24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. بوريس جونسون .. صاحب مواقف مثيرة للجدل رئيسا لوزراء بريطانيا (5.00)

  2. حامات مولاي علي الشريف .. مزار استشفائي يداوي المرضى بالمجان (5.00)

  3. تجار يشرعون في تسويق الأضاحي عبر الإنترنيت بأسعار منخفضة (5.00)

  4. الحاتمي: الدعوة إلى الخلافة وهم يُخفي المصالح المادية لرجال الدين (5.00)

  5. خطاب ديني وسلوك لا أخلاقي .. "سكيزوفرينية" تصيب المجتمع المغربي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | أهواء | الدرهم يقف في وجه الدفاع عن الفنانين

الدرهم يقف في وجه الدفاع عن الفنانين

الدرهم يقف في وجه الدفاع عن الفنانين

أفادت مصادر مطلعة أن محمد الدرهم رئيس الائتلاف المغربي للثقافة والفنون قاطع بشكل مفاجئ وانفعالي عبد الكبير الركاكنة رئيس فرع الرباط للنقابة المغربية لمحترفي المسرح أثناء تدخله خلال اجتماع المجلس المركزي للنقابة المذكورة، الذي انعقد مؤخرا بمدينة مكناس.

وأوضحت المصادر ذاتها أن الدرهم وقف مقاطعا الركاكنة دون احترام لأدبيات الاجتماعات عندما كان الأخير يشدد في تدخله على ضرورة تفعيل بطاقة الفنان واعتمادها، باعتبارها مكسبا مهما لتحصين مجال الفن من الدخلاء والمتطفلين، ولتمكين الفنانين المحترفين والممارسين من الأولوية في الإشراك في مختلف الأعمال الفنية قيد الإعداد. وقالت المصادر ذاتها أن الدرهم أنكر على الركاكنة تقديم الدروس في أعراف الممارسة الفنية وضوابطها القانونية.

وقد أرجعت بعض المصادر هذا الحادث إلى تأثير منتجي الأعمال الفنية الذين لا يرغبون في فرض بطاقة الفنان عليهم، ويفضلون تحكيم منطقهم أثناء إنتاج أعمالهم. وهو الأمر الذي لم يعد مقبولا من طرف مختلف الفنانين، خاصة مع استفادة العديد من الأعمال الفنية، سواء منها السينمائية أو التلفزيونية أو الموسيقية أو المسرحية.. من المال العام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - ياسر عطاوي الأربعاء 04 نونبر 2009 - 04:35
ان الذين يسيؤون للفن ليس الفنانون، بل المنتجون المنفدون الذين يبدرون أموال دافعي الضرائب في صفقات مشبوهة، الفنان هو بمثابة أجير في بلدنا السعيد. ماذا تنتظر من سيتكوم تصور كل حلقة فيه في يوم سوى أن يكون رديئاوقس على ذلك باقي أجناس الدراما، لأن سعادة المنتج المنفد يريد أن يربح كل شيء فقط من مال الدولة. ولو جاء روبير دينيرورو للمغرب أو لعب في فلم مغربي لبدا تافها فعلا لأن سيجد منتجا لا يفكر الا في الربح لا بالاستثمار من ماله بل باش يشيط من مال الدولة،و لو كان دينيرو مغربيا لن ينادي عليه أحدأصلا لأنه بكل بساطة فيه الصداع وسيطلب قراءة السيناريو ولن يقبل أن يلعب مع ممثل جابو المنتج المنفد من الزنقة حيث كيقلب على الرخا.في مجال الانتاج الفني المغربي هناك سماسرية كبار، مافيا لا يراها أحد الا العارفين و الممثل غير مصيد مسكين حيث هو اللي كيبان فالواجهةوليس بيده حيلة.وعيب الفنانين المغاربة ا،هم لا يجهرون بالحقيقة خوفا من قطع الرزق ومنهم من دخل اللعبة و أصبح بدوره منتجا منفدا و هنا راسو و لا كيدير بحال لخرين. لذا فبطاقة الفنان ليست كريمة، بل آ لية يجب أن تستغل في تنظيم المهنة والدفاع عنها وتحصين الجودة .
2 - أحمد الجافي الأربعاء 04 نونبر 2009 - 04:37
كمواطن عادي يتابع و يواكب الحركة الفنية المغربية.أهتم كثيرا لأخبار الفنانين المغاربة و أعتبرهم قدوة فهم نخبة قادرة على تأطير و توعية المجتمع. لكن عندما أقرأ مثل هذه الأخبار فإنني أعيش الإحباط. و الأكثر من ذلك هو الرد الذي كتبه الأخ ياسر العطاوي و الذي يبدو أنه من أهل الدار و كان حاضرا أثناء الحادث. مع كامل الأسف إنهال على الفنان الركاكنة و كأن هذا الأخير هو كاتب المقال بينما هو موضوع المقال فقط مثله مثل الفنان الدرهم. الحقيقة أنني إزددت إحباطا و ألما أن يكون التعامل بين الفنانين بمثل هذه الدناءة و الحقد. و أضيف أننا نحن المواطنين لم نحضر المجلس المركزي و لا يهمنا في شيء لكن يهمنا أن لا يهان فنان على يد فنان آخر حتى و لو إختفى وراء إسم آخر. فالمقال هو عمل صحافي مهني نقل للقاريء حدثا ما في مكان ما...أرجو فقط أن تعاد تربية البعض على أدبيات الرد و موضوعيته و خاصة الفنانين ..
3 - ا ل م س ر ح ي الأربعاء 04 نونبر 2009 - 04:39
ابدا بالسيدة زوليخا عن اعطاء اسباب المشكل للسيد حسن النفالي واقول لها ان اهل مكة ادرى بشعابها لان السيد النفالي لم يكن الا مناضلا من قديم قبل هذه النقابات وهذه البطائق والتي هي فقط على مايبدو لي هوية ذاتية للفنان حتى يتميز الممارس من عدمه.اقول ان السيد حسن كان وما يزال مجدا في اعطاء المصداقية لهذا الفن الدي لازال يتعتر في بلدنا نظرا لعدة اسباب :المعنوية والمتصلة بالجمهور وضروف عمل الفنان بصفة خاصة واخرى مادية وتبدو متجلية في ضروف انتاجية صعبة واخرى ملتصقة ايضا بالفناى عينه فلا نعتقد ان هذه الفرعيات تخدم الفنان بل احيانا تكاد تقضي على ما بني بضم الباء في سنوات ولقد كنت حضرت في احدى سنوات التاسيس لبعض اجتماعاتهم والتي تمت فيها مناوشات كبيرة كادت تؤدي الى مشاجرات بالايدي ولا اعتقد ان الفنان محمد الدرهم قاطع المحامي الركاكنة عبثا الا اذا كان هذا الاخير قد مد يده على مكتسب لهؤلاء القدامى الذين كانو قنطرة عبور للركاكنة ومن شابهوه.
4 - hamami الأربعاء 04 نونبر 2009 - 04:41
كثر الفنانون والفنانات في المغرب بعد ان فتح لهم صندوق مال الشعب فبدأوا يكونون نقابات ومركزيات يأخدون من أمال الشعب دافعي الظرائب وكأنهم فنانون بجد وماهم سوى نصابين ومحتالين فكم من مشروع فني وهمي جنوا من خلاله اموالا طائلة وهم اليوم يشكون ويندبون وهدا حالهم دائما ولان مال الشعب ليس له من يحميه
5 - ياسر عطاوي الأربعاء 04 نونبر 2009 - 04:43
ما ورد في هذا المقال لا يمث للحقيقة بصلة، خصوصا و أنه اظهر الفنان عبد الكبير الركاكنة كضحية و بطل في حين ألصق للفنان محمد الدرهم تهمة من العيار الثقيل، والحقيقة كما جاءت بدون زيادة أو نقصان هي كما يلي: اثناء مناقشة بعض مشاريع القرارات و منها مشروع قانون المقاولة الفنية و و كالة الخدمات الفنية ومشروع الاتفاقية الجماعية، وكلها آليات قانونية لتفعيل بطاقة الفنان و التي يجب أن تكمل ما ورد في قانون الفنان، ومنها تشغيل الحاملين لبطاقة الفنان وتحديد الحد الأدنى لاجور وغير ذلك من البنود التي تحمي الفن من الدخلاء و جشع بعض المنتجين المنفدين، أثناء المناقشة طالب الفنان عبد الكبير الركاكنة بقانون لبطاقة الفنان، و المتتبع للتشريعات السابقة في هذا المجال يعرف أن هناك قانون لبطاقة الفنان و أن المشكل الآن هو آليات التفعيل من خلال مشاريع القوانين السالفة الذكر و التي يجب أن تفرض الدولة فيها على المنتجين المنفذين احترامها، وليس كلاما معقا في فراغ. وعند تنبيه المعني بالأمر لغير ما مرة بالفرق ما بين سن قانون ما-وهو موجود اصلا- و البحث عن آليات تفعيله، وأن مشاريع هذه القوانين شروط على المنتجين لصالح الفنانين و ليست امتيازات لهم ضدحقوق الفنانين، بقي لوحده يغرد خارج السرب، فانتفض الفنان محمد الدرهم مطالبا اياه بأن يكون تدخله تقنيا وقانونيا، عوض الحديث في العموميات والمزايدات الشعبوية.
ورغم أن الفنان محمد الدرهم كان على حق في جوهر كلامه،وليس وحده من اعترض حديثه، فقد اعتذر له عن انفعاله بكل شجاعة في جلسة عامة. وانتهى الأمر.المشكل هنا هو مشكل فهم واستيعاب لفرق بسيط بين سن قانون ما و البحث عن آليات تطبيقه، وأن القوانين التي تقترحها النقابة يجب أن تتضمن شروط لصالح الفنانين و ليس ضدهم خصوصا و أن المخاطب الرئيسي هو الدولة وليس المنتجون المنفدون. وهو ما تصب فيه كل مشاريع القرارت التي اتخذتها النقابةو كلها في صالح الفنان وقد و زعت و كان على مصدر الخبر قراءتها. لذا ليس من الصواب تحويل موقف رجل لم يفهم هذا الفرق الى مدافع عن حقوق الفنانين، وآخر نبهه لذلك - وان كان تنبيهه متشنجاوقد اعتذر عن ذلك- الى من يقف في وجه الفنانين.هذا كل ما في الأمر.
مصدر اكثر من مطلع.
6 - زوليخا الأربعاء 04 نونبر 2009 - 04:45
بداية يجب الحفر في اسباب هذه المشاكل الآمر معقد جدا لماذا؟ لان النفالي في ولأيته الأولى كرئيس للنقابة كان محتاجا لدعم الجميع فاحاط نفسه بالكفاءات حتى يتعلم ويوطد ركائزه ونفخ في مجموعة كبيرة من الجهلة والمحسوبين على الفن والفن بريئ منهم وعندما تقوى النفالي واصبح معروفا ومن اصحاب النفوذ انتفض ضد الكفاءات واستعمل كل الوسائل المتاح له لتصفيتهم ممااتاح المجال اللجهلة والأميين امثال الركاكنة ووغيره للحديث باسم الفنانين وهو الذي لا يفرق حتى بين الحقوق والواجبات وتختلط عليهالأمورعندمايتطلب الأمر نقاشا علميا ينطلق من خلفية ثقافيةومعرفيةتستوعب بشكل دقيق قضايا المهنة.
ليس كل من مثل دورا سخيفااو كان مجرد حمالا لحقائب المثلين في بدايةعهده بالمسرح ان يتحول الى مدافع عن قضايا المسرح
7 - ياسر عطاوي الأربعاء 04 نونبر 2009 - 04:47
الأخ احمد الجافي، اتأسف ان كان تعليقي أثار عندك هذا الشعور، والفنانين معا يستحقان كل تقدير في عملهما الفني، كما ان تعليقي ليس فيه اي حقد او ضغينة. كل ما في الأمر أني وضعت الحقيقة كما هي امام القارئ، ولكوني حضرت الحادث كمهتم و الجلسات كانت مفتوحة. غير اني لا أتفق معك أن أحد الطرفين موضوع المقال فقط...وهذا هو مربط الفرس.
ختاما لا أعتقد ان في هذا ما يبرر خيبة املك في الفنانين المغاربة.لأن الحادث معزول و وهامشي جدا.و تعليقي ليس سوى من باب وضع النقط على الحروف. وان كان تعليقي لربما قد أساء لأحد الطرفين، فمعذرة.
8 - الممثل وليد ولهي الأربعاء 04 نونبر 2009 - 04:49
أول كلمة هي اليوم كانت نقابة المسرح تكلم الفنان للفرقة ألوان معاك غضبة لماذا لم أعرف . تاني كلمة خراجوا الفنانين وليس متفقين شكرا محمد درهم .
9 - زوليخا الأربعاء 04 نونبر 2009 - 04:51
مساءكم سعيد
جوابا على ردك اخبرك انني لا انطق عن هوى بل دراية بالنقابة وما يدور في كوالسها لان ما خفي كان اعظمثم. كذلك لا كرها في حسن النفالي ولافي غيره وانما لتوضيح الصورة فقط وهي كالتالي النفالي اشتغل هذا بعض من الحقيقةلكن هذا لايجعل منه مناضلا لانه استفاد هو ايضا فان كان الامر انحصر هنا نقول له بالصحة والراحة ولكنة تعداه الى الافصاء حتى لاتنافسه الاطر الجديدة لانه كما يعلم الجميع تكوينه محدود جدا ولا يقوى على البحث وعلى الابداع في المجال الفني لان سبيله الوحيد للبقاء في الساحة الفنية هؤ النقابة وحتى هذه يمكن ان تغتفر له لو هو عمل على تقوية النقابة من الذاخل وتحصينها بالكفاءات وليس اغراقها بمن يتخد النقابة مطية لتمرير مشاريعه او الاستفادة من الدعم: النتيجة للاسف نرى اليوم امثال الركاكنة بتطاول على السي محمد الدرهم وهو العروف باخلاقه العالية وسلوكه القويم. وختاما لازلت اقول ان كان النفاتي مناضلا حقيقيا لما انزل النقابة الى هذه الشوهة ولما خرجوا بذلك البيان الختامي الرذئ. ليس هكذا كانت النقابةثصدر بياناتها الختامية هذا عار
10 - عبد المجيد التجدادي الأربعاء 04 نونبر 2009 - 04:53
كنت من بين المحبين للدرهم بواسطة أغانيه ، و خاصة منها تلك التي كانت في إطار مجموعة جيل جيلالة ... الذوق الجميل .
* * * * *
غير أنه سقط من عيني منذ شارك مع ذلك " الفنان " السخيف التافه الذي جاء به قوم ليروج لترشيح المغرب في احتضان كاس العالم 2010 .
أرجو أن يخطئ ظني .....
11 - ال م س ر ح ي الأربعاء 04 نونبر 2009 - 04:55
كم كنت اود ان لا ادخل في ثنائيات مع احد ولكن السيدة زوليخا ارغمتني على اجابة ولو بشكل مختصر حتى لا ابدو متطفلا على الموضوع كله .لقد عرفت السيد حسن عن قرب عندما كان موظفا بالمسرح البلدي بالدار البيضاء محبا لهذا الميدان لهذا انا قلت كلمة حق في الرجل والذي حكى لي بعض الاخوان على انه لا زال جادا في حبه لهذا الميدان وحتي في حواراته التلفزية اجده بنفس الاخلاص الذي كان عليه مندان عرفته اختي زوليخا لا تظننين انني امدح السيد حسن لغرض ما ولكن افضل هذا الرجل لخدمة المسرح والمسرحيين لانه ابن الميدان ويجيد الادارة ولا يفوتني هنا ان اشيد بنجاح تجربة مسرح اليوم في بداياته غير مقحم هذا النمودج الرائع في هذا الموضوع عبثا ولكن لان صاحب التجربة الفنان ع.عوزري كان يؤكد على نجاح العمل المسرحي من خلال الادارة الجيدة. نحن نتمنى كل النجاح لهذا الميدان طبعا ويجب ان نشد على الايدي الناجحة ونمد الايدي للخلف الناشئ اعذريني اختي زوليخا ان كان هناك لبس في الموضوع لانني اكتب من خارج الوطن ومحبا طبعا لكل ما هو جميل داخل الوطن.
12 - الجرتل مان الأربعاء 04 نونبر 2009 - 04:57
يبدأون هواة يحركهم حبهم للفن ويعرفون بأن هذا "الفن" طريقه صعب لا يضمن مستقبلا ولا يطعم خبزا إلا بمدى شطارة "الفنان" واجتهاده وقدرته على التميز والتجدد..لكنهم حينما يفشلون فإنهم يهجرون الركح ويلقون بالنص واللحن والمزهر (كما غنى بلخياط) و يضعون القيثارة جانبا، ليبدأوا العزف على الدعم وحقوق الفنان وحماية الفنان..ألا يعلمون بأن الفن بضاعة،وإذا ابتسمت لهم السوق وربحوا من هذه البضاعة فلا أحد يطالبهم بأن يقتسموا معه الربح،لذا عليهم ألا ينتظروا من أحد تعويضا عن الخسارة..فروبير دي نيرو وطوم هانكس و ألباشينو ليست لهم بطاقة الفنان..
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال