24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. احتجاج ضد محل لبيع الخمور (5.00)

  2. طلبة يشتكون تأخّر المنح بدار الحديث الحسنية (5.00)

  3. مديرية الضرائب تشجع تسوية وضعية المخالفين (5.00)

  4. الحكومة تلتزم بضمان التعليم الأولي لأبناء الفقراء (5.00)

  5. الجزائر تنفي توقيف الغاز عن المغرب بسبب الأزمة بين البلدين (4.50)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | طائفة "الأميش" الأمريكية .. حياة بدائية في بلاد التكنولوجيا

طائفة "الأميش" الأمريكية .. حياة بدائية في بلاد التكنولوجيا

طائفة "الأميش" الأمريكية .. حياة بدائية في بلاد التكنولوجيا

تنقل الحياة المتواضعة لطائفة "الأميش" في الولايات المتحدة الأمريكية، الإنسان برحلة عبر الزمن، بتجريدهم أنفسهم عن نمط الحياة العصرية والتكنولوجيا، بسبب معتقداتهم الدينية.

ويعيش الأميش، الذين ينتسبون للطائفة المسيحية (بروتسنانت) ويبلغ عددهم قرابة 300 ألف نسمة، والذين انتقلوا من سويسرا في القرن الـ18 بسبب الحركات الإصلاحية، والضغوطات الدينية التي تعرضوا لها، إلى "العالم الجديد" الواعد بالحريات، في ظروف الحياة اليومية التي انتقلوا عليها من أوروبا نحو الولايات المتحدة.

ويعرف عن الأميش بأنهم طائفة نشيطة ومنضبطة، ويعيشون حياة بسيطة للغاية تتماشى مع معتقداتهم الدينية، في وسط غربي الولايات الأمريكية، ولا يستخدمون الإمكانات التي توفر لهم مثل الكهرباء ولا التكنولوجيا العصرية.

ويرفض أفراد الطائفة المذكورة الحياة العصرية والتكنولوجيا ويعتمدون على العمل والجهد اليدويين، ويعيشون بعيدا عن التكنولوجيا العصرية في الولايات المتحدة التي تعد عملاق التكنولوجيا.

ويستخدم الأميش عربات تقودها الخيول وتسمى بـ"بوجي" بدلا من السيارات، ويعتمدون في تأمين قوتهم على تربية الحيوانات والزراعة، ويحرثون أراضيهم عبر الأحصنة دون استخدام الآلات الزراعية الحديثة كـ"التراكتورات"، ويزرعون ويحصدون محاصيلهم الزراعية دون استخدام تقنيات زراعية حديثة.

ويعمل جميع أفراد أسرة الطائفة بمن فيهم الأطفال، في الأرض، أو في حلب الأبقار أو في الأمور المنزلية، ويتعاونون فيما بينهم ويساعدون بعضهم بعضا في العمل الزراعي وبناء الاصطبلات والبناء.

-عوائل مزدحمة

يستمر الأميش في الحفاظ على تقاليدهم في كثرة إنجاب الأطفال، حيث تملك الأسرة الواحدة 5 أطفال على الأقل، ويدرّسون أطفالهم لمدة 8 سنوات فقط، في مدارس خاصة بهم ومؤلفة من غرفة واحدة، ولا يرسلون أبناءهم إلى المدرسة بعد إتمامهم 8 سنوات من التعليم.

ويستخدم الأميش في الحياة اليومية إحدى لهجات اللغة الألمانية، إلى جانب استخدامهم اللغة الإنجليزية.

الأميش يختلفون في عباداتهم عن بقية الطوائف المسيحية، حيث يذهبون إلى الكنيسة أيام الأحد لكن مرة في كل أسبوعين، ويتناولون الطعام عقب ممارسة طقوسهم الدينية في الكنيسة.

نساء الأميش يرتدين فساتين داكنة وطويلة بعيدة عن التطريز أو النقش، إلى جانب تنانير بيضاء، ويضعن على رؤوسهن غطاء أبيض شبيه بالقبعة، فيما ترتدي الشابات في الأعراس فساتين زرقاء يخيطنها بأيديهن، ويرتدينها أثناء ذهابهن إلى الكنائس، وبعد وفاتهن يدفن أيضا بالملابس نفسها.

رجال الطائفة يرتدون سراويل معلّقة داكنة، إلى جانب قمصان بلا ياقة وذات أكمام طويلة، وفي فصل الصيف يضعون قبعات من القش، وفي الشتاء يضعون قبعات "فيدورا" سوداء، يمنع على رجالهم إطالة الشوارب، لكنهم يطلقون اللحى عقب الزواج.

ويعتمد الأميش في غسل ملابسهم وأوانيهم المطبخية على الغسل اليدوي لعدم استخدامهم الكهرباء. ومع غروب الشمس يتركون العمل ويذهبون لمنازلهم، ويعتمدون في الإضاءة على مصابيح تعمل على الـ"زيت كاز".

ويناهض الأميش الحروب ويرفضون الخدمة الإلزامية ولا يشاركون في الانتخابات، ولا يدفعون الضرائب، سوى ضرائب الدخل الناجمة عن بيع منتجاتهم.

ويجذب الأميش من خلال نمط حياتهم المختلفة العديد من السياح لمدينة لانكستر بولاية بنسلفانيا، ويتم تنظيم رحلات عبر عربات تقودها الأحصنة، إلى المناطق التي يعيشون فيها.

ويشعر الأميش بالانزعاج من التقاط صورهم، ويديرون ظهورهم للأشخاص الذين يقومون بتصويرهم.

*وكالة الأنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - العيشة السليمة السبت 13 ماي 2017 - 03:24
كونهم تشبتوا بالهوية ديالهم وما همهمش التبعية (متل قصةالغراب والحمامة) عايشين في الهمة والشان, راسهم مرفوع, ما هزهم ريح, حافظوا على العز ديالهم. التبعية تجرد الانسان من كل القيم, بحال الدجاج المريش.
2 - Yinox السبت 13 ماي 2017 - 03:49
و مع ذالك هؤلاء (الذين يرمنون ان تكنلوجيا مؤامرة يهودية و اتفق معهم بعض شيئ و كذا ان المسيحية الحالية مزورة) ليسو متخلفييييين . فقط المسلمين هم كذالك
منطق بعض المرضى عبيد الغرب
3 - محفوظ تارودانت السبت 13 ماي 2017 - 04:43
ربما تجد الأميش أقرب إلى المسلمين في بعض التقاليد
4 - Semlali السبت 13 ماي 2017 - 04:49
اما الأميش المغاربة الذين يعيشون في الجبال فلا يجدون مستشفى للتطبيب ولا طريقا لنقل المرضى ولا مدارس لتعليم الأبناء ,اما في فصل الشتاء فالطبيعة تفعل فيهم ماتريد,
5 - محمد أيوب السبت 13 ماي 2017 - 04:57
عجيب أمرهم:
شاهدت برامج استطلاعية عنهم وعن حياتهم،واستغربت كثيرا لهذه الفئة التي لا تتعامل مع وسائل الحضارة الحالية من تلفاز وهاتف ووسائل الحرث والحصاد وغيرها...وأعتقد أنهم مرتاحون في ذلك كثيرا...فسبحان الله تعالى في خلقه..
6 - ملاحظ السبت 13 ماي 2017 - 05:26
هذا هو دين التسامح بمعنى الكلمة! الأميش لا يتدخلون فيما لا يعنيهم و لا يعتبرون دينهم فوق الديانات الأخرى و لا يحاولون نشره. حافظوا على لغتهم و ثقافتهم الألمانية رغم أ نهم كمثل نقطة ماء في بحر من الإنجليزية.
هناك شيء آخر مهم جدا عند الأميش يسمى Rumspringa. الشبان و الفتيات بين عمر 14 و 21 على حسب المجموعات لهم الأختيار الطوعي بين الإلتحاق بكنيسة الأميش و العيش مع المجموعة أو الخروج عنها و الذهاب للعيش كالأمركيين الآخرين. بعض المجموعات تسمح لشبابها بالعيش سنة كاملة خارج الأميش قبل أختيار نمط العيش اللذي يختاروه.
7 - Ba3mrani السبت 13 ماي 2017 - 05:48
. They are a good people what a kind of soul. once I involved in accident with an old man its almost change my life and let me think about our goals in it..I like to watch them all the time when I drive in thier areas where they lives.e
8 - مواطنة السبت 13 ماي 2017 - 06:16
حياة بسيطة و جميلة فيها التعاون بين البشر. حقيقة التقدم التكنولوجي أفقد الانسان انسانيته ...
9 - سلفي حقيقي السبت 13 ماي 2017 - 06:41
لا يستخدمون الكهرباء ولا الأجهزة الذكية ولا حتى التراكتور ولا ولا ... ويرخون لحاهم نساؤهم يرتدين ملابس طويلة. الذي فهمته من الموضوع انه جاء في سياق الثناء عليهم .لو فعل هذا في بلدنا لقيل متخلفين إرهابيين داعشيبن.يرمون الناس بما ليس فيهم وحسبنا الله ونعم الوكيل .
10 - عبدو السبت 13 ماي 2017 - 07:35
لو كانوا مسلمين لاتهموهم بالتخلف و انهم يمتعون اولادهم من الانفتاح و التعلم .
11 - مراقب السبت 13 ماي 2017 - 08:55
كم اتمنى الرجوع الى الحياة البسيطة بعيدا عن كل تكنولوجيا.
12 - hassan السبت 13 ماي 2017 - 09:11
ان نمط الحياة هادا سيوفر لهم راحة نفسية وقوة جسدية و نشاط داءم .
* عمل يدوي = قوة ونشاط
* زراعة بداءية = bio بعيدة عن المبيداة التي اترة سلبيا علا صحة المستهلك
* اعادة احياء الروابط الاسرية = مجتمع متماسك
الشيئ الدي افتقدناه نحن مع التكنلوجة التي لم تجر علينا الا الويلاة والخمول
13 - محمود السبت 13 ماي 2017 - 09:37
اقل من هذا المستوى في المعيشة عندنا في المغرب يكفي ان تترك ضاحية اي مدينة في المفرب لترى العجب العجاب .. و في جبال الاطلس و الريف حدث و لاحرج .. والفرق بيننا و بين امريكا ان الاميش هم من اختارو اسلوب عيشهم اما نحن فقد فرض علينا .
انظروا لتارودانتالفقيرة ب 86 جماعة قروية و ميزانية واحدة . واكادير ب8 جماعات قروية فقط لكم الله .
14 - Latifadeanger السبت 13 ماي 2017 - 09:37
كون داروها المسلمين كون جاو حروهم ام عندهم فهده حرية ......تناقضات......الله يعفوا علينا
15 - said السبت 13 ماي 2017 - 09:57
احسدهم على نعمة راحة البال التي ينعمون بها.
16 - kamal السبت 13 ماي 2017 - 10:00
علاش مطالبوهمش بحقوق الطفل و حقوق المرأة في العيش الرغد ، داكش كيقولوه غير لينا حنا
17 - حديدو السبت 13 ماي 2017 - 10:10
هادو رآه مغاربة ديال ايت بوحدو
18 - احمد من الداخلة السبت 13 ماي 2017 - 10:11
قد احسن هؤلاء القوم. من الاجدر بيهم ان لا يستبدلو عاداتهم و تراثهم بعادات الغير، و ان يستنكبو الشائبة، و ان لا يستبدلو عادات اوإلهم بوهم الدخيل؛ لقد اثارت إنتباهي قدرة هؤلاء القوم على المقاومة، و الإبقاء على ما كانو عليه في وجه المد "الحضري.." الصائل... Bravo!!!
19 - MImoun السبت 13 ماي 2017 - 10:12
فيلم عن "الأميش" للممثل هاريسون فورد اسم الفيلم الشاهد Witness
20 - الرومي السبت 13 ماي 2017 - 10:17
على ما يبدو أن حياتهم البسيطة و الهادئة، مغرية لكل من تعب من ضوضاء و صخب الحياة العصرية بكل سلبياتها وإيجابياتها، لكن التقوقع والإنعزال لايفيد الإنسان على المد، الطويل لأن العالم سيكتظ بنا عما قريب وسنضطر لنجاور بعضنا البعض ولو على مضض.
21 - mohannad السبت 13 ماي 2017 - 10:21
تشعرني حياة هؤلاء القوم الريفيون ؛ بحياة سكان المدينة المثالية التي نادى بها إفلاطون ... ؛ وما يدهشني فعلا أن طغيان الحضارة والتكنولوجيا الغربية هناك لم تؤثر عليهم كما اكتسحتنا نحن العرب ؛ بل لم هم لم يلتفتوا إليها أصلا . ولعل هذا يوضح أنهم أطروا أنفسهم وفق قواعد الطبيعة ؛ فلا منعصات جانبية تؤرقهم ؛ ولا أمراض عصرية يعانون منها ؛ بسبب مشاكل وأزمات ونوائب هذا الدهر ؛ فهم يعيشون ليومهم ؛ ولا يهتمون بمشاكل الغير .. وكل شيء من حولهم من إنتاج الطبيعة ؛ التي تحالفت معهم ؛ وفمنحتهم الأكل والشرب والحياة الصحية النقية والطازجة .. ولاريب في أنه يوجد في بعض بقاع عالمنا العربي فئات من أمثال هؤلاء " الطبيعيون " !
22 - عيسى ازلاف السبت 13 ماي 2017 - 10:36
هذا ليس بمشكل كبير .الطامة الكبرى هم الذين يريدون أن يعيشوا حياة التكنولوجيا في بلد بدائي كما هو الحال عند العرب و المسلمين
23 - بوجيدي السبت 13 ماي 2017 - 10:46
سلام للأحرار في كل مكان،بعيظا عن إصدار الأحكام وسلسلة الانطباعات،هؤلاء قوم اختاروا منهجا بسيطا هادئا لتدبير شؤونهم،فلنتركهم بسلام،هؤلاء قوم منسجمون مع اختياراتهم مندمجون مع الطبيعة،برؤوس مرفوعة وجباه شامخة،الم ترو السعادة على وجوههم؟
هؤلاء مسيحيون يلتقون مع اليهود والمسلمين في الفطرة.
24 - Anir السبت 13 ماي 2017 - 11:01
اولا هؤلاء هم يمثلو نسبه قليلة في الولايات المتحدة الأمريكية لكي يتهمو المسيحيون كلهم بالتخلف كما يقال عن المسلمين الذين غالبيتهم متخلفين فعلا. وثانيا هناك نقطة إيجابية كبيره لصالحهم وهي انهم أناس مسالمين لا يسمع عليه أي عنف ضد الآخر. عكس المسلمين.بحيث منطقتهم مشتعلة بحروب لا نهايه لها.
25 - الي سلفي السبت 13 ماي 2017 - 11:08
لا تقارنوا أنفسكم أيها السلفيين بتلك الطائفة هناك فرق كبير بينكم وبينهم هم يرفضون التكنولوجيا بعكسكم انتم تستعملون تكنولوجيا الي ابعد الحدود هم مسالمين غير متعصبين غيركم انتم ولا داعي لدخول في التفاصيل.
26 - مواطن السبت 13 ماي 2017 - 11:18
مظهرهم لا يدل على أن حياهم بدائية، إذا كانت تلك الحياة بدائية فماذا سنقول عن ما يعيشعه العديدج من سكان البلدان العربية؟؟؟
27 - Me again السبت 13 ماي 2017 - 12:21
راه الغربيون تفوقوا في جميع المجالات من التكنولوجيا الى التقاليد و الأخلاق و الدين و النظام و الديمقراطية و الكلام حيث يتكلمون من اطفالهم و الرضع و الصم و البكم و القطط و الكلاب و جميع الحيوانات بنفس الكلام الذين يتكلمون مع البالغين وليس بلغة الإشارات و التفرنيس و التخنزير و شيشي و تيتي و مومو و كاكا و خيخي و تصاب و هاوهاو و اوش و إيرا و ميميس و ميميش.
كولشي بغا يمشي للحج بالطائرة المصنعة في الغرب و لا احد فكر يمشي عبر البر و لا عبر البحر. و لو واحد فكر يدير رحلة بالبشكليتة. كولشي بغا الطاموبيل!!!
28 - سعيد السبت 13 ماي 2017 - 12:38
اول مرة ارى التعليقات متفقة تماما، تحية تقدير واحترام لهذه الطائفة المسالمة الحرة، اما نحن فربما أرهقتنا الحضارة الغربية و نعيش في دوامة من المشاكل الاجتماعية والنفسية وددنا لو نعيش حياتهم البسيطة والمتضامنة بعيدا الالم و الظغط اللامتناهي الذي نعيشه
29 - عبدالأله السبت 13 ماي 2017 - 13:12
هادو ناس أيميش بخاطرهم أما هنا فالمغرب العميق آيميش صحة لا ظو لاما لا تكنلوجيا
30 - الفرق السبت 13 ماي 2017 - 13:20
هناك دواوير في بعض المناطق المغربية لا تصلهم الوسائل التكنولوجية التي تستعمل في الحواضر : التلفاز،الكهرباء،الثلاجة، وسائل النقل،الآلات الفلاحية، .....أتيحت لي الفرصة لاكتشاف البعض من هذه المناطق صراحة يتخيل للزائر أننا لازلنا نعيش في القرون الوسطى.
الفرق ببن الساكنتين(الأمريكان والبدو بالمغرب )ان الأولى رفضت التكنولوجيا والثانية لم ترفضها بل همشت ولم تصلها أصلا .
سلام.
31 - خالد السبت 13 ماي 2017 - 13:35
الاميش طائفة يهودية وليست مسيحية ..لماذا لا تنتهك حرمة عباداتهم ولا يلاحظ على طريقة عيشهم ولا ولا ولا ولا...
32 - sabre السبت 13 ماي 2017 - 14:01
بالنسبة لتجربتي مع الاميش تتلخص في كون صديق لي من جنسية نيجيرية متزوج من احدى بنات الاميش ( وهدا شيء دخيل على ثقافة الاميش) ولديهما ولد وبنت و بالفعل كما جاء في اغلب التعليقات الولدان يدرسان في البيت لكنهما سيلتحقان بالمدارس العمومية السنة القادمة و بكل موضوعية اقول اطفالهم دراسيا متفوقون جدا بالنسبة لسنهم خصوصا ان الام استادة جامعية و الاب دبلوم اقتصاد ( هده اامعلومة فقط لمن يقول انهم بهتمون بالفلاحة فقط) و يستعملون الهاتف و لديهم حواسب و يتم تدريس ابناءهم عبر اللوحات الالكترونية.و لكل منهم سيارته الخاصة .لكن رغم كل هده الامور تلمس البساطة في تصرفاتهم و تفكيرهم .
33 - Walid السبت 13 ماي 2017 - 14:03
اقول لاصحاب بعض التعاليق الاميش اقلية لدلك تحاول أمريكا الحفاض عليهم كنوع من حرية التدين الشيء الدي لم يستسغيه اخي المسلم أن الاميش لا علاقة لهم بالسياسة لايحشرون انوفهم في الانتخابات أو تكوين حزب أو قدف الأمم الأخرى .ومع دلك فان الاميش يعانون الميز العنصري والتهميش
34 - متكلم السبت 13 ماي 2017 - 15:20
اعجب لبعض الناس كم هم متناقضون حتى مع داتهم، لا هذف لهم ولا هم يعرفون ماذا يبتغون، فقط يجيدون الكلام للا شيء. وعن الاميش اريد ان اضيف انهم يرفضون كذلك التطبيب، اذن لمن لا يعرف الا الشكوى، في نمط هذا العيش ستجد ضالتك، اتكل على الله
35 - المجيب السبت 13 ماي 2017 - 16:08
الامر الفعال عند الاميش والذي يمكن ان يستفيد منه المغرب هو نظامهم التعليمي الذي يكتفي ب 8 سنوات.وحتى لا نغلط فان الاميش متمسكين بالروح الامريكية التي هي الاساس وتتلخص في مبدأ "ساعد نفسك" Help your self والتي يطبقونها في كل مناحي الحياة.وهذا ما ينقصنا نحن المغاربة.
36 - Rachidd السبت 13 ماي 2017 - 16:26
سلام لاميش كاينين في المغرب سيرو جبال الأطلس أزيلال ايت بوكماز سوف ترون لاميش المغرب لا كهرباء لا ماء لا هواء مكاني والو
37 - Ride bus السبت 13 ماي 2017 - 17:39
I used to ride the bus with them in 90 with Greyhound company from Ohio to Pennsylvania that where their population live.very peaceful and very quiet
38 - متكلم السبت 13 ماي 2017 - 17:46
الى المعلق "المجيب" معك على طول الخط بعضنا يتفنن في العويل ويتقن الاتكال على الوالدين تم الاخر تم الوطن الذي يكيل له الشتاءم، يريدون كل شيء جاهز، ومن المنتظر ان يطالبوا مستقبلا بزوجة جاهزة وباولادها.
39 - rabie السبت 13 ماي 2017 - 23:45
السؤال هو لماذا لايتهم هؤلاء باضطهاد المرأة و السلفية و التخلف ... او يفرضو على نسائهم حضر الحجاب او يتم فرض عليهم حقوق المثلية من طرف منضمة حقوق الانسان انها الحرب على الاسلام
40 - Alucard الأحد 14 ماي 2017 - 02:35
أمر على تجمعاتهم حين أمر على ولاية بنسيلفانيا بالسيارة، حياة في قمة التواضع لكنها ليست بدائية تماما لكنها بسيطة وغير متكلفة ويحبون العمل اليدوي ويحثون بعضهم عليه ويعشون بمبدأ "الله يساعد من يساعدون أنفسهم" والاتكالية هي من أعظم الخطايا عندهم.
مولعون بالكتب و مستواهم عالي جدا بالمقارنة مع طبيعة حياتهم.
للمعلقون هنا الذين يريدون أن يجعلوها مقارنة مع المسلمين هذه الجماعة لا تفرض نفسها على أحد ولا تشارك في السياسة ولا تريد تحويل البلد إلى بلد مسيحي ولا تغيير الدستور ولا اخضاع القوانين للشريعة، وابنائهم يتلقون تعليما عصريا ويبقى للاباء أو مدارس الخاصة تعليمهم تعاليم الجماعة ويخيرونهم بعد سن 16 ما بين البقاء والالتزام بتعاليم الجماعة أو مغادرتها.
لا قياس مع وجود الفارق والفارق هنا هائل.
41 - عمى الثلاثاء 03 أبريل 2018 - 18:05
حتا لدرجه ان لبسهم ساتى
ومافي اي علاقه بين الولد والبنت ابدا
لدرجه انه سالت واحده منهم كيف تتزوجون
دون ان تتعرفوا قالت يذهبوا يخطبوني من امي دون ان اكلمه


بس ليتهم يسلمون
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.