24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  2. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

  3. الضرائب (5.00)

  4. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  5. طعن في قانونية "الساعة الإضافية" يصل إلى محكمة النقض بالعاصمة (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | سحر المعمار وعبق التاريخ يعانقان أشهر كنيسة في "مدينة الأنس"

سحر المعمار وعبق التاريخ يعانقان أشهر كنيسة في "مدينة الأنس"

سحر المعمار وعبق التاريخ يعانقان أشهر كنيسة في "مدينة الأنس"

لا يمكن أن تزور مدينة "الأنس" فيينا دون زيارة الصرح الحضاري المتمثل في كاتدرائية سانت ستيفنس، المتموقعة وسط المدينة بشموخها وتاريخها العريق.

تجذبك هذه الكنيسة من بعيد، بعلوها وهندستها وزخرفتها، وتأبى إلا أن تجعلك واحدا ممن يزورونها ويستكشفونها حتى ولو كنت لا تدين بدينها.

كنيسة تأسر القلوب

أصرت إحدى الشابات المصريات، خلال فعاليات مؤتمر دولي حول الحوار بين الأديان، أقيم بعاصمة النمسا، فيينا، على زيارة كاتدرائية سانت ستيفنس..بالرغم من برودة الجو وتهاطل الثلوج، طلبت من أحد المنظمين أن يدلها على مكان تواجد الكنيسة.. استقلت "المترو"، وبعد محطتين كانت على مقربة من كاتدرائية سانت ستيفنس..لم تلتفت يمنة أو يسارا، عبرت الشارع وعينها على الكنيسة الشامخة، حيث المئات من الزوار من جنسيات عديدة يتوافدون عليها لالتقاط صور بها.

داخل الكنيسة، كان البعض يؤدي صلاته في خشوع تقربا من الله، بينما اختارت الشابة المصرية أن تستكشف معالمها، وتقرأ بإمعان أسماء القديسين، وتلتقط صورا، تارة إلى جانب صورهم، وتارة انبهارا بالهندسة المعمارية.

كان أحد الأشخاص خاشعا في صلاته، وبين الفينة والأخرى يردد الترانيم؛ لم يكن يكترث للآخرين، فهو بين يدي الله. مقابل ذلك، كان وفد من الزوار الآسيويين يلتقط صورا داخل الكنيسة، ويتفحص جيدا صور القديسين الأولين، وزخرفتها المبهرة؛ فيما كان آخرون يوقدون الشموع طلبا للبركة والرحمة.

عندما يحل الليل، بمجرد ما تغلق الكنيسة أبوابها، يسارع الذين لم يحالفهم الحظ في ولوجها إلى التقاط صور مع واجهتها.

عدد من هؤلاء لم يكترثوا للبرد القارس الذي تعرفه المدينة، أطلقوا العنان لأنفسهم لالتقاط صور تحفظ ذكرى زيارتهم إلى هذا الصرح التاريخي بفيينا.

وجوابا على سؤال قد يتبادر لا محالة إلى ذهن كل من يقرأ هذا المقال، فإن رحلة اكتشاف الكنيسة متاحة بالمجان، في خطوة من سلطات ''مدينة الأنس" لتقريب أبناء الأرض من تاريخهم وحضارتهم؛ لكن التعمق في عوالمها يتطلب منك أداء بعض الأوروهات.

سحر معماري

تعد كاتدرائية سانت ستيفنس، التي تقع وسط ساحة "ستيفنبلاتز" بمدينة فيينا، صورة عن الهندسة المعمارية المبهرة في هذا البلد الأوروبي.

من الإطلالة الأولى تظهر معالم الهندسة المعمارية التي تميزت بها الأمم التي عاشت في القرون الوسطى.. زخرفة تلفت الانتباه، وأحجار متعددة الألوان في الأسقف تسحر الزوار وتجعلهم يقضون وقتا أطول بداخلها.

الكاتدرائية التي يعد الكنيسة الأم للأبراشية في فيينا تحتوي على كنوز فنية نادرة، لكن برجيها الشاهقين يحولانها إلى منارة تتوسط العاصمة.

داخل الكنيسة، تثير الزوار لوحة السيدة مريم والمسيح عليه السلام، إلى جانب لوحات فنية لقساوسة تركوا بصمتهم بكاتدرائية سانت ستيفنس.

وما يزيد هذه الكنيسة إقبالا من طرف الزوار تموقعها وسط المدينة بمنطقة "جرابن"، حيث المحلات التجارية ومحلات الملابس والمقاهي، إلى جانب كونها تقابل دار الأوبرا المشهورة بفيينا.

تاريخ النشأة

كانت بداية إنشاء هذا الصرح العمراني والواجهة الدينية التي تتوسط عاصمة النمسا سنة 1147، لتصير بذلك الكنيسة الأم لرئيس أساقفة فيينا.

وقد جرى إنشاء هذه المعلمة النمساوية التي تستقطب آلاف السياح سنويا، لوحدها دون ذكر المآثر الأخرى التي تتمتع بها المدينة، في عهد رودولف الرابع.

وتشير المعطيات التاريخية عن هذه الكنيسة إلى أن جزءا منها بني على أنقاض كنيستين قديمتين، إحداهما هي الكنيسة الأبرشية المبنية عام 1147.

ويرجع تشييد هذه المعلمة إلى محاولة تجاوز النقص في عدد الكنائس ودور العبادة، خاصة أن فيينا كانت آنذاك مركزا يستقطب العلماء والفنانين وغيرهم؛ إذ تقرر في القرن الثاني عشر بناؤها حتى تكون قبلة لرجال الدين وتلبي احتياجاتهم الدينية.

واستمر العمل في تشييد هذه الكنيسة حوالي عشرة أعوام، منذ سنة 1137، قبل أن يطلق عليها اسم "سانت ستيفنس"، وهو الاسم المشتق من "ستيفانوس" بالإغريقية، والذي يشير إلى التاج.

وحسب ما ورد في موقع "ويكيبديا" فإن الكاتدرائية عرفت إصلاحات عدة، وتوسيعات كبيرة حتى حدود سنة 1511، إذ كانت قد تعرضت سنة 1258 لحريق مهول، أتى على جزء منها، لتتم إعادة تهيئتها وبناء البرجين المزخرفين.

واحتفالا بهذا الأمر، يتم في اليوم 23 من شهر أبريل دق النواقيس تزامنا مع ذكرى بناء الهيكل والبرجين المزخرفين سنة 1263.

وخلال عام 1469 أقدم إمبراطور روما فريدريك الثالث على معارضة "البابا بول الثاني"، إذ عين أسقفا للكنيسة، قبل أن يتم تأسيس الأبرشية لتصير بذلك كاتدرائية "سانت ستيفنس" الكنيسة الأم لسائر الكنائس بالنمسا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - عبده/الرباط السبت 03 مارس 2018 - 07:29
انا لا يهمني معمار هذه الكاتدرائية بقدر ما يهمني من يعبد فيها و ما يعبد فيها من اصنام... يقول الكاتب مغالطا بانه شاهد شخصا يعبد الله في خشوع داخل الكاتدرائية ... يا اخي الكل يعلم بان المسيحيين او النصارى على الأصح يعبدون المسيح عليه الصلاة و السلام و يشركون بالله تعالى حسب الأقانيم الثلاثة التي يؤمنون بها و هي الله و الابن و روح القدس ... زاعمين ان السيد المسيح هو ابن الله .... و انت تعلم أيها الكاتب بان الله سبحانه و تعالى( لم يلد و لم يولد و ام يكن له كفؤا احد)... و لذلك فان هذه الكاتدرائية فهي مقر للكفر و ان اعجب الكاتب بناءها فان ما بداخلها هو هدم للتوحيد ... لست متطرفا و لكن هذا هو الواقع فالمغرب بلد مسلم و اعتقد ان هذا هو ما يراه الجميع باستثناء بعض العلمانيين او المتحولين دينيا... و ارجو الهداية للجميع
2 - عزيز رد على الصحفي السبت 03 مارس 2018 - 07:55
الى السيد عبد الاله . بالصحة والراحة الزيارة . وبدون أي شوفينية دينية, فإن الله سبحانه وتعالى يعبد بالمساجد وليس بالكنائس.
اسم الجلالة الله هو خاص المسلمين الموحدين.
أما الاخوان في الإنسانية المسيحيون فيعبدون الرب أو الاله أو الأب أو الابن أو الروح القدس ولكن ليس الله الواحد الأحد.
مع احترامي لكل الاختيارات والاعتقادات. لكن يا أخي الاختلاف موجود وينبغي أن يحترم.
3 - متطفل السبت 03 مارس 2018 - 08:51
لي ملاحظة واحدة حول المقال هو استعمال كاتبه كلمة عبادة المسيحيين لله فكلمة الله هذه سمى الله عز وجل بها نفسه في القرآن .. وبذلك لايجوز ذكر أن غير المسلمين يعبدون الله وإنما يعبدون الرب أو الإله واستسمح من كاتب المقال
4 - نظرة عن قرب السبت 03 مارس 2018 - 09:04
تفصيل دقيق ومعلومات هامة سردها الكاتب وقد زرت هذه الكنيسة قبل 5 سنوات ولكن ما يثير الانتباه وهو قول الكاتب( داخل الكنيسة تثير الزوار صورة لسيدة مريم و اخرى لسيدنا عيسى عليه السلام )، وانت على يقين تام وبدون نقاش بأنها صور طبق الاصل لسيدة مريم و عيسى ، كان الاجدر بك ان تقول تثير الزوار صور لسيدة مريم و عيسى حسب اعتقادهم
5 - لا ديني السبت 03 مارس 2018 - 09:51
سبحان الله لما أدخل أي كنيسة فالعالم وأحضر الصلوات نتاعهم صدفة، أحس بالطمأنينة والسلام. ولما أحضر خطب الجمعة عند المسلمين أحس بالفزع من الترهيب والتخويف، والضجيج والازعاج هنا سيدا الموقف.
6 - لبنى السبت 03 مارس 2018 - 12:10
دائما و كالمعتاد المسلم يحشر انفه في كل الخرافات الاخرى و ينتقص منها و كأنه يمتلك الحقيقة المطلقة و عندما تدخل معه في نقاش أكاديمي عن خرافة الاسلام يبدأ بالتلعتم و اللف و الدوران و يفجرها لكم دينكم و لي دين المكية هههه الاسلام دين تسامح و محبة . و ادا قلت له انني ملحدة بآلهة الاديان يقول لك لو كنت مسيحية على الأقل او شيعية او أحمدية او او فقط ليحس بشيء من اليقين عن خرافته .
آسفة للخروج عن الموضوع لكن المسلم دائما يحشر معتقده في كل شيء و لو المقال عن الطبخ .
7 - ....... السبت 03 مارس 2018 - 12:57
الى اللاديني،
عندك الصح حتى أنا لاحظت نفس الشيء. جو الكنيسة يعمه الهدوء والسكينة والمساجد تعمها الضوضاء والصخب بين صوت الآدان المزعج والمرعب والصراخ والعويل بالمكبرات الصوتية.
هنا يتضح لنا من هي الديانة الأقرب للبشرية.
8 - AICHA DDOUKALIA السبت 03 مارس 2018 - 13:08
ومساجدنا الضجيج ومكبرات الصوت والروائح الكريهة والمراحيض القذرة.
9 - Simo السبت 03 مارس 2018 - 19:59
بعيدا عن الجانب الديني تعتبر هذه الكنيسة روعة فنية، نرى من خلالها تاريخ القرون الماضية.
10 - ماسينيسا السبت 03 مارس 2018 - 21:59
بعض التعاليق تحمل حقدا ذفينا على الإسلام من لذن بعض المرضى النفسيين، إذا كنت تشعر بالفوضى والضوضاء داخل المسجد فهو حتما ليس حال المؤمن الذي يشعر بالراحة والطمأنينة والسكون بل والغبطة والسرور، كل شيء مبني على الإستعداد الروحي والنفسي. اللهم نرجو أن يحشركم مع من تحبون وهاته الحياة الدنيا ماهي إلا رحلة قصيرة وسنلتقي عند الواحد الأحد وسيكون حينها يوم الفصل بيننا وبينكم لنرى من هو على حق ومن على باطل.
11 - كافر من بني جلدتكم الأحد 04 مارس 2018 - 00:16
كرهنا الاسلام بسبب تسلط المسلمين وتعاليمهم الجائرة فالقرآن والسنة.
سنين طوال وأنتم تزرعون الحقد والكراهية في أبنائكم ضد كل من اختلف عنكم، حتى انقلب السحر على الساحر. وأصبحتم أنتم المنبوذون.
مادام هناك تعاليق بحال الأول والتاني الا وستزداد الكراهية ضد الإسلام الذي شوه أخلاقكم.
وأنا من بني جلدتكم وكرهتموني في الاسلام بتصرفاتكم وأقوالكم وبالمصائب اللي عامرة بها كتبكم.
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.