24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

4.18

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | كنديون يَرُدُّون على عُنْصريّةٍ ضدَّ المسلمين بطريقة حضارية

كنديون يَرُدُّون على عُنْصريّةٍ ضدَّ المسلمين بطريقة حضارية

كنديون يَرُدُّون على عُنْصريّةٍ ضدَّ المسلمين بطريقة حضارية

تعرض مسجد مدينة "كولد لييك" بمحافظة ألبيرتا الكندية، لاعتداء من طرف مجهولين عَمدوا إلى تكسير الزجاج وتلطيخ واجهة المسجد بعبارات عنصرية، ضد المسلمين القاطنين بالمنطقة.

وكان الهدفُ من الحادث العنصري، الذي يعود إلى الرابع والعشرين من أكتوبر الماضي، هو تأجيجَ مشاعر الكراهيّة لدَى الكنديين ضد المسلمين، إلا أن الرياح جرت بما لم يشتهيه المعتدون.

وردّ العشرات من سكان المنطقة الكنديّين على الحادث العنصري بالإقدام على إصلاح ما اقترفتْه أيادي المعتدين، حيث قاموا بتنظيف واجهة المسجد من الكتابات العنصرية، وأصلحوا الزجاج المكسور.

وتعبيرا منْهم عنْ استهجانهم واستنكارهم لِما صَدر من عبارات عُنصرية من طرف المُعتدين في حقّ المسلمين علّق المواطنون الكنديون لافتات كُتب عليها "أحبوا جيرانكم"، واستبْدلوا عبارة "عودوا إلى أوطانكم"، التي خطّها المعتدون على واجهة المسجد بعبارة "أنتم في وطنكم".

وبينما انهمك المتطوعون في أشغال التنظيف والاصلاح، تكلف آخرون بتهيء وجبات طعام خفيفة لهم، كما أن قنوات تلفزية حضرت لتغطية حدث حضاري، يعبر عن مستوى وعي السواد الأعظم من المجتمع الكندي.

وجاء الحادث العنصري يومين بعد حادث برلمان أوتاوا الذي ذهب ضحيته جندي كندي، إلا أن المجتمع الكندي رفض أن يُحمّل مسلمي كندا مسؤولية تصرف شخصين اعتنقا الإسلام حديثا، قبل اقترافهما جرائم لا تمتُّ إلى الإسلام بصلة.

إلى ذلك تداول رواد الشبكة العنكبوتية مؤخرا شريطا تحت عنوان: "ردّةُ فعل الكنديين عندما ترفع شعارات معادية للإسلام"، حيث بيَّنت التجربة التي تم تسجيلها بالعاصمة أوتاوا، أن المجتمع الكندي يرفض الخلط بين الإرهاب والاسلام.

ويذكر أنَّ جُل القنوات التلفزية الكنديّة الناطقة باللغة الانجليزية، رفضت عرض الرسوم الأخيرة لمجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية، احتراما لمشاعر المسلمين الكنديين، بخلاف القنوات الناطقة بالفرنسية، والتي سارعت إلى نشرها، معللة ذلك بأن الأمر "يدخل في نطاق حرية التعبير".

جدير بالذكر، أن وزير الشغل الكندي، "جيسن كيني" صرح خلال حفل استقبال الجالية المسلمة بالبرلمان الكندي، أنه توجد في شمال ألبيرتا جالية مسلمة قدمت إلى كندا منذ القرن التاسع عشر من لبنان؛ كما أن أول مسجد تم بناؤه بكندا كان "مسج الرشيد"، الذي تم تشييده بمدينة إدمونتون عاصمة محافظة ألبيرتا، سنة 1938.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - خالد من بوعرفة الثلاثاء 20 يناير 2015 - 01:35
هنيئا لأهل كندا على رقي أخلاقهم
اللهم اجعل أفئدة الناس تهوي إلى دينك
اللهم انصر الاسلام و المسلمين
2 - realiste الثلاثاء 20 يناير 2015 - 02:01
فرق كبير بين الكنديين الفرنسيين والإنجليز كالفرق بين السماء والأرض فمن خلال التعامل مع الكيبيكيين تحس كأنهم ورثوا كل شيء عن فرنسا من تعجرف وعنصرية ونفاق وهذا راجع لحكومتهم التي تقدس فرنسا بل وجعلت الكيبيكيين كأنهم فعلا فرنسيين وليسوا من أصول إيرلندية أو بريطانية أو ألمانية أو برتغالية... لأن الحكومات والأحزاب المتطرفة عملت على تجريد الكيبيكيين من هويتهم حتى أصبحلت لهم أزمة هوية لا هم فرنسيين ولا هم كنديين. فعد أحداث أوتاوا سارع الكيبيكيين ووسائل الإعلام بإستهداف المسلمين وخاصة العرب رغم عدم إكتمال نتائج التحقيقات بينما الجانب الإنجليزي لم يبدي أي ردة فعل ورفض إلصاق التهم بالمسلمين وبعد إعلان أن الشخص مسلم سارعت وسائل الإعلام الإنجليزية بنبش في سيرة المتهم وتبين أن سيرته مليئة بالإجرام وإتجار المخدرات قبل إعتناقه للإسلام بينما الجانب الكيبيكي هول من الوضع وأن كيبيك مقبلة على هجمات إرهابية من قبل المسلمين رغم أن أوتاوا تقع بمقاطعة أونتاريو!! وأطلق الكيبيكيون العنان لعنصرية وأمراضهم النفسية
3 - سامي الثلاثاء 20 يناير 2015 - 02:12
اغلبية الكنديين طيبون فابن خالتي دهب من فرنسا الى كندا لعله يجد عملا و لكنه بدر جميع امواله و اضطر لركوب القطار بدون تدكرة للدهاب الى المطار و عندما جاء المراقب حكى له عن ظروفه فرد عليه
التدكرة ليست مشكلة فهل اكلت ام لا و عندما لم يجبه فهمه و دهب و احضر له وجبة كاملة و اعطاه قسطا من المال فقال له
حتى انا دهبت الى المغرب مع عائلتي عند احد اصدقائي المغاربة و استضافوننا احسن ضيافة
4 - PR Nabil El Mardi الثلاثاء 20 يناير 2015 - 02:28
أنا أعيش في فانكوفر بكندا ، الكنديون الإنجليز مؤدبون لا يعيرون اهتماما لدينك أو لونك لأن الثقافة الإنجليزية براغماتية أقدرك كإنسان و معاملات عكس الكنديين الناطقين بالفرنسية في الكيبيك معقدين نفسيا دائمي البحث عن الهوية و هذا طيعي لأن العقلية لفرنسية مريضة بأوهام Collective memory
عذرا لأنني لا أعرف ترجمة هاته الكلمة بالعربية
5 - Seaf Alah الثلاثاء 20 يناير 2015 - 02:36
It`s time for all of us to start thinking seriously to back home, we don`t have to wait for them to kick us out, time to fix our problems and clean all corruptions, not that only remember Alah and we returning to him soon or later, what they done in there is fake story again same as France, some make damage and others want to show you are protecting you, tell them Alah protect all and knows what is in their heart.
6 - احمد ازرو المغرب الحبيب الثلاثاء 20 يناير 2015 - 02:44
السلام عليكم ّ
سامحنا يا رسول الله ، لقد أساء الكثير إلى سمعتك الطيبة ، و رحمتك الواسعة ، و نسي البعض ان الله أرسلك رحمة للعالمين و ليس فقط للمسلمين ، لا حول و لا قوة إلا بالله ، اختلط بهم الحابل بقالنابل .أليس نحن من وجب علينا ان نتحلى بهذه الصفات الحميدة و الأخلاق المثالية
أين نحن من الدين الإسلامي ، و السنة النبوية ? فقط التباهي و الحقيقة مرّة ، سامحنا يالله ، سامحنا يا رسول الله ،
اللهم ارحمنا فإنك بنا راحم .وردنا إليك ردا جميلا.
7 - salaheddine الثلاثاء 20 يناير 2015 - 03:00
سؤال فقط .هل العرب و المسلمون سيتعاملون بنفس الاسلوب الحضاري ادا ما انقلبت الاية في المستقبل البعيد جدا ? شكرا
8 - montrealia الثلاثاء 20 يناير 2015 - 03:30
Je viens de Montréal, malheureusement les francophones sont loin d'être aussi tolérants et respectueux. On a pas le même feeling que la france hamdouAllah,mais l'islam n'est pas respecté partout.
الله كبير
9 - mounia de Montréal الثلاثاء 20 يناير 2015 - 03:33
Le Canada est le pays de la paix et du respect mutuel. J y vis et je suis satisfaite alhamdoulillah
10 - abdeslam الثلاثاء 20 يناير 2015 - 03:47
si tu veux voir le vrai racisme contre les musulmans arabe viens voir en France a l'intérieur une politique et a l'extérieur une autre
11 - مغربية خالصة الثلاثاء 20 يناير 2015 - 07:06
علي ضوء الاحداث الاخيرة يتبين ان الدول المتحضرة لا ترد على العنف بالعنف و ان معظم الاوربيين و الامريكيين لا يحملون كل المسلمين وزرما يفعله المتطرفون في حقهم و كما لا ينبغي للمسلمين في هده البلدان ان يعتبروا ان مضيفيهم كل يكرهونهم و يسعون الى الانتقام منهم الدي ينبغي ان يقع هو ان يتحد كل الناس العاقلين المتحضرين الواعين من كل طرف ضد التطرف و ضد ما يقوم به الحمقى و المجانين من كل جانب لان التطرف حمق و الحمق داء ما له دواء الا الصمود في وجههة و عدم السماح له ان ينشر الكراهية و البلبلة و التفرقة بين بني البشر في كل البلدان هؤلاء الدين ينتبغي ان يضعوا يدا في يد للقضاء على كل ما يسيء الى علاقات المودة و التعاون و التعايش بين بني البشر . هل تتدكرون الحادثة التي سبق و ان وقعت في المدينة القديمة بفاس حيث قام احد المغاربة الدي قيل عنه انه مريض نفسيا بالاعتداء على اسرة فرنسية زارت بلادنا للسياحة و قتل ابنها البالغ ست عشرة سنة طعنا بالسكين ؟ هده الحادثة لم تمنع غيرهم من الفرنسيين من زيارة المغرب باعتبار ان المغاربة متطرفون و يجب الحدر منهم و الابتعاد عن زيارة بلادهم , التطرف لا دين و لا وطن له .
12 - bayous الثلاثاء 20 يناير 2015 - 07:39
تحضرني قولة عمر بن الخطاب دائما في كل هده الأحداث و المناسبات : نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فإن ابتغينا العزة بغير الإسلام تدلنا الله
13 - EL RHALAMI Driss الثلاثاء 20 يناير 2015 - 08:53
Le canada est un pays accueillant et, se distingue énormément des autres pays par sa tolérance . J'aime le peuple québécois .
14 - Abdou الثلاثاء 20 يناير 2015 - 11:35
على كل المسلمين سواء المقمين في الغربة او بلاد الاسلام التحلي با الاخلاق الفاضلة لحبيبنا المصطفى صلى الله عليه و سلم والاثبات لهـم بأن المسلم المثالي منضبط و هـذا ب التفوق العلمي و البحوث العلمية والعمل و المعاملة انهم يسخرون من رسولنا و هذا لنضرتهم لنا انهم لا يعرفون الرسول ولكن يتعملون معنا و لاحضوا مدى الانحطاط الخلقي للمسلمين ولهذا هم يسخرون من اشباه المسلمين لا من حبيبن المصطفى فلنتقيد بخلق نبينا و سنرى ردة فعلهم والله سيدخلون في دين الله افواجا افواجا
15 - jalal الثلاثاء 20 يناير 2015 - 12:59
Bravo les canadiens pour cette humanité
16 - Yahya الثلاثاء 20 يناير 2015 - 14:01
I totally agree with you and it was the first idea that came to my mind when the attack in Paris took place , we all should go back to our country , yes there are a lot of problems in Morocco but the king and the descent authorities are doing their best to combat all sort of corruption, I wish there isn't a single MUSLIM in Europe or US , I love to see that , we use our own knowledge and money to rebuild our MUSLIM countries instead living a miserable life abroad
17 - محمدي الثلاثاء 20 يناير 2015 - 14:17
هذا سلوك حضاري محترم ينم عن وعي لدى بعض الغربيين المستقلين في الفكر و التحليل و الذين لم يدخلوا الى خندق التبعية و التعتيم و العبودية الذي نصبه لهم اعلامهم.
لكن مايحز في نفسي و نفس كل مسلم ذي عزة و كرامة هو اننا اصبحنا ننتظر من يدافع عنا و يمنع عنا ادى الغير.حسبنا الله و نعم الوكيل.
18 - salah الثلاثاء 20 يناير 2015 - 14:17
أتساءل ماذا يفعل علماء الاسلام في جميع دول العالم الان.
يجب عليهم أن يبدعوا حلولا ذكية لمشاكل الكراهية ضد المسلمين و ذلك بخلق برامج طويلة المدى و ندوات يشرحون فيها للعالم أخلاق الاسلام و مبادئه و يشرحو للناس أن لا يخلطوا بين الاسلام و الارهاب. فكما الغرب يحسن صورته في العالم في وكالات الانباء و القنوات التلفزية و المهرجانات و الافلام يجب على العلماء المسلمين أن يستفيقوا من سباتهم و يواجهوا هذا المد بطرق خلاقة و محببة في الاسلام.
19 - Waterloo الثلاثاء 20 يناير 2015 - 14:56
Les Canadiens sont de loin meilleurs que tous les autres peuples envahisseurs, y compris les nôtres. Vive le Canada
20 - kritik الثلاثاء 20 يناير 2015 - 15:15
chere Monsieus Cheres Madames je suis musilman d 'origine marocaine je suis naturalise europein ...come sa mes enfants vivent dans une societe juste e tolerante e meilleur ( meme si qlq fois cest relatif) acceptant la critique je dis: ..... l'individue marocain tend à etre intolerant e rassicte parce que il subit ca des sa naissance.....
21 - saad الأربعاء 21 يناير 2015 - 01:06
C'est quand les québécois vont changer leur comportements et devenir a la hauteur de leur semblable les anglophones; malheureusement, il y en a de plus en plus du racisme a Quebec, c est une réalité, la plus part des Arabes et musulmans ont quitté cette province car c'est une perte du temps d'y vivre; ils cherchent le bien-être et l'épanouissement pour leur enfants; même dans les collèges et universités les québécois musulmans sont massacrés au niveau des évaluations, cette politique permet d'écarter les non québécois d'avoir des hautes postes soit dans les organisations soit au gouvernement, ils veuillent a garder le contrôle dans les mains des québécois , il suffit de demander au musulmans de la ville trois rivière; Québec; Sherbrooke...; l'avenir est meilleur dans les autres provinces, j'ai perdu 10 ans de ma vie a Quebec dans les boulots qui ne valent rien; dés que j'ai quitté pour province anglophone j ai eu un poste intéressant avec un bon salaire,
22 - غيوووور الأربعاء 21 يناير 2015 - 14:51
آآآآآآآآآه على الحضارة .. كم أنت راقية يا كندا و كم أنتم رائعون يا كنديون
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال