24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | أواخر رمضان عند الموريتانيين .. دين واعتكاف وبر بالمحتاجين

أواخر رمضان عند الموريتانيين .. دين واعتكاف وبر بالمحتاجين

أواخر رمضان عند الموريتانيين .. دين واعتكاف وبر بالمحتاجين

يستغل الموريتانيون العشر الأواخر من شهر رمضان لتدارك ما فاتهم من فضل التعبد والتفرغ لقيام الليل والعمل الصالح في شهر التوبة والغفران، ويحرصون على إحياء هذه الليالي التي تعدّ من أفضل عشر ليال للعبادة والتقرب إلى الله، اتباعا لسنة المصطفى عليه الصلاة والسلام.

وتحظى الدروس الدينية التي يقيمها الشيوخ والعلماء في المساجد والمنازل بإقبال كبير من لدن الموريتانيين، وخاصة الشباب الذين يتنقلون بين المساجد والدور التي تستضيف العلماء للالتقاء بهم والاستفادة من علمهم والاستفسار منهم عن مسائل الدين.

وتحرص النساء في العشر الأواخر على إعداد موائد الإفطار للفقراء والمحتاجين ودعوة الأهل والأقارب للفوز بأجر صلة الرحم والاجتماع في العشر الأواخر.

ولا تكتمل فرحة الموريتانيين بهذه الليالي المباركة دون استقبال الضيوف، وخاصة المهاجرين الذين يأتون لتمضية ما تبقى من أيام الشهر الفضيل في أجواء عائلية خالصة.

وتشكل ليلة السابع والعشرين مناسبة لإحياء العديد من الطقوس والعادات المرتبطة أساسا بمساعدة المحتاجين والتصدق وصلة الرحم وتقديم الهدايا للأقارب المحتاجين لمساعدتهم في تغطية تكاليف العيد.

وينتظر الفقراء والمحتاجون بفراغ الصبر الأيام الأخيرة من رمضان للفوز بالعطايا والهبات التي تقدم بكثرة في هذه الأيام، حيث يتم إطلاق حملات التبرع ودعم الصائمين من قبل الجمعيات الخيرية والهيئات الدولية والسفارات الأجنبية.

ومع ارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات قياسية في موريتانيا، أطلقت الجمعيات الخيرية والشبابية حملات ضخمة لمساعدة المعوزين والمحتاجين على أداء فريضة الصوم، خاصة في المناطق الريفية التي تعاني "أزمة عطش" حادة.

ويقول سيدي ولد أحمدو، الناشط في إحدى حملات، إن الهدف منها هو مساعدة المحتاجين وتقديم ما يحتاجون إليها من ماء وطعام، خاصة في المناطق النائية التي لا يصلها الدعم الحكومي والدولي الذي تقدمه السفارات الخليجية.

ويضيف المتحدث أن الحملات التطوعية أسهمت إلى حد كبير في إرواء عطش الصائمين في فصل الصيف، بتوزيع كميات من الألبان والعصائر إضافة إلى تزويد بعض التجمعات القروية بصهاريج المياه.

ويشير سيدي ولد أحمدو إلى أن إقبال الشباب على الأعمال الخيرية يتضاعف في رمضان، وخاصة في العشر الأواخر، حيث تبدي غالبيتهم استعدادها للعمل التطوعي ومساعدة الفقراء بدل تنظيم مباريات كرة القدم والاستمتاع بالتفحيط بالسيارات خارج المدينة لتزجية الوقت، خاصة أن يوم الصيام طويل نسبيا في موريتانيا.

وتحظى المدارس الدينية التي يطرق عليها الموريتانيون "المحاظر" بدعم رسمي وشعبي كبير في شهر رمضان المبارك، حيث تخصص العوائل جزءا من مساعداتها لهذه المدارس التي تخرج حاملي القرآن الكريم والأئمة والدعاة.

كما تقدم الدولة مساعدات عينية ومالية للأئمة وطلاب "المحظرة الدينية"، اعترافا منها بأهمية هذه "المحاظر" وقدرتها على تربية النشء وتحصين فكر الشباب من التطرف والانحراف والممارسات الضارة والشاذة وتمكينهم من ولوج الحياة النشطة من أوسع الأبواب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - وزير التوقيف الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 22:47
اما عندنا نحن المغاربة دخول المخزن الى المسجد وطرد المعتكفين بالقوة ويقولون اننا بلد اسلامي لا حول ولاقوة الا بالله
2 - martin pres du kiss الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 22:52
la meme chose ici...on donne le plus grand interet a la religion.qu'en debut du ramadan..au fur et a mesure que les jours de ramadan nous quittent ..les mosquets se vident longtement..les 10 derinieres journees les mosquees sont a moitié vides..apres laid esghir....ce sont les habitués de la mosquee qui connaissent leur place ds la mosquee comme ds les classes d'ecole de jadis...le jour et apres salat al asser si tu passes devant souika, ou a oujda...souk lhout..et les boucheries.de bab sidi abdelwahab...vaut mieux que tu sois sourd...où.ttes les mauvaises paroles jamais entendus sont monnais courantes.les disputes..les pick.pokett. et une masse humaine a couper au trançonneuse pour passer..c'est notre façon de celebrer les rites religieuses du mois sacré...le Ramadan.
3 - مغربي بدوي التفكير الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 23:18
أحب الشعب الموريتاني المسلم الأصيل وأحب فيه بداوته وبساطته وأخلاقه الاسلامية وفطرته التي لم تتأثر بشكل كبير بجرثومة الحداثة المزيفة والعلمانية والانسلاخ من الاخلاق والقيم الاسلامية كما تأثرنا بنا نحن في المغرب, فلا نحن تطورنا بحداثة ولا تقدمنا بعلمانية فلم نجني من اتباع فرنسا وأعوانها المتحكمين سوى التخلف والفشل والفساد السياسي والانحطاط الاخلاقي
4 - مفكر الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 23:35
و في المغرب منع الإعتكاف من أجل متابعة مسلسلات و برامج دوزيم.
5 - Redouan mouden r الأربعاء 21 يونيو 2017 - 02:36
انظر الى حال الاعتكاف بالمغرب يحارب بكل قوة . المخزن يريد ان يفتح المواجهة مع كل فئات الشعب .اليس له عمل اخر يقوم به سوى اثارة المشاكل و تحقين الاجواء بالحديد و النار.
انظر الى خطبة الجمعة التي تزمر بنغمة المخزن حيث يعتبر الخطيب ان بقاء المسلم في المسجد ساعة هو اعتكاف .فحين ان السنة اعتكاف ابعشر الاواخر من رمضان. الخطبة الجمعة تتكلم نفس خطاب المخزن .
6 - salim الأربعاء 21 يونيو 2017 - 03:23
l'attachement du peuple à la religion montre bien que le peuple est encore bon à garder sous tutelle un bon siècle encore.aucune religion n'est prise au sérieux comme le font les musulmans.pourquoi tout ce fardeau,il yen a d'autres qui cherchent à passer 1°0j dans la mosquée I3TIKAF n'est pas l'extrême de l'ignorance,
7 - البيضاوي الأربعاء 21 يونيو 2017 - 05:14
وعند المغاربة صدور فتاوي وزير التوقيف والشؤون الإسلامية الحديثة بطرد المعتكفين من المساجد وتوقيف الأئمة والسدل في الصلاة والتسليم بعد نهاية الصلاة على ملائكة الجهة اليمنى فقط وكأن ملائكة الجهة اليسرى ينتمون لحزب يساري والغريب أن الذين يصلون بالسدل هم الناس - لمرفحين اللي لا باس عليهم - أما بقية المغاربة فيصلون بالقبض
8 - اعتكف ولا تبتغي غير ذالك الأربعاء 21 يونيو 2017 - 06:18
الاعتكاف مذكور في القرآن وجب السماح لم اراد الاعتكاف والتيسير له ومن خالف واعتكف الامر غير ما اوصى به الله فليعاقب عقابا نُكرا بل يسجن لاخلاله بشعيرة الاعتكاف لغرض غير الاعتكاف .
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.