24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. متضامنون مع معتقلي الريف (5.00)

  2. هكذا توسط مرسى تطوان في التجارة بين المغرب الإفريقي وأوروبا (5.00)

  3. ضبط "مخزني مزيّف" في السوق الأسبوعيّ بسطات (5.00)

  4. "جدارية حزينة لطفل" تستنفر السلطات في وزان (5.00)

  5. مسيرة احتجاجية بالرباط تطالب بـ"الحرية الفورية" لمعتقلي حراك الريف (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | أهواء | الحاجة الحمداوية طائر فينق الأغنية الشعبية

الحاجة الحمداوية طائر فينق الأغنية الشعبية

الحاجة الحمداوية طائر فينق الأغنية الشعبية

أكدت المطربة الشعبية المغربية، الحاجة الحمداوية، أن العطاء الفني المتجدد لا يرتبط بالسن، مهما تقدم الفنان في العمر. فهذه الفنانة التي ظهرت في عقد الخمسينيات من القرن الماضي، واشتهرت بأدائها للتراث الشعبي، أثبتت أخيرا لجمهور مهرجان الموسيقى الروحية في مدينة فاس، أنها ما زالت قادرة على الوقوف فوق الخشبة، وترديد قطع موسيقية تسكن في بال الأجيال المتعاقبة في المغرب.

وأنشدت "الحمداوية" في السهرة الفنية التي أحيتها في ساحة بوجلود، مجموعة من تلك الأغاني التي بدت من خلال صوتها، وكأنها سجلت بالأمس القريب فقط، مشحونة بدفء صوتها الذي لم تزده السنون إلا بهاء وجمالا، مما جعل الحاضرين يندمجون معها في الغناء، كأنهم مجموعة إضافية لأصوات "الكورال" لفرقة الأوركسترا الموسيقية، التي صاحبتها بالعزف والإنشاد بمنتهى التناغم.

وتعتبر الحاجة الحمداوية من أقدم الفنانات المغربيات في مجال فن "العيطة""،إذ ارتبطت به منذ ظهورها على الساحة الفنية، في وقت كان المجتمع المغربي المحافظ، ينظر فيه إلى الفن بنوع من التحفظ والحذر.

وإذا كانت الحاجة الحمداوية قد عاشت المجد الذهبي للأغنية المغربية في عقود الخمسينيات والستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، فإنها تعرضت في إحدى مراحل مسيرتها الفنية لتعثرات وظروف صحية ومادية مؤلمة جعلتها في فترة من الفترات، تعرف أسوأ أيام حياتها، وعاجزة عن تلبية أبسط حاجياتها اليومية مثل الدواء والسكن وغيرهما، قبل أن تنهض من جديد، مثل طائر الفنيق الذي يبعث من رماده، بعد أن التفتت إليها جهات عليا نافذة في الدولة، وأولتها العناية اللازمة التي تستحقها كواحدة من الرعيل الأول للفن الشعبي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - فاقد الذاكرة الثلاثاء 17 يونيو 2008 - 19:35
نسال الله تعالى ان يغفر لها ويهديها الى الطريق المستقيم الحاجة سيري شدي تسبيح شويا وخلي البندير راه حجيب فلكفاية وديري بالك مع الموت راه قريبة بزاف ونتي طربتي الناس شحال من عام هادي وطربي لسانك شويا بذكر الله الله راه غغور الرحيم خلي الخاشبة شوية ودخلي لدارك راك زعمة زرتي المقام راه ربي مكالش ليك غني لعبادي كاليك دخلي لدارك وديها فدينك وشغلك ودبري راسك راه تما مكاين جمهور كاين غي المجامر
2 - الكاس حلو الثلاثاء 17 يونيو 2008 - 19:37
الله يعفو عليك الحاجة الحمداوية و بركا مشطح و رديح عزرين راه يستناك فالمقبرة و غدي يديرو البندير شاهد عليكيييييييييي
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال