24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1813:3817:0419:4921:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | اتهامات متبادلة تحبط "الجامعة الصيفية" للأمازيغية

اتهامات متبادلة تحبط "الجامعة الصيفية" للأمازيغية

اتهامات متبادلة تحبط "الجامعة الصيفية" للأمازيغية

من إطار مرجعي حاسم في تاريخ الحركة الأمازيغية بالمغرب إلى تنظيم تتقاذفه الاتهامات المتبادلة، باتت جمعية الجامعة الصيفية متفرقة الصفوف، بعد أن لجأ بعض قادتها إلى خيار تجميد العضوية، فيما اختار أعضاء آخرون مقاطعتها إلى حين تصحيح الأوضاع الداخلية.

ووفق مصادر من داخل الجمعية فإن الصدامات بين الكاتب العام، الحسين البويعقوبي، وباقي الأعضاء وصلت مراحل متقدمة، خصوصا عقب التأجيلات المتكررة التي طالت اجتماعات المجلس الإداري، فضلا عما أسمته "إغراق الجمعية بإسلاميين ويساريين لا علاقة لهم بالحركة الأمازيغية".

والجامعة الصيفية إطار مرجعي، وضع أسس العمل الأمازيغي منذ ثمانينيات القرن الماضي، خصوصا من خلال "ميثاق أكادير"، كما كانت إطارا موحدا جمع وخرج العديد من الوجوه البارزة، التي سرعان ما انسحبت منه، لأسباب مختلفة.

وأوضحت مصادر جريدة هسبريس الإلكترونية أن اختيار الدورة الخامسة عشرة للجمعية موضوع الأمازيغ والاحتجاجات السياسية والاجتماعية، من أجل الافتتاح والنقاش، جاء بصعوبة جمة، عقب دفع البعض بموضوع حضور الأمازيغية في وسائل الإعلام، وهو الأمر الذي قسم الجامعة إلى قسمين.

وإلى حدود اللحظة، جمد عضوان مشاركتهما في المجلس الإداري للمؤسسة، حسب المصادر؛ ويتعلق الأمر بكل من مليكة بوطالب، والأستاذ عبيلوش. كما أن رشيد الحاحي جمد بدوره عضويته في وقت سابق قبل أن يتراجع عن ذلك، مقرا بوجود تذمر عام من تدبير أمور الجامعة الصيفية.

وأشارت مصادرنا إلى أن القانون الأساسي للجمعية قد يفتح الباب أمام تدبير انفرادي لأمورها، عقب توجه الكاتب العام إلى وضع مشروع تعديل يسمح له باختيار أعضاء المجلس الإداري دون اللجوء إلى إلزامية التصويت والنقاش داخل الجامعة الصيفية.

تجدر الإشارة إلى أن جريدة هسبريس الإلكترونية اتصلت غير ما مرة بالكاتب العام للجامعة الصيفية، الحسين بويعقوبي، لاستقاء توضيحاته بشأن الموضوع، لكن هاتفه ظل يرن دون مجيب، كما بعثت له رسالة نصية تكشف هوية المتواصل، لكن دون رد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - ⴰⵎⵓⵔⵏⵡⴰⴽⵓⵛ ⵜⴰⵎⴰⵣⵖⴰ الأحد 23 فبراير 2020 - 23:15
حذاري تم حذاري من الفتنة الداخلية لانها اكبر عائق للتقدم بالامازيغية نحو الامام، على المسؤولين ان يتسمو بالحكمة و التضحية من اجل الهوية الامازيغية، اني اخاف عليكم من التشتت الداخلي، تصورو حال الامازيغية ان تشتت المدافعين عنها كل في جانب، غياب الوحدة والاتحاد ما هو الا بداية النهاية، مايقع عليكم الان هو ان تتحدوا وتتركو الخلافات جانبا وتضعو الامازيغية فوق كل اعتبار وتبتعدو عن كل ما سيفرقكم، بعد تذويب المهعد في مجلس اللغات ارى انه اثر بشكل سلبي على الناشطين والحقوقيين الامازيغ وهذا هو هدف اعداء الامازيغية، ولذلك تداركو الموقف وحلو خلافاتكم في اقرب وقت وشكرا
2 - sacsam الاثنين 24 فبراير 2020 - 00:40
نوضو قريو وليداتكم العربية وحفضوهم القران وقريوهم اللغات الحية ديال الاقتصاد والتواصل العالمي وديرو بحال دوك اللي يناديو بالامازيغية و اولادهم يدرسون باللغات ديال الصح
3 - said الاثنين 24 فبراير 2020 - 01:03
كفانا استحمارا فالمواطن في حاجة إلى الشغل والعيش الكريم والسكن اللائق وانتم تحلمون فالعربية في بلدنا مهمشة فما بالك بالامازيغية التي هي لهجة فقط وفيقو من الغلبة وانظروا إلى حاجاتنا الضرورية سواء كنا عربا ام أمازيغا
4 - بداية النهاية الاثنين 24 فبراير 2020 - 08:27
نعم إنها بداية النهاية كما ذكر المعلق رقم 1. يجب أن نعترف بعد 17 سنة من المحاولات والانتكاسات أن المشروع الأمازيغي قد فشل كما فشل مشروع الظهير البربري من قبل.
" ويمكرون، ويمكر الله والله خير الماكرين "
5 - zara الاثنين 24 فبراير 2020 - 12:43
أكبر كذبة يتمُّ استهلاكها في المغرب هي كذبة وجود أمازيغية، فلا وجود لأمازيغية واحدة وموحدة في بلدنا، الموجود هي ثلاث لهجات: السوسية والريفية والأطلسية، وهي مختلفة في المبنى والمعنى عن بعضها البعض. إمكانية اتفاق أصحاب هذه اللهجات على لهجة واحدة، إمكانية شبه منعدمة، ولذلك فإن اختلافهم وتشثت شملهم أمر طبيعي وعادي..
6 - وصلتم إلى الطريق المسدود الاثنين 24 فبراير 2020 - 12:50
لا توجد لغة إسمها أمازغ

3 لهجات

تشلحيت
تمزيغت
ترفيت

هذا هو الرأي الوحيد حاليا

أن تكتب ثلاث لهجات مختلفة برموز الفنقيين القدامى
وتسميها باللغة الأمازيغية.

وهذه اللغة لاتوجد

لقد وصلتم إلى الطريق المسدود

لغة إسمها الأمازيغية سيبقي حلم يستحيل الوصول إليه
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.