24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  3. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | قلعة "آكيرشوس" في أوسلو النرويجية .. شاهدة على مقاومة الغزاة

قلعة "آكيرشوس" في أوسلو النرويجية .. شاهدة على مقاومة الغزاة

قلعة "آكيرشوس" في أوسلو النرويجية .. شاهدة على مقاومة الغزاة

تقبع قلعة "أكيرشوس" في وسط العاصمة النرويجية أوسلو، وتطل على العالم عبر الواجهة البحرية شاهدة على فترة زاهرة من تاريخ شعب دافع عن نفسه بالتحصن وراء قلعة كانت ملاذا ضد الغزاة.

وتشكل هذه القلعة، التي تعد من البنايات القديمة الشاهدة على الوجه العسكري للنرويج، امتدادا للروح الوطنية والتشبث بالأرض النرويجية ضد كل المطامع الأجنبية.

إنها معلمة تاريخية تم بناؤها سنة 1290 حينما تم اختيار أوسلو عاصمة للنرويج وحصنا حصينا ضد الحروب وهجمات الأمير السويدي إيريك، وتتمتع ببنية جيدة وجدران حجرية سميكة تقي من الهجمات.

تعد القلعة، القابعة في منطقة تطل على البحر، من أهم وأقدم المعالم السياحية والتاريخية في العاصمة النرويجية أوسلو؛ حيث استعملت قديما كسجن في النصف الأول من القرن التاسع عشر، وتقام فيها حاليا العديد من الفعاليات الوطنية والدينية والحفلات الموسيقية المعاصرة والتراثية.

تطل القلعة، التي يعتبرها النرويجيون إحدى علامات التاريخ المجيد للبلاد، على البحر وبعض الغابات والسفن السياحية والقوارب التي تغادر الميناء في اتجاه الجزر المتعددة القريبة من عاصمة البلاد، لكونها تقع في تلة تسمح بالإطلالة على منطقة واسعة وفسيحة.

تشكل القلعة واحدة من أهم الحصون في تاريخ هذا البلد الاسكندنافي؛ حيث صمدت في وجه العديد من الحصارات على مر العصور، خصوصا تحت حكم كريستيان الرابع (1588 إلى 1648).

هوفمان تروس، سائح ألماني، لم يخف إعجابه بالقلعة التي شد الرحال إليها من ألمانيا لكي يرى الصمود الذي أبداه سكان المنطقة في وجه الأطماع الخارجية.

هوفمان، الذي عبر عن دهشته لمدى استمرار هذه المعلمة التاريخية في الوجود رغم عوادي الزمن والمناخ المضطرب للبلاد التي تعرف بطقسها البارد، أشار إلى أن الرحلة إلى القلعة أشعرته بالروح السارية وسطها.

أما السائحة الإسبانية كاترين، فقالت إن تجربة زيارة القلعة تبعث على هيبة المكان وندرته على مستوى استحضار المعنى من وجود بناية لها من التاريخ ما يشهد على أن سكان المنطقة كان لهم بعد نظر.

وأكدت هذه السائحة أنها تكتشف مكانا يشبه إلى حد ما معالم أثرية في جنوب إسبانيا، خاصة على مستوى طريقة البناء واستعمال الأحجار الكبيرة في تشييد الحصن الدفاعي.

من جهته، أكد المغربي النرويجي سعيد بندواح، أستاذ التاريخ بأوسلو، أن هذه المعلمة التاريخية تعد من البنايات المميزة بالعاصمة من خلال جمالية أسوارها السميكة، وبرجها الشامخ وقصرها الفسيح.

ولهذا، يقول سعيد بندواح، إن المناهج الدراسية لمادة التاريخ في النرويج تحث على القيام بزيارات ميدانية لبعض المآثر التاريخية التي لها وقع كبير على أحداث وفترات تاريخية لهذا البلد الاسكندنافي، ومن بينها قلعة أكيرشوس الشهيرة.

وأكد أنه يتم اعتماد الربط المنهجي بين مادة التاريخ والواقع، عبر تنظيم رحلات منظمة إليها، لكي يكتشف التلميذ عن كثب مميزات تلك الفترات.

كما يطلع التلاميذ، يضيف الأستاذ سعيد بندواح، على كيفية بناء القلعة في زمن كانت فيه المواد الأولية مختلفة عن تلك المستعملة حاليا، خاصة في العصور الوسطى التي بنيت فيها هذه المعلمة الكبرى بعاصمة النرويج.

وأبرز أن المآثر التاريخية وكيفية الحفاظ عليها يتم تدريسها في النرويج لكي لا تكون الأجيال المقبلة منفصلة عن ماضيها، وتشجيعا للسياسة الثقافية بالبلاد، معتبرا أنه رغم الحروب التي خاضوها فالشعب النرويجي متسامح ويحب الخير للآخرين، مما يسهل الاندماج.

وأشار إلى أن سكان أوسلو كانوا يتوفرون على رؤية استراتيجية وتفكير دفاعي لصد الهجمات على العاصمة التي كانت تدعى تاريخيا بكريستيانيا (نسبة إلى الملك كريستيان الرابع).

وتتضمن هذه المعلمة النرويجية الفريدة متحفا للدفاع يدل على مراحل الذود النرويجي عن البلاد من العصور الوسطى إلى السنوات التي تلت الحرب العالمية الثانية.

القلعة جاذبة للفنانين ومحبي جمالية الأبنية، يقول الفنان التشكيلي المغربي المقيم في النرويج ادريس بونيان، مضيفا أنه عندما يكون الجو لطيفا لا يسأم من قضاء ساعات طوال مختليا في أحضان هذه القلعة التي تلهمه بعضا من إبداعاته التشكيلية.

وأبرز الفنان بونيان أن القلعة، التي تذكره بقصر الحمراء في غرناطة، توفر له الأجواء ليطلق العنان لمخيلته بحثا عن موضوع للوحة يرسمها أو حكاية ينسج بالألوان الزيتية تفاصيلها. واعتبر بونيان، الذي زار العديد من المتاحف في بلدان أخرى، أن "نسبية المكان في وجدان الفنان قد تصبح مطلقة".

* و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - marokki الأحد 30 أكتوبر 2016 - 06:15
آآآآآآآآش بيننا و بين هاد القلعة وما علاقتنا بيها
آرا ليا شي حاجا ديالنا بحال السقالة فصويرة ومقاومتها للبرتغال و معركة واد المخازن و المغرب عامر قلاع و بطولات
آرا ليا التاريخ ديالنا بعدا راه شيق. و زوين .
لاننا واخا قريناه فالمدراسا راه ماوعيناهش مزيان لأننا كنا صغار و كنحفظوه غير خوفا من الزرواطا أو السقوط فالامتحان.
2 - elyuba الأحد 30 أكتوبر 2016 - 09:25
ومقابر شهداء المقاومة المسلحة وجيش التحرير في الريف يتبول عليها الكلاب والقطط ويصعب أن تصل اليها بعد أن تهميش مناطقهم وقراهم، وضعية مقابر المقاومين في اجزنايا مثلا كارثي والمنطقة باكملها تم تهميشها واقصاؤها انتقاما من دورها التحرري
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.