24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3806:2313:3817:1820:4422:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مغاربة عالقون بسبتة ينشدون "تدخّل الملك" لتفادي "رحلة العذاب" (5.00)

  2. مغاربة يخافون من "سيناريو طنجة" .. الإغلاق التّام وتشديد التّنقل (5.00)

  3. فيروس "كورونا" لا يخيفُ المغاربة .. "تراخ ملحوظ" والتزامٌ منشود‬ (5.00)

  4. صرف إعانات "القطاع غير المهيكل" من 18 يوليوز (5.00)

  5. الأغلبية تُطالب الحكومة بإلزام الإدارات باقتناء "المنتوجات الوطنية" (4.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | تمازيغت | الجامعة الصيفية للأمازيغية تجدد هياكلها بأكادير

الجامعة الصيفية للأمازيغية تجدد هياكلها بأكادير

الجامعة الصيفية للأمازيغية تجدد هياكلها بأكادير

قال الحسين البويعقوبي، الكاتب العام السابق للجامعة الصيفية للأمازيغية، إن "الأجواء كانت عادية جدا داخل الجمع العام، حيث تم التصويت على التقريرين الأدبي والمالي".

وأضاف البويعقوبي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الأعضاء أشادوا بالتجربة السابقة، كما جرى انتخاب هياكل جديدة بشكل ديمقراطي وعاد جدا".

إلى ذلك، أفرز الجمع العام الجديد رشيد الحاحي رئيسا جديدا للجامعة الصيفية، وعبد الحكيم أبو اللوز نائبا له، ومحمد بليليض كاتبا عاما، وأحمد بوزيد نائبا له، وحسن ملومي أمينا، وجامع فرضي نائبا له.

والجامعة الصيفية إطار مرجعي، وضع أسس العمل الأمازيغي منذ ثمانينيات القرن الماضي، خصوصا من خلال "ميثاق أكادير"، كما كانت إطارا موحدا جمع وخرج العديد من الوجوه البارزة، التي سرعان ما انسحبت منه، لأسباب مختلفة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - molahid الأربعاء 26 فبراير 2020 - 00:19
نعم للثقافة الامازيغية ولاكن لاحظت ان العلم المغربي غاءب.....!
2 - الهياكل الخميس 27 فبراير 2020 - 00:07
لا فائدة من إصلاح الهياكل المهترئة و المتآكلة التي لا تصلح لشيء.
3 - زهير الثلاثاء 03 مارس 2020 - 09:20
غياب العلم الوطني و اللغة العربية و تعويضها باللغة الفرنسية يطرح ألف علامة استفهام عن خلفية هؤلاء المجتمعين ويجعل المرء يشكك في نواياهم و على يقين انه وراء الأكمة ما وراءها.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.