24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | "إنقاذ كنيسة المهد" يعيد إحياء أقدس موقع مسيحي في العالم

"إنقاذ كنيسة المهد" يعيد إحياء أقدس موقع مسيحي في العالم

"إنقاذ كنيسة المهد" يعيد إحياء أقدس موقع مسيحي في العالم

تتجه أنظار مسيحيو العالم، في مثل هذا الوقت من كل عام، نحو كنيسة المهد في مدينة بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية، حيث المكان الذي وُلد فيه "المسيح".

ويعتقد المسيحيون أن الكنيسة شيّدت على المغارة التي وُلد فيها المسيح، وتعد أقدس موقع ديني مسيحي في العالم، يؤُمها السياح والحجاج من مختلف بقاع الأرض.

وتجري أعمال ترميم هي الأولى منذ نحو 600 عام للكنيسة، حيث تعد بمثابة عملية "إنقاذٍ" لها، بحسب رئيس اللجنة الرئاسية لترميم كنيسة المهد (تابعة للرئاسة الفلسطينية)، الوزير زياد البندك.

ويشير البندك خلال تفقده أعمال الصيانة بالكنيسة، إلى لوحات فنية مصنوعة من الفسيفساء، على جدرانها الداخلية. ويقول للأناضول: " كانت جدران الكنيسة تحتوي على نحو ألفي متر مربع من الفسيفساء، لم يتبق منها سوى 120 مترا مربعا".

ويضيف:" تم الكشف عما تبقى من فسيفساء، وترميمها وتثبيتها، لقد كانت تظهر بلون أسود قاتم، بسبب الغبار ودخان الشموع".

وتسببت العوامل الجوية، والكوارث الطبيعة، والصراعات على مدار السنوات الطويلة بتدمير الفسيفساء، وتهتك جدران الكنيسة.

ويلفت البندك إلى أن "هذا العمل يُثبت أن الشعب الفلسطيني يحافظ على تاريخه ومستقبله، المسيح ولد هنا في فلسطين قبل ألفي عام، وحمل رسالة السلام".

ومنذ ثلاثة سنوات ونصف، تعمل اللجنة على ترميم الكنيسة، حيث تم ترميم السقف المصنوع من الرصاص، وتبديل نوافذها وتثبيت القصارة الداخلية، وترميم الفسيفساء.

ويجري فنيون إيطاليون، أعمال الترميم على الجدران الخارجية للكنيسة. ومن المتوقع أن تنتهي أعمال الترميم منتصف العام 2019.

وصرفت "اللجنة" على عمليات الترميم نحو 11 مليون يورو، حتى اليوم، منها 3.7 ملايين يورو من الخزينة الفلسطينية، والباقي تبرعات من القطاع الخاص الفلسطيني (مسلمين ومسيحيين)، وأخرى دولية وكنائسية. وتجري عمليات الترميم، وفق معايير منظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة "اليونسكو".

وقال الوزير الفلسطيني، والذي يشغل منصب مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون المسيحية، إن هذا العمل بمثابة حماية للتراث الفلسطيني، وإنقاذ لأقدس موقع ديني مسيحي.

ولم تؤثر عمليات الترميم على زيارة السياح والحجاج للمكان، حيث تشهد الكنيسة على مدار العام حركة سياحية تنشط نهاية كل عام، تزامناً مع موسم الحج في عيد الميلاد.

ويأمل القائمون على عملية الترميم البدء بترميم مغارة الميلاد "المكان الأقدس"، بالتوافق مع الكنائس.

وأوضح البندك أن المغارة التي ولد بها المسيح، بحاجة أيضا لترميم وتقوية وتحسين، وسيتم ذلك بالتوافق مع الكنائس.

من جانبه، يقول مدير مشروع ترميم الكنيسة المهندس عماد نصار، إنهم يعملون على استبدال الحجارة التالفة، وترميم المتضررة منها بمواد خاصة مشابهة للمواد التي بنيت فيها سابقاً وفق مواصفات عالمية، تسمح بتنفس الحجارة، ولا تشكل ضغطاً عليها.

وخلال جولته التفقدية لأعمال الصيانة على الجدران الخارجية للكنيسة أوضح نصار أنه "تم ترميم مدخل الكنيسة، وهو الجزء الذي كان آيلاً للسقوط".

وتابع: "بعد الانتهاء من عملية الترميم سيُكشف عن لوحة فنية غاية في الجمال، ستبدو الكنيسة في سيرتها الأولى (مرحلة البناء)".

ويشير مدير مشروع الترميم بيده إلى 50 عموداً في الكنيسة قائلا:" كل واحد من هذه الأعمدة يحتوي على رسمات فنية، أنظر لا ترى شيئاً، تحتاج لترميم هي الأخرى لكي نبصرها".

وفي أرضية الكنيسة لوحة فسيفساء مدفونة، يأمل نصار ولجنة الترميم كشفها.

وخلال مراحل الترميم، تم تبديل 12% من خشب سقف الكنيسة، بخشب تم جلبه من كنائس إيطالية، ينطبق عليها ذات المواصفات.

وبينما يواصل الفنيون أعمال الصيانة، تستعد مؤسسات مدينة بيت لحم للاحتفال بعيد الميلاد لهذا العام، ويتوقع أن يزور المدينة آلاف السياح من مختلف دول العالم.

وبدأت الاحتفالات الرسمية بعيد الميلاد حسب التقويم الغربي، يوم الأحد الماضي، بافتتاح سوق الميلاد.

وستكون ذروة أعياد الميلاد ليلة 24 ديسمبر، (حسب التقويم الغربي) حيث يقام قداس منتصف الليل بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وعدد من الوزراء من دول عربية وأجنبية، وآلاف الحجاج.

وكنيسة المهد، هي الكنيسة التي ولد يسوع المسيح في موقعها، شيدها الإمبراطور قسطنطين عام 335.

ودخلت الكنيسة في العام 2012 على قائمة مواقع التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلم "اليونيسكو".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - Amir الأحد 04 دجنبر 2016 - 07:34
Une bonne iniciative !
Heureux nativitée, Et bonne année
2 - لا تنسو الأحد 04 دجنبر 2016 - 07:51
لا تنسو انقاد باب المغاربة ايضا, الواحد مخصوش يفرط فحقوا
لهلا يحرمنا المغاربة من دالك المكان المحبب لقلوبنا يا رب
3 - Lamya الأحد 04 دجنبر 2016 - 10:06
والله فكرة جيدة ترميم هذه الكنيسة المعلمة التاريخية. كم اشتاق لزيارة القدس و زيارة كل الماثر التاريخية سواء كانت مسيحية ام يهودية و الصلاة في القدس الشريف.
4 - ضلال المسيحية الأحد 04 دجنبر 2016 - 12:23
مساكين المسيحيون يعيشون و يعتقدون الوهم و الأكاذيب و أتعجب كل العجب لمن يقول أنه مسيحي، إذ آلاف منهم بدؤوا يتحولون للإسلام،فكيف يقبلُ عقلٌ سليم أن المسيح هو الله الذي تجسَّد في جسم ٱبنه (الناسوت) و عاش في الأرض لمدةٍ و صُلِبَ و عُذِّبَ من أجل خلاص البشرية من خطيئة ٱدم!!؟ثم رجع إلى السماء من جديد ليُسيِّرَ الكون و مخلوقاته.فعقيدتهم تماماً مشابهة لما قاله قبلهم الإغريق و الٱشوريون و الفراعنة الوثنيين
5 - ايت الراصد:المهاجر الأحد 04 دجنبر 2016 - 15:17
انها قمة التعايش والتسامح الذي يظهره العرب في كل أقطارهم بالمحافظة على تراث الاخر من الديانات السماوية الكبرى يهودية ومسيحية وهذا يعني ان مانشاهده في سوريا /الشام والعراق إنما هو صراع مفتعل لإملاءات خارجية تريد للعرب ان يظلوا مقيدين بسبب الفئوية والطائفية والمذهبية مع ان التاريخ يشهد دائما بان العرب المسلمين من الذين حافظوا على التعددية وفتحوا كل الأبواب لها حتى اصبح المسيحي وغيره يسكن بجوار المسلم مما يدل على حسن الجوار وتلا قح الحظارات اما صيانة كنيسة المهد فهي عربون هذا التعايش الذي يريد المخربون ان تتم ازالته من سوريا والعراق بتدمير معالم اثرية لتشتيت كل الطوائف خارج البلاد اوتهجيرهم في خطة مرسومة سلفا لإعادة رسم خريطة اخرى لما يسمى الشرق الأوسط ...
6 - عمر الأحد 04 دجنبر 2016 - 17:41
المسيح عليه السلام ولد تحت شجرة نخلة حيث جاء المخاض امه مريم العدراء عليها السلام وليس ان ولادته كانت في مغارة. لنرجع الى القران وسنجد الدليل. لتصحيح المعلومات فقط. هدا ما يؤمن به المسلمون اما النصارى فلهم اعتقاداتهم وجلها خاطئة. ثم ان ولادته كانت في اواخر شتنبر وقت نضج ثمار النخيل..
7 - ملاحظ مغربي الأحد 04 دجنبر 2016 - 19:34
الى من عنون تعليقه ب ضلال المسيحية

جاء في تعليقك " أتعجب كل العجب لمن يقول أنه مسيحي، إذ آلاف منهم بدؤوا يتحولون للإسلام " ؟؟
من أين أتيت ياسيدي بتلك المعلومة المغشوشة التي لم يسبق لأي قصاصة أنباء إخبارية أو صحافية أو إعلامية أن دكرتها وتحدثت عنها؟
معلوماتك هاته لم نسمعها ابدا ولم يسبق أن تطرق لها أي إعلام سواء كان إعلاما إسلاميا أو مسيحيا أو يهوديا أو بوذيا أو حتى إعلام إلحاديا...
8 - ziroo الأحد 04 دجنبر 2016 - 23:03
الى المسمى عمر.
ادعوك اخي ان تحترم ما يعتقده اﻷخر حتى يعم السلام والمحبة بين جميع البشر. فما تعتقده خطأ ومزور فهو عند اﻷخر صحيح ومؤكد. دليلك هو القرآن ودليلهم في كتبهم التي يؤمنون بها. اهتم فقط بما تؤمن به وابتعد عن الاشياء اﻷخرى التي لا تعرف عنها شيئا.
9 - إلى ملاحظ مغربي الاثنين 05 دجنبر 2016 - 03:38
إلى ملاحظ مغربي ماقاله من عنْوَن بضلال المسيحية صحيح لا شك فيه،فمئات الفيديوهات في النت تُبين عددا كبيرا من المسيحيين بل حتى قساوسة معروفين تحولوا من وثنية المسيحية إلى توحيد الله الواحد بدل ثلاثة أقانيم المزعومة كذِباً على الله.إما أنك تحاول الكذب على نفسك أو أنك تعيش في كهفٍ مُنعزلٍ عن حقائق الواقع.إن كنت مسيحيا فٱقرأ و ٱبحث حتى يُبين لك الرب الحق من الضلال.
10 - عمر الاثنين 05 دجنبر 2016 - 11:34
الى المسمى ziroo. اشكرك على ملاحظتك لكن اورد هنا دليلا من القران لتتاكد من صحة تعليقي وهو الايات 23 و24 و25 حيث قال سبحانه وتعالى( فاجاءها المخاض الى جدع النخلة قالت يا ليتني مت قبل هدا وكنت نسيا منسيا. فناداها من تحتها الا تحزني قد جعل ربك تحتك سريا. وهزي اليك بجدع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا.فكلي واشربي وقري عينا....) سورة مريم..صدق سبحانه وتعالى..
11 - ziroo الاثنين 05 دجنبر 2016 - 15:00
ردا على عمر.
اضن انك لم تستوعب مانصحتك به. ولست بحاجة لمجادلتك فما تؤمن به. برهانك مقبول عند من يعتقد بما تعتقد. اما اصحاب اﻹعتقادات اﻷخرى فتأكيداتك لا تعنيهم في شيء. انت تستدل بالقرآن وهم بكتبهم. انت تقول ان كتبهم مزورة. وهم يقولون لك آتينا بالبرهان وبالكتب التي زورت. فلهذا وجب على شخص ان يؤمن بما يعتقد وان لا يسيئ الى مايعتقده اﻷخر حتى يعم السلم واﻹيخاء والمحبة بين كل الشعوب. فخالقهم هو من يحاسبهم.
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.