24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. من يعلم أكثر، يشقى أكثر! (5.00)

  2. معاقبة رجل وامرأة بـ24 جلدة في إندونيسيا (5.00)

  3. بوريطة: العلاقات المغربية الموريتانية لا ترقى إلى طموحات الملك (5.00)

  4. الفشل في إيجاد مشترين يلقي بمصفاة "سامير" أمام الباب المسدود (5.00)

  5. ترامب: بوش ارتكب أسوأ خطأ في تاريخ أمريكا (4.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | تونس .. الوجهة السياحية الأولى للجزائريين منذ 10 سنوات

تونس .. الوجهة السياحية الأولى للجزائريين منذ 10 سنوات

تونس .. الوجهة السياحية الأولى للجزائريين منذ 10 سنوات

تصطف آلاف السيارات التي تقل عائلات جزائرية بالقرب من معبر ملولة، أكبر المعابر الحدودية بين تونس والجزائر، في انتظار الدخول إلى تراب الجارة الشرقية تونس وقضاء إجازة الصيف فيها؛ في تحرك لا يخلو من بادرة تضامن مع هذا البلد الذي تعاني السياحة فيه تراجعا لافتا نتيجة للعمليات "الإرهابية".

حوريّة بن زور، التي تعيش في ولاية قسنطينة، شمال شرق الجزائر، أصبحت تونس بالنسبة إليها وجهة مفضلة لها ولعائلتها لقضاء عطلة الصيف بشكل سنوي، وتقول: "اعتدنا المجيء كل سنة إلى تونس مع بداية عطلة الصيف.. أصبحت زيارة هذه البلد عادة لدينا".

حورية تضيف، في حديث صحافي، إن "السياحة في تونس متطورة.. السكان والمسؤولون هناك لديهم طرق وأساليب جيدة في جلب السياح.. والأهم هو أن تكلفة قضاء عطلة هنا أقل بكثير من الجزائر".

وعانت تونس، منذ العام الماضي، تراجعاً حاداً في السياحة الأجنبية الوافدة خاصة الأوربية؛ في أعقاب تعرضها لهجمات "إرهابية"، واستمرت تبعات التراجع حتى العام الجاري.

واستهدف هجوم إرهابي في مارس 2015 سياحاً أجانب كانوا بصدد زيارة المتحف الوطني في باردو بالعاصمة تونس؛ وهو ما خلّف 22 قتيلاً و45 جريحاً واحتجاز حوالي 200 سائح. وفي يونيو من العام ذاته، أسفرت عملية إرهابية في فندق "إمبريال مرحبا" بالمنطقة السياحية بمدينة سوسة شرقي تونس عن مقتل 38 سائحاً أجنبياً. وفي نوفمبر، قتل 12 من الحرس الرئاسي في تفجير انتحاري لحافلة لهم، في تونس العاصمة.

هشام المحواشي، ممثل السياحة في طبرقة وعين دراهم التابعتين لولاية جندوبة بالشمال الغربي التونسي، يقول: "وفق المتابعة اليومية للمعبر الحدودي بملولة، سجلنا توافد 8 آلاف جزائري كمعدل يومي منذ بداية غشت الحالي".

وبلغ عدد السياح الجزائريين الذين زاروا تونس، في سنة 2015، نحو مليون و300 ألف سائح بزيادة قدرت بـ 16 في المائة مقارنة مع أرقام 2014، وسط توقعات مسؤولين تونسيون أن يتجاوز الرقم إلى مليون ونصف المليون خلال السنة الحالية.

ويرجع المحواشي ارتفاع عدد السياح الجزائريين إلى "العمل الذي تقوم به وزارة السياحة لترويج المنتج السياحي التونسي، عن طريق التواصل مع الديوان الوطني التونسي للسياحة بالجزائر ، والحملات الترويجية على مستوى الإعلام السياحي والمعارض.

وزاد المسؤول التونسي: "صحيح أن الجزائريين هبوا لمساعدة تونس سياحياً في 2015، على خلفية الأحداث الأمنية؛ لكن يجب أن نذكر بأن تونس هي الوجهة الأولى للجزائريين، منذ ما يفوق عن 10 سنوات.. ومؤخرا، أصبحت الأرقام مرتفعة مقارنة بالسنوات الماضية".

وأطلقت الجزائر في صيف 2015، عقب العمليات التي شهدتها تونس، حملة تضامن واسعة تحت شعار:" الجزائريون يعدون بالزحف إلى تونس للسياحة"، بينما يساهم قطاع السياحة في تونس، الذّي يعتبر أحد أعمدة الاقتصاد، بـ 7 في المائة من إجمالي الناتج المحلي، ويمثل مصدراً رئيساً للنقد الأجنبي للبلاد.

وأوردت وسائل إعلام تونسية، نهاية الأسبوع الماضي، عن احتجاج في صفوف عشرات الجزائريين الداخلين إلى تونس؛ وذلك على خلفية إلزامهم دفع ضريبة دخول تقدر بـ30 ديناراً (قرابة 14 دولارا).

ويعلق مندوب السياحة عن الموضوع قائلا: "المستاؤون من هذه الضريبة هم الأشقاء الجزائريون الذين يدخلون أكثر من مرة في الأسبوع. ومن ثم، فنحن نتفهم أن هذا المبلغ يمكن أن يشكل تأثيراً عليهم؛ لكن الأمر يختلف بالنسبة إلى السياح الذّين يأتون مرة واحدة في السنة من أجل قضاء العطلة في تونس".

وفرضت السلطات التونسية، في أكتوبر 2014، ضريبة على الأجانب العابرين لأراضيها تقدر بـ30 دينارا تونسيا (14 دولارا أمريكي).

فريد بن رحمون قدم من ولاية "تيزي وزو" الجزائرية ويقول: "قضينا 10 أيام ممتعة في تونس، وتحديداً في مدينة الحمامات الساحلية.. أعجبتنا الأجواء.. كل شيء متوفر من خدمات وأمن، والأهم هو ضيافة التونسيين وترحيبهم بنا".

وأشار السائح الجزائري إلى أنه يتحمل "عناء سفر أكثر من 1000 كيلومتر ليأتي إلى تونس؛ لأن الجزائر لا تحظى بالمرافق السياحية نفسها".

ومن جهته، يرى مويسي إلياس، الذي أتى من ولاية تبسة الجزائرية، أن "إجراءات الدخول لتونس سهلة، فضلاً عن توفر الخدمات لضمان سلامة المسافرين".

يذكر أن عدد السياح الأجانب القادمين إلى تونس بلغ، في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي، مليون و980 ألف سائح؛ بعد أن تم تسجيل مليونين و407 آلاف سائح في الفترة نفسها من العام الماضي، وفق إحصاءات رسمية نشرت بموقع وزارة السياحة.

ووفق الإحصاءات ذاتها، فقد بلغت مداخيل السياحة، في النصف الأول من العام الجاري، 772.7 مليون دينار (348 مليون دولار)، مقارنة مع 1.246.4 مليار دينار (561 مليون دولار) في الفترة ذاتها من سنة 2015.

وفي تصريحات سابقة، أوضح رضوان بن صالح، رئيس الجامعة التونسية للنزل، أن هناك أسواقا سياحية واعدة اليوم في تونس؛ منها السوق الروسية والسوق الداخلية التونسية والسوق الجزائرية، التي عرفت زيادة مقارنة بالعام الماضي. في المقابل، فإن معظم الأسواق السياحية التقليدية لتونس مثل فرنسا وألمانيا وإنكلترا وإيطاليا لا تزال غائبة في هذا الموسم.

* وكالة أنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (55)

1 - عزوز دهباني القنيطرة الأحد 28 غشت 2016 - 06:34
غير ابعدوا منا ويمشيوا فيمن حبوا شغلهم هاداك اللهم اكفنا شرهم . إنهم قوم لا يؤتمنون وغير جديرين بالثقة
2 - متغرب حتى النخاع الأحد 28 غشت 2016 - 06:37
حينما كانت الحدود البرية المغربية الجزائرية مفتوحة وخصوصا أيام الشادلي بن جديد كانت الوجهة المفضلة لإخواننا الجزائريين هي المغرب فكانت حركة التسوق والسياحة مزدهرة .أيام كانت من أفضل الأيام التي عرفتها العلاقة المغربية الجزائرية والشعب الجزائري والمغربي له علاقات تاريخية وطيدة أتمنى من كل قلبي أن تعود هاده العلاقة ونبني مغرب عربي قوي لصالح شعوب المنطقة ومفتاح المغرب العربي هو العلاقة المغربية الجزائرية.
3 - شي أندلسي الأحد 28 غشت 2016 - 06:37
الجزائرييون مجبرين إلى الذهاب إلى تونس لأنهم لا يمتلكون حلا آخرا جواز سفرهم لا يسمح لهم بالسفر إلا إلى بعض الدول الإفريقية والاتينية أما عن حدودهم فهي مغلقة مع أكبر وأشهر بلد سياحي في إفريقيا هذا يعني بأنهم إذا لم يذهبو إلى تونس لن يبقى لديهم سوى الذهاب للسياحة في مالي أو النيجر أو ليبيا أو ربما موريطانيا فهم يحلمون بلمس مياه الأطلسي
4 - ولد حميدو الأحد 28 غشت 2016 - 06:46
جيد ان يشجعوا السياحة بتونس و لكن الجزائريون لا يشجعون السياحة الداخلية عكس المغاربة عندهم في الدرجة الاولى حتى ان عائلات اشتروا شققا في مدن سياحية ب 25 مليون و اصبحوا يتبادلون مع عائلاتهم او معارفهم بالشقق و كل مرة يدهب لوجهة مختلفة بدون ان يكتري و عندما تكون الشقة فارغة يكتريها مدة معينة للمصطافين و كما نقول حجة و زيارة و اتمنى ان لا يدخل الجزائريون شعبان مع رمضان في الموضوع الدي لا علاقة له بالسياسة
5 - ولد حميدو الأحد 28 غشت 2016 - 07:35
بعض الدول تفكر فقط في كيفية شراء السلم و لمادا دول الخليج لا تشتكي و الاخرى تتباكى لان الصرار ليس هو النملة اما مادورو فايامه معدودة بلد غني بالبترول و الاولى في الاجرام و مواطنوها يدخلون لكولومبيا من اجل شراء الاكل لانها لم تربح حتى عندما كان النفط ب 150 دولار اما الجزائر فعلى الاقل طالقة اللعب في التهريب فحتى و ان انقطع مع المغرب ما زال مع مالي و تونس و ليبيا
6 - العلمي طارق الأحد 28 غشت 2016 - 07:44
علاش السياحة المغربية لم تستفيد من الوضع الامني و الاستقرار الذي ينعم به البلد؟ لا شك ان ثمة اخطاء في التسيير و من هنا الغضبة الملكية على بنكيران و حداد -البواجدا حولوا المغرب الى حلبة سياسية بلا انقطاع منذ 5 سنوات- السياسة الخاوية و كثرة اللغط و الثرثرة و السب و الشتم و كأننا في حرب دائمة و على اتفه التفاهات و شخصنة الامور و الابتعاد عن العقلنة و البراغماتية المغربية الخ- اي ان لا اهتمام وطني لديهم بالمفهوم السياسي المحض العقلي بل كل شيئ ذاتي و هذا هو المرض بعينه و الكارثة- في حين ان السياحة قطاع جد مهم اذ يشغل يدا عاملة كثيرة و خصوصا من الفقراء الخ- بل ان البواجدا و اتباعهم حاربوا السياحة في مراكش و اغادير الخ- من دون تقديم بدائل و حلولا- علما ان كثيرا من الناس في العالم يعيشون طيلة العام على ما يدخرونه خلال الصيف و الموسم السياحي من نقود، الخ- و حتى وزير السياحة قام باخطاء بتصريحاته حين يقرن دوما الوجهة السياحية المغربية بما يقع في شمال افريقيا من ارهاب في حين ان في المغرب لا يوجد ارهاب مطلقا بفضل سياسة الملك الحكيمة الخ-
7 - sdf الأحد 28 غشت 2016 - 08:00
ومن بين هؤلاء السياح من سوء الحظ . من يسيء إلى سمعة بلده الجزائر .....
8 - amghar الأحد 28 غشت 2016 - 08:30
L'Algérie dispose d'une nature plus variée et plus attrayante que la Tunisie. Logiquement elle devait constituer une destination de choix tant pour les algériens eux memes que pour les tunisiens et toutes les autres nationalités. Mais au lieu de développer son secteur touristique elle a préféré se concentrer sur le développement du polizbel et autre mouvement terroriste tel Mokhtar Ben Mokhtar et consorts. Ce choix permet aux caporaux d'empocher et de détourner les millions et milliards de $ sur l'achat des armes.
9 - الخيش بيش الأحد 28 غشت 2016 - 08:33
ﻓﻘﺪ ﺑﻠﻐﺖ ﻣﺪﺍﺧﻴﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ، ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺼﻒ ﺍﻷﻭﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ، 772.7 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻳﻨﺎﺭ ‏( 348 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ‏) !!!!!!
رقم ضعيف جداً، مداخيل المغرب في النصف الاول من 2016 هو 26.5 مليار درهم تقربياً 3 مليار دولار.كنت اضن ان وضع السياحة في المغرب سيئ، و ان تونس المنافس الاول لنا في المنطقة، لكن بهده الارقام على الاخوة في تونس مراجعة استراتجيتهم في هدا القطاع و الابتعاد عن سياحة الكم و الخيشبيش بلا فايدة tourisme de masse
10 - Walid الأحد 28 غشت 2016 - 08:34
التضامن الجزائري أنقذ نيبيا تونس بعد أن تخلى عنها الغرب في محنتها و كل اقتصاد مبني على السياحة و الاستثمارا الاجنبية مصيره إلى الهلاك لان البلد يصبح بيد الغير
11 - MAGHREBI NAFSS الأحد 28 غشت 2016 - 08:36
il ya beaucoup de belles choses à voir en Algérie et c'est dommage que les responsables incompétents de ce beau pays ont délaissé le secteur du tourisme depuis 1962,résultat?une infrastructure hôtelière quasi inexistante
12 - شخشوخة تونسية الأحد 28 غشت 2016 - 09:10
ا غلب هؤلاء الجزايئيرن كما ذكرت الاحصائيات التونسية;يكترون فوق السطوح-وياءكلون عند الباقلة-فهم حارصون علي اصطياف شحيح.بل ثكاترث السرقات والجريمة وسطو علي السياح الاوربين من لجزائريين.بل يتزاحمون علي مستشفيات الصحة التابعة لدولة تونس ومجانية.ليس لتونس بذيل امام الارهاب الذي حطم السياحة .الا هؤلاء الهمج من اكوام الجزائريين الذين تعتبرهم تونس في الصف 10.امام سياح الاناقة من امريكا وفرنسا وروسيا ولبييا وخلجيين ونيجريين........).فالهمجية علي الحدودبين تونس والجزائر..بل شواذ ودعارة الجزائر وحبوبهم المهلوسة حولت تونس الي زريبة من الجنس ومخذرات واشكال اللواط....
13 - من طنجة الأحد 28 غشت 2016 - 09:14
لدينا شواطئ جميلة وساحرة شمال المملكة يؤسفنا ان نراها متسخة بالأزبال ... بسبب سلوك المصطافين وعدم تجهيزها وتهيء الممرات ومواقف السيارات والصرف الصحي .
14 - نورالدين الأحد 28 غشت 2016 - 09:20
لأنها الدولة الوحيدة لي يقدرو يدخلو ليها بلا فيزا
15 - مغاربي الأحد 28 غشت 2016 - 09:28
ان الاوان ليتحد المغرب العربي لما في ذالك خير للمغاربيين فتح الحدود الوهمية لان ليبيا وتونس والجزاءر والمغرب و مورطانيا بلد واحد لان هده الشعوب ستكمل بعضها بعض ولا نحتاج ال سياح اروبيين ولا امريكيين وكما دعا صاحب الجلالة الملك المحبوب عند جميع المغاربيين محمد السادس اكثر من مرة الى فتح الحدود وقيام مغرب عربي صحيح وسليم.
16 - chalroum الأحد 28 غشت 2016 - 09:32
ثلاثين دينار تونسي من اجل ـــ عومة ـــ في تونس ؟؟؟ غياب البنية السياحية بالجزائر هي سبب الهجرة الى تونس اما شعار الدولة اي انقاد السياحة التونسية وهو الهروب الى الامام ،،،،، في الاسابيع الماضية خصصت جريدة الشرور موضوعا عن معانات السياح الجزائريين في تونس من طرف الشرطة و اللصوص ، و تجدر الاشارة ان دخول الغاشي الجزائري الى تونس هو من اجل التطبيب و ،،،،
17 - التيقار الأحد 28 غشت 2016 - 09:34
و ألخرائر سبحان الله لا أحد يذهب لزيارتها، أو زايدينها بالنيف أو هوما المخير فيهم كيضرب البزاطم في أغلب مدن الدول اﻷوربية.
18 - توتو الأحد 28 غشت 2016 - 09:41
في العام المقبل سوف لن يدخل احد الى تونس بسبب التقشلف. انتهى زمن رمي النقود من النافذة.
19 - احمد الريفي الأحد 28 غشت 2016 - 10:51
أتمنى ان تفتح الحدود بين المغرب والجزائر لكي يكون هناك خط بري بين المغرب وتونس مرورا بالجزائر حتى تعود بالنفع على المنطقة كلها.
20 - أمازيغي باعمراني الأحد 28 غشت 2016 - 11:16
ولم لا يأتون للمغرب ؟ لأن التكلفة ببلدنا مرتفعة جدا عوض أن يقضي 10 أيام بثمن معين فلن تكفيه لقضاء ليلة في المغرب.
21 - lotfi oran الأحد 28 غشت 2016 - 11:35
السياح الجزائريون ليسو بلصوص اغلب السياح هم من الاطباء و المتقفين ويبيتون في افخم الفنادق وليسوا شحيحين يا صاحب التعليق رقم 12
22 - ساقية سيدي يوسف الأحد 28 غشت 2016 - 11:44
الشعب التونسي والجزائري شعب واحد وتاريخهم مشتارك ان شاء الله التكامل الاقتصادي بين البلدين تونس حصن للجزائر والجزائر دار لتوانس
23 - اللقلاق الأحد 28 غشت 2016 - 11:51
قال لك الجزائر دارت الخير فتونس لما ارسلت سياح في جيوبهم 500 أوروهههه انا متاكد ان تونس تندب حظها لما وصلها من سياح ديال الكيلو. معروف ان السياحة التونسية تستهدف العدد على القيمة لكن ماشي لهاد الدرجة هادي ولات سياحة للحايطية و اصحاب ضريب الجلدة هههه
الله يبعد بلاهم على بلانا المغرب عندو الحايطية تاعو لا يريد المزيد ,,,
24 - said الأحد 28 غشت 2016 - 12:01
صدر أخيرا بالنمسا بيان صادم يتهم الجزائريين بتصدر الإجرام بأوربا ترويج المخدرات بانواعها والسرقة ...الجزائريون غير مرغوب بهم ونحن لا نريدهم ببلادنا فسادهم الأخلاقي وامتهانهم لشتى الردائل صنفهم الصدارة.فلم تبقى لهم سوى تونس ليدنسوها ولماذا هذا الأفتخار فهم يجلبون معهم فرماج الردئيئ ويكترون السطوح مع القطط وسراق الزيت.عامة وللأمانة فالمغرب يعاني من تدهور السياحة لكن المغاربة عوضوا الخصاص.بالمناسبة كل الدول العربية التي تتكل على السياحة مصيرها الإنحطاط فيكفي أن يسمعوا عن الأمن شيأ بسيطا ثم أيغبروا.
25 - بن عبدالله الأحد 28 غشت 2016 - 12:11
انصح اخواني المعلقين المغاربة بكتابة تعليقات تفيد التقارب بين المغرب و الجزائر ، تعليقات تفيد زرع المحبة و الأخوة بين الشعبين الشقيقين و الكف عن التعليقات الجارحة للمشاعر . فقط لأن فيه الكثير من المغاربة في الجزائر يعملون و ليست لهم اي وثائق . نحن نعاملهم معاملة الأخوة و بكل محبة فلا تفسدوا بتعليقاتكم كل ما هو طيب . فنحن لسنا احسن منكم و انتم لستم احسن منا . و شكرا .
26 - أحمد حمزاني الأحد 28 غشت 2016 - 12:11
سياحتنا الداخليه في تطور مستمر وجب مواكبتها على صعيد البنى التحتيه خصوصا الطرقات المؤديه إلى المناطق الجبليه وإحداث مواقف للسيارات (منطقه أقشور مثلا)..
27 - أحمد المغربي الأحد 28 غشت 2016 - 12:12
السياحة الجزائرية في تونس بشر كيف الذبان و المردودية الإقتصادية ضعيفة جدا.
28 - خالد الجزائري الأحد 28 غشت 2016 - 12:15
أول مرة زرت تونس كسائح مع زوجتي و أولادي السنة الماضية. و بصراحة ما شدني هو عدم شعوري بأني عبرت لبلد غريب.... حسن الإستقبال و الضيافة أينما حللنا. أتكلم بلجهتي فيفهموني و أفهم لهجتهم، أي لم نشعر بغربة على الإطلاق. أقمنا بالحمامات فوجدناها مزينة بالأعلام التونسية و الجزائرية، المطاعم و الفنادق تردد الأغاني الجزائرية... تجلس مع التونسي فتحسبك مع جزائري. ناس بسطاء هادؤون، يعملون بعناء من أجل كسب قوت يومهم، و وجدوا في إخوانهم الجزائريين كل الود و التفاهم. كيف لا نحب تونس و التونسيين؟ المفروض تكون هكذا العلاقة بين كل الأشقاء. اللهم أدم المحبة و الأخوة بين عبادك.
29 - ابن سوس المغربي الثوري الأحد 28 غشت 2016 - 12:18
فل يعلم الأخوة في الدزاير ان لولا نظامهم العنيد سا تكون الحدود مفتوحة من casablanca الى طرابلس الغرب مروراً بالجزائر العاصمة و تونس و هذا الطريق سلكته و انا صغير في العمر سنة 1993 اسيدي الله يسهل عليهم و يصفي القلوب الشعب الدزايري شقيقنا لا نتمنى له سوى الخير و العيش بسلام و نقول لهم مهما طال الزمن سا نبقى اخوة و اين تجدون راحتكم الله يهنيكم، و التونسي و تونس زرتها بلد جميل وشعبها متعلم و متحضر و طيب الأخلاق
30 - اشرف الأحد 28 غشت 2016 - 12:30
لو كانت الشقيقة تونس تستفيد من السياح الجزائريين لما فرضت عليهم ضريبة الثلاثون دينار لو كانت تعلم تونس ان هؤولاء يقومون بانفاق ربع ما ينفقه السائح الاروبي والغربي ما فرضت عليهم ضريبة الدخول ففى المقال هناك اشخاص يدخلون تونس عدة مرات فى الاسبوع والسؤال لماذا؟ انهم تجار ومجرمين يسرقون ويهربون ثم يعودون هذا على الصعيد الشعبي اما على الصعيد الحكومي فلقد ارادت الجزائر استغلال الوضع وفرضت على تونس منتجات اقل ما يمكن ان نقول عنها انها مسرطنة بعدما رفضتها جميع الدول وقامت باعادتها الى الجزائر فالاعلام الجزائري يقول عبر اعلامه وبعض مسؤوليه ان تونس ناكرة للجميل لانها رفضت ادخال البطاطا المسرطنة ونحن نقوم بترويج السياحة ماذا يسمي هذا انه الابتزاز وعندما علموا حكام الجزائر بان تونس تابثة على رأيها طلبوا منها تسهيل مرور هذه البضاعة المسرطنة الي ليبيا واقول للاخوة التونسيين الله الله فى اخوتكم الليبيين
31 - tourisme الأحد 28 غشت 2016 - 13:05
L'Algérie est un merveilleux pays, malheureusement, entre de mauvaises mains. Les Algériens préfèrent aller ailleurs pour leur paix et leur bien être, ils fuient les problèmes.
32 - صحراوي مغربي الأحد 28 غشت 2016 - 13:09
من المضحك أن تسمع أن هناك سائح من الجزائر ...هل يعقل أن نقول عن سائح ﻻ يقدر أن ينام في فندق ويتخد سيارته كغرفة نومه و ﻻ يقدر على دفع 30 دينار كأي أجنبي مقابل دخول التراب التونسي الشعب الوحيد في العالم الدي يبكي على هده الرسوم 30دينار هم الجزائر
السياحة هي أن توفر لنفسك الراحة وكل ما تحتاجه من سكن ﻻئق و أكل ممتاز يعني ماعندكش الدراهم جلس تكمش في داركم التونسيون يشتكون من هؤﻻء السياح الأشباح ﻻ يستفيدون معهم في شيئ يبيتون في العراء وفي سيارتهم يتقشفون حتى في سفرهم.....قالك سائح جزائري إنها قصة مضحكة
33 - بوبكر الأحد 28 غشت 2016 - 13:17
اقول اصاحب التعليق 12 حين اقرء تعليقك اتاكد يوم بعد يوم ان الجزاءر لن تفتح الحدود مهما حدث واسءل التونسيين عنا الذين يعرفوننا جيدا هل هو صحيح كلامك هم يعتبرون الجزاءر شقيقتهم الكبرى وقاطرة المغرب الكبير نظرا لريا دتها السكانية والاقتصادية والمالية و العسكرية وتاريخها الكبير اما انت اخى فالحقد ضاهر عليك فمت بغيضك.
34 - weld laayoune الأحد 28 غشت 2016 - 14:00
أغلب التعاليق لافائدة منها فقط تحمل الحسد والكراهية نظفوا قلوبكم من يتهمهم بالسرقة ومن هو جاهل لجغرافية الجزائر ولايعلم أن مساحة شواطئها أكبر من تونس فكرته أن الجزائر بدون بحر يكفيك رؤية شواطئ جيجل وستبقى مذهولا الموضوع بعيد عن السياسة مادام أكثر من مليون سائح فهذا يعني أن المواطن الجزائري أفضل من المغربي لم نسمع يوما بالسياح المغاربة لأن العدد متواضع ولايستحق الدراسة تفضلوا بحقدكم عليهم لكنهم يستمتعون بتونس ولاعلم لهم بوجودكم فمابالك بتعليقاتكم أنشروا
35 - موحد الأحد 28 غشت 2016 - 14:00
انا تونسي و حبيت نقول لصاحب التعليقين 12 و 24 اولا الشعب الجزائري شعب راقي و كل لي يجي لتونس هم عائلات راقية جدا اخلاقيا و ماديا الجزائري نعرفوا دغري ما يرضى بذل او التوسل و يجي لتونس بفلوسه و يسكن افخم لفنادق و راسوا مرفوع و فوق كل هدا راه بينا و بينهم تاريخ و قرابة و نسب راه عيب عليكم باش تجي تحكي على ناس يفوتوك برشة قالاخلاق و الصمعة و التربية و انت عايش فما معيشة الفار و تحكي على ناس برشا بعاد عليك غير حط راسك فتراب و كي شفت تعليقاتكم المنحطة و تربيتكم الساقطة فهمت علاه الجزائر تبني توا جدار يا 8 امتار تحية اجلال لشعب الجزائري العظيم خوكم تونسي يعرف قدركم و لا عزاء لما يعرف شكون هو الجزائري
36 - ملاحظ الأحد 28 غشت 2016 - 14:05
" وفرضت السلطات التونسية، في أكتوبر 2014، ضريبة على الأجانب العابرين لأراضيها تقدر بـ30 دينارا تونسيا "
خطأ تردده كل وسائل الاعلام و الاصح هو ان هذه الضريبة او التمبري كما يطلق عليه في تونس يفرض فقط على المراكب و على كل المراكب بما فيها التي يملكها التوانسة، القادمون من الخارج.
37 - رفيق الأحد 28 غشت 2016 - 14:46
مساكين الاخوة المغاربة والله صرت اعطف عليكم بسبب التضليل الذي يمارس عليكم ايها الاخوة كم من مرة قلت انكم ما زلتم لم تعرفوا عقلية الجزائري انه محب للتنوع ورافض للتعنت. فالضريبة التونسية لم تهم الجزائرين كقيمة ولكنها كتمييز. لماذا ؟ ثم هل سالتم عن السواح الجزائريين في تركيا هل سالتم عنهم في الامارات هل تعرفون ان المغترب الجزائري لا يطلب منه تصريف عملته في البنوك والجزائري لا يسال عن المبلغ الذي يملكه من العملة الصعبة فهو حر اما بالنسبة للسياحة الداخلية فاعطيكم مثلا واحدا فقط. شاطيئ جيجل استقبل هذه السنة اكثر من عشرة ملايين. مصطاف هل تصدق؟
38 - amir الأحد 28 غشت 2016 - 14:55
salam! svp cherchez entre tous la reconciliation pas la confrontación! vraiment c'est trop et honteux ! jusqu'a quand avec ce problema!? il faut savoire que rien est eternelle! merci frere algeriennum28 et mon frere comptriote num 32 pour votres commentaire reconciliatrice! ne oublier pas que nous avons de melliers de famille mixte algero marocaine surtout a la frontiere qui vivent un vraie drame humaine et un grand soufrance, et qui attend une solution urgents, soiyer un peus pieuse sss merci
39 - سليم الأحد 28 غشت 2016 - 14:58
ان ما يخشاه المغرب هو رجوع سوريا ومصر و تونس الى الواجهة قبل الربيع العربي فتأكد بان المغرب سيخسر نصف سياحه ..المغاربة هم سبب الذل لي طيحوه على دول المغرب العربي جعلو من شعبهم درجة ثانية امام الخليجيين حيث يدخلون ويتسكعون وووو دون تأشيرة اما هم يطردونهم شر طردة دون تأشيرة ولا يقبلونهم في بلدانهم الا لامرين اداء المناسك و خدامات بيوت
40 - samir الأحد 28 غشت 2016 - 15:03
wallahi 1000 fois que les frontières entre l'algerie et le Maroc ne seront ouvertes car pour nous algériens
c'est un péché . vive nos amis tunisiens qui nous a aider pendant notre révolution les algeriens n'oublieront jamais ce geste
41 - احمد الأحد 28 غشت 2016 - 15:36
كجزائري أتأسف و أنا مصدوم أن الإخوة من المغرب لا يعرفون لا الجزائر و لا الجزائريين. السائح الجزائري يغزو تونس، تركيا، مصر و حتى مالطا، قبرص و اليونان. تركيا و مصر أجبرتا عل إلغاء التأشيرات أمام إغراءات السياح الجزائريين. الجزائريون، و أنا أحدهم، يشترون عقارات بتونس و تركيا. أنتم تشاهدون ذلك الحراق أو الذي يعيش بلا وثائق في دولة أوربية، و تحكمون من خلاله. الجزائريون بتونس و تركيا يقيمون بأفخم الفنادق و يستأجرون فيلات بالمسابح. قالها لي أخ تونسي: الأوروبيون شحيحون و دقيقون جدا فيما يصرفون، يأتون بحجوزات مسبقة full borad و لا يزيدون عنها شئ, عكس الجزائري الذي يذهب للمحل و السوق و يساهم مباشرة في الإقتصاد و جزء كبير من مصروفاته تذهب مباشرة لجيب المواطن التونسي. أخيرا هناك 48 دولة يدخلها الجزائري بدون تأشيرة أو بتأشيرة عند الوصول.
42 - تونس الخضراء الأحد 28 غشت 2016 - 16:06
هنيئا لاختنا تونس بحتالة البشر الذين هم السياح الجزائريين فانهم يموتون جوعا وقد جربناهم قبلكم عندما كانوا ياتون للمغرب لشراء السلع المهربة من مليلية كانوا ياتون بسياراتهم وكنا نظن انهم اغنياء لكنهم اغنياء ظاهريا وفقراء داخليا عندما كانوا ياتون للناظور عوض ان يبيتوا في الفنادق كانوا يبيتون في ارض المطار لتامين ثمن المبيت اما عندما كانوا يذهبون للبحث عن الاكل عوض ان يذهبوا الى المطعم كانوا يذهبون الى البقال ويشترون خبزة ويضعون فيها بيضة وقشدة ولهذا فمضرتهم اكثر من منفعتهم ونحن لا نريد هذا النوع من السياح . اما مسالة التضامن الواردة في المقال فالجزائريون عديمي الاخوة ولا ثقة فيهم وهم مستعدون لضرب امهم من الخلف بخنجر مسموم بدون رافة او رحمة كما فعلوا معنا ومسالة التضامن هم يفعلون ذلك ليس من اجل حبهم لتونس لانهم يعلمون لو اغلقت عليهم حدود تونس سيصبحون في كماشة اي سيصبحون في سجن ابدي الصحراء وراءهم وبركة المتوسط امامهم والحدود مغلقة عليهم من تونس ومن المغرب ولهذا على التونسيين الا يثقوا في اللصوص وقطاع الطرق وهم اخبث خلق الله على وجه الارض والجزائري =الكلام الفاحش . اللهم اني قد بلغت
43 - hmdoulillah je suis algérien الأحد 28 غشت 2016 - 16:21
c'est normal les vacances en Tunisie c'est pas cher plus de ca ons chez nous khoutna touansa kima khawti mrarca,se qui dise le touriste algérien deponse pas ils se trempé va voir agadir et marakech et Tunisie mm la Turquie khouya après tu comprends que le touriste algérien xest une valeur a ne pas rater
44 - محارب الأحد 28 غشت 2016 - 17:06
ههه انتم مثيرون لشفقة و الضحك يا جيراننا السياح الجزائريين الدي يفظلون الوجهة التونسية هم من الاطباء و التجار و المقاولين يعني ميسورين الحال و لا يرضون الا بالفنادق الفخمة و اغلبهم يستاجرون فيلات بمسبح و يدخلون بسياراتهم التي لو عرض احدهم سيارته للبيع سيشتري حي باكمله في المغرب ههه على كل حال ان اثمن ما قاله شقيقي من تونس في التعليق رقم 37 الجدار العازل الدي يبنى على قدم و ساق مبرر جدا و ما تعليقاتكم المتحطة التي تعكس مستواكم و ترييتكم الا دليل على ان الجزائر لها كل الحق في حماية بلدها من هكدا بشر هههع قالك فتحوا الحدود انشر يا هيسبريس حق رد ان كلنت لكم مصداقية
45 - تونس المحبوبة الأحد 28 غشت 2016 - 17:12
المغاربة يحترمون ويقدرون تونس كثيرا . اما الجزائريون الذين يكنبون تعليقاتهم في هذه الصفحة هم كلهم من المخابرات الجزائرية او صحافيون فاشلون لان الجزائري العادي لا يتقن العربية ولا يعرف التكلم بها فالجزائري العادي يتكلم 3 كلمات فرنسية مرقعة وكلمة دارجة عربية فالجزائري العادي لا ثقافة له ولا سياسة له فهو مادة خام ويسهل التلاعب به كيف ماشاء الجنرالات وصحافة الذل والقهر التي توجههم وجعلت منهم كائنات تكره الجميع والانسان الجزائري ليست له اخلاق وهذا راجع لتاريخهم بحيث لا يمكنك ان تتجول مع زوجتك في الشوارع الجزائرية فان فعلت ستسمع الكلام الفاحش من الشباب الخامل الواقف في الشوارع الحالم بفرنسا التي قتلت فيهم 1.5مليون راس ورغم ذلك يحبونهم حبا لا مثيل له ويكرهون اليد البيضاء التي مدت اليهم في ايام الشدة . لعنة الله على كل ناكر للخير
46 - HAKIM الأحد 28 غشت 2016 - 18:02
إلى رقم 49 "تونس المحبوبة".... كما يبدو من بذاءت تعليقك و كلامك السوقي، فلا شك أنك لم تخالط إلا الجزائريين مثلك فكونت فكرتك عنهم. فكما يقول المثل "الطيور على أشكالها تقع". الجزائر من أخرجت كبار المفكرين العرب و الأمازيع، من عبد الحميد بن باديس، إلى مالك بن نبي، محمد أركون، أحلام مستغانمي و غيرهم. البعض يحسدون الأخوة و المحبة بين تونس و الجزائر، عوض مباركتها، لأن الأصل في الإسلام التحابب. وددت أن أقرأ تعليقا واحدا فقط يقول "الله يبارك"! ما هذه النفوس المريضة؟؟؟
47 - CITOYEN DU MONDE الأحد 28 غشت 2016 - 18:38
الغيض و الحقد و الكراهية غلفت قلوبكم ، تُدركون جيدا أن المرأة الجزائرية تلد الرجال في الوقت الدي تلد فيه نساء العالم الصبية . الجزائري بطل و شهم بطبعه و دلك بشهادة العالم أجمع .
48 - رضوان الأحد 28 غشت 2016 - 18:57
لا تعيرو تعليقات الجزائريين ادنى اهتمام فاغلبهم من المخابرات الجزائرية الفاشلة هذا بلد يعيش في العصر الحجري اتركوهم لتخلفهم
49 - عماد بنشريفة الأحد 28 غشت 2016 - 19:20
تونس تضررت كثيرا من النزوح الجماعي للجزائريين إليها لأنها فقدت أسواق مهمة مثل السوق البريطانية والالمانية بفعل هذا التدفق، لأن السائح الأوربي يبحث بالضرورة عن الأماكن الهادئة والنظيفة..أما الآن فقد أصبحت الفنادق ممتلئة بالجزائربين وما يصحب ذلك من ضجيج وصخب وسلوك لا حضاري، فضلا عن انتشار السرقة والازدحام في الشوارع وحوادث السير، أنا زرت تونس في الصيف لحضور مؤتمر العام الماضي فرأيت مناظر غريبة، النساء يسبحن في حمامات السباحة بالبيجاما ويدخلن معهن الأطفال بالحفاظات عندما تحدثت لمسؤول قال لي بأن الأمر أصبح مألوفا ولا يمكن التحدث مع العائلات في كل مرة وقد وضعنا لهم لافتة لهذا الغرض لكنهم لا يحترمونها...ثم بعد ذلك ذهبت لفندق بيتش كلوب بأكادير واستغربت لعدم وجود سياح أوربيين كما كان في السابق ففهمت ان تدفق السياح الجزائريين عليه جعل السياح الأوربيين يفرون منه. وأنا أرى أن فتح الحدود مع الجزائر ليس في مصلحتنا لأننا لن نستفيد شيئا من هذا النوع من السياحة، لأن المغرب يعول على سياحة الكيف وليس الكم، فتصوروا الكارثة التي ستحدث في شواطئ الشمال لو تدفق مثلا مليون ونصف جزائري خلال الصيف؟
50 - عادل بوموجة الأحد 28 غشت 2016 - 21:10
إلى الجزائريcitoyen du monde الجبان الذي يتكلم عن الرجولة عن أي رجولة تتكلم وأنتم تعبدون بوتفليقة وعصابته وتعبدون فرنسا التي قتلت منكم الملايين هل هذا هو معيار الرجولة عندكم يا أرذل خلق الله نحن المغاربة نعرف معدنكم وأنتم تعرفوننا أننا نعرفكم لهذا تجدكم تسبقون العيب سياسة الهروب من الواقع ومن أصولكم لا تجدي نفعا معنا أيها الجزائري الجبان
51 - algerien الاثنين 29 غشت 2016 - 00:24
اعلموا ايها المغاربة ان كل الجزائريين يحبون تونس الخضراء و يقضون عطلهم السياحية فيها دون منازع وهي الوجهة الاولى لكل جزائري بناء على العلاقات الطيبة والمحبة بين الشعبين. و لعلمكم ان الشعب التونسي شعب طيب و محترم متأدب كريم يستقبل اشقلءه من الجزائر بكل مرح و ترحيب.وان العلاقة بين الشعبين مبنية على اسس صحيحة منذ الثورة التحريرية اين اختلطت الدماء الى يومنا هذا. وان الجزائري لا يرضى سوءا للتونسي . وان الجزائر لا تقبل ابدا ان تهان تونس او تحتقر فكل الشعب والدولة الجزائرية في حماية تونس الى الابد نموت مع اشقاءنا التوانسة لاننا انس اصحاب مباديء راسخة الى الابد. تحيا تونس و تحيا الجزائر.
52 - ابن سوس المغربي الاثنين 29 غشت 2016 - 00:32
خلال تتبعي للمواقع التواصل الاجتماعي و كل ما يتعلق بالعلاقة المغربية الجزائرية اكتشفت ان هناك طرف ثالث ليس في مصلحته المصالحة بين الشعبين و البلدين الشقيقين الذين يجمعهما التاريخ المشترك الجغرافية اللغة الدين و الدم، الطرف الثالث هم معلقين من مرتزقة البولي زباليو يندسون في المواقع في كل ما يخص المغرب و الجزائر يغيرون أسمائهم حسب الحاجة ينتحلون أسماء البلدين يشتمون الطرفين يسبون الطرفين بشتى الأوصاف القذرة و استفزازية كل هذا لزرع الحقد والكراهية بين الشعبين المغربي و الجزائري حتى يبقى الشعبين يكرهون بعضهم و تستمر القطيعة وللأسف قد نجحو ﻹن هذا في صالح زعماء المرتزقة سا تكون نهايتهم اذا تصالح المغرب و الجزائر و الشعبين الشقيقين، في الأخير لل نتمنى في المغرب عيؤ كل الخير لدول المغرب العربي
53 - محمد الوجدي الاثنين 29 غشت 2016 - 02:39
الى صاحب التعليق الذي تحدث عن المغاربة القاطنين بالجزائر...يا أخي في الله هناك جزائريين كثر بوجدة المغربية اطفالهم يدرسون بالمدارس العمومية بيننا محبة واخوة وروابط اسرية فلا تكاد اسرة وجدية تخلو من جزائري كخال او عم او فرد بعيد من الاسرة.اتقوا الله ولا تنساقوا للفتن...فنحن دم واحد فرقنا الاستعمار تحت مسمى حدود
54 - احمد الاثنين 29 غشت 2016 - 16:27
السنوات القادمة ستكون سنوات عجاف للدول التي تعتمد على السياحة. الإرهاب في إزدياد، و السياح الغربيون الزائرون للبلدان العربية يؤول للإنحصار ثم الإنقراض. و هذا ما أجبر بلدان مثل تركيا و مصر على رفع التأشيرة على السائح الجزائري، الذي أصبح قوة لا يستهان بها. الجزائر نفسها تقوم حاليا بتطوير المرافق السياحية لإنعاش السياحية الداخلية خصوصا لمحدودي الدخل. شخصيا، أعتقد أن الجزائر ستحقق إكتفاء ذاتيا في السياحة خلال 5 سنوات، و سترفع التحدي مثلما فعلت مع الزراعة و أصبحت تصدر بعد أن كانت تسورد.
55 - قبائلي قح الاثنين 29 غشت 2016 - 18:04
من خلال تعليقات بعض المغاربة يتبين مدى القلق الذي يعانيه المغاربة من
غلق الحدود ، السواح الجزائريون الى تونس يبلغ 03 ملايين سنويا .
في الجزائر السواح في السياحة الداخلية أكثر من 10 ملا يين سائحا .
تونس لا تتمنى فتح الحدود الجزائرية المغربية .
المجموع: 55 | عرض: 1 - 55

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.