لاننا كلنا مسلمون والاسلام دين الدولة وان كنتم تطلبون الحماية لكم فنحن ايضا نطلب من الدولة اسكات هذه الاصوات الشادة التي تزرع الفتنة في البلاد وتشكك في دينهم ومقدساتهم ونحن وان كنا امازيغ فنحن نرفض هذا الفكر التخريبي ونستنكره ونمجه. فمهما على صوت فتنتكم فالله مطفئها.
44 - مواطن الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:23
عصيد وأمثاله لا يخدمون الا أجندات الحكومة طالما أن تحليلاتكم لا تلامس واقع الشعب المغربي . إذا كنتم فعلا رجالا ومثقفين حقيقيين لماذا تضعون رؤوسكم في الرمل كلما تعلق الأمر بمحطات مصيرية مثل الحراكات واعتقال الصحافيين والمطالب الاقتصادية والاجتماعية وملفات الفساد
45 - المثقفون في خطر الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:25
المتدين حسب عقيدته ان كل الناس خارج نطاق طائفته هم اعداؤه
تصور المتدين بان الاخر عدو يريد المساس بالثوابت والقيم الدينية هو ببساطة عقييييييييييدة

فاذا كان هذا المتدين ينعم بمنابر الدولة للتحريض والهجوم المنظم والمستمر على أحمد عصيد وتشويه أفكاره فمصيره سيكون إما القتل أو السحل او التشريد ( القصيمي ، كشغري، رائف بدوي، فرج فودة ، حامد نصر ابو زيد، القمني، شكري بلعيد، محمد ولد محمد -المدون الموريتاني - وغيرهم مئات نعلم منهم قليل ومالا نعلمه الكثيرون)
46 - باعزيز الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:28
لا اظن ان المسلمين والمؤمنين حقا في هذا البلد الأمين يلقون بالا لهذا الرجل،فهو يحاول أن يخلق لنفسه بين،(البوز )بأفكاره وآرائه التي تغني ولاتسمن من جوع،ويجب على الذين ينتقذونه الايردون عليه حتى لايعطونه اكبر حجمه فهو مجرد انسان ...
47 - Samir r الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:32
تلامذة المتفوقون في جامعه ابو النعيم الضلاميه وما اكثرهم دخلو على الخط فورا للدفاع على من يحرض على العنف من اعلى منابر المساجد لاسكات اصوات الحريه والعقلانيه في البلاد .
انكشف امركم من جديد.
48 - Ahmad الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:33
Tous les critiques de la religion, tels que Spinoza, Marx, Feuerbach, etc., ont également été persécutés, mais ils jouissent désormais d'un respect total, car ces penseurs ont montré et enseigné aux hommes la lumière de la liberté et de la dignité de l'homme. Maintenant, leurs peuples prospèrent et mènent une vie digne, contrairement à nos enfants, nos filles et nos femmes qui meurent dans les mers pour vivre dans ces pays européens - en vain.
49 - zaki الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:34
السلام عليكم
أولا وقبل كل شيء صحح معلوماتك فالخطباء والأئمة لهم تكوين أكاديمي وهم مجازون ولهم دراية بعلوم الدين التي لاتفقه منها شيئا يا عصيد . فأنت تريد الشهرة- خالف تعرف-واستمالة شعور المسلمين وتوجيه الأنضاروبأنك ضحية ومستهدف . فالمواضيع التي تثيرها فيها نزعة قبلية وعنصرية تثير التفرقة . لقد شاهدت فيديوهاتك حول اللغة العربية والفتوحات الإسلامية قلت بأن هدفها تجاري والسطو على خيرات الأندلس واختطاف النساء "الأمازيغيات" وبيعها كجواري في المشرق العربي .و قد تسائلت بسخرية ما الغرض من فتح الأندلس؟
أنت شخصية مثيرة للجدل تبث الكراهية بين العرب والأمازيغ .بالله عليك التهجم على المعتقدات حداثة ؟إذا كان لديك فكرظلامي وعدائي فاحتفظ به لنفسك ولا تنشرسمومك . أنت من استفزشعور هؤلاء دعهم وشأنهم .أنت من جلبت المشاكل لنفسك بخطاباتك الإستفزازية . الزم حدودك .
ما رأيك في الباعة المتجولون الذين اجتاحوا الشوارع ؟ أليس الشارع العمومي ملك للجميع ؟لماذا لاتنتقد هذه التصرفات ؟
المرجو منك ألقي نظرة على آراء المعلقين .
50 - البيضاوي الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:36
الحداثة كما انها تشمل الحريات بمختلف تلاوينها فانها تعني في اولوياتها الحقوق الانسانية و الاجتماعية و المساواة في الانتفاع من الثروات و المشاركة السياسية عصيد و غيره جعلوا من كل ما هو تفرد اسلامي خدمة يؤدونها لهدف معين حتى هم غير مقتنعين به بينما الاشكالات المهمة يتم التغاضي عنها و هذا يطرح استفهامات من طرف المهتمين و لا ننسى ان ماةيسمى الحداثة ليست غلافا و لا حتى مضمونا يجب تبنّيه بل لكل بلد و لكل مجتمع خصائصه التي تميّزه المهم من كل هذا ان التطرف في كلا الحانبين سواء الحداثي او الديني خطر على الانسان و ما هو حرام قيل جدا مقارنة مع ما هو حرام فلا تستغلوا ما هو مشترك لزرع التفرقة و الهاء الشعب عن المشاكل الحقيقية التي تتفاقم عليه
51 - Fahd الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:37
Aassid, est un borderliner, en homme instruit, il n'a pas le courage de dire frontalement qu'il n'aime pas l'islam mais le dit d'une façon implicite, on le sent à travers ses idées et pour nous faire avaler la pullule, il aime bien se cacher derrière :" euh!, il faut remettre les choses dans leur contexte ..." pour faire court, cet énergumène n'est pas clair mais il faut le combattre à coup de plume
52 - حر الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:39
هاذ التجمع العالمي الأمازيغي ـ فرع المغرب جاتو النفس على عصيد و لم يحرك ساكنا غيرة على دين الإسلام من خرجات عصيد المتهورة.

إلى عصيد و أتباعه
رأيت آدم في منامي فقلت له أب البرية إن الناس قد جمعوا
أن البرابرة نفس منك قال حواء طالق إن كان ما قالوا
53 - مسيوي الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:40
كثيراً ما أسمع هذا الإسم يتردّد في منابر إعلامية حتى خِلْتُه يعود إلى عالِم إستشراف أو قائد أُمَمِي أو من ذوي الأيادي البيضاء. مِنْ فضلكم، مَن يكون صاحب الإسم و ما هو مجال اشتغاله و ما إنجازاته التي أفاد بها الأمّة المغربية أو ما يزال؟ هل ما يقوم به هذا الشخص له من فوائد على تنمية البلاد و العباد (أو على الأقلّ الشجر و الحجر)؟ الرجاء ذِكر دَور واحد قد يُحسَد عليه هذا الإنسان مما يجعل منه موضوع عداوة و تَأليب الأئمة الذين يبدو أنهم قد ضاعت منهم الأفكار 'النَّيّرَة' التي تهُم المجتمع و عَدِمواْ خصوبة في المواضيع إلّا من موضوع صاحبنا؟ و شكراً.
54 - احمد تازة الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:40
اذا قلت أن هناك ٨٧/٠من الخطباء لهم مستوى محدود ليس جامعي ويكفرونك هل تفهم جيدا ما تقوله في هذا الدين ولماذا همك الوحيد هو الدين الصلاة فاذا كنت من لا يفعلون ذلك فافعل ما تشاء نحن نرى ما ستقدمه الى المغرب بصفتك عالما
55 - الغزايل الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:44
العنصرية هي التي احس بها انا العربي الذي لا يفهم الامازيغية وحين اكون بين بعض الامازيغ يتكلمونها ولا يوروني اي اهتمام .فارحمونا من هذه الترهات التي لا تجدي شيءا الا التفرقة بين المغاربة المسلمون.
56 - عنابي الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:46
ان من حق عصيد ان يعبر عن ارائه ومواقفه بكل حرية.اما ان يترك المجال للمتطرفين وتجار الدين لاطلاق سمومهم عبر منابر المساجد فهذا يمثل خطرا على الراي العام الوطني .وعلى من يهمهم الامر ان يحدوا من استغلال المساجد لفئة جاهلة لاتتقن من الدين الا التكفير والقتل وهذ التوجه مرفوض من طرف المجتمع المغربي المنفتح والمتسامح والوسطي.وعلى وزارة الاوقاف ان تفرض مستوى دراسي اقله الماستر في الدراسات الاسلامية لكل من يريد اعطاء الدروس.
57 - مراد الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:52
صراحة انا مغربي مسلم واعتز بإسلامي. ولا انتمي لأي جهة او فصيل لذلك ساحاول ان اكون موضوعيا. انا لا اناقش عصيد كشخص ولا تهمني أفكاره لأنها تدل على سريرته و تكوينه وهدا امر لا يهمني. لكم دينكم ولي دين. ولكن ما يهمني من الأمر أن اغلب مايتطرق له عصيد هو قدح الإسلام و سلوك المسلمين والتشكيك في الأحكام الربانية والتطاول على المقدسات الدينية دون علم بالاسلام ولا تضلع في احكامه. دافعه الوحيد هو غله على الإسلام وتحامله عليه. اغلب ماسمعت له ان دل على شيء فإنما يدل على كراهية مبطنة و تواطئ مبيت. تمنيت يوما ان اسمعه يناقش بموضوعية لاستفيد منه. ولكن جل كلاهه فيما يخص الإسلام هو تشكيك وخلط و تدليس وتاويل لدين لا يفقه فيه ان فقه حتى سورة الفاتحة. نصيحة لعصيد اترك الدين لعلمائه فهو برئ منك. وناقش الأمور السياسية و لا تزرع الفتنة بين العرب و الامازيغ فكلنا أخوة وكلنا مغاربة
58 - مواطن الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:52
دعمنا اللامشروط مع المفكرين الأحرار ضد الظلاميين
59 - منير الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:54
التجمع العالمي للامازيغ هاي هاي هاي!!! تخدمو البلاد مرحبا تخدمو القضية الوطنية مرحبا تواجهوا اعداء الوحدة الترابية مرحبا ولكن تنبشوا على فقيه فطنجة وديروا منها قضية سمحمولي بالزربة نشكك في النوايا ديالكوم. وصراحة صدعتونا راسنا بديك "المثقف" ديالكوم وفي رأيي من لم يساهم في رفع الجهل والقضاء على الفقر وتحسين معيش الناس غير يخلي الثقافة ديالو عندو
60 - Moncef الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:58
J ai suivi les articles de Assid depuis plusieurs annee.Pour Conclure Assid est contre l'islam et la langue arabes et fait tous pour les combattre avec meme avec methodes illegales.Je soutiens ce commentaires en arabes dit par un certain Khalil:
ي نظر عصيد الإسلام دخيل ومحاربته واجبة على كل الأمازيغ من أجل استعادة
((الهوية الأمازيغية)) والابتعاد عن اللغة والهوية العربية, متناسيا أن الإسلام قد لعب دورا تاريخيا في رقي وتطور الأمازيغ وتحولهم من الوثنية والتنافر نحو التآخي والتكافل وتشكيل مجتمع واحد منسجم وفي إطار دولة واحدة، فهو يعلم علم اليقين بأنه لولا الإسلام لكان المغرب عبارة عن دويلات صغيرة متنافرة، أما عن معاداته للغة العربية فهي مهزلة بكل المقاييس، لأنه بها تعلم وبها يرتب وينظم أفكاره ويعبر عنها بكل سلاسة، أي أن ثقافته عربية ولا يستطيع أبدا إنكار فضل اللغة العربية عليه وعلى كل المغاربة، ومع ذلك فقد تنكر لهذه اللغة العظيمة ولدورها التاريخي بالمغرب واختار نهج سبيل العداء والسب والقذف والانتقاد، والمضحك في الأمر أنه يعادي اللغة العربية باللغة العربية!!
61 - حداثي الاثنين 10 يونيو 2019 - 10:59
Les appréciations des commentaires sont inversées pour duper les lecteurs et leur faire croire que la population est contre les idées de AASSID!!
Les gérants du site doivent faire attention à ce genre de piratage et corriger cette manipulation des appréciations des lecteurs.
62 - elhaj الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:00
لا يجب أن تستغل المساجد للتحريض ضد عصيد, ولا يجب أن يستغل عصيد أبواق بعض الجهات للتحريض ضد معتقدات المغاربة. المساجد للعبادة و الجرائد و المنصات لنشر التسامح و التعايش.
63 - عبد اللطيف الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:03
صليت طوال حياتي في المساجد سواء مغربنا الحبيب او خارجه؟ اين توجد هذه المساجد التي تتكلم عنها سيدي الفاضل؟! وتقول مساجدنا المغربية؟؟! دليني على مسجد واحد تلقى فيه هذه الخطابات .
64 - كبور الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:03
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:من علامات الساعة ان يرفع العلم ويوضع الجهل.وكما بين علماء الدين ليس المقصود بالعلم هنا هو علم عصيد بل العلم بالقرآن والسنة الشريعة الاسلامية
65 - madghis الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:03
سوف يهددونك و يحرضوا ضدك لانك تهدد تجارتهم التي قد تبور .تجار الدين لا يجيدون مناقشة الأفكار بل فقط التهديد والتحريض والسب .
66 - Peace الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:05
ثانيا المواضيع المثارة في المقال, يمكن لمسلم ايضا ان يقولها, احتلال الملك العمومي و قطع الطريق على الناس للصلاة و عدم الخشوع في الشارع لان هناك اطفال يلعبون او سياح يلبسون ملابس خفيفة او ازبال مرمية هنا و هناك و ضجيج, ثم انه لا اكراه في الدين و من شاء فليؤمن و من شاء فليكفر و من كفر فلا صلاة و لا صوم له وووو انسان كافر و تطلب منه الصوم, شيء لا يتقبله لا العقل و لا الاسلام نفسه...
67 - aladin الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:08
رحم الله استاذنا المهدي المنجرة الذي نور طريقنا.
Ce 3assid je le connais pas !
68 - امازيغي حر الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:09
عندما تستمع للمسمى عصيد تحس بأنه حاقد على العربي وعلى الاسلام ،في الحقيقة هو لا يستحق لقب استاذ .
69 - سليم الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:10
ان كنت مسلما لماذا تهاجم الاسلام ؟ و ان كنت غير مسلما فلا يحق لك ان تتكلم عنه أصلا لانه امر لا يعنيك يجب أن تتحلى بالشجاعة و تعلن عن عقيدتك في المناظرات الفكرية حتى تقارع الحجّة بالحجّة
70 - Arifi الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:14
أنا كأكامازيغي قح لا أتشرف ان يمثلني إنسان جاهل ومتخلف واصلا لايسمع له الا المتخلفون أمثال الأخ hamido إذن عصيد والتجمع العالمي الصهيوني والوهابية كلهم مشروع صهيوني في المنطقة وهذا الكلام لن يستطيع فهمه المتخلفون، فالمفكر والمثقف ينطبق مثلا على المهدي منجرة او حسن اوريد. اما عصيد وحاشيته من التجمع العالمي لاهو عالمي ولابطيخ فيمثل فقط الصهاينة الأمازيغ في اسرائيل واتحدى عصيد وحميدو ان ينتقدوا الصهيونية او الهلوكوست ، إذن عصيد وابن سلمان او ابو منشار الوهابي وجه لعملة واحدة وجدوا كعبيد لخدمة الصهيونية الفاشية وتزول أيثما امازيغن وجميع اخواني المغاربة
71 - بقلم الرصاص الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:35
سارد على مايتعرض له الاستاذ عصيد من خلال قولة الاستاذ عبد الله العروي الذي يقول بان الفكر التقليدي مخالف في منهجه و نتائجه عن الفكر الحديث لهدا يعتبر نفسه ويعتبره المجتمع المغربي المعبر الصادق عن تجربته التاريخية -لهذا يجد صداه عند جميع الفئات .......
72 - Sbaai الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:36
المهم لتلميع صورة المغرب الدولية كان على المخزن المغربي والحكيم ان يلعب على عدة اوثار،لايهام الغرب الذي يخاف الاسلام خصوصا شمال افريقيا،فهو يبعث برسائل باوروبا لا تقلقوا ليس في المغرب من الاسلام ما يقلق،بخلب مسرحيات عصيد،بن كيران، شباط،موازين،نساء بجانب الرجال في المساجد عند القاء الدروس،الترويج للصوفية الراقصة ووو،اذا فالحكمة المخزنية نجح مفعولها في تجنيب البلاد من ويلات حراس المعبد الصهيوني الماسوني،والمخزن يعي تماما ان الاسلام له اهله ولاخوف عليه.
73 - بوعزة بن قدور الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:37
الشرفاء لا ينتقدون ما جاء به الشرع الرباني بل يطبقونه على أنفسهم ليعيشوا حياة صافية نقية أما الفاسدين من الزناة والسكارى والحشاشين الذين يحلمون بأي طريق توصلهم الى أهدافهم ولو بالطعن في الدين مثل هذا الصنف الخبيث يجب اجتثاثه وليس انتقاده.
74 - هشام الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:39
و من الذي سيحذر من التحريض ضد الإسلام و المسلمين !!!؟؟؟؟؟؟؟
هذا الشخص ليس بمفكر بل هو ناقل بعض الأفكار القديمة التي اخترعها المستشرقون و أضافوا عليها أكاذيب تاريخية و لا تخدم سوى تشتيت المجتمع و تنافره من بعضه البعض ؛ هذا الشخص يدعي البحث في أفكار العنف و الاضطهاد و يلصق التهمة بأصح كتاب للبشرية ، بينما يتجاهل التاريخ العنيف و الدامي للنصرانية و أصحابها ؛ فاسبانيا و انجلوساكسون امريكا أبادوا قرابة الستين مليون هندي أحمر في أضخم و أفضع جريمة تاريخية ...و لا يلتفت إلا لعقبة بن نافع الفهري الذي جلب العِلم و التعاليم و كان الفتح ناعما في جل مناطق المغرب الأقصى باستثناء بعض ردات الفعل القليلة التي شابها العنف و لم تعرف لا إبادة عرقية و لا تغيير ديموغرافي كما تفعل الملل الأخرى و لا سيما الكافرة منها ...لو كان أجداد عصيد أحياء لقاموا بتصحيح كثير من المغالطات له و لقاموا باستتابته ...و في الأخير اتمنى من هذا الشخص أن يحلل حمضه النووي و سيجد تداخلا كثيرا لجنات عرقية مختلفة: ستة أعشار امازيغية محليةو عشر ايبيري و عشر زنجي و عشري شرقي عربي و عشر أخير من ناحية مختلفة ؛ و لربما يعود الى وعيه...
75 - Ayoub الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:41
لكل امة سفيه و هدا سفيه مغربنا الحبيب
76 - النكوري الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:51

اعيد ما كتبته
عصيد كلامه مستفز و رجل ملحد متطرف يبدو انه تتلمذ كل كتيبات الشيوعيين المتطرفين و بعد أفول الشيوعية انتقل الى الفكر الاشتراكي الغربي لكن فقط في شقة الإلحادي المادي لان الاشتراكيين في الغرب يحترمون الاديان بل و يدافعون على المسلمين مثلا بينما عصيد كلامه يلتقي مع دعاة الكراهية ضد الاسلام و لا ارى فرقا بينه و بين خيرت فيلدرس في هولاندا هذا الأخير صرح مرة ان الاسلام ديانة متخلفة و قامت عليه الدنيا و توبع قضائيا بينما عصيد يقول أضعاف هذا الكلام
انشروا من فضلكم
77 - مغربي مسلم الاثنين 10 يونيو 2019 - 11:53
من يريد الخير لبلاد و عباد و ازدهار و تطور ... فهناك عدة مجالات الابدع و لكن هذا الشخص مسمى باحمد عصير الشيء الوحيد الذي يبدع و يتعملق فيه هو قول ان هذا الدين اسلامي فيه خرفات و ان محمد صلى الله عليه وسلم ارهابي و حاشه ان يكون كذاك و غريب ان عصيد يبدع فقط في دين الاسلامي اظن ان هناك عدة دينات لماذا فقط الاسلام؟
78 - hafid الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:03
كل تفكيريقوم به السيد عصيد فيصب في البحث عن كل ما من شأنه أن يطعن في الاسلام والاعراب كما يحلو له أن يسميهم..مريدي السيد عصيد يتناسون بأنه تاجر فكر اليساربتوابل أمازيغية ..يعتبرنفسه وكل من يسير في منحاه أدكى من غيرهم ممن يعتقدون بالاسلام كمنهج للحياة..وهدا يميط عنه ادعاءه بالتسامح والاعتراف بالاخر..لا يزال المفكرالمغربي الحر بعيد المنال
79 - Simsim الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:08
الرجل يصرح بكفره كلما تنفس
وبالتالي فهو ليس محتاج للتكفير
فكره تفوح منه رائحة العنصرية والتحريض على زرع الفتنة والتفرقة
فهو بعيد كل البعد على التفكير بمعنى الكلمة
لأن المفكر الحقيقي هو ذاك الشخص الغير محايد والدي لا يعتبر أي شبئ أخر غير كنه الفكرة ولبها عوض أن يلصق بها مالا تطيقه أصلا
الحقيقة الوحيدة التي يتحلى بها وهي إتقانه للغة العربية ليس حبا فيها طبعا وإنما لأن لهجته غير قابلة
لتطوير الفكر والنضج به
وعليه فالأئمة ليس لهم من وقت يضيعونه فيما لا ينفع الناس جزاهم الله عما يقومون به من إرشاد ووعض مالا يمكن لهذا المفكر المزعوم أن يقوم به
إدا كانت هذه الجمعيات تريد أن تشهر إلحاد وكفر عصيد
المجتمع المغربي وبركته ليس في حاجة لهذا التشهير
لأنه يعرف لمن تدور رحى عصيد ومن يدور في فلكه
80 - فيزيائية الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:09
نعم هناك مؤامرة ضد العالم الفيزيائي المخضرم عصيد مكتشف البروتونات و الكوارك و صاحب نظرية سطوح الرييمان الهندسية و الحائز على نوبل للفيزياء سنة 2090
الله يحفظ لينا السي عصيد ، راه منور لينا عقولنا باكتشافاتوا المهمة
81 - baamrani الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:15
الأستاذ صعيد لا يمثل إلا نفيه وفئة قليلة من الملحدين تبحث عن الصدى في الإعلام ووسائل التواصل.هم لا يمثلوننا نحن الأغلبية الأمازيغية المسلمة المتشبة بدينها الحنيف.تصرفاتهم لن ينتج منها خير لا للعباد ولا للبلاد.فليتمعن كل مغربي حر سواء امازيغي او عربب في تاريخ هذا البلد ليرى ان الأ مازيغ كانوا ولا زالوا في المقدمة دفاعا عن الدين الإسلامي فكريا وماديا بالروح والنفيس.أنا في ديار المهجر لاحظت ان جل الفقهاء والعلماء في البعثة المغربية للديار الفرنسية جلهم امازيغ.سبحان الله ماهذا الا حجة لصعيد واقرانه،انهم يصيحون في الهراء والامازيغ سوف يبقون على عهدهم بالله إلى ان تفنى الأرض ومن عليها.
82 - أمازيغي الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:15
على عصيد أن يكف لسانه عن الدين الإسلامي مادام علمانيا و ملحدا في نفس الوقت .فهو يقول أن الإسلام دين الجهل فلا يمكننا الصبر على هذا المعتوه أكثر من ذلك .
83 - رشيد البقالي الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:16
عصيد يشكل تهديدا على الوحدة الوطنية، بهجومه على الإسلام واللغة العربية لمصلحة مموليه الفرنسيين.
لحرية التعبير حدود حتى لدى الغرب "ممنوع التشكيك في الهولوكوست"، لكن الهجوم على الثوابت الوطنية من علامات الانحطاط.
84 - حشرة شرة الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:26
كيف و من يتبع هذا الفيلسوف العصيدي هههه يبدوا انه مثل الدون كشوت غارق في الاحلام والاوهام و ذصدقها لنفسه اكيد سيجد من يصدقه اشباهه. لان لكل صرخة اذن....
85 - عبدالله الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:31
ما هاذا التناقد يا رجل؟ من هو الدي يحرض وينبع العرقية والعنصرية بين المغاربة؟ الست انت يا رجل ؟ شخصيا استغرب للمغرب الدي خلى لك الوقت والمساحة لزرع هاته الفتنة ؟ شخصيا لست وهابيا او سلفيا او حزبيا ، احب بلدي وافتخر بمغربيتي وامازغيتي وصحراويتي ، ما هو المشكل ؟ انت الذي تخور في شبح النحل وانت الذي تخدم الايادي الخارجية وما عليك الا السكوت او باراكا من ضربني او بكى او سبقني او شكى. انشرو من فضلكم الرأي الاخر.
86 - Hamid الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:32
ماهو دور المساجد أصلا ان لم تحدر من امثال المتطرفين مثل عصيد ؟؟؟؟.فعلا لقد هزل الاسلام في المغرب لكن أمثال عصيد لن يقتلوه
87 - أبو بكر الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:34
موضوع أضاف إلى معلوماتي أمرا لم أكن أعرفه من قبل يتعلق ب " التجمع العالمي للامازيغ ".

