24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  2. طعن في قانونية "الساعة الإضافية" يصل إلى محكمة النقض بالعاصمة (5.00)

  3. بوميل: "أسود الأطلس" يحتاجون الخبرة والشباب (5.00)

  4. عارضة أزياء تحاول تغيير النظرة للجنس بالكتابة (5.00)

  5. رصيف الصحافة: حين فكر الملك في إعطاء العرش إلى مولاي الحسن (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | الاحتفالية في شوارع أمريكا اللاتينية .. لازمة السراء والضراء

الاحتفالية في شوارع أمريكا اللاتينية .. لازمة السراء والضراء

الاحتفالية في شوارع أمريكا اللاتينية .. لازمة السراء والضراء

جرت العادة ان ترتبط الاحتفالية بمظاهر الانتشاء بالنجاحات بمعناها الواسع وبالمواعيد المفرحة، بالمناسبات التي تسر ولا تضر، وهي كذلك ببلدان أمريكا اللاتينية وأكثر.. شعوب المنطقة تعيش الاحتفالية كتعبير يرافق أفراحها وأتراحها. مناسبة وطنية أو تتويج حزب سياسي أو منتخب وطني أو أزمة سياسية أو اقتصادية، الأمر سيان.

وإذا كان قرع الطبول والحركات الإيقاعية الفردية أو الجماعية، والأصوات الموسيقية الملفتة للانتباه، وإطلاق المفرقعات، من الأساليب التعبيرية التي لا تغيب عن أي فرحة أو انتشاء جماعي في شوارع وساحات المدن الأمريكية اللاتينية، فإن هذه الاساليب التعبيرية تحضر أيضا في احتجاجات ساكنة المنطقة جنبا إلى جنب مع اللافتات الضخمة والهتافات المنددة بسياسة حكومية أو فساد سياسي أو كساد اقتصادي.

فسواء في "ساحة جدات مايو" ببوينوس آيرس، أو في "أفينيدا باوليستا" بساو باولو، أو "ساحة السلطات الثلاث" القريبة من القصر الرئاسي ببرازيليا، أو ساحة "لوس إيرويس" بسانتياغو، أو ساحة "التاميرا" بكاراكاس، تتكرر نفس المشاهد ونفس الأشكال التعبيرية، عن الفرحة أو الخيبة، لتصنع صورة خاصة بمنطقة تعيش على صفيح اجتماعي وسياسي ساخن منذ سنوات.

ولذلك لا عجب أن يصادفك ببلدان المنطقة مشهد لافتات احتجاجية ضخمة تحيط بمنصة لفرقة موسيقية يتغنى أصحابها بأغاني تغذي الحماس وتحشد الهمم، ويستل أحدهم الميكروفون، بين الفينة والأخرى، ليؤكد تحت مرأى ومسمع المحتجين، بإصرار هؤلاء على مواصلة "لالوتشا" (الكفاح) ويذكر بأبرز المطالب، بل ويقدم تشخيصا لوضعية مزرية لقطاع ما، او انعكاسات سياسة ما.. ويستأنف أغانيه بعد ذلك.

فالاحتجاج، مثلا، لا يعني بالضرورة الكسر والتدمير والإحراق والتراشق مع رجال الأمن، بل قد يعتمد أساليب احتفالية تنهل من معين السخرية التي لا تخفي الغضب والامتعاض من سياسة عمومية أو إجراء اقتصادي أو قرار حكومي أو رئاسي، وربما هذا ما يفسر ذلك النفس الطويل الذي تتمتع به شعوب المنطقة لملازمة الشارع في كل وقت وحين، إلى حد صارت معه الاحتجاجات والمظاهرات أشبه بخبز يومي لا تحيى بدونه.

وربما هذا أيضا ما يفسر حيوية الحركات الاجتماعية، على كثرتها وتنوعها وهمومها، وسرعة تفاعلها مع ما يعتمل في جميع مناحي الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية والرياضية ببلدان تواجدها أو بالمنطقة أو العالم ككل.

وإذا كانت السياسة والإيديولوجيات قد فرقت بين الكثير من قادة المنطقة، فإن الشارع الأمريكي اللاتيني توحد في اختيار أسلوب احتجاجي لا يخلو من إيقاع، ويتعلق الأمر بظاهرة قرع الأواني، ''الكاسيرولاسو"، بالساحات العمومية أو من على شرفات المنازل، وفي أحايين كثيرة بالتزامن مع خطاب رئاسي، مثلما كان يحدث في أكثر من مناسبة مع خطابات الرئيس الفنزويلي الراحل، هوغو تشافيز، حيث يواكبه معارضوه بقرع الأواني من منازلهم، دون الحاجة إلى النزول إلى الشارع.

ويعود ظهور ''الكاسيرولاسو" في أمريكا اللاتينية إلى مطلع سبعينيات القرن الماضي بالشيلي، قبل أن ينتقل إلى الأوروغواي ويتوالى بفنزويلا والأرجنتين والبرازيل والأوروغواي وكولومبيا، بل امتد هذا الشكل الاحتجاجي، الذي لا يخلو من إيقاع، إلى خارج القارة، وخصوصا إسبانيا وكندا وإيسلندا.

وإلى جانب "الكاسيرولاسو" تجتهد شعوب المنطقة في ابتكار أساليب أخرى تكرس الاحتفالية،مثل الأزياء التنكرية التي لم يعد ارتداؤها مقتصرا على الكرنفالات، بل أيضا خلال المظاهرات الاحتجاجية، ومثل المفرقعات التي يزداد ضجيجها كلما هز فريق مفضل أو منتخب وطني شباك الفريق الخصم مثلما يزيد من وطيس الاحتجاجات الغاضبة.

هي، إذن، سمة ونمط عيش وأسلوب احتجاج سلمي يميز شعوب منطقة لازال يسكنها حماس وعنفوان رموزها النضالية، من سيمون بوليفار إلى تشي غيفارا، مثلما تسكنها إيقاعات السالسا والسامبا والزومبا ولاكومبيا والتانغو.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - Lmahaba الأحد 19 فبراير 2017 - 11:29
ناس يجمعون الاحتفال بالواقع علي اقعات موسيقية لأصال رساءل مشفرة بكل سهولة ولجمع الحشود علي أمور البلاد ما أحوجنا لهدا اليوم مشاكلنا قد كترت وأصبحنا لانتواصل بكترة وكترت الخلاف تؤدي الي القطيعة وهشاشة المجتمع حينها تفعل التماسيح والعفريت ماتشاء
2 - المجيب الأحد 19 فبراير 2017 - 23:42
اسمحوا لي ان اذكركم بالتاريخ.نحن المغاربة سبقنا امريكا اللاتينية الى ظاهرة الكاسيرولاسو .ففي زمان النضال كانت عندنا قناة تلفزية واحدة مقرفة ومنحازة وكي نحتج على هذا الوضع كنا نعلق على سطوحنا الكسكاس.حتى كنا قاب قوسين او ادنى من ان نسمي حركتنا بالكسكاسي لاسو لكن شركات البارابول الامبريالية تآمرت علينا واجهضت الظاهرة في مهدها.
.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.