24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  2. الشرطة الإيطالية تصادر فيلات "عصابة كازامونيكا" (5.00)

  3. أبقار بقرون أم بدون قرون؟ .. السويسريون يصوتون لحسم الخلاف (5.00)

  4. تسييس صراع الأجيال .."نخبة الضباع" تسفه "جيل الأمل" (5.00)

  5. رحّال: "بّاك صاحبي" في بعثات الصحراء .. ولوبي انفصالي بالرباط (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | رمضان في السعودية .. عادات مجتمع ونفحات دين

رمضان في السعودية .. عادات مجتمع ونفحات دين

رمضان في السعودية .. عادات مجتمع ونفحات دين

يحيي السعوديون، كغيرهم من الشعوب الإسلامية، شهر رمضان بطقوس وعادات متجذرة في الأصالة ومتعطرة بنفحات الإيمان الذي يزكيه هذا الشهر الفضيل في نفوس الصائمين، فتتزين ليالي المملكة بأجواء روحانية تنعكس سماتها على سمات الناس وحياتهم الاجتماعية والدينية.

ويحرص المجتمع السعودي، كجميع المجتمعات الإسلامية، حرصا شديدا على إحياء الشهر الفضيل بالكثير من الطقوس والتفاصيل الخاصة بشهر الصيام، كالتراحم والتواصل الاجتماعي وسط أجواء روحانية تلقي بظلالها على مظاهر الحياة في مختلف مدن وحواضر المملكة التي تزدان بأبهى حللها وأنصعها ضياء وإشراقا.

فطيلة أيام الشهر الكريم، تتوهج أزقة المدن العتيقة، كالدرعية التاريخية في الرياض، بالفوانيس والأشرطة المضيئة، كما تتزين الشوارع والمراكز التجارية وواجهات الفنادق والمطاعم بالأهلة والنجمات المتلألئة التي تتوج أيضا أبراج المدن الكبرى كبرج المملكة أحد أشهر المعالم العمرانية في الرياض.

وفي مستهل رمضان هذا العام، تزينت سماء بعض المدن السعودية بلوحات إبداعية جاذبة هنأت فيه الهيئة السعودية للترفيه سكان هذه المدن بمقدم الشهر الكريم، واستخدمت لذلك في جدة على سيبل المثال أكثر من 300 طائرة، في خطوة تقول الهيئة إنها من أحدث أدوات العرض في العالم والأولى في الشرق الأوسط.

كما تشهد مختلف الأسواق الشعبية في المملكة ازدحاما عز نظيره في باقي شهور السنة، حيث تزدهر تجارة الفوانيس وأفخر أنواع البخور، كالعود، وكذا اكسيسوارات الزينة كـ"التيازير" الملونة التي تتشرع بها الأبواب والأسوار وسفرة الأكل في المجتمع الخليجي عموما والسعودي تحديدا.

ومن العادات التي لا تخطئها العين في شهر التراحم والتضامن إقامة موائد إفطار خاصة بالجاليات الإسلامية والعمالة الأجنبية المقيمة في المملكة، والتي تؤثث جنبات المساجد والأماكن التي تتواجد فيها هذه العمالة بكثرة، فضلا عن توزيع وجبات الإفطار الخفيفة عند إشارات المرور في الطرق الرئيسية للمدن السعودية.

وفي ظل متغيرات العصر وظروفه المتسارعة، أخذت الكثير من العادات الرمضانية المتوارثة في المجتمع السعودي على غرار المجتمعات الأخرى، طريقها إلى التواري والخفوت، ومنها التراجع التدريجي لالتفاف العائلات السعودية الممتدة واجتماعها في مجالس عائلية تتقاسم عبق رمضان وأجوائه الروحانية.

وبرأي البعض فإن للتقنية ووسائل التواصل الاجتماعي الأثر البالغ في الاستغناء عن عادات خلدت في الزمن وأبت النسيان أمام زحف أنماط عيش جديدة قل فيها التواصل بين الأهل والجيران، ولم تعد تلك العادات المعروفة بين الأهالي والعائلات كالزيارات العائلية والودية.

وفي هذا الشأن، يستحضر محمد أبو الفاضل (39 سنة) من سكان الرياض، في تصريح صحافي، حميمية الأجواء الرمضانية ودفئها وسط العائلة والجيران في ذكريات يقول إنها تعود إلى 20 سنة أو يزيد، عندما كان الجيران في حارته الشعبية يلتئمون حول مأدبة إفطار أو سحور في بيت واحد، فيما يختلف الأمر اليوم جملة وتفصيلا، حيث "قل اجتماع الجيران بسبب التكاليف والرسميات".

ومن العادات التي أصبحت أثرا بعد عين، ولا تزال عالقة في ذهن المتحدث، "تبخير المستكة والأكواب قبل الأذان كي تحتفظ بالرائحة إلى حين وقت الإفطار، وهي أجواء جميلة اختفى معها أيضا سماع مدفع الإفطار، الذي كان يخلف تأثيرا كبيرا في نفوسنا".

وعلى الرغم من اندثار هذه العادات المحمودة لدى غالبية السعوديين، يعتقد خالد أبو عبد الرحمان (41 سنة) من جهته، أن دخول عادات جديدة إلى الأجواء الرمضانية في المجتمع السعودي، أسهمت بدورها في تعزيز العلاقات الاجتماعية، ومن تجليات ذلك تبادل التهاني والأماني من خلال برامج التواصل الاجتماعي.

واعتبر أبو عبد الرحمن، في تصريحه، أن "هذه البرامج تحافظ على تواصل أفراد الأسرة والجماعة الممتدة، فضلا عن أنها تسهم في توسيع وانتقاء شبكة المعارف والأصدقاء"، مؤكدا أن شبكات التواصل الاجتماعي مفيدة اجتماعيا وغير مكلفة ماديا.

ولئن اختلفت الآراء بشأن العادات الاجتماعية في رمضان، فإن هذا التباين في وجهات النظر لا يرقى بأي حال من الأحوال إلى الطقوس الدينية الملازمة للشهر الفضيل، حيث يحرص السعوديون على أداء صلاة التراويح في المساجد والتهجد آناء الليل وأطراف النهار، وينكبون على تلاوة القرآن، فيما يفضل معظمهم أداء عمرة رمضان (82 في المائة من السعوديين يفضلون العمرة في رمضان حسب استطلاع أجري هذا العام).

حري بالذكر أن المملكة تتحول خلال هذا الشهر الكريم إلى الوجهة الأولى للسياحية الدينية في العالم؛ باستقبالها ملايين المعتمرين القاصدين بيت الله الحرام، وزيارة المسجد النبوي الشريف، وتتضاعف هذه الأعداد بشكل لافت خلال النصف الثاني والعشر الأواخر منه.

فمن كل فج عميق تتهافت أفئدة المعتمرين على البيت العتيق، لكسب ثواب الحج بعمرة رمضان، ويتنافسون في تحصيل الثواب والأجر في شهر القرءان، فمنهم المعتكفون في رحاب المسجد الحرام، والطائفون بالكعبة المشرفة والساعون والركع السجود، ما يعيد تشكيل صورة الحشود من ضيوف الرحمان أثناء مواسم الحج.

وفي العشر الأواخر من رمضان تمتلئ جنبات وأدوار وأروقة المسجد الحرام، وساحاته وسطوحه، بأفواج من المعتمرين الذين يتوافدون على أم القرى لأداء مناسك العمرة وصلاة العشاء والتراويح، فيما يحرص الكثير منهم حضور ختم القرآن الكريم بالمسجد الحرام في ليلة السابع والعشرين التي يتحرى فيها ليلة القدر.

وموازاة مع ذلك، تنتعش الحركة التجارية بمختلف المراكز والمحلات التجارية بالمنطقة المركزية للمسجد الحرام طيلة أيام وليالي رمضان حيث يحرص المعتمرون وقاصدو بيت الله الحرام على شراء الهدايا والسلع التذكارية لرحلة العمر. كما يهفو المعتمرون والزائرون على حد سواء إلى مهوى أفئدة المسلمين، مأوى ومثوى النبي الكريم، المدينة المنورة ليعيشوا فيها أجواء من الروحانية والسكينة بجوار قبره عليه الصلاة والسلام، واستحضار عظمة الإسلام بين معالمها الدينية والتاريخية العظيمة.

* و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - حلا السبت 17 يونيو 2017 - 07:31
صيام شهر رمضان بمكة المكرمة له طعم خاص جدا غير عن كل مكان على وجه هذه الارض.هذا ما يؤكده المعتمرون برمضان.ولهذا تجد من يحرص على تمضيته هناك كل سنة تقريبا.اسأل الله ان يرزقني عمرة برمضان ولو مرة بحياتي وييسر لي ذلك.من زار المسجد الحرام مرة يعاوده ذاك الحنين للرجوع مرة أخرى وتشتاق للكعبة والصلاة به وشرب ماء زمزم.سبحان الله يشعر الفرد براحة نفسية وصفاء ذهني وروحي كانك تلقيت علاجا لكل اوجاعك واسقامك.
2 - عمر سيد السبت 17 يونيو 2017 - 22:42
كم هي رائعة وجميلة روحانية الشهر الكريم في اي مكا من السعودية انها فعلا بلد الخير والسلام التي دعا لها سيدنا إبراهيم عليه السلام
3 - مغربي قح الأحد 18 يونيو 2017 - 03:12
الى الاخت حلا:
حبذا اختي لو فكرت جليا في اناس فقراء او مرضى او عجزة او ايتام ممن تعرفين او لا تعرفين من المغاربة و تصدقت عليهم بمال العمرة فكما قال تعالى: "و من احياها فكانما احيا الناس جميعا" و ثقي بي فحينها ستشعرين اكثر كانماتلقيت علاجا لكل اسقامك و اوجاعك فالله اختي كرم الانسان و لان تطعم الجاىءع و تتصدق على المريض اللذي لا يجد في بلدك ثمن راديوهات الاشعة و ثمن الادوية و على عجوز ليس له من يرحمه و ان تتكفل بيتيم خير عند الله من اداء الانسان للعمرة. و للاسف اصبح في يومنا هذا الحج و العمرة فيه الكثير من التباهي مع انه لم يعد صعبا كما كان زمن اجدادنا و نسال الله ان يصلح احوالنا.
4 - حلا الأحد 18 يونيو 2017 - 03:39
اشكرك اخي على النصيحة ماقلته هو ما فكرت فيه وعملت واعمل جاهدة لتحقيقه.ولهذا اؤجل دائما لان هناك أمور اهم واكثر اهمية من تكرار العمرات والحجات سنويا ولها الاولوية أظن ان توابها عند الله سيكون اعظم وأجل.
5 - Mohamed الأحد 18 يونيو 2017 - 06:30
شهر رمضان شهر الرحمة والغفران لكن ابناء المرحوم الملك فهد بن عبدالعزير لهم طريقة خاصة لمعاملة عمال قصر فاس وطنجة وهي الطرد دون سابق اعلان وعشرة اشهر بدون راتب
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.