فلم أكن أعرف أن أصول الامريكيين أمازيغيا ، و كذلك الشعب الاوروبي أيضا و أسيا أيضا .

أما عن الاستاذ عصيد فخوفي عليه من " مليكة " التي تنافسه " عرش " الامازيغ أكثر من خوفي عليه من المساجد .
88 - ابو فراس الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:36
عصيد انا لا أعرفه ،وأما آثار انتباهي به سوى فكره الغريب الذي يثير النعرات بين المغاربة،ولكن ذاك فكره و شأنه فإنه لا يتطلب أن يهتم به كثيرا ،وتبقى الدولة مسؤولة عن كل عناصر تشعل فتيل التفرقة و القلاقل ومن ضمنها عصيد ،لانه يذكي العنصرية و النعرات التي من شأنها القلاقل والخلافات بين بني الامة الواحدة
89 - رشيد الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:46
لقد كثر الهرج و المرج لان الرويبدة عصيد تكلم.و الحقيقة فانه لا يستحق كل هذا المداد الذي يسيل من اجله.و ذلك ببساطة هذا الرجل لا يمتلنا كمغاربة او كامازيغ او كعرب او كمسلمين.انه لا يمتل الا نفسه و لا يستحق الا التهميش.فالمغرب له دستور اسمى وافق عليه جل المغاربة.فاذا كان دستورنا اقر بان الاسلام هو دين الدولة و ان امير المؤمنين هو حامي الملة و الدين.فمن هذا المنطلق توجب على ولاة الامور ان يحاسبوا او بمعنى ادق ان يحاكموا كل من تطاول على معتقد اغلبية المغاربة الذي يكفله الدستور..عندها لن يبقى للمتشددين اي عدر...جل المغاربة متشبتون باسلامهم رغم التقسير و ما امتلاء المساجد و الصلاة فوق الارصفة الا دليل على ذلك..فهذا الامر يغيض عصيدا و امتاله....
90 - Sana الاثنين 10 يونيو 2019 - 12:54
ماهي هوية المتحدث ملحد ياكوشي وباعترافه فلماذا يغضب وهو الذي يتهجم على الاسلام دايما وفي الحقيقة ان الاسلام والمسلمين والعربية هم سبب رزقه وعمله فليلزم حدوده عندما يتهجم عى الاسلام الذي هو دين الدولة حرية تعبير ويرفض الصلاة بالشارع ويطلب ان ياكل برمضان بالشارع ايضا حرية واذا انتفقذوه ومعتقده كما يفعل هو يسمى تكفير وتهجم هههههه كما تدين تدان
91 - سعيد الصبار اسفي الاثنين 10 يونيو 2019 - 13:13
الأمازيغ أنفسهم ضد هذا الذي يسمي نفسه مفكرا و يستنكرون كل أقواله. ..
92 - متابع الاثنين 10 يونيو 2019 - 13:24
عصيد ـ أنا شخصيا - تابعته عدة مرات وهو يقوم بخرجات يستفز فيها مشاعر المسلمين بالمغرب . في الحقيقة هي من باب ما يصطلح عليه زعزعة عقيدة المسلم حينما يشكك في بعض الأمور التي يمكن أن يفصلها أصحاب الاختصاص ,
أما كلامه عن الأئمة و وزارة الأوقاف فهاتين المؤسستين بعد امارة المومنين الحامية للملة والدين هاتين المؤسستين تؤطران المواطنين ولا ـدري لماذا لم تستطع وزارة الأوقاف اخراسه واسكاته حين يهاجم دين الله
تحياتي هسبرس وطاقمها العتيد
93 - Marocains الاثنين 10 يونيو 2019 - 13:43
هذا المخلوق يلعب دور

المفرق العرقي
المفرق العلماني الديني
المفرق اللغوي
المفرق الحروفي ( هو من يقف وراء رموز التفنيق الطوارقية )
المفرق في جميع الميادين

لمادا ؟

لأأنه عميل أجندة خارجية مقابل المال

والهدف هو : تفتيت الأمة العربية الإسلامية الناطقة بالعربية

لكي لا تتقدم ولا تصنع ولآ تصح قوة مهددة لأعدائها

الأفكار التي يروجها هي تفتيت الأمة و الإبتعاد عن الدين
94 - محمد الاثنين 10 يونيو 2019 - 13:47
إذا كان حسب زعمكم الخطباء يهددون عصيد ؟؟؟ فعصيد يهدد جميع المغاربة بأفكاره المسمومة، ويهدد الأمن الروحي للمغاربة جميعا، ويعرض وحدتنا الوطنية القائمة أصلا على الأخوة الإسلامية رغم اختلاف أعراقنا، يعرضها للشتات والضياع والصراع والنزاع ؟؟
على عصيد أن يتقي الله، وأن يعود إلى أصله، حدثني هنا في القنيطرة من يعرف أسرته جيدا أن والده غير راض بتاتا عما يفعل، فعليه ليكون بارا بوالديه أن ينتهي عن مهاجمة عقيدة المسلمين التي ناضل الأمازيغ من أجلها قرونا طويلة.
أما عصيد كرجل مفكر يتميز بحاسة نقدية دقيقة وعميقة، فلا أحد من المغاربة يعاديه في هذا الأمر، بل المطلوب منه أن يكون في الصفوف الأمامية لنقد مظاهر الانحراف الحقيقية داخل المجتمع للنهوض به وإصلاحه...
95 - أبو عائشة الاثنين 10 يونيو 2019 - 13:50
لماذا يتطاول علي ويشتم عبادتي وعقيدتي ؟ أتحداه أن يشتم معتقدات اليهود أو النصارى أو البوذيين بل أتحداه أن يمس بالأضرحة والشوافات .
هو ومن يناصره أحرار في أن لا يصوموا ولا يصلوا .لكن ليس من حقه أن يمس عبادتي ومعتقداتي
96 - حمودة الاثنين 10 يونيو 2019 - 14:11
اريد ان يتحلى بشجاعة البربر ويعلن إلى أي دين ينتمي هذا المدعي امازيغي او ان لادين له اجبني من فضلك لأنك ستقرا استفساري
97 - أم بسمة الاثنين 10 يونيو 2019 - 14:11
أجل هويتنا أمازيغية تعلمنا الثرات واللغة بل والحروف حتى !!بالرغم من أننا لم ندرسها آنذاك في المدارس .... نحب هويتنا ... لكن هذا لا يعني أن ينسلخ الإنسان من دينه ويتبع هواه بل ويطعن في اللغة العربية ليقول أنه لا مستقبل لها ... وأنه يجب استبدالها باللغة الفرنسية قي التدريس ... ياسيدي أيا كان دينك وحتى وإن كنت لا تنتمي لأي مله !! لاشأن لنا بك !! حياتك وأنت حر فيها ... لكن ان تؤثر في فكر شباب يافع ! هذا غير مقبول البتة !!
98 - زعروف الاثنين 10 يونيو 2019 - 14:22
حرية الرأي لها حدود وللنقد ضوابطه فلا المجتمع المغربي لاديني ليبيرالي ولا الدولة كذلك لتضع انت الحدود والضوابط للرأي والنقد وفق تصورات مثالية غير واقعية ووراء المجتمع، فكل مجتمع يضعه حدوده وفق المشترك عنده، واذا انت تريد ان تنتقد من يخالفك فترميه بالتطرف والارهاب والوهابية والتزمت والرجعية وغيرها من التهم، فلا تكل بمكيالين ولتعلم ان غيرك سيرميك بالكفر والزندقة والانحلالية والتعصب الشعبوي القومجي، ام حلال لك حرام عليهم؟ الرجل ينتقد ما يتعلق بالقصر فيقول لا لاستغلال القصر، وينتقد ما يتعلق بالبرلمان فيقول لا لاستغلال البرلمان، وينتقد ما من اجله يتجمع الناس في المساجد فيقول لا لاستغلال المساجد .. هذا هو مستوى الفكر، انه في الحضيض. الذي نستنكره ان يقوم العوام بفعل لا يحق الا للقضاء، وهذا كلنا نتفق عليه، اما ان تطلب باسكات من تسيء اليهم وتمارس ضدهم الارهاب الفكري العاطفي فغير معقول. على القضاء طرد الأستاذ عصيد من وظيفته، كما يطرد في أوروبا كل موظف أو مسؤول سولت له نفسه أن يقول إن تبني المثليين المتزوجين للأطفال خطوة غير محسوبة.
99 - مختار الاثنين 10 يونيو 2019 - 14:25
لماذا الهجوم على الإسلام والمسلمين
100 - متتبع الاثنين 10 يونيو 2019 - 14:33
انه ينتقد الدين الاسلامي من جهة وينظر للمسيحية من جهة اخرى في قنواة تبشيرية عبر قنوات الساتل
101 - اخرجو ملفات هذا الرويضبة الاثنين 10 يونيو 2019 - 14:39
لقد اعطيتهم هدا الشخص اكتر من حقه، للدولة نصيب من ما أصبحنا عليه مع امتال عصيد وبوبريص فتقوو واصبحو يبتزوون الكل على اساس انه مفكر وانه يمتل الامازيغ وهو في حقيقة الأمر ليس اكتر من استغلالي يستغل ضعاف العقول ومن بنفوسهم حقد على كل من ليس منهم فيفرق النسوة عن أزواجهم ويضاجع هاته وبستحل الأخرى في إطار حرية المعتقد والحرية.
لو أردتم وضع حد لهدا الخبت فملفاته تزكم الانوف ويمكن فضحه أمام الناس وكفى المؤمنين شر القتال
102 - نابغة الاثنين 10 يونيو 2019 - 14:48
هدا اكبر عنصوري عرقي بامتياز.
103 - مصطفى الاثنين 10 يونيو 2019 - 15:08
عصيد لايمتلني كأمازيغي . انا مسلم وافتخر .
104 - Ayoub الاثنين 10 يونيو 2019 - 15:14
عصيد ذكي لأنه يستغل حماية المخزن و بعض الجهات الأجنبية كالحركة الصهيونية.
لكن عندي سؤال واحد لعصير : ماهو تعريف الهوية الامازيغية ؟
و سؤال أبسط من الأول : ما هو تعريف الدولة المدنية ؟
105 - من هو الاثنين 10 يونيو 2019 - 15:14
هو امازيغي ولكن لا يمثل الامازيغ لان الامازيغ متشبثين بدينهم اكثر من غيرهم لان الامازيغ احرار شرفاء كرماء لا يعتدون على الاخرين فهم الذين فتحوا الاندلس وهم الذين كان دائما الى جانب اخوانهم المسلمين في قضاياهم
نطلب الله ان يهديه الى الايمان و العدول عن افكاره
106 - كمال // الاثنين 10 يونيو 2019 - 15:16
مشكلة هؤلاء الائمة ليست مع الاستاذ عصيد بل مع افكار الاستاذ عصيد التي في معظمها تتناغم و بشكل كُلي مع قيم كونية تمثل روح القرن 21
السؤال الذي يتبادر الى الذهن هو لماذا هؤلاء الائمة المحسوبيين على التيار الوهابي غير قادرون ان يفهموا هذا المعطى و يستوعبوه بينما السعودية نفسها منبع هذا التيار المتطرف اعادت النظر كليا في موقفها
اتجاه الفكر الوهابي المتطرف و تردع وبشكل صارم و حاسم كل دعاتها وائمتها المتطرفيين .
107 - Haytam الاثنين 10 يونيو 2019 - 15:17
الى 56 ماهو رأيك بان الشيطان غير موجود فقط في مخيلة الاديان كيف تموت الانبياء والاولياء الصالحين العظماء الكبراء اولهم آدم بكونه لم يسجد له ابليس مات المحق ادم وبقى الباطل ابليس ثم تعال ياأأخي بحق السماء التي تمطر كتبا ورسلا و و الخ هناك حق وباطل صعود ونزول ومنها لابد ان يخلق لله سبحانه تعالى وهو موجود ند مثل ابليس ليلهو بالارض فسادا فما دور الخالق بهذه العوجات الى يوم الدين..
108 - حيادي الاثنين 10 يونيو 2019 - 15:23
اذن نصلي في المنزل احسن من ان نسمع هذه المشاحنات السياسية
109 - سكزوفرين الاثنين 10 يونيو 2019 - 15:24
لازلت اعتبر ان من حرض على القتل كم قتل والفصل 129 من القانون الجنائي اكبر حجة.
نهتم المنفذين ونهمل المصدر وبالتالي يستمر المسلسل.
عندما يحس المتطرفون بالحرج او الخناق يقولون الاسلام دين الدولة والحال ان غابتهم الدفينة هي هدم الدولة.
في النهاية عصيد يعبر عن مواقفه بعيدا عن العنف أو التهديد ولا يتهرب من النقاش ولا يهاجم الاشخاص.
السؤال المطروح اذا كان الخطيب ذا مستوى هزيل فمن كتب له الخطبة يا ترى.
بعض الخطباء يكرون ألسنتهم ومع قرب الانتخابات يجب ان تجد الدولة حلا.
وهذا الحل هو توحيد خطبه الجمعة على المستوى الجهوي.
ها الزمان بيننا وستضطر وزارة الأوقاف الى اعتماد هذا الحل.
عندما يحيد المسجد عن وظيفته يتحول الى مشكلة.
وانا اتساءل هل من الصدفة ان مظاهرات في دول تنظم فقط يوم الجمعة ...
110 - الدين افيون الشعوب الاثنين 10 يونيو 2019 - 15:46
من خلال التعليقات يتضح ان الفكر الداعشي مازال يؤثرعلى فئة لا باس بها من الشعوب المتخلفة
لن يغير صراخ الظلاميين شيئا من مسار الحياة الذي يبشر بانتصار الفكر التنويري على الظلاميين
يحيى عصيد الذي ينتصر في كل مرة على الغوغائيين
111 - من باريس الاثنين 10 يونيو 2019 - 16:04
في بلاد المسلمين كان المفكرين الكبار يتعرضون دائما للمضايقات والسباب عبر التاريخ, فمنهم من اتهم بالكفر والزندقة ومنهم من جلد ورجم وقطعت رقبته..
للاسف هذا هو العالم الاسلامي يمجدون الدجالين وتجار الدين ويهابون المفكرين والفلاسفة لانهم يعرون حقيقتهم ويطرحون اسئلة تزعجهم, وتزعزع عقيدتهم..
الغريب في الامر هو انه لما يريد المسلمين الافتخار والاعتزاز بعلمائهم الاسبقين, تجدهم يذكرون نفس العلماء الذين تم تكفيرهم وتم حرق كتبهم وتم نحرهم
112 - nomade الاثنين 10 يونيو 2019 - 16:10
أحمد عصيد، مفكر محترم... والمتزمتون يكرهون كل من يفكر. العقل واستعماله كفر في نظر الجاهل والمتزمت. تحية خاصة للأستاذ أحمد عصيد، وتحية لكل العقلاء.
113 - الحقيقة الاثنين 10 يونيو 2019 - 16:22
انا كمغربية مسلمة انصحه ان يبتعد عن قذف ديننا وقرااننا ومساجدنا منك لله ياعصيد
114 - Massin الاثنين 10 يونيو 2019 - 16:43
#تحية تضامن للمفكر الجريء الأستاذ أحمد عصيد
نادرون في بلدان شمال أفريقيا والشرق الأوسط أولئك المفكرون الاحرار والواعون، الذين لديهم جرأة نقد التطرف والتزمت الاسلاميين في اشخاص هذا الداعية المتزمت او ذاك. كان ذلك ما عرفناه منذ العشرينيات ايام تكفير طه حسين وعلي عبد الرازق، وصارت المهمة اكثر صعوبة بل وخطورة مع ظهور حركة الاخوان وازدياد المد المتطرف الوهابي واتساعه في العقود القليلة الماضية. حملات المتزمتين وأدعياء التقوى والإسلام (الطاهر) ادت لاغتيال المفكر المصري فرج فوده ومحاولة اغتيال نجيب محفوظ وناصر حامد أبو زيد .الأستاذ أحمد عصيد منذ بدأ بنشر افكاره المضيئة كونه يفضح ويدين وبالشواهد والبينات والمقتطفات الطبعة الرديئة من الاسلام الوهابي كما يعرضه ويروج له دعاة التزمت المهووسون بتأثيم جسد المرأة والتحريض ضد دعاة الاصلاح الديني ونقاد التزمت والتعصب الدينيين والمذهبيين المتزمتون، من رجال دين وأصحاب المناصب وقادة احزاب اسلامية
115 - محمد الاثنين 10 يونيو 2019 - 16:53
الى صاحب التعليق رقم 112 ما هو تعريف المفكر المحترم و من هو المتزمت هل سمعت او قرات لعصيد اظن اننا جميعا ولدنا احرارا ولا داعي لان يوجهنا احد او يحجر على عقولنا و خصوصا الذين يدعون بانهم مفكرون و يريدون الخير للامة فاللسان يفضح صاحبه و مواقف المرأ تضهر ما ييته و يخفيه في نفسه قولوا لنا شيئا ينفعنا فادعاء التهديد نوع من التضاهر بالمظلومية هناك قانون و هناك عقل يحتكم اليهما دعنا من العالمية الامازغية و العالمية المسلمة و العالمية الهندوسية كلمات يراد من خلالها التهويل و التضخيم .....ليس الا....يتبع
116 - محايد الاثنين 10 يونيو 2019 - 17:05
الدولة يجيب ان تكون دولة مدنية علمانية تعبى عن كيان اجتماعي و حضاري للشعب و لا ينبغي ان تكون دولة طائفة او مذهب او دين.
117 - راحم الاثنين 10 يونيو 2019 - 17:45
انا امازيغي مسلم والحمد لله وابتعد عن فكر الشياطين دائما
118 - Sam.. italy الاثنين 10 يونيو 2019 - 18:39
مسلمون رغم كيد الكائدين والحمد لله
119 - MED الاثنين 10 يونيو 2019 - 18:50
هل السيد عصيد من أصل أمازيغي؟ ماهو الدليل؟
120 - مسلم الاثنين 10 يونيو 2019 - 19:05
نحن نكن للامازيغ كل الاحترام لكن ينبغي لهم ان يتبرؤا من من مثل هؤلاء العلمانيين ان لم اقول يهود.
121 - توناروز الاثنين 10 يونيو 2019 - 19:48
من يستمع للمتاسلمين يكتشف انهم همهم المظاهر وليس الجوهر و المعامالات لهدا كل من اكتشف زيفهم يفضل ان يستمع لاصوات عاقلة تناقش الافكار دون نفاق
ضيع حياته من استمع لمتاسلم
كل الفلاسفة الكبار اتهموا بالزندقة و الكفر و احرقت كتبهم و اوروبا تمجدهم و احتفضت بكتبهم و شيدت لهم تماتيل بينما نحن همهم انتشار الشعودة والغلو
122 - املوكريس الاثنين 10 يونيو 2019 - 20:01
انا مع الاستاذ عصيد .
وفكره التنويري ..
123 - ع اسلام الاثنين 10 يونيو 2019 - 22:15
رموز الصهيونية سيسقطون كاوراق التوت
خطباء المساجد ليس لهم مستوى تعليمي
وانت ماذا فعلت بتعليمك سب الاسلام والرسول الكريم
انت تخدم اجندة يهودية للقضاء على الدولة المغربية العربية الاسلامية
انت وامثالك من بيادق اليهود
هؤلاء اليهود ( المغاربة ) الدين الذين يلقنونكم دروس لارجاع المغرب
مقسم الى شطرين مغرب يهودى ومغرب شلوحي
124 - حسن الاثنين 10 يونيو 2019 - 22:29
هل نسيتم أن عصيدكم وصف النبي صلى الله عليه وسلم بالإرهابي؟ كيف تدافعون عمن طعن في خير البشر وتدعون أنكم مسلمون؟ فلتكن لديكم الجرأة لتقولوا: نحن أمازيغ متطرفون ولسنا مسلمين. أما الأمازيغ الأحرار فهم أكثر المغاربة تشبثا بالإسلام، وأكثرهم اهتماما بكتاب الله وسنة رسوله عليه السلام.
125 - حسين، قلعة مكونة الاثنين 10 يونيو 2019 - 22:48
(مواطن) يحذر من استغلال "عصيد" منابر إعلامية للتحريض ضد الإسلام...
126 - جلال الاثنين 10 يونيو 2019 - 22:49
عندما تحرض على التفرقة والحقد والكراهية عندما تعمل على اقصاء الاخر.عندماتستغل منصبك لبعث جو من الفتنة بين افراد الشعب الواحد.عندما تؤيد جهة على حساب اخرى يتاقسمن نفس الارض ونفس الهموم والمشاكل
والطموحات.فانتظر الرد من الشارع من الملاعب من الكتاتيب او المساجد.عندما تفوح رائحة التطرف من مقاعد الندوات امام ممثلي الصحافة او امام صحافة وقنوات اليوتيوب .اوتفوحنفس الرائحة من المساجد فالامر سيان ومتوقع
127 - اجبيلو الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 01:01
احنا جبالة السكان الاصليين بشمال افريقيا وشبه الجزيرة الايبرية وننحدر من نسل جميع اولاد النبي نوح عليه السلام الا من نسل حفيده مازغ جد الامازيغ. هاجرنا من بعد الطوفان الي شمال افريقيا قبل الامازيغ واسسنا امبراطورية عاصمتها مصر حكمت العالم في عهد النبي ادريس او الاله اوزيريس الذي كان الامازيغ والرومان يعبدونه كاله هو وابنه (ابن الله) وزوجته (الحمامة) واسس الرومان من بعده عقبدة التثليت الصليبية (الاب، الابن والروح القدس) ليحاربوا جبالة ولتشويه حقيقة ودين النبي ادريس ابن جلدتنا ثم نسبوها الي بسوع الناصري لتذهب قصة جبالة وتاريخ جبالة ودين جبالة وحضارة جبالة مع الريح
128 - السوسي الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 03:49
اغلب المتداخلين في الحقيقة لايتحملون النقاش إنما يكتفون بفرض ضمناتيهم على الناس
129 - Marocains الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 08:51
سب الاسلام والرسول الكريم
مقابل المال

