24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | خبرات هولنديّة تحاول إدخال البشريّة إلى عصر "العمارة الشفافة"

خبرات هولنديّة تحاول إدخال البشريّة إلى عصر "العمارة الشفافة"

خبرات هولنديّة تحاول إدخال البشريّة إلى عصر "العمارة الشفافة"

يشهد العالم عصرا جديدا في فنّ العمارة، إذ أصبحت جدران وأسقف وواجهات بعض المكاتب والمتاحف والمتاجر من الزجاج الذي يجعل هذه الفضاءات مميزة ومليئة بالأضواء. وتدريجيا أصبحت بعض المباني شفافة، تتحول من أماكن قاتمة إلى أخرى يمكن للجميع مشاهدتها.

المهندس المعماري ويندي ماس، مؤسس مكتب "MVRDV" بجانب جيكوب فان ريخس ونالدي دي فريس، يقول: "إننا نتجه نحو مجتمع شفاف. الأعمال تصبح أكثر انفتاحا أمام الجمهور .. يهتم الأشخاص عادة بما يحدث خلف الأبواب المغلقة. وفي هذا الصدد فإن المساحات الشفافة لا تخفي شيئا وتولد الثقة".

ويروج هذا المكتب المعماري، الذي تقع مقراته في مدينة روتردام بهولندا وشنغهاي بالصين، بالتعاون مع جامعة دلفت للتكنولوجيا في الأراضي المنخفضة ومعهد واي فاكتور، لبرنامج حضري وللعمارة في مدن المستقبل. ويقدم هؤلاء المعماريون بضع نماذج لمبان تهم "أشخاصا لا يرغبون في إخفاء شيء".

مكتب من الزجاج

في رقم 133 من شارع "واي يب" بهونغ كونغ، في الصين، يقع مبنى قديم تبلغ مساحته 18 ألف متر مربع، تم تحويله إلى آخر جديد إداري يعكس أقصى شعور بالمساحة؛ لتوفير أفضل مناخ ممكن للعمل.

ولتحقيق ذلك، تم الحفاظ على بنية المبنى وإزالة جميع العناصر غير الضرورية بداخله، ودهانه باللون الأبيض، مع جدران وأرضيات ومكاتب ورفوف من الزجاج.

المطبخ الذي لا ينتهي

صمم المكتب الهولندي أيضا مطبخا شفافا تماما يسمح بعيش تجربة فريدة، إذ يمكن من مشاهدة المكونات والأدوات التي تستخدم لإعداد وجبات الطعام.

وتسمح الأسطح والرفوف وصنابير المياه، والأدوات الواضحة والشفافة للمطبخ، برؤية جديدة لإعداد وتخزين الأغذية، ومشاهدة الطعام الذي كان مخفيا، مع معرفة درجة النظافة الحقيقية للموقع.

ويعد هذا المطبخ، الذي يظهر جوانبه الجميلة والقبيحة، جانبا من مفهوم مدينة تضم العديد من الجدران الشفافة، إذ لا يمكن فقط رؤية الجيران، بل أيضا الاستمتاع بمشاهدة البحر والجبال بدلا من العيش في بنايات مغلقة.

المتاجر الشفافة

وسمح مفهوم العمارة الشفافة، أيضا، بتصميم المتجر الرئيسي لدار "شانيل"، في شارع بأمستردام، بالحفاظ على النظام المعماري الهولندي القديم لمبنى كان يستخدم في السابق مقرا سكنيا عند تنفيذ واجهته من الزجاج.

وبنيت هذه الواجهة، التي تعد أيضا نافذة وتمتد أفقيا، من طوب أساسه الزجاج المجمع بلصاق شفاف، ويتميز كلاهما بالمقاومة الشديدة، وطورا خصيصا لهذا المشروع.

ويطلق على هذه الواجهات "منازل من الكريستال"، يمكن أن تقام في أي مركز تاريخي حضري، وتقدم للمتاجر فرصة امتلاك نافذة عرض معاصرة تحترم العمارة المحيطة، وتهرب من الهيمنة المتزايدة للشوارع التجارية المتشابهة في جميع أنحاء العالم.

المتحف الشفاف

تعد "كوليكشن بيلدينغ" دارا لأعمال فنية تعرض للجمهور في مدينة روتردام بهولندا، على غرار متحف، ويمكن لزوارها قطع طريق معرج عبر سلالم معلقة في الهواء، وممرات تسمح بمشاهدة اللوحات والأعمال النحتية والفنية من جميع الأنواع.

ويحظى هذا المبنى المقام على هيئة وعاء بيضاوي، وتوجد حدائق بداخله، بواجهة تعمل كمرآة، تعكس كل ما يحدث في داخل الحديقة حوله، عند النظر إليها من الخارج.

ويمكن تقليل درجة انعكاس الزجاج عند الضرورة من أجل زيادة شفافيته والسماح برؤية ما بداخل المبنى من الخارج بدرجة أكبر.

ويحظى زوار المقهى في الطابق الأسفل وبعض القاعات، والمطعم بالطابق الأعلى، بدرجات رؤية مختلفة من خارج المبنى، بينما تعد الرؤية والإنارة بداخله أكبر، وتوجد أسطح وحوائط من الزجاج وأثاث شفاف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - مغربي خارج الصف الأحد 18 دجنبر 2016 - 07:08
الشعوب المتحضرة المتعلمة الواعية لا تكل ولا تمل من التفكير اختراع و ابداع الأشياء المفيدة الجميلة التي تنفع البشرية من مزيد من إنتاج و الراحة في العيش، كم كنت اتمنى ان تستثمر الدولة المغربية في البشر بالعلم والمعرفة تعليم تكوين منذ بداية ما يسمى بالاستقلال ونكون على الأقل قد وصلنا اليوم الى الطريق الصحيح لبناء مجتمع يسير في الاتجاه الصحيح ولكن للأسف من يحكمنا يحب ان يبقى الشعب جاهل متخلف امي مخدر محشش غائب عن الوعي لا يفهم حتى حقوقه حتى يبقى خنوع مستعبد مذلول في وطنه لا يفكر غير في المأكل و المشرب مصل البعائم و ها هي النتائج التي نحصدها مزيد من الانحراف مزيد من السجون
2 - عزيز عبدالعزيز الأحد 18 دجنبر 2016 - 08:09
الناس خدامين ،كل مرة يخرجون بشيء جديد ،اما نحن فما زلنا نتكلم كثيراً ولا نفكر اولا ماذا نقول وما الفاءدة من هذه الثرثرة هل تنتفع او مستنقع بها بالطبع لا لان العمل ليس هو الكلام ،هذه امرأة خرجت وقالت حتى لا ننسى هؤلاء أهل الريف أوباش ،كان عليها ان تفكر او تنتج شيءا ما أفضل من الكلام فيما لا يعنيها لانها اولا برلمانية ,ثانيا دورها إيجاد الحلول للازمات ليس صب الزيت على النار
3 - شي أندلسي الأحد 18 دجنبر 2016 - 10:28
بغينا هاد النوع يكون عندنا خصوصا في الكوميساريات والمصحات والإدارات العمومية
4 - مانخبيش عليك الأحد 18 دجنبر 2016 - 10:47
تطور جميل شفاف وفكرة شفافة إذا كان الحمام وبيت النوم كذلك من زجاج شفاف فمرحبا بالضبابية والغموض.
5 - A AMSTERDAM الأحد 18 دجنبر 2016 - 12:30
الشفافية في كل شيئ ملاحظة بسيطة ملي كدوز غير فالشارع او زنقة كتعرف ديور الهولنديين غير بالغامية الشفافة فسراجم وفي بعض الديور مايديروهش كاع وكايبنوا ولا جالسين او ناعسين او كيكلوا اوكيشربوا.... اما حنا المغاربة ساكنين فالطبقة 10 اوقدامهم الغابة اودايرين الخامية بالكاشة هههه ديما الغموض وا باز??
6 - باء امستردام الأحد 18 دجنبر 2016 - 15:33
الناس تهتم بالشفافية والصراحة وعدم النفاق ونحن نتكاسل وراء الشفافية ونكذب وننافق وشبابنا كلهم يريدون الوظيفة العموميمية وكل يوم مظاهرات بلا هدف التقدم يكون بالعمل والجد المدير الهولندي او العامل حيث كان يقصد عمله باكرا وقبل الوقت بنصف ساعة او خمسة عشر دقيقة يكون جالسا في مكان عمله ينتظر الوقت اما نحن فالوقت يسبقنا الموظف يشتغل مع التاسعة وياتي بعد نصف ساعة على اقل تقدير ويطلب الفطور من القهوى ويبدا في العمل مع 11 عشرة وقبل 12 عشرة يذهب للغداء ولا ندخل في التفاصيل الاخرى الزبونية والكذب وزيد وزيد هذا لموظف بسيط اما المدراء والرساء فلا ياتون اصلا لكي يوقعوا على الوثاءق داءما يقولون سير حتى الغد واجي باش تلقاها موقعة المهم الكسل والاجتهاد لا يلتقيان وشكرا لهسبريس
7 - About majd الأحد 18 دجنبر 2016 - 18:00
Quand le Maroc vivait le moyen age la Hollande fabrique les sous marine et participe à la découverte du monde
8 - Boom الأحد 18 دجنبر 2016 - 21:04
باختصار هولندا تمتلك عشر جامعات من افضل 200 جامعة حول العالم 3 منها من بين افضل 100 جامعة حسب تصنيف شنغهاي
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.