24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. عائلات ريفية تتوجس من مصير عشرات "الحراكة" صوب إسبانيا (5.00)

  2. دفتر تحملات بالفرنسية يخلق سجالا بجماعة وزان (5.00)

  3. روسيا ترفض لعب "دور ثانوي" في مشاريع "ناسا" (5.00)

  4. العثور على جثة ستيني بـ"حوض مائي" في برشيد (5.00)

  5. الجالية الصحراوية بإسبانيا تتمرد على قرارات قيادة جبهة البوليساريو (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | دعم إسلامي ينفض غبار الحرب عن المساجد التاريخية للبوسنة

دعم إسلامي ينفض غبار الحرب عن المساجد التاريخية للبوسنة

دعم إسلامي ينفض غبار الحرب عن المساجد التاريخية للبوسنة

بدعم مادي من تركيا والمملكة العربية السعودية وإيران وماليزيا وأندونيسيا، تعمل الفرق المختصة في البوسنة والهرسك على إعادة بناء وترميم العديد من المساجد العثمانية التي هُدّمت من قِبل القوات الصربية والكرواتية خلال الحرب التي امتدت من عام 1992 إلى 1995.

ورد نصرت عبدالبيغوفيتش مدير الشؤون الدينية في الاتحاد الاسلامي بالبوسنة والهرسك، الوضع الحالي للمساجد التي تضررت جراء حرب تسعينات القرن الماضي، مبرزا أنّ الاتحاد الاسلامي في البوسنة والهرسك، يبذل مزيداً من الجهود لإعادة بناء وترميم المساجد الهدّمة والمتضررة من الحرب التي جرت في بلادهم.

مدير الشؤون الدينية في الاتحاد الاسلامي بالبوسنة والهرسك أضاف أنّ الفرق القائمة على إعادة الإعمار والترميم، شارفت على الانتهاء من تجهيز كافة المساجدة المتضررة، وأنّ افتتاح تلك المساجد بات وشيكاً، مشيرا إلى أنّ الفرق التابعة لمديرية الأوقاف العامة، بدأت منذ مدة في بناء مسجد أرناؤوطية بمدينة بانجة لوكا، وأنّ العمل جار على إعادة بناء مسجد آلاجا بمدينة فوجة.

وتابع عبدالبيغوفيتش قائلاً: "في حرب التسعينات، قُتّل المسلمون وهُجّروا من ديارهم في البوسنة والهرسك، وهُدّمت مساجدهم، ومنذ مطلع الألفية الثالثة، بدأنا بإعادة إعمار المساجد المهدّمة وترميم وإصلاح المساجد التي تضررت من الحرب".

وأردف قائلاً: "المساجد تعدّ منازل المسلمين، وإعادة إعمار وترميم هذه الأماكن، لها أهمية من الناحية الاجتماعية، والبوسنيين الذين عادوا إلى ديارهم بعد انتهاء الحرب، أولوا أهمية كبيرة لنهضة بلادهم وإعمار مساجدهم من جديد".

ولفت مدير الشؤون الدينية في الاتحاد الاسلامي بالبوسنة والهرسك إلى أنّ البوسنيين الذين اضطروا للهجرة إلى الخارج وأسسوا أعمالهم في المهجر، ساهموا بشكل كبير في إعادة إعمار المساجد وترميمها، شاكراً في هذا الخصوص كل من يساهم في هذه الخطوة التي من شأنها إحياء تراث البلاد.

عبدالبيغوفيتش استطرد قائلاً: "بعد انتهاء الحرب في البوسنة، بادرت عدة دول لتقديم الدعم المادي إلى البوسنة من أجل إعادة إعمار المساجد المهدّمة، وفي مقدمة تلك الدول، تركيا والمملكة العربية السعودية وماليزيا وأندونيسيا وإيران"، مشددا على أن الفرق المختصة أتهت من ترميم وإعادة إعمار الكثير من المساجد، ولم يبق سوى عدد قليل من المساجد التي تنتظر الترميم وإعادة الإعمار.

وبحسب معطيات الاتحاد الاسلامي في البوسنة والهرسك، فقد تهدّم 614 مسجداً، و218 دار عبادة، و69 معهد لتحفيظ القرآن الكريم، و37 ضريحاً خلال الحرب الدامية التي جرت في تسعينات القرن الماضي.

وأشار الاتحاد الاسلامي أنّ 534 مسجداً تعرّض للهدم في المناطق التي كانت تخضع لسيطرة القوات الصربية، فيما تهدّم 80 مسجداً كان في مناطق سيطرة القوات الكرواتية.

وأوضحت الأبحاث أنّ عدد المساجد في البونسة قبل الحرب، كان ألف و144 مسجداً، وتعرض 80 بالمئة من هذه الأماكن للهدم أو الضرر، كما قُتل أثناء الحرب أعداد كبيرة من أئمة المساجد.

*وكالة أنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - عمر الأربعاء 10 ماي 2017 - 02:19
كم نتمنى مثل هذا الإتحاد بين السعودية وإيران وتركيا وأندونيسيا وباكستان وكل الدول الإسلامية سياسيا وعسكريا واقتصاديا
2 - said oulahsaid الأربعاء 10 ماي 2017 - 02:30
bonjour a tous le monde et grande merci au monde musulmane de leur aide pour la boussnie
3 - تجربة حياة الأربعاء 10 ماي 2017 - 03:49
للاسف في المغرب يسمع الناس الاخبار او يقرؤونها فتنتابهم مشاعر جياشة لشعوب يظنونها اخوة دون معرفة مباشرة بالشعوب. للاسف من بين الشعوب الاكثر خبثا و حسدا و كرها للااخر هو الشعب البوسني، و لا اقول ذلك جزافا بل اتيحت لي فرصة التعرف عليهم و التعامل معهم في الدراسة و العمل. شعب خبيث اكثره نفاق يكن ما لا يظهر و في العمل يكرهونك ان كنت افضل و اذكى منهم. اما فكرة الشعب الاخ الفقير المضطهد المسلم فهي فقط في خيال المغاربة. فالبسني يفضل عليك الكرواتي مثلا او الشرقاوروبي و يحسبهم اخوة له بل يتحدون ضدك ان كنت ذكيا و مجدا في عملك. مثل ذلك لامسته ايضا في شعوب مثل الفلسطينيين و اللبنانيين و الاردنيين داىءما يسمع المغربي انهم شعوب فقيرة مضطهدة بينما هم خبثاء لا يحبون الغير و شعارهم مع كل من يلقوه ان يستغلوه ليساعدهم. شعوب الفت الاسترزاق على العالم بالبكاء و بذلك يجنون الاموال بطريقة سهلة. الافضل ان تحب اخاك المغربي ايها المغربي و كل انسان ايا كان لونه او دينه ان كان يحب الانسانية لان دونما ذلك هو خزعبلات.
شكرا هسبريس على اتاحة الفرصة للراي و الراي اللخر
4 - مهاجر الأربعاء 10 ماي 2017 - 04:51
اللهم اعز الاسلام والمسلمين...العزة لله ولرسوله والمؤمنين والمؤمنات....اللهم انصر اخواننا المستضعفين في كل مكان....
5 - عبد الله الحارث الأربعاء 10 ماي 2017 - 06:10
ليتهم استغنوا عن الدعم الإيراني الفارسي الذي لا يأتي منه إلا زرع الفتنة ونشر التشيع.
6 - لبنى الأربعاء 10 ماي 2017 - 07:15
بعد ان هدمت لأنها كانت سبب الويلات و الكراهية كما هو معلوم لدينا هاهم يريدون إحياء الفتنة من جديد و إشعال الحرب و التناحر . فريق اسلامي !!! بنك اسلامي !!! مدرسة اسلامية !!! الدولة الاسلامية !!! نكاح اسلامي !!! محكمة اسلامية !!! أفيقوا من سباتكم و حلمكم بالبيداء و نادوا بالسلم و الانسانية .
7 - الى رقم 5 الأربعاء 10 ماي 2017 - 09:56
يبدو انك لاتعلم أن المذهب الشيعي الإثنى عشري هو مذهب أغلبية شعب البوسنة ربما معلوماتك غلط عن أكبر تجمع شيعي بالبلقان
أما عن تعامل البوسنيين فعلا الأخ رقم 3 معه كل الحق
في بلجيكا تجد البوسنيين في تكتلات مع الصرب والكروات والمقدونيين ضد كل ماهو عربي فما بالك بالمغربي وحتى الأتراك فهم لايقلون عنصرية تجاه المغاربة
8 - سفيان الأربعاء 10 ماي 2017 - 10:14
ايران تبني مساجد شيعية في بلادها ولاتتوفق مع مساجدنا السنية وشيعة العراق يدمرون مساجد السنة انا لا اظن انها تساهم في هاده الاعمال...
9 - simo الأربعاء 10 ماي 2017 - 11:15
à lire le N°3 et à méditer, les bosniaques et les moyens orientaux en général sont des races qui se croient supérieure, ils ont un complexe de supériorité par ce que leurs empires est devenue petit comme eux actuellement,
le liban phénicien, les colonies otomane, les tunisiens carthaginois, tous wallah nous jalouses, soyez prudent en contact avec eux en commerçant avec eux, très peut d'intello et moins encore d'humanistes ce n'est que leurs TVs qui disent le contraire,
10 - Youssef الأربعاء 10 ماي 2017 - 11:18
سبحان الله
ايران والسعودية وتركيا كيحرقو الاخضر واليابس في سوريا والعراق واليمن
وماشيين لبوسنة كيشربو قهيوة وكيبنو المساجد ههنن
11 - الطاهر الأربعاء 10 ماي 2017 - 13:42
مع اني لا احب سياسة اردوكان...الا انني انبهرت بما يقوم به الاتراك في البوسنة...من ترميم المساجد الى السياح الاتراك الى الاستثمارات...
وانصح المغاربة بزيارة هدا البلد المسلم...وخصوصا مدينة مستار جوهرة البلقان.
12 - hammouda lfezzioui الأربعاء 10 ماي 2017 - 13:45
ا لى رقم 3 تجربة حياة.
وانا سكنت مع شخص من تلك البقعة لم ارى منه الا الخير ..
نتناقش في كل المواضيع..
يصوم ويصلي فقط ''صلاة الفجر'' وياخد حقيبته الى العمل.

في كل مكان يوجد الصالح والطالح حتى داخل الاسرة الواحدة ,هكذا ارى انا الامور.
طبعا هناك ''معيار الغلبة'' بمعنى قد نحكم على منطقة معينة بان اناسها من الاخيار او من الاشرار...
راك اجمعتي كلشي فالشواري والله اعلم.
13 - Anir الأربعاء 10 ماي 2017 - 15:13
عاشرنا أقواما عده ومن جنسيات مختلفة ومن ديانات مختلفة ايضا فلمسنا فيهم أناس طيبون إلى أقصى درجة وآخرون أقل طيبوبه وهناك من لا يمكن معاشرته اطلاقا. فعلى سبيل المثال الغجر أناس لهم سمعه سيئه في آروبا كالمسلمون أو أكثر ولا أحد يود مصاحبتهم لكن انا تعرفت على غجري من جنوب اسبانيا من أحسن خلق الله كله احترام وتواضع ومعاملة حسنه قل نضيرها. ولهذا التعميم مرفوض وكما قال أحد الإخوان أينما ارتحلت ستلقى الصالح والطالح والسلام
14 - تجربة حياة الأربعاء 10 ماي 2017 - 17:37
الى رقم 12:
انا لا اعمم اخي فلابد ان هناك منهم الصالح ايضا، لكن ثق بي عرفت الكثير منهم في الدراسة و العمل فلم اجد احدا منهم الا و كان حقودا على الاخرين الافضل منه و داىءما لمست فيهم عجرفة كان دونهم لن يعيش العالم في حين انهم كلهم اتوا لاجىءين و عاشو بمد اليد للشعوب الاخرى. بالاظافة الى حبهم الشديد للكرواتيين خصوصا و الشرق اوربيين عموما مع عدم اعتبار المغاربة او غيرهم اخوة لهم كما يظن اكثر المغاربة في بلادنا. و اعرف بوسنية كانت تعرف احدى صديقاتي اخذوها معهم للمغرب فاتت تلعن و تسب ان الرجال المغاربة شعب متلهف على الشقراوات كانهم لم يرو في حياتهم نساءا. لهذا انا لا اعمم طبعا لكن الغالب على ذاك الشعب هو هذا الصنف الخبيث الحسود لكل من هم افضل و اذكى منه. حاولت ان انقل شيىءا من الواقع فالمغاربة عموما شعب يحتاج لمن يعينه حتى لا يبقى في المؤخرة، لان الفلسطيني و البوسني و اللبناني و غيرهم اكثر الشعوب مدا لليد و يتلقون المساعدات حيثما كانو لحد الاغتناء، الا المغربي او الشمال افريقي عموما فلا احد يعينهم الا الله. لهذا اخي تعلمت ان كل انسان نبيل الخلق هو اخي في الانسانية لا الشعارات الوهمية.
15 - إلى رقم 3 الخميس 11 ماي 2017 - 00:02
أتفق معك ، كلامك فيه الكثير من الصحة بحكم انا ايضا في بلاد المهجر ومررت من نفس التجربة البوسنيون أكثرهم متكبرون وكانت لنا تجارب عديدة مع عائلات كثيرة من الفلسطنيين صراحة لقد تغيرت نظرتي عنهم جذريا ، كنت أعتقد أنهم شعب طيب و مضهومة حقوقهم لكن للأسف اكتشفت حقائق كثيرة صدمتني ورأيت فيهم عنصرية مقيتة ، ثم بعد ذلك يأتونك ليشتكوا من اليهود مع أنهم مهاجرون وهنا الفرص متاكفئة للكل عليك فقط بالعمل ويتمنون الموت لكل يهودي حتى الذين يساعدونهم ويقفون الى جانبهم صراحة لم أعد أحتملهم وأتمنى ألا ألتقي بهم مجددا لأنهم عنصريون الا من رحم ربي .
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.