تخدم أجندة خارجية مقابل المال
للقضاء على الدولة المغربية العربية الاسلامية
الأفكار التي يروجها هي تفتيت الأمة و الإبتعاد عن الدين

هو :

المفرق العرقي
المفرق العلماني الديني
المفرق اللغوي
المفرق الحروفي ( هو من يقف وراء رموز التفنيق الطوارقية )
المفرق في جميع الميادين

لمادا ؟

لأأنه عميل أجندة خارجية مقابل المال

والهدف هو : تفتيت الأمة العربية الإسلامية الناطقة بالعربية

الله يرحم الحسن الثاني مليار مرة

هذه الأشكال العصيدية كانت حضوضها تحت الصفر .

ينخر في أمتنا كل يوم بأفكاره التفريقية العنصرية القادمة من أعداء أمتنا
هذه ليست أفكاره بل هو عميل لأجندة معينة مقابل المال .

يتكلم العربية في جميع تدخلاته وهو ضد كل ماهو عربي إسلامي أليست هذه قمة التخلف .

هو ضد العروبة و الإسلام

لمادا يتكلم بالعربية ؟؟؟؟
130 - عصمان الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 09:10
غريب امركم
مند متى اصبح بوق مخزني ومسترزق باسم الامازيغية مناضل ومفكر وووو من الاوصاف الرنانة الفارغة للأسف

عصيد متله كمتل من سبقه الكثير لا يحركه حبه للحرية والتنوير كما يدعي بل فقط كرهه الشديد للأسلام لذلك تجده يعارض ويبخس اي شيء فيه رائحة الاسلام والمسلمين

والله لا اكن له مقدار ذرة من احترام
131 - مصطفي الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 10:58
عجبا للذي يتساءل عن القيمة المضافة للامازيغة وان جل الامازيغ لا يعزفونها وانها لغة غير حية وان اللغة العربية هي لغة الحساب وانها ام اللغات ،ابحثوا عن كلمة صحيحة في هذا التعليق ?!.
132 - فطواكية الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 11:22
مهما كان فكر أي شخص معين هذا لا يبرر لاي كان التحريض ضده او اثارة الفتنة فكم من غابة احترقت بسبب عود الثقاب الذي هو لا يساوي شيء في حجم الغابة ككل .
لابد من المناقشة ومقارعة الحجة بالحجة والاتيان بالبرهان لانتقاذ اي فكر مهما كان وليس التحريض على القتل مهما اختلفنا في الاراء " من قتل نفسا فكانما قتل الناس جميعا ومن احياها فكأنما احيا الناس جميعا " لعن الله الفتنة وموقظها ، ان الله تعالى الذي خلق الانسان في احسن تقويم لا يحب الاعتداء عليه تحت اي ظرف ولا يحق لاي انسان سلبه تلك الروح المزروعة من رب رحيم .
ولم يثبت عن الرسول عليه السلام ان امر بتصفية شخص معين لمجرد الاختلاف في الرأي بل كام مثالا في التسامح والمعاملة بالحسنى والمجاذلة بالتي هي أحسن .
كفى من التحريض والعنصرية والكراهية التي ليست في صالح اي شخص ولن نتقدم بها بين الشعوب .
133 - brahim الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 12:35
وماذا نقول عن الأمازيغ الذين هاجروا إلى مناطق عربية وأصبح أحفاذهم عربا؟ وبالعكس كذلك هناك عرب
هاجروا إلى مناطق عربية وأصبح أحفاذهم أمازيغ،في الماضي كانت الحدود مفتوحة والناس كانو رحل جاؤو من كل فج عميق ولم تكن هناك وثائق ثبوث الهوية وبالتالي يصعب التكهن بأصل الناس،لهذا من يقول إنه أمازيغي فليقدم الدليل ٠
134 - sabir messaoud الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 13:09
حرية التعبير حق من حقوق كل فرد في المجتمع سواء كان داتيا اومعنويا .
135 - مواطن مغربي الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 16:15
الاستاد عصيد يدافع عن هويته و لغته و له الحق
في ذالك و هو مناضل كبير ما سمعنا منه يوما انه يعارض اللغة العربية .و هو يناضل في سبيل اقرار
التعددية الثقافية في المغرب و هذا يعني دمقرطة
الحقل اللغوي و الثقافي في المغرب .ما كان يوما
مس بالدين الاسلامي .هذا الدين الذي اتخده بعض
المتاجرين بالعربية لغة القران و الاسلام لتبرير عداءهم
للامازيغية .و محاولة طمس هوية المغرب الاصيلة.
كل ذلك لارضاء المشارقة .
136 - تجربة الشهيد عمر بن جلون الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 18:39
الدولة مسؤولة عن سلوكات خطبائها و أئمتها. فإما أن تعاقبهم على أفعالهم التحريضية و إما أننا على حق في أن المخزن يستعمل الإسلاميين لتهديد أحرار وحرائر هذا البلد ويستعمل كعادته الذئاب الملتحية لإلجام صوت كل معارض لسياساته .
137 - مغربي الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 22:48
هذا حشر نفسه في أمر جاد وفوق قدرته العلمية الفاشلة .فهو فتح بابا يصعب عليه إغلاقها بحثا من النجومية على حساب دين الله وهو أراد بفكره الضيق الفاشل أن يرفع قلمه الفاشل على المقدسات والمقدس له من يحميه بيس ما أقدم عليه عصيد فاسمه يكفي عصيد ..والعصيدة أكلة مغربية مشهورة فصنع عصيد العصيدة غير لذيذة فالله سيحوله إلى مسخرة بين طلابه وبين أصدقائه ..
138 - الحسين الاشهب الأربعاء 12 يونيو 2019 - 01:28
إلى السيد عصيد عليك أن تناقش بكل حرية ،وهذا يعتبر رايك الخاص لا غير ،الا أن الآراء والأفكار الأخرى لها التي تبدي رأيها فلها الحق كذلك ،وجميع الآراء تمثل أصحابها ولا تمثل المؤسسات،اما إذا تدخلت الهيئة الأمازيغية لحماية السيد عصيد ،فاننا أصبحت الفتنة في تجلياتها تؤدي إلى الجهل بعينه ،ومعلوم أن مثل هذه الحالات حول الصلاة في الشارع أو في أمور الفتوى المتعلقة بالدين،هنا لا حق له ولا لغيره المساس به،ان ذلك من اختصاص وزارة الشؤون الإسلامية.
139 - Moumine مؤمن الأربعاء 12 يونيو 2019 - 18:29
"تجمع أمازيغي" يحذر من استغلال المساجد للتحريض ضد عصيد
Pour Ahmed N°48
…En effet, tous les critiqueurs de la religion que tu as cités, et d’autres, ont été persécutés,( ici-bas) ; mais ils jouissent d’un respect total, comme tu as dit. Cependant, à quoi bon va-t-il leur servir ce respect total le jour de la résurrection? Ce témoignage n’est que preuve irréfutable qu’ils se sont opposé aux directives d’Allah. Alors, la fournaise éternelle les attend. Et tu les y rencontreras certainement.
En ce qui concerne vos enfants, vos filles et vos femmes dont tu as parlé, Allah a dit à leur propos: ﴾Et ne vous jetez pas par vos propres mains dans la destruction : ﴿ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة
140 - Hassan الخميس 13 يونيو 2019 - 03:39
والله لو حدث شيئ مكروه لصوت العقل او ما تبقى فيه داخل هذا الوطن المكلوب والذي استباحه ظلم وعنف وغل هاذا الطابور الخائن المرتزق مولي الامارات والسعودية قرن الشيطان وقطر وتركيا،الم تروا كيف فعلوا في السودان بدعمهم للجنجويد وتربص قطر وتركيا ،وحفتر الدمية المرتزق الخائن .انها حملة استعمال واستكمال المخطط الهيواعرابي والالغارشيا الامريكية الغربية .انه صفقة
141 - Saidi الاثنين 17 يونيو 2019 - 02:45
L'histoire de l'islam montre que tous les penseurs ont été opprimés. Ceci continue aujourd'hui avec le penseur et défenseurs des droits de l'homme M. Aassif. Tant que nous continuons à vouloir opptimer nos penseurs, nous resterons sous
.développés
المجموع: 141 | عرض: 1 - 141

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.