24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | سمك أمينونو".. مذاق لا مفر منه لزائر إسطنبول‎

سمك أمينونو".. مذاق لا مفر منه لزائر إسطنبول‎

سمك أمينونو".. مذاق لا مفر منه لزائر إسطنبول‎

على متن قوارب خشبية قديمة عائمة فوق المياه، ومن مكانها في قلب إسطنبول النابض بالحياة، تأخذ وجبة السمك (الساندويتش) مكانها ضمن أجمل لوحة فنية تشرف على بحار إسطنبول، يقبل عليها الآلاف يوميا من الزائرين.

في منطقة أمينونو التاريخية، على ملتقى مضيق البوسفور وخليج القرن الذهبي، ترتصف القوارب ملتصقة ببعضها، حيث تشوى الأسماك، وتوضع داخل الخبز التركي مع الخضار، ليتلقفها زوار المكان من الأتراك والعرب.

ومن أجل الجلوس وتناول وجبة السمك في المكان التاريخي المزدحم، ربما تحتاج للانتظار ريثما تجد مكانا فارغا من الطاولات الممتدة على مقربة من القوارب، ولربما يحالفك الحظ فتجد مكانا جميلا، لتستمتع بوجبتك مع المنظر الجميل، وتمازج الثقافات في المكان.

القوارب المصممة على شكل تراثي، والتي تضم عدة قباب بطرازها العثماني، تحمل على متنها عددا من العاملين الذين ينشغلون بشوي الأسماك وتحضير السندويتشات حسب الطلب، ليتم نقلها إلى طاولات الزبائن، بشكل متواتر ومنتظم على مدار الساعة.

أما الأسماك نفسها، ففي غالبها مستوردة من النرويج، بعد أن عجزت مياه الخليج والبوسفور في تركيا، عن تلبية الطلب الكبير على هذا النوع من الأسماك.

العم "بايرام صاري سوز"، رجل مسن، والذي يعمل في مجال شوي الأسماك وإعداد الساندويتشات منذ العام 1972، تحدث لمراسل الأناضول، عن مهنته التي يمارسها من عشرات السنين.

يقول صاري سوز، إن سمك الإسقمري (الماكريل) المستورد من النرويج، يدخل في عدة مراحل قبل وصوله إلى أيادي الزبائن، رواد القوارب العائمة.

ويشرح المسن، أن الأسماك تدخل عملية التنظيف فور وصولها من الاستيراد في مكان مخصص لذلك، ثم يتم تجميدها وإرسالها إلى القوارب لاحقاً، حيث يتم شواؤها وتقديمها طازجة للزبائن.

وفي حديثه عن انطباعات الزبائن، لفت إلى أن "المواطنين يستمتعون بتلك الوجبة، حيث إنها مادة غذائية نظيفة، ووجبة مضمونة، ومفيدة للصحة وللأطفال".

وبهذا الخصوص ذكر صاري سوز، أن الوجبة تحقق معايير الرضا لدى الزبائن، مبيناً أن سعر الوجبة مناسب، وهو 10 ليرات تركية (نحو ثلاثة دولارات)، وأنها تكفي لشخص واحد.

أما عن شغفه بعمله، أفاد "عملنا هو مهنة الأجداد، وهي مهنة تقليدية قديمة فيها حنين لأسلافنا، والمكان الذي نعمل فيه شهير، ويوجد له إعلانات في مختلف دول العالم".

وأضاف "في سيدني بأستراليا، هناك إعلانات للمكان، كما أن جميع الأوساط تنصح زائري تركيا بزيارة المكان، والسائحون يأتون ويعبرون عن سعادتهم هنا، فهو مناسب من ناحية السعر والصحة، وكما ترون الجميع هنا مسرور وأنا كذلك".

وأثناء جولة في المكان، رصدت الأناضول ازدحام المحلات (القوارب) بالزبائن، حتى أن جميع الطاولات كانت مشغولة، والطلبات تستمر على قدم وساق، وبائعو المشروبات يجوبون الطاولات، لبيع منتجاتهم مع الوجبات.

*وكالة الأنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - حسن حسون الخميس 27 أبريل 2017 - 05:33
السلام، انا من عشاق تركيا، اسطنبول على وجه الخصوص، لكن اخبركم ان الطعام المغربي اكتر من رائع، و السمك ما اكلت احسن و الذ منه الا بالمغرب، انها منطقة امينونو بكسر الالف، لكن اشك في مدى صحت ذلك السمك، نظرة للحركة الرهيبة و الدخاخين بالمنطقه و المياه اللتي اصطيد، عشت بتركيا باسطنبول سنتين متتاليتين، الان انا بالامارات، الفرق رهيب، انه الفرق بين الحي و الميت، احبك تركيا
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.