24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الديك الفصيح من البيضة يصيح!

ليلة صفقة القرن..

رقصة "تشكلل البرنسي"..

اقرؤوا "طوقَ الحَمَامَة"!

"سلطان باليما"

الفساد والسياسة الحكومية

تسعون

Imprimer
الرئيسية | أهواء | خوليو يتعهد بالغناء في العيون المغربية

خوليو يتعهد بالغناء في العيون المغربية

خوليو يتعهد بالغناء في العيون المغربية

تعهد الفنان العالمي خوليو إيغليسياس أسطورة الغناء الإسباني وساحر البحر الأبيض المتوسط ، خلال ندوة صحفية نظمت أمس الأحد بالرباط، بالغناء في مدينة العيون المغربية.

وقال خوليو إيغليسياس ، الذي أحيى مساء أمس الأحد حفلا كبيرا بمنصة السويسي في إطار الدورة التاسعة لمهرجان موازين - العالم، إنه عاشق كبير للثقافة المغربية ويزور المغرب منذ حوالي أربعين سنة.

وأوضح إيغليسياس، الذي طاف صوته العالم بجميع اللغات وبيعت أزيد من 250 مليون من ألبوماته وازذان صدره بأوسمة وخزانته بجوائز لا تعد ولا تحصى، أن أجمل شيء بالنسبة للفنان هو عودته إلى الأماكن التي يعشقها.

وأشار إلى أنه سيقدم للجمهور المغربي ثقافة تجعله قويا أكثر ومنفتحا على العالم، مذكرا أنه يشعر وهو يوجد بالرباط أنه مغربي، وشعاره، يقول خوليو إيغليسياس، "لنكن في المغرب اليوم".

من جهة أخرى، وعن عدم غنائه لحد الآن باللغة العربية قال خوليو إغليسياس إنه لم يتلق لحد الآن أية عروض من الفنانين العرب، وهو الذي يتلقى يوميا عروضا من جميع مناطق العالم، مشيرا في هذا الصدد إلى أنه صوته كإسباني يسهل عليه الغناء باللغة العربية.

وعن سر نجاح خوليو ، الذي غنى للمرأة والطفولة وقضايا اجتماعية أخرى، أكد أن ذلك يعود إلى الانضباط ، والتلاحم بينه وبين الجمهور. وبتواضع العباقرة، أضاف أنه سيخصص ما تبقى من حياته للجمهور الذي منحه كل شيئ.

وبخصوص الموسيقى الجديدة والشبابية التي تعتمد على التكنولوجيا، قال إن لها ميزتها الخاصة، إلا أنه عبر عن عدم رغبته في خلط ما ينجزه بكل ما له علاقة بالتكنولوجيا ، التي أشار إلى أنها تتجاوزه ، وأنه لا يغير في إرثه الشخصي، باستثناء الصوت.

ولا يمكن أن تمر ندوة صحفية مع فنان عالمي غنى للحب وأبدع وسحر قلوب الملايين، دون أن يتحدث عن النساء ودورهن ومكانتهن في حياته، إذ أكد أنه تعلم من النساء أكثر مما تعلم من الرجال، ويؤمن بالنساء الذكيات، مشيرا في هذا الصدد إلى التشابه بين المغاربة والإسبان في تقدير النساء، ومحض الأمهات حبا مطلقا.

ويزخر رصيد خوليو إغلسياس بأزيد من 70 ألبوما، وحاز أزيد من 2600 أسطوانة بين بلاتينية وذهبية، وفي كتاب جينيس للأرقام القياسية حصل على جائزة "التسجيل الماسي" وهي جائزة مميزة تعبر عن إنجازاته وقدرته على تسويق ألبوماته الغنائية التي تميزت بتنوع لغاتها، أكثر من أي فنان آخر.

وكان خوليو إغليسياس أول مطرب من أصل إسباني يمنح "نجمة في شارع المشاهير بهوليوود"، خاصة وأن ألبوماته حققت أعلى المبيعات إذ بيعت 300 مليون نسخة من ألبوماته في مختلف أنحاء العالم ولا زالت تتصدر قائمة أعلى المبيعات في العالم.

ومنذ أواسط الثمانينات، بدأ خوليو إغليسياس الغناء باللغة الإنجليزية فذاع صيته في كل مكان وتجاوزت أغانيه وموسيقاه الحدود، كما سجل أزيد من 78 ألبوما مع كبار النجوم كستيفي ووندر وديانا روس وبول أنكا وشارل أزنافور.

يشار إلى أن خوليو إيغليسياس سيغني مساء اليوم مصحوبا بطاقم فرقته والتي أصر على أن تنتقل إلى المغرب بالرغم من صعوبة التنقل من آسيا التي كان فيها الأسبوع الماضي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - انس ابو وردة الاثنين 24 ماي 2010 - 14:01
انها حرب فكرية ثقافية يشنها ادعياء الهوى والتعايش من طرف الغرب الحاقد بشتى الوسائل حتى بالغناء وهذا الذي يحمل الكلمة المعسولة الملغومة الى المتعلقين بهذا الرنين.ان خوليو ليس سوى دعية من ادعياء البقاء الاسباني على ارض المغرب .وان كنت مخطئا فبم تفسرون قولته" لنكن في المغرب ".ما ماهية هته الكينونة .مامدتها.ماتحويه تفصيلاتها .لم اليوم والمغرب على وشك اشتعال قضايا الصحراء.لم ذكرك يا بلبل العيون بالذات .ااخفقت حيدر.فجاءو ببندر.انا لنعلم انكم تبغوننا الفتنة وفينا سماعون لكم .انا لنعلم ماهية تحركاتكم .انكم تريدون استرجاع النفود على اراضينا وبمساعدة مسئولينا.ولقد اضفتم اليوم بهذا الطرح الفج اضافة الى مانراه من تعلق ابناء المغرب بالعرش الاسباني والعلم الاسباني والشعارات الاسبانية الممررة من طريق طامة وكارثة اخرى غير الغناء "البارصا والريال".واني من هنا اقول لكل مسئول ومتحذلق لم لاتتحدث عن الخصوصية المغربية وكل مؤسساتنا صارت تحوي شعارات وافكار وخصوصيات ولغة اسبانيه.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال