24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. بوريس جونسون .. صاحب مواقف مثيرة للجدل رئيسا لوزراء بريطانيا (5.00)

  2. حامات مولاي علي الشريف .. مزار استشفائي يداوي المرضى بالمجان (5.00)

  3. تجار يشرعون في تسويق الأضاحي عبر الإنترنيت بأسعار منخفضة (5.00)

  4. الحاتمي: الدعوة إلى الخلافة وهم يُخفي المصالح المادية لرجال الدين (5.00)

  5. خطاب ديني وسلوك لا أخلاقي .. "سكيزوفرينية" تصيب المجتمع المغربي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | أهواء | فيلم صهيوني يعرض في المغرب يمجد إسرائيل ويسيء للمقاومة

فيلم صهيوني يعرض في المغرب يمجد إسرائيل ويسيء للمقاومة

فيلم صهيوني يعرض في المغرب يمجد إسرائيل ويسيء للمقاومة

ندد الائتلاف المغربي للثقافة والفنون بعرض فيلم بأحد القاعات السينمائية المغربية يسيء إلى المقاومة الفلسطينية. وعبر رئيس الائتلاف محمد الدرهم عن رفضه لأي عمل فني يعرض في المغرب يطعن في قضايا الأمة المصيرية كالقضية الفلسطينية، وقال إن موقف الائتلاف ثابت من القضية الفلسطينية التي تعتبر من الثوابت.

ويعرض حاليا بالمركب السينمائي "ميغاراما" بالدار البيضاء فيلم كوميدي من إنتاج أمريكي تحت عنوان "من أجل شعركم" ترجمة عن العنوان الأصلي والذي هو "لا تمزح مع زوهان" للمخرج الأمريكي دونيس دوغان.

ونقلت يومية "التجديد" عن الناقد السينمائي المغربي مصطفى المسناوي انتقاده الشديد للفيلم، واعتبره "سما مدسوسا في الدسم" مشيرا إلى أن "ظاهره كوميدي لكنه في العمق يحمل إيديولوجية تناقض وجودنا كعرب و مسلمين ومليء بالقذف والسب والشتم في حقنا". ووصف الفيلم ب "الرديء سينمائيا والضعيف جدا من حيث السيناريو"، موضحا أن الفيلم يعتمد الدعابات الجنسية، ويقدم صورة سيئة جدا عن المواطن الفلسطيني والعربي عموما. وقال "إن الفيلم يقدم الصراع العربي الإسرائيلي بطريقة مفرطة في السذاجة، إذ يقدم الصراع عن طريق الدعابات المألوفة في الموروث الفكاهي اليهودي، كما يمكن أن نستشف من الفيلم صورة الجندي الإسرائيلي الذي لا يقهر".

من جهته، انتقد المقرئ الإدريسي أبو زيد النائب البرلماني عن العدالة والتنمية ما أسماه التسيب في المجال السينمائي بالمغرب، بسبب انعدام الرقابة، سواء تعلق الأمر بالعرض في القاعات السينمائية أو الإنتاجات السينمائية داخل المغرب التي تسيء إلى العرب وإلى فلسطين والعراق وجميع القضايا العربية والإسلامية. وأشار إلى أن العديد من الأقراص المدمجة التي توزع في السوق السوداء بالمغرب تحمل أفلاما صهيونية تسيء إلى العالم العربي الإسلامي بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

ويحكي الفيلم قصة رجل مخابرات "إسرائيلي" يعمل في الموساد يسمى "زوهان"، وهو شخصية أسطورية لقوتها الجسمانية والجنسية والحربية على شاكلة "رامبو"، تطارد "الإرهابيين" المتمثلين في الفلسطينيين لكن حلم زوهان هو أن يهاجر إلى أمريكا قصد تحقيق حلمه في أن يصبح حلاقا وزيرا للنساء، من أجل ذلك سيعطي الفرصة لعدوه اللبناني المسمى "فونتوم" (الشبح) الذي يحمل اسمه على جبينه، أن يهزمه ويوهم الكل أن "زوهان" قد مات حتى يتمكن من الهجرة إلى أمريكا. والفيلم بالانجليزية و العبرية و أغانيه كلها بالعبرية بما في ذلك أغنية الجنيريك.

ويصور الفيلم "إسرائيل" على أنها جنة على وجه الأرض، أما الأماكن الفلسطينية فهي خراب وحرب وسكانها إرهابيون وشهوانيون وقد يبيعون شرفهم خصوصا اللبنانيون أنصار حزب الله، بينما يصور الصهيوني أنه رجل سلام وقوي وشجاع. وصدر الفيلم في صيف سنة 2008أي بعد سنتين بعد هزيمة الجيش الصهيوني في لبنان وهو شبيه بأفلام "رامبو" الأمريكية، إذ حاول أن يقوم بدور المطهر من الإحساس بالذنب من الهزيمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (37)

1 - أبوذرالغفاري الجمعة 02 يناير 2009 - 20:39
سؤال بسيط من مغربي بليد ولايفهم ولايفقه أي شيء:أين كان السيد"الدرهم"طوال هذه الأفلام والمهرجانات التي تغزو جلود وجيوب وعيون المغاربة وتقتحم عليهم غرف نومهم؛ بل أنها تشارك المغاربة تربية أبناءهم؟ وكلها تمجيد في اليهود والصهاينة والطعن في الأسلام والحجاب وكل مايمت للأسلام السياسي بصلة.اني أرى هذا "الدرهم""الفالسو"يتحرك"بالرموت كونترول"لحسابات تجارية بين الموزعين والمنتجين.ولما لانقول أنه يمارس دعاية خبيثة للفيلم؟فحسب علمي وما هو متعارف عليه أن هذا "السيد" قد غرق حتى أذنية في"تمخزنيت"ولاحظوا كيف أنه أصبح العبد المطيع "لأزولاي "ومهرجاناته والتي لايغيب عنها ولو كان مريضا.ان خروجه الأعلامي هذا ينم عن دهاء وذكاء بليدين.لأنه يعتبر المغاربة لازلت"مكفية عليهم القفة"فهذا مجرد اعلان صاخب للدعوة لمشاهدة الفيلم.فالمعروف أن"حسن النفالي"هو رئيس هذا الأئتلاف فكيف سمح" للدرهم" أن يتدخل؟هل يعرفون أن كلام "الدرهم" أقوى وقعا من" النفالي" التقني الذي أصبح" فنانا" بقدرة الأخوان"ديال الأشتراكية"؟أعتمد على ذكاء الهسبريسيين ولن أزيد أكثر.
2 - اليهود حشاك الجمعة 02 يناير 2009 - 20:41
لعل الحديث الدائم والمتواصل عن الهجمة الصهيونية التي يتعرض لها المغرب ومحاولة تحدير بعض السدج الذين يصدقون الكلام عن تسامح الاديان خصوصا اتجاه اليهود لعل كل هذه المحاولات التي يريد شد انتباه المغاربة الى المد الخطير للفكر الصهيوني لم تعد تجدي نفعا والسبب في ذلك هو أن أولائك الذين قلت عنهم سدجا والذين يساهمون في صهينة الشعب المغربي ليسوا سدجا بل هم يفعلون ما يفعلونه عن قصد ويريدون فعلا أن يبعوا المغرب وشعبه لليهود الذين ما زال المغاربة ينزهون المستمع لكلمة اليهود وحتى إن نطقواها فإنهم يتبعونها مباشرة بكلمة حشاك
3 - lahcen الجمعة 02 يناير 2009 - 20:43
السلام على من اتبع الهدى وبعداتقوا الله في دينكم و امتكم و حافظوا على كرامتكم ام انتم معجبون بما يجري الان في غزة كفاكم تبجيلا وتزميرا و تطبيلا لليهودالغاصبين فلن يعترفوا لكم بجميل و ذ لك من شيمهم لعن الله اليهود و كل من حالفهم
4 - محمد الحبيب الجمعة 02 يناير 2009 - 20:45
متى يستفيق انتاجنا السنمائي من سباته العميق.ليرد فنيا على انتاجات تستهدف المسلمين والاسلام؟كفى من تقديم ما هو كائن
فهو ممل ومقرف.ومرحى بانتاجات تقدم ما يمكن بل ويجب وقوعه.متى نؤسس لانتاجات بعيدة عن التقليد والنمطية ؟الى انتاجات تعكس امال والام المغربي المسلم الباحث عن التوازن في الحياة .متى تمنح الفرصة لمفكري البلد للمساهمة في تنويرالعقليات عن طريق ترجمة انتاجاتهم الفكرية الى اعمال سنمائية وازنة ؟متى يبتعد عن الفن مرتزقة المال الذين اعادوا انتاج قشور فكر غربي نمطي بائد؟فساهموا دون وعي في تعفن الرئات وانتشارالكراهيات.متى يدرك اهل الفن في بلدنا العزيزانهم قادرون اكثر من غيرهم انقاد هذا الجسد الذي تنخره كثير من الامراض الاجتماعية؟؟
5 - زينب آيت عدو الجمعة 02 يناير 2009 - 20:47

بسم الله الرحمان الرحيم
ما ألمني حقا هو التطاحن بين مسلم مغربي عربي و الآخر مسلم مغربي أماز غي ، لاأظن أن حاليا يوجد مغربي قح عربي أو مغربي قح أماز غي قح ، لقد امتزجنا مع بعضنا، وتزوج بعضنا البعض وصرنا شعبا واحدا وأمة مسلمة واحدة تجمعنا لاإلاه ألا الله محمد رسول الله فيجب أن ننتبه إلى الدسائس التي تهدف إلى تفرقتنا والأجدر بنا أن نشغل أنفسنا بقضايا مهمة وعلى رئسها القضية الفلسطينية والعدو الصهيوني ولكن لا نجعل قلبنا كتلة من الحقد لأن ليس كل يهودي صهيوني فالرسول عليه الصلاة والسلام كان له جارا يهوديا وكان يحسن معاملته. أشياء كثيرة لابد أن نغيرها فينا "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".
6 - نورالدين لحميدي الجمعة 02 يناير 2009 - 20:49
نعم لنصرة الشعب الفلسطيني المقاوم الصامد في وجه الأعداء الذين يعتبرون أسدج قوم على وجه البسيطة لأن كل فلسطيني لا يموت وإنما يستشهد موعدهم إذن الجنة..
7 - مغربي الجمعة 02 يناير 2009 - 20:51
حسبنا الله و نعم الوكيل .
8 - غلام الجمعة 02 يناير 2009 - 20:53
هد الامر بسبىء الى الشعب المغربي
9 - سعيد التعساء الجمعة 02 يناير 2009 - 20:55
ان هدا الفيلم كغيره من الافلام المسيئة للعرب مثل the mummy و delta force و black hawk down ....
ان الافلام التي تقوم هوليود بانتاجها من هده الفئة يكون دائما مخرجو هده الافلام من اليهود.وهدا يندرج ضمن احدى بنود بروتوكولات حكماء صهيون
10 - lina الجمعة 02 يناير 2009 - 20:57
والله أنت حقير وأشفق عليك ،أما عن التاريخ لكتبتو والله باين تاريخ الجرائد الجزائرية لكل مواضيعها كدوب فكدوب وأرجع وقول لا تاريخ لملتكم ،تاريخكم الغدر و جوع والحسد يا قمامة
أما أنك ميسور فهذا لا يهمني ياقمامة،وأن أشتغل خادمة فهذه ليست عيب خدمة خادمة ونحب نقولك حاجة أنا كانو خدامين عندي 2بناية جزائرين كان راجلي كوكلهم أحسن أكل وفي الأخير طلعو شفارة ويامة كونسيج حدرتنا منهم ماسمعناش ليها ولكن كبقى درس وكنصح جميع الناس إبعدو على جنسكم.
houssine _gothenburg_swedenشكرا وكعجبني بزاف كفاش كطخطي هذ فيروز نتاع لزالشيشيان قمامة العالم حتى هما تحلهم الفم غير بلدهم كتكدب عليهم وكجو هنا حلو كابنتهم ليهود نتع بصاح
11 - وردة @ الجمعة 02 يناير 2009 - 20:59
ادا كان هناك مبدا تومن به وتومن بان اسرائيل ظالمة في حق فلسطين فلا اظن انك ستغير رايك لان فيلم
You Don't Mess with the Zohan
او غيره اساء الى صورة فلسطين او تم عرضه بالمغرب ادا كان هدا مشكل فحله سهل هو ايقاف العرض لكن لمادا لم يتم الرد على هدا الفيلم من طرف العرب اوا ليست السينما ايضا رسالة الى الاخرين وجوابا على تهكمهم بنافاين المخرجين العرب من هدا كله
12 - wahd mn cha3b الجمعة 02 يناير 2009 - 21:01
باب المغاربة هو أحد بوابات القدس. سمي بباب المغاربة نظرا لأن القادمين من المغرب كانوا يعبرون منه لزيارة المسجد الأقصى. وقد عرف هذا الباب أيضاً باسم باب حارة المغاربة.
فبعد انتصار صلاح الدين على الصليبيين في معركة حطين عام 1187م وتحرير بيت المقدس، أسكن المغاربة الذين جاهدوا معه عند هذا الباب، تكريمًا لدورهم في تحرير القدس.
وحينما سُئِل صلاح الدين من قبل حاشيته عن سبب إسكان المغاربة بهذه المنطقة، أي عند السور الغربي للمسجد الأقصى، وهي منطقة سهلية يمكن أن يعود منها الصليبيون مجددًا، كون الجهات الثلاث الأخرى وعرة، أجاب بقوله: "أسكنت هناك من يثبتون في البر، ويبطشون في البحر، من أستأمنهم على هذا المسجد العظيم، وهذه المدينة".

اللهم انصر الاسلام
و
المسلمين
وابعد عنا الفرقة والفتنة
واجعلنا يدا واحدة نبطش بها اعداء اللله ودينه بالحق
اللهم انصر اخواننا في كل بقعة اسلامية يا قوي يا جليل
اميييييييين
13 - Anti-Fassade الجمعة 02 يناير 2009 - 21:03
أتعجب من موقف أعداء الإسلام، من أفلام العرب، بحيث أن المسلسل المصري "فارس بلا جواد" لقي احتجاجا وضجة كبيرة من طرف إسرائيل والإدارة الأمريكية لأنه يتحدث عن اليهود والصهيونية، بل وصل الأمر إلى الكونغرس الذي هدد مصر بقطع المساعدات المالية إذا ما بث المسلسل، فلماذا يحدث كل هذا ضد العرب، في حين تبقى كل الأعمال الإرهابية الإسرائيلية، مقبولة لدى أغلبية الشعب الأمريكي؟ طبعاالجواب السريع والبديهي هو: السيطرة اليهودية في أمريكا على وسائل الإعلام، وعلى الكثير مما تنتجه هوليوود. وتأثير اللوبي الصهيوني على صانعي القرار في أمريكا. بينما نحن لاتوجد عندنا رقابة سينمائية، فكل من هب ودب فعل ما شاء، فما محل وزارة الثقافة من الإعراب؟ أين حماة الملة والدين؟ لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم.
14 - moslim+ الجمعة 02 يناير 2009 - 21:05
ولله الكم الهائل للردود الموجودة في كل المواضيع التي تهم القضايا الإسلامية يتلج الصدر ويبعت الأمل في النفوس رغم وجود بعض الحشرات التي تكتب فقط من أجل التشويش شكرا لكم يا إخواني ودمتم في نصرة دينكم
15 - عادل المغربي الجمعة 02 يناير 2009 - 21:07
شاهذت الفلم مند مدة ولم اجد فيه إساءة كبيرة ولكن في الاخير وجدت ان قصة الفيلم منطقية رغم انه فكاهي
16 - ingénieur d'implication الجمعة 02 يناير 2009 - 21:09
هناك بعض المعلقين ما إن يذكر الإسلام حتى يقفزون من أماكنهم كأنما لدغتهم الأفعى المجلجلة ويبدؤون بإسماعنا أسطوانتهم المشروخة بأن المغاربة ليسوا عربا وأن شمال إفريقيا ليست عربية الخ........بسم الله عليكم أوليداتي !!!! ياك لاباس؟!!!!هناك بعض المعلقين ما إن يذكر الإسلام حتى يقفزون من أماكنهم كأنما لدغتهم الأفعى المجلجلة ويبدؤون بإسماعنا أسطوانتهم المشروخة بأن المغاربة ليسوا عربا وأن شمال إفريقيا ليست عربية الخ........بسم الله عليكم أوليداتي !!!! ياك لاباس؟!!!! إيوا من بعد؟؟؟؟؟؟ واش كتحلمو باش تدحيوهوم من المغرب ولا شنو؟؟؟ ولا شي تصفية عرقية أحسن آش بان ليكوم؟؟؟؟؟ سير أولدي democrateتنعس ياك شحال من مرة قولت ليك متكثرش من السوائل قبل ماتنعس !!! يالله ضيكاج كونار
17 - غريب الجمعة 02 يناير 2009 - 21:11
أنا شخصيا اتساءل و هل الأفلام الأمريكية الأخرى تحب المسلمين يا إخوان كلنا يعرف أن جميع شركات الإنتاج العالمية وزالممثلين اغلبيتهم يهودي فماذا ننتظر منهم كفى استغباءا ولنستفد من كتب علمائنا القدماء الكبار كالخوارزمي و ابن سينا و غيرهم ولنصنع أمة قادرة على هزم بني صهيون زكفى تسويقا للثقافة الغربيةالسلبيةفهم للأسف استفادوا من كتبنا و نحن أخذنا منهم الفن والرقص والغناء والخمر و الإباحية وغيرها من الأشياء السلبية التي حطمتنا ولازالت فكفى استغباءا
18 - YAHYA الجمعة 02 يناير 2009 - 21:13
نبالفعل هذا موضوع حساس وذا اهميه في الوسط الاجتماعي لا اقول المغربي فحسب ولكن في كل المجتمعات حتى للتي ثنعث بالتقدمين ،و كما اضم رايي لكل اخت واخ له غيره و تحسر وقلق على ما وصلنا اليه من انحلال اخلاقي و الى غير ذلك ِ،و لن اعود الى ما جاء في اعاده و تكرار الافكار نفسها ؛ولكن لدي امر او نقطه لم تشيروا اليها ،حيث ان التغيير و البنود التي دونت في المدونه ـ مدونه الاحوال الشخصيه او الاجتماعيه ـ كانت نقطه تغييرـ لا احكم عليه كليا ـ وتراجع بسببه كثير من الشباب عن فكره الزواج ؛انضروا ارقام الاحصاأت للزواج بعد تغيير هذه المدونه ،وحتى لو تسنى له ذلك فالامر صعبا لبحث والاختيار، لان ولا بد من التنقيب عن امراه ذات اجره او وظيفه ،و من تم فابنه الفقير او حتى العامله ذات الذخل البسيط ليس لها الحظ في الزواج؛؛؛والحديث في هذا الموظوع شيء مهم جدا علينا ان ننظر اليه بعقلانيه و بحس ؛لا ان نرمي اللوم و الشماته في حق الاخر او نهرب من الامر الواقع ؛فالماده ذخلت القلوب بدل الجيوب كما يقال،و الله هو الرزق و الحافظ ،و من اراد العفه رزقه الله ومن اختار طريق ابليس و الماديات فهو صاحبه؛ و استسمح ان اخطأت ؛و شكرا للجميع ؛لا انكر انني ارتاح كلما ذخلت الى هذا السيت لتشعب المواضيع المهمه احيانا فيه ؛
19 - متظاهر الجمعة 02 يناير 2009 - 21:15
تم تنظيم مظاهرة المليون ولم يتم منع هذا الفيلم الدنيء المنحط.
إنها قمة الدناءة والانحطاط والنفاق والتزوير والكذب على هذه الأمة المغلوب على أمرها.
أخذ التناقض يقتل الأطفال في كل مكان؛ في المدرسة في الشارع...
ومن يثق بالمسؤولين بعد هذه المهزلة؟
20 - مسلم الجمعة 02 يناير 2009 - 21:17
إيران وقفت مع حزبها المتطرف اللبناني وقفة عمل، وأنتم يا دويليات السنة خذلتم إخوانكم!
ذل وعبودية للروم وللصهاينة في محلهما! صدق من قال أنكم مصابون بإسهال في الكلام! والغريب أن صاحب القولة مؤسس مجلة العربي!!! يا عرب هربتم...
21 - zapatero almuslim الجمعة 02 يناير 2009 - 21:19
حكومة المغرب أصبحت بدون شرعية فعلى الشعب أن يستمر في التضاهر حتى إسقاط هده الحكومة الجائرة , لأن مستقبل هذه البلاد بيد شعبها والخلاص من هذه الحكومة بات قريباً بإدن الله
... ماتقوم به هذه الحكومة خير دليل بأنها لا تفكر إلا في مصالحها على حساب شعبها وعلى حساب القيم الأخلاقية اللتي باتت غريبة على المغاربة بسبب تلقينهم تقافات باطلة زائفة...؛ بل اصبحوا المغاربة تائهون مغربون مقهورون في ديار الغربة ومن هم داخل المغرب يحلمون ليصلوا إلى المحنة اللتي يعانها إخوانهم في الخارج وهماً منهم بأنهم يتخلصون من المعانات وهكذا الحكومة تلعب على هدا الدور لربح الوقت وقتل الوطنية في شعبها حتى يشعر الجميع بأنه غير مسؤل ولا يهمه الأمر في ما يجري ... شأن المغرب شأن غزة الآن... يا مغاربة لا تتوهموا بالصور والشعارات فالعالم الغربي لا يحبكم شأنه شأن أمريكا وإسرائل ... لا يحك جلدك إلا ظفرك... فالمستقبل في المغرب بشرط أن نتغير أن نعي ما يجري وما يطبق علينا...
22 - مهاجرة الجمعة 02 يناير 2009 - 21:21
احناالعرب كنحلو فمناومنين كيدخل ليه الدبان كنبداوا نقلبو على اللي سيفط لينا الدبان. ادا استمرينا على هدا الوضع غادي تبقى اسرائيل دايما غالبانا. والحل الوحيد هو اننا احنا اللي نبدلو الوضع ديالنا ونتخلص من عقدة التفوق على اليهود لانهم فعلا اثبتو انفسهم بالعمل الدووب وبرهنو على انهم ادكى مننا والدليل هو الواقع المعيش حيث صار بامكانهم يلعبو بالعرب كيف ما بغاوا. نحن في المغرب ندافع على الفلسطينيين ونساندهم بالتظاهرات ولكن صدقوني ادا تعاملتم معهم عن قرب ستعرفوا انهم العن من اليهود نفسهم. رفضنا للتطبيع تقوقع يزيدنا ضعفا ويزيدهم قوة, لو اننا نتواضع و نستفيد من دكائهم ممكن يكون عندنا امل في التغيير.
سنة سعيدة
23 - lina الجمعة 02 يناير 2009 - 21:23
أيها الحقير أنت تذخل كل مرة كتقول غير تفاهات مثل بلدك، بريطانية و فرنسا خدو رأي نتاعك بالنسبة للفيلم أيها طفيلي هذي 6أشهر باش شفناه في القاعات الفرنسية يعني شحال هذي ذاز في أوربا
روح شفليك شي خدمة ياشمكار أما المغرب مع فلسطين يكفي المظهرات لفشارع كل يوم لنتما بلدكم منعها أيها الحقير
أما عن حرق السينما فلا نتعجب من بلد همجي تقافتة الهرس وحرق السيارات مثل مافعلتم هنا بفرنسا أيها الهمج أينا أنتم من المضهارات لانرى شئ منكم إلا نباح هنا.أرجو نشر هسبريس
24 - marokiya in USA الجمعة 02 يناير 2009 - 21:25
نعم شاهدت الفيلم you don't mess with Zohan مثلت فيه ديك المغربية اليهودية ايمانويل الشريكي . وقتها كنت انا المراة الوحيدة اللي لابسة الحجاب في السينما. ندمت حتى دخلت تفرجت في هاد الفيلم خاصة انه يكرس النظرة الغربية للشخص العربي على انه شهواني ويعشق العنف والقتل ووووو ..وقتها كانت لدي رغبة قوية في الوقوف في صالة العرض والصراخ باعلى صوتي ان كل ما جسد في الفيلم عن المسلمين العرب ليس بصحيح لكن قواي خانتني. ايوا من ديك الساعة حلفت اما عمرني نمشي للسينما .
25 - مواطن مغربي الجمعة 02 يناير 2009 - 21:27
المركب ميغاراما هو بعينها صهيوني عبر مالكه. المهم هم يريدون أن يفعلو بنا ما فعلوا بالأوروبيين، فالصهاينة عبر أعمالهم يدعون إلى الميوعة و إلى العلمانية لكنهم يحافظون على تدينهم. يعلمون أن الشعب عندما يبنعد عن الدين فكرامته تنعدم و يصبح كالحيوان: مستهلكا فقط. و حتى الحيوان فهو يسبح الله ليل نهار.
لكن الحمد لله لدينا القرآن الذي يذكرنا بمكرهم و خبثهم عبر التاريخ
26 - مصطفى الطالب ناقد سينمائي الجمعة 02 يناير 2009 - 21:29
هذا المقال كتب كله في جريدة التجديد. و كان من المفروض ان يشير الموقع الى ذلك لا ان يبتره.
27 - عابرسبيل الجمعة 02 يناير 2009 - 21:31
إن العيب ليس في الصهاينة اللذين هم معروفون بعدائهم للإسلام والمسلمين، العيب في المسؤولين المغاربة والمركز السينمائي اللذين يجلبون مثل هاته الأفلام لتلقى في قاعات السينما المغربية، أفضع من ذالك هو أن جل هذه الأفلام اللتي تسيء وتشوه صورة العربي والمسلم يتم تصويرها وإنتاجها في المغرب وفي بعض الأحيان تمول من جيب دافعي الضرائب المغاربة.
بالله عليكم أيها المسؤولون المغاربة كيف تريدون أن يحترمكم الآخرون وأنتم تشوهون صورتكم بأيديكم، أرض المغرب أصبحت مباحة لكل هب ودب يعتي فيها فسادا، الفقر والجهل منتشر في كل مكان وأنتم تتجرون بمآسي المغاربة وفقرهم وجهلهم، المغاربة أصبحو يلعبون دور الكومبارس في بلادهم لاحول ولاقوة لهم، والمبدعين الحقيقيين اللذين لهم غيرة عن وطنهم ودينهم مبعدين أو مهمشين.
وأخيرا أريد أن أقول أن الصهاينة منذ زمان طويل أعلنوها حربا علنية وغير علنية على العرب والمسلمين على جميع الأصعدة، وفي زمننا هذا زمن الأغبياء نجح الصهاينة أن يذبحون العرب والمسلمين بأيادي عربية وأيادي مسلمة.
رحم الله رجال كمصطفى العقاد اللذين كانو يدركون ويعرفون دور المسرح والسينما في الإستحواد على عقول الناس، هو اللذي قال أن دور فيلم واحد قد يكون أكثر فتكا وشرا من قنابل ال ف 16.
أرجو النشر وشكرا.
28 - derri weld lblad الجمعة 02 يناير 2009 - 21:33
و متى كنا في المقاطعة الفرنكوصهيونية نكثرت إلى '' مادة '' الأفلام التي تصور في المغرب قبل الحديث عن التي تعرض ،كل الأفلام التي يراد من خلالها سب و شتم العرب و المسلمين بأقدع الشتائم و يراد تصويرها في مناخ عربي ،يتم تصويرها في المغرب ،و منذ عقود و ليس البارحة ، المغرب في هذا المجال أحاله من يحكمه إلى أكبر قواد لسب العرب و الإسلام و هذا هو الواقع ،أما عرض فيلم صهيوني كهذا في المغرب ليس الأول و لن يكون الآخر ،عزائنا الوحيد أن شاكلة من غادي يشري تيكيتة لهكذا فيلم هم من نوع ميتي القلوب أصلا ،فسب المسلمين و مدح المسلمين عندهم سواء ،ومن يشتري بطاقة ليتفرج على أحد أتفه و أثقل المخلوقات كآدم ساندلر هذا ، لا يجب حتى الحديث معه أو عنه ـ في العموم أضن فكرة قدح المسلمين بالطريقة التي يصورها هذا الممثل ،أضنها أصبحت دون جدوى ،لأن الذائقة الغربية أيضا أصبحت ترى في هذا التبسيط الصبياني الذي دأبت هوليوود على نهجه تجاه العرب و المسلمين أصبحت ترى فيه ضحكا على العقول ،و تسفيها لهم أنفسهم قبل أن يكون تسفيها للمسلمين ،و هم بدأوا فعلا في استشعار ذلك في هوليوود ،و بدأ التعاطي مع العرب يأخذ منحى آخر خصوصا في أواخر التسعينيات ،أمر لم يلبث الصهاينة هناك ممن يسيطرون على الأمور أن انقلبوا عليه بعد أحداث سبتمبر لأن '' أنسنة '' العربي أو المسلم في المخيال الغربي و العالمي أمر لاتقبله هوليوود . و رغم كل شيئ لذكائهم فهم سيضطرون أنفسهم لتغيير تلك الصورة تدريجيا كي لا يفقدوا مصداقيتهم أمام تنامي الوعي الغربي و العالمي .و سيأتي يوم لن تجد هوليوود سوقا تبيع فيه بضاعة سب المسلمين غير بلاد من يسمون بالمسلمين ،كما حال بعض الضباع الذين تجدهم يضحكهم '' بورات '' أو شاكلته ، و لله في خلقه شؤون .
29 - السي كوريط الجمعة 02 يناير 2009 - 21:35
Don't mess with the Zohan
هذا هو العنوان الأصلي للفيلم, فيلم فاشل و منحط فنيا و أخلاقيا, يلعب دور البطولة فيه اليهودي الأمريكي آدم ساندلر و اليهودية المغربية الكندية إيمانويل الشريكي, أيضا, أحد المغاربة لعب دور كومبارس و قد ظهر لابسا قميصا مكتوب عليه Morocco جنبا إلى أحمد أحمد الكوميدي المصري و الأمريكي المشهور في في Stand Up, مما يوضح جهل العرب و المسلمين أنفسهم لقضيتهم و تورطهم في أعمال خبيثة, كم أكره هذا اليهودي آدم ساندلر, يصر في جل أفلامه أن يلعب دور يهودي ممايعطيه فرصة لتمجيد دينه و جلب التعاطف مع اليهود, مثال فيلم Click
إستدحاش أمة
30 - S.A.D الجمعة 02 يناير 2009 - 21:37
هوليود بنفسها تحت سيطرة اليهود، بل الإعلام والبنوك و... يسيطر عليها المكرة اليهود. فما بالنا من بلدنا الذي يفتح بابه لأعدا ٍ الله، يبعثون أفكارهم المخربة عبر الأفلام وإداعة ـ دوزيم ـ بل يوجدون بهذا الموقع نعلهم الله، ويطعنون في الإسلام والمسلمين. إنهم ـ فيروس ـ خطير يشل الأمم ويخلق الفتن عبر كل المجالات وبكل الإمكانيات.
فلا بد لأمتنا وإن أرادت حياة نقية شريفة أن تنتبه لهذا ـ الفيروس الصهيوني ـ فانظروا لمصر المصابة بهذا المرض فهي خير مثال لا يحسد عليه.
31 - خديجة المغربية الجمعة 02 يناير 2009 - 21:39
لي تساؤل هل المجال السينمائي عندنا بدون حسيب او رقيب و هل توجد هذه الفوضى و المهازل في بلد اخر ام ان هذا في المغرب فقط , اعتقد لا يوجد بلد فيه من التسيب كالذي لدينا .. مرة تطل علينا مخرجة مغربية بفلم يفاجئ فيه الجمهور الذي دفع اثمان تذاكره , بخريطة بلده مبتورة من اسفلها ( ويضربون بذالك عمق قضيتنا الاولى المتجلية في وحدة التراب الوطني و السيادي المغربية على كل اراضيه )و كان الرقابة غير موجودة او تعمل مع الجمهور بطريقة المفاجاة , ثم يليه حجاب الحب الذي يسيء لنا في جوانب عدة و الان يتم تمرير الفكر الصهيوني (وعلى عينيك يا بن عدي ) و لا من متحرك ..
فين المسؤولين على المراكز السينمائية و فين وزيرة الثقافة ؟!!!!
32 - امازيغية اصيلة الجمعة 02 يناير 2009 - 21:41
اعرضوه في جحركم القذر (اسرائيل) ام انكم خائفون ان تقصفكم اسلحة حماس اثناء تصويره
اللهم اذل كل اعداء الدين يا رب العالمين
33 - عبد الرحيم المغربي الجمعة 02 يناير 2009 - 21:43
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أبدأ بمناقشة الأهم..لقد شاهدت الفيلم في الصيف الماضي نظرا لارتباطه بالصراع "الفلسطيني الإسرائيلي"..كنت أتساءل أي طابع كوميدي يمكن حبكه في نسيج معقد من هذا الصراع الحساس فس طرحه..رسمت لنفسي صورة للفيلم انطلاقا من انطباع سابق إثر مشاهدتي للفيلم "ميونيخ"..لكن الفرق أن "ميونيخ" من إمضاء المخرج المشهور Spielberg ويتميز بنوع من الحذر والتوازن النسبي في عرضه للهذا الصراع في جزئية أو حدث تاريخي..على الأقل الفيلم سلط الضوء في أغلب الفيلم على عملاء الموصاد الإسرائيليين وعملياتهم "الإنتقامية" ولم يدعي نقل الصراع وأسبابه بعمق..تبقى حسنة هذا الفيلم -ميونيخ- في تقديري التغير الإيجابي في صورة العربي كإنسان عادي وليس وحشا كما تعودنا في صورته النمطية لأفلام هوليوود..مشكلة فيلم "You Don't Mess with the Zohan" (العنوان الأصلي) أنه فيلم غير أخلاقي والكثير من أحداثه متعلقة بالجنس (أو الشذوذ الجنسي) لا تناسب المجتمع المسلم بشكل عام..أقصد أن خطورة الفيلم من الناحية الأخلاقية تكمن في نوعية التعاملات الجنسية المنحطة وغير السوية مع الفطرة والذوق السليم..بالإظافة إلى أن نصف الفيلم يدور حول الجنس..ولا أتصور أن يتجرأ مغربي على مصاحبة أهله لقاعة السينما لمشاهدة مقاطع بورنوغرافيا..الفيلم ككوميديا ثقيل في فكاهته خصوصا الطابع الإستهزائي من المفاومة(رمي الأطفال الفلسطينيين الحجارة على العميل..وسحق المقاومين "الإرهابيين") وأسلوب تدليس إيديواوجية في قالب فكاهي (يقول زوهان ل"إرهابي" فلسطيني بعد ضربه مستهزئا "معك حق أجدتادي لم يضعوا أقدامهم على هذه الأرض!")..هناك مزج أيظا بين التعامل مع فلسطين ولبنان..ورأينا العلم اللبناني مع مشجعين فلسطينيين وهذا ضرب لمبدأ العودة وفلسطين كدولة مستقلة..في نفس الوقت تم حشر لبنان كعنصر مهزوم في المقابلة الرياضية بين إسرائيل و لبنان (فلسطين؟) كإشارة على الحرب على لبنان وكأن إسرائيل خرجت منتصرة على المقاومة اللبنانية..كما أن العميل الإسرائيلي الخارق دليل على التبجح الإسرائيلي بالقوة العسكرية ورسالة لتهويل وتهديد كل من يقف في وجه الدولة العبرية كحرب نفسية أو لإعادة هيبة جيشها"الأسطوري" المنكسر الذي دحره حزب الله..
يحاول الفيلم بشكل تافه وساذج تصوير نوع من التفاهم بين جانبي الصراع (كالتحدث في النساء أو ماركات الأحذية ذات جو
ة..التفاهم في شهوة البطن والفرج التي نشترك فيها مع الحيوان) وفي آخر الفيلم (لا بد من نهاية وخاتمة) بعد بث السموم الفكرية والقذارات الأخلاقية يتوصل طرفا النزاع لصلح أو توافق باكتشاف عدو مشترك جديد يوقع بينهما العداوات..ربما كانت مخلوقات الفضاء وراء الصراع "الفلسطيني الإسرائيلي"..
34 - ولد حومة الجمعة 02 يناير 2009 - 21:45
أخطاء نحوية إجتهد أكثر 20/05
35 - assauiry الجمعة 02 يناير 2009 - 21:47
الدول العربية من الدول المستهلكة للأشرطة الأجنبية ، ولوتمس بأفراده فجل الأفلام الفرنسية تلجأ إلى الإستهزاء والتهكم بأسلوب كوميدي عن العنصرالعربي المهاجربالتخلف وعدم معرفة مسايرة كيفية عيشهم المتحضر، وهلم جرا...
ماقرأته في التعليق ، يبرهن أننا لازلنا لم نرقى إلى المستوى الذي يبرهن على أنه يجب أن لاننكرما قدم في الشريط لتصحيح أنفسنا ، ويكفينا القيام بالرد اللاذع لمن كشفها ، إن الإجتهاد والرد تتحمل مسؤوليته السنيما العربية وخصوصا المصرية الثي تنثج أفلاما سوقية عوض أفلام تترجم إلى لغات أجنبية لتلميع صورة المسلم الحقيقي وصورة بلده الجميل .
كل من شاهد هذا الشريط محظوظ ليصنف نفسه ويعرف قيمته ومكانته تجاه الآخر، وليس بالفم والهضرا الخاويا ، سنصلح أنفسنا ونسترجع رثبة تشرفنا بين دول العالم .
36 - ALI الجمعة 02 يناير 2009 - 21:51
IT OUR GOVERNEMENT FALLS AND THE PEPLS HOS GOS TO WATCH THE MOVES
37 - مغربي زوهاني الجمعة 02 يناير 2009 - 21:53
فيلم يدعو للسلام بين الاسرائيليين و الفلسطينيين
وللتذكير فالفيلم ينتهي ب علاقة حب و زواج بين البطل الاسرائيلي و فلسطينية ..
و الفيلم يحتوي ايضا على العربية حيث قام الممثل الكبير rob schneider بدور رائع كعربي
الفيلم كوميدي و صدر في بداية الصيف الماضي و يالاه شفتوه حتا بدات قصف غزة !!!!!
وتحية لادم ساندلر ملك الكوميديا
وفلتعرفوا ان جميع كوميديي امريكا و فرنسا الذين تتابعونهم هم يهود .. زد على ذلك بطل هاري بوتر محبوب الملايين و زاك افرون و اااااخرون
لذلك لا تربطوا بين السينما و ما يحدث للعرب ..
لان العرب يستحقون ان يتم شتمهم
للعلم اغلب الافلام تصور في المغرب
و نفتخر بذلك .. لاننا الامريكيين يعرفون اين يقع المغرب و لا يعرفون اين تقع بلجيكا
المجموع: 37 | عرض: 1 - 37

التعليقات مغلقة على هذا المقال