24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. عائلات ريفية تتوجس من مصير عشرات "الحراكة" صوب إسبانيا (5.00)

  2. دفتر تحملات بالفرنسية يخلق سجالا بجماعة وزان (5.00)

  3. الجالية الصحراوية بإسبانيا تتمرد على قرارات قيادة جبهة البوليساريو (5.00)

  4. شباب يطالبون بالهجرة السرية ومافيات التهريب تُروّع شمال المملكة (5.00)

  5. رصاص أمني يشل حركة كلب شرس بالمحمدية‎ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | أطباق حلبية تجلب الأنظار إلى نازح سوري بليبيا

أطباق حلبية تجلب الأنظار إلى نازح سوري بليبيا

أطباق حلبية تجلب الأنظار إلى نازح سوري بليبيا

لجأ أبو صبري السوري، وهو من مدينة حلب، إلى ليبيا سعياً وراء لقمة العيش، كغيره من السوريين النازحين، وهربا من الصراع المستمر في بلاده منذ أكثر من 6 سنوات.

ونتيجة خبرة أبو صبري في أصول الطبخ الحلبي أقدم على افتتاح مطعم للأكلات الحلبية بالعاصمة الليبية طرابلس.

مطعم "المذاقط"، أو مطعم أبو صبري كما يحب الزبائن تسميته، أدخل أكلات جديدة إلى المطبخ الليبي، وهو ما جعل الزبائن يتنافسون لتذوق الأطباق التي يقدمها.

الكبة المقلية والكباب الحلبي وشيش طاووق والشاورما.. من بين أشهر الأطباق التي أحبها الليبيون من بين يدي أبو صبري الذي يتفنن في إعدادها.

يستقطب المطعم أعدادا من الليبيين الذين يصطفون في طوابير أمامه للفوز بوجبة سورية لا يضاهيها أي طبق آخر من ناحية النكهة وفن التقديم والنظافة، وحسن الاستقبال، بحسب ما عبّر محمد الفقهي أحد رواد المطعم.

ويضيف الفقهي، الليبي ذو الـ30 عاماً، أن الأكلات الحلبية أو السورية بشكل عام باتت ضيفا مرحبا به على الموائد في طرابلس.

كثرة الإقبال والإعجاب بأطباق أبو صبري جعلته يفكر في افتتاح فروع جديدة في مناطق مختلفة في ليبيا، ويهدف من ذلك إلى توسيع رزقه، وأيضاً المساهمة في توفير فرص عمل للسوريين المتواجدين في البلاد، على حد قوله.

ويقول أبو صبري السوري إن مطعم المذاق الذي يملكه بحي الأندلس بالعاصمة طرابلس لا يعد مكانا مميزا لليبيين فحسب، وإنما بات مقصداً للعديد من العائلات السورية المقيمة في البلاد للاستمتاع بمذاق الأكل واسترجاع ذكريات بلاد غادروها جسدا وبقيت أرواحهم معلقة فيها وتتلقف كل ما يعيدها إلى هناك.

*وكالة أنباء الأناضول


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - من الرباط السبت 01 يوليوز 2017 - 07:23
يعني ليبيا فيها الأمان لهذا الدرجة ساهل السوريين يفتحوا مشاريع في حين بالمغرب بيشحتوا ويطلبون الصدقة المريحة لهم لأن الشعب المغربي يتقاسم معهم القليل الذي يملكه
2 - الهاشمي السبت 01 يوليوز 2017 - 11:44
هناك سوريون كثر في جميع أنحاء المغرب لهم محلات لبيع أنواع من الأطعمة الشامية سواء حلويات أو وجبات سريعة التحضير وتجارتهم مزدهرة، ومنهم من يشتغل في العطور. والله يوفق أي إنسان يبحث عن لقمة عيشه بالحلال.
3 - Zohor السبت 01 يوليوز 2017 - 14:52
انا اتفق مع صاحب التعليق رقم 1 احنا هنا في مدينة أكادير هناك مئات السوريين رجال و نساء يتسولون و لو فكروا يفتحوا مطاعم و لو صغيرة يقدموا فيها الاكلات ديالهم كان يكون احسن حنا متشوقين ناكلوا الاكلات ديالهم الشهيرة و هوما غادي يخدموا و يخدموا معاهم الناس ديالهم. و لكن هوما كيفضلوا يأخذوا الفلوس بدون أدنى تعب.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.