24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5807:2513:3917:0319:4521:00
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. أردوغان يعرض مجددا فيديو "مذبحة المسجدين" (5.00)

  2. مغربي يرفع أذان جمعة ضحايا مسجدي نيوزيلندا (5.00)

  3. عن إذاعة محمد السادس (5.00)

  4. منتخب الأرجنتين: ميسي يغيب عن مباراة المغرب (5.00)

  5. هكذا بترت يد بلحسن الوزاني في الانقلاب العسكري الفاشل بالصخيرات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | أهواء | خنساء باطما ترفض الغناء بالعربية الفصحى

خنساء باطما ترفض الغناء بالعربية الفصحى

خنساء باطما ترفض الغناء بالعربية الفصحى

خنساء باطما، صاحبة ألبوم "مليتك مليتك"، وسليلة "الغيوان" المتمردة التي اختارت أن تعزف بقيثارتها خارج خيمة العائلة، كتبت كلمات أغانيها بنفسها ولحّنتها لتقدمها باللهجة المغربية وبالفرنسية والإنكليزية.

خنساء لا تتخيل نفسها مثلاً تغني باللغة العربية الفصحى: "سيكون ذلك مضحكاً... سيكون صعباً أن أقدم أغاني شبابية خفيفة بالفصحى. لا تتوقع مني الغناء يوماً بعربية فصحى. أنا لست أم كلثوم. والجيل الجديد بات أكثر انفتاحاً من الأجيال السابقة. شباب اليوم في معظمهم متعددو اللغات. وهذا يعطيني حرية أكبر في التوجه إليهم".

عادت خنساء باطما بعد غياب طويل بألبوم جديد العام الماضي بعد أن اشتغلت فيه على أسلوب الروك وتؤكد أن قراراها بالانسحاب إلى الظل طيلة هذه المدة كان بهدف "الإنصات إلى عظامها" وان هذه السنوات لم تكن بيضاء فقد سنحت لها الفرصة أن تكون في تركيا وانه لو عرض عليها مثل العرض التركي في المغرب لما ترددت في قبوله وأنها كانت تعيش متنقلة بين الدار البيضاء واسطنبول وشاركت في سكيتشات لبرنامج يبت على قناة تركية "كنا ل دي" بالدراجة المغربية .

يذكر أن مسار خنساء الغنائي اتسم ببدايتين ...الأولى كانت عام 2000،مع إصدار الألبوم الأول ولم تستطع اقتسام هذه المرحلة مع الجمهور على اعتبار آن الإعلام لم يكن يعير أي اهتمام للموجة الموسيقية الجديدة بمغنيها و مجموعاتها وهذه النتيجة جعلتها تعتبر ما تعيشه حاليا بداية ثانية بعد أن تغيرت الشروط وتحسن وضع الموسيقى اكثر .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال