24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. أول خط جوي مباشر يجمع قريبا الدار البيضاء ومطار أنديرا غاندي (5.00)

  3. زيارة بوريطة إلى واشنطن تؤكد ثبات الموقف الأمريكي من الصحراء (5.00)

  4. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  5. وحدة صحية وملايين الدراهم لإنقاذ نزلاء "خيرية تيط مليل" بالبيضاء (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | آثار باماكو .. سفر في تاريخ غني بالتنوع الثقافي‎

آثار باماكو .. سفر في تاريخ غني بالتنوع الثقافي‎

آثار باماكو .. سفر في تاريخ غني بالتنوع الثقافي‎

إذا كانت مالي تشتهر على المستوى العالمي بتراثها الثقافي الغني الذي تزخر به منطقة تمبكتو، فإن العاصمة باماكو ليست استثناء، حيث إنها تزخر بمعالم متنوعة تحكي تاريخ وطموحات وكذا النضال المستمر للماليين من أجل الحرية والسلام والوحدة.

باماكو، المدينة العريقة الضاربة في التاريخ، تحيط بها خمسة تلال، وهي كولوبا (404 م)، وفاراكولو (463 م)، وكولوماني كولو (483 م)، وبوينت جي كولو (493 م) ولاسا كولو (504 م).

تغطي المدينة، التي تأسست سنة 1640، مساحة 1420 كيلومترا مربعا مقسمة إلى ست مناطق حضرية، يعبرها نهر النيجر، وتشكل موقعا سياحيا يحتضن سياحة الأعمال والمؤتمرات والترفيه.

وتكمن أصالة مدينة باماكو في تشييد سلسلة من المباني المستوحاة من الهندسة المعمارية الساحلية -السودانية، بما فيها القصر الرئاسي كولوبا، والأحياء الإدارية لدار السلام، والمعهد الوطني للفنون، ودار الحرفيين ومعهد الفنون ومهن الوسائط المتعددة "بالا فاسكي كوياتي".

تثير انتباه الزائر إلى مدينة باماكو المباني التي تتميز بروعتها ورمزيتها، باعتبارها تحفا فنية شيدت على أمل تثمين التراث الثقافي والتاريخي للانبثاق الفكري للماليين، ونشر قيم السلام والتعايش والوحدة والازدهار.

هذه الأعمال الفنية تشكل كتابا مفتوحا للسفر عبر التاريخ والوقائع الاجتماعية والظواهر الدينية والمثل العليا لنضال الشعب المالي من أجل تطوير ثقافة متنوعة وأصيلة، منفتحة على ثقافات العالم الأخرى ومحفزة على تحرر القارة الإفريقية.

هكذا، شهدت مالي تشييد العديد من المنتزهات والمعالم التي تهدف إلى الحفاظ على ذاكرة الأحداث التي ميزت تاريخ البلاد والقارة الإفريقية.

وبالفعل، فإن العديد من المعالم ذات المراجع التاريخية ترتكز على حياة الناس، وتؤثث شوارع باماكو، حتى إنها أصبحت رموزا حقيقية للعاصمة المالية، بل إنها تشكل ذاكرة جماعية للبلد برمته.

وفي هذا السياق، يمكن الإشارة بالخصوص إلى نصب "الاستقلال"، الذي يقع عند مدخل الطريق الذي يحمل الاسم نفسه في حي النهر، وهو معلمة تمتح من الطابع السوداني والشرق أوسطي.

تعلو هذا النصب التذكاري منارة، بينما تحمل اللوحتان الموجودتان على أسفله أسماء أبطال الاستقلال. ويضع رئيس الجمهورية كل سنة إكليلا من الزهور عليه بمناسبة عيد الاستقلال.

وتضم باماكو أيضا نصبا تذكارية أخرى تخلد ذكرى أبطال الوحدة الإفريقية، مثل "نصب كوامي نكروما"، أبرز دعاة الوحدة الإفريقية الرئيس الغاني السابق.

وهناك أيضا ما يسمى "الملتقى الطرقي سما با" (ملتقى الفيل الكبير) الواقع في ساحة مامادو كوناتي الذي يعتبر أبو الاستقلال في مالي أول نائب رئيس إفريقي أسود للجمعية الوطنية الفرنسية. ويقع النصب التذكاري في حي "حمدلاي أي سي إي". والفيل هو رمز التجمع الديمقراطي الإفريقي الذي أسس سنة 1946.

ويتضمن "البرج" الذي يقع في حي (أي سي إي 2000)، بدوره، رموزا من أصول عرقية مالية مختلفة على جوانبه، وكذلك عبارات بالحروف الأبجدية للغة (انكو) تمثل مختلف الإثنيات في البلد.

وهناك معلمة أخرى هي "خمسة جنود سود خلف جندي أبيض" تقع في "ساحة الحرية"، وسط العاصمة المالية، وتخلد لذكرى أبطال الجيش الأسود.

هكذا إذن، تشهد معالم باماكو على المزيج الثقافي الذي ميز هذه المدينة المالية، وما زالت تثير فضول الزائرين وشغفهم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.