24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

4.75

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | أهواء | قرد "الليمور" النادر لن ينقرض .. شعار الساعة في مدغشقر

قرد "الليمور" النادر لن ينقرض .. شعار الساعة في مدغشقر

قرد "الليمور" النادر لن ينقرض .. شعار الساعة في مدغشقر

هو فرع من الهباريات ظهر خلال العصر الإيسوني (من 34 إلى 56 مليون سنة مضت) في أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا ، ولكنها إختفت من نصف الكرة الشمالي لبرودة الجو، وتستوطن حاليا بجزيرة مدغشقر.. ذاك هو قرد "اللَّيْمُور"، أو الهبّار النادر، الذي صار اليوم مهدّدا بالانقراض، ما دفع نشطاء للإعداد لحملة توعية عالمية بهذه المخاطر، وبرمجة مهرجان ضخم بحلول أكتوبر القادم، من أجل توعية الرأي العام الوطني في مدغشقر والدولي بالمخاطر التي تحدق بهذه الفصيلة النادرة من الحيوانات..

وفي تصريح للاناضول، قال الأمين العام لـ "مجموعة الدراسات والبحوث حول الرئيسيات" في مدغشقر "جوناه راتسيمبازافي": "هدفنا هو إطلاع العالم على ليمور مدغشقر والتعريف به على نطاق واسع، لكن التوجّه الأهمّ يكمن في التوعية بضرورة حمايته والدفاع عن استمرارية نوعه".

واقترح الباحث على حكومة بلاده الانخراط في محادثات مع الهيئات العالمية بغرض ضمّ هذه الحيوان إلى لائحة "الأيام العالمية" بهدف تخصيص يوم عالمي باسم الليمور.

وفي انتظار ما ستتمخّض عنه قرارات الحكومة الملغاشية، تعتزم "مجموعة الدراسات والبحوث حول الرئيسيات" تنظيم مهرجان بحلول أكتوبر/ تشرين الأوّل القادم في محاولة للفت الانتباه إلى هذه الأنواع المهدّدة بالانقراض. ومن المنتظر أن يشارك في هذه التظاهرة "جميع البلدان التي تمتلك حدائق تضم ليمور مدغشقر" في خطوة تهدف إلى "إبراز رفضنا القاطع لانقراض هذا النوع، والتزامنا بالدفاع عنه"، وفقا لـ"راتسيمبازافي".

وتفيد دراسة نشرها الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة في أكتوبر من سنة 2012 أنّ 91 % من الأنواع والسلالات في الجزيرة الكبيرة مهدّدة بالانقراض. خصوصا وأنّ "سبعة عشر من الأنواع المعروفة انقرضت تماما ولم تعد موجودة بالمرّة اليوم، ما يعني أنّ 105 فقط من الأنواع الحيوانية ما تزال موجودة، و91 % منها وبينها الليمور مهدّدة بالانقراض"، على حدّ قول "راتسيمبازافي".

ليمور مدغشقر النادر يكاد يندثر.. حقيقة مخيّبة لآمال الناشطين في مجال حماية الطبيعة عموما، والأنواع الحيوانية على وجه الخصوص.. ويرى الباحث أنّ الوضع يدعو بإلحاح إلى حماية الليمور، على الأقلّ بحكم انتمائها الجغرافي لمدغشقر، ذلك أن "استيطانه بالجزيرة يشكّل مكسبا انسانيا، واختفاؤه خسارة تتجاوز البعد المحلّي وتشمل العالم بأسره".. فالليمور يساعد أيضا على المحافظة على الغابات، وذلك عبر "تجديدها من خلال مساهمته في تلقيح الأزهار وتزايد أعداد الأشجار.. دور بيولوجي هام يضطلع به الليمور في مدغشقر، ويتطلّب في المقابل ردّ الجميل "من خلال "حسن إدارة هذا المكسب العالمي.

ويندرج مهرجان الليمور بمدغشقر في إطار استراتيجية حفظ هذا النوع، والذي قدّمته "مجموعة الدراسات والبحوث حول الرئيسيات" في شهر أغسطس 2013، والمقرّر تنظيمه خلال السنوات الثلاثة ابتداء من سنة 2013 إلى غاية العام 2016. وتهدف خطة العمل المصاحبة للبرنامج المذكور إلى حماية الغابات والليمور، بالإضافة إلى تحسين وسائل العيش بالنسبة للسكان المحلّيين، وتطوير وتعزيز السياحة البيئية بالبلاد.

اهتمام المجموعة بالسكان المحليين وبالسياح على وجه الخصوص ضمن برنامج المهرجان المنتظر يستبطن توجّها نحو دعم السياحة في الجزيرة الكبيرة. "راتسيمبازافي" أضاف في هذا الإطار أنّ "العديد من الأجانب يزورون مدغشقر حصريا لرؤية الليمور.. وبفضل تواتر مثل هذه الزيارات، تحوّل التنوّع البيولوجي للبلاد إلى مصدر للايرادات".

وتواجه مدغشقر اليوم تحدّي إرساء أنظمة لإدارة الموارد الطبيعية، قصد المحافظة على التنوّع البيولوجي ودعم النموّ الاقتصادي.. فالمناطق المحمية لن تتمكّن من الصمود في ظلّ غياب التمويل اللازم. الأمين العام لوزارة البيئة والغابات الملغاشية أشار في هذا السياق للاناضول إلى ضرورة أن "تتمكّن المحميات من توفير عائداتها"، غير أنّ ذلك "لن يتمّ إلاّ بتثمين الموارد الطبيعية"، بما أنّه "لا يمكن التعويل أو ترقّب التمويل الأجنبي لحماية الطبيعة".

على الصعيد المحلّي، انطلقت الجزيرة الكبيرة في تطوير مفهوم "إدارة الموارد بالمناطق المحمية"، وهو عبارة عن مشروع لتطوير شبكة فرعية لإدارة الموارد الطبيعية بالمحميات.

ويدار بتمويل مشترك من الحكومة الملغاشية ومنظمات محلية.. وعن تفاصيل المشروع، قالت "هانتا رابيفاريهي" (منسّقة) أنّه سيقع التركيز على تطوير الأنشطة في منطقة محدّدة سلفا من المحمية"، أي محاولة استنباط عناصر جذب تغري السياح بالزيارة والاستكشاف. وهذا ما سيتولّد عنه في مرحلة موالية زيادة في الايرادات.. نتيجة من شأنها أن "تنعكس إيجابا على دخل سكان المحميات أو المناطق المجاورة لها". فبحسب المسؤولة عن "إدارة الموارد بالمناطق المحمية"، فإنّ الأنشطة المذكورة ستكون "متنوّعة"، و"ستشمل قطاعات مختلفة مثل السياحة والصناعة والزراعة وغيرها.."

أمّا في المحميات الغابية، فتتكفّل بعض المنظمات المحلية بمهمة تنفيذ المشروع، وذلك بالتعاون مع السكان المحليين.. ففي بلدة "أنداسيب" الواقعة على بعد 130 كيلومترا شرقي العاصمة "أنتاناناريفو"، تعمل هذه المنظمات التي تجمع أصحاب المبادرات الخاصة على إدارة خمسة مواقع تشمل المحميات الطبيعية في تلك المناطق.

وتعمل المنظمات بالتنسيق مع وزارة البيئة والغابات، حيث تتكفّل جمعية "ميتسينجو" بإدارة المحطة الغابية بـ "أنالامازواترا" المنتمية إلى محمية "أنداسيب"، وذلك بموجب عقد أبرم بين الطرفين ويمنح المنظمة صلاحيات إيجار وإدارة الموقع. ويضم المنتجع ثلاثة عشر نوعا من الليمور. وتعمل الجمعية على تحسيس سكان المنطقة بضرورة رفع الضغط عن الغابة، بمعنى التخفيف من إزالة الأشجار وتجنّب الصيد غير المشروع.

النظام نفسه يتمّ تطبيقه بمحطّة "ماروميزاها- أنداسيب"، والتي تخضع لإدارة "مجموعة الدراسات والبحوث حول الرئيسيات" بمدغشقر. ويعيش في هذا الموقع إثني عشر ليمورا. رئيس الموقع أوغستان راكوتونيرينا" قال للأناضول أنّ الفكرة "تهدف إلى دعم سكان المنطقة في مجال الأنشطة التي تدرّ أرباحا عالية، كبديل عن أنشطتهم السابقة، والتي تستهدف قطع الأشجار وصيد الليمور".

ومن ناحية التمويل، تعتمد المنظمة على الهبات المالية من لدن المنظمات الدولية. وتعمل المنظمة حاليا على "إعداد الأرضية لمشروع يعنى بالتنمية السياحية"، بحسب "راكوتونيرينا".

استراتيجية المحافظة على الليمور في مدغشقر تقتضي توفّر ميزانية تصل إلى 7.6 مليون دولار.. رقم من الصعب الحصول عليه على الصعيد المحلّي، وهذا ما يدفع بالمسؤولين في مدغشقر إلى تصدير قضية ليمور مدغشقر إلى الخارج، عسى أن يفلح ذلك في لفت انتباه العالم إلى الخطر الذي يتهدّد هذا النوع الحيواني النادر. الأمين العام لـ "مجموعة الدراسات والبحوث حول الرئيسيات" في مدغشقر "جوناه راتسيمبازافي" قال "نحن بصدد البحث عن الأموال اللازمة لتنفيذ خطّة عملنا.. ومهرجان الليمور المنتظر سيمكّن من التوعيةبخطورة وضع الليمور، والمساهمة في الحصول على التمويلات اللازمة لمنع انقراضه".

* وكالة أنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - أمين صادق الاثنين 28 أبريل 2014 - 13:40
قال الأمين العام لـ "مجموعة الدراسات والبحوث حول الرئيسيات" في مدغشقر "جوناه راتسيمبازافي": "هدفنا هو إطلاع العالم على ليمور مدغشقر والتعريف به على نطاق واسع، لكن التوجّه الأهمّ يكمن في التوعية بضرورة حمايته والدفاع عن استمرارية نوعه".

- لا ينبغي أن تبقى مثل هذه الصرخة مجرد صيحة في واد ..
فالمحافظة على التنوع البيولوجي والبيئي، وحماية الفصائل النادرة والأنواع الإحيائية المهددة بالانقراض، واجب وضرورة ملحة لصيانة التوازنات الطبيعية وليس ترفاً أو مسألة ثانوية ...

"الليمور" حيوان جميل نادر، مهدد بالانقراض .. يجب حمايته !!!
2 - m:said الاثنين 28 أبريل 2014 - 18:46
الليمور حيوان فضولي حسب المتتبعين لذالك هو مهدد بالانقراض فيجب حمايته والدفاع عن اشكاله من الاخطار
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال