24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2918:5320:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | أهواء | سياحة التطوع .. ازدهار لجمع الاستجمام بالمساعدة

سياحة التطوع .. ازدهار لجمع الاستجمام بالمساعدة

سياحة التطوع .. ازدهار لجمع الاستجمام بالمساعدة

يقوم بعض السياح بنوع من العمل التطوعي خلال سفرهم فيما يعرف باسم "السياحة التطوعية". لقد أصبحت واحدة من أكثر الشرائح نموا في قطاع السياحة، وهي شريحة تعني أعمالا تجارية تقدر بمليارات الدولارات، بحسب خبراء السياحة.

وفي حين أنها شيء جيد بالطبع لشركات السياحة، فهي بالتأكيد شيء جيد للأفيال في تايلاند والغابات المطيرة في كوستا ريكا والأطفال في إثيوبيا الذين يريدون تعلم الإنجليزية وغيرها من الأسباب الجيدة التي يسعى وراءها في العادة السياح الغربيين.

تقدم العديد من الشركات السياحية الكبيرة "عطلات كارما" كحزمة من العمل والحفلات ومشاهدة المعالم.

الطلب على مثل هذه الفرص التطوعية كبيرا ولكن الأشخاص لا يرغبون في الإسهام بكثير من الوقت تجاهه. فالغالبية لا ترغب في الالتزام بعمل تطوعي لستة أشهر أو سنة، خوفا من أن هذه الاجازة الطويلة قد تكون أمرا يزعج أرباب العمل المستقبليين.

وعندما يدفع المتطوع السياحي آلاف الدولارات للمشاركة في عمل يشعره بالسرور،فإنه عادة ما يريد شيئا في المقابل! وعند هذه النقطة يصبح زبونا وليس زميلا في العمل.

ويقول بنيامين هاس، وهو باحث في جامعة كولونيا يجري أبحاثا في مجال السياحة التطوعية: "كلما كانت فترة المشاركة قصيرة، ازداد تصدر هذا النوع من السياحة ".

وعادة ما يعمل المتطوعون من الثامنة صباحا إلى الواحد مساء ثم يكونون أحرار ما بعد العصر. وهذا هو الوقت الذي يتجهون فيه إلى الشاطئ أو استكشاف المدن.

فإلى أي مدى تستمر المساعدة المقدمة من السياح المتطوعين؟

لا يتحقق الكثير في أسبوعين فقط، لأن بعض المشاريع تناسب المساعدة التي تستمر فترة قصيرة حيث يمكن أن يكون للمتطوعين الذين ليس لديهم خبرة سابقة مساهمة مباشرة.

وربما تكون هذه المشاريع، مثلا، مراقبة الحيتان أو إحصاء عدد الطيور أو المساعدة في الحصاد.

وإذا كنت تنوي حجز رحلة للمساعدة في مشروع تطوعي صديق للبيئة، قد يكون من الأفضل البقاء في الوطن. وتقول نينا ساهديفا من مجموعة العمل بشأن السياحة والتنمية: "القيام برحلة طويلة المسافة لدعم مشروع بيئي في غابة مطيرة هو أمر منافي للعقل".

ويتفق هاس في هذا الشأن، حيث يقول: "هنا تتغلب خبرة المرء الشخصية وصور الإنستجرام اللطيفة على الاستدامة والمنطق".

وهؤلاء المهتمون بإنقاذ البيئة لا يحتاجون للسفر جوا لمسافات طويلة. تفقد ما إذا كان هناك أي فرص أقرب إلى المنزل، فليكن مزرعة أو عمل لصون غابة ما.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.