24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  2. الحوثيون يوقفون استهداف السعوديّين بالصواريخ (5.00)

  3. هل ينجح الكراوي في إخراج مجلس المنافسة من "حالة الجمود"؟ (5.00)

  4. معارضو التجنيد الإجباري يحشدون للاحتجاج وينشدون دعم المغاربة (5.00)

  5. الحكومة الإسبانية تطلب تنظيما مشتركا مع المغرب لمونديال 2030 (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | أمازيغ مغاربة يدافعون عن أسمائهم

أمازيغ مغاربة يدافعون عن أسمائهم

أمازيغ مغاربة يدافعون عن أسمائهم

"نوميديا"، و"ايلي"، و"سيفاو"، و"امود"، أسماء تبدو غريبة عند سماعها، وتثير الفضول والتساؤل لدى الناس لمعرفة هل هي أجنبية أم عربية؟ ويبدو انه مع الوقت ستصبح متداولة على نطاق واسع في المغرب، لأنها أسماء أمازيغية بعثت من التاريخ القديم، وتصر بعض العائلات الأمازيغية أو "الشلوح""بالعامية المغربية، على اختيارها لأبنائهم وبناتهم، بالرغم من الرفض الذي يواجهونه من قبل بعض ضباط (موظفي) الحالة المدنية في العديد من المناطق المغربية، حتى تحولت الأسماء الأمازيغية إلى قضية رأي عام، فرفعت دعاوى قضائية حول هذا الموضوع، تدخلت المحاكم لحلها، كان آخرها في مدينة العرائش ، وتتعلق بقضية الطفلة المتبناة "إيلي"، وتعني "ابنتي" بالعربية، حيث رفع الأب دعوى قضائية لإثبات حقه في ان تحمل الطفلة اسما أمازيغيا بدل اسمها الأصلي العربي، وهو "ابتهال"، حيث لم تر السلطات المعنية أي ضرورة لتغيير الاسم، وما زالت القضية معروضة على أنظار القضاء.

وفي انتظار بت المحكمة في القضية، تنشط الحركات الأمازيغية في هذا الاتجاه لتجعل من هذا الموضوع قضية أساسية تضاف إلى مطالبها العديدة، لدرجة لم تتردد بعض المنظمات الامازيغية في اعتبارها «شكلا من أشكال التمييز العنصري ضد المغاربة الامازيغيين»، علما ان الامازيغيين كانوا وما زالوا يحملون طواعية أسماء عربية مثل أحمد ومحمد والحسين وفاطمة، بل ان اسم إبراهيم، على سبيل المثال، ارتبط ارتباطا وثيقا بالامازيغ بالرغم من انه اسم عربي، فأي شخص تلتقيه واسمه إبراهيم، لا بد أن يكون لديك شبه يقين بأنه أمازيغي.

أم لطفلة تحمل اسما امازيغيا هو «زيري» ويعني البدر، قالت إنها لم تصادف أي مشكلة عند تسجيل ابنتها الرسمي بهذا الاسم، عام 2003 في ضواحي مدينة الناضور (شمال المغرب)، والطفلة كما تقول فرحة جدا باسمها المميز، كما أكدت الأم ان الجميع يعبرون عن إعجابهم بهذا الاختيار.

أما «تليلا»، وهي شابة عمرها 21 عاما، حصلت هذا العام على شهادة عليا في التجارة والتسيير، فقالت لـ«الشرق الأوسط»: «أنا جد معجبة باسمي واشعر بالسرور، لأني احمل هذا الاسم المميز، والجميع يبتهج بجماليته وبعده الامازيغي. وأضافت ان ما من مرة تلتقي فيها بشخص أجنبي، إلا ويوجه لها سؤالا حول معنى الاسم، فـ«تليلا» يعني النجدة، وتؤكد «أنا فخورة بهذا الاسم، واشكر أبي الذي منحني إياه، وأتمنى عندما ارزق بأطفال، ان اختار لهم مثل هذه الأسماء ذات الجمالية والمعاني الايجابية». وبالرغم من ان لا احد يعترض على ان لكل واحد الحق في اختيار الاسم الذي يراه ملائما لأولاده وبناته، إلا انه لا بد من وجود ضوابط، فالقانون المنظم لاختيار الأسماء يشير إلى ان «طالب التسجيل في الحالة المدنية يختار اسما مطابقا، أي لا يكون الاسم المختار كنية، أو اسما مثيرا للسخرية، أو ماسا بالأخلاق أو الأمن العمومي، أو اسما أجنبيا، أو اسما لا يكتسي صبغة مغربية».

إلا ان وزارة الداخلية أصدرت عام 1995 مذكرة تحدد الأسماء التي يتعين تسجيلها في دفاتر الحالة المدنية، واشتملت هذه المذكرة على عدد من الأسماء المرفوضة لا تقتصر على الأسماء الامازيغية فحسب، بل شملت أيضا أسماء عربية مثل «آدم» و«سارة» و«صابرين». وتسببت هذه المذكرة في إحداث بلبلة كبيرة، لان معظم الناس لم يكونوا قد اطلعوا على لائحة الأسماء الممنوعة، ويفاجأون برفضها من قبل ضباط الحالة المدنية عند التسجيل الرسمي لها، بعد ان يكون أفراد الأسرة قد اتفقوا على اسم معين، وهو غالبا ما يتم بالتراضي بين الأب والأم، أو بتدخل الجدة أو الجد.

اما الحسن اد بلقاسم، والد تليلا، فقال ان أبناءه الثلاثة يحملون أسماء امازيغية، فإلى جانب تليلا، لديه ابن اسمه «ماسين» من مواليد 1983 بالرباط، ويعني ينبوع، أما البنت الثانية فاسمها «سيمان»، وهو اسم مركب يعني روحان. وأكد انه لم يجد أي رفض عند تسجيل أبنائه بهذه الأسماء، ربما لان ذلك تم قبل إصدار تلك المذكرة، مشيرا إلى انه رغم تعديل القانون، إلا ان بعض موظفي الحالة المدنية، ما زالوا متشبثين بـ«التعليمات السابقة»، وهذا ما يتسبب في ظهور بعض حالات الرفض من حين لآخر في بعض المناطق المغربية. وفي المغرب هناك أسماء «تقليدية»، اكتسبت صبغة مغربية مثل لطيفة وسميرة، وسلوى، وحنان، في مقابلها نجد أسماء دخيلة أو عصرية، تسللت إلى المجتمع المغربي من الشرق، عن طريق المسلسلات والأفلام العربية، مثل اسم هالة، وسارة، وصابرينا، وجيهان، ورايان، وغيرها من الأسماء التي أعجب بها الآباء وسموا بها بناتهم وأبنائهم، ربما انبهارا بأبطال وبطلات تلك المسلسلات والأفلام، أو بأسماء يحملها المغنون والمغنيات، مع الإشارة إلى ان أسماء أخرى بدأ يحملها أطفال المغاربة، مستوحاة من التاريخ الإسلامي مثل حذيفة، وميساء، وهي احد مظاهر التعبير عن الالتزام الديني عند بعض الأسر. وبما ان مذكرة وزارة الداخلية تسببت في مشاكل عديدة ليس داخل المغرب فحسب، بل انتقلت إلى القنصليات المغربية في الخارج، تم التراجع ضمنيا عن تلك المذكرة، وصدر قانون أكثر مرونة، اسند إلى اللجنة العليا للحالة المدنية البت في النزاعات المتعلقة بالأسماء، كما ان للمواطن الحق في اللجوء إلى القضاء للطعن في قرار اللجنة. ومما زاد في توسيع حجم المشكلة، هو ان الاسم الامازيغي أو العربي العصري، الذي يرفض في مدينة أو قرية ما، يقبل في منطقة أخرى من مناطق المغرب ولا يجد أي اعتراض. وبما ان الموضوع لا يحمل بعدا اجتماعيا فحسب، فقد تدخلت السياسة على الخط، تحت ضغط الجمعيات الامازيغية، وأصدر أخيرا حزب «التجديد والإنصاف»، وهو حزب حديث النشأة، بيانا يقول فيه انه تقدم بطلب لرئاسة مجلس النواب المغربي بطلب «يرمي إلى تغيير وتعديل القانون الخاص بنظام الحالة المدنية، والذي يمنع إطلاق أسماء أمازيغية على المواليد الجدد، وذلك بشكل يضمن ويحمي حق كل مولود مغربي جديد في حمل اسم معترف به قانونيا ورسميا حسب اختيار آبائه أو أوليائه، وخصوصا حينما يكون هذا الاسم أمازيغيا»، مشيرا إلى ان المواطن المغربي يشعر أن الهوية الأمازيغية تمثل بالنسبة إليه مصدرا للفخر والاعتزاز، وهذا ما جعل الكثيرين منهم يطلقون أسماء أمازيغية على أبنائهم مثل: مايسا، أمازيغ، أسوان، ويوبا».

لكن السلطات المعنية تقول إنها لا تعترض إلا على الأسماء المثيرة للسخرية، أو التي فيها مس بالأخلاق أو الأمن العام، فهل هناك أسماء امازيغية، معانيها تمس بالأخلاق؟ تجيب أمينة بن الشيخ، مديرة جريدة «العالم الامازيغي» بالنفي، وتقول لـ«الشرق الأوسط» ان جميع الأسماء الامازيغية تعبر معانيها عن النبل والجمال والطبيعة، بل ان لها رنة موسيقية أثناء النطق بها، مثل «تالا» وتعني الغدير، و«أتري» بمعني النجم، و«أيور» تعني «القمر» و«أنير» ملاك.

عن الشرق الأوسط


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - youur arifi الأحد 01 يونيو 2008 - 16:54
: أولا يا ناس فيما ستتضرر الإدارة أو المجتمع أوالدين إذا سمّت هذه العائلة ابنها أو ابنتها بالاسم الأمازيغي الذي اختارته وأحبته ولم تختر غيره، أنا شخصيا أُعجبت بهذه الاسماء مثلا إسم ( تَزِيرِي) ومعناه أجمل بكثير: ضوء القمر، فهنيئا لتزيري وليرفع الله من شأنها ولتحفظ لنا شرفنا وكرامتنا وديننا وهويتنا من استتغلال الغربيين لفقرنا ومن قومجية القرشيين لدفن تراثنا وهويتنا ومن دنس السياح الوافدين الا من أجل لحوم رخيسة وهنا أشير إلى دنس العرب بِتروليِّينا من أهل الديار المقدسة الذين أقبلوا وشوهوا سمعة بلدنا ... تعرفون ما أقصد. إنهم لم يعيروا انتباها للأسماء سواء كانت خديجة أو عائشة ... فكم من ثريا أو خولة أو فاطمة نست دينها وباعت شرفها و دنست عرضنا ووطننا، ولا ننسى الكارثة الكبرى حيث كم من جعفر ومحمد وعماد مهدوا لهاته السافلات الطريق إلى الدعارة في بيوتهم و خارجها ياللعار...(خجلت) . أهذه هي الأسماء التي هي على اللوائح ؟ حمدا وشكرا لله لأننا كأسنان مشط لا فرق بيننا إلا بالتقوى ـ أحب الله و اتقيه لكن والله أكره إسمي العربي لا لشيء إلا لأنه ليس من جِلدتي ولا من أصولي ولا من ثقافتي ولا من جغرافيتي...أحببني إليك ربي باسمي يُــــــورْ الذي ارتاحت له نفسي فأنا هو وهو أنا وأنت ربي . أنشر إن كنت عادلا وشكراااا
2 - youfitri الثلاثاء 15 ماي 2012 - 01:58
tlla ghori illi ismnes noumidya t3zza ghori bezzaf allawntinnikh yat afous gfouss a aymazighen atssilim addour itmazight
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال