24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | أهواء | قاعة الحمراء بالرباط : " الفردوس المفقود لعشاق السينما "

قاعة الحمراء بالرباط : " الفردوس المفقود لعشاق السينما "

قاعة الحمراء بالرباط :

قضيت فيها مرحلة رائعة من حياتي وكل مرة أمر أمامها، يعاودني نفس الاحساس" . بهذه العبارات تحدث سي عبد الله، بائع تذاكر سابقا بقاعة السينما الحمراء التي أصبحت فيما بعد تحمل اسم "سينما الريف"، قبل أن يتم إغلاقها وأن تصبح شبه مهملة.

وسجل هذا الرجل الستيني ، أن السنوات التي قضاها بين شباك التذاكر وقاعة آلات العرض بهذه السينما الواقعة بين اثنين من أكبر أحياء الرباط، هما حي يعقوب المنصور والعكاري، جعلت منه مدافعا قويا عن السينما، وقال " ينبغي القيام بتشخيص فوري عميق وجاد للأسباب التي أدت إلى هذه الوضعية "، مؤكدا أن انخراط كافة الفاعلين المهتمين بالفن السابع بالمغرب تظل شرطا أساسيا للخروج من هذه " الأزمة التي تعيشها القاعات السينمائية بالمغرب".

ويتحدث عنه الأشخاص الذين تعرفوا عليه حين كان يشتغل بالسينما، ويصفونه بالشخص " المهذب والمحبوب"، بل " الشخص الأساسي " الذي ينبغي على المرء أن يكون على بهمفة به والتقرب منه" للتمكن من الحصول على تذكرة للدخول إلى سينما الحمراء ، حيث كانت التذاكر غالبا ما تنفذ لا سيما عند ما كانت تعرض أفلاما طبعت تاريخ السينما العالمية.

ويتملك سي عبد الله اليوم إحساس هو عبارة عن مزيج من الحسرة على غياب الجمهور عن القاعات التي أصبحت نادرة، وتذكر أيام " المجد " التي عاشتها قاعة الحمراء التي كانت صفوف الواقفين أمام شباك التذاكر بها تمتد لأمتار عديدة ، لاسيما خلال نهاية الأسبوع.

تحويل مخزن للسلع إلى قاعة سينمائية ذات صيت

ويتذكر سي عبد الله مشغله مالك القاعة، وهو فرنسي رفضت سلطات الحماية منحه رخصة فتح قاعة سينمائية بوسط المدينة، " نظرا لمواقفه المناوئة للاستعمار الفرنسي".

وقد تحققت رغبته بشكل جزئي حيث تم منحه فيما بعد رخصة لتهيئة مخزن كان يتواجد أنذاك ( خلال الأربعينيات من القرن الماضي) في مكان بعيد عن وسط المدينة كان حينها عبارة عن ورشة لغزل الصوف، " كأسلوب لحثه على التراجع عن مشروعه".

ويتذكر مراقب شباك التذاكر، مع إشراقة ابتسامة على محياه بين الفينة والأخرى، أن مشغله ، " وعلى عكس ما كان متوقعا ، قبل التحدي" ، حيث تمكن هذا الرجل المولوع بالفن السابع من أن يحول مخزنا للسلع مايزال يحافظ على هندسته المعمارية الخارجية إلى قاعة كانت تعرف أعلى نسبة إقبال بالعاصمة.

وأمام الصعوبات التي كانت تضعها أمامه سلطات الحماية الفرنسية وخاصة حين كان يريد عرض أفلام فرنسية - يقول سي عبد الله - كان مالك قاعة الحمراء التي أطلق عليها هذا الاسم تعبيرا منه عن شغفه بالثقافة العربية بالأندلس، يستورد فقط أشرطة مصرية كان يجلبها أحد التقنيين أسبوعيا من مطار محمد الخامس. كما كان يستعمل حافلات لنقل المتفرجين من الضفة الأخرى لنهر أبي رقراق.

ويؤكد سي عبد الله أن العمل في تلك الحقبة كانت تطبعه روح التضحية والتفاني من قبل الأشخاص العاملين على تسيير هذه القاعة في كل ما كانوا يقومون به من أعمال، مشيرا إلى أن الجمهور الذي كان يرتاد هذه القاعة ، كان يخضع لطقوس تبدأ عند شباك التذاكر وتنتهي بفتح نقاش بعد العروض ، مرورا بالطبع بأسلوب التعامل مع الخدمات التي تقدمها المضيفات داخل القاعة وخارجها أثناء فترات الاستراحة.

وقال إنه " سحر السينما " التي فضلا عن كونها وسيلة للترفيه ، فإن لقطات الأفلام المعروضة كانت تشكل مادة خصبة للنقاش بالنسبة للشباب، الذين كانوا يلجون من خلال هذه الأفلام عوالم وفضاءات مختلفة ، ويتعرفون على أنماط عيش مغايرة ، مبرزا أن "العديد من الأشخاص في الوقت الراهن يمضون ساعات طوال أمام شاشاتهم الصغيرة يشاهدون أفلاما بدون طعم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Marrouki السبت 12 دجنبر 2009 - 13:12
Merci bp à l'auteur qui m'a fait penser à mo enfance et à ce cinema Al Hambra et les matinées cinéma au cinéma Assahra tout juste à coté. J'ai pu voir les plus grands chefs d'oeuvres du cinema mondial dans cette salle. C'était le bon viex temps ou la belle époque. Merci pour cette pensée à un endroit référence de notre chère Rabat !!!!!
2 - spoox السبت 12 دجنبر 2009 - 13:14
يا حصرة على ما فات كانت فعلا ايام زاهية; الجو السينماءى السحرى فقدناه ولكن عوضناه بالفراغ ديال روتانا سينما مشحتقدر تتفرج في حاجه
3 - نبيل07 السبت 12 دجنبر 2009 - 13:16
شكرا يا اخ بدوي فقد ذكرتني بايام زمان ايم السينبما والراديو والتلفزة باللونين ابيض واسود .فسينيما الحمراء كنا نسميها العمبرا ووراءها سينما الصحراء على الطريق المؤدية الى المجزرة=الgorna.وبقربها قاعة المنصور ثم بديورالجامع سينما الشعب وبحي المحيط سينماa.b.cثم هناك قاعات بالمدينة.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال