24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  2. مصنع فرنسي جديد لأجزاء السيارات يوفر 225 وظيفة بالقنيطرة‬ (5.00)

  3. ميركل تقامر بقانون جديد لجذب العاملين من خارج الاتحاد الأوروبي (5.00)

  4. المغرب والهند يوقّعان "اتفاقية الطيران المدني" لتعزيز النقل الجوي (5.00)

  5. حقوقيون يطلقون مبادرة دولية لإطلاق سراح معتقلين سياسيين مغاربة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | أهواء | لالة المغربية واللحم المغربي في الفيديو كليبات العربية

لالة المغربية واللحم المغربي في الفيديو كليبات العربية

لالة المغربية واللحم المغربي في الفيديو كليبات العربية

أتاح لي اشتغالي في إحدى الجرائد الإماراتية فرصة اكتشاف عدد كبير من الفنانات والمطربات المغربيات اللواتي لم أسمع عنهن قط في المغرب ،واللائي تزين صورهن معظم المجلات والصحف الفنية الصادرة بالإمارات ، ويرتكز عمل هؤلاء الفنانات "المغربيات" على إصدار ألبومات غنائية من القاهرة وبيروت بعد عقد ندوات صحفية وأخد صور ساخنة رفقة فريق عمل يتكون معظمه من منتجين وممولين خليجين ومخرجين مصريين ولبنانين يحيطون بالفنانات " المغربيات" ويتلمسن...أيديهن "طبعا" في طريق النجاح المهني والفني !!!

آخر الندوات الصحفية والتي حضرتها رغما عن انفي...تلك التي أجرتها مطربة مغربية تدعى "ميار" (الصورة) في فندق شهير ببيروت ، ذرفت فيها أنهارا من " دموع التماسيح على واقع الأغنية المغربية وحال الإنتاج الفني المغربي ، وعللت قدومها للمشرق العربي بالرغبة في الانتشار ومعانقة عشاق الفن والطرب الأصيل ، وعندما سألت "الأخت الفاضلة" "ميار" بمغربية دارجة عن موقع الأغنية المغربية في ألبومها ،أجابتني بعد قهقهة طويلة وبلكنة مصرية مستهترة " معليش المرة الكًاية إن شاء الله" ...وانفض السامر...ليوزع المسؤولون عن الندوة الصحفية مجموعة من الصور "المثيرة" والمقززة للمطربة المغربية "ميار" والتي أسالت لعاب الصحافيين الحاضرين في "الندوة" اكثر من نسخ ألبومها التافه.

اغلبية هؤلاء "الفنانات" اشتغلن سابقا بكاباريهات وفنادق دبي كمطربات وكمرافقات ، ودخلن الساحة الفنية العربية بعد إجراء عمليات ترميم وشفط وتكبير وقص ولصق لأعضائهن الجسدية ، وكانت السيدة الفاضلة "خديجة شفيق" والمعروفة حاليا بالفنانة "لالة المغربية " وليس ليلى المغربية كما هو مشاع ...كانت واحدة من عشاق ليل دبي وبعد أن قضى منها الاماراتيون وطرهم ، صاحبت شيخا كويتيا صعلوكا ، انتج لها ألبوما وفيديو كليب يتم عرضه في مختلف القنوات الغنائية العربية ،و خصصت له أغنية من ألبومها تحمل عنوان "مين قدك" فتحولت من عربيدة تصول وتجول في ملاهي دبي وباريس إلى مطربة تمثل المغرب ، ويلهج بترديد أغنيتها الشعب العربي قاطبة ، واعترافا منها بأصولها المغربية قدمت "لالة المغربية" في ألبومها لونا مغربيا "راقيا" جدا" من خلال أغنية "لهلا يزيد أكثر" والتي تم تصويرها في حمام مغربي نسائي، تبدو فيه ليلى المغربية وهي ملفوفة في فوطة حمام فقط ، وواجهت لالة الانتقادات الشديدة التي وجهت لأغنيتها المصورة والمائعة بالقول أن الحمام المغربي نوع من الطقوس الأساسية كالطعام والشراب في حياتنا اليومية والمكان يستوجب أن تتواجد داخله بالفوطة، كما انها صورت الأغنية بقدر كبير من الاقتناع الذاتي لكونها فتاة مغربية متحررة نشأت بفرنسا حيث الحرية والانطلاق.

الغريب ان فكرة "الكليب" تقوم على بنت مغربية "وليست فرنسية" تعاني من حبيبها وتأخذها فتيات إلى حمام مغربي "وليس فرنسي" لتغسل همومها وتفرج عن نفسها .

الطريف في كل هذا هو ان خديجة شفيق بررت تغييرها لاسمها إلى "لالة المغربية " بالقول " أبدلت الاسم بناءا على رغبة المنتج الشيخ صباح الناصر الصباح فاخترت إسم "لالة" الدال في المغرب على أسماء الشرفاء العلويين فينادى الشاب قبل إسمه بـ"مولاى" و تنادى الفتاة قبل إسمها بـ"لالة"

لاغرابة من أن تستضيف القناة الثانية في نسختها القادمة من "استوديو دوزيم" هاتين الفنانتين اللتين رفعتا راية المغرب "عاليا" ، وسيحذو حذوهن الكثير من المراهقات المغربيات اللواتي سيفاجئن بكل تأكيد بالنقلة النوعية التي شهدها شكل "خديجة شفيق" والذي تحول إلى الشريفة "لالة المغربية" التي "تتحمم" في حمام مغربي بفوطة قصيرة تستر عورتها.

في الصورة لالة المغربية قبل وبعد ان تبناها شيخ كويتي

في نظري...نحن لا نحتاج لهؤلاء الفنانات "المغربيات" لتحسين صورة المغرب في الخارج ، يكفينا مع يفعله المخرجون الهوليووديون في ورزازات جازاهم الله خيرا ، المطلوب فقط من هؤلاء الفنانات" المغربيات" هو الكف عن العبث بكل ماهو مغربي . وإذا كن هاجرن المغرب لإيمانهن بالفن الذي لا حدود له ، فالمرجو ان يكتفين فقط بلقب "فنانة" من دون ان يصعدن على ظهور "المغرب" ، الذي أصبح علامة مميزة لتسويق أي عمل "فني مائع" ، ثم إن النظرة الضيقة لهؤلاء "الفنانات" لن تزيد سوى في تمريغ صورة المغرب في الوحل ، فنحن لا نحتاج أن تصور فلانة "المغربية" أغنية "إباحية في حمام مغربي" او أن تصور علانة "المغربية " اغنية تستعرض فيها اللحم المغربي على طاجين مغربي تداعب فيه خضر مغربية ".

إن كنتن فنانات "بصح" عطيو التيساع عافاكم لكل ماهو مغربي.

عبد الهادي معان

صحافي مغربي مقيم بالإمارات العربية المتحدة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال