24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. أحمد الدغرني: الأمازيغية اخترقت القصر .. والزفزافي "مهدي منتظر" (5.00)

  2. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  3. فرنسا تُساندُ المغرب في مكافحة التطرف الديني وتدفق المهاجرين (5.00)

  4. أول غينية تُناقش "الدكتوراه الإسلامية" بالمغرب‎ (5.00)

  5. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | سياحة "الفافيلا" بالأحياء الصفيحية تشهد ركودا في "أولمبياد ريو"

سياحة "الفافيلا" بالأحياء الصفيحية تشهد ركودا في "أولمبياد ريو"

سياحة "الفافيلا" بالأحياء الصفيحية تشهد ركودا في "أولمبياد ريو"

بعد الازدهار الذي سجلته خلال مونديال 2014، عرفت سياحة الفافيلا بريو دي جانيرو ركودا ملحوظا خلال دورة الالعاب الاولمبية التي تحتضنها المدينة البرازيلية حاليا، بعدما أضحى السياح أكثر ترددا في دخول هذه الأحياء الصفيحية الفقيرة، في ظل تحذيرات وسائل الإعلام الدولية والمخاوف من أمراض مثل حمى الضنك وفيروس زيكا، وتحذيرات البعثات الدبلوماسية والتهديد الإرهابي، الذي زاد عقب الهجوم الذي استهدف مدينة نيس الفرنسية.

وقد ساهمت هذه العوامل، إلى جانب التغير الذي طال فئة السياح الوافدين، حيث أن أغلبهم من كبار السن وأقل ميلا لزيارة الأماكن الشعبية، في تراجع عدد زوار بعض هذه الأحياء الصفيحية بواقع 90 في المائة، مثل فافيلا "سانطا مارطا" بجنوب مدينة ريو والمعروفة بتمثالها البرونزي للمغني الأمريكي الراحل مايكل جاكسون، والقريبة من تمثال "كوركوفادو" الشهير.

وترى "جمعية مرشدي سانطا مارطا السياحيين" أن هناك معطى يبعث على القلق: الـ500 ألف سائح الذي قدموا لحضور دورة الألعاب لم يهتموا بهذه الفافيلا التي استقطبت نحو 20 الف زائر خلال مونديال 2014، الذي كانت ريو دي جانيرو إحدى المدن البرازيلية المستضيفة لمبارياته.

وخلال الأسبوعين الماضيين، لم يتردد سوى ألف زائر على هذا الحي الصفيحي، الذي كان من بين أول الأحياء التي شملتها حملة أمنية غير مسبوقة سنة 2008 تروم تطهير الأحياء الصفيحية من تجار المخدرات والمجرمين استعدادا آنذلك للمونديال ولأولمبياد ريو.

ويؤكد ساليتي مارتينز، وهو مرشد سياحي عضو في الجمعية أن "الأمر يبعث على القلق لأن الكثير من السياح زاروا الأحياء الصفيحية خلال نهائيات مونديال 2014، وكنا نتوقع توافد عدد أكبر خلال دورة الالعاب الاولمبية"، عازيا هذا الانخفاض في عدد الزوار إلى التحذيرات التي أطلقتها التمثيليات الدبلوماسية واللجان الأولمبية، التي حذر بعضها مواطنيها من زيارة الفافيلات.

وبدوره، لم يخف فرانسيسكو أراغاو، وهو صاحب محل للوجبات الخفيفة والمشروبات التي يبيعها عادة لزوار سانطا مارطا، امتعاضه، متسائلا عمن يستفيد من دورة الالعاب الاولمبية؟ قبل أن يجيب بالقول "ليس الفقراء طبعا".

ويعتقد جيلمار لوبيز، وهو صاحب وكالة سياحية خاصة بالفافيلا، من جهته، أن مشكل انعدام الأمن يعد من بين أبرز الأسباب التي أدت إلى تراجع السياحة في الأحياء الصفيحية، معتبرا أن الأمن كان في مستوى مقبول خلال نهائيات كأس العالم، لكنه سجل نوعا من التراجع في الوقت الحالي.

وأضاف لوبيز أن العنف والأحداث الأخيرة التي شهدتها بعض الأحياء الفقيرة التي لا تزال تحت قبضة تجار المخدرات، مثل حالة الشرطي الذي توفي إثر إصابته برصاصة في الرأس حينما ولجت دوريته عن طريق الخطأ إلى فافيلا "فيلا دو جواو"، أثرت بدورها على سمعة هذه التجمعات الصفيحية التي تعول كثيرا على عائدات السياحة.

ويقول إريك مارتينز، الذي يشتغل بإحدى الوكالات السياحية، انه فوجئ بالانخفاض الحاد الذي عرفه الطلب على خدمات الوكالة، مشيرا إلى أنه نظم، إلى جانب وكالات سياحية أخرى، جولات بالفافيلا لفائدة نحو 200 شخص خلال المونديال، في حين لم يتجاوز هذا العدد منذ انطلاق التظاهرة الأولمبية الحالية 20 شخصا.

وأضاف أن صعوبة ملء المنازل السياحية التي تمت إقامتها بالأحياء الصفيحية وكذا الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد، أثرت بشكل كبير على ساكنة هذه التجمعات الصفيحية التي تعتمد إلى حد كبير على عائدات خدمات الإيواء والمطاعم.

فعلى بعد أقل من أسبوع على اختتام دورة الالعاب الاولمبية، ما تزال فافيلا سانطا مارطا، على غرار باقي الأحياء الصفيحية، تنتظر نصيبها من الكعكة الاولمبية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - صالح الصالح الثلاثاء 16 غشت 2016 - 08:36
عند زيارتي لدولة البرازيل شهر فبراير 2015 وجدت العديد من الشباب المغاربة يسكنون با لفافيلات الموجودة والتي تطل من الاعلي علي ريوا دو جانيرو ومهم شباب مغاربة وشابة مغربية والتي أتت لزيارة صديقتها البرازيلية والتي تقطن معها في الفافيلا وكما صرحت لي انها من عائلة تسمي *** وفيه شباب مغاربة طيلة الليل يقعدون علي شاطىء ( كوبكبانا ) copacabana وكدالك العديد من الفتيات القادمين من دولة الأرجنتين للعمل با لبارات ونايت كلوب bars night-club يسكنون الفافيلات لرخص اجر الكراء هناك .
2 - Just saying الثلاثاء 16 غشت 2016 - 09:28
أمر طبيعي ان ينخفض عدد السياح في الأحياء الفقيرة فالتشرميل وغياب الأمن وكذلك التسول و الغش في كل شيء يجعلهم في غنى عن ما قد لا يحمد عقباه مما يؤثر على رواج المنطقة، تمامًا مثل حالتنا . لذا فالسائح يفضل أن يبقى في المنتجع السياحي الخاص ويكتفي بجولة خفيفة بالباص ويصور من بعيد كرحلات السفاري تماما
3 - Maghrebi الثلاثاء 16 غشت 2016 - 16:28
ما لاحظته في أولمبياد ريو 2016 هو قلة الجمهور في الملاعب... هل سبب ذلك هو قلة السياح أو غلاء التذاكر.
لماذا مأئة دولة مشاركة و-50 رياضة يتم تكديسها في 15 يوم فقط حتى أن الجمهور في البرازيل والمتابعين على التلفاز لا يستطيعون متابعة الكثير من الأنشطة. كأس العالم وكأس اوروبا يستغرق شهر من الزمن.
لماذا لا يكون الإشهار التجاري في الملاعب ويكون جوائز مالية للمشاركين أم أنها رياضة مقدسة.
اللجنة الأولمبية الدولية تتحمل المسؤولية وإذا استمرت الألعاب الأولمبية بهذا الشكل ستفقد قيمتها
4 - ولد حميدو الثلاثاء 16 غشت 2016 - 17:43
سياحة الفافيلا مجرد خألف تعرف
فلو فعلها سياح عندنا ستقوم القيامة على الحكومة
5 - صالح الصالح الثلاثاء 16 غشت 2016 - 18:00
للاسباب التي لا تجد الشاطئ مملوء بريوا دوجانيرو هو انه هاد الشهر ليس فصل الصيف وفصل السياحة بريو دوجانيرو ، وتاني انه البحر لايزال باردا لسباحة ، اما فصل السياحة هو يبتدء فصل بالبرازيل في اخر شهر ديسمبر الي غاية 15 مارس ،وفي فصل الصيف بريو دوجانيرو كل الفنادق مملوءة والاسعار مرتفعة وبالخصوص في فترة الكرنفال Carnval الدي يبتدء كل سنة حوالي 10 فبراير الي غاية 20 فبراير من كل سنة ومن المستحيل ان تجد غرفة بالفندق في هده المدة ادا لم تكن حاجز مسبقا وادا وجردتها فا الاتمان تتراوح بين 200$ الي غاية 500$ في الليلة ، واصحاب الفنادق ينتضرون هده الفترة السياحة لكسب مداخل كل السنة لانه من بعد اخر مارس اغلبية السياح يغادرون ريو دوجانيرو والبرازيل وفي فصل الصيف كل شواطئ البرازيل تكون مملوءة بالسواح القادمون من أوروبا ومن العديد من دول أميركا و الاتنية ومن دول العالم .
6 - maghribiya man canada الثلاثاء 16 غشت 2016 - 23:05
واش هما تيرافقو حافلات الصحفيين والرياضيين بالعسكر والسلاح من بعد ما اطلق النار على حافلة للصحفيين وكثرة الاعتدائات على الناس حتى من وزير برتغالي شرملوه وسرقة معدات المصورين الرياضيين اخر الضحايا سباحين من الفريق الامريكي شرملوهم اوا يلا دخلو للفافيلات يقراو اللطيف على راسهم تمشات ليهم هاد السياحة واحد الفترة ولكن مؤخرا عادت الامور كالسابق الداخل للفافيلا مفقود والخارج منها مولود
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.