24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

3.88

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | اللغة والجامعات الصينية تُغريان الخريجين الجدد بالمغرب

اللغة والجامعات الصينية تُغريان الخريجين الجدد بالمغرب

اللغة والجامعات الصينية تُغريان الخريجين الجدد بالمغرب

قد لا يختلف اثنان على أن اللغة الإنجليزية تعتبر أحد أهم لغات العالم، بل إن لم تكن أهمها جميعا، وأي شخص يريد الدراسة أو العمل في أية بلد أجنبي، يكون مدعوا إلى أن يتقن أولا اللغة الإنجليزية، باعتبارها لغة العصر والعلم والانفتاح.

ولكن في الآونة الأخيرة بدأ إقبال الكثير من المغاربة على تعلم اللغة الصينية في المغرب أو في الصين، هذه اللغة التي وصفها ذات مرة وزير الثقافة الصيني فى أحد المؤتمرات باللغة الأسهل في العالم، موضحا أنها لغة يتكلم بها مايقرب من خمس سكان العالم".

اللغة الصينية ومعهد كونفوشيوس

اللغة الصينية "السهلة" و"الصعبة"، في نفس الوقت، تضم أكثر من 60 ألف رمز، وهي لغة ليست لها حروف أبجدية ثابتة، ولكنها تحتوى على كلمات، كل كلمة تدل على معنى مستقل، وتكتب الكلمات من اليسار لليمين، وقديما كانت تكتب من الأعلى للأسفل.

والشخص الصيني العادي يتقن ما يقرب من 5000 إلى 6000 رمز، أما أغلب الدارسين الأجانب، فإنهم يستطيعون إتقان مابين 3000 إلى 5000 رمز على الأكثر، وإذا أردت قراءة جريدة باللغة الصينية، فوجب عليك تعلم 3000 كلمة على الأقل.

أما قواعد اللغة الصينية فتعتبر بسيطة جدا، والمدة اللازمة لدراسة اللغة الصينية فهي من سنة إلى سنتين، لكن هذه المدة تبقى غير كافية إذا لم تكن هناك ممارسة شبه يومية للغة الماندارين.
وقد تم في سنة 2013 إحداث ثاني معهد كونفوشيوس بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، في إطار إحداث وبناء تعاون ثقافي وجامعي متين بين المغرب والصين.

ويعمل المعهد على تعميم اللغة والثقافة الصينيتين، ويقيم دورات تدريبية حول الطب التقليدي، والووشو، والفنون، والخط، والطهي، وعلم الاقتصاد السياسي في الصين، وكذلك دورات لتدريب الأساتذة باللغة الصينية.

وينظم المعهد ندوات صينية، ويقدم خدمات استشارية حول السياسة والإقتصاد والثقافة الصينية إلى الدوائر الحكومية، والمؤسسات، والشركات، والطلبة الراغبين في التوجه إلى الجامعات الصينية. ويشكل المعهد مركزا لإظهار جاذبية اللغة الصينية للعالم، واستقطاب شباب أكثر للذهاب الى الصين.

مميزات الجامعات الصينية

وأصبحت الجامعات الصينية تشكل وجهة جديدة، ومركز جاذبية، ومقصدا للطلاب الأجانب والعرب للدراسة فيها، فبعد أن قامت الصين بفتح المجال أمام جميع الدول لإرسال أبنائهم لتلقي العلوم في جمهورية الصين الشعبية، وسهلت إجراءات قبولهم، توافد العديد من أبناء مختلف الجاليات للصين للدراسة والتجارة.

وأثارت الصين إعجاب الطلاب مع ازدهارها الاقتصادي وانفتاحها الخارجي، وكونها أكبر بلد يحقق نسبة نمو مرتفعة عالميا، بالإضافة إلى أن شعبها من الشعوب المسالمة، مما ساهم في تحويل بوصلة الطلاب نحو شرق آسيا وخاصة دولة الصين الجديدة.

وتتميز الصين عن كثير من الدول الأوروبية بفضل الأمن، وعدم وجود أي تمييز عنصري ضد أغلب الأجانب في الأماكن العامة أو داخل الجامعات، وهناك نقطة جذب أخرى كون رسوم الدراسة في الصين منخفضة، مقارنة مع الدول الأخرى.

وكانت وزارة التعليم العالي الصينية قد أعلنت أن الصين ستصبح "أكثر المقاصد جذبا" للطلاب الأجانب في منطقة آسيا والباسيفيك.

وأكد أمين عام مجلس المنح الدراسية الصينية بالوزارة، أن الصين تجتذب عددا متزايدا من الطلبة الأجانب، بسبب ما تتمتع به من نمو اقتصادي واستقرار اجتماعي وتأثير دولي متعاظم.

وتستقبل الصين حاليا عدة وفود تأتي من وزارات التعليم العالي من مختلف دول العالم، كما تستفيد دول كثيرة، ومنها المغرب، من منح تقدمها الصين، والتي تدخل في إطار التبادل الأكاديمي الثقافي والعلمي.

طلبات القبول والمنح

ويمكن للطالب الأجنبي أن يذهب إلى الصين للدراسة، من خلال التبادل التعليمي الحكومي، والتبادل بين الجامعات، أو من خلال التقدم فردياً، فحكومة الصين وعدد من الجامعات الصينية تقدم عدة منح دراسية في مجال الدارسات الجامعية الأولى (الإجازة) والدراسات العليا (الماستر- دكتوراه) في مختلف التخصصات العلمية والأدبية.

وتستخدم اللغة الصينية في التدريس للطلاب الأجانب الوافدين في معظم الجامعات الصينية العادية، وهناك جامعات تستخدم اللغة الإنجليزية في التدريس للطلاب الأجانب في الدراسات العليا أو لمتابعة الدراسة.

وتبدأ الدراسة في جميع الجامعات الصينية في شهر شتنبر من كل عام، بينما تاريخ تقديم طلبات القبول بالجامعات الصينية، يبدأ في شهر فبراير، وحتى نهاية شهر ماي، وتظهر النتائج في أواخر شهر يوليوز.

المشاكل والصعوبات

رغم أن الصين حاولت وتحاول توفير أحسن الظروف للدراسة فيها، إلا أنه تبقى هناك بعض المشاكل والصعوبات التي مازالت تعترض بعض الطلبة وخصوصا العرب والمسلمين منهم خلال مسارهم الدراسي حيث تختلف العادات والتقاليد. وتأتي اللغة الصينية على رأس هذه الصعوبات، حيث مازال يرى الكثيرون أن اللغة الصينية تشكل صعوبة بالغة للطلبة، لذا يطالب الطالب ببذل جهود كبيرة لتعلمها.

ويشير كثير من الطلبة أن الأكل الحلال أو الأطعمة الإسلامية، المطبوخة على الطريقة العربية، غير متوفرة في بعض المدن في الصين، لكن مع تزايد المسلمين، أصبح هناك الكثير من المطاعم التي توفر الأكل الصيني الحلال.

ويوجد بعض من الطلاب الدارسين باللغة الإنجليزية يعانون من مشاكل داخل الفصول الدراسية العلمية والتقنية، لعدم إتقانهم للغة الإنجليزية، وعدم تعلمها بما يكفي في بلدهم الأصلي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - Souhail الاثنين 23 مارس 2015 - 10:23
ما الجدوى من إنفاق ملايين السنتيمات لتعلم اللغة الصينية أو الدراسة في الصين
اليوم أصبحت اللغة الإنجليزية أهم وسيلة للتواصل في جميع بقاع العالم و لا أحد يستطيع قول العكس كل شيء أصبح بالإنجليزية أظن انها تستحق أن تكون رقم 1 في العالم
2 - حمزة الاثنين 23 مارس 2015 - 10:27
الأخ أمين لا يزال عطاؤه مستمرا في التعريف ببلاد التنين وتقريبها من عقول المغاربة
شكرا لك واصل وفقك الله
3 - عبدالاله العروي الاثنين 23 مارس 2015 - 10:29
إذا كان يالكل يتهافت علي تعلم اللغات الحية كا لغة موليير وشكسبير وسيرفانتيس و موزارت وبيتهوفن وماو تسي تونغ و اتحفظ علي كلمة الحية وان كتبتها وقلتها سالفا فتعمدت في ذلك عن سبق الاصرار والترصد لان هذا المصطلح لا يعجبني ويثير حفظتي وكثيرا ما تم تداوله كاءن باقي اللغات الأخرى لا محل لها من لاعراب ادن السؤال الذي يطرح نفسه اين تتموقع لغتنا الجميلة ما بين هده اللغات ام انا لغة الفرقان وسيبويه وخير البشرية و الانام سيدنا محمد صلي لله عليه سلم اصبحت في خبر كان
4 - krita SamirMAIL;COM الاثنين 23 مارس 2015 - 10:36
think that we should keep Frensh as an officiel language, and now chinese tomorrow russin and and after tomorrow indians?? i say that we should keep English and construct our own strong economy
5 - متأمل الاثنين 23 مارس 2015 - 10:38
أتعجب لما يستعملون لغتهم المتخلفة في التعليم العالي و الإنجليزية عوض اللغة الفرنسية المتقدمة كما نفعل عندنا في المغرب و التي مكنتنا من التقدم...
6 - الاندلسي الاثنين 23 مارس 2015 - 10:38
اي لغة تريد اتقانها تتطلب منك سنة او سنتين على الاقل والا فانها ليست لغة .

ومن يريد فعلا العمل اليوم او تربية اولاده فعليه بالانجليزية والصينية او الالمانية حيث التكنلوجية والمال.

الدولة المغربية لا تستطيع ذلك لضعفها وعدم قدرتها على اثبات هويتها.
الفقراء لا حل لهم غير التعلم وحدهم والاغنياء يكونوا قد اضاعوا وقتهم ان لم يتعلموا لغات العالمية : الانجليزية والصينية والالمانية.


و‫تعلموا العربية فإنها من دينكم .
7 - عادل الاثنين 23 مارس 2015 - 10:45
التعليق رقم واحد عندك الحق الدرهم هي اللغة العالمية ،بحكم تجربتي في عدد من البلدان عندك المال يسهل عليك التواصل ليس عندك المال ولو كنت تتكلم لغات العالم اجمع لن تنفعك اما بالنسبة للغة الصينية فهذا هراء ،اللغة الانجليزية هي المسيطرة وستبقى لمئات السنين مادامت امريكا والدول الأنجلوساكسونية قوية ،فالصينيون أنفسهم يتعلمون اللغة الانجليزية هذا بالاضافة الى انه هناك من الصينيين من لايتكلم الماندرين أو يتكلمها بصعوبة بينما يتحدث بلهجة المنطقة اللتي هو فيها، نفس مايقال على الصين يقال على اليابان عقود خلت عندما بدأت اليابان تظهر على انها قوة اقتصادية قادمة ورغم مرور السنين فاللغة اليابانية مازالت في مكانها وإذا كان خمس سكان العالم يتكلم الصينية كما قلت فالخمس الاخر واللذي هو الهنود يتكلمون الهندية ، الانجليزية فقط الان و للاجيال القادمة لمئات السنين من يقول غير هذا فهو واهم او انه يصدق بروباغندا الاعلام الغربي و اللذي يعرف حق المعرفة ان الصين ليست بتلك القوة اللتي يصورونها للعالم وإنما هي سياسات لحاجة في نفس يعقوب
8 - و هو كما هو الاثنين 23 مارس 2015 - 10:54
ما صديق الإنسان في كل حال يا أخي غير درهم يقتنيه
لا تعول على سواه فتغدو خائب القصد دون ما تبتغيه


ابن ليون التيجيبي
9 - ماشاء الله الاثنين 23 مارس 2015 - 11:33
اي للغة مزيانا وللغة الصينية فهاد العصر هي للتجارة ولكن المؤسسات سواء كانت للتعليم أم الطب او للعصرنة كان وجدوها غير فالدار البيضاء ولافاس ولا الرباط ولا مراكش والا كانت فاكادير كانوجدوها باتمنة غالية واش المغرب مقتصر غير فهاذ المدن والباقية ديال التهميش وطبقو عليهم الضرائب والعقوبات اش هاذ المغرب عيتونا بالمسرحيات تاعكم الشعب ماشي مكلخ لهاد المهزلة المسؤولين لبمابغاو ايفقو الإنسان الذي يعاني هو نفسه الانسان الذي يرى ويفكر ويبدع والله معه
10 - العربي الاثنين 23 مارس 2015 - 11:33
لو تكتب الصينية بالحرف العربي لكانت أسهل بكتير لكن للأسف الكل يحارب لغة القرآن
11 - sassi الاثنين 23 مارس 2015 - 11:52
En europe ,on a commencé à enseigner le mandarin(le chinois ) dans des écoles.la selection d'entrée par les universités chinoises est trés sélective au point que ceux qui ne sont pas acceptés parmi les chinois se tournent vers les universités européenes.l'Etat marocain doit nouer de toute urgence,des conventions avec la chine pour envoyer les étudients marocains.
pourquoi? parceque la chine investit énormément en Afrique et l'apprentissage de cette langue donne beaucoups de chance à nos jeunes pour d'un coté, conquérir l'afrique en compagnie de ces sociétés,et de l'autre ,au maroc d'etre une plaque tournante pour les entreprises chinoises.
12 - [email protected]l.com الاثنين 23 مارس 2015 - 11:52
شعب اخترع البارود و الحبر .شعب الخزف والبديع .فتحت عيني على آلة حلاقة . مذياع و آلة خياطة و لامبة كلها صنعت في الصين في السبعينات الآن يصنعون الأيفون السيارات و السجادات و الساروت و القفل والإبرة و شفرات الحلاقة و شاشة الهاتف screenشعب مسالم قوي و غني وغير استعماري عملتهم اليوان .أما درهمك فلا أحد يعرفه و لاينفع في أي بلد حدو طنجة .ستتوقف كل مصانع العالم لفسح المجال
ل الصينيين الملحدين الكافرين .و ستتتفشى البطالة و العطالة في كل البلدان البليدة المستهلكة ولن يجد شبابنا العمل فقط السيكيريتي لأن آلة الإنتاج توقفت فكلينيكس و ليكوش و الجوارب من عندهم .إنه للأسف غد مظلم ينتظر شبابنا .
13 - amim الاثنين 23 مارس 2015 - 11:57
c est tu apprends le francais tu communiques just avec les francais et les africains. si tu apprends espagnol tu vas parler juste avec les espagnol! si tu apprends amazigh tu was juste perdre ton temps! si ti apprent le chinoi tu was parler juste avec les chinois! si tu apprends anglais et arab et ta religion tu was parler avec tout le monde et tu peux travaillez dans tout les pays! a toi le choix !et n attends rien de benkiran ou chabat ou l el Houkouma pour apprendre une langue!
14 - غيورة الاثنين 23 مارس 2015 - 12:01
يغرون الشباب باللغة و يغرقون السوق بالسلع المغشوشة و يطلعوا اقتصادهم على ظهر المواطن البسيط..ولينا حقل تجارب
15 - barbari 3arabi الاثنين 23 مارس 2015 - 12:18
أظن أن الكتابة الصينية تنقسم إلى قسمين Zhèngtǐ zì أي الكتابة التقليدية(تستعمل في هونكونغ و طايوان) و Jiǎnhuà zì الكتابة المبسطة(تستعمل في الصين)، و الكتابة الصينية تسمى Hànzì و باليابانية Kanji (漢字) والتي تعني (كتابة هان) وهان هي الساكنة أو الجنس الذي يكوّن أكثر من 90 في المائة من الصين. وجذير بالذكر أن اللغة الصينية الرسمية هي المندرانية. وصحيح أنه في اللغة الصينية و اليابانية نقول الرمز أو المقطع characters و ليس الحرفletter لأن الرمز يمكن أن يحتوي على معنى ينما الحرف لا. واللغة الصينية هي أكبر دليل لضحد الفكرة أو الافتراء الذي يقول بأن اللغة العربية صعبة التعلم ومعقدة، فاللغة الصينية يتكلمها ويكتبها أكثر من مليار شخص رغم كثرة عدد حروفها، فالعيب فينا نحن الذين أهملنا العربية وأصبحنا نتبرأ منها وكأنها طاعون، بينما في مقاطعات صينية مثل ningxia وgansuو dongxiang يستعملون xiao'erjing وهي الكتابة العربية الصينية، أي كتابة اللغة الصينية بالحروف العربية.
16 - adil usa الاثنين 23 مارس 2015 - 12:59
الماندرين و الإنجليزية مفتاح التقدم و الإزدهار، لكن لا حياة لمن تنادي.
17 - otamsaman الاثنين 23 مارس 2015 - 13:23
O vous dite les le tres. Árabe? ne disez pas les mensonges ?

l árabe n a pas de letres , sont. d origine. arminien ? c est ça la vérité. les árabes ont copie CES letres ?
18 - الصينية بالحرف العربي الاثنين 23 مارس 2015 - 13:34
الكتابة العربية الصينية، أي كتابة الألفاظ الصينية بالأحرف العربية، يقال لها بالصينية شيوئرتشنغ (小儿经 "الكتابة الصغيرة") وهي طريقة تقليدية لكتابة الصينية بحروف عربية، طورها مسلمو الصين (قومية هوي) في مدارسهم الدينية في القرن السادس عشر، لكتابة حواشي وتفاسير للكتب الدينية المكتوبة بالعربية. انتشر استعمالها مع انتشار المدارس الدينية للهوي المشهورين بتقدمهم في التعليم والثقافة بين الصينيين. ثم مالبثت أن انتشرت في كافة مناحي حياتهم اليومية.
وما زالت شيوئرتشنغ مستعملة حتى الآن في لكافة أغراض الحياة. ولكونها تدوين للغة المنطوقة فإنها تتواجد باللهجات الصينية المختلفة في مختلف مناطق الصين. واليوم ما زالت الشاورجن مستخدمة في مقاطعات نينگشيا وچينگهاي وگانسو. وما زالت المصاحف التي يطبعها الهوي تحمل ترجمة بالشياورجن إلى جانب الترجمة بالحروف الصينية.
انتشرت شياوئرجين مع المعارضين الهوي الفارين إلي الإتحاد السوڤييتي السابق (قرغيزستان وأوزبكستان وقزخستان وروسيا). وسميت لغتهم دونجان. ثم مالبثوا أن اجبروا على التحول إلى الأبجدية اللاتينية عندما حظرت السلطات السوڤييتية استعمال الأبجدية العربية في 1920.
19 - مغربي جايل فالعالم الاثنين 23 مارس 2015 - 14:31
لقد نجحت الصين في فك الحصار السياسي والاقتصادي والثقافي ... التي فرضته عليها الامبريالية العالمية .. من الجميل أن نرى اليوم أن اللغة ةالثقافة الصينية بدأت تصل إلى مختلف بقاع العالم بعدما كنا نتوصل فقط بسلعها الرخيصة ... أتمنى تصلنا اللغة الروسية التي أعتبرها أحسن لغات العالم للعدد الهائل من الكلمات التي تحتويها اللغة الروسية وكذلك لجمالية نطقها ولروعة القواعد اللغوية أتمنى أيضا أن يتعرف المغاربة على تقاليد روسيا التي لا نعرف عنها الا ما تصوره لنا القنوات الفضائية التابعة للمعسكر الأمريكي المعادي لروسيا .. تعلمو الروسية والصينية أما أمريكا ولغتها فهي قريبا ستنقرض
20 - leeman الاثنين 23 مارس 2015 - 15:00
The number of Chinese students studying in the United States continues to increase. According to the Minnesota Daily, U.S. universities enrolled nearly 100,000 Chinese students to their student population between 2009 and 2012, and Chinese students now comprise about a quarter of all foreign students in the United States.

Il y a actuellement 35.000 étudiants chinois en France en nombre cumulé, et le Premier ministre Jean-Marc Ayrault a dévoilé en décembre un objectif de 50.000 étudiants chinois d'ici à 2015.

le chonois sont en quete de la liberte d'autre part ds le unversites americains et europeans et toi tu veut EMPRISONER les studiants marocains en chine?
21 - Mhamed الاثنين 23 مارس 2015 - 16:54
Ce n'est pas juste les marocains. Tout le monde maintenant a tourné la tête vers le mandarin, et ce ci après l'anglais bien sur qui reste la langue la plus utilisée au monde jusqu'à date. c'est la puissance de l'économie.
22 - ابن بطوطة الفشتالي الاثنين 23 مارس 2015 - 21:11
No Language in the world is useless.Any language is a sign of the existence of Allah. Allah says :" And among His signs are your different thongs"(thongue=language. For me, I love all languages and on top o them is Arabic because it will be the language of communication in PARADISE in the hereafter.
23 - خلدون الثلاثاء 24 مارس 2015 - 00:39
اللغة الصايدة حاليا و التي تفتح لابناينا فرص كثيرة في الدراسة و العمل يواه في ارض الوطن النغرب او في الخارج هي اللهة الانجليزية و هي لغة العصر بامتياز و لغة العالم الحالي لانها لغة المماة البريطانية التي استعمرت جل دول العالم بما فيهم امريكا كندا استراليا نيوزيلاندا الهند باكسان و العديد من الدول العربية والافريقية كان من نتايج هذا التوغل فرض اللغة و الثقافة فاصبحت اللغة الانجليزية اللغة رقم واحد في العالم فجل الدول المتقدمة تعتبر اللغة الانجليزية رقم ٢ وراه لغتها الاصل علي ريسهم الدول الاسكندنافية، لكن يشايون و يشاه الله و لا يكون غير ما اراد الله، فلغة العالم القادم و المستقبل الذي لا نعرف اسنعيشه ام لا هي اللغة العربية هي لغة القران و لغة سيد الخلق و الانام و لغة اهل الجنة و لغة اهل الحرم و لغة اهل بيت المقدس و لغة اكثر من خمس سكان الارض، و هي ام اللغات و اصعب لغة علي الاطلاق لانها تحتوي علي كم هايل من الكلمات و اجمل لغة في العالم و سيوتي اليوم الذي ستعتبر فيه كل دول العالم اللغة العربية كلغة ثانية بعد اللغة الاصل.
24 - ALUCARD الثلاثاء 24 مارس 2015 - 05:24
إلى التعليق21
لولى هذه "الامبريالية" لبقيت الصين بلادا متخلفا، التاريخ واضح "دنغ شياوبنغ" تبنى سياسة السوق المفتوح عن طريق فتح الباب أمام الرأسمالية العالمية = الأمريكية مقابل نقل الخبرات التكنولوجية و المعارف التقنية، و لو كنت جلت العالم بحق فانك تعلم أن عدد المتحدثين بالنجليزية في هونكونك أكثر من متحدثي اللغة الصينية المعيارية المندرينية، كما أن عدد الطلبة الصينين المقبلين على اجتياز امتحانات اللغة الانجليزية ازداد زيادة صاروخية في الخمس السنوات الأخيرة نظرا للحاجة إليها للعمل خارج الصين أو العمل في الداخل مقابل أجر أكبر، فحتى هم في داخل بلدهم يحتاجون الانجليزية لتحسين مستوى معيشتهم.
25 - maghribi الثلاثاء 24 مارس 2015 - 16:04
( و جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم.) و '' أطلبوا العلم و لو في الصين ''. و لا يقتصر العلم فقط على فيزياء و فلك (أسترولوجيا) و كيمياء و طب بل حتى اللغات أو اللسنيات و سوسيولوجيا الشعوب. يقول المثل الشعبي: '' اللي ما ذاق خبز الناس ما يعطي لخبزو قيمة '' أي اللي ما كيعرفش ذوق طبخ الغير ما يقَدَّرش طبخ ماماه.
26 - عزيز الثلاثاء 31 مارس 2015 - 15:56
ا للغة تكتسب قوتها باهلها فاذا كان اهل اية لغة اقوياء اقتصاديا وا جتماعيا فان لغتم ستكون كذلك و اذا كان القوم من المتخلفين فلا بد ان لغتهم ستلقى نفس المصير فلانسان عموما هو الذي يصنع ثقافته ومنها لغته والتاريخ يبين ذلك بجلاء فقد كانت الغة العربية لغة العلم ولغة التطور و لغة المجد حينما كان اهلها كذالك وهاهي اصبحت رديفة التخلف الارهاب الظلم الاستبداد وما الى ذلك من الوصاف التي كانت لصيقة باللغات الاخرى زمن ازدهار الغة العربية.
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

التعليقات مغلقة على هذا المقال