24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. "الزفزافي الأب" يروي تفاصيل إنهاء اعتصام معتقلي "أحداث الريف" (5.00)

  2. الضربات الجوية الإسرائيلية تزعزع تهدئة هشة بغزة (5.00)

  3. حكومة الكوارث (5.00)

  4. القوات المسلحة الملكية تحتفي بأبطال العالم في الرياضات العسكرية (5.00)

  5. الودغيري يسرد تفاصيل البعثات والاستكشافات الفضائية بـ"وكالة ناسا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | أهواء | الدراما المغربية والحس الوطني

الدراما المغربية والحس الوطني

الدراما المغربية والحس الوطني

في الصورة الممثلة المغربية الشهيرة منى فتو

قد لا نخجل نحن معشر المغاربة من الاعتراف بتدني المستويات الفنية لمنتوجاتنا الإبداعية المغربية (حتى لا أقول الوطنية)، خاصة تلك المرتبطة بأشكال التعبير الدرامية، من مسرح، سينما،تلفزيون وميكرفون الإذاعة، وقد لا يشكل هذا الاعتراف أي مركب نقص في نفوسنا لأن الأمر مجرد تحصيل حاصل، لكن الذي يحز في النفس ويبعث على رفع علامات استفهام كبرى حول الموضوع، ويغذي اتساع دائرة السؤال هو من هي الجهة المستفيدة من هذا الحاصل، وما هي أوجه استفادتها؟.

في لحظة الاعتراف تنتابنا حماسة الجهر بأن الفعل المسرحي بالمغرب يعيش الخريف بمعانيه الواسعة، بل ويلفظ أنفاسه الأخيرة، جراء السياسات المُتبعة من قبل من تولوا مسؤولية تدبير الشأن الثقافي بالبلاد، أولئك الذين مكنهم ذكاؤهم ( السلبي) الخارق من تحويل الفضاء المسرحي المغربي وفي جوفه العائلة المسرحية إلى مرتع لا يتسع فيه المجال لاستنشاق هواء نظيف، كما لا يسمح فيه باتخاذ المبادرات التي من شأنها تفعيل مساحة الأمل على ضعفها داخل هذا الفضاء، ومن هول الأعطاب التي مست الجسم المسرحي على امتداد سنوات الاستقلال، أصبح فيما يشبه سيارة مفككة وزعت أجزاؤها بشكل يصعب معه إعادة ترتيبها بما يليق بمكانتها داخل حركة المجتمع المغربي، تلك الأعطاب حركتها رياح الهاجس الأمني التي طبعت مساحة شاسعة من الزمن المغربي في عهد الحرية التي ضحت من أجلها قوافل الشهداء الوطنيين من أبناء هذا البلد المكافح.


للأسف لا يزال تكريس هذا السلوك السلبي مستمرا في حياتنا المسرحية، وبما أن المسرح أبا للفنون فإن جميع الأجناس الدرامية تأثرت بالوضع القزم الذي يعيشه المسرح ، بدءا بميكرفون الإذاعة التي تعيش أوضاعا لا تحسد عليها،رغم تطعيمها مؤخرا بشركات الخواص، إلا أن أحوالها ليست على ما يرام، مرورا بالمنتوج التلفزيوني الذي لا يختلف مغربيان حول رداءته، والذي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نحمل مسؤوليته للمبدعين المغاربة، لأن (هذا من ذاك) كما تقول الحكمة العربية، ولأن الآلة الأمنية لا زالت تتحكم في سير هذا الجهاز رغم التظاهر أمام الرأي العام المغربي بالانخراط في تحريره، وللتأكد من صحة هذا المعطى تكفي إطلالة خاطفة على شاشة التلفزيون المغربي، لقياس درجة استقلالية هذا الصندوق من القبضة الحديدية المضروبة عليه من قبل الأجهزة الأمنية ، وصولا إلى السينما التي يصفها المشارقة بالشاشة الفضية، وينعتها الغربيون بالشاشة العملاقة، والتي تعيش للأسف في أحضان هذا البلد المستقل عيشة غير راضية، فقط هي الزوابع التي تثيرها الأسابيع والمهرجانات السينمائية المنتشرة كالفطر في أرجاء المملكة، والتي تنظم لغايات بعيدة كل البعد عن تطوير الفعل السينمائي في المغرب، بل تحركها هواجس السياحية وأغراض أخرى تحكمها المصالح ليس إلا. كما لا نخجل أيضا من الاعتراف بأن الخجل يركبنا كلما حاولنا تقدير حجم البون الشاسع بين النجاح الباهر والخاطف الذي حققته الدرامات العربية (السورية، المصرية، اللبنانية، التونسية والسعودية حتى ...) والمستوى المؤسف الذي آلت إليه الدراما المغربية. فإلى متى سيستمر هذا الحاصل،وما هو السبيل للخروج من هذا المطب المفتعل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال