24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1713:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | أهواء | تيزنيت: ملتقى وتعايش الثقافات

تيزنيت: ملتقى وتعايش الثقافات

تيزنيت: ملتقى وتعايش الثقافات

الدورة الثالثة من مهرجان "كرنفال إمعشار" بتيزنيت

ستعيش مدينة تيزنيت لمدة أربعة أيام مابين 04 و07 فبراير فعاليات الدورة الثالثة من مهرجان "كرنفال إمعشار" والذي تنظمه جمعية إسمون للأعمال الاجتماعية والثقافية والرياضية والمحافظة على التراث بدعم من المجلس الجهوي لجهة سوس ماسة درعة والمجلسين الإقليمي والبلدي لتيزنيت والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والمجلس الإقليمي للسياحة والمندوبيات الإقليمية لكل من وزارة الثقافة والتعليم والشباب والرياضة وعدة مؤسسات اقتصادية بالجهة.

المهرجان في دورته الثالثة سيعرف تنظيم عدة أنشطة يأتي في مقدمتها كرنفال إمعشار والذي سيعرف مشاركة حوالي 300 مشارك سيجسدون فرجة إمعشار، بالإضافة إلى عدة فرق أحواش وآخرون يجسدون لوحات ما يسمى بـ "بيلماون" و"بوجلود" و"أصرد أوغردا" و"بلغنجا" وغيرها من المظاهر التراثية. كما سيتم تنظيم معرض للأقنعة والصور واللوحات التشكيلية بدار الثقافة وورشات للحكاية وأخرى تكوينية حول حرف تيفيناغ وورشات أخرى حول كيفية صناعة الأقنعة بمختلف المراكز السوسيو ثقافية بالمدينة، بالإضافة إلى سهرات فنية أمازيغية، من المنتظر أن يحييها بساحة المشور، كل من مجموعة إمزالن ومجموعة أناروز والرايس الحسين الطاوس والفنانة كريمة تامايورت ومجموعة إزنزارن الشامخ، والفكاهيان شاوشاو وقمرون، كما سيشارك فيها عدة فرق أحواش، كأحواش تيسينت وأحواش إسمكان وأحواش تيزنيت بساحة المشور. ويحتضن المهرجان، خلال هذه الدورة، فعاليات النسخة الثانية من الجامعة الشتوية لتيزنيت، والتي سيشارك فيها حوالي 25 أستاذا وباحثا وأكاديميين من المغرب وخارجه، والذين سيتباحثون حول موضوع "المتخيل في التراث الثقافي اللامادي بالمغرب".

وتشكل فرجة "إمعشار" ظاهرة فرجوية تراثية متجذرة في المجتمع التيزنيتي، والتي تحيل البنية اللسانية الأمازيغية لإسمها على الممارسين للفرجة (الممثلون/إمعشار) وإلى زمانها (عيد عاشوراء) وإلى بعض العناصر المشكلة لبنية طقوسها (تعشورت- النار) وقـد ظلت الفرجة وفية لطقوس تعبيرية ذات إخراج مسرحي، يتم فيها استحضار مظاهر الحياة اليومية (الدورة الزراعية - العلائق الاجتماعية) بشكل جريء ونقدي، عبر الشخصيات الآدمية والحيوانية التي تتناوب ب "أسايـس".

وبعد النجاح الذي عرفته الدورتين السابقتين والمتابعة الإعلامية الواسعة التي واكبتها، تعول الجهة المنظمة للمهرجان على استقطاب أزيد من 100 ألف متفرج، خلال الأيام الأربعة للمهرجان، يرتقب أن يحضروا من مختلف مدن المملكة، كمراكش وأكادير وإنزكان وأيت ملول وكلميم وإفني وتافراوت، وغيرها..

وأكد عبدالحميد أضحان، مدير المهرجان، أن جميع التدابير والاحتياطات اللازمة قد اتخذت من أجل إنجاح التظاهرة، سواء على المستوى التنظيمي والأمني وكذا الجانب الفني والثقافي والتقني، وذلك بمساعدة السلطات الإقليمية والمحلية والمجالس المنتخبة والفعاليات الاقتصادية والثقافية والفنية والجمعوية بالإقليم، من أجل كسب الرهان وجعل الكرنفال مفخرة للإقليم، وأن هذه التظاهرة من شأنها أن تستقطب في المستقبل القريب عددا هائلا من السياح سواء مغاربة أو أجانب، وسيجعل من إقليم تيزنيت وجهة سياحية بامتياز.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - مبشر بن عبيد الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 05:23
هذه الثقافة المغشوشة يحرص البعض على تجميل عورتها الثقافية بتغطيتها بتأويلات وشروحات ،هناك فئة تضع مهرجان امعشار بتزنيت في مقام غير قابل للنقد. وتقف موقفاً متعنتاً وغير عاقل لواقع لم يعد يشبه الواقع المعاش اليوم، ولا يخدم الصالح الانساني. فلمصلحة من تبقى هذه الثقافة المغشوشة بعوراتها الثقافية، والتي لا تسيء لقيمة الانسان، بل وتحط من قيم المجتمع، وتحرمه من فرص تطوره ونموه والارتقاء بشأنه؟ لمصلحة من يبقى مجتمعنا غائباً عن الوعي، ساكناً لا يتحرك؟!
فهده بضاعتكم ردت اليكم لانها بالطبع مغشوشة..اتحدث هنا عن البضعة التي عرضت في المهرجان ..اي الفقرات التي قدمت في هدا المهرجان ..فقد شابهاكثير من الفوضى والارتجالية والعشوائية..اي ثقافة نتحدث عنها
الفوضى (بالإنجليزية: Disorder‏) هو أي فقدان للنظام والترابط بين أجزاء مجموعة أو جملة أجسام سواء كانت جملة فيزيائية أو مجتمع إنساني أو اضطرابات قبيلية أو سياسية مثل فقدان الأمن في منطقة معينة.
2 - كمال كمال الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 05:25
حدثني جدي عن امعشار قديما.فقال كنا نرتدي اقنعة من الطراز التقلدي ..اي مصنوعة من مواد تقليدية..
فتدكرة مفهوم القناع عبر مراحل التطور التاريخي ..حيث كانت الشعوب ترتدي الاقنعة اعتقادا منها ان لها تاثيرا في حياتهم.وعبر مراحل اخرى كان القناع من بين ادوات المسرح ولقد استفاض افلطون في الحديث عن هدا الموضوع
وياتي علم النفس ليبرز مفهوم القناع في تجسيد صورة المريض او الشخصية المرضية
وعلى ضوء ماسبق برز مفهوم جديد للقناع وهو المفوم الشعبي ..(وجه القزدير).وهدا مرتبط اساس باشخاص قليلي الدمة .لاحياء عندهم ولامرؤة ولا اخلاق..يعبدون المال والاشخاص
يقول هتلر اكدبوا ثم اكدبوا حتى يصدقكم الناس.وهدا هو مبدا اناس في مدينة تزنيت وتخدوه شعار لمهرجانهم
اقصد مهرجان امعشار ..فقد استغل اشخاص في اداء ما يسمونه امعشار وهم بعيدون كل البعد عن هدا الفن العريق والثراث الزاخر ..فالا شخاص الدين يتمتعون بالخبرة في هدا الفن لايردون ان يتواطؤ في هده اللعبة القدرة على حساب شرفهم وكرامتهم ووقتهم ورزقهم
فهم يعلمون انهم سيكونون اضيع من الايتام في مادوبة اللئام.فقد استغلو في مناسبات كثيرة دونما مقابل .الدار البضاء .النظور.اكادير .وفاس اخيرا
3 - ايت اداةفا الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 05:27
ليس حب الخير والحفاض على الترات التقافى التزنيتى هو الهاجس الحقيقى لدى المنضمون للمهرجان بقدر ان الحفاش على مصالحهم هو المحرك لهده الفوضى المنضمة.انتعدو ايها الاوغاد عن الموروت التقافى واتركه لاهله فقد افرغتموه من جوهره ونزعتموه من سياقه التقليدى فابناء المدينة القديمة اعلنو مقاطعة هدا المهزجان المفبرك ومعهم ساكنة مدينة تزنيت قاطبة .
4 - jack الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 05:29
merci pour l'organisation de ce genre de festivales ,vraiment c magnefique c comme le theatre des gens avec des masques des vetements traditionnels des musiques une belle ambiance .c ce que nous cherchons qlq chose de nouveax ce n'est pas comme les festivales habituelles tjrs les memes artistes les memes musiques ,j'espere qu'il y aura un bon spectacle et bcp de monde ,et c l'occation pr qu'on decouvre la ville magnéfique de tiznit .normalement les festivales jouent un role tres important ds le developpement economique c ce que nous esperons pour cette ville. bonne chance
5 - محمد إكرامي الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 05:31
72 مليون سنتيم هو المبلغ الإجمالي الذي ستقام به هذه التظاهرة والذي تم جمعه من الموسسات الإقتصادية بالمدينة فيما ان مساهمات جهة سوس ماسة درعة هزيلة جدا أي 5 مليون سنتيم حسب تصريح مدير المهرجان فيما اكتفي المعهد الملكي بمنحة 8 مليون سنتيم لدعم المهرجان اما المجلس البلدي للمدينة فتولى الاكل والإقامة لخمسين شخص فقط والمسؤلين عن الثقافة وكذا عمالة تيزنيت والمجلس الإقلمي بالمدينة فلم يقدموا لحد الآن أي دعم للمبادرة في دورتها الثالثة....سنعود إلى التفاصيل قريبا
6 - marouane الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 05:33
c bien de faire comme ce festival a ma ville natale j aimme bien et j suis tres heureux et j aime participer un jour .........
vive TIZNIT...
....
7 - خليل الثلاثاء 02 فبراير 2010 - 05:35
حقيقة لقد كنت أود أن أرفع قلمي لكتابة تعقيب عن هذا المهرجان الفاشل بكل المعايير خاصة و أن مدينة تيزنيت برجالها الشرفاء وعلمائها الاخيار .. نراها اليوم تعيش على فوضى عارمة خلال أربعة أيام متتالية
ان المهرجان هو مجرد طعم .اما الصنارة فهي شبكة من المحترفين الدين .يصتادون في الماء العكر..يصتدون الاموال والامتيازات والشهرة على حساب الاخرين
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال