24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0706:4113:3017:0720:1121:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | أهواء | سناء موزيان فنانة يُغريها الإغراء

سناء موزيان فنانة يُغريها الإغراء

سناء موزيان فنانة يُغريها الإغراء

تعرفت على الممثلة والمطربة المغربية "سناء موزيان" (الصورة) لأول مرة بدبي ، والتي قدمت إليها "سناء" من لندن رفقة رجل إعمال إماراتي "مختص" في اكتشاف المواهب "الغنائية" الصاعدة ، كانت سناء موزيان نحيلة جدا ، جسدها ضامر ، ووجنتاها شاحبتان ، ولا تملك أيا من مميزات الفنانات اللائي نراهن على قناة روتانا ،كانت تنتظر في بهو استقبال واحدة من الشركات الفنية المعروفة في دبي وكانت توزع نظراتها بحشمة ووقار ، وعن طريق أحد الأصدقاء الظرفاء علمت انها مطربة مغربية قدمت للشركة من اجل "اختبار فني" لتأهليها للمشاركة في ألبوم كوكتيل مع مجموعة من الفنانين أمثال ديانا حداد وبعض النجوم الخليجيين ، بعد اعتذار المطربة المغربية حسناء عن المشاركة فيه لخلافات مادية.

لم تثر "سناء" اهتمامي كثيرا بعد استماعي لأغنيتها الأولى ، كانت مؤدية ناجحة لكنها لا تملك أيا من ميزات المطربات النجاحات ، وعندما كلمتها أول مرة على هاتفها النقال من اجل طلب موعد لقاء معها لفائدة مجلة إماراتية ، فوجئت بان "سناء" مستاءة جدا من الإقامة في الإمارات ، وحدثتني عن ضيق الأفق الفني لشركة الإنتاج الإماراتية وعن حنينها للعودة إلى لندن التي هاجرت إليها لاول مرة عندما كانت في التاسعة من عمرها ...وهكذا..كان..

لكن سناء لم ترحل للندن وإنما للقاهرة بعد ان شاهدت المخرجة المعروفة "إيناس الدغيدي" صور "سناء" وطالبت بإلحاح مشاركتها في فيلم " الباحثات عن الحرية "، وكان شكل "سناء" الذي صار أكثر اكتنازا وملامحها المغربية الصرفة بوابة عبورها للمشاركة في فيلم "الباحثات عن الحرية " والذي حولت فيه إيناس الدغيدي مشاكل المرأة العربية الى جنس فقط ...والحرية الى حب وفراش .

لعبت "سناء" في الفيلم دور فتاة مغربية اختارت الهجرة إلى فرنسا بعد أن ذاقت كل صنوف العذاب علي يد إخوتها الرجال الذين يضربونها فقط لكونها امرأة !!! ليرمي بها حظها العاثر بين يدي رجل مغربي طاعن في السن يأويها في منزله يملك جسدها وحريتها بالكامل فتشعر إنها لم تخرج من سجن المغرب إلا لترتمي في سجن باريس .

وعلى الرغم من أنها تمتلك صوتا جميلا يمكنها من احتراف الغناء إلا أنها تكتم هذه الموهبة بداخلها ولاتبوح بها إلا لصديقتيها المصرية واللبنانية مع أن المنطقي أن البحث عن فرصة للغناء كان يجب أن يكون أول ماتفعله "سناء" فور وصولها إلي فرنسا وإلا لماذا هاجرت أصلا!

وتظهر "سناء" في أغلبية لقطات الفيلم بملابس فاضحة ، وبعد أن بدأت الفيلم بالحديث باللهجة المغربية تحولت في منتصفه وهي تتحدث إلى عشيقها "المغربي " للحديث باللهجة المصرية .

وبينما تقرر "سناء" التمرد على "الشيخ" المغربي الذي لا يشبع رغباتها الجنسية ،تذهب لاحتراف الغناء في كازينوهات باريس ثم تتعرض لمحاول اغتصاب من مدير اعمالها بعد أن رفضت أن ترضخ لرغبات ثري عربي – ظهر بطريقة فجة للغاية- فنراها تهرب إلي حبيبها الفرنسي الذي نكتشف أنها كانت تحبه من أول الفيلم ، ويتركان معا باريس ليذهبا إلي مكان مجهول ليتوجا قصة حبهما بالزواج.

كان أداء "سناء" في الفيلم مثيرا لانتقادات عديدة ، ربما لان مخرجته تُدعى "إيناس الدغيدي" وأيضا لأن "سناء" تفوقت في لقطاتها الفاضحة على زميلتيها "داليا البحيري" و"نيكول بردويل".

وعندما التقيتها مرة ثانية بالقاهرة في إفطار رمضاني بفندق شيراتون قبل عامين ، ذكرت لي "سناء" إنها طوت صفحة "الباحثات عن الحرية" وأنها تبحث عن ادوار أكثر إقناعا وأقل إغراءا ،وأنها سترفض جميع الأدوار المشابهة لدورها في الباحثات عن الحرية "....وإنها تبحث عن المشاركة في فيلم مغربي...لتوقع "سناء" عقد تصويرها للفيلم المغربي" سميرة في الضيعة" بعد شهور قصيرة من آخر لقاء معها.

ومع أنني لم أشاهد الفيلم بعد إلى أنني طالعت حوارا اجراه الزميل الخنوسي مع لطيف لحلو مخرج فيلم "سميرة في الضيعة" والذي قال فيه بالحرف :" أردت اختراق المسكوت عنه وفتح قنوات للحوار حول الجنس ،وجدت صعوبة في إيجاد ممثلة تقوم بدور سميرة" مضيفا ان "السينما أحيانا هي مرآة تعكس جوانب عديدة من الحياة، والجنس هو جانب من هذه الجوانب التى يجب علينا أن نتحدث عنها، بالطبع هناك طرق متعددة لمعالجة الجنس في السنيما كما في الحياة اليومية، وهنا يظهر عمل المبدع لكي لا يقع خلط بين الجنس والبورنوغرافيا".وطبعا لم يجد المخرج لطيف لحلو سوى "سناء" لتادية دور سميرة ،لتعود سناء موزيان مرة اخرى للعلب بنار ادوار الإغراء الساخنة .

لا أدري لماذا تركز "سناء" على هذه الآفاق الفنية الضيقة ،والتي صنفتها منذ فيلم "الباحثات عن الحرية " كممثلة إغراء بامتياز، ولماذا تقبل بما رفضته زميلاتها المغربيات ؟

قد لا أفهم جيدا الاختيارات الفنية الضحلة التي تقدم عليها "سناء موزيان" وقد لا يتفق الكثيرون معي حول نظرتي إليها ...ما اعرفه أن سناء ابنة أسرة محافظة ومثقفة ، فخالها هو الكوميدي المغربي الراحل محمد بلقاس , والذي كانت تقوم بتقليده منذ طفولتها...ووالدها رجل اعمال مغربي معروف يسكن رفقة والدتها وأسرتها الصغيرة في أرقى أحياء لندن ، كما ان "سناء" تملك دبلوما في مجال السياحة والفندقة من أرقى جامعات لندن وسبق لها أيضا الاشراف على وكالة أسفار سياحية في قلب عاصمة الضباب ....

عبد الهادي معان

صحافي مغربي مقيم بالإمارات العربية المتحدة

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - ابو شوكه الجمعة 05 أكتوبر 2007 - 04:43
سناء بالأصل وقوره خجوله ما ادرى ايش اللى صار لها بدل حالها يمكن تكون سارت وراء تيار خاطىء تحت مسمى الشهره والعالميه ولكن اعتقد انها ستعود لوقارها قريبا بعد ما نضجت و فهمت الدنيا على حقيقتها
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال