24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  3. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | ​ "مصارعة الجراد" .. موروث صيني يجلب الحظ في "بكين القديمة"

​ "مصارعة الجراد" .. موروث صيني يجلب الحظ في "بكين القديمة"

​ "مصارعة الجراد" .. موروث صيني يجلب الحظ في "بكين القديمة"

في الصين، حيث يأكلون كل شئ يدّب على الأرض، تمتاز البلاد بعادات وتقاليد تبعث على الإعجاب تارة والدهشة تارة أخرى، لما لها من طقوس خاصة لهذا الشعب العريق.

فعلاوة على تزيين موائد الصينيين بالجراد والحشرات والحيوانات الأليفة والزاحفة والمفترسة وغيرها، إلا أن هناك معتقدات وتقاليد يجهلها الكثيرون عن هذا الشعب.

يعتقد الصينيون أن الجراد يجلب لهم الحظ، فضلاً، عن أنه تقليد ورثوه من أيام أباطرة البلاد (قبل نحو 1400 عام)، الذين كانوا يعدّون مناسبات خاصة لـ "مصارعة الجراد".

وفي منطقة شليخي في العاصمة بكين، يقع سوق تيانجياو الثقافي، الذي يمتد تاريخه لـ 600 عام، ويعتبر أحد أهم أسواق العاصمة التي تعكس حياة الصينيين.

في هذا السوق، يمكن الرحيل إلى تلك الحقبة من خلال ما يوفره لزواره من مشاهد مثيرة لبعض الكائنات الحية الصغيرة والدقيقة، حيث يعرض البائعون على زبائنهم الحشرات والعصافير والأسماك والديدان، إلى جانب الحلي واللوحات الزيتية.

ومن أكثر الأشياء إثارة في السوق الذي يسمى "بكين القديمة"، هو جناح بيع الجراد، والحشرات المختلفة. فالبرغم من أن الصينيين يشتهرون بأكل الحشرات والجراد؛ إلا أنهم يؤمنون أيضاً بأن الجراد يجلب لهم الفأل الحسن. وقال البائع "منغ جينغلاي" إن بيع الحشرات يعد مهنة متأصلة وعريقة، مبيناً أنه يعمل بائع جراد منذ 14 عاماً.

وفي متجره الزاخر بالجراد والحشرات التي يحفظها ضمن أقفاص خشبية وبلاستيكية، وعبوات زجاجية، أوضح "جينغلاي" للأناضول، أن تربية الجراد كانت منتشرة في عصور الأسر الحاكمة (الأباطرة). ولفت إلى أن الإمبرطور الصيني كان يتابع مصارعة الجراد، ويعتبرها مسابقات مسلّية لسكان قصره.

وأضاف البائع أن الشعب الصيني بدوره، يواصل إحياء هذا التقليد الموروث من أجدادهم، عبر إقامة "بطولات مصارعة الجراد" في سوق تيانجياو الثقافي. وقال إن "تربية صرصار الليل في المنزل يأتي من معتقد أن صوته يحمينا من الشرور".

من جانبه قال "شيه بينغ" أحد زبائن السوق، للأناضول، إنه مولع بصرصار الليل منذ أن كان عمره 6 أعوام. وأكد "بينغ" البالغ من العمر 50 عاماً أنه يربّي عدداً كبيراً من الجراد في منزله، وأضاف: "آتي إلى هذا السوق في أوقات فراغي لأشاهد الجراد والحشرات الأخرى.. الاهتمام بالحشرات يبعث في نفسي الطمأنينة".

وأشار إلى أن الجرادة التي لا يتجاوز عمرها ستة أشهر، تثير اهتمامه بشكل أكبر، وأردف أنه يتابع مصارعة الجراد كل عام بشكل دوري. ويتراوح سعر الجرادة الواحدة في السوق ما بين 10 يوانا (1.45 دولارا) و120 يوانا صينيا (نحو 17 دولارا).

وإلى جانب العاصمة بكين، تقام مسابقات مصارعة الجراد خلال أشهر الشتاء في المدن الكبيرة مثل شنغهاي شرقي البلاد وغوانغجوا (جنوب)، وتحظى باهتمام الملايين. وتتم إثارة غضب الجراد باستخدام عود رفيع ومن ثم يبدأ القتال العنيف بين الجرادتين.

ويعرف الفائز من خلال انسحاب خصمه إلى ركن من أركان الحلبة التي يقيمها معدّو المسابقة.

وبدأت ثقافة تربية الجراد في فترة حكم سلالة "تانغ" (618- 907)، وانتشرت في فترة حكم سلالة "جينغ" (1644-1911).


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - anoir الأحد 28 ماي 2017 - 04:40
يا للمفارقة انظروا إلى أين وصل الشعب الصيني حضاريا ولازال يأكل الحشرات!
2 - المجيب الأحد 28 ماي 2017 - 05:10
هنالك بعض العادات مفيدة حتى لو انها تبدو لنا مقززة.فاكل الجراد بالنسبة لنا نحن المغاربة ليس بغريب عنا لاننا سبق واكلناه.وحسب معلوماتي القليلة عن الموضوع والتي سمعتها؛ فان اجدادنا كانوا اما يسلقونه في الماء او يفورونه في الكسكاس ثم يملحونه ويجففوه تحت اشعة الشمس بهدف الاكل.هاتين الوصفتين هما الوحيدتين التي استطعت ان احصل عليهما وبدون تفاصبل اخرى.وكتب الطبخ عندنا لا تتكلم عنها.وسبب اهتمامي باكل الجراد هو مصادفتي لكتاب بعنوان " Entomophagie" (اكل الحشرات) الفته ونشرته جمعية كنديه تاكد فيه ان مصادر البروتينات الغنية والكبيرة في المستقبل سيكون من الحشرات.والكتاب يقدم وصفات عدة في تحضير اطباق
من الحشرات تبدو شهية وتشجع الجمهور على تناولها.لم اطبق واحدة من هذه الوصفات ولكن حب الاستطلاع دفعني كي اتعرف على وصفات مغربية في تحضير الجراد.فهل من المعلقين عنده معلومة في الموضوع ؟؟ ان امننا الغذائي غير مضمون فمن يدري ؟؟
3 - ايت الأحد 28 ماي 2017 - 11:10
اتركوا الكائنات الحية تعيش .الربح والجري وراء المال افسد متعة العالم.التجارة بالكائنات الحية تدفعها للانقراض..اوقفوا هذه المهازل
4 - el mucho الأحد 28 ماي 2017 - 11:50
هنا الجراد ينذر بقدوم الويلات على محاصيلك الزراعية
يعني مشيتي فيها.
ههههه
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.