24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

2.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | "التمر الهندي" يزين موائد رمضان في إندونيسيا

"التمر الهندي" يزين موائد رمضان في إندونيسيا

"التمر الهندي" يزين موائد رمضان في إندونيسيا

يبدأ الصائمون في إندونيسيا إفطارهم الرمضاني بتناول شراب بعض الفواكه والنباتات الإستوائية، لاسيما عصيرا "التمر هندي" و"قصب السكر".

ويتناول المسلمون في عموم اندونيسيا عصير "التمر الهندي" الذي ينمو بكثرة في البلاد، إلا ان سكان إقليم "اتشه" الغربي الشمالي يتناولون شراب قصب السكر أيضا، ويطلقون عليه اسم "تابوا".

وعبر طاولات يضعونها على الطرق، يقوم الباعة بإعداد شراب "التمر الهندي" و"التابوا"، وتقديمها للصائمين قبل حلول الإفطار بسعر نصف دولار تقريبا لكمية تكفي أسرة مؤلفة من أربعة أشخاص.

وتشهد الأماكن التي تبيع "التمر الهندي" و"التابوا" ازدحاما كبيرا قبيل الإفطار بساعة، حيث تتشكل طوابير أمام طاولات البيع من أجل الشراء.

وفي حديث صحافي قال عدنان مانه، الذي فضل شراء شراب التابوا، إنه "بحسب ثقافتنا نفضل الأطعمة الخفيفة والحلوة عند تناول الإفطار".

وأضاف: "نفضل هذه الأطعمة كي لا نشعر بالتخمة عقب الإفطار، ونبقى مرتاحين وأقوياء البنية ونحن نؤدي صلاتي المغرب والعشاء مع التراويح". ويفضل الإندونيسيون، بشكل عام، تناول الأطعمة الخفيفة خلال الإفطار، ثم تناول الماكولات العادية بعد أداء الشعائر الليلية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - عزيز الأحد 11 يونيو 2017 - 06:11
فعلاً في رحلتي الاخيرة الى اندونيسيا وجدت هده الفاكهة حيث تم تقديمها لي مع عصير الليمون ولم اعرف ماهي
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.