24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5806:3713:3917:1720:3121:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. خبراء يدعون إلى الحيطة والحذر في مواجهة ذروة تفشي الفيروس (5.00)

  2. مغربيتان ضمن قائمة "فوربس" للسيدات الرائدات (5.00)

  3. نقوش و"أهرامات" الطاوس .. كنوز إنسانية تئن تحت وطأة الإهمال (5.00)

  4. الاستهتار بتدابير الوقاية من "كورونا" يفاقم الخطر بـ"دار الضمانة" (5.00)

  5. "الاشتراكي الموحد" ينادي بإطلاق سراح معتقلين (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | تمازيغت | العقل السياسي الأمازيغي المعاصر .. وفاء للفكرة وإخلاص للموقف

العقل السياسي الأمازيغي المعاصر .. وفاء للفكرة وإخلاص للموقف

العقل السياسي الأمازيغي المعاصر .. وفاء للفكرة وإخلاص للموقف

قال عبد الله بوشطارت، الباحث في التاريخ وفاعل أمازيغي، إن "من ميزات العقل السياسي الأمازيغي هي الوفاء للفكرة والمبدأ في الموقف؛ فالمنخرط في خدمة المشروع السياسي الأمازيغي يجب أن لا يلهث وراء المشاركة في التدبير والحكم بدون شروط وبدون إرساء آليات الديمقراطية والحرية السياسية، لأن المعارضة هي الأخرى أسلوب في الحكم والتأثير على القرار، وما حققته الأمازيغية في الجزائر والمغرب رهين بالعمل داخل المعارضة السياسية".

وأضاف بوشطارت، ضمن مقالة طويلة توصلت هسبريس بنسخة منها، تحت عنوان "العقل السياسي الأمازيغي المعاصر.. الحسين آيت حماد/ أحمد الدغرني"، أن "العقل السياسي الأمازيغي يضع أسسا فلسفية ونظرية لممارسة السياسة والحكم من خلال مرجعية ثقافية وحضارية نابعة من عمق شمال إفريقيا، فلا يستند العقل الأمازيغي إلى المرجعيات الدينية كيفما كان نوعها لممارسة السياسة والتحكم في رقاب الناس على الأرض بشرائع من السماء"، موردا أن "المرجعية السياسية الأمازيغية تتأسس على قوانين وضعية عريقة نجحت في استدامة الموارد رغم ندرتها ونجاعة استغلالها".

وإليكم المقالة:

شخصيتان سياسيتان أمازيغيتان بصمتا على تاريخ سياسي حافل بالأحداث والأمجاد، وساهم كل واحد منهما عبر سياقات مختلفة في وضع لبنات أساسية وصريحة لفكر سياسي أمازيغي معاصر، حداثي ومتنور، متجدد ومنسجم مع العمق الثقافي والحضاري للبيئة التي نشأ فيها وأينع (الفِكر)، وتناغم مع التربة التي أنبتته نباتا طيبا، فِكرٌ سياسيٌ مبني على فلسفة وجودية نابعة من مرجعية ثقافية موغلة في القدم والتاريخ، وفي الآن نفسه فكر منفتحٌ على عالمٍ متوسطي متسم بقوة التحرك في اتجاه حتمية التحديث ومنخرط في فضاء الحداثة. إنه فكر ناتج عن عقل مناهض للفكر السياسي السائد؛ القائم والمسيطر على النسق السياسي والحزبي ببلدان شمال افريقيا، نسق منغلق مبني على الإقصاء والتزمت الفكري والاضطهاد السياسي، شعاره "العروبة والسلفية والإسلاموية".

سنقوم في هذه الإطلالة السريعة، باختصار شديد، على التعريف ببعض معالم وملامح الفكر السياسي الأمازيغي الذي وضعه المرحوم الحسين آيت حماد، المعروف بـ"دَّا الحُسينْ" في الجزائر، ثم بالصرح الفكري والسياسي الذي بناه الأستاذ أحمد الدغرني والمعروف حاليا في أوساط الأمازيغ بالمغرب بـ"دَّا حْمَاد".

ازداد الحسين آيت حماد في قرية عين الحمام بناحية تيزي وزو بمنطقة القبايل بالجزائر، سنة 1926، درس بتيزي وزو وبمدينة الجزائر العاصمة، ثم تخصص في القانون بسويسرا حيث ناقش رسالة الدكتوراه في موضوع: L'AFRO-FASCISME, Les droits de l'homme de la charte et la pratique de l'OUA.

يعتبر من بين أهم الشخصيات السياسية والوطنية في الجزائر، اقتحم عالم السياسة وهو في سن لا يتجاوز 16 سنة حين كان يدرس بالعاصمة، وانضم إلى حزب الشعب الجزائري للدفاع عن حرية الجزائر والنضال من أجل استقلاله من تحت سيطرة الاستعمار الفرنسي. وصادف انخراط الشاب الحسين آيت حماد، المفعم بالحماس والنضال والثورة، في حزب الشعب الجزائري وقوع انفجار داخلي وسط هذا الحزب بين تيار أمازيغي وتيار عروبي متشبع بالقومية العربية والسلفية، وذلك منذ سنة 1945 حيث ظهرت اختلافات بينة وصارخة وسط قيادات الحزب، خاصة حين تم الحديث عن هوية الجزائر باعتبارها عربية إسلامية، ثم قرار الحزب بجمع التبرعات لفلسطين.

وانفجرت هذه الأزمة داخل الحزب سنة 1948 و1949، المعروفة في الأدبيات السياسية الجزائرية بـ"الأزمة الأمازيغية"، والتي انطلقت فعليا بقرار عزل فيدرالية الحزب بفرنسا في أبريل 1949 وعزل رشيد علي يحيى، أحد زعماء التيار الأمازيغي، من رئاسة تحرير جريدة "النجم الجزائري" الذي اتهمه التيار العروبي داخل حزب الشعب الجزائري بمحاربة فكرة عروبة الجزائر واستعمال الجريدة في نشر أفكار أمازيغية، كما قررت القيادة نفسها إبعاد وعزل القادة الأمازيغ الذين ينتمون في الغالب إلى منطقة القبايل من اللجنة المركزية للحزب.

الحسين آيت حماد ولج عالم النضال والسياسة في هذه الأجواء المشحونة، والتي أرغمت على القادة الأمازيغ أن يعيشوا "الاضطهاد المزدوج" من قبل الاستعمار الفرنسي ومن قبل رفاقهم الجزائريين الذين طردوهم من الحزب. وبالرغم من بقاء الحسين آيت حماد داخل حزب الشعب الذي تحول إلى حزب حركة انتصار الحريات الديمقراطية، فإنه لم يسلم من دسائس رفاقه، حيث سرعان ما أزاحه تيار العروبة من رئاسة منظمة خاصة تابعة للحزب وتم تعيين أحمد بن بلة مكانه، بالرغم من أن آيت حماد قدم تقريرا دقيقا للحزب، طالب من خلاله بحمل السلاح والقيام بثورة مسلحة ضد فرنسا سنة 1949.

ولم تظهر الأسباب الحقيقية وراء إزاحة آيت حماد من رئاسة تلك المنظمة الخاصة السرية، ولكن أغلب الباحثين يرجحون أن سبب ذلك راجع بالأساس إلى عقاب قادة "تيار العروبة" داخل الحزب لآيت حماد لأنه لم يهاجم زعماء الحركة الأمازيغية الذين تم عزلهم، وشككوا في ولائه لأنه لزم الصمت تجاه رفاقه الأمازيغ، حيث كان دعاة العروبة وخاصة مصالي الحاج يعولون على آيت حماد لمواجهة الأمازيغ داخل الحزب، واحتفظوا به داخل اللجنة المركزية بالحزب لكي يقوم بأدوار توجد فقط في أذهانهم حيث كانوا يرغبون في توظيفه ضد أصدقائه وأبناء منطقته فيما يشبه "حرب الوكالة"، ولكن آيت حماد فطن لهم ولم يكن يفكر إلا في حرية الجزائر وفي الثورة ضد الاستعمار.

استمرار الحسين آيت حماد في النضال الثوري من أجل حرية وطنه، بالرغم من مكائد رفاقه وإقصائهم للغة والثقافة الأمازيغيتين، كان استمرار على نهج المبدأ والموقف الأخلاقي الذي حمله الزعيم الثوري والسياسي آيت حماد، فقد كان ملهما ومفجرا للثورة الجزائرية، وعانى كثيرا من العمل السري وقساوة المنفى والاعتقالات والاختطافات، أبرزها اختطافه جوا بمعية قادة آخرين في الطائرة سنة 1956، في رحلة جوية بين مدينة الرباط وتونس.

وقد كان الحسين آيت حماد عضوا بارزا في المجلس الوطني للثورة الجزائرية وفي الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية التي تم إعلان تشكيلها في القاهرة سنة 1958. وخلال منفاه بالخارج قبل إعلان الاستقلال، جال في المحافل الدولية، خاصة داخل أروقة الأمم المتحدة وناضل من داخلها لتأسيس قسم خاص بقضية حرية واستقلال الجزائر، فاستطاع أن يكسب ثقة واحترام وتقدير رؤساء الدول العظمى، وفرض مواقفه كشخصية سياسية محترمة.

لكن بعد الاستقلال، انفجرت الجروح القديمة، وتجدد الغدر وبرز البغض من رفاق الأمس تجاه الزعيم الحسين آيت حماد، مما جعله ينسحب من جبهة التحرير الجزائري التي تحكم فيها تيار العروبة الذي يعادي الأمازيغية والتعددية الثقافية في الجزائر. وذلك ما تجلى بوضوح في خطاب الرئيس الجزائري أحمد بن بلة سنة 1963 جاء فيه "التعريب ضروري؛ ولا اشتراكية بدون تعريب، ولا مستقبل الجزائر بدون تعريب".

وأسس حزبا جديدا اسمه "جبهة القوى الاشتراكية"، في شتنبر 1963. وبسبب تسلط الرئيس أحمد بن بلة الذي كان يحمل حقدا دفينا تجاه آيت حماد، اتجه هذا الأخير إلى خيار إعلان الثورة ضده، وحمل السلاح والصعود إلى جبال القبايل، وكان معه زعيم آخر يسمى محند أولحاج بمعية آلاف من الثوار ضد نظام بن بلة، في انتفاضة تاريخية معروفة بانتفاضة القبايل، وبعد مواجهات تم اعتقال آيت حماد والحكم عليه بالإعدام، وذلك ما بين 1964 و1965.

وبعد العفو عنه فر إلى سويسرا وعاش بها منفيا إلى غاية سنة 1989. عاد وفي نيته إعادة بناء الجزائر من جديد، جزائر حرة ومتعددة، شارك حزبه في الانتخابات سنة 1990 ثم في سنة 1991، التي فازت بها جبهة الإنقاذ الإسلامية والتي قام الجيش بإلغاء نتائجها، ودخول البلاد موجة الحرب الأهلية والسياسية الرهيبة.

وبعد اغتيال الرئيس محمد بوضياف سنة 1992، سرعان ما اكتشف الحسين آيت حماد أن النظام الجزائري يزداد استبدادا وتحجرا، ثم عاد مرة أخرى إلى منفاه في سويسرا، ونفس الشيء حصل في سنة 1999 حين عاد وترشح للانتخابات الرئاسية، ثم انسحب منها بعد أن ظهر له التزوير وعدم حياد الدولة والإدارة التي كانت تدعم بشكل مفضوح عبد العزيز بوتفليقة. مواقف الحسين آيت حماد من النظام الجزائري منذ سنة 1963 لا تتبدل، فهو يرى أن النظام فاقد للشرعية السياسية.

توفي الزعيم السياسي الحسين آيت حماد في منفاه بسويسرا، سنة 2015 عن عمر يناهز 89 سنة، قضاها كلها في النضال والاعتقالات والمنفى، قبل الاستقلال وبعده، توفي وهو معارض صامد في الموقف والمبدأ. ودفن جثمانه بقريته بعين الحمام بجوار قبر والدته تنفيذا لوصيته.

ترك دا الحسين الكثير من المؤلفات، منها:

- Mémoires d’un combattant : L’esprit d’indépendance 1942-1952

- La guerre et l’apres-guerre 2004.

- L’affaire Mecili, 2007.

- Omerta sur l’Algérie, 2003.

أما الأستاذ أحمد الدغرني فولد سنة 1948 بإحدى قرى آيت باعمران، مجموعة لمطة قديما، ودرس بزاوية تادارت حيث كان والده يدرس الطلبة والتلاميذ ويمارس القضاء في قبيلة آيت علي، ثم انتقل إلى مدينة تيزنيت ثم تارودانت بالمعهد الإسلامي، وحصل على الباكالوريا في مدينة مراكش.

وخلال كل رحلة علمية يخوضها الدغرني من بوادي سوس إلى مدن الشمال، يخوض معها رحلة فكرية ومغامرات سياسية، حيث انخرط بمدينة مراكش في صفوف الشبيبة العمالية، ومنها تعرف على الراحل عبد االله إبراهيم وحضر محاضرات سياسية كان يلقيها الزعيم السياسي الراحل أمام الشباب، خاصة في موضوع العلاقة بين النقابة والحزب، التي تعلقت في ذاكرة الدغرني ورسمت له معالم سياسية في مستقبله وهو تلميذ في الثانوي، ومن خلال هذه الشبيبة تعرف على سياسيين كثر منهم الذين كانوا ينتمون إلى حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، كبوعبيد وآخرين.

انتقل إلى مدينة فاس بمدرسة تكوين الأساتذة، ووقع له ما وقع لسلفه محمد المختار السوسي حيث "بدل فكر بفكر"، (وهذه وقائع ومسارات مر منها جميع أبناء سوس). تخرج الدغرني في فاس أستاذا في اللغة العربية وآدابها؛ لكن لم يلج أقسام التدريس، حيث اجتذبه الانخراط المبكر في العمل السياسي إلى دراسة القانون بجامعة الرباط، وبعد حصوله على الإجازة بها ولج مهنة المحاماة.

وفي أثناء دراسته بالرباط، انخرط في نضالات الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وانتخب قياديا في أجهزته المركزية، وتميزت هذه المرحلة بجرأة الأستاذ الدغرني بمعية رفاقه الطلبة الذين كانوا طليعة النضال الديمقراطي والسياسي بالمغرب إبان عقد السبعينيات الذي كان عقدا حارقا كتب تاريخه بالرصاص والدم والاعتقالات، نتيجة اصطدامات واضطرابات سياسية كثيرة وقعت بين الدولة والقوى السياسية المعارضة وكذلك التي وقعت بين الجيش والنظام.

وقد اعتقل الأستاذ أحمد الدغرني بمعية طلبة يساريين آخرين كانوا يتزعمون احتجاجات ويوزعون مناشير منددة بغطرسة النظام، وتعرض لتحقيقات كثيرة. انتمى الدغرني إلى تنظيمات يسارية معارضة التي كانت تهيمن على الأفكار السياسية في تلك الفترة، وكانت هي النسق الإيديولوجي المُهيمن الذي يؤطر ويبلور جميع الحركات المعارضة السياسية للنظام، بفعل تنامي الفكر الشيوعي والاشتراكي في العالم خاصة في بلدان العالم الثالث التي خرجت للتو من أتانين حروب رفع الاستعمار.

مارس الأستاذ أحمد الدغرني المحاماة بمنطقة الغرب بأحواز القنيطرة قبل أن ينتقل إلى الرباط، وكان دائم الحضور في المعارك السياسية والنضالية والحقوقية، خاصة في الدفاع عن معتقلي الرأي بالمحاكم وخارجها، واقترب إلى التنظيمات السياسية وخبر دهاليزها، ونسج شبكة العلاقات مع سياسيين وعسكريين وفاعلين اقتصاديين.

كان يتميز بخصال كثيرة، خاصة النباهة السياسية والدينامية النضالية وقوة التحليل والتفكيك. ساعده في ذلك تكوينه الأدبي ثم القانوني، فهو قبل أن يكون رجل سياسي وقانوني فهو كائن أدبي، فقد ألف مسرحيات تاريخية فريدة انفرد بها بين أقرانه، وقاده هذا الحس الأدبي إلى الاشتغال على التاريخ، وكتب مسرحية عن المهدي ابن تومرت مؤسس الإمبراطورية الموحدية، ثم مسرحية أخرى عن الملك الموحدي عبد المومن الگومي.

هذه العودة إلى التاريخ هي التي جعلت من الدغرني ينسل ويثور على الفكر القومي الذي شنقت به التنظيمات اليسارية المغربية أنفاسها وجعلت منها تنظيمات تعيش اختلالا بنيويا شوه منظومة وجودها وجعلتها القومية العربية المتزمتة التي تقدسها بمثابة تنظيمات تعيش بدون روح وأدخلتها إلى متاهات معدومة الأفق. وحين ماتت وتلاشت القومية العربية في زمننا الراهن أصبحت هذه التنظيمات اليسارية يتيمة الروح وفاقدة المعنى. ساعد سياق الثمانينيات الذي عاشه المغرب ثلة من المحامين الشباب لينسلخوا من النسق الإيديولوجي العروبي الذي كبل تنظيمات الطلبة واليسار والأحزاب وأصابها بالاختناق، سياق بدأ باعتقال المؤرخ العظيم صدقي علي أزايكو 1981 ومنع ندوة الجامعة الصيفية بمدينة أكادير. بدأ المحامي حسن ادبلقاسم الذي كان معتقلا سياسيا ضمن صفوف اليسار، وتجرأ بإعلان أمازيغيته وكان حدثا فارقا، وليس سهلا في تلك الفترة إعلان الأمازيغية علانية، خاصة داخل الأوساط المهنية والفكرية والصالونات الثقافية، ثم انبثق الوعي الثقافي الأمازيغي والوعي السياسي خاصة بعد غطرسة الفكر القومي العربي الذي لم يتهاون في مهاجمة ومحاربة الأمازيغية.

في هذا السياق، انتفض الدغرني على التوجهات القومية المتزمتة داخل اتحاد كتاب المغرب، حيث واجهت قيادته المتشكلة من الكتاب والمثقفين كل أشكال التعدد الثقافي والتنوع اللغوي بالمغرب، وأكثر من يهاجم الأمازيغية في المغرب إلى اليوم هم هؤلاء الذين يعتبرون أنفسهم منتجي المعرفة وأصحاب الفكر والإبداع، فهم يعادون الأمازيغية بشراسة ويجهرون بدعوتهم حتى بعد دسترة الأمازيغية في الدستور المغربي سنة 2011، وهم يدركون تمام الإدراك أن الأمازيغية تفكك لهم كل ما شيدوه من "سلطة معرفية ورمزية"، كما يحلل ذلك الفيلسوف ميشيل فوكو والسوسيولوجي بيير بورديو، فاللغة تمارس السلطة بكل أشكالها. ونهوض الأمازيغية هو سلطة يعري منظومة سلطوية قائمة.

في سنة 1993، الأستاذ أحمد الدغرني والأستاذ حسن ادبلقاسم يحضران مؤتمر الأمم المتحدة في العاصمة فيينا للترافع والدفاع عن الحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية بالمغرب، كخطوة غير مسبوقة لوفد أمازيغي مغربي يقتحم أروقة الأمم المتحدة بملف أمازيغي. بعده أسس الدغرني بمعية مناضلين وفاعلين جمعويين تنظيم "التنسيق الوطني الأمازيغي"، وولى شؤون رئاسته بعد المرحوم إبراهيم اخياط، وقاد دينامية أمازيغية فعالة وجدية في ربوع مناطق المغرب وانتقل بين المدن والمداشر وحاضر بالجامعات، في المغرب والخارج، وشارك في المؤتمر التأسيسي للمؤتمر العالمي الأمازيغي، وكان ضمن لجنة مصغرة وضعت العَلَم – الراية- الأمازيغي المعروف حاليا في كل مناطق العالم. ثم بعدها أسس نهاية التسعينيات جريدة تامزيغت كأول جريدة مستقلة في المغرب.

بخلاف الفعاليات الأمازيغية، اشتغل الدغرني على قضية المشروع المجتمعي الأمازيغي كمشروع متكامل يبلور القضايا والمطالب الأمازيغية في تجلياتها المتعددة والمتداخلة وفق برنامج سياسي واضح ودقيق، وقد فصل ذلك في أطروحته السياسية التي سماها سنة 2003 بـ"البديل الأمازيغي". وقد اجتهد الدغرني كثيرا في بلورة مشروع سياسي أمازيغي من الأسفل مستقلا عن السلطة لخلق التوازن خاصة بعد أن تدخلت الدولة في شأن الأمازيغية سنة 2001 بتأسيس المعهد، في إطار ما سمي آنذاك بمأسسة الأمازيغية. فهو يعتقد أن ذلك يخص الدولة، ولا يعني الشعب والمجتمع الذي يجب أن يشتغل ويبلور مشروعا سياسيا في قضية سياسية بامتياز.

ومن هذه الزاوية اهتم الدغرني بقضية التنظيم، وقد قام بتأسيس حزب سياسي بمرجعية أمازيغية سنة 2005 بمعية مناضلين وفعاليات تنتمي إلى الحركة الأمازيغية. وانتخب أمغار الحزب في يوليوز سنة 2005.؛ لكن الدولة في شخص وزارة الداخلية قامت بحله وفق دعوى قضائية رفعت ضده سنة 2007. وفي 2008، صدر الحكم القضائي بحل وبطلان الحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي، واستمر الدغرني في المعارضة بمواقفه وتحركاته الميدانية وتحليلاته السياسية التي تنادي بضرورة إرساء العدالة والحرية والديمقراطية واستقلالية القرار الحزبي والسياسي عن السلطة والتقسيم العادل للثروات.

ألف الدغرني كتبا كثيرة تجاوزت 20 عنوانا، في الآداب واللغة والسياسة والقانون والتنظيمات، وترأس جريدتي تامزيغت وأمزداي، وله المئات من المقالات السياسية والفكرية وعشرات من الحوارات الصحافية. من بينها مسرحيتين؛ الأولى عن عبد المومن والثانية حول شخصية المهدي ابن تومرت، ورواية "مدينة الفناء" و"دموع الغولة" قصص قصيرة، وكتاب عن "الانتخابات والأحزاب السياسية المغربية"، وكتاب آخر عن "الكتل المجتمعية"، و"الأمازيغية والتعديلات الدستورية"، "الكونكريس العالمي الأمازيغي"، وكتاب "البديل الامازيغي" وكتاب عن "حراك الريف" ومؤلفات أخرى.

لم يسبق للدغرني أن تقلد أي مهمة رسمية، وهو الوحيد الذي تم استثناؤه من المجلس الإداري للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية سنة 2001، بالرغم من مكانته القيادية والمحورية في الحركة الأمازيغية، وبالرغم من أنه شارك في المفاوضات بين القصر والأمازيغ سنة 2001. وظل مناضلا ومثقفا سياسيا معارضا ومنتقدا للمخزن والحكومات المتعاقبة على المغرب منذ سنة 1956 في قضايا كثيرة، خاصة المتعلقة بالحريات والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ومن بين السياسيين الذين دافعوا عن ضرورة إعادة توزيع الثروات والموارد بشكل عادل على الشعب المغربي، وله تصور خاص بالمعادن والموارد الغابوية والبحرية والمائية.

كيف يمكن لنا إذن مقاربة تجربة الحسين آيت حماد وتجربة الأستاذ أحمد الدغرني؟.. الأول يتميز بخوض تجربة النضال المسلح ضد الاستعمار وخاض مرحلة التحرير الوطني كقيادي وزعيم وطني، واختلف مع رفاقه في معركة التحرير دعاة العروبة والقوميين، منذ انفجار الأزمة السياسية الأمازيغية داخل ما يسمى بحزب الشعب الجزائري سنة 1949، واستمر آيت حماد في النضال الوطني الحقيقي في جبهة التحرير الوطني، وفي بداية الاستقلال انفجر الصراع من جديد بين الأمازيغ ودعاة العروبة بزعامة أحمد بن بلة، وانشق آيت حماد من حزب جبهة التحرير وأسس حزبا آخر جديدا، حزب اشتراكي لا يقدس العروبة وإنما يحترم وينطلق من المرجعية الأمازيغية، وهور رد صريح على ابن بلة الذي يقول إنه لا يمكن تصور "اشتراكية بدون عروبة".

وقد اتهم نظام ابن بلة انتفاضة الأمازيغ بزعامة الحسين آيت حماد ورفاقه في منطقة القبايل بإجبار المواطنين التكلم فقط بالأمازيغية وعدم استعمال العربية.

آيت حماد أعلن صراحة عن مواجهة غطرسة وتسلطية الرئيس أحمد بن بلة بتمرد مسلح في جبال القبايل سنة 1963 كما أشرنا أعلاه، واعتبر أن عملية تحرير لم تتم لأن الاستقلال الجزائري سُرق، ويرى أن النظام الحالي في الجزائر فاقد للشرعية السياسية.

قضى دا الحسين آيت حماد 28 سنة في المنفى وحزبه ممنوع يشتغل في السرية إلى حدود سنة 1988، وناضل الزعيم السياسي الأمازيغي في المنفى على واجهات عديدة، من أجل نظام سياسي ديمقراطي عادل في الجزائر. فيما أن الأستاذ أحمد الدغرني هو ينتمي إلى الجيل الأول بعد الاستقلال، أي أنه لم يخض معارك النضال مع ما يسمى بالمغرب بـ"الحركة الوطنية"؛ ولكن اصطدم هو الآخر مع رفاق الأمس في النضالات الطلابية والشبابية وخاض معهم معارك سياسية في سبيل القضية الأمازيغية وقضايا العروبة والإيديولوجية القومية التي تسعى إلى تذويب المغرب بحضارته العريقة وثقافته المتعددة في الشرق والعروبة. فالواحد يكمل الآخر، فكلاهما يلقب داخل وطنه ووسط انصارهما بنفس اللقب "دا الحسين" و"دا حماد"، الذي يفيد في الثقافة الأمازيغية التقدير والاحترام.

الزعيمان السياسيان واجها الآثار المدمرة للإيديولوجيات القومية داخل النسق السياسي المغاربي بمنظومة أفكار متماسكة ومتكاملة ومنسجمة مع التاريخ والمرجعية الثقافية لشمال إفريقيا؛ فقد أسسا تجارب سياسية معارضة للأنظمة وللأنساق الثقافية والفكرية المهيمنة على الفكر السياسي، فقد قام كل من دَا الحسين بالجزائر ودَا حماد بالمغرب باستعادة حقوق العقل وفرض الاعتراف بها داخل بيئة سياسية منغلقة بفكر أحادي، وفرض التفكير الحر عن طريق زعزعة المسلمات الإيديولوجية المستوردة.

وإذا جاز لنا القول، فإن الصراع السياسي الأمازيغي كان يستهدف تحرير العقل من "الإيديولوجيا العربية المعاصرة"، فأكسب للعقل حقوقه ووظيفته التي تنطلق من الواقع والتاريخ والعلوم الإنسانية بشكل عام.

العقل السياسي الأمازيغي قام بتحرير العقل السياسي من المفارقات التي دبج بها المؤرخ عبد الله العروي كتابه "مفهوم العقل: مقالة في المفارقات"؛ فالعروي درس في كتابه حول العقل شخصية الشيخ المصري محمد عبده، ليبني عليه نظريته التي شرحها في الكتاب والتي تدور حول فكرة الإصلاح وهو كتاب انطلق من محاضرة شارك فيها العروي بدولة الإمارات العربية؛ ولكنه كتاب لا يخرج عن المجهود النظري والفلسفي والنقدي للعروي الذي اشتغل عليه منذ عقود داخل منظومة فكرية وسياسية جمعها في كتابه "الإيديولوجيا العربية المعاصرة" وفي كتابه "العرب والفكر التاريخي". أما محمد عابد الجابري فقد حسم الأمر مبكرا وبشكل صريح في عنونة كتابه بـ"نقد العقل العربي"؛ لكن رد عليه جورج طرابشي بـ "نقد نقد العقل العربي"، في حرب فكرية وسياسية غير مجدية بين دعاة القومية العربية، حرب تظهر بجلاء أزمة العقل والضمير خاصة لدى مفكري شمال إفريقيا.

ولم ينجُ منها المفكران المغربيان، العروي والجابري اللذان وقعا ضحية القومية العربية وضيعا في سبيلها الكثير من الجهد الفكري والمعرفي، ليصطدما في النهاية أنهما وقعا ضحية شعارات سياسية كبرى واستنزفا مجهودهما العقلي في تطاحنات فكرية وفلسفية وسياسية سرعان ما سقطت عارية بجانب أسوار بغداد ودمشق والقاهرة بعد انهيار أنظمتها السياسية الشمولية القمعية.

وفي الوقت الذي يتصارع فيه العروي والجابري حول قضية قراءة التراث ومسألة القطيعة، تفوق عليهم المفكر والمؤرخ الأمازيغي محمد أركون الذي أرسى مدرسة علمية ودقيقة في العلوم الإنسانية وخاصة التاريخ، في قراءة الفكر الإسلامي؛ لأنه لم يغرق في سرديات القومية والإيديولوجيات الباردة، وإنما راح يدرس اللغات الأجنبية ويلهم مناهج الغربية في العلوم الإنسانية وبلور نظريات معرفية في علم الإسلاميات التطبيقية، ساعده في إعادة قراءة التاريخ الإسلامي وفق منهج نقدي صارم.

لنعود إلى العقل السياسي، وإلى الحسين آيت حماد وأحمد الدغرني، ونجمل القول في الخلاصات التالية:

ـ من ميزات العقل السياسي الأمازيغي هي الوفاء للفكرة والمبدأ في الموقف؛ فالمنخرط في خدمة المشروع السياسي الأمازيغي يجب أن لا يلهث وراء المشاركة في التدبير والحكم بدون شروط وبدون إرساء آليات الديمقراطية والحرية السياسية، لأن المعارضة هي الأخرى أسلوب في الحكم والتأثير على القرار، وما حققته الأمازيغية في الجزائر والمغرب رهين بالعمل داخل المعارضة السياسية.

ـ العقل السياسي الأمازيغي مستقل عن السلطة، لا يمكن تصور ممارسة السياسة والتنظيم بدون الحرية في القرار السياسي؛ فالأمازيغية قضية حرية قبل كل شيء، وهي مرجعية تفرض الحرية ولا تقبل التبعية.

ـ العقل السياسي الأمازيغي لم يقتبس الديمقراطية كقيمة وكأسلوب في الحكم والتناوب والتداول بشأنه، لا من الغرب ولا من الشرق؛ وإنما يمارس الديمقراطية داخل بنية تراكمية وممتدة، باعتبارها إحدى أعمدة الحضارة الأمازيغية ومرجعيتها الفلسفية، فلا شك في أن الديمقراطية كفكرة فلسفية وسياسية نشأت منذ البداية في تربة شمال إفريقيا وقاسمت مع الحضارة الإغريقية واليونانية مجال تبلور الفكرة والمفهوم في إطار عملية تثاقف ممتدة في التاريخ ومتراسخة في المجال المتوسطي القديم والحديث.

ـ العقل السياسي الأمازيغي عقل حي ومنفتح ومستوعب، ينطلق من الذات ليكتشف العالم، لا يتقوقع على الذات، ولكن يحارب التذويب كما تتجلى في قضية التعريب على صيغة التفعيل التي تبنتها أنظمة شمال إفريقيا.. ولذلك، فالعقل السياسي الأمازيغي حداثي يؤمن بالتطورية ويؤمن بالدينامية، لا يقدس الأفكار واليوتوبيات، التي تعتقد في الإيديولوجيات اليقينية، عقل حداثي بمعنى السير بجانب العلوم ومواكبة الفكر البشري فيما يخدم الإنسانية والمنظومة البيئية.

ـ العقل السياسي الأمازيغي يضع أسسا فلسفية ونظرية لممارسة السياسة والحكم من خلال مرجعية ثقافية وحضارية نابعة من عمق شمال إفريقيا؛ فلا يستند العقل الأمازيغي إلى المرجعيات الدينية كيفما كان نوعها لممارسة السياسة والتحكم في رقاب الناس على الأرض بشرائع من السماء. لذلك، فالمرجعية السياسية الأمازيغية تتأسس على قوانين وضعية عريقة نجحت في استدامة الموارد، رغم ندرتها ونجاعة استغلالها.

هذه مقالة تحاول رد الاعتبار للعقل الأمازيغي المعاصر في شخصية الزعيم السياسي الجزائري الحسين آيت حماد رحمه الله، والزعيم السياسي المغربي أحمد الدغرني، أطال الله في عمره، على ضوء قراءات لمؤلفات مفكرين مغاربة مثل الجابري والعروي وآخرين، الذين نظروا للعقل العربي وللإيديولوجيا العربية، ويقاربون قضايا سياسية مثل الديمقراطية والتغيير والإصلاح داخل منظومة العروبة فوق أرض أمازيغية بالتاريخ والحضارة واللغة والثقافة، وبذلك يسقطون في المفارقات ويخرقون شرط العقلانية في أي عمل أو منهج نقدي.

وأقتبس كلاما مفيدا من العروي للاستدلال به على عدم عقلانية بعض أفكاره وتوجهاته القومية، وإن جاء ذلك الكلام في رد العروي على الجابري في قضية استعارة التراث، إلا أنها مقولة مفيدة للرد حتى على نفسه في توجهاته العروبية ويقول: "الخطاب الذي يتسم بالتكامل والشمول يتضمن حتما خطابين، أحدهما تاريخي والثاني منطقي. بالتاريخ يتكون المعقول، والمعقول ينتظم بالواقع." مفهوم العقل.. فالخطاب الأمازيغي بشمال إفريقيا هو الوحيد الذي يتسم بالتاريخ والمنطق.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - المراكشي الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 04:25
اما كان الأجدر بهذا العقل السياسي الامازيغي المعاصر ان يستغني عن اللغة العربية ويكتفي باللغة الامازيغية" ولنر حينئد كم عدد الذين سيفهمون هذا المقال الطويل العريض اصلا.فكيف لا يعجبك العرب و تستعمل مع ذلك لغتهم و لغة الدين الإسلامي . اما الجزائر فما يدبر فيها فهو لا يخفى على احد. فلعبة ماما فرنسا القديمة الجديدة اصبحت مفضوحة ومكشوفة ولا تستعصي على ادراك طفل صغير وذلك طبعا بمساعدة جمعيات امازيغية تتوصل برواتبها الشهرية مباشرة من فرنسا مرفوقة طبعا بالمخططات و الاملاءات و الاجندات الرامية الى تفتيت المجتمع الجزائري العظيم ومن بعده طبعا المجتمع المغربي الذي كان دائما قويا بتنوعه و انسجامه التام بين عرب وامازيغ. وعلى ذكر المعارضة فعلى حد علمي فان كلتا الحكومة المغربية والمعارضة تتكونان من مغاربة عرب و امازيغ فبماذا سيفيدنا هذا "العقل السياسي الامازيغي" العجيب ياترى؟!!!
2 - هناك فرق كبير ... الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 06:35
... بين الحسين ايت احمد الزعيم السياسي التاريخي الجزائري الذي شارك في معركة تحرير بلاده والذي ناضل لإرساء الديمقراطية والاشتراكية واسس حزبا سياسيا سماه جبهة القوى الاشتراكية.
لم يكن الحسين ايت احمد من غلاة الامازيغية ومن دعاة تيفيناغ وتقويم الفرعون شيشانق ، فهو من عائلة تنتسب إلى الأشراف الأدارسة في منطقة القبائل.
اما الأستاذ الدغرني فلا يمثل الا نفسه ولا تأثير له بين القوى السياسية في المغرب.
كان بالإمكان الحديث عن المحجوب أحرضان الذي عارض عروبية حزب الاستقلال ودافع عن الامازيغية و الأمازيغ في القرى المهمشة وكان له وجود وتأثير بين القوى السياسية المغربية .
3 - ذئب الغابة الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 08:02
ما هو الفرق بين اللغة و اللهجة؟
الجواب عن هذا السؤال يكفينا مشقة مطاردة السراب.
4 - amagous الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 08:24
merci maitre.c'est un excellent article.
5 - عابر سبيل الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 08:40
نسي صاحب المقال الإشارة إلى أن الدغرني أعلن في وقت من الأوقات عن انضمامه عضوا عاملا في صفوف الحركة الشعبية التي يرأسها (( القائد الخالد)) امحند العنصر، ولم يشر صاحب المقال كيف انقلب السي الدغرني على نفسه 180 درجة لينشر مقالاته الأخيرة هنا في هسبريس والتي كانت مكتوبة بلغة غاية في المهادنة والتدجين..
6 - أبو ندى الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 08:42
بناء الحضارات على أساس ديني أو عرقي اومذهبي هو سبب الصراعات وزوال الحضارات
.
7 - NLA aha NLA الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 09:13
المراكشي !! أعلاه
إن لم يكن كلامك مجرد قالب جاهز ، يحلو لأي ببغاء ترديده دون إدراك معناه فمن فضلك اشرح لي معنى ذلك الكلام !؟
وجه أسئلتك تلك للذين طمسوا هويات الشعوب ودفنوا موروثهم الثقافي وهو حي !
8 - Chaiba net الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 09:23
و لا راية واحدة لرمز المملكة المغربية ان دل هذا على شيء انما يدل المشاعر المغشوشة و المصنعة لكن تبقى العربية الدارجة أعلى مرتبة من الأمازيغية المغمورة بالكراهية. احكموا ذات بينكم و ارفعوا الاذان بالأمازيغية و اكتبوا بها وصفات الدواء و اصلحوا بها الاعجاب التكنولوجية و و و ان لم تستحيوا فافعلوا ما شئتم و دمتم لنا في المعارضة حتى....
9 - امناء احزاب امازيغ الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 09:24
اي عقل امازيغي ؟
هل هناك فلاسفة امازيغ؟
في المغرب ست امناء احزاب كبرى وتحكم هم امازيغ.
ماذا يريد هذا العقل الامازيغي؟
اقصاء العرب او الاقتتال معهم؟
هناك وجود ثقافي عربي لا يمكن ازالته الا بتصفية عرقية عريية وقتل الملايين في حرب توتسي وهوتي مغريية
الله يهديكم فقوة المغرب في وحدته وتمازجه واندماجه وتنوعه وتعدده وامنه
تحية لكل المغاربة
10 - اين هويتكم الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 09:29
اين هويتكم في التواصل ؟؟؟؟
لديكم لهجات متباينة مختلفة لا أحد يفهم الاخر،فلماذا لاتتواصلون بها،بدل العربية ،أم أن لهجاتكم لا تصلح إلا لاحواش واحدوس
11 - احمد المانيا الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 09:53
اي موقف واي اخلاص واي عقلية واي سياسة تتحدث عنها
ضياع الوقت في في تراهات اكل عليها الدهر واصبحت في عالم النيسان
استغرب عندا اجد مقالا بالعربية الفصحى ينتقد نفس اللغة التي يكتب بها ويصفها باوصاف بخيسة ودنيئة .
لما ذا لم يكتبوا هؤلاء بلغتهم التي يدافعون عنها فعلا لغة معترف بها في المغرب اسيدي اكتب بها واكتب اللي بغيت ما يهمنيش ما كتبتي
لما ذا لا نقتبس من المجموعة الاروبية التي تضم 26 دولة كل دولة لها لغتها الخاصة بها معدا ذلك تجدهم متحدين
اما نحن سنبقى هكذا نتنابز بالالقاب انت شلحي انت جبلي انت عروبي انت ريفي الى غير ذلك
ونسينا قول الله (( يايها الناس انا خلقنكم من ذكر وانثى وجعلنكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم)) سورة الحجرات صدق الله العظيم
12 - هل المغربي أصل عربي الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 10:12
على ماأضن ماوقع في الاندلس بدأ يقع في المغرب الامازيغي بدأ أصحاب الأرض يستوعبون أنهم ليسوا عربا وإنما تعربوا تدريجيا
ومع استيقاضهم سيعملون على استرجاع هوية أجدادهم
هل هوية الأطلسي والشمالي والمراكشي والفاسي والمكناسي والصويري والاݣاديري والخنيفري والبجعدي والدكالي والشاوي والمدكوري والزناتي والغرباوي ...عربية؟
13 - لا يوجد عقل سياسي إسمه أمازغ الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 10:22
لا يوجد عقل سياسي إسمه أمازغ



لا وجود لاسم “الأمازيغ” بمعنى سكان شمال إفريقيا في كتب التاريخ: لا الكتب الإسلامية ولا العربية ولا الرومانية ولا اليونانية ولا القوطية ولا الوندالية ولا المصرية… بل اسمهم في كتب التاريخ هو “البربر” أو “الليبيون” أو “الإثيوبيون” أو “الفينيقيون”… وكل هذه التسميات هي لفروع من البربر وليس كل البربر. ولعل أقدم من ذكر كلمة “أمازيغ” هو ابن خلدون، حيث نسب بعض البربر (وليس كلهم) إلى مازيغ بن كنعان… فأول مصدر ترد فيه كلمة “أمازيغ” عربي إسلامي، ولكن متعصبي الأمازيغانية لا يعجبهم هذا.

أجناس مختلفة تتكلم لهجات مخلفة إسمها " البربر "

الطوارقي مختلف عن القبائلي 100%
السوسي مختلف عن الريفي 100%


مختلفين في كل شيء
ليست لهم أي نقطة مشتركة إسمها أمازغ

لا يوجد عقل سياسي إسمه أمازغ
14 - SAMIR الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 10:56
الأمازيغ +المستعربون + احفاد العرب = هم المغاربه الحاليون .
والبتالي على هذا الاساس يجب العمل . وما عاد ذالك هو البحث جاهدين على كل انواع من المشاكل التي قد تأدي حتما الى ما يحمد.عقباه.
ايوا فرقو علينا هذا الجوقه او كل واحد اسير يخدم لصالح الوطن المشترك.
15 - صهيل الخيل الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 11:04
التاريخ الحقيقي يؤكد بالوثائق والادلة التي لا تقبل الشك والجدل ان الامازيغ انضموا بأعداد كبيرةالى جيش المستعمر الاسباني والفرنسي .انضموا الى جيش فرانكو لم يترددوا في ضرب وتعذيب اخوانهم المغاربة والقتال من اجل فرانكو في الحرب الاهلية الاسبانية .في الجزائر الحركيون وهم في اغلبيتهم من الامازيغ les harkis دافعوا عن الجزائر الفرنسية وحاربوا من أجل ان تبقى الجزائر مستعمرة فرنسية وحا ربوا وقاتلوا افراد حيش التحرير.هذه المعطيات والاحداث موثقة بالصور والاشرطة و الذاكرة وهي عار في جبين الامازيغ
16 - الحسين واعزي الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 11:12
لا وجود للعلم الوطني المعترف به دستوريا، لا أثر له على الإطلاق، لا يرفعه ولو واحد من المتظاهرين، جميعهم ودون استثناء يرفعون علم الشواذ جنسيا.. الأمازيغ الأحرار وطنيون وشرفاء وبريئون من أمثال هؤلاء الانفصاليين..
17 - هذه خرافة كبيرة الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 11:42
البربر هم أجناس مختلفة
أشكالهم البدنية مختلفة
لهجاتهم مختلفة
عاداتهم مختلفة
ألوانهم مختلفة

لا يوجد على الإطلاق عرق إسمه " أمازغ "
هذه خرافة كبيرة
الأصليون هم
المور آلإفريقي صاحب اللون الأسمر الإفريقي
ألم يختلط صاحب اللون الأسمر الإفريقي مع شلوح سوس
النتيجة سوسي أبيض وسوسي أسمر داقن اللون
70% من سكان سوس لونهم أسمر وملون
لاعلاقة لهم مع هذا الإسم المصنع أمازيغ

ثم أين دهب بقايا
الفنيقيون وبقايا عبيد الفنيقيون
القرطاجنيون وبقايا عبيد القرطاجنيون
الرومان وبقايا عبيد الرومان
الوندا ل و بقايا عبيد الوندال
البيزنط بقايا عبيد البيزنط
الفنيقيو دخلوا المغرب1200 قبل الميلاد
مند1200سنة قبل الميلاد إلي نهاية القرن السادس

2000سنة من الخليط بين سلسلة من الأجناس
قبل الدين الإسلامي بمعنى كل شيء مباح
عن أي شيء إسمه أمازغ تتحدث أنت ؟

لا يوجد عقل إسمه أمازغ

هل الطوارقي الأسمر الإفريقي الشكل
و القبائلي الأبيض الأشقر
لهم نفس العقل إسمه أمازغ

هل السوسي الأسمر الإفريقي الشكل
و الريفي الأبيض المتوسطي الشكل
لهم نفس العقل إسمه أمازغ
18 - babacool الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 11:50
حدث مرة ان كنا في اجتماع تحت اشراف وزارة الداخلية وكنا نحن مجرد ضيوف ولا تربطنا علاقة علاقة بهده الوزارة ولكن احد الاخوة استغل المناسبة وبما انه ترءس الجمع قال ان سكان الجبال من الامازيغ يريدون بل مطلبهم ان تشغل الدولة دركيين امازيغ لان سكان الجبال لا يفهمون العربية ..لم يتجاوب معه احد من الحاضرين لان الموضوع سياسي وبعيد عن قدرتنا للاجابة عن هدا السؤال ..والجميع كان يرى ما حدث في بلدان البلقان من حروب بعد اخر مؤثمر للحزب الشيوعي اليوغزلافي ومن دفع الثمن غاليا ليس الكروات الدين غادروا قاعة المؤثمر بل من تبعهم وهم مسلمو البوسنة ..خلاصة القول نحن مغاربة مسلمون عرب وامازيغ ولا نريد من يشعل الفتنة بيننا .
19 - العقل السياسي ... الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 11:57
... الامازيغي مشتت بين عدة مرجعيات لاحزاب مغربية.
السيد العثماني الامازيغي السوسي امين عام حزب العدالة والتنمية له مرجعية اسلامية.
السيد أخنوش الامازيغي السوسي رئيس حزب الاحرار له مرجعية ليبيرالية.
السيد امحند العنصر الامازيغي الأطلسي امين عام الحركة الشعبية له مرجعية قروية اجتماعية .
السيد المحجوب أحرضان الامازيغي الزموري له مرجعية قروية شعبية.
السيد وهبي الامازيغي السوسي امين عام حزب الأصالة والمعاصرة له مرجعية ديمقراطية ليبيرالية وسطية.
السيد لشكر الامازيغي الورزازي امين عام حرب الاتحاد الاشتراكي له مرجعية اشتراكية.
20 - الزواقي الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 12:14
"العقل السياسي الأمازيغي " !
ليت هذا العقل العبقري كتب هذا المقال بحروف تفيناغ لنعرف كم من (الأمازيغ) سيطلعون عليه ويقرأونه ويفهمونه ويعلقون عليه..لم أر في حياتي مقالا في موقعكم مكتوبا بهذه الحروف المختبرية المصطنعة فهل هي حروف للإستعمال في الكتابة والتواصل أم حروف متحفية للإبتزاز والإدعاء والكذب على الناس لغاية في نفس يعقوب !!؟
21 - amazigh_maroc الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 12:38
tu sais l'arabisation = destruction, que ce qu elle a donnée cette culture des chameaux? juste de la haine et le terrorisme. donc ferme la stp
22 - من المغرب الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 12:43
النضال الامازيغي كان ولا يزال رمز لكفاح الفكر الوطني من اجل تحصين و استرداد الحقوق الاساسية و تحصين الحريات العامة و مناهضة الايديولوحيات التوسعية الفاشية و الظلامية الخارجية التي ارادت ان تتغلغل في بنية العقل المغربية ثقافيا وسياسيا لتنشر ايديولوجيات الولاء و الخضوع للشرق و الغرب و نشر فكر الانسلاخ الهوياتي و الانبطاح الفكري.
وقد مكن النضال السلمي و العقلاني الأمازيغي من كسب العديد من الحقوق و ربح العديد من الرهانات بفضل مشروعيات مطالب الشعب الامازيغي وبفضل تفاعل المؤسسة الملكية الشريفة مع اي مطلب مشروع ينسجم مع الخط الديمقراطي و مع التوجه الحداثي ومع قيم التعددية و الاعتدال و التسامح الذي طالما ندى به صاحب الجلالة نصره الله وأيده.
23 - Anamour الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 13:28
Imazighen s'appellent eux même par ce nom. Le terme berbères n'est utilisé que par les étrangers et les intrus...en plus de l'histoire et la géographie ,l'a génétique à démontré que plus de 95 pc sont amazighes en Afrique du Nord.. les 3rubis ayant atterri en Afrique du Nord essaient par tous les moyens d'effacer cette identité amazigh qui les gêne après avoir perdu la leur et laissé au desert d'Arabie.
24 - غصون ترسم الظل الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 13:34
على الامازيغ ان يجبيوا عن سؤال يفرض نفسه بقوة رغم تهرب أغلب اصحاب التعاليق وكتاب المقالات الدورية عن الامازيغ .السؤال هو لماذا لا وجود للغة العربية في ماليزيا واندونسيا و بين مسلمي الهند الذي عددهم يفوق بكثير الامازيغ؟ .ولماذا لا وجود للغة العربية في تركيا وباكستان .الجواب على هذا السؤال سيوضح اشياء كثيرة يحاول البعض بدون جدوى نفيها وطمسها بمقالات وتعاليق محركها الانفعالات والعواطف والايديولوحيا المتجاوزة
25 - zayani الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 13:36
"ألف مسرحيات تاريخية فريدة" الأستاذ دا حماد شخصية محترمة و كاتب و مناضل مرموق. و لكن هل كتب مسرحياته بالأمازيغية؟
"هذه العودة إلى التاريخ هي التي جعلت من الدغرني ينسل ويثور على الفكر القومي الذي شنقت به التنظيمات اليسارية المغربية أنفاسها ". ألا تشنق الحركة الأمازيغية نفسها الآن بنفس الحبل؛ إديولوجيا على الأقل؟
"إعلان الأمازيغية"؛ هل كانت الأمازيغية سرية ليتم إعلانها.
"الأمازيغية تفكك لهم كل ما شيدوه من "سلطة معرفية ورمزية"، بأية مراجع و أمهات كتب كتبت بالأمازيغية يتم ذلك؟
"الزعيمان السياسيان واجها الآثار المدمرة للإيديولوجيات القومية داخل النسق السياسي المغاربي"؛ بعض النشطاء الأمازيغ يدركون إذن الأثر التدميري للقومية الإقصائية. لماذا إذن تكرار التجربة؟
هل كتب أركون بالأمازيغية أم فقط بالفرنسية؟ هل هو كاتب و مفكر فرانكفوني أم أمازيغفوني؟ نفس الشيء مع أيت أحمد.
نريد المراجع النظرية و أمهات الكتب الأمازيغية التي كتبت بها من فضلكم. أما الأمازيغ فموجودون في كل الساحات و في بنية الدول المغاربية. الأفكار و الشخصيات السياسية شيء و التنظير و الكتابة بلغة ما شيء آخر تماما.
26 - المؤرخ الفرنسي جابرييل كامبس الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 13:55
Gabriel Camps – Dans L’origine des Berbères

صاحب كتاب : ( البربر : ذاكرة وهوية) الأستاذ المؤرخ الفرنسى : غابريال كامبس ، إذ أكد حول أصول البربر أن :
” البربر لا يشكلون شعبا منسجما من حيث الأنثروبولوجيا.. فهم نتاج خليط من قبائل وشعوب متعددة ”
ويقسم المؤرخ الفرنسي جابرييل كامبس البربر إلى جماعات مختلفة ، فبينيما يقر للجماعات الزنجية الأصلية في البربر ، يعود ويقول عن الجماعات البيضاء الناطقة باللهجات البربرية في الشمال ، في نفس الكتاب أي (البربر: ذاكرة وهوية صفحة 11 باريس 1995 ) الآتي :

“إن علماء الأجناس يؤكدون أن الجماعات البيضاء بشمال إفريقيا سواء أكانت ناطقة بالبربرية أو بالعربية، تنحدر في معظمها من جماعات بحر متوسطية جاءت من الشرق في الألف الثامنة قبل الميلاد بل ربما قبلها، وراحت تنتشر بهدوء بالمغرب العربي والصحراء”

ويضيف نفس المؤلف : (المؤرخ الفرنسي غابرييل كامبس المتخصص في تاريخ البربر)


لا توجد اليوم، لا لغة بربرية موحدة ، بالمعني التي توحي بوجود طائفة لها شعور بوحدتها ، ولا شعب بربري وبدرجة أقل لا يوجد” حتى عرق بربري ، حول هذه العوامل السلبية ، كل المختصيين متفقين ”.
Il n’y a aujourd’hui ni une langue berbère, dans le sens où celle-ci serait le reflet d’une communauté ayant conscience de son unité, ni un peuple berbère et encore moins une race berbère. Sur ces aspects négatifs tous les spécialistes sont d’accord
“Gabriel Camps – Dans L’origine des Berbères
27 - أبوسحر الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 14:46
هذا الحزب الديمقراطي الأمازيغي الذي أسسه هذا الزعيم الشوفيني وقامت السلطة بحله ، هل كان سيطلب من الذين يريدون الانتساب إليه شجرة النسب الأمازيغي ؟ وما هي حدود شجرة الأمازيغيين؟ بما فيهم المستمزغون ؟؟؟ذ
قرأت المقال ووجدت أن الكراهية والحقد هي المحرك وليس قضية مشروعة ..
28 - لا يوجد عرق إسمه أمازغ الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 14:57
لا يوجد عرق إسمه أمازغ
ولا يوجد عقل سياسي إسمه أمازغ
ولا توجد لغة إسمها أمازغ
29 - الجار محمد الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 15:03
اذا اخذنا بعين الاعتبار التحديات الانية والمستقبلية التي تواجه المغاربة كشعب يريد الخروج من التخلف والانعتاق من الجهل ، فإن الكلام الوارد في هذا المقال يبقى مجرد ثرثرة لا تغني ولا تسمن من جوع .ويجب على انصار هذا التيار ان يعودوا الى رشدهم ويبحثوا في القواسم المشتركة التي تقيم الدليل على وحدة المغاربة والكف عن البحث في عوامل التفرقة والانقسام .
30 - ماسين الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 18:04
في المغرب وعموم شمال أفريقيا لا يوجد سوى أمازيغ معربون بدرجات متفاوتة.. وإشكالية الهوية الثقافية صارت أبعادها تتجاوز المغرب وشمال افريقيا إلى دول الخليج العربي التي صارت ترفض تدريجيا عروبة المغاربة وشمال أفريقيا وتصفهم بفاقدي الهوية كغيرهم من سكان الشرق الاوسط الذين فقذوا لغاتهم الاصلية وهوياتهم. مشكلة العروبي المغربي هو رفض انتسابه للعروبة من قبل العرب الخليجيين الاقحاح رغم استمراره في تباهيه وتوهمه للانتساب لتلك البقاع البعيدة. لقد رفضوا عروبته على الدوام وإن بتدرج. وهي بداية الصدمة التي عاشها سابقا الجابري سنة 2007 وكذلك صدمة العروي الذي اعترف أخيرا بفشل مشروعه ورهانه على الدولة العربية القومية من الخليج إلى المحيط. تذكرني الأمازيغية بمطرقة نيتشه التي ستحطم أصنام العروبة واحدا تلوى الآخر. لقد استيقظ العقل الأمازيغي من سباته و بدأ العروبيون المشارقة يستوعبون قوة هذا العقل في تحطيم مشروعهم التوسعي. وأسفي على الامازيغ المعربين الذين لا زالوا يتشبون ببصيص أمل في أن لا يتحول وهمهم إلى سراب.
31 - الموغريب الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 21:10
الى ماسين
ما معنى امازيغ ؟
_ الاسود الافريقي الطوارقي الدي يعيش في الصحراء الملقب بالرجل الأزرق الدي يفتخر بطريقة عيشه و يرفض كل مظاهر التمدن.
ام السوسي
ام الريفي
ام الزياني
كل واحد يتكلم بلهجة مختلفة و لا علاقة بينهم .لمادا تسميهم الامازيغ. ؟ما علاقتك بالقباءلي أو المزابي التونسي؟
امازيغ كلمة اخترعت من طرف حركي و فرنسي.
اما العربي فهو دو اللسان العربي.لانه لا يوجد عربي بالعرق و لكن باللغة.لو كان المغاربة تكلمو و كتبو الامازيقية لكانو كلهم امازيغ.اللغة التي تريد ان تفرضها على المغاربة لن يقبلوها ولو استشارتهم الدولة لقدفوها في الزبالة الا الاقلية من أمثالك.اخرج للشارع و اسال المارة و ستفاجء الا في دواركم الجبلي.
32 - تجارب الحياة الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 22:38
اسعادة الوزير
انا لن اصوت عن احزاب عباسية واموية انا ساصوت على حزب امازيغي الاصل هو الاصل مابغيناش الزواق اوعافاك ماتمرش علينا خمس سنوات اخرى في تهميش الامازيغ وبالتالي تتفاقم اوضعانا ويضيع جيل اخر.ناهيك انك ضعيف جدا ولم تنجح في تمرير قوانين للاسماء الامازيغية للمواطنين المغاربة الامازيغ في ابحالة المدنية وكذالك قوانين لكتابة بطاقة الهوية بالامازيغية.
اتتمنى ايضا ان تاخذ مني كذالك كمواطن امازيغي مغربي هذا الحق الدستوري وان تاخذ هذه النصويرات بعين الاعتبار اما باللون الابيض والاسود او بالملون كما نتمنى وزير داخلية اخر يلتفت الى معاناتنا لقد مللنا.
33 - النسر البربري الأربعاء 08 يوليوز 2020 - 23:01
الى 31
كل هؤلاء الذين ذكرنهم كانو يعيشون بسلام تحت مملكة الولايات المتحدة الامازيغية.
عبد الرحمان الاموي عندما فر من الاندلس الى المغرب اتى اليها بدون ملابس نحن نعرف استفزازات الامويين المغاربة للمواطنين الامازيغ المغاربة منها استفزازاتهم لادريس الاول الذي كنا نحن امازيغ
المغرب الاواءل في بيعت سبط الرسول عليه السلام كما اننا ذقنا المر كثيرا من استفزازات الاموي المغربي ادريس البصري الذي فر الى فرنسا.
لاتستفز موالين الدار السي؟
34 - ولد الحاج الخميس 09 يوليوز 2020 - 00:39
و مرة اخرى ينتقد من لا لغة مكتوبة لهم و لا ماضي و لا حاضر ، الحضارة العربية .
الخوارزمي و البايروني كانوا فرس و كانوا يكتبون بفخر باللغة العربية لأنها لغة العلم ،لو كانت حضارتهم متقدمة لكتبوا بلغتهم الاصلية،و هذا يدل على نجاح اللغة العربية و العلماء العرب مثل العراقي النابغة ابن الهيثم،
و لمن يقول كل العلماء المسلمين ليسوا عرب فانه ربما جاهل او لم يسمع ب: ‎أبو الفضل الحارثي-عبد القاهر
‎البغدادي-جابر بن أفلح-أبو الحسن علاء الدين بن محمد الأنصاري-ابن البحتري -ابن بدر أبو عبد الله محمد بن عمر محمد-محمد بن الحسن الطوسي-عمر الخيام-أبو سعيد سنان بن ثابت-أبي كامل الحاسب-

....
35 - النسر البربري الخميس 09 يوليوز 2020 - 07:16
الى 34
اسنسمخ سيدي الفاضل فقد لفت انتباهي تعليقك لكن لا اعاتبك فانت ربما الاخير الذي سيقع في هذا ابخطيء الناريخي بعد تعليقي هذا. الخط الاصلي للعرب هو خط المسند الذي يشبه تيفيناغ اما الحرف الذي نكتب به الان هو خط نبطي مسيحي كان معرزفا عند الفرس قبل سماع العرب عن هذا الخط لذالك يعتقد البعض ان الفارسية سرقو حروف العرب لكن العكس هو الصحيح .
تقبل مروري على هاد المكتبة اوصيك ان تغيرها لبيع النضارات تبارك الله.
36 - لا يوجد عرق إسمه أمازغ الخميس 09 يوليوز 2020 - 10:06
الى ماسين



لا وجود لاسم “الأمازيغ” بمعنى سكان شمال إفريقيا في كتب التاريخ: لا الكتب الإسلامية ولا العربية ولا الرومانية ولا اليونانية ولا القوطية ولا الوندالية ولا المصرية… بل اسمهم في كتب التاريخ هو “البربر” أو “الليبيون” أو “الإثيوبيون” أو “الفينيقيون”… وكل هذه التسميات هي لفروع من البربر وليس كل البربر. ولعل أقدم من ذكر كلمة “أمازيغ” هو ابن خلدون، حيث نسب بعض البربر (وليس كلهم) إلى مازيغ بن كنعان… فأول مصدر ترد فيه كلمة “أمازيغ” عربي إسلامي، ولكن متعصبي الأمازيغانية لا يعجبهم هذا.

أجناس مختلفة تتكلم لهجات مخلفة إسمها " البربر "



يضيف نفس المؤلف : (المؤرخ الفرنسي غابرييل كامبس المتخصص في تاريخ البربر)
لا توجد اليوم، لا لغة بربرية موحدة ، بالمعني التي توحي بوجود طائفة لها شعور بوحدتها ، ولا شعب بربري وبدرجة أقل لا يوجد” حتى عرق بربري ، حول هذه العوامل السلبية ، كل المختصيين متفقين ”.
Il n’y a aujourd’hui ni une langue berbère, dans le sens où celle-ci serait le reflet d’une communauté ayant conscience de son unité, ni un peuple berbère et encore moins une race berbère. Sur ces aspects négatifs tous les spécialistes sont d’accord
“Gabriel Camps – Dans L’origine des Berbères
37 - إلى رقم 13 الخميس 09 يوليوز 2020 - 13:13
يا من تنكر وجود كلمة أمازيغ ابحت على ايت مازيغ في جوجل كفى من الجهل كونك تجهل معرفة شيء لا يعني عدم وجوده .
و أيضاً ابحت عن هذا الكتاب سترى بكل وضوح كلمة إمازيغن و هي جمع كلمة أمازيغ
Muhammad Awzal's (d. 1749) Ba7r al-dumū3

انشري يا هسبرس و شكراً جزيلا
38 - العربي العوني الجمعة 10 يوليوز 2020 - 11:38
علم المغرب الكبير
رمز التضحية والتسامح والتعايش والمحبة والاخوة

وليس شرويطة العنصرية الباربارستانية العرقية القبلية
برمز نجمة داوود الصهيونية
وجهان لعملة واحدة
كره الاخر




وفاء للفكرة وإخلاص للموقف

منهج و مدهب البربرية العرقية
39 - العرقي البربري الجمعة 10 يوليوز 2020 - 16:07
سوف لن تجنو الا الهلاك و التخلف ادا ما لم تتخلصوا من عرقيتكم و قبليتكم و طاءفيتكم المقيتة.
40 - Amazigh الجمعة 10 يوليوز 2020 - 16:22
الامازيغ احرار في العالم لغة التخلف التي تسمى العربية اقول لكم لل تتقتلو بينكم اولا قتل بعضكم للبعض سببه التخلف والهمجية والامية وقلة التعليم ابتعيدو عن هذه اللغة الدموية والعنف وقرءة لغة الانجليزية والفرنسية والامازيغية لغات السلام
41 - الموغريب الجمعة 10 يوليوز 2020 - 19:41
الى Amazigh
كن واقعيا يا اخي .اللغة العربية هي التي كتب بها ابن سينا و الفارابي و الخوارزمي و ابن الهيتم و ابن خلدون و طه حسين و العقاد و العروي و الجابري و المختار السوسي و وووووووووووووووو اللغة العربية بريءة من المجرمين .....الامازيغية؟ أين هي و متى كتب بها ؟ افدنا يا عالم.لو كانت الأمازيغية لها شأن لكتبنا بدون عقدة لان كل اللغات مهمة حسب الاستعمال .لكن الأمازيغية مجرد سراب .خود ليك ش دوش بارد.
42 - lmoughrib الأحد 12 يوليوز 2020 - 20:39
أسي الموغريب، ما تسميه سرابا بدون حياء، هو لغة شعب بأكمله. وسوف تضطر أن تتعايش معها طول حياتك رغم تنكرك لها. وإن لم يكتب بها أهلها، فلأن العرب المسلمين بادروا إلى نشر العربية كي ينتشر معها الإسلام، ولأن الأمازيغ استقبلوا هذا الدين بشغف، اهتموا بالعربية. لكن أسي الموغريب، لكل شيء بداية. وهذه بداية الكتابة بالامازيغية لكل المغاربة. لابد أسي الموغريب أن تستعد حتى تقي أعصابك من الإنفجار. فاللغة الأمازيغية موجودة وستبقى موجودة وستحيى إلى الأبد. إيوا سير خود ليك دوش بارد و هني مخك.
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.