24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

31/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1607:4313:1616:1318:4019:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تعديلات "التبادل الحر" تخفض الواردات المغربية من الأجهزة التركية (3.67)

  2. إجرام "الهيش مول الحوت" ينسف "بروباغندا" التبخيس والتشكيك (3.00)

  3. السفير الأمريكي بالمغرب يدعو إلى عدم عرقلة الحركة في "الكركرات" (2.00)

  4. سفير أمريكا: العلاقات مع المغرب أقوى من السابق (1.00)

  5. منفذ "هجوم نيس" .. "حراك" تونسي ينتقل من المخدرات إلى التطرف (1.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | تمازيغت | ديوان يناقش "تيمة الأرض والهوية" الأمازيغيتين

ديوان يناقش "تيمة الأرض والهوية" الأمازيغيتين

ديوان يناقش "تيمة الأرض والهوية" الأمازيغيتين

صدر للأستاذ والشاعر الأمازيغي حسن أوبراهيم، قبل أيام، ديوان شعري جديد عنونه بـ"أسفافا"، ما معناه الإيقاظ باللغة العربية الفصيحة، عن منشورات مكتبة تيفراس بالناظور.

ويتضمن الديوان، الذي يقع في 86 صفحة من الحجم المتوسط، حسب أوبراهيم، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، "مجموعة من القصائد الشعرية الأمازيغية مكتوبة بالحرف اللاتيني، تناقش في مجملها مجموعة من التيمات؛ من قبيل الارتباط بالأرض والبلد والهوية والثقافة والاعتزاز بالرموز التاريخية، والحرية والتحرر والقيم الأمازيغية؛ من تعاون وتآزر وتآخٍ".

"كما تناول الديوان ذاته، المتضمن 39 قصيدة، التهميش والاحتقار اللذين يتعرض لهما الأمازيغ في المغرب العميق، بالإضافة إلى مواضيع ثقافية وسياسية في قالب شعري سيساهم، فعلا، في إيقاظ الضمير الجمعي والذات الإنسانية"، يقول الشاعر الثلاثيني نفسه.

وزاد أستاذ التعليم الابتدائي بمنطقة قلعة مكونة في الجنوب الشرقي أن ديوانه يضم، كذلك، "قصائد من الشعر الحر، مستقاة من الواقع المجتمعي المعيش، ومصاغة بلغة أمازيغية منتقاة بعناية"، مردفا: "مَزجتُ فيها بين المصطلحات القديمة الأصيلة والجديدة، كما استعملتُ مفردات متنوعة من باقي الفروع اللغوية بشمال إفريقيا".

تجدر الإشارة إلى أن الغلاف الخارجي للديوان الشعري من إبداع الفنان الراحل محند السعيدي أمزيان، من ميدلت، وتصميم الفنان عمر الداودي من بومالن دادس.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - a follower الأربعاء 14 أكتوبر 2020 - 10:51
bon courage et bon continuation. Vous etes une fierte pour nous cher professeur
2 - MAURES الأربعاء 14 أكتوبر 2020 - 11:08
الى( a follower ) .الارض والزمان والمكان الذي تتحذث عنهم كانوا ملك للمغاربة MAURES قبل ظهور الجنس الابيض (الكنعاني ) على سواحل نوميديا حيث أسسوا دولة Carthage اما الامزيغ فهم صناعة حذيثة , فرنسية التاريخ الافتراضي ولم يسبق ان سمع بهم حتى السيد الجينيرال De Gaulle . أظن ان سيادتك Mutant قادم من جزر قبرص غير بعيد عن بيزينطا . لحد الساعة لم توجد ولا وثيقة تاريخية موضوعية تشير" لرمز أغروم" يتبث وجودك على هذه الارض الافريقية فمابالك بأدلة تأسس لدولة ت م ز گ ا . الغارات الليلية التي كان يقوم بها المقاومين الMAURES على المحاصيل /المخازن الزراعية المهربة الى ROMA عبر صقلية ، موثقة لذى الرومان يا مؤسس تاروانت /العصيدة . سيادتك على أرض MAURETANIA التاريخية .
الجنس الأبيض المستوطن في موريطانيا الطنجية
ليس موري ليس أسمر بل أوصوله هي كنعانية

وقد كتبها مؤرخكم ابن خلدون .
3 - الجنس الأبيض المستوطن الأربعاء 14 أكتوبر 2020 - 15:47
البربر المستوطنون البيض
القادمين مع الفنيقيين و القرطاجنيين و الرومان و الوندال و البيزنط
يخترعون لنا خرافة أنهم بيض و السكان الأصليون لإفريقيا بينما إفريقيا

لا تنتج الجنس الأبيض الشكل

ألم يقل ابن خلدون " يرجع نسل البربر إلى كنعان أي قادمين من فلسطين قديما "

الغريب في الأمر هو أن البيربريست يتعاطف مع الصهاينة أحفاد الخزر الأشكناز .
4 - شمال افريقيا الأربعاء 14 أكتوبر 2020 - 20:30
هذا الديوان اضافة مهمة جدا لترسيخ الهوية الامازيغية و تسهيل تعلمها لسكان شمال افريقيا عموما والمغرب خاصة، شكرا للكاتب على هذا المجهود القيم
5 - مولوع الشعر الخميس 15 أكتوبر 2020 - 21:04
تحية عطرة للأستاذ الشاعر والمؤلف على مجهوده الذي لا يقل قدرا عما قام به أجدادنا المقاومون من أجل هذا الوطن .
فقد اعتبر البعض أن المقاومة بالسلاح تكفي لبناء الوطن وحماية الثوابت الهوياتية للشعب ،في حين أغفلوا الجانب الثقافي المتمثل في التأليف باللغة الأم .
ومن هذا المنبر ندعو جميع المفكرين والشعراء والأدباء الأمازيغ إلى استعمال لغتهم الأمازيغية في التأليف وذك لترك الزخم الفكري للأجيال القادمة .
أكتبوا كلماتكم على الورق فلاشك ستكون فخر أمة هذا اليوم وإن لم يكن اليوم يكون غذا .اكتبوا فعند الكتابة ينتهي دوركم ويبدأ دور الحياة وتفاعل كلماتكم مع القراء.
6 - " عربية إسلامية 100% " . الجمعة 16 أكتوبر 2020 - 10:38
لا توجد في المغرب إلا
هوية واحدة وهي " الهوية المغربية "

وبما أننا مسلمون وعرب اللسان و الثقافة وننتمي إلى الأمة العربية الإسلامية
فهويتنا " عربية إسلامية 100% " .

ولن يستطع أي واحد من الدباب و الجراد الإلكتروني
أن يحول هويتي إلى شيء آخر غير العروبة و الإسلام

الدباب و الجراد الإلكتروني يحاولون بشتى الوسائل إبعادنا
عن هويتنا العربية الإسلامية و إلحاقنا بالصهاينة .

البرابرة المتطرفون معروفون بكرههم العميق للعرب و العربية وللإسلام نفسه
وهذا ليس فيه لا سب ولا اتهام ولا شتم
بل هو ما عودتمونا عليه منذ أن صنعتم في المختبر الكتابة البشعة لإيركامية.
7 - النسر البربري السبت 17 أكتوبر 2020 - 07:29
الى 6
انت تقول لا توجد في المغرب إلا
هوية واحدة وهي " الهوية المغربية "

وبما أننا مسلمون وعرب اللسان و الثقافة وننتمي إلى الأمة العربية الإسلامية
فهويتنا " عربية إسلامية 100%

الجواب تعليقك فيه تناقض كبير اما انت تكون وطنيا او ان تكون خاءنا فالجواب الصحيح هو "اننا مغاربة مسلمين "بينا من يتكلم الامازيغية وبيننا من يتكلم الدارجة هذه هي الحقيقة 100%
انا عندي طالب من المزنبيق يتكلم الرتغالية ساءلته مرة اي مواطن انت؟ اجابني انا موزنبقي اذن فجواب الموزنباقي فيه شيء من الوطنية ولم يتحيز الى البرتغالية لانه يعلم ان البرتغالية فرضت عليه وان اجداده كانو يتكلمون لغته الاصلية ناهيك ان اسبانيا قامت بتحليل قبور اجدادنا في الاندبس كلهم امازيغ لم تجد "عريبان"
ثانيا:لدي سؤالين في علوم الامازيغ الاولى في الخمياء
:سيدنا عيسى عليه السلام كان يحي الموتى؟ كم من مدة كان يستطيع ان يعيش الانسان الذي احياه سيدنا عيسى ومن ماذا كان يقتات في تلك المدة؟

السؤال الثاني:ماهي معادلة الخمياء الامازيغية للمومياء لكي تبقى كما هي؟
اذا اجبت على هذين السؤالين صحيحا فاني ساعطيك معادلة تحويل المعدن الى ذهب.
قالك قاري
8 - مواطن مغربي الأحد 18 أكتوبر 2020 - 21:05
6 - عربية إسلامية
اتعجب : البعض يربط الاسلام بالعرب اي العروبة و كان كل العرب مسلمون .
و يربطون العداء العربية و العرب و الاسلام
الامازيغ .
يعني كل من يعادي العرب فهو يعادي الاسلام
و المعروف ان الأمازيغ لا يعادون العرب و لا الاسلام لان الأمازيغ حبهم للاسلام اكثر من غيرهم .
9 - اغوليد الأحد 18 أكتوبر 2020 - 22:11
الى صاحب التعليق 6.
الامازيغية لغة وهوية وثقافة شمال افريقية شاملة حتى ولو كنت ناطقا بالدارجة والمقال ناقش شعر امازيغي ولم يناقش العرق وانت متعصب للعروبة.
10 - الى صاحب التعليق9 الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 12:58
Gabriel Camps – Dans L’origine des Berbères

صاحب كتاب : ( البربر : ذاكرة وهوية) الأستاذ المؤرخ الفرنسى : غابريال كامبس ، إذ أكد حول أصول البربر أن :
” البربر لا يشكلون شعبا منسجما من حيث الأنثروبولوجيا.. فهم نتاج خليط من قبائل وشعوب متعددة ”
ويقسم المؤرخ الفرنسي جابرييل كامبس البربر إلى جماعات مختلفة ، فبينيما يقر للجماعات الزنجية الأصلية في البربر ، يعود ويقول عن الجماعات البيضاء الناطقة باللهجات البربرية في الشمال ، في نفس الكتاب أي (البربر: ذاكرة وهوية صفحة 11 باريس 1995 ) الآتي :

“إن علماء الأجناس يؤكدون أن الجماعات البيضاء بشمال إفريقيا سواء أكانت ناطقة بالبربرية أو بالعربية، تنحدر في معظمها من جماعات بحر متوسطية جاءت من الشرق في الألف الثامنة قبل الميلاد بل ربما قبلها، وراحت تنتشر بهدوء بالمغرب العربي والصحراء”

ويضيف نفس المؤلف : (المؤرخ الفرنسي غابرييل كامبس المتخصص في تاريخ البربر)


لا توجد اليوم، لا لغة بربرية موحدة ، بالمعني التي توحي بوجود طائفة لها شعور بوحدتها ، ولا شعب بربري وبدرجة أقل لا يوجد” حتى عرق بربري ، حول هذه العوامل السلبية ، كل المختصيين متفقين ”.
11 - النسر البربري الاثنين 19 أكتوبر 2020 - 22:39
الى10 اكبر عنصري في المغرب
لقد اجاب على اسطوانتك المعلق - asoussi amsggin
يوم السبت 10 أكتوبر 2020 - 11:19
حيث قال
الى the truth

وراه ملينا من هاد الكاسيط ديالك على جابرييل كامس

وراه عرفناه او قرينا ليه الموسوعة البربية ديالو اللي تألفات سنة 1984 او اللي كان كايشرف عليها الاستاذ سالم شاكر الجزائري والممولة اصلا من الحكومة الجزائرية

وراه الناس داروا أبحاث و دراسات و دراسات و دراسات اكاديمية اخرى من 1984 الى 2020 وأفضت الى العكس وألفوا من خلالها كتبا وموسوعات وعليك بقرائتها

وهنا العديد من الدراسات أفضت الى ان العرب اصلهم أمازيغ هاجروا من شمال إفريقيا الى الجزيرة العربية عن طريق الحبشة

حتى الفراعنة في كتاباتهم المنقوشة ذكروا فيها الاغريق والفينيقيين والاشوريين والبابليين والامازيغ والفرس و لم يذكروا فيها العرب .أي انه لم يكن لهم وجود حينها
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.