24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

  5. مشاريع بـ 14.3 مليون درهم ترى النور في تنغير (5.00)

قيم هذا المقال

2.61

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | الشاعرة مزان: استقبال عصيد للوفد الإسرائيلي "شرف أحلم به"

الشاعرة مزان: استقبال عصيد للوفد الإسرائيلي "شرف أحلم به"

الشاعرة مزان: استقبال عصيد للوفد الإسرائيلي "شرف أحلم به"

بعباراتها الساخرة والمستفزة التي لا تعرف للتنميق سبيلا، قالت الشاعرة الأمازيغية مليكة مزان، التي يصفها البعض بالراديكالية وآخرون بالأمازيغية المتمردة، إن "الذهاب إلى إسرائيل تحت أي غطاء، لا يخفي تحته أسلحة الدمار الشامل، هو حج مبرور سيغفر الله لها معه ما تقدم من ذنبها وما تأخر".

وجوابا على سؤال لجريدة هسبريس الإلكترونية حول رأيها في مبادرة الناشط الأمازيغي أحمد عصيد وغيره باستقبال وفد إسرائيلي أخيرا بالمغرب، أثنت الشاعرة مزان على فعل عصيد، واصفة استقبال الإسرائيليين بأنه "شرف كانت وما تزال تحلم به، ولم تحصل عليه بعد".

وفيما يلي نص الحوار مع الشاعرة الأمازيغية مليكة مزان، مشتملا على أربعة أسئلة مركزة ومحددة:

الأديبة الأمازيغية مليكة مزان..خلقتِ الحدث قبل أيام قليلة باعتصامك داخل مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، احتجاجا على عدم إدراج الأمازيغية ضمن خدمات ومرافق المطار، بعد أن تم رفض استمارة وصولك التي دبجتِها بحروف تيفيناغ..فما جديد قصة اعتصامك بالمطار؟ وهل ترين حقيقة تلبية تضمين الأمازيغية في خدمات المطار أمرا ممكنا؟

لأننا تعودنا في بلد كالمغرب أن يُستخَف بأي اعتصام هدفه صون كرامة المواطن، خاصة حين يكون اعتصاما أمازيغيا، سأقول بأن الجديد الذي يمكن التحدث عنه لا يتعلق فقط بالاعتصام الذي قمت به احتجاجا على تغييب اللغة الأمازيغية كلغة رسمية في مرافق المطار؛ في انقلاب سافر من الدولة على الدستور وعلى اختيارات الشعب، بل هو ذاك الجديد الذي تجسد بوضوح في نجاحي في جعل التعامل الرسمي للدولة مع حق الاعتصام عامة تعاملا حضاريا لم يسبق له مثيل، فقد تصرفت سلطات المطار مع اعتصامي بدرجة كبيرة من الاحترام والجدية .

ويعود ذلك إلى وعيها بأهمية المطالب التي رفعتها في الحفاظ على استقرار المغرب، كما يرجع حسن تعاملها ذاك إلى انتباهها إلى دور المكان الذي شهد اعتصامي في صنع سمعة المغرب لدى الأجانب، كما لدى الجالية المهاجرة الأمازيغية، والتي تتخذ من المطار نقطة عبور في رحلاتها الشتوية والصيفية من وإلى بلدان تلاحظ يوميا أن صروحها القوية لم تبن سوى على الديمقراطية الحقة التي تتفنن يوميا في مزيد من احترام اختيارات المواطنين والوفاء لهم بحرياتهم وحقوقهم الإنسانية.

أما عن إدراج اللغة الأمازيغية ضمن خدمات المطار، فهو إنجاز لا يتطلب سوى السلوكيات الحسنة المؤكدة لكل التصريحات السابقة الحسنة للمسؤولين، ولن نقبل أية مبررات إضافية لمواصلة تغييب اللغة الأمازيغية، لأنها مبررات لن تفعل شيئا سوى مزيد من إسقاط الأقنعة عن كل خطابات الدولة الرسمية في مجال حقوق الإنسان والشعوب .

النشيد الوطني بالأمازيغية

بعض الأصوات تتعالى مطالبة بترجمة النشيد الوطني المعروف إلى الأمازيغية..هل ترين وجوب تحويل نشيد البلاد إلى اللغة الأمازيغية؟ وما موقفك بخصوص هذا الشأن؟

في أي بلد لا معنى إطلاقا لأي نشيد وطني يردده الكل، ولكن لا يفهم معناه أحد ما دام النشيد لم يحرر بلغة الشعب، وما دامت مضامينه لا تعبر عما كان الشعب سيختاره لو كان شعبا غير مسلوب الإرادة والوعي، لا عجب إذاً أن نسمع عن ارتكاب كثير من الخيانات في حق هذا البلد.

النشيد الوطني، مثل الصلاة، قبل أن يكون إنجازا ظاهريا هو إنجاز وجداني باطني مؤسس على كثير من القناعات، ومجاله الإيمان، وبما أن الإيمان الحق لا تضمنه سوى اللغة الأم التي يتحقق بها في العقل والقلب، وبما أن بلدنا الأمازيغي كل شيء فيه مستورد ومفروض وبلغة غريبة عن الشعب، فما عليك إلا أن تنتظر أن يكون كل شيء فيه مشوها وناقصا حتى الإيمان، حتى حب الوطن..

والحال هذه، فإن ترجمة كل شيء يتعلق بحياة الشعب، وبقاء الشعب، وكرامة الشعب، وقناعات الشعب، ورخاء الشعب، إلى لغة هذا الشعب تصير واجبا وطنيا وقوميا لا يقل عن أي واجب آخر، حين لا يؤدى على أحسن وجه لا يمكن اعتباره سوى خيانة عظمى لا تغتفر !

الذهاب لإسرائيل حج مبرور

أثار استقبال الناشط أحمد عصيد، بمعية آخرين، لوفد إسرائيلي بالمغرب قبل أيام خلت، والذي يتكون من طلبة وأساتذة جامعيين، انتقادات واتهامات لهؤلاء النشطاء الأمازيغ بالتطبيع مع الكيان الإسرائيلي..ما موقف الشاعرة مليكة مزان من مبادرة عصيد واستقباله لهذا الوفد الإسرائيلي، وهل توافقينه على هذا التحرك؟

أحمد عصيد صديق كبير لي، وأنا فخورة به، بل وعاشقة له ولجل ما يقوم به، ذاك أننا نتقاسم كثيرا من القناعات، وإن كنت قد صرت أكثر شجاعة وراديكالية منه بعد أن كنت تلميذته، وهو باستقباله للوفد الإسرائيلي، كما تسميه أنت، سبقني إلى شرف كنت وما زلت أحلم به ولم أحصل عليه بعد .

لقد تصرف أحمد عصيد طبقا لشيء واحد :ضميره الإنساني المشبع حد الهوس بمحبة الآخرين، وبالسعي الجاد والمتواصل واللا مشروط إلى مد كل الجسور الجميلة الممكنة إلى عوالم إنسانية، نريدها متحاورة متسامحة رحبة تسع الجميع، حتى أولئك الذين قدر لنا أن ندرجهم في قائمة الأعداء ظلما وعدوانا .

هما محبة وسعي لن يحققا لهما أي هدف إلا بالتعالي على تلك الأنانية الباعثة على الاشمئزاز لدى المحتجين، وعلى ذلك الحقد وتلك الكراهية المتمكنين من قلوب أولئك المنتمين خطأ لممالك نور، نعمل سويا وبمعية مثقفين آخرين كثيرين، على إرساء كثير من علو وصفاء سماواتها.

ماذا لو تم استدعاؤك مثلا لزيارة إسرائيل تحت أي غطاء ثقافي كان.. هل ستذهبين؟

الذهاب إلى إسرائيل تحت أي غطاء، لا يخفي تحته أسلحة الدمار الشامل لأي شعب من شعوب الله التي يريدها آمنة سعيدة، هو حج مبرور سيغفر الله لي معه ما تقدم من ذنبي وما تأخر، حج أعود بعده إلى وطني الأمازيغي الكبير طاهرة، كما ولدتني أمي أول مرة في أعالي الجبال.

أن أذهب إلى إسرائيل أهون عليَّ وعلى ضميري ـ كمثقفة أمازيغية علمانية إنسانية ـ من أن يَذهبَ إليَّ آخرون بأكثر من نية سيئة وإيديولوجيا قاتلة، وأفتح لهم عند وصولهم إلى حدودي كل نوافذي وأبوابي، وأضع يدي الخائنة في أيديهم الوسخة، من أجل مزيد من إبادتي وتشريدي كما وضع أجدادي أيديهم فيها سامحهم الله !


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (183)

1 - متتبع الخميس 12 شتنبر 2013 - 09:26
لاحظت أن عدد المتمردين على الدين من الأمازيغ. كثر و عدد الملحدين الأمازيغ

في تزايد
دون أدنى عنصرية والله على ما أقول شهيد
2 - ناصح امين الخميس 12 شتنبر 2013 - 09:28
هؤلاء الذين يختفون وراء حجاب الامازيغية و ماهم الا ماسونيون باعوا الدين بالدنيا اصبحوا لا يتورعون عن كشف حقيقتهم جهارا في وضح النهار و هي الخطوة الثانية من مخططهم.
انصح كم امازيغي ان لا ينخدع بالقومجيين الامازيغيين فهم لا هم لهم الا سلخ الامازيغ عن دينهم بتلك الشعارات القومية و سيفشلون ان شاء الله كما فشل قبلهم القومجيون العرب الذين لم يجلبوا الا الهزائم و الانكسارات و التبعية للغرب و هؤلاء القومجيون الامازيغ يعيبون على اخوانهم القومجيين العرب نتائج سياستهم ليبرروا ضرورة قومجيتهم الامازيغية و يسيرون في نفس دربهم الذي سيوصل لنفس النتيجة و الاغبياء فقط من يصدقون ان هؤلاء يريدون الخير لأحد.
هم اتباع شياطينهم فاحذروهم و لا تتركوا عصبية الجاهلية تحرككم فهذا زمان الفتن و كيف لا يكون كذلك و الاسلام قد اصبح غريبا الا على من رحم رب العالمين بعد ان رفع (بضم الراء) العلم و حل مكانه الجهل بهذا الدين العظيم بعد ان انتشرت الفرق الضالة عن هدي رسول الله صلى الله عليه و سلم التي تسمي نفسها جماعات اسلامية و ماهي الا فرق بدلت الدين و شتت المسلمين و شردمتهم الى فرق و طوائف شتى و حسبنا الله و نعم الوكيل.
3 - عمر بنلحسن الخميس 12 شتنبر 2013 - 09:29
إدا كان هدا هو الشرف فما أشرفكم ؟؟؟؟
4 - EL Mostafa الخميس 12 شتنبر 2013 - 09:42
Je suis berbère et je ne me reconnais pas dans la déclaration de cette soit disons "poète". Pour moi ce sont des extrémistes berbères(Assid et elle) ou d ou des provocateurs.Ils ne respectent pas les valeurs de la grande majorité des marocains.Nous sommes marocains,berbères ou arabes, peu importe, notre avenir est lié sur ce sol et il n'est pas question de laisser quiconque jouer avec l'unité de ce pays.La liberté d'expression oui mais pas au détriment de notre stabilité.
5 - حمزة الخميس 12 شتنبر 2013 - 09:43
امازيغي مسلم مغربي حر وهؤلاء لا يمثلونني
6 - Marocain الخميس 12 شتنبر 2013 - 09:45
Je suis tout a fait d'acord avec Malika. Il faut seulement bien se rendre compte de ne pas accuser 'les arabes' de qui que se soit: il s'agit d'ideologies differentes, et il fuat critiquer les ideologies et pas les personnes. Bonne continuation et bon courage!!
7 - مولاي إدريس الخميس 12 شتنبر 2013 - 09:46
هذه هي حقيقة الأمازيغ المتسامحين الذين لا يحملون الحقد لأي مخلوق على وجه هذه البسيطة الا على الإسلام الذي كان ولا يزال و سيبقى شوكة في حلوقهم. نتفهم حبهم لهذا الوفد لان الصهيونية هي المؤسس الحقيقي لما يسمى بالمشروع الامازيغي و الراعي الأساسي له. أبناء هذا الوطن أمازيغ مسلمون.
8 - أمازيغي حر الخميس 12 شتنبر 2013 - 09:53
والله إني لأشعر بالعار وبالتقزز أن يكون من بين جلدتنا مثل هذه وغيرها من أنصاف المناضلين الذين تاهت بهم السبل بعد موت إديولوجية اليسار العدمي فلم يجدو من منقد لشذوذهم سوى الاتكاء وراء الأمازيغية
الأمازيغية منكم براء إنكم تشوهون تراثنا .... تراث المرابطين والموحدين
من باب الديموقراطية التي تتشدقون بها من فضلكم تكلموا باسم أنفسكم واستقبلوا الأسرائليين أو الشيطان باسم أنفسكم ولا تتحدثوا باسمنا نحن الأمازيغ الأحرار فلستم منا ولا نحن منكم
9 - بيدق الخميس 12 شتنبر 2013 - 09:53
ا لمغربة تسطاو صافي....الله ارحم هاذ البلاد!!

بالمناسبة انا لست امازيغا و لا عربيا, انا مغربي طلعتوا لي فراسي كلكم...كلشي بياع اوشراي. دائما التبعية; ما عندكم حتى قيمة كلكم تحتقرون بعضكم البعض. مرة تحيا فرنسا, مرة تحيا ابسانيا, مرة تحيا تركيا, مرة تحيا اسرائيل, مرة تحيا السعودية...شعب الدل. انتضروا من البراني هو لي غادي يحل لكم مشاكلكم.
مفكرين و كتاب بلا حكمة و لا ضمير(كيفما كانت اعراقهم و قناعاتهم). احتراماتي للمفكر الوحيد في المغرب كله الذي زار بلدان العالم و استفاد منهم كيف تصنع من الاختلاف قوة "الدكتور المهدي المنجرة" الله اشافيه. اما هاذ اشباه المفكرين منهم من لم يغادرحتى الكهف الذي يعيش فيه و اصبح يحلل و يناقش...اييييييه على وقت, العلم اصبح فيه يستعمل لتبرير التخلف.
Hespress انشري الله اجازيكم بخير.
10 - ABOURANIA الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:01
الله يرحم عليها الحسن التاني "المغرب الغير نافع"
11 - ابن الصحراء الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:03
خالف... تعرف !!!! الكثير من أشخاص لصبحوا يريدون شهرة و القاعدة هي خالف تعرف .. الغاية تبرر الوسيلة .. لاتهم الوسيلة و يهم اي شئ تجاه هدفهم .. لو استطعوا لا اتخذوا الشيطان حلفاء لهم .. مع انهم في بعض الحالات يقف ابليس لعنة الله عليه عاجزا امامهم
12 - المصطفى الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:03
للأسف عندما تسمع مغربيا، أمازيغيا كان أم عربيا، يقول أنه علماني فأغلب الظن فهو ملحد حقود على الاسلام.فهناك علمانيون يحترمون معتقدات الآ خرين فهؤلاء يجب مبادلتهم الاحترام أما الآخرون الذين لاهَمَّ لهم الا التهجم على معتقدا ت أغلبية الشعب المغربي فهؤلاء لا نحترمهم ويجب معاقبتهم اذا تجاوزوا حدودهم.القانون يجب أن يطبق على الجميع.
الكل يعرف أن العلمانيين المتشددين يستقوون بالخارج، لذلك يتمادون في تهجمهم على الدين الذي تؤمن به الأغلبية الساحقة من المغاربة.
13 - Hicham الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:07
السلام عليكم جميعا
سؤال يحيرني عندما قرات هذا المقال من الشاعرة ؟
من خولها حتى تتكلم بالشعب المغربي ، فلها الحق ان تبدي وجهة نظرها وان تزور من تريد .
الكل اصبح يغني على ليلاه.
14 - marocain-arabe-muslim الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:09
tu es seulement une "Femme" qui n'a pas un moyen acceptable d'intelligence et du conscience
15 - هلال الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:12
أحييكم على كشف ما تخفيه صدوركم للمغاربة
16 - jojo الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:14
لاغرابة اذن ان يصف الاعلامي المصري المغاربة بالاسرائيليين فهو يقصد بكلامه هذه السحلية والتي تسمي نفسها شاعرة هي ومن معها
اما عن حجك لاسرائيل فاذهبي اليها بلا رجعة ان شاء الله
كم اكرههم وهم يحملون تلك الشرويطة وتلك الالوان كانها كراسة اطفال الروض
17 - MOURAKIB الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:15
أن أذهب إلى إسرائيل أهون عليَّ وعلى ضميري ـ كمثقفة أمازيغية علمانية إنسانية ـ IL FALLAIT AJOUTE JUIVE
18 - Othmane الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:16
Je ne trouve pas qoui dire. franchement c'est n'importe quoi.
19 - مغربي الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:19
مع أنني ضد تصنيف المغاربة إلى عروبي وأمازيغي فإنني أرى أن الأمازيغ المسملين والغيورين على الإسلام وماأكثرهم، هم الذين يجب أن يتصدوا لمثل هؤلاء الذين يزعمون أنهم يتكلمون باسم الأمازيغ.
اليوم يجب علينا اتخاذ مواقف إما مع الإسلام أوضده.
20 - Hind الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:21
مليكة رغم أنني لا أتفق معها في كثير مما تقول، إلا أنها على العموم من الأمزيغيات القليلات اللواتي كسرن عدة حواجز ولها كامل الحرية في التعبير عن ارائها ...
21 - Safimar الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:22
إلى "إسرائيل" نحن ليس ضد اليهود ولكن ضد الصهيونية فإن إستمرت في خلق البلبلة في المغرب, فلدينا حي المغاربة في القدس. سوأل: أتريدون أن نعود إليه؟ إلى الأ مازغ الرادكالين: أنا ضد العلمانية حمايةَ لأرواح البشر و في الإتحاد قوة.
22 - siham الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:23
aucune raison de detester les juifs,la cause palestinienne a trop duré, si les palestiniens ont des problemes avec israel c est leur probleme, on a beaucoup donné et on a oublie nos problemes, maintenant on dit stop ,jamais lqods ne sera pour les musulman il faut resoudre ce probleme et hamas et fath sont des collaborateurs d israel ce qu ils veulent c est les aides et c est tt nous regardons israel elargir sa dominances et les palestiniens gueulent basta s
23 - ادريس الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:27
أنا مغربي من أب جدوره أمازيغية سوسية من نواحي تزنيت وأم عربية من نواحي الدار البيضاء ترى مع من سأصطف مع الامازيغ أم مع العرب وما أظن أنني الوحيد في المغرب. المغرب عرف عدة اختلاطات بين الامازيغ والعرب لكي لاتستقوي أية فرقة بحيت يستحيل على الامازيغي أن يتيقن أنه "قح" وليس في سلالته دم عربي وكذا بالنسبة الى العربى. فمن كانت له قناعة عقائدية كأن يكون ملحدا أو كان نكرة في بلده لسبب ما فهذا شأنه وليتكلم عن نفسه ويترك المغاربة بعيدين عن الفتنة. ماذا تريد هذه السيدة من مدير المطارات؟ أن يكتب استمارة بالسوسية وأخرة بتشلحيت ثم أخرى بالريفية بحروف تفيناغ الثى لايجيدها أحدا وبعد ذلك العربية والفرنسية. كفانا هزلا.
اليهود الذين ترتمون في أحضانهم فهم لايحبون أحدا غير اليهود. اليهود هم اليهود خديها نصيحة ما عدا اذا كنت تبحتين عن مبتغى ما لاعلاقة له بما تهتفين به أنت وغيرك ممن يخدعون "الأمازيغ" اذا صح التعبير.
24 - abdo الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:30
ماذا اخترعت و ماذا قدمت للبشرية بشعرك حتى يكون لك موقع ووحساب و شان الاسرائليون ذوو علم و حنكة سياسية لم يعيروا اي اهتمام جدي لخزعبلاتكم لانهم يعرفون ان الامازيغية ليست لغة علم وانتم تتلصقون بهم و تحسبونهم من جلدتكم فالعبري عبري و الامازيغي اباش في قاموسهم فلاسرائيلي لايتق في من خان وطنه ولو لمسالة لغة لان الوطن رباك و حماك مهما كان -عشق الارض -والدليل هم الاسرائليون الذين يقدسون الارض التي ازدادوا بها بعيدا عن المزايدات الخاوية_جبدي لعندك شي اقتصاد او شي صناعةiعقل علميà
25 - wahid الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:30
فهل ارتكاب المعصية والفاحشة والزنا واللواط والمحرمات دون خشية أصبح سهلا وسهل النطق إلى هذا الحد؟
26 - مغربي حر الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:36
موقف كل من الشاعرة مزان وذـ أحمد عصيد يجب أن يكون موقف كل مغربي حرأصيل٠٠٠ماذا جنينا من العرب ؟ماذاربحنا من علاقاتنا بهم؟ــ سوى الخيانة والتٱمرضدبعضهم البعض والأفكارالإرهابية الهدامة٠٠٠إلى أين ستذهب هذه الشاعرة مزان ـــ ؟ إلىدويلة قطرالمحتلة من القواعد الأمريكيةوصندوق العجب ـ الجزيرة ـ؟؟ أو إلى السعودية المتاجرة بالدين بنظام يعودإلى القرون الوسطى؟أوالسفرإلى الجزائرالتى تكن للمغرب العداء والحسد منذعقود؟؟أوعنديوسف القرداوي مفتي حلف الناتووالذي يدعو إلى المزيدمن الفتنة؟أوإلى ثوارالناتو في ليبيا؟إن الذهاب إلى إسرائيل أهون من الذهاب عندهؤلاء الخونة ،العملاء٠نحن نطالب بالإنسحاب من الجامعة العربية وفك الإرتباط بالشرق المريض٠وإقامة علاقات محبة مع جميع الشعوب وإحترام لغة وثقافة شعبنا المتجذرة في أعماق التاريخ ٠٠٠نحن مغاربة أحرار أبا عن جد منذآلاف السنين٠٠٠
27 - اقرإي مرة ثانية الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:37
ياعزيزة عليكي ان تنضبطي الى قنعتك وافكارك التي دكرة في النص والتي تصبحين متناقضة معها بوضع يدك مع قتلة الانبياء والقتل سمتهم ويجري في عروقهم وأكبر دليل الحكومات التي ينتخبونها وتجمعهم في دولة واحدة دليل على عنصريتهم ولا تكوني منهم استأصالية كما في حديثك ان اجدادنا اختاروا الاسمى لا من يسمون انفسهم السامية
28 - azirar n belgique الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:41
بلا شك إسرائيل أرحم من القوميين العرب اللذين ينسبون كل شئ لهم حتى الدين الاسلامي عربي بالنسبة لهم على الاقل إسرائيل دولة متحضرة تعترف بللغة العربية و تكتب في لوحات المطارات و الازقة و الشوارع أما شاربي بول البعير فهم أكثر تشددا و إنغلاقا على الشعوب اللتي غزوها أو فتحوها سميها كما شئت بإسم الرب و الاسلام و الجنة و النار من أجل مصلحتهم المعفونة اولا و أخرا كإنسان امازيغي حر أقولها بكل صراحة و بدون تعصب لا اشعر بأي إنتماء او حس وطني للانني مقصي من كتابة لغتي في العملة و جواز السفر للانني كلما دافعت عن لغتي إستهزؤو بي ووصفي بالبربري و العنصري الشوفينيوني المتصهين إذا مادمنا نحن كدالك فلن احمل السلاح من اجل الدفاع عن الوطن للانه وطن عربي خالص لا يمتلني ولا يشرفني... المرجو من جريدتنا الديموقراطية النشر تنميرت نوم
29 - هشام الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:43
"..ضميره الإنساني المشبع حد الهوس بمحبة الآخرين.. "هل من الانسانية المفرطة استقبال من نفذ صبرا و شاتيلا من اباد شعبا ليجمع فتاتا من الناس كانت متفرقة في البلدان ان صح هذا فما لك انت و العصيد ديالك الا ان تجمعي كل الامازيغ المغاربيين و ابنووا دولة في الحبشة ياك منها جيتو و لا تا هادي كذبة ديال المخزن استوطن هذه الارض الفينيقيون الرومان البرتغال و اليهود.... على الاقل نعرف الان اصل العصيد فما هي اصولك
30 - مغربي معتدل الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:45
يجب أن تفق أولا ما معنى كلمة شرف .. فإذا كان شرفها هي لا يمت بأية صلة بالشرف المتعارف عليه ..فلتعش في شرفها كما يحلو لها..فهنيئا لها بشرفها الذي تتفاخر به..
31 - Ain Sfawi الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:47
اشباه الامازيغ هؤلاء يجب ان يعرفوا ان:
ـ علماء الانساب المسلمين وغيرهم ذهبوا الى ان الامازيغ قد ينحدرون من اليمن او من كنعان بن حام بن نوح، والقول الاخير هو الاقرب، وان صح هذا القول، فقد كان بنو كنعان بن حام يسكنون فلسطين الى جانب السريان (شعب سامي) حتى اتى اليهود فطردهم ملوكهم فنزلوا المغرب.
32 - lamak الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:48
سوف لن اتكلم عن الامازيغ الشرفاء اولائك الذين نصروا الاسلام ورابطوا في الثعور وهزموا الاعداء هولاء شرف لنا نحن المغاربة .
لكن مثل هاته الماسونية التي تتشدق بالامازيغية ومعها ذاك (العصيد) ومن يشبههم هم الذين يتيروا حافظتي , اعلونها صراحة وسموا الاشياء بمسمياتها قولوا بانكم لاتحبون الاسلام وتريدون ادخال كل ماهو متحرر على الشعب المغربي بدعوى الدفاع عن الامازيغية , المغاربة عرب وامازيغ يتبرؤن من دعاويكم التي تريد خلق الفتنة بين مكونات المجتمع المغربي , لكن نحن شعب واع ولن تستطيعوا زرع بذور الفتنة بيننا بتوجهم العلماني الماسوني الذي يريد طمس هوية المغاربة وقيمهم الدينية والاخلاقية .
33 - عزام ب الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:49
بتضحيات رجال ونساء المغرب الذين وهبوا حياتهم من أجل استقلال المغرب وبما أدوه من ثمن غال في عهد الإستقلال من متابعات وسجن.ها هو جيل جديد نسي كل شيئ نسي تاريخ بلاده ويستغلون الحرية المتوفرة الان ليقوموا باعتصام مضحك من أجل فرض اللهجة الأمازيغية والترحيب بممثلي العدو الإسرائيلي إنها قمة المهزلة.هذه الشاعرة لا أعرفها ولا أريد أن أعرفها لأنها تدعو للتخلف والفتنة من أجل أمازيغية تصرف عليها الدولة الملايير بدون استشارة الشعب المغربي العربي المسلم.المكان لا يسمح بالتفصيل.دائما أستشهد بما صرح به بشجاعة المحامي المعروف محمد زيان الذي يفضل تدريس الإنجليزية لأبناء المغاربة عوض تدريس الأمازيغية وحروفها الإيروغليفية..طبعا أحترم الأمازيغي ولهجته، أحترم البقال الأمازيغي الذي يحترم العربية والإسلام أما الحرب التي يقودها أحمد عصيد فها أنتم ترون هذه المرأة تعتبر لقاء أبناء الصهاينة بأنه شرف لها..شكرا لـ"هسبرس" التي تفتح أعيننا على مثل هذه الفضائح.هذه التي تقول أنها أمازيغية غدا ستحمل علم "البوليزاريو" لتزيد جرعة أخرى في "شجاعنها" وتطرفها.ماذا ننتظر من تلميذة سابقة لعصيد؟ فقط امتهان المغاربة ..عزام
34 - aziz الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:54
انأ امازيغي اب عن جد وابرئ من الله مما يدعو اليه هولا ء الأشباه الأمازيغ
لو كان اجدادنا الأمازيغ أحياء لرفضوا استقبال قوم يقتلون إخوانا لن ليل نهار في فلسطين المحتلة
عودوا إلى رشدكم فأنتم بهده التصرفات تسيؤون إلى الأمازيغ الأحرار
35 - المالكي الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:56
عجيب امر هذا الزمان حيث اصبح السفر الى عند الاسرائيليين شرف واصبح نصرة الشعب المصري وعودة الشرعية خيانة للوطن و الولاء للخارج
على كل حل شكرا على صراحتك وشجاعتك
36 - عدو أعداء الله الخميس 12 شتنبر 2013 - 10:59
يقول تعالى :( قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا أولئك الذين كفروا بآيات ربهم ولقائه فحبطت أعمالهم فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا )
37 - تشلحيت نتمولاي الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:02
اويلي الصراحة حتى المغرب والله والله ان فيه اشكالا وفئات خطيرة وهدامة مثل هذه والسيد TAGLLA اقصد السيد المثقف والممثل لنفسه عصيد وليس للامازيغ الاحرار هولاء اخطر علينا من اليهود انفسهم ومن الشيعة فالدي يقول ان زيارة العدو حج واستقباله شرف في العلن فالله اعلم مايقال في الخفاء وما يحاك بالمناسبة انا امازيغية شلحة ياك تسلاميي تشلحيت نيت اقورنالله يهدي ما خلق امين
38 - ولد محماد بوتحانوت الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:02
انا امزيغي,انحدر من سلالة امازيغية,وهذا لايمنعني ولاينقص من قدري وقيمتي كامازغي بانتمائي الى التقافة الاسلامية العربية,فخارج الوطن اعرف نفسي بانني مسلم مغربي عربي لان لساني عربي,مع العلم انني اتكلم الامازغية بطلاقةكلما سمحت الفرص .اما ان تقوم شردمة من الامازيغ بتمثيلنا بمالايرضي الله ولايرضي الامزيغ لانتسابنا الى الاسلام والى العروبة فلن نقبله ما دامت دمائنا كما لم تبخل من قبل ولن تبخل الان ولامستقبلا في ان تراق فداءا لديننا,علينا نحن الامازيغ الغيورين على دينهم وطنهم,من التصدي لمثل هذه الشردمة من العاقين الحاقدين على ديننا خدمة لصالح اعدائنا باستخدام كل مااوتينا من قوة دون تدخل اخوتنا العرب,حتى لايقال انها عنصرية.فنحن اولى بتربية هؤلاء من غيرنا.اللعنة على من يريد الشهرة على حساب امازغيتي,حشرك الله مع من احببت من اعدائه يا ,لعنهم ولعنوا على لسان انبيائهم.حذاري من غضبنا لانرضا باستغلال قوميتنا شهرة لكم بنفاقكم,والله لن نسمح بهذا ما لم يسمح به ابائنا من قبل طيلة القرون الماضية التي جعلت من مغربنا بلدا مسلما لافرق فيه بين امازيغ وعربي وافريقي تجمعنا قوةالاسلام مهما فرقتنا لغة اللسان.
39 - hatim الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:07
فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ.
40 - el moro الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:09
Une femme va nous liberer un jour. Cette femme sera alors notre reine. Vive les femmes amazighs
41 - naziha الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:10
بصفتي أمازيغية حرة فأنا لا اتفق مع مضمون كلامك جملة و تفصيلا.لا فرق بيننا و بين إخوتنا العرب، و بالتالي فما دمنا نفهم العربية و نتقنها فلا داعي لأن نتشبث بأمازيغيتنا كلغة أم ما دامت لغة القرآن بيننا هي الوسيلة الوحيدة للتواصل.اما كلامك هذا، فهو مبطن بالكراهية لغير الأمازيغ و هذا نرفضه رفضا مطلقا كما نرفض بترحابك السافر لليهود في بلادنا.انت لا تمثلين الا نفسك ، فغردي او لا تغردي خارج السرب لأننا مغاربة و المغرب ليس عربيا او امازيغيا و إنما هو مغرب الجميع ، و من يحن الى لقاء اليهود فليذهب هناك و ليترك المغرب آمنا للمغاربة الأحرار الذين لا يفرقون بين العربي و البربري
42 - عبد الغني الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:11
هي تقول دلك فقط لتستفز المسلمين والعرب ..تلك الملحدة الساقطة المسخ معروفة بتصريحاتها الحاقدة التي تتنفس عبرها لان الاسلام يشكل بالنسبة لها عقدة وهاجسا نفسانيا لابد من محاربته ولو استدعت الضرورة التحالف مع الشيطان ...استغرب جدا كيف يعطون اهمية لمثل هؤلاء الغوغاء الملاحدة الدين لا اساس لهم من الاعراب
43 - mohajir الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:11
لا مكان للعلمانية في ثقافتنا الامازيغية ولا نحب استقبال افراد صهيونية (لااقول يهودية)من دولة اصتناعية تشرد وتذبح اخواننا واخواتنا في فلسطين الحبيبة.
"سبقني إلى شرف كنت وما زلت أحلم به ولم أحصل عليه بعد" .اذهبي الى اسرائيل فسترى كيف سيستقبلونك وسيتعاملون معك.
44 - رشيدوو الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:12
لا تستحف حتى الرد عليها و الله انا امازيغي و هذا النوع هو من يسئ للامازيغ كقيمة حضارية
45 - mohamed الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:13
تلوحون بالسماحة عند الحديث عن اسرائيل و عن اللاسماحة عند الحديث على العرب
لا اعرف لماذا يصر بعض الوصوليون على ان هناك مشكل بين الاسلام و الامازيغ
منذ متى بدأ هذا المشكل؟ لم نقرأه قي التاريخ و لا في اي مكان
عفوا رأيناه في تاريخ الاستعمار عند اصدار الظهير البربري؟
46 - أبو أحمد الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:16
في الحقيقة مثل هؤلاء لاينبغي أن نعطيهم أكثر من حجمهم، هؤلاء لن يجدوا لهم مكانا داخل هذا الشعب الموحد، هذه استفزارات لاتعبر إلا عن رأي صاحبتها وهم قلة قليلة ممن لهم مأرب أخرى حينما يقومون بمثل هذه الخرجات، فهل يأتون بنظريات جديدة تفيد العلم، والمجتمع، كل ما في الأمر خدمة مصالحهم، ومصالح أطراف أخرى..
47 - حميد الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:22
الاستقواء باسرائيل له دلالة واحدة هو ان الامازيغ يعتبرون انفسهم اقلية مضطهدة وبالتالي فالاستقواء باسرائيل له معاني كثيرة والفاهم يفهم .
48 - شمس الدين الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:22
المغرب بلاد الاسلام و المسلمين و لا ينبغي أن يرفع رأس هؤلاء العلمانيين الرافضين لدين الله رب العالمين، و اللغة العربية لغة المسلمين أكثر من كونها لغة العرب، و هي أشرف اللغات و أفصحها، أنزل الله تبارك و تعالى بها كتابه و نطق بها رسول الله صلى الله عليه و سلم خطابه، و أما هؤلاء فلا ينبغي أن يعطوا فرصة حتى يسمع لهم، فإن قتالهم في عدم التمكين لهم و لو ليتحدثوا بين الناس، دمروا الدين أراحنا الله منهم.
49 - hda rachid الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:23
أين المشكل.. هادي هي طلع تاكل الكرموس هبط شكون قالها ليك..اولا شكون اللي عطا ليهوم تاشيرة الدخول إلى المغرب. ثانيا شكون اللي سمى الملاح لبعض الأحياء في المغرب. ثالثا شكون اللي عطى الرخصة لوضع لافتة كتب عليها ؛؛ مقبرة إسرائيلية ؛؛ لوضعها على أسوار العديد من المقابر اليهودية بالمغرب رابعا من اين يستورد المغرب شتائل الطماطم أليس من إسرائيلُ؛ خامسا هل توجد قومية أمازيغية في إسرائيل سادسا شريحة من الشعب الإسرائيلي عرب بالجنسية و الدين ؟؟؟..سابعا أليس في المغرب مستشار يهودي لأعلى سلطة في البلاد ؟. وما مشكلتكم !؟؟!.
50 - هشام الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:25
اعود بالله من شر ماخلق هده السيدة مثقفة ولكنها لم تقرا القران على مايبدو ولايتبين لي دالك كل عاهد فريق عهدا منهم نبده فرق غيره.....
51 - yassine mallah الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:25
تدافع عن حق الأمازيغ في الأمازغية وليس حق الأمازيغ في التعليم،العمل والسكن اللائق فالأحرى بها أن تذهب إلى منزلها المزود بتكييف وتبتعد عن المتاجرة بأناس لا تعيش معاناتهم .
أما حبها لإسرائيل فحريتها الشخصية؛ تبحث عن الشهرة ليس إلّا
52 - ملاحظة الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:28
من أي كوكب أتت هذه السيدة، أنا أصلي أمازيغي لكنني أتحدث اللغة العربية و أنا فخورة بذلك لأنها لغة القرآن الكريم، كما أن الأمازيغية ليست موحدة في المغرب فكل جهة في المغرب لها لكنة خاصة بها الريفية و السوسية و الأطلسية و بني يزناسن لكن اللغة العربية هي واحدة، و اسرائيل اللتي تريدينا الحج اليها فهم قوم مغضوب عليهم و هم يقتلون اخواننا في الدين فحرام ثم حرام عليك ما تصرحين به، الله يهدي ما خلق.
53 - ABDELLAH TATAOUI الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:29
امازيغي ابا عن جد
امازيغي و افتخر
امازيغي مسلم
امازيغي مغربي
امازيغي طاطاوي
؟؟؟؟؟؟؟؟

اكره اسرائيل
54 - hassan الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:30
عندي سؤال لطالما حيرني وأريد له جوابا من فضلكم؟ لماذا كُتب علينا نحن الأمازيغ أن يكون من يتكلم بلساننا أو بمعنى أدق من أريد لهم التكلم بلساننا يكونوا دائما من الملاحدة والمارقين من الدين والمعتوهين والمصابين بخبل عقلي؟ ألا يعلم طبالوا إسرائيل في بلادنا أنه كان هناك أيام الخلافة الإسلامية حي مغاربي يطلق عليه باب المغاربة كان يجاوره ويسكن فيه مغاربة أمازيغ وعرب وأفارقة هل يعلمون أن في سنة ثماني وأربعين عندما إجتاح اليهود فلسطين كان باب المغاربة من أكثر الأحياء تعرضا للدمار والقتل والمفاجأة أن عصابات صهيون أرسلت إليه جنودا من ذوي الأصول المغربية أو بمعنى أدق فيهم جنود يهود أمازيغ والسبب أن إسرائيل كانت تريد أن تمتحن ولاءهم للكيان الصهيوني فقط فكان لها ما أرادت فقد قام إخوان وأخوات عصيد ومليكة مزان من اليهود في الموعد فقتلوا من إخواننا الأمازيغ المسلمون وشردوا الأااالف.نسأل الله أن يتقبل حجك لإسرائيل ويجزيك به في الدنيا قبل الآخرة ولا تنسي عندما تذهبين أهم شعيرة هناك وهو البكاء على حائط المبكى وإن شاء الله بعد هذا الحج ستنضافين لقائمة من ذهبوا .....
55 - ولد البلاد الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:34
1. الشعب الشعب الشعب، لست أدري كيف استطعت أن تتعرفي على رغبات كامل الشعب
2. ولكن لا يفهم معناه أحد ما دام النشيد لم يحرر بلغة الشعب : إذا مند 60 عاما ونحن ننصت إلى النشيد الوطني وكأننا حمير نحمل أسفارا.
3. ضميره الإنساني "أحمد عصيد" المشبع حد الهوس بمحبة الآخرين، مع أن كل كتاباته وتحليلاته تصب في كراهية كل ما هو مسلم أو يمت للإسلام بصلة
4. هو حج مبرور سيغفر الله لي معه ما تقدم من ذنبي وما تأخر : على حد علمي الحج الوحيد المبرور هو ما يتم في البيت الحرام والمشاعر المقدسة وفي شهر ذي الحجة من كل عام، أما حج إسرائيل فلا علم لنا به، إلا إذا كان من عند نفسك أو من بقية ما ترك آل مسيلمة والمنافقون ومن والاهم.
5. الخوف كل الخوف من أن تصبح اللهجة الأمازيغية حصان طروادة ليفعل بنا ما فعل بالعراق والسودان و ما يخطط له في أرض الكنانة
56 - ziz الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:36
امازيغي مسلم مغربي حر وهؤلاء لا يمثلونني
57 - Amazigh_Azrou الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:38
هناك الجهل وهنالك الجهل المركب وهو مرض نفسي ممزوج باللاوعي يسلطه الله على بعض عباده.
ربما التعليق على هذه السيدة يعتبر مضيعة للوقت ولا اعتقد ان الاسرائليين او الصهاينة سذجا حتى يتعاملوا معها .
58 - نبيل الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:40
"الذهاب إلى إسرائيل تحت أي غطاء، هو حج مبرور سيغفر الله لي معه ما تقدم من ذنبي وما تأخر، حج أعود بعده إلى وطني الأمازيغي الكبير طاهرة، كما ولدتني أمي أول مرة في أعالي الجبال...." ما أقبح الفقر بعد الغنى، وأقبح من ذلك الضلالة بعد الهدى‏.‏.!!!::::...,,,, اللهم اغفر لها غإنها لا تعلم
59 - taich الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:43
لا حول ولا قوة الا بالله . ماذا اسمع ? مثل هذه المقالات المنسوبة لمثل هذه الشخصيات الشيطانية لاينبغي نشرها في الجرائد لانها تزع الفتنة وتفرق القوم . تريد ان تحقق للمستعمر امنيته التي يتمناها وعمل جاهدا لتحقيقها منذ الاستعمار الاوهي التفريقة بين العرب والامازيغ ليجد الطريق معبدة لاستنزاف خيرات البلد. ندعوا لله عزوجل ان يكفينا شر هؤلاء القوم الظالمين
60 - ابو يحيى الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:44
يوم بعد يوم يظهر الخونة ندريجيا عن نياتهم السيئة
ليس عجبا ان نجد من يؤازر من ذبح شعوبا - كاليهود ومجازرهم عبر التاريخ- ويتنكر لأبناء اوطانهم ، يوما بعد يوم يفتحون اذرعهم لأخطر مجرمي العالم ويسخرون من اخوانهم
قبح، خيانة ، قلة ادب، تمرد على العادات والتقاليد التي ميزت الشعب
ما الذي تريدونه يا هؤلاء بالضبط؟
وضحت المعالم : كره للاسلام ولهاث للصهيونية
عندما تمكرون لا تنسوا ان فوقكم اله يمكر اكثر مما تمكرون
61 - mahdi الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:52
Chère Malika, Vous avez le courage de vous exprimer librement envers le peuple Israélien. Vous dites ce que vous faites et vous faites ce que vous dites sans hypocrisie. Nous n'avons aucun problème avec Israël. Pourquoi critique-t-on la visite socio-culturelle d'Assid en Israël ? Pourquoi on se tait quand d'autres, bien nombreux, vont en Israël pour les affaires, le tourisme ou pour une affaire politique ignoble ? C’est à eux de nous répondre. Un grand AZUL à vous et à Assid
62 - محجوب الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:56
حقدكم المسعور يصب علي شعب يعاني منذ عقود أبشع استعمار استطاني عنصري شرس فاقت بشاعته و وحشيته أخاه التوأم النظام العنصري المقبور في جنوب أفريقيا الذي كان اشد و آخر حليف و ممدد بالسلاح في العالم. و صب حقدكم الخاطء علي أضعف حلقة ضمن من تعتبرونها اعداءكم ظلما و عدوانا هو دليل علي رداءة أخلاقهم و انعدام الشهامة و الشجاعة بالمرة. و انتم دعاة فتنة و حرب أهلية بإقصاء كم جميع المكونات الأخري للمجتمع الواحد الغني بتنوعه العرقي و الثقافي و اللغوي و الثراتي و الأدبي. و كونكم شرذمة قليلة لا يأثر الآن علي سلامة هاذا الوطن و يجعلكم" كالكلاب التي تنبح بينما القافلة تسير". الا ان حقدكم يحمل في طياته خطر علي هاذه البلاد إذا انتشر و تفاحه حقدكم بفعل دعايتهم المسعورة و سداجة عامة الناس و حين يشعر معظم الضحايا المحتملين لحقدكم بالخطر الذي تمثلونه لهم فتكون ردة فعلهم علي حقدكم الدفين و المعلن الآن بوقاحة قوة و واسعة الأطراف فتكون الحالة ناضجة لاندلاع حرب اهلية طاحنة. فعليكم يا حقدا مراجعة مواقفكم الخاطئة المخزية ما دام ضحاياهم المحتملين غافلون عن حقدكم المسعور و في نوم عميق.
63 - frines الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:57
إن الشعب المغبي في حاجة إلىى من يدافع عن حقه في العيش الكريم ،لا لمن يغرد خارج السرب طمعا في الشهرة (خالف تعرف) نحن االمغاربة لا يهمنا لا العربيه ولا الأمايغية ولا المدافعين عنهما بقدر ما يهمنا المدافعين عن العدالة الإجتماية والسسلم بين جميع المطنين .
64 - طه امين الخميس 12 شتنبر 2013 - 11:57
لا اعتقد انك تدافع عن قضية لفئة من شعب المغرب الدي شهد لها التاريخ بالدفاع عن كل القيم سواء كانت تتعلق بالدين او التقافة او الوطن و انك دكرت الجبال فكل الرموز الوطنية التي كانت تدافع عن الارض و الوطن و الهوية اختارت الجبل لتسكن فيه لتحارب بنو صهيون وهو الاستعمار وهدا الاخير احببت ان توطدي علقات معه باسم الشعر و هو منك براء هدا تطبيع من مصالحك الشخصية وتريدي الركوب على قضية هي وهمية في نظر المغاربة جمعاء ونك و صاحبك عصيد تريدان اتارة نعرة الفتن لا غير و سيشهد عليكم التاريخ بانك تخدمون اجندة خارجية تعادي خاصة هويتنا الدينية لا غير
65 - ZASA الخميس 12 شتنبر 2013 - 12:03
le feu Hassan 2 qui est l'un des plus intelligents hommes politiques de son époque a reçu Perez à ifrane, je ne vois pas de problème à recevoir des universitaires et des intellectuels à condition qu' ils ne soient pas des SAHAYNAS.
Si vous comptez sur les palestiniens il y aura jamais un pays "Palestine" .Au contraire la paix pour les palestiniens ne peut venir que de l'intérieur d'Israël.
66 - رعد الخميس 12 شتنبر 2013 - 12:06
لقد طفح الكيل وسقطت الاقنعة .

وقلناها غير ما مرة انه لا غرابة في كل هدا .
فهي تعترف وبكل وقاحة بانتسابها و بولاءها التام لاجدادها وابناء جلدتها .
معترفة بخيانتهم وغدرهم على مر العصور لرموز وابناء هدا البلد .

اما في ما يخص حجها طبعا فالكل يتوق ويحن الى بلده الام .

ولا يسعنا الا ان نقول بقول القائل .

عمي بصائرهم طمس مشاعرهم.

كانهم في مراعي وهمهم غنم.

فالشر منطقهم والخبث شيمتهم.

والمكر ديدنهم ان العدو همو.

هدرت شقاشقهم وقرت واخرجت الصدور دفائنها وافتضحت .

.وعن اللبن الصريح الرغوة انجلت.


واكررها واقول اقراوا التاريخ فهو الشاهد على سيرتهم.
67 - zaio الخميس 12 شتنبر 2013 - 12:06
الأمازيغ منك براء كما هو الشعر منك براء لأن من عادت الشعراء أن يكونوا أكثر عقلانية وإحساسا أما أنت فلا قضية لك لأن القضية طرفها الشعب المغربي كله يوم إنصهرت كل الأطياف وأصبحت جسدا واحدا
68 - Casawi الخميس 12 شتنبر 2013 - 12:12
سيدتي, انااصلي دكّالي(اقليم الجديدة) منطقة امازيغية تعربت, الشيء اللذي لا يعرفه كثير من الناس, و كان لنا جيران امازيغيِّ اللّسان , اسمهم الادريسي (نسبة الى المولى ادريس) لهم اصول عربية لا نقاش فيها. و بوشناق اللذين يسكنون في راس الدرب من البوسنة و طوريس لا زال ابناء عمومته الاسبان يحملون نفس اللقب. كلّ هؤلاء جمعتهم الثقافة المغربية المتنوعة . كلهم يفتخرون بانتماءهم و خصوصيتهم دون الحاجة لالغاء الغير,او لعب دور الضحيّة.
نصيحة لشاعرتنا ولاستاذنا عصيد: انّكم منّا ونحن منكم ولن نخذلكم امّا الصهاينة والله لا عقلوا عليكم.
لا اله الا الله محمّد رسول الله
69 - MED الخميس 12 شتنبر 2013 - 12:14
ان واقع الحال يقول ان هذه السيدة ليست امازيغية وكل ما تقول يخدش كل الشرفاء والاحرار وفي طليعتهم امازيغ المغرب الاوفياء والذين يستحيل ان تجد خطا فاصلا ،في المغرب ، بين عربي وامازيغي ، فهذه النكرة تريد الايقاع وزرع الفتنة فهي مندسة باسم الامازيغ وقضيتهم وان كانت اصولها امازيغ فالامازيغ منها براء ، فاذا كانت املها وشرفها ان تستقبل وفدا اسرائيليا واو تذهب الى اسرائيل فذلك عشقها ونهاية حبها فكل يعشق حسب مقاسه فهي اسرائيلية المعتقد فكيف لا تعشق اخوانها ، فحذار من مثل هؤلاء الذين لا يخدمون سوى اجندة انفصالية بزعزعة وخلخلة الاستقرار الاجتماعي الذي نحسد عليه من الاصدقاء قبل الاعداء
70 - KAMABETA الخميس 12 شتنبر 2013 - 12:14
في أي بلد لا معنى إطلاقا لأي نشيد وطني يردده الكل، ولكن لا يفهم معناه أحد ما دام النشيد لم يحرر بلغة الشعب،

اين العرب من كل هدا ام هم اقلية يجب ابادتهم?????
و من تكون هده ........حتى تتكلم باسم شعب اختلط فيه الدم العربي بالامازيغي انه البحث عن التفرقة بالقول هدا ريفي و هدا سوسي او اطلسي او صحراوي او عربي مادا عن فئة عريضة من ابناء الامازيغ الذين لا يفقهون الامازيغية
الافضل بدل التشبت باشياء لا لشيئ سوى من اجل حساب ضيق ان نعلم ابنائنا لغة العلم والحضارة كالانجليزية و حين نصل الى مستوى انتاج التكنولوجيا ننتجها بالامازيغية و نكتبها تافينغات حتى نفرض على العالم تعلم "الشلحة"
مكرها لا بطل
71 - Brahim الخميس 12 شتنبر 2013 - 12:24
je suis amazigh d'origine, musulman pratiquant, meme les arabes font des rencontres avec des israelien, c'est pas la 1er fois que nos ministres arabes visites israel ou bien félicitent les israelien dans les fêtes religieuses, d'une autre manière tbel7iss li 3end l3reb vers les israelien est trop déveloper que celui des amazigh, je dis sa parceque sa me fait mal l'article 8 qui déclare que les amazigh sont ...... c'est pas vrai monsieur, man baytoho min zojaj la yarmi annassa bil7ijara ;) je suis amazigh mouslim sounni, et je suis contre les marocains qui essayent de faire des relations avec israel n'import qu'il soit son origine ; amazigh ou arabe.
qui 8 ,
72 - ضد الصهيونية الخميس 12 شتنبر 2013 - 12:29
الشيءُ المؤكَدُ هو أنَّ دائرة الطّبْلِ لن تصير مُربَّعة مَهْما اجتهد المُطبّلون والمُطبّلات، لأن القضيةَ الفلسطينية قضيةٌ إنسانية، والصهيونيةُ هي السببُ وراء قِيامها واستمرارها، وبِيَدها حلُها وعقدُها، وكُلُّ إسرائيلي ويهودي يُسانِدُها إلا مَن أثبتَ العكسَ بانتقادها. أمّا الدفاعُ عن القضية الفلسطينية فهو دفاعٌ عن قضيةٍ عادلةٍ لمجموعةٍ بَشرية تضطهدُها مجموعةٌ بشريةٌ مُعتدِية. القضيةُ في ذاتها ليست عِرقية ولا دينية، لا قَومية ولا قُرْمية، لا حِزبية ولا إيديولوجية، لا طَبقية ولا طائفية، لا صَلعاء ولا مُلتحية.

القضيةُ الفلسطينية قضيةٌ إنسانيةٌ لا تَقبَلُ التطبيع مثلما أنَّ الدائرةَ دائريةٌ لا تَقبَلُ التربيع.

اسماعيل العثماني، أكاديمي ومترجم.
73 - vive israel الخميس 12 شتنبر 2013 - 12:32
سؤال .
1- من الأخطر على المغرب ؟
دولة اسرائيل اليهودية العبرية الديموقراطية ام الجمهورية العربية الصحراوية الديكتاتورية؟
2- ماهو السبب الذي سيجعلوني أكره اسرائيل ؟
القومية العربية النازية العنصرية .
3- اسرائيل كدولة ديموقراطية انسانية حقوقية تحترم مواطنيها حتى وان كانوا عربا (عرب اسرائيل) منافقون يريدون الشر لوطنهم .
74 - محمد الخميس 12 شتنبر 2013 - 12:34
اليوم إتضح فعلا مفهوم المغرب الغير النافع المغرب الغير النافع ليس قطعة جغرافية بل اناس ضلوا عن طريق الآباء و الأجداد و بدلوا الخبيث بالطيب وارتأوا أن حجهم لإسرائيل يمحي ما تقدم من ذنبهم و ما تأخر .ان هذا التيه في فراغ وكراهية خصوصيات الوطن تستوجب زيارة طبيب نفساني أو إرتباط مباشر بأهل حجكم حتى ترجعوا إلى جادة الصواب.
75 - AZALIM الخميس 12 شتنبر 2013 - 12:38
en israel 20% sont des arabes et meme en armée israeleien on trouve beaucoup des arabes. pourquoi vous decidez auw bebreres de boycotter les juifs. qsq ilq ont fait les israeliens a tamazigh. interdire prenoms bebreres? arracher aux bebreres leur langue? falsifier l'histoire? qui a commis ces crimes contre tamazight
merci hespress
76 - الحق الخميس 12 شتنبر 2013 - 12:42
التطرف يولد التطرف
وإذا لم تتدارك الحكومة المغربية الأمر بتنزيل دسترة الأمازيغية فلن تزيد التطرف الأمازيغي إلا شيوعا وعندها لن يتسامح الأمازيغي مع العربي وتحل الفتنة ولن تفيد الخطابات الدينية في شيء لأن النطق بالعربية لا يدخل الجنة.
77 - أمازيغية مسلمة الخميس 12 شتنبر 2013 - 12:42
أنا أمازيغية أخجل من النطق بها لأن أمثال هذه وعصيد وكل سفيه ينطق باسم الأمازيغ للأسف كرهوني من شيء اسمه الأمازيغية. أنا بريئة منكم ومن أفكاركم وإلحادكم وعلمانيتكم. اللهم لا تعذبنا بما فعل السفهاء منا يا رب العالمين. منذ اليوم أعلن انتمائي إلى العرب المسلمون ولا علاقة لي بأمازيغيتكم. اللهم لطفك يا رب
78 - أمين الخميس 12 شتنبر 2013 - 12:45
والله أن الطيور على أشكالها تقع فهؤلاء الشرذمة
أشباه أمازيغ والأمازيغ منهم براء يريدون أن يحدثوا فتنة في البلاد مدعومين بالصهيونية العالمية ولكن المغاربة واعون بان هؤلاء إلى مزبلة التاريخ
79 - abdou الخميس 12 شتنبر 2013 - 12:51
Vraiment c'est honteux d'entendre de temps en temps des moustiques, comme celle-ci dire et cela ouvrir leurs "qu" et dire ce qu'ils veulent au du peuple qui les mépris sont sans équivoque. Ils ont peut-être oubliés tout ce que l'islam a fait de bien pour cette nation. Pour rappeler cette "inconnue" nos ancêtres amazighs ont accueillis l'islam volontairement par ce qu'ils ont vu en lui un facteur garant de solidarité et de force contre toute ingérence extérieur. Et comme le prouve l’histoire ils ont pu défendre l'integrité térritorial.
80 - SAID RAIES الخميس 12 شتنبر 2013 - 13:00
بالرغم من كون جدوري امازيغية،فامثال هؤلاء لايشرفون الامازيغية،شردمة من الوصوليين لاهم لهم سوى لعق ايادي اليهود او البحث عن موطا قدم في عالم لايؤمنون به الا هم...كفاكم من زرع بدور الفتنة،والله لن تقطفوا سوى اللعنة،ان يكون الانسان امازيغيا او جبليا او اندلسيا او اي انتماء هدا لايعني بالضرورة الاصطغاف وراء الطوابير الخامسة لتخريب ما تم بناءه خلال عقود...المغرب مغرب الاعراق والشعوب والوحدة...
81 - YOUSSEF الخميس 12 شتنبر 2013 - 13:00
أنا أمازيغي أبا عن جد وأتكلم الأمازيغية أكثر من العربية وما استطعت التكلم بالدارجة المغربية الا في السنة الثالثة من التعليم الابتدائي،والذي يجمعنا قبل كل شيء هو راية الاسلام ، أما عصيد وغيره فلا يمثلوننا في أي شيء.أما بخصوص زيارة اسرائيل او زيارتهم لنا. فأنا لا أقبل بذلك لأسباب منها عدم اعترافي بهذا الكيان لكونه قوة احتلال وهذه الارض ليست لهم ولن تكون لهم،وأرفض كل تعامل مع هذه الدولة.ولا يجب ان يُفهم من هذا أني أكره اليهود.بل أن اليهود عاشوا عصورهم الذهبية في ظل الدولة الاسلامية.
82 - إدريس لبيب الخميس 12 شتنبر 2013 - 13:10
لقد تمكن بنو صهيون بدعم من أمريكا والدول الغربية من تحويل قضية فلسطين من قضية عقدية إسلامية إلى قضية قومية، لأن ما يخشوه هو العقيدة الإسلامية. والدولة العبرية احتلت فلسطين من منطلق عقدي يهودي، وهي متمسكة بعقيدتها رغم فسادها بينما فرطنا نحن المسلمون في عقيدتنا النقية الصافية.
ونحن نلاحظ قوة البلدان التي بنت وتبني مستقبل بلدها على عقيدة دينية كإيران والدولة العبرية المحتلة لفلسطين التي أتحفظ على ذكر اسم إسرائيل الذي لا يجب أن نعترف به. وما أثار اندهاشي هو أنك وصفت نفسك بأنك أكاديمي ومترجم، والأكاديمي لن تخفى عنه هذه الأمور. وفقنا الله وإياك وأنار بصيرتنا لما فيه الخير.
83 - Marocain humaniste الخميس 12 شتنبر 2013 - 13:12
Bonjour à tous les lecteurs. Permettez-moi de vous soumettre 2 extraits de ce que raconte cette Dame: "وبما أن بلدنا الأمازيغي كل شيء فيه مستورد ومفروض وبلغة غريبة عن الشعب " et " حج أعود بعده إلى وطني الأمازيغي الكبير" si je comprends bien, l'arabe est une langue étrangère et le Maroc est une nation amazighe nous dit cette Dame. Celà traduit ses intentions extrêmistes et son rejet de ce qui n'est pas amazighe. Ce qu'elle veut est que la nation se perde dans le comptage de ce qui est amazighe et ce qui ne l'est pas et oublie que la catégorie sociale qui souffre dans notre pays est faite d'un mélange millénaire de toutes les composantes du pays. On ne va tout de même pas faire un test ADN à tous les marocains. Nous a
84 - bennnani الخميس 12 شتنبر 2013 - 13:22
مبقا والو ترفعوا شعار ارحل في وجه المغاربة العرب لانكم تؤمنون بفكرة السكان الاصليون مع بني جلدتكم من اليهود وفيقوا وعيقوا تريدون الخروج للواجه لتحقيق اجندات خارجية والطامة الكبرى انكم لا تمتلون الا اقلية بئيسة فامتالكم في الجزائر افطرو جهارا في رمضان مذا تريدون ان تتبتوا .المغاربة الشلوح الاحرار بالدارجة ديلنا بزاف عليكم سيرو سكنو في تلابيب مع العلم انها اراضي عربية مغتصبة ممن توالون انكم شر البلية وتريدون اشعال الفتن.لقيتوها سابت الدمقراطية وحقوق الإنسان.لو فعلتم هدا في زمن الملك الراحل الحسن التاني رحمه الله ورحله دريس البصري لكنتم في خبر كان اليوم تتشدقون واصبح فمكم اوسع من ماخرتكم .
85 - Ahtiq الخميس 12 شتنبر 2013 - 13:28
انا يزناسني وشيوخ بني يزناسن حتى وان كانوا في اقاصي جبال تافوغالت يختلط عليهم القول في العربية وتازناسنيت فيقولون : حنا لعرب ، ينا لعربي ندير ..
فقط كمعلومة للشاعرة وعصيد
86 - ALAM الخميس 12 شتنبر 2013 - 13:33
كان سلامة موسى قد عان من مشكل الهوية المصرية وعلاقتها بالتنمية ومنها اشكالية اللغة فلا يجب ان نستغرب حين اعتبراللهجة العامية المتداولة بين المصريين والملطفة باحترام كأنجع حل في أختيار اللغة التي يراد بها توحيد المجتمع في المعرفة حتى لا يكون دلك التفاوت الذي لا يفضي الى أي حل.
87 - بلغد ع الخميس 12 شتنبر 2013 - 13:35
ا لمغرب بلد الحضارات والشعوب المختلفة ثقافتها ودياناتها , هذا الوطن الممتد تاريخه عبر ازمنة طويلة , لا يمكن لاي مواطن فيه الان -مهما اعتقد انه يمتلك الحقيقة المطلقة - ان يراهن على تدجين باقي المجتع المغربي على نمط معين ,خاصة اذا كان هذا النمط ينبني على الحقد والكراهية للاخر , ان لانسان المغربي يجب ان يكون متشبعا بالتسامح والمبادئ الانسانية والثقافة الكونية المحترمة لخصوصيات الاخر . وبالتالي سوا كنت عربيا او امازيغيا ,متدينا او غير متديين ,مؤمنا او ملحدا , لا يمكن لك الا تقف الى جانب الحداثيين التنويريين ,والمواطنة هي خريطة الطريق لنا جميعا ,مع التشبث بعرش المملكة المغربية التي اتمنى ان تكون برلانية حقيقية في اقرب الاجال . .........انا امازيغي مغربي الهوية احب المغرب احب المغرب الى حد الجنون ,بعربه وامازيغه ويهوده ومسيحييه ومسلميه ......ليس كل يهودي صهيوني وليس كل مسلم ارهابي وليس العلماني ملحدا كارها للاسلا
88 - رشيد الخميس 12 شتنبر 2013 - 13:37
تصنيف التعليم المغربي في مراتب متاخرة شيء مؤكد وواقعي، مايؤكد ذالك التعاليق الفارغة المحتوى يؤكد هذا عدم تمكين المغربي من التاريخ الحقيقي للمغرب ولمنطقة شرق الاوسط.

ربما يتجاهل هؤلاء ان
- المغاربة في اسرائيل تاني اكبر جالية بعد روسيا
- حياة اليهود بالمغرب قبل ترحيلهم كانت عادية وكان تعايش سلمي وهم اخواننا في الدم والوطن
- الكتير من المغاربة يتجاهلون ان الدولة التي انشات اسرئيل هي التي انشات الدول العربية الاخرى ( راجعو تاريخ سقوط الدولة العثمانية)
- الكتير من المغاربة لايعرفون ان الفلسطنيين يتلقون اهم حاجياتهم من اسرائيل.

انا مسلم وافتخر ليس لي مبرر لاتخد اسرائيل عدو لي ، والقضية الامازيغية مسالة لغة وتقافة بلدي ، اعتز بانتمائي لهذا الوطن الامازيغي ولست مهاجرا الى هذا الوطن من شبة الجزيرة العربية الكوردية
89 - مغربي الخميس 12 شتنبر 2013 - 13:38
...حج أعود بعده إلى وطني الأمازيغي الكبير طاهرة، ... ما هذا التعصب والتحجر الفكري والاقصاء المراد به زرع الفتنة والتفرقة بعيدا عن التعدد والتنوع. هذه أنانية تعبر عن فراغ فكري وتأكد الرغبة و حب الظهور. في الاعلام. فقط. لم يمنعك أحد في الذهاب الى إسرائيل ونيل الشرف الذي تبحثين عنه دون أن توجعين لنا رؤوسنا ودون أن نعرف حتى ذلك
90 - hybrid الخميس 12 شتنبر 2013 - 13:46
i think most moroccans, as aresult of our educational
system, still think that they are pure polished arab
but in fact morocco is a multi racial country.it's meltingpot. but The Amazighs are the underdogs and the so-called "arabs" are the superdogs. the Amazigh people have suffered a lot from the arabs racism in the name of islam if morocco is an open democratic country Mr Asid and his followers are free to embrace any belief. at least he's courageous enough to say it as opposed to thousands of hypocrites who use islam as an ideology to stay in power. time alone ,oh time will tell that Mr Asid is one of the greatest moroccan leaders .
91 - ربيع المراكشي الخميس 12 شتنبر 2013 - 13:50
عرفنا الأمازيغ و كبرنا معهم بل اختلطت الأنساب، عرفنا فيهم الشهامة و الغيرة على الدين و عدم التعصب، أناس عاديون يفرحون بالضيف و يحبون البلد، و لم نعرف قط هذا النوع الذي يمثله عصيد و مزان، هذا السرطان الذي يتخد من الامازيغية قضية و من الصهيونية مثل أعلى و قدوة بل أشك أنهم ممولون من طرفها.
الأمازيغ براء من أمثالهم بل سيتصدون لهم....
92 - Marocain الخميس 12 شتنبر 2013 - 13:56
je suis persuadé que les arabes nous ont fait beaucoup de mal que les israliens ,nous etions les premiers à deffendre cette cause palestinienne,nous n'avons recu que des coups dans le dos.Vive le Maroc.
93 - مفقوس الخميس 12 شتنبر 2013 - 14:02
لماذا يربط جل المناضلين الأمازيغيين النضال بالتطبيع مع الكيان الصهيوني العنصري كيف يدعون الحيف والظلم في حقهم ويطبعون مع بني صيون العنصريين الغاصبين لكاذا الربط بين القضية المازيغية والتطبيع مع إسرائيل أقول لكم وأنا مغربي مسلم أنتم تسيؤن للمازيغ أكثر مما تحسنون...وللإشارة المازيغ الأحرار الحقيقين هم الأكثر تشبثا بالدين الإسلامي وهم الأكثر محافظة على القيم الإنسانية....
94 - عبدالله 1 الخميس 12 شتنبر 2013 - 14:02
مبدئيا الأمازيغ والعرب وغيرهم لهم الحق في استضافة أي مواطن مهما كانت جنسيته ما دامت السلطات رخصت له بدخول الأراضي المغربية، وما دام المسئولين المغاربة يتعاملون مع نظراءهم في إسرائيل فلا يحق لحد أن ينتقد الأمازيغ، فلينتقد الدولة التي رخصت له. الأمازيع لا يفعلون ذلك من اجل إستفزاز الإخوان الفلسطينين لكن يتعاملون مع إسرائيل التي تعترف بهم كأمازيع لهم حقوق وواجبات. لوكان العرب يعترفون بالأمازيغ وبحقوقهم الثفافية واللغوية والسياسية، لما تعاملوا مع اسرائيل.
95 - newhorizon الخميس 12 شتنبر 2013 - 14:06
بدا بعض المثقفين الامازيغ يكشفون عن قناعاتهم الصهيونية وعن ولائهم لبني صهيون. الامازيغ الاحرار اشرف من هاته المساومات الرخيصة التي تسيئ الى سمعتهم بعدما ابانوا عن شهامتهم وبطولاتهم عبر التاريخ. لو كان عبد الكريم الخطابي وباقي الابطال الامازيغ احياء لتبرؤوا من هذه الشردمة التي تتشدق بانسانيتها وتفتحها والتي لم تجد صديقا حميما الا الصهاينة الذين ينشرون الفتن والنزاعات بين بني البشر وما اهتمامهم بالقضية الامازيغية الا دليل واضح عن نواياهم الخفية.

فالارض التي يحج اليها الناس لمغفرة ما تقدم وما تاخر من ذنب هي ارض فلسطين وبيت المقدس وليس اسرائيل ا ختراع الصهاينة.
96 - locodelaciudad الخميس 12 شتنبر 2013 - 14:28
Je suis rifi (berbère) et je ne me retrouve absolument pas dans vos propos qui ne représente que vous même et une minorité.
Certes vous avez le droit comme tout le monde de vous exprimez mais ne trompez les gens avec ce discours faux et mensongers...
97 - بنحمو الخميس 12 شتنبر 2013 - 15:13
السيدة لم تتكلم عن الدين الإسلام و لا الإسلام عامة و المرتزقة يتهمونها بالإحاد و الصهيونية و كثير من النعوت التي يحترفونها...قرأت المقال و لم أجد به كلمة 'إسلام' و لا مرة واحدة, و لا كلمة "دين" و لا مرة واحدة... إذن ما سبب هذا التهجم ؟ ألأنها طلبت باللغة الرسمية الثانية بمرافق مطار محمد الخامس الدولي ؟ أليس من حقها ذلك ؟ النقطة الثانية تكلمت عن لقاء مثقفين أمازيغ لوفد إسرائيلي و أيدته, أليس من حقها إبداء رأيها في الموضوع ؟ ثم سئلت عن النشيد الوطني و كان ردها يجب أن يترجم إلى لغة من لا يفهمون العربية حتى يهز قلوب فئة عريضة من المواطنين, و هذا حقها. ثالثا إعتبرت السفر إلى إسرائيل حج بالنسبة إليها, و هل من سيرى القدس لا يعتبر حاجا ؟
تقولون أنها علمانية ملحدة, العلماني و العلمانية ليس بالضرورة ملحد إلا في أدهانكم و أدهان من يلقنونكم هذه الأفكار, أما إذا كانت ملحدة فقط فما يضركم في ذلك ؟ أليست عاقلة و راشدة ؟
حتى لا تهاجمون أناسا يبدون أراءهم على الملأ, أعطونا رأيكم في من يهيء نفسه للإنفجار في الناس بإسم الدين و هو مختبئ عن الأعين...صحيح من قالوا أن حرية الأفكار و الأراء بعيدة عنكم.
98 - Tarik الخميس 12 شتنبر 2013 - 15:32
أنا لست أمازيغيا لكن أحترمهم كثيرا و هم براء منكي الله رحم الحسن الثاني
99 - مفخرة الأحرار الخميس 12 شتنبر 2013 - 15:37
كما قال89،يتضح من خلال التعاليق المستوى التعليمي المتدني في المغرب. كم هي فارغة بالفعل ومخجلة إلى حد التقزز.

إذا كانت العروبة ستحرمني من هويتي، فالعروبة عدوتي!
وإذا كان الإسلام سيقزم هويتي، فليذهب هو الآخر إلى الجحيم!

فأنا أمازيغي أولا وثانيا وثالثا، وبعد ذلك يأتي الباقي.

لا تعتقدوا بأن هذا عرق الأجلاف هذا،أو لغة أبي لهب المحنطة يمكن أن يقتخر بهما غير المستعربين المستلبين الذين لا يمثلون سوى أنفسهم.

الأمازيغ الأحرار مستقلون بنمط فكرهم الحضاري ولا يتسولون هوية ليست لهم.

أقول"الأحرار"وليس من يجعل تعبير:"أنا أمازيغي ولكن.."مقدمة لجلد الذات وتقزيم الهوية،ثم يختموا ب:"الشاعرة وعصيد وغيرهم لا يمثلونني".

فهؤلاء لم يتحرروا بعد،ولا يشرفون الأمازيغ(إن كانوا فعلا منهم،أما إن كانوا مستعربين في جلباب أمازيغي فهذا شيء آخر)

فهل يشرفهم أن يمثلوكم؟لا،طبعا.

إنهم يمثلون النساء والرجال الأحرار،وليس الناكرين لأصولهم المتسولين لصُلب آخر الأعراق في سلم الحضارة البشرية.

تحية إلى الشاعرة المتمردة،وذ.عصيد وآخرين.

أنتم مفخرة الأحرار!
إفعلوا ما يحلولكم.
لا تلتفتوا إلى إمعات لا أهمية لهم!

Azul
Ameryaw
100 - hamza الخميس 12 شتنبر 2013 - 15:39
لكي لا يفرح العرب كتيرا لن ننسلخ عن الإسلام لكن سننسلخ عن العرب
101 - rachid الخميس 12 شتنبر 2013 - 15:48
الحيوانات نفرق بينها بالعرق فهناك الفيل الافريقي و الفيل الاسيوي
هناك التمساح الامريكي و تمساح النيل هناك اسد الاطلس و الاسد الافريقي....نفرق هكذا بين الحيوانات لان ليس لها انجازات تميزها فكلها متشابهة تاكل و تنام ثم تموت.
اما الانسان فميزه الله بالعقل ويحقق به انجازات تميزه.
فإما أن نسمو الى مستوى العقل ويكون الكل سواسية بغض النظر عن عرقهم، و إما ننزل الى مستوى الحيوانات فيكون العرق اسمى من كل شيء و نتعصب له لحد الهوس.
امم اخرى تجاوزت ذلك، فأب اوباما جا غير البارح لميريكان من كينيا فانتخب الامريكيون إبنه رئيسا عليهم ترفعا منهم عن عرقه.
اما هؤلاء "النشطاء" فينكرون على مغاربة عاشوا في هذا الوطن ابا عن جد منذ قرون انتماءهم الى الوطن بسبب عرقهم ويصنفون نفسهم مواطنين من الدرجة الاولى اعتمادا فقط على انتمائهم العرقي...؟؟؟؟
قمة الانحدار الى مستوى الحيوان
102 - حسن١١٨ الخميس 12 شتنبر 2013 - 15:49
لا أحد في هذا البلد الأمين منع تلك المرأة الرادكالية عاشقة بنو صهيون من أن تحج إلى تل أبيب إن اعتبرت شرفها عندهم فل تذهب ،كثير من الفلاشا يهود إثيوبيا يلتحقون بوطنهم الأم إسرائيل نرجوها أن تذهب وبالما والشطابة ،هي وعصيد ومن معهما،ويرتاح من تبرزيطهم البلاد والعباد،عصيد يجب مقاضاته لسبه الرسول الأعظم منتهكا مشاعر مليار ونصف من المؤمنين ،وبتهديده أمننا القومي والتخبر مع الخارج والإرتزاق بوحدتنا الترابية.
103 - الفزاري الخميس 12 شتنبر 2013 - 15:56
لا يوجد في الكون من يصادر حرية التعبيرأو الوصاية عنه بأي مسمى كان
جل التعاليق التي انتقدت مليكة لا لجرأتها عن تعاطفها مع اسرائيل بل جاء ذلك للتعبير عن عدائهم للأمازيغية.
أما مايقال عن استقبال عصيد لاسرائيلين من أصول مغربية ،كان اجدر بهؤلاء المستنكرين أن ينتقدوا بن كيران الذي يرأس حزب العدالة والتنمية الذي يحكم اليوم في المغرب وأغرق المغاربة في غلاء المعيشة .
وان يكون في علم هؤلاء هو من يفتح الحدود للاسرائليين وأكثر دليل هو العيد الذي أحياه أكثر من 2500اسرائلي في الصويرة وهذا بماركة بن كيران وكبار المسؤولين ف الولة .
اما أن تعادوا الامازيغة بذريعة واهية وهذا لايخدمكم بقدر ما يزيد من عزيمة مناضلين أمازيغين من استرجاع الهوية الامازيغية لهذا البلد.
104 - scaloman الخميس 12 شتنبر 2013 - 16:01
السلام عليكم
انا مسلم امازيغي وانا اقولها ب ملء فمي لا لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني وانا بريء من مثل ها
هؤلاء اللهم فاشهد . ولاكن يا إخواني إستفزني تعليق احد الاخوة حين لمح الى كون الامازيغ هم الاكثر ميلا الى الالحاد و التطبيع انا ا قول يا اخي ان اول من باع الارض و الدين هم العرب (السادات ;عرفات ;حسين الاردن السعودية دار الاسلام يا حسرة ) و ما زالو يفعلون .من يا اخي ينقلب على الشرعية في مصر اليسو العرب .
انا اكره التعميم في كل شيء لكن اقول لهؤلاء الحركات الامازيغية المفرنسة و الجاهلة بما يحاك لها و بها قبل غيرها المغرب الحمد لله مسلم ممتنع عن الالحاد حامل لكتاب الله (بالصدفه الامازيغ اكثر اهل المغرب حفظا لكتاب الله).
اخيرا ادعو قراء هسبريس ان يفهمو ان كل ما يطالب به الامازيغ هو ان يحافظو على لغتهم الى جانب اللغه العربية ليحفظو تراث المغرب الآيل للاندثار و كفاكم من العنصرية و التخلف لاني لم اجد مرادفا لاجبار الاخر علا نسيان لغته بمسوغات لا تمت للدين الحنيف بصلة و الله.
اقول قولي و استغفر الله لي و لكم/ ببالغ الحب و الاحترام
je suis prés pour un débat d'idées .
105 - fati fleur الخميس 12 شتنبر 2013 - 16:10
ا نا امازيغية وافتخر رغم ان جدي الاكبر كان عالما عربي الاصل من الصنهاجيين فكر في تعليم الشلوح في الجبال الوعرة للاطلس الكبير. تزوج بشلحة وترك وراءه قبيلة امازيغية مسلمة عالمة بدينها لم يفرض على ابنائه التخاطب بالعربية بقدر ما كان هدفه تعليم الناس الدين المنقذ وقس على ذلك جميع العلماء الذين نشروا الدين الاسلامي في جميع انحاء المغرب. وانا في صغري كنت اعرف كما هائلا من الناس امهاتهم واباؤهم شلوح ولا يعيرون الامازيغية اي اهتمام وهؤلاءالاباء كذلك لا يقومون بمجهود خاص لتعليم ابنائهم وليست مؤامرة كما يقول اصحاب عصيد بل المؤامرة هي التي قام بها الاحتلال في شكل الظهير البربري االذي كان هدفه التفرقة والذي جعل كذلك بعضا من الشلوح ينسلخون من امازيغيتهم تفاديا للصراع الذي كان متجسما في كلمتي "عروبي" و"شلح" وكذلك تطلعا للذوبان في المدينة.. الحضارة.
وارجو ان لا يتكلم هؤلاء الناس باسم جميع الامزيغيين فكما تبين فان اغلب التعليقات تصب في هذا الاتجاه ولله الحمد.
106 - مغربي ثائر الخميس 12 شتنبر 2013 - 16:22
تحياتي سيدتي
لقد زرت اسرئيل وتعلمت في اسبوع ما لم اتعلمة طيلة 30سنة في وطني تعلمت حب الوطن وحب الهوية وحب الإنسان وحب الأرض دخلت وخرجت اسرئيل بدون أدنى مشاكل وجالست العرب والمسلمين داخل القدس ولن يصدقني بعض أصحاب التعليقات الواردة في هذا المقال إن قلت انهم سعداء بالعيش مع اليهود أكثر من السعادة التي يحس بها العرب في رام الله وغزة ودمشق وسيناء. اليهود لم يسبق لهم أن تسببوا في اي أدى للمغرب والمغاربة هم لا يهمهم ان تكون أمازيغيا أو عربي المهم أنك مغربي عاش مع اجدادك في زمن ما وكان يتعامل معه كأي انسان فوق الارض. لا يطلب منك الا احترام ديانته كما يحترم ديانتك ومشاعرك وطقوسك .. مشكلنا تتجاوز اسرائيل كما أن همومهم تختلف عن همومنا . تصوروا لو أن اسرائيل تعترف بجمهورية عربية صحراوية فوق ارضنا . تصوروا ماذا سيكون الموقف الامريكي والغربي، تصوروا ايها المغاربة الأحرار اننا نكره اليهود لانهم '' استعمروا'' ارض فلسطين ولانكره ''اسبانيا'' التي استعمرت مدينتين عزيزتين وجزر مجاورة مئات السينين .... هاهم المصريين والسويون ''العرب والمسلمين'' يتقاتلون داخل وطنهم ام أن اسرائيل هي السبب ايضا؟؟
107 - amnay الخميس 12 شتنبر 2013 - 16:30
-الى المعلق ادريس 24
1-امازيغ وفون+عرب وفون=مغارب.وهذاالتمازج لايجب ان يعتبر صك تنازل الامازيغ عن حقوقهم والا فليتنازل الطرف الثاني من باب الايثار عن حقوقه.فقط الناطقون بالعربية يحسون بانهم الافضل في كل شيء وما دونهم الادنى وعليهم الخضوع والاستكانة.والامر لايستقيم الاباعتبار البعدين موروثا مشتركا نناضل من اجلهما معا من غير تمييز اوتهميش اوتنقيص
2-لايهمني من استقبل من فقط لان المعنيين الحقيقيين لهم علاقات مع اسرائيل على اعلى المستويات دولا وافرادا سياسيا واقتصاديا وثقافيا.وفي المغرب احزاب ومنظمات استقبلوا وفودا وشخصيات اسرائلية سياسية ولا حرج عليهم لانهم يمتلكون حقا ليس لغيرهم بناء على قاعدة الافضل والادنى المشار اليهما اعلاه(معهداماديوس الذي يترءسه آنذاك ابراهيم الفاسي الفهري..حزب العدالة والتنمية في مؤتمره الاخير...هذا على المكشوف اما ما يجري تحت الطاولة فحدث ولا حرج
3-المثيرهونية استهداف الامازيغية من خلال قناعات شخصية لمناضلين امازيغيين قاموابما قاموا به بصفتهم الفردية.والا فيجب تجريم العربية لان الفاسي الفهري عربي .والاسلام لان العدالة والتنمية اسلامي وهكذا.الاان النواياغيرسليمة
108 - طنجاوي مسن الخميس 12 شتنبر 2013 - 16:31
رفضت ملأ الاستمارة بالعربية والفرنسية وأجريت حوارا باللغة العربية بلغة معبرة وقوية ربما أفضل من كلامك بالأمازيغية.
أليست اللغة العربية لغة مغربية؟
فلماذا لم تجري هذا الحوار بلغتك الأمازيغية التي تدافعين عنها
أنا لو كنت مكانك لما تكلمت إلا باللغة الأمازيغية التي أدافع عنها بما فيه هذا الحوار بدون مزايدات
109 - احمد مصطفى الخميس 12 شتنبر 2013 - 16:32
لااحد في هذه البلاد يستطيع ان يتبث اصله الامازيغي او العربي لذاكان من الضروري الابتعاد عن مثل هذه النعرات القبلية التي لن تخذم احدا ولنا في لبنان والعراق خير نموذج وان نقف وقفة رجل واحد امام من يريد ان يسقط هذه الامة في براثين الطائفية والقبلية
110 - مروان الخميس 12 شتنبر 2013 - 16:39
ان نتشرف باننا عرب ليس لجنسنا او لوننا او او او و انما نتشرف لاننا ننتمي للغة القرآن التي هي العربية لغة الاسلام لغة خير الانامو من حق اي كان جنسه عربا او عجما ان يفتخروا لان الله انعم عليهم انهم درسوا و تعلموها و قبل ان تأخذكم الحمية العربية وجب تتحدثوا عن اللغة الفرنسية و ان تحاربوها لكن الامر لا يعدو اكثر من تعالي خناجر السفور و العلمانية تحت ذريعة القومية الامازيغية فانا جدتي من امي امازيغية و لا تتصوروا المجهود الذي بدله اخوال الوالدة في سبيل احياء صلة الرحم و تحكي الوالدة ان جدها زارهم و هو مقعد و قد قطع مئات الكيلومترات ليصل ارحم بحفيذاته من ابنته لان الرابط الذي يربطهم اكبر نحن امازيغ و انتم عرب و مئخرا كنت في زفاف لاحد ابناء خال الوالدة رغم الاغلبية امازيغ و تكاد لا تجد العرب الا ان حفاوة الاستقبال فاقت المنتظر
لهذا أقول ان الرابط بين العرب و الامازيغ اكبر من ان تكون شكلية اللغة حاجز للتعايش لان الاسلام وحد بيننا بلغة القرآن اما دعاة الالحاد و العلمانية يتخذون من الامازيغية ذريعة لالقاء سمةمهم في المجتمع الذي اجداده ابوا ان ينساقوا خلف الظهير البربري و كيف لابناءهم
111 - ANIS الخميس 12 شتنبر 2013 - 16:40
عملية غسيل الدماغ اعطت اكلها كاملا عنذ كثير من المغاربة حتى اصبحوا لا يستطيعون تخيل "الاخر" (اليهودي) الا تحت مظلة الحقد والكراهية ... ما السبب في ذلك؟ هل لتاويل ايات القران منذ قرون علاقة بذلك؟؟؟
الى كل من يقرأ هذه السطور أطلب منه ان يحاول الاجابة على هذا السؤال:
"من منح للوفد الاسرائيلي الترخيص لدخول ارض المغرب" ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

البقية في كلام الشاعرة المحترمة هو تعبير عن مطالب وحقوق لا ينكرها الا جاحد بدون ضمير ....

من جهة اخرى ، تزايد الامازيغيين الذين لا يخفون توجسهم من "ايديولوجية القومية العربية" يجب ان يكون منطلقا لمراجعة "عرب المشرق" لمواقفهم اتجاه شمال افريقيا ... ام انهم لا يفقهون ؟؟؟؟
112 - أمازيغي مسلم الخميس 12 شتنبر 2013 - 16:56
المغرب بلد متسع للجميع انه وطن لكل المسلمين لا فرق بين هذا وذاك ولكن من يأت بغير الاسلام دينا فاليجد له وطن آخر , تريدون أن تدخلونا في دوامة الفتنة الطائفية لا غير , اني أمزيغي مسلم والحمد لله على هذا الدين الكريم أكره اليهود بصفة عامة وقد حدرنا الله تعالى منهم في كتابه الكريم ( ولن ترضى عليك اليهود ولا النصارى حتى تتبع مللتهم ) صدق الله العظيم وهو أدرى بما في نفوسهم ,انهم قوم لا يحترمون عهدا وليست لهم مروءة همهم هو خلق البلبلة بين المسلمين لاضعافهم , ان كنت أمازغية أم عربية فما الفرق , انك مغربية قبل كل شئ وهذا هو المهم لك ما للعربي أو الأمازيغي فماذا تريدين أو تريدون , أن نصبح كسوريا ننام على صفير الطلاقات وزفير المدافع فاحمدي الله على هذا السلام ونجعل يد في يد لنخدم هذا الوطن حتى تعمه العدالة الاجتماعية والمحبة والآخاء ونحترم هذه الارض الذي تأوينا جميعا بعد ان اوت اجدادنا واباؤنا والحمد لله والعبر ظاهرة على جل الدول مثل ليبيا وتونس ومصر وسوريا والعراق , ان جميع الدول الاسلامية مستهدفة من المسيحية واليهودية بعد ان علموا ان الاسلام دين حق لأن هو دستور الاسلام والمسلمين
113 - mouad الخميس 12 شتنبر 2013 - 16:58
أنا شاب أمازيغي مسلم وأعتز بالهوية الأمازيغية العربية للمغرب وجل الأمازيغ يستنكرون و بشمئزون من عصيد و مزان وأمتالهم الذين باعو دينهم ووطنيتهم بالدنيا و حطامها
114 - Amina الخميس 12 شتنبر 2013 - 16:59
Bonjour,

je suis amazighe et tous mes ancêtres l'ont été et je défendrai toujours ceux qui ont été chassé de leur terre c'est-à-dire les palestiniens. Si une personne (poète ou chanteur) souhaite visiter les sionistes, c'est cpmpréhensible mais qu'un responsable arabe de haut niveau aille visiter soit disant Israel c'est une honte.

Hespress il vous faut plus que ces quelques pauvres articles pour attaquer les amazighs.

Azul à tous les amazighs
115 - احمد الخميس 12 شتنبر 2013 - 17:02
اتعتبرين السفر الى اسراءيل حج مبرور وتقارينه بدخول الرسول الى مكة حيث وعد بالمغفرة???!اين درست هذا??انا امازيغي اتبروء منك براءة الذءب من دم يوسف ولا اعلم تمنيك لقاء اليهود حلم ام كابوس؟ويمكن انك تطمحين الى €€€€€
116 - massin ouzagour الخميس 12 شتنبر 2013 - 17:04
j'aime ca
كما قال89،يتضح من خلال التعاليق المستوى التعليمي المتدني في المغرب. كم هي فارغة بالفعل ومخجلة إلى حد التقزز.

إذا كانت العروبة ستحرمني من هويتي، فالعروبة عدوتي!
وإذا كان الإسلام سيقزم هويتي، فليذهب هو الآخر إلى الجحيم!

فأنا أمازيغي أولا وثانيا وثالثا، وبعد ذلك يأتي الباقي.

لا تعتقدوا بأن هذا عرق الأجلاف هذا،أو لغة أبي لهب المحنطة يمكن أن يقتخر بهما غير المستعربين المستلبين الذين لا يمثلون سوى أنفسهم.

الأمازيغ الأحرار مستقلون بنمط فكرهم الحضاري ولا يتسولون هوية ليست لهم.

أقول"الأحرار"وليس من يجعل تعبير:"أنا أمازيغي ولكن.."مقدمة لجلد الذات وتقزيم الهوية،ثم يختموا ب:"الشاعرة وعصيد وغيرهم لا يمثلونني".

فهؤلاء لم يتحرروا بعد،ولا يشرفون الأمازيغ(إن كانوا فعلا منهم،أما إن كانوا مستعربين في جلباب أمازيغي فهذا شيء آخر)

فهل يشرفهم أن يمثلوكم؟لا،طبعا.

إنهم يمثلون النساء والرجال الأحرار،وليس الناكرين لأصولهم المتسولين لصُلب آخر الأعراق في سلم الحضارة البشرية.

تحية إلى الشاعرة المتمردة،وذ.عصيد وآخرين.

أنتم مفخرة الأحرار!
إفعلوا ما يحلولكم.
لا تلتفتوا إلى إمعات لا أهمية لهم!
117 - Aziz Rizq الخميس 12 شتنبر 2013 - 17:13
To my moroccan brother and sister time it's look in future and stop arguing about who you are it's 2013 people working hard to make the end. Meet raising children and you arguing about Putin amazing sign in aeroport are you for real thank god I left morocco 20 years ago il be insane to read and listen to this nonsense
118 - بوعزة بن قدور الخميس 12 شتنبر 2013 - 17:24
(يأيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فانه منهم)الاية الكريم واضحة وتضع كل واحد في المكان الموافق لعقليته والذي يستحقه بامتياز وخير الكلام ما قل ودل.
119 - جعوان الخميس 12 شتنبر 2013 - 17:41
إلى صاحبة التعليق 42 شكرا لك كلام دقيق و متوازن . أما هذه التي تسمي نفسها مليكة فلا أريد الرد عليها مضيعة للوقت و مرة أخرى شكرا لصاحبة التعليق 42
120 - mimoun الخميس 12 شتنبر 2013 - 17:42
تصبون جم غضبكم على هذه المناضلة اقول انكم مخطؤون ومنافقون الم يستقبل ملوك المغرب الاسرائليون الم يستقبلهم الوزراء ورجال الاعمال علانية هل تظنون النكم بهذه الا نتقادات سوف تحررون فلسطين فلسطين باعها العرب منذ زمن بعيد بثمن بخس ,كما قال ناس الغيوان ,بلاد العربان انواح البوم ,زيد عليها قولتهم,حسبت عشر وعشر قرن عشرين هذا اش من فرق بين انت ونت ونت ونا ....................المغرب للجميع .
121 - Nabil الخميس 12 شتنبر 2013 - 17:44
Cette dame souffre de cause de frustration multiples à mon avis, c'est pour cela qu'elle part dans tous les sens et qu'elle cherche à se faire connaitre et faire parler d'elle par tous les moyens même quand ils sont complètement incohérents les uns avec les autres . Prions pour elle pour une guérison soudaine et à la presse, evitez de lui tendre les micros cela ne fait qu'aggraver son instabilité !
Merci
122 - الراشدي الخميس 12 شتنبر 2013 - 17:45
اخت مزان بكل حب انساني اقول لك من حقك ان تعبري عن رغباتك لبني صهيون ولااقول اليهود فانا اعرف الفرق بين اليهودي والصهيوني لان ديني الاسلام احترم اليهود والديانة اليهودية ان الدين امنوا والدين هادوا والنصارى والصابئين كل من امن بالله واليوم الاخر فلاخوف عليهم ولاهم يحزنون لكن الدي ليس من حقك هو ان تمسين بمشاعر المغاربة وبنشيدهم الوطني وبمقوماتهم التي لن ولن تصلي لاانتي ولاامثالك ممن يدعون زورا انهم متحررون الى كنه الروح المغربية بكل اطيافها وروافدهافالمغرب اكبر من ان تتجاوزه افكار بالية عفا عنها الزمن الالحادي في السبعينات . فكان جيراننا اليهود يقولون طاح له المزان وانت تحملين اسما هو المزان اي الدل فانت تفسيرا لاسمك امة الدل لان المزان باليهودية الشعبية هو الدل فكيفيك من اسمك ماتحملينه اما الامازيغية فهي التحررية التي تعني اعطاء لكل حق حقه والامازيغ هموا الاحرار وليسوا العبيد في الضفة الاخرى فالامازيغ برءاء من هدا اللغط ومن هدا الهديان ومن اللعب على الكلمات فالمغاربة يملكون داكرة ضاربة في اعماق التاريخ .وللنصيحة المرجو اعادة النظر في الاسم والفكر.
123 - متأمل الخميس 12 شتنبر 2013 - 17:51
لقد ذكرني موقفها بموقف أميناتو حيدر في المطار.؟؟ هل الأجندة واحدة؟؟؟؟
124 - skander.algerien الخميس 12 شتنبر 2013 - 18:06
تتحدث عن الانسانية و الحب و التسامح مع اليهود و لكنها عندما تتحدث عن اللغة العربية و العرب تتحدث بكثير من الكره و الحقد و لا تضع يدها في الأيادي الوسخة كما قالت كلام فيه الكثير من التناقض و أنصحها أن تأخذ دروس في طرق الكلام لأنها بكلامها هذا و غباؤها لن تقنع أحد بأفكارها ,,,,وربما ستجد ضالتها عند اليهود فهم خبراء في المكر و الكذب
125 - ا لى 106 - fati fleur الخميس 12 شتنبر 2013 - 18:18
ا لى 106 - fati fleur :
من قال لك ابوك عربي ??
الا تعلمي ان صنهاجة هي اكبر قبائل الامازيغ
انا صنهاجي قح امازيغي
الم تقرئي في التاريخ ان امبراطرية المرابطين هم قبيلة صنهاجة
كلمة صنهاجة هي امازيغة و لا اصل لها بالعرب و العربية بتاتا
صححي معلوماتك و من فضلك لا تعربي قبيلة يوسف بن تاشفين العظيم
العرب بدو يوجدون في صحراء نجد باسيا هنا شمال افريقيا
فحص DNA سيريك انك و 90% من شمال افريقيا امازيغ
و العرب هم قلة حتى في موطنهم الاصلي اليمن و السعودية
126 - tetouni الخميس 12 شتنبر 2013 - 18:32
يجب علينا المغاربة أن نخرج من هذا التخلف وضاع الوقت في القيل والقال والكلام في الأصول والفروع وما أصل المغاربة من هم السكان الأولون للمغرب العرب لهم قول والأمازيغ لهم قول والأندلوسيون لهم قول آخر ....ولو عملنا بتوصيات وكلام المهدي المنجرة لوصل المغرب إلى ماوصل إليه من تقدم ورقي هذا الرجل الذي نسمع عنه إلا القليل وهو الذي وضع مخططات تعليمية لعدة دول أوروبية وحتى لليابان ،ولو ذهب المغرب في اتجاهه الصحيح لما انقسم المغاربة شيعا في هذه الصراعات التي لا تعود بالنفع على البلد ، لغة من أنتم ومن أين أتيتم .....اللهم اشفي المهدي المنجرة وأطل عمره حتى يرجع إلى الحياة ليغسل عقول المغاربة من الرطوبة والتخلف حتى ينهضا شعبنا بهذه البلاد التي غرقت في الضباب الأسود الذي لا ينقشع ،لا سياسية ولا ثقافة ولا أخلاق ولا إسلام اللهم اشهد اللهم قد بلغت ....؟
127 - ا لامازيغ الاحرار الخميس 12 شتنبر 2013 - 18:52
ا لامازيغ الاحرار براء منكم
ارفع راسك فوق انت مسلم الامازيغي مغربي سيد الأحرار وأفتخر. قولها ورأسك عالي هيا ارفغ صوتك
128 - CITOYEN MAROCAN الخميس 12 شتنبر 2013 - 18:55
Amazihg que je suis je denonce les propos tenus par cette dame .Encore faut il qu'elle apporte la preuve que c'est une Amazgh !!!
Qu'est ce que vous defendez???
Vous avez parlé de la langue , on a dit bravo .Vous avez parlé du graphisme Tfinagh, on s'est tu.
Mais nous ,nous avons d'autres priorités :Le decloisonnement , l'égalité des chances, répartiton équitable du revenu national , les ecoles , les hoptaux , les centres administratifs, la chaussée et les routes mais de quoi on parle?
Personne ne vous a mandaté pour parler au nom des Amazighs.Je vous fais remarquer que nous sommes des musulmans jusqu'à la colonne vértebrale .Isrel est notre pire ennemi.
129 - A. Cherki الخميس 12 شتنبر 2013 - 18:56
Dans mes veines et dans celles de ma femme et de mes enfants coule du sang amazigh et arabe dans des proportions inconnues, mais nous ne parlons pas berbere...Mais, à lire les propos de cette pseudo-poetesse ou du sieur Assid, je me sens vraiment insulté à travers Hespress; je demande à ce que Hespress accepte de diffuser, pas les insultes, mais notre refus d'être insulté par des provocations haineuses, racistes et dangereuses pour l'unité du Maroc, pour l'Islam et pour l'entente entre l'Arabité et l'Amaziguité...sic
130 - ضاق ضرعا الخميس 12 شتنبر 2013 - 18:56
اعرف أن أغلبية الشعب المغربي مسلم أقول الشعب المغربي و لم اقل الامازيغي لان كل الشعب أمازيغي و من يتكلم العربية فقد استعرب .اما أشباه المثقفين (الأمازيغ) فلا يمثلون ال انفسهم و أسيادهم أصحاب الضهير البربري و هم قلة لا تستحق ان ينظر اليها
131 - عبد الله الخميس 12 شتنبر 2013 - 19:36
الامازيغية ليست لغة بل لهجات متعددة ومختلفة اختلاف كبيرا ، مثلا الشلحة التي يتكلمون بها في التلفاز لا يفهما كل الامازيغ
سؤال هل عندما نضع الامازيغية في المطار سنغزو المريخ العام المقبل ؟
132 - المزابي الحر الخميس 12 شتنبر 2013 - 19:40
ايتها الشاعرة الجميلة نشجعك على دفاعك عن الحرية لاننا ولدنا احرارا فيجب عليك ان تشجعي عصيد لانه اكبر مدافع عن حقوق الانسان في الحرية خاصة انه استقبل اليهود الذي يرى فيهم هواه وذاته وانت ايضا
ان الامازيغ يطلبون منكم الا تتحدثوا مع الاسرائليين باسمهم فيما يخص حرية معتقداتهم الدينية وانتماءتهم العرقية والوطنية فهم متعايشون واخوانهم العرب في خندق واحد وهم كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا
نتمنى لكم العودة الى الصوابوالى الطريق المستقيم
انشري يا هيسبريس تعاليقي كباقي خلق الله
133 - ل ع الخميس 12 شتنبر 2013 - 19:40
رحم الله اجدادنا يبارك لو كانوا علئ قيد الحياة
134 - viva tamazgha الخميس 12 شتنبر 2013 - 19:41
cette femme est libre de dire ce qu'elle veut,ça c'est sa vie,
je vois que pas mal de commentaires discutte et parle de cette femme pas ses idées.
je suis amazigh et je soutiens vivement ce q'elle disait.
vous savez tres bien que les israiliens sont un peuple sympa et gentil que les arabes 'que le monde entier y dise sales)
moi meme je reve de visiter la republique democratique d'israel un jour
(peuple)
vive les amazighs et vive israel
135 - netro الخميس 12 شتنبر 2013 - 19:42
اقولها وساظل اقولها هؤلاء اصبحوا يهددون استقرار المغرب بافكارهم العنصرية والمتطرفة .هم لا يمثلون الامازيغ ابدا انا باعتباري امازغي اتبرا جميعا منهم
ويجب كدلك وضع حد لهم بصراحة .
136 - حليم احمد بربر الخميس 12 شتنبر 2013 - 19:44
لا اعتقد ان هده المناضلة(مع احترامي لمجهودها في الدفاع عن القضية) تكون تمتل الامازيغ حقيقة..وانما هي رد فعل للقهر المكبوت فيها جراء الحقد المتكون في سجيتها جراء عقود من الاستبداد والاستغلال لانظمة حكمت الوطن...صحيح ان الدفاع عن الهوية المغربية ككل وعن معاناة جزء من شعبنا الكريم حق لا ينكره عاقل..وليس من العقل ان نساوي بين ظالم ومظلوم...فالصهاينة دخلاء وجرتومة بشرية عشششت في فلسطين (وهم ظلمة) وشعب مستغل ومقهور كالفلسطنيين(وهم مظلومين)..فهل من الانسانية ان نميل للظالم وهل من شيم الامازيغ الركون للمعتدي..لا اعتقد
137 - حسن المكناسي يوسفي الخميس 12 شتنبر 2013 - 19:45
ان اعظم خطاء والجهل بالقران الكريم عندما يسمى اليهود ببنب اسرائيل وومكان باسرائيل .اليهود من كفر بمسى وقتلة الانبياء بدون حق واسرئيل اسم نبي وبني اسرائل امة .وحته هيتلر كان يعاقب اليهود على تصرفاتهم الاقتصادية والهروب من التجنيد .والغرب وجد الفرصة الهائلة للنصب على اليهود واخد ثرواتهم وجمعهم بالقوة والترهيب وباع لهم الاسلحة والقتلة العارفين باستعمال الاسلحة واوهمهم بارض والى الان سواء الغرب او حكامهم ياكلون ثرواتهم بعدما اخرجوهم من مكان ولادتهم وعيشهم واختلاف جنسياتهم وماذا منحوهم سجن والحارس النصاب الغربي.وهنا نشرت الجريدة او لم تنشر فهي الجاهلة لمعاني كلمة اسرائيل وكلمة اليهود.
138 - مغربي الخميس 12 شتنبر 2013 - 19:50
أحيي هذه الوقفة العملاقة من الأمازيغ الأحرار ضد التصريحات المستفزة وغير المسؤولة لهذه السيدة التي اساءت الى المغاربة في دينهم وفي وطنيتهم وفي مبادئهم التحررية ضد الظلم والطغيان وخاصة ضد الصهيونية التي شردت شعبا بالقتل والتهجير وتهويد الأرض وخاصة في القدس الشريف وتهديد المسجد الأقصى بالانهيار.
المغاربة الأحرار تعرفونهم في المواضيع المسيئة للاسلام ولتاريخهم ولوطنيتهم، وهاهم أبانوا من خلال التعاليق المضادة لتصريحات هذه السيدة وتأييدها من قبل القراء اذ نال الرد الأول "ا لامازيغ الاحرار براء منك و من عصيد وامثالكم ومن ما تثرثرون." أكثر من 1000 مقبول، وهذا كاف لتبيان أن المغربة لن ينساقوا مع الأفكار العنصرية المشحونة بالالحاد والكراهية للاسلام وللعرب.
أنا عربي وزوجتي من أب أمازيغي وأم عربية وأصهاري كلهم أمازيغ ولم أشعر أبدا أني غريب عنهم أو أشعروني بذلك بل بالعكس فهم يكرمونني بحفاوة وافعل معهم نفس الشيء اذ أترك لهم منزلي كلما أراد أحدهم الاستجمام أو الاصطياف بالدارالبضاء..وكلما أردت السياحة بالجنوب يضعون رهن اشارتي شقة بأكادير..ونتزاور باستمرار ولم يطرح مشكل الأمازيغية أو العروبة يوما بيننا
139 - عبدالرحيم الخميس 12 شتنبر 2013 - 20:04
لست أدري ماذا كان سيقول لك طارق بن زياد لو كان معنا اليوم....هل كان سيربت على كتفك ...أم سيقطع رأسك بالسيف...؟أنا أمازيغي..وأرفض هذه الحملة على الإسلام...فالأمازيغ اعتنقوا الإسلام منذ 14 قرنا...واعتنقوه بصدق ...وأنجبوا علماء وفقهاء في الدين...وحفظة للقرآن قل مثيلهم..
لا أنت ولا عصيــد ولا أمثالكم يستطيع أن يدعي أنه يمثل الأمازيغ....وأسأل الله العلي القدير أن يحشركم يوم القيامة مع بني صهيون ما دمت تعتبرين الذهاب إلى إسرائيل هو حج مبرور....
في اعتقادي أنك تشكلين حالة مرضية ....تستحق اهتمام أطباء علم النفس....لأن كلامك ليس فيه منطق...بل هي أحقاد في أحقاد تشكلت لديك لأسباب ما ...تحاولين التنفيس عنها بكراهية من يحيط بك.....تكرهين حتى الأمازيغ...لأن كلامك لا يشرف الأمازيغ.....
140 - sara الخميس 12 شتنبر 2013 - 20:09
اكتب هذا ليس للرد على هذه التي تسمي نفسها امازيغية فهي مردود عليها اصلا ...بل لتعجبي من بعض المعلقين الذين يكبون جم غضبهم على الامازيغ ويجمعون جميع الامازيغ في سلة واحدة ...انا امازيغية ابا عن جد وافتخر بامازيغيتي واتكلمها بطلاقة وبالطبع اتكلم ايضا بالعربية وليس لدي مشكلة في ذلك وانا مسلمة كمعضم الامازيغ .
الا تعرف يا من يسب في الامازيغ ان اغلب من يحمل كتاب الله حفضا هم من الامازيع وهم من ابتكر طريقة الحفظ باللوح والتي ما زالت تتثير اعجاب الكثيرين من المسلمين ...انا لست هنا لاسب احدا فانا مسلمة وعربية وليست لدي اي مشكلة في ذلك بخلاف البعض ...واخيرا جل ما اكرهه هو الجمع بين الامازيغ والاسرائيليين هؤلاء المحتلين الذين مرت جرائمهم من سوريا ولبنان واستقرت بفلسطين لا يشرفني حتى النظر اليهم
141 - abdelmalek الخميس 12 شتنبر 2013 - 20:19
je suis berbères, met je suis fière mon identité musulmane,et vous ne représenté que vous même
142 - khaled الخميس 12 شتنبر 2013 - 20:23
ا لي صاحب التعليق 117
الاشخاص امثالك لايمثلون الا انفسهم . واقولها لك مباشرة انت لست امازيغي .
نظرا للاسباب التالية :
-من خلال طريقتك في التعبير يتضح انك ترى الناس نظرة دونية وكانك انت ا لمهدي المنتظر
-تعتبر المغاربة جاهلين رغم ان الاخ هو ايضا مغربي اذن هو ايضا جاهل.
-يظهر ايضا من خلال استعمالك لمصطلح "الاحرار" انك ربما مازلت تعيش على زمن ملوك الطوائف الذي ولى منذ زمان .
-الامازيغ معروف عليهم انهم مجتمع محافظ ويهتم باموره الدينية في اطار الوسطية . ويمكنك ان تسال اجدادك عن هدا.
-كدلك الامازيع معروفون بتواضعهم واعتزازهم بوطنهم واقول الامازيغ الحقيقيين.
-يتضح ايضا انك من فئة الشباب او الاطفال الدين يلبسون جلباب الامازيغية ويريدون تشويه صورتهم وزرع بدور الكراهية وهدا بالطبع لن يحصل.


اطمئن امثالك انكم لن تنجحو في مهمتكم الشيطانية . وسترى بام عينيك
143 - AMAZIGHI الخميس 12 شتنبر 2013 - 20:56
أين أنتم أيها الأمازيغ الأصيلين , يا من حملوا راية الإسلام لقرون .
144 - une bèrbère الخميس 12 شتنبر 2013 - 20:59
je suis bèrbère, amazigh, marocaine musulmane et ni cette femme ni son Âssid ne me reprsente pas. l'extrémisme est sondanamble quelque soit son prétexte. Cessez de créer de faux problème ne notre nom
145 - ام خليل الخميس 12 شتنبر 2013 - 21:07
السلام عليكم اذا كانت الشاعرة تقول ان السفر الى اسرائيل حج تغفر به الذنوب واشادت باستقبال" العصيدة" لوفد يهودي فهذا كله ليس جديدا على هؤلاء المرتدون عن دينهم مع احترامي الشديد للامازيغ الا اني اشعر دائما ان بينهم وبين اليهود قرابة او مودة لاادري فحتى كتابتهم تشبه العبرية والاحظ حينا بعد حين التقارب بينهم وبين اليهود وهذا امر غريب
146 - حسن الخميس 12 شتنبر 2013 - 21:12
أنا أمازيغي غير متعصب لثقافة واحدة على حساب أخرى؛ ولا أشعر بأي تميز بيني وبين باقي أطياف المجتمع المغربي. لا فرق بيني كأمازيغي وبين أبناء جلدتي من المدن الأخرى من طنجة إلى الكويرة ومن أكادير إلى وجدة إلا بالتقوى والعمل الجاد خدمة للوطن وليس خدمة لطائفة على أخرى. يحزّ في نفسي أن هناك أشباه مثقفين من أمثال أحمد عصيد ومليكة مزان وغيرهم كثر ينصبون أنفسهم دون وجه حق ممثلين عن الثقافة الأمازيغية لاكتساب شهرة زائفة فانية ومآلها إلى الزوال. نضيع وقتنا في خطاب يضر ولا ينفع بدلاً من الكدّ والجدّ للمساهمة في مسلسل التنمية وتطوير بلادنا لتكون في مصاف الدول المتقدمة. أنظروا إلى الهند مثلاً، أكثر من مليار نسمة والمئات من اللغات ولكن اتقاءً لشرّ الفتنة اعتمدت رسمياً لغتين فقط "الهندية والإنجليزية" علماً أن هناك لغة بينغولي يتحدثها أكثر من 83 مليون ولغة كوجراتي يتحدثها أزيد من 46 مليون ولغة تيلووغو بواقع 74 مليون والأردو بواقع 52 مليون نسمة؛ ومع ذلك لا يسمع لهم لغواً ولا لغطاً حول اعتماد لغاتهم رسمياً لأن وقتهم أثمن من أن يضيع بين رتهات الخطاب البيزنطي.
147 - mohamed الخميس 12 شتنبر 2013 - 21:27
je suis aussi amazigh et je dis pour cette femme et mr assid que vous ne representez pas les amazigh vous etes que des arrivistes qui cherchent l argent de l ircam .alors allez le chercher ailleurs et laisser nous tranquille
148 - geuvara amazigh الخميس 12 شتنبر 2013 - 21:34
ازووول
البيان رقم 1
نحن في منضمة تاكراولا الامازيغية لا نحب الصهاينة ونرفض من الناشطين الامازيغيين التعامل مع الصهاينة لان المنظمة الصهيونية عنصرية تؤمن بتفوق اليهود على باقي البشر او بمعنى اخر ان اليهود هم شعب الله المختار اما باقي البشر فلم يخلقهم الله الا لخدمة اليهود_واسرائيل دولة منبثقة من هذه الحركة واهدافها واضحة وهي تمكين اليهود من السيطرة على العالم- ومن هذا المنطلق نستمد رفضنا الصريح للتعامل مع الصهاينة وللاشارة فنحن لسنا ضد اليهود وانما ضد الصهاينة فهناك فرق بينهما.
وندعو كافة الامازيغ في المغرب الى الاحتجاج على تصرفات من يفترض فيهم انهم يمثلوننا ولكنهم للاسف اصبحو يشوهون صورتنا امام شعوب العالم
149 - Sindibad الخميس 12 شتنبر 2013 - 21:36
Je connais bco de AMAZIGH en allamgne, hamdulilah ils sont bien, ils tiennent ä leur religion de L´Islam, et contre Israel. ils ne sont pas comme cette polution intelectuelle.
150 - بشار الخير الخميس 12 شتنبر 2013 - 21:37
أنا عربي صحراوي و أحب الأمازيغ و كبرت معهم و منهم أهل دين و خوف من الله و حفظة للقرآن و هؤلاء النكرات لا يمثلونهم في شيئ. هؤلاء مستحتات ترجع ربما لزمن جيولوجي غابر و حاشى لله أن يرضى الأمازيغ المغاربة الأشراف عن هاته المهاترات
151 - أبو أسامة الخميس 12 شتنبر 2013 - 22:24
شاهت الوجوه! وشاهت الثقافة والأدب اللذان يمثلهما أشباه المثقفين!! وشاهت المواقف!!!
152 - قرميم الخميس 12 شتنبر 2013 - 22:45
الحمد لله اللذي رفع الستار عن نواياكم السيئة وفضحكم أمام المغاربة جميعا لقد صدعتم رؤوسنا بعلمانيتكم وتحرركم وإدعائكم الدمقراطية والمسواة لكن الواقع شيئ آخر ما أنتم سوى شرذمة قليلة بعتم دينكم وضمائركم للغرب مقابل حفنة من الدريهماة وهاأنت الآن وأستاذك في الإلحادتستنجدون بالصهاينة ولهذا يجب عليك أن تعلمي أن الصهاينة ليسوا بحاجة إلى أمثالكم لأنهم وببساطة شعب الله المختار كما يدعون ولا يريدون دخلاء لا دين ولا ملة لهم.
153 - Ali الخميس 12 شتنبر 2013 - 23:07
Malika est une femme intellectuelle . Tout le monde travaille pour le bien de l'homme (Africain,Européen,Asiatique,Américain,musulman,
,Arabe,Amazigh,Sahraoui chrétien,juif,athée,noir,blanc.....) . Les recherches scientifique, techniques et autres ne se font pas pour une ethnie ,une population ;mais pour toute l'humanité. Nous devrons militer pour le bien être de tout les marocains. Nous devrons rendre les Amazighs plus à l'aise avec l'administration (Ecoles Tribunaux....) pour leur faciliter la communication et la vrai expression. Je peux vous citer des histoires oû des Amazigh ont perdu leur droit à cause le la langue,mais l'espace ne le permet pas ;et je remercie Hespress pour la mise à discutions de ces sujets.
154 - أسد الصحراء المغربية الخميس 12 شتنبر 2013 - 23:21
الأمازيغية لغتي الوطنية والرسمية الى جانب العربية ، وأعتز بها وأفتخر.
أما حروف تيفيناق أو تيفيناغ فلا أعترف بها لأنها ببساطة ليست حروفا أمازيغية ، بل حروف أو نقوش تم جمعها من هنا وهناك وألصقت بها بشكل متعسف صفة حروف وصفة أمازيغية.
نعم للأمازيغية ولا لتيفيناق
155 - bni iznassen الخميس 12 شتنبر 2013 - 23:46
الى لعرب

ماذا تريدون منا

انتم استقبلوا الفلسطييين ونحن سنستقبل كل الشعوب

نحن ناامر بالمحبة

انتم تاامرون بالكراهية
الله يشرق الشمس على كل عباده
156 - عصام المعتصم الجمعة 13 شتنبر 2013 - 00:01
بسم الله الرحمن الرحيم
يا سادة حتى لو جاء الصهاينة و الماسونيون نفسهم(داعموا هده الحركات) لن يفلح كيدهم في تقسيم العرب و الامازيغ سواء ثقافيا او اجتماعيا او اقتصاديا او حتى عسكريا فنحن امة واحدة راية واحدة سبيل واحد مصير واحد لغة واحدة هدف واحد اله واحد احد قضية واحدة معركة واحدة كتلة واحدة تاريخ واحد واخرا وليس اخيرا دين واحد الذي هو الاسلام لن تنالوا منه ايها الكفار الملاحدة هذا وعد الله يورث الارض لعباده الصالحين المستضعفين ولله الحمد لا تزال طائفة من امة الاسلام يقاتلون على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة وهم كذالك ليس فقط اسرائيل من تريدون التحالف معه تحالف ان شئتم حتى مع ابليس لعنة الله عليه لن ينال الكيد الماكر الا بصاحبه ...
157 - ابو شعيب الجمعة 13 شتنبر 2013 - 00:02
انشاء علاقات مع اسرائيليين ليس مشكلة تستحق كل هذا الزخم من الانتقادات اللاذعة.كان ينبغي تشجيع ذالك الفعل لأنه يساعد على تلطيف الاجواء ويمكن ان يدفع الى خدمة القضية الفلسطينية بشكل ايجابي.لأن المحبة تفعل المعجزات وتفتح الابواب الموصدة والاقفال الصدئة.اما الكراهية والعنصرية باسم الدين فلن تؤدي الى اي مستقبل للسلام بين بني الانسان.كلنا بشر نحن كلنا من سلالة نوح الاب الثاني.والعنصرية غباء بشري.فالاسرائليون اخوة لنا في الانسانية العالم العربي ضددهم وضد كل ليس له انتماء للعروبة.والامازيغيون كذالك ضحايا العنصرية ايضا والدليل ذالك الحصار الاقتصادي الذي ضرب عليهم حيث لحقتهم لعنة انقلاب الصخيرات فالحسن الثاني جعل من اماكن تواجدهم مغرب غير نافع بشكل متعمد.فالامازيغيون غير ملومين لانهم ظلموا تاريخيا واضطهدوا من النازية الاسلامية كما اضطهد اخوانهم اليهود من النازية الالمانية.
158 - يونس الجمعة 13 شتنبر 2013 - 00:05
كلما سمعت عن شخص يبحث عن الشهرة عن طريق إثارة شعور الآخرين الا وحاولت قراءة بعض مقالاته. لكن هذه الفتاة قد جنبتني العناء بسبب ضعف شخصيتها الذي ظهر جليا و هي تتمنى لقاء أشخاص لا تعرف عنهم أي شيء سوى أنهم سيغدقون عليها من خيراتهم مقابل ولاءها الأعمى. ليت اباءها شرحوا لها معنى العزة والولاء لمجتمع تربت وتعلمت في أحضان مدارسه بالمجان لتصبح بعد انتهاءها من قراءة كتيب تضن أنها الادكى والافطن. يا غافلة لقد وصل توسلك الى من تسعين بابهم لعل العطاء يواسيك في انعدام شخصيتك وانحطاط أخلاقك وأنا على علم انه لن يحسن منضرك فداك من المستحيلات. الزين كيحشم على زينو او الخايبة غير الا هدأها الله. انت لازين لا مبادئ ولاهداية. والله أشفق لحالك
159 - اسامة الجمعة 13 شتنبر 2013 - 00:08
ارد بعبارتي الساخرة ......

اولى خطوات تحقيق الحلم ياشاعرة هي .....



الاستيقاض من النوم
اعرف كثيرا من الامازيغ ،ووالله لقد شوهتي سمعتهم انتِ والاستاذ عصييييد
160 - مغربي دافع السوارت الجمعة 13 شتنبر 2013 - 00:17
ظهر الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا
الآن اظن ان اخواني الأمازيع يعلمون تماما ان هذه الكراهية الغير مبررة التي يكنونها للعرب وللغة العربية ليست الا لعبة بنو صهيون ليمزقوا وحدة صف البلد الواحد، وعملائهم في هذه اللعبة الخسيسة هو الأمازغيون القوميون الذي يدعون للتفرقة والتشردم من اجل خلق الفتن واضعاف هذا البلد الإسلامي.
فهلا استيقظتم من غفلتكم ؟؟؟ قضيتكم تحركها آجندات خارجية حاقدة على المغرب
الأمازيغية والعربية لغتان للمغاربة قاطبة دون حاجة لتدخل الأوغاد.
161 - العربي الجمعة 13 شتنبر 2013 - 01:05
إلى كل من يقول : إذا كانت العروبة ستحرمني من هويتي، فالعروبة عدوتي! وإذا كان الإسلام سيقزم هويتي، فليذهب هو الآخر إلى الجحيم! فأنا أمازيغي أولا وثانيا وثالثا.
أثبت لنا أنك أمازيغي أولاً قبل ثانياً وثالثاً، فأنت ......
أنت عدو نفسك وعدو الإسلام، فنحن هنا مغاربة مسلمون والحمد لله، وأنت الذي حجزت تذكرة مجانية للجحيم إن شاء الله، فأنت لست بأمازيغي أصلاً، لأن أجدادك نتاج فنيقي روماني إلخ... فأنت بكل بساطة خليط لا علاقة له بالأمازيغ الأحرار، لأنه حاشى أن يتبرأ حر من أجداده أبناء الحلال.
فالعربية لاصقه فيك، باسمك وإذا كنت حراً كما تدعي وراء الكومبيوتر، فاستبدل إسمك العربي، وهويتك المكتوبة بالعربي على أرض الواقع لا الإفتراضي، وسنرى رجولتك ماذا تساوي. أما العرب فحضارتهم معروفة وموثقة عالمياً، وليست وليدة المعاهد الحديثة والأجنبية. هل فهمت من تكون وما هي هويتك الحقيقية وما محلك من الأمازيغ الأحرار، أولاد الحلال.
أزول للأحرار أما وأمثالك فإلى الجحيم كأبو لهب الذي نعرف مصيره ومصير كم .
162 - محماديم الجمعة 13 شتنبر 2013 - 02:10
تعليق الشاعرة وتعاليق القراء صورة مصغرة للمغرب : شخص واحد متنور انساني يؤمن بقناعاته و بنفسه وشجاع في تصريحاته والباقي قطيع من الاغنام الجهلاء لا يعرفون ما يقولون ويكررون كالببغاوات ما يفتيه عليهم مستعمروا الافكار
163 - عربَزِيغي(نص نص) الجمعة 13 شتنبر 2013 - 02:20
صديد الحقد على المواطنة الأخوية ،التي غززها تاريخ العرب والأمازيغ فى هذه الأرض الطيبة ،يتناثر من فم في وجه إحدى صفاته الطول !
164 - amrani الجمعة 13 شتنبر 2013 - 02:59
لمذا التعصب والتدخل في حرية الراي هي شخص متسقل بذاته حر تحب من تريد وتكله من تريد + المحبة من الله فلو لم يكونو اهلا للمحبة والسلام لما احبتهم
165 - ابرهام الجمعة 13 شتنبر 2013 - 03:12
كاينين شي وحدين خايفين من والو او مازالين محجورين ؤ خايفين من تهمة مكايناش. الى كنت امازيغي بلا ما تقول "انا امازيغي ولكن...".ماتخافش اولدي راك فبلادك ؤ هداك مشكل مابين العروبي ؤ اليهودي ماشي انت. ك ارياز
166 - عبد السلام الجمعة 13 شتنبر 2013 - 10:43
من سمى هذه شاعرة؟وما هو الشرف يا ناس؟
اتمنى من خالص القلب ان ا لا يكون اولاد وبنات جلدتنا مثل هذه الكائنات وان كنا نخوض في ما تتنفس به فلسبب واحد هو اننا نجل ونقدر خالقنا لانه هو من اعطاها فرصة الوجود .
انها حقيقة اخرى تبين الاهداف الخسيسة لمثل عصيد وامشاله وهذه التي لن اسمح لنفسي بتسميتها شاعرة تعظيما وتقديرا للشعر.
167 - أبو عمر الجمعة 13 شتنبر 2013 - 11:57
أنا لا أدري أنى لمثل هؤلاء كل هذا النفخ الإعلامي وهم مجرد أبواق لإسرائيل عدوة البشرية؟
وبالنسبة لي كلام هؤلاء لا يتعدى أن يكون ضرطة في فلاة واسعة، ولا أعتقد أنهم سيعلموننا أن الأمازيغية لغة من لغتي المغرب وأنها مفخرة لكل المغاربة ليس لواحد دون آخر، فمن يدري أن هذه التي تتشدق بالدفاع عن الأمازيغية ليس لها علاقة بها وإن احتجت بالتاريخ فإنه أكذب الكائنات... وإن كانت تنتظر من الصهاينة الدفاع عن هذه اللغة ذات التاريخ الضارب في أعماق الزمن فإنني أقول لها نعم الاختيار اختيارك أيتها الأنثى وتمتعي بحبك لهم وتقربي به إلى ربك كما قلت، أما نحن المغاربة أمازيغ وعربا_ وأنا ربما أمهر منك في الأمازيغية لأنك لا أستبعد أن تكوني قد تعلمتها في كتاب بدون معلم أما انا فورثتها أبا عن جد_لا نقبل بمن يقتل ويشرد إخواننا في الإنسانية_ لا أقول في الإسلام فربما لا تعتبرينه_أن يحموا هويتنا المصونة فانعمي بحمايتهم وافلحي بها... واتركينا كما نحن مجبولين على حب تراثنا ولسنا متصنعين..
168 - سعيد الجمعة 13 شتنبر 2013 - 12:40
ان امازيغي ولكن هناك من يشوه صورتنا لان الامازيغ مسلمون وليسو بماسونيون.... انا امازيغي و اعتز باللغة العربية لانني مسلم ولا فرق بين عربي و لا امازيغي ..... انا ابن الراشدية { كلميمة }
169 - fedilbrahim الجمعة 13 شتنبر 2013 - 13:20
متى جعل الله المسلمين اوصياء على البشر حتى يفرضوا عليهم ما يفعلون و ما لا يفعلون اذا كانت العقيدة حرة شخصية و كل واحد معلق من كراعو و كل واحد حر في قناعاته و حر في اختيار طريق الجنة والنار المزعومين فللتذهبوا الى الجنة و ماشانكم بالذي اختار النار ذا لم تجعلوا انفسكم اوصياء على البشر او ممثلين عن الله في الارض حتى تبيعوا صكوك الغفران .
كل واحد حر في قناعته ان يكون ضد اسرائيل او معها
مع فلسطين او ضد الاستغلال السياسي و الديني للقضية الفلسطينية .
170 - المغربي الجمعة 13 شتنبر 2013 - 13:48
تعليقات القراء هي استفتاء شعبي لموقف شعبي من هؤلاء المخبولين الدين اعماهم حقدهم على وطنهم لدرجة ظنوا انهم يمثلون الامازيغية واصبحوا ناطقين رسميين باسمها .
لن ينفعكم دلك ولو تحالفتم مع الشيطان.وكل المغاربة واعون جيدا اليوم بان مشكلهم الحقيقي اليوم هو مشكل تشغيل ابنائهم وتعليمهم وصون كرامتهم التي لا يمكن ان تتاتى من خلال لعق احدية الاسرائيليين او غيرهم.شعبنا ومتعلمونا اليوم لا يتقنون حتى الحديث باللغة العربية او الدارجة المغربية فبالاحرى تعلم الامازيغية نطقا وكتابة .لسنا ضد تراثنا ولكننا ضد ان نتجه لقضايا لا يمكن لنا من خلالها ان نحقق ما نريد .اين هم معلموا واساتدة الامازيغية في الوقت الدي نفتقر فيه لاساتدة الرياضيات والفيزياء والعلوم الطبيعية .على ابواب المؤسسات التعليمية كتبت اسماء الامؤسسات بالامازيغية فمن يستطيع من التلاميد قراءة حروفها .للمغاربة هموم اخرى غير اللغة والتراث والشعر .انه هم التشغيل فهل التيار الامازيغي قادر على دلك .اضمنوا للمغاربة الشغل على الاقل وسنتكلم ونتعلم معكم الصينية ان اردتم .
171 - H.B. الجمعة 13 شتنبر 2013 - 14:57
عاشت المملكة المغربية عربية امازيغية و صحراوية..مملكة برلمانية و ديمقراطية ..لا للعنصرية ولا للتطرف ايا كان نوعه !!
172 - omar الجمعة 13 شتنبر 2013 - 15:00
extremisme et désespoire sont symptomes d'isolement et de faillite totale. vive la palestine
173 - مسعود السيد الجمعة 13 شتنبر 2013 - 17:18
لقد إستطاعت طاحونة الدعاية العربية إقناع أجيال بكاملها أن الشام وشمال أفريقيا واسبانيا أرض عربية وبنوا إسرائيل مجرد محتلين والحقيقة غير ذالك تماما .فلم يتحدث القرأن ولا الحديت قط أن الشام وشمال أفريقيا واسبانيا للعرب أبدا .بل قلبوا الحقيقة رأسا على عقب .ومثل هده السيدة التي تتحدث عن الحقيقة لاأحد يصدقها. لان العقول أدلجة وخربت لتجعلهم يصدقون أن عمر ابن العاص وموسى بن نصير وطارق ابن زياد وغيرهم أبطال فاتحين بإرادت إلاهية في حين أنهم مجرد مجرموا حرب مثل غيرهم ممن إستباحوا الحرمات ونهبوا وسلبوا واغتصبوا .بنوا إسرائيل إعترف بهم القرآن ويِئكد أنهم عاشوا هناك قبل وبعد التاريخ .واليوم أسترجعوا جزئا يسيرا من أرضهم لاغير
174 - يوبا الجمعة 13 شتنبر 2013 - 21:52
عندما كان الامازيغي يحتقر في عقر ارضه و بلاده تحت مسميات الشلح الكربوز المتخلف لم يكن احد يهتم بل الكل كان يتفرج و يبارك من اقصى اليسار الى اقصى اليمين الان وبعد النظال الكبير استكتر علينا الفرقاء هده الحقوق البسيطة التي لا ترقى الى شيء نحن امازيغ ابناء هده الارض وكل قادم ماهو الا استعمار سوى كان عربيا او غيره اما طارق بن زياد لمن لا يعرف مصيره فقد انتهى به المطاف الى التسول بدمشق وتم طمره في حفرة بعد موته ولم يولى الامارة كما موسى بن نصير لانه ببساطة ليس بعربي لدالك ضربت مجهوداته في الصفر كلها يا سادة هده ردة فعل امازيغية ضد الحكرة و التهميش الممنهج ان كانت هكدا فلاباس اتمنى ان لا تتطور الى ما تحمد عقباه لاننا نحن الامازيغ سئمنا من سياسات التهميش و الحكرة
175 - Tanjawi السبت 14 شتنبر 2013 - 12:38
بعض الكتاب والإعلاميين أعداء الأمازيغ يكَرَّسون جُهدهم في معادة الأمازيغ وهم يعيشون على أرضهم.يجتهدون في إيجاد تٌلفيقات ليصطادوا بها بعض السُّدج من القراء والذين دُكَّ فيهم حتى النخاع مِسمار القومجية العروبية التي إستغلت الإسلام الذي هو دين البشرية وإلصاقه بالعروبة فقط في المناطق المحتلة من طرف العرب.إسرائيل بمعنى الدولة اليهودية وحكوماتها تتعامل معها الأنظمة العروبية في السر والعلانية ولا حرج.مَثلٌ بسيط أن قطر مولت الحملة الإنتخابية لناطانياهوا وقد فظحتها لِيفني نفسها أمام الإعلام الدولي والمقصود هو أن قطر تريد ضرب إيران لنفس الهدف السعودية وافقت على فتح مجالها الجوي أمام الطائرات الحربية الإسرائلية.وهناك ملفات عديدة جدا تهم صداقة العرب الحميمة مع إسرائيل.لماذا إذن هذا الشذوذ القومجي ضد بعض الأمازيغ الذين يستقبلون المواطنين اليهود الذين لهم ذكريات الطفولة في القرى والمدن الأمازيغية؟ أليس الأميز أحرارا؟ أم أن العرب يريدون إبقائهم تحت الوصاية إلى النهاية.لماذا القومجيين العرب مازالوا يستغلون بُوعُّو الإسرائلي لمصالحهم السياسية رغم نفاذ مفعوله؟ لأنهم يستصغون المواطنين ويستهزؤون بهم.
176 - Sous M.D السبت 14 شتنبر 2013 - 13:05
الآن ندرك جيدا لماذا الاسرائليين والعالم المتقدم يكرهون العرب!!.في الماضي نظن كما عَلَّمنا الإعلام العروبي أن الاسرائليين هم العنصريون والعرب أفظل أمة أُخرجت لِالناس!!!.
واليوم الحمد لله نلاحظ بِأُم أعينا أن العرب كانوا من جانب النظام أو من معارضته هم أسوا بشر فوق الكرة الارضية والذليل بالصوت والصورة. يذبحون آلاف المواطنين العزل بالسكين ويتلدذون كالحياوانات.هذا في العراق وسوريا والجزائر واليمن ودول الخليج.يذبحون بإسم الإسلام وبإسم العرق العروبي يذبحون بالسكين من الوريد إلى الوريد ويفصلون أعضاء الجسد الميت.هذا حقد أعمى وبرهان على أن هاؤلاء لاحظارة ولا إنسانية لهم هم وحوش يُبيدون من أجل السيطرة والحكم.هنا في سوريا من إقتلع كبذ جندي وبدأ يَعَضُّهُ وقد أخدته كامرات العالم.لا تَنتظروا أن تَرؤوا ذالك في قناة المخزن العروبي أو قنواة الأنظمة العروبية بل سَترون فقط أن الأنظمة العروبية مقدسة ومن أَطاعها سَيفُوز بتأشِرة الجَنَّة والرضا.فقهاء يحللون قتل غير العرب وتهجيرهم من ديارهم مثل الأكراد والطوارق والأمازيغ بإسم العرق العربي ماذام الكلُّ مُسلم.
177 - منير الورياغلي السبت 14 شتنبر 2013 - 15:49
اذا كان لابد للمرء من تعصب, فل يكن تعصبه الى ابيه الاول ادم عليه السلام.

( الامام علي عليه السلام)
"كلام يستحق ان يكتب بماء الذهب"
178 - ازيلالى السبت 14 شتنبر 2013 - 21:53
مزان من ازيلال وبالدات من ايت عتاب التى اعطت للعالم المطربة الاوروستقراطية عائشة رضوان التى لا يعرفها الاعراب رغم انها تخدم لغتهم تماما كمزان الشاعرة التى قد تبدو من كتاباتها انها مسحورة بالشعر الفلسطينى وخاصة معين بسيسو فى رائعته سفر سفر مزان رجاءاتركى الصحارى للافاعى والتحقى بمزارع خلف الخط الاخضر بارض الميعاد من ازيلال هدا سلامى
179 - العربي الأعرابي العروبي الاثنين 16 شتنبر 2013 - 01:03
تحية لكل المغاربة، وأتمنى أن تنبذوا هذا السجال الحاصل بينكم والذي يؤججه شياطين الجنس والانس والذي لا يخدم المغرب بتاتا.
الأمازيغ والعرب انصهروا عبر تاريخ طويل جدا يحسب بالقرون وليس بالعقود أو السنوات، مما يستحيل معه تقسيمهم الى أعراق...
الشاعرة تشبعت بالحضارة العربية وسكن وجدانها الحس العربي من خلال نظمها للشعر بلغة الضاد التي ألهمتها خيال الشعراء الذي يميز العرب عن كل الأمم المعروفين بصناعة الشعر...
والى الأزيلالي صاحب التعليق 178أقول ان العرب يعرفون الفنانة المقتدرة عائشة رضوان ولها مكانتها الخاصة ضمن الفنانين المهتمين بالموسيقى العربية الكلاسيكية والمولعين بسحر المقام العربي الذي ظهر خلال القرن 19 وبداية القرن 20 في قصور و صالونات و مقاهي القاهرة برعاية الخديوي اسماعيل و خلفاؤه و الذي أثمر طائفة من كبار الموسيقيين و العازفين و الشعراء الغنائيين..وأهديك أغنية جدّدي يا نفسي (يوتوب).
اللهم احفظ كل المغاربة من كل مكروه ومن كل شر واجعل الأمان والاستقرار شعارهم وأتمنى للجميع الرقي والازدهار.
مع تحيتي لطاقم هسبريس.
180 - La seule reponse الاثنين 16 شتنبر 2013 - 04:01
je suis marocain amazigh et 'je suis completement contre' ahmed assid il etait toujours la pour parler de les drois des imazighn ce jour la on trouve le contraire et franchement... Les amazighs du maroc se sont 'hafadat l9or2an' au monde arab je parle ici de errachidia ouarzazate.o cette femme la ne presentes jamais la majorité.
181 - ayaw الاثنين 16 شتنبر 2013 - 08:28
السلام عليكم انا امازيغي ابا عن جد و اتكلم الريفية و اعتبر اللغة العربية كنز و هي لغة القران و لغة اشرف الخلق ،الحمد لله على نعمة الاسلام و اما هذه الشاعرة او عصيد فهؤلاء و الله لا يمثلون الامازيغ ،بل يمثلون الملحدين و العلمانيين وووووو الخ و تحضى بدعم غربي و صهيوني قوي فلا غرابة في ان تقول الشاعرة على حد قولها انها تتمنى ان تلتقي بهذا الوفد الصهيوني فهم اسيادهم
182 - اتبير اومليل الاثنين 16 شتنبر 2013 - 21:48
هذه وامثالها ممن يحتمون وراء الامازيغية لا يثلون الا انفسهم
183 - houssa الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 21:38
العرب يعتبروا نفسهم أحسن حضارة في التاريخ
و تجدهم يجهلون تماما ما قدمته الحضارات
الأخرى الصينية و الهندية و الغربية أو يتجاهلون.
العرب يسيطر عليهم الدين و فكر القطي
و ما داموا على ذلك سيجدون نفسهم دائما
في أسفل التصنيفات العالمية.
العرب عبر التاريخ لا يرحمون و يستعلون على الشعوب المستضعفة.
علاقات العرب بينهم اذ يسودها الكره و الحقد و الحسد و البغض و السلطوية و الفضاضة و التحقير.
العرب ظردو الامازيغ الى الجبال واخدو الاراظي المنبسطة .
العرب شعب سرطاني اينما دهبو ترى الدمار والشر
المجموع: 183 | عرض: 1 - 183

التعليقات مغلقة على هذا المقال