24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | أهواء | مشاكل بالأبيض والأسود

مشاكل بالأبيض والأسود

مشاكل بالأبيض والأسود

في الصورة سعيد الناصري بطل سلسلة "العوني" المثيرة للجدل

تطرقنا غير ما مرة عبر هذه النافذة التي نطل من خلالها كل أسبوع على البعض من مظاهر الفساد المستشرية في الحياة الفنية المغربية، في محاولة لملامسة مناطق الخلل التي تعيق سير أجهزتنا الإعلامية المرئية من جهة،ولتسليط الضوء من جهة أخرى على مناطق الظل التي يملؤها العطب، فيما يشبه التنبيه، لدفع المسئولين على إدارة شأننا التلفزيوني إلى تداركها،وتقويم اعوجاجها بما يتناسب وطموحات فئات واسعة من الشعب المغربي، إضافة لما لهذه الأجهزة الإعلامية من دور سحري في تطوير الحياة الفنية، ومن تأثير قوي في إنعاش فرص الشغل بين أوساط المبدعين المغاربة..للأسف لم تجد تلك الإضاءات التي نخص بها الجوانب المظلمة في تدبير شؤون صناديقنا السحرية، أي تجاوب من قبل القائمين على إدارتها، ليس لأننا نحيلها على المستحيل، لكن العقلية الكلاسيكية في توجيه دواليب هذه الأجهزة، هي التي تضع علامات قف وإشارات المنع في وجه إضاءاتنا المبعوثة لها عبر هذه النافذة، لكن وبما أننا نؤمن بأن الله يحب العبد الملحاح، سنلح على تأكيد انتقادنا للأساليب البدائية المعتمدة في تدبير شؤون قنواتنا التلفزيونية على جميع مستوياتها، وفي مقدمتها الأساليب الحر بائية التي يتم بموجبها انتقاء الانتاجات الدرامية الموضوعة على موائد القناتين الأولى والثانية، حيث تجتهد أقسام الإنتاج في اختيار أعمال على المقاس المبني على الزبونية والمحسوبية والو لاءات لكبار المسئولين بالتلفزة.


فرغم موجات الاحتجاج الشعبي التي واكبت عرض العديد من الإنتاجات الدرامية المغربية، عبر شاشات المحطات التلفزية الوطنية، وما أكثرها، خاصة تلك التي تمّ بثها شهر رمضان العام الماضي ، إلا أن الفرسان القابضين بزمام أمور الإنتاج التلفزي لا زالوا على نهجهم القديم ينتقون الأعمال التافهة والمستويات الفنية الهابطة لإمطار المشاهد المغربي بها في كل وقت وحين، مع العلم أن المشاهد هو الممول الأساسي للمحطات التلفزيونية المغربية على اختلاف لغاتها وشعاراتها وفئاتها المستهدفة، ومع ذلك تجد رؤساء أقسام الإنتاج يتراشقون بالمال العام مع العديد من الموالين والأتباع ومع أسماء فنية دون سواها من المبدعين المغاربة، أليس من العيب أن تمول التلفزة المغربية مثلا إنتاجا دراميا من المال العام، تتعدد فيه المهام لفائدة فنان واحد، كأن تجد اسما فنيا معينا يقوم بمهام (المنتج والمخرج وكاتب السيناريو والبطل)، فيما يمكن نعته بالاحتكار، في حين تجد فنانين آخرين قابعين في المقاهي في رحلة بحث مستمرة عن فرص الشغل، قد يقول قائل إن تعدد المواهب في المبدع الواحد ليست عيبا، وقد نتفق معه إلى حد كبير للغاية، لكن غير المقبول هو أن يمارس المبدع هذه المواهب المتعددة في العمل الواحد على حساب المال العام الذي يحق للجميع الاستفادة منه على حد سواء، نعم يحق له أن يفعل ذلك، لكن من ماله الخاص وليس بمؤامرة مع قسم الإنتاج بالتلفزة . بنفس الحماس تتعاط القناة الثانية مع العديد من الأسماء التي باتت معروفة في أجندتها، لدرجة أنها فرضتها غير ما مرة على الإنتاجات الدرامية التي تمولها.
كلها أمور تدخل في اختصاص النقابة الوطنية لمحترفي المسرح، إلا أنها للأسف منشغلة عنها بأمور أخرى تعتقد أنها أكثر أهمية من الدفاع عن تكافؤ فرص الشغل بين الممثلين والفنانين عموما، على الأقل في الأعمال التلفزيونية التي تمولها الدولة من المال العام عبر القنوات التلفزيونية والمركز السينمائي المغربي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال