24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. عائلات ريفية تتوجس من مصير عشرات "الحراكة" صوب إسبانيا (5.00)

  2. دفتر تحملات بالفرنسية يخلق سجالا بجماعة وزان (5.00)

  3. الجالية الصحراوية بإسبانيا تتمرد على قرارات قيادة جبهة البوليساريو (5.00)

  4. شباب يطالبون بالهجرة السرية ومافيات التهريب تُروّع شمال المملكة (5.00)

  5. رصاص أمني يشل حركة كلب شرس بالمحمدية‎ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | مترو العاصمة الروسية موسكو .. "قصور ستالين" تحت الأرض

مترو العاصمة الروسية موسكو .. "قصور ستالين" تحت الأرض

مترو العاصمة الروسية موسكو .. "قصور ستالين" تحت الأرض

ربما يبدو هذا أمرا غريبا ، ولكن أي زائر للعاصمة الروسية موسكو قد يعمل جاهدا على قضاء يوم بأكمله في مترو أنفاق المدينة.

هذا ليس بالطبع لظروف جوية سيئة أعلى الأرض ولكن لأن التنقل في أنحاء المدينة بمترو الأنفاق يبدو كزيارة لقصر أسفل الأرض.

وتعتبر 44 من محطاته ، التي تقترب من 200 محطة ، مواقع إرث ثقافي. وتتسم شبكة المترو بزخرفة وزينة هائلة كما أن أعمدتها ومصابيحها وهياكلها المعدنية والنقوش الموجودة على الجدران تناسب المتاحف أكثر مما تناسب وسائل النقل العام.

وافتتح مترو أنفاق موسكو في 1935 خلال حكم الديكتاتور السوفيتي جوزيف ستالين ، ولا تزال أمجاد الاتحاد السوفيتين السابق حاضرة بقوة في طرقات هذا المترو.

وتمثل محطات مثل كومسومولسكايا وكييفسكايا وأرباتسكايا وسلافيانسكي بولفار والمحطة الشهيرة بولشتشاد ريفوليتسي (ميدان الثورة) بعضا من أماكن الجذب السياحي بالعاصمة الروسية حيث يوجد بها 76 تمثالا برونزيا تمجد الثقافة السوفيتية.

مترو أنفاق موسكو من المعالم التي يفتخر بها مواطنو العاصمة ، ليس فقط لجماله ولكن أيضا لكفاءته.

وصل عدد مستخدمي هذا المترو الذي يسير في أنفاق على عمق كبير نحو 9 ملايين شخص. وفي ساعات الذروة ، يصل قطار كل 90 ثانية.

ويسير مترو أنفاق موسكو على عمق 84 مترا تحت سطح الأرض علما بأن محطة "بارك بوبيدي" هي المحطة التي تقع على أقصى عمق تحت سطح الأرض وهي ثالث أكثر المحطات عمقا على مستوى العالم ولكن العديد من المحطات في مترو أنفاق موسكو تقع على عمق يزيد على 50 مترا أسفل مستوى سطح الأرض.

ويساهم هذا العمق الفائق الذي يسير فيه مترو أنفاق موسكو في تغذية أسطورة المترو الثاني الغامض وهو نظام التنقل المزعوم والسري في الأنفاق للوصل بين المناطق الحكومية والمناطق الحيوية الأخرى في المدينة من أجل استخدامه في الطوارئ.

ولم تكن هناك أي أسرار لدى الكشف عن الملصق الرسمي لبطولة كاس العالم 2018 في نونبر الماضي حيث كان حارس المرمى السوفيتي الأسطورة ليف ياشين في الوسط.

وكان المكان المختار لعرض الملصق أيقونة روسية أخرى وهو مترو أنفاق موسكو.

وقال فيتالي موتكو نائب رئيس الوزراء الروسي : "كان في غاية الأهمية بالنسبة لنا أن نظهر روسيا في الملصق كبلد مضيف... ولهذا جرى اختيار ليف ياشين رمز الكرة الروسية كشخصية مركزية في الملصق".

ويستطيع المشجعون الذين يحملون تذاكر المباريات أو بطاقة هوية مشجع التنقل مجانا في المواصلات العامة في أيام المباريات.

*د.ب.أ


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - سعيد من الريف الخميس 07 يونيو 2018 - 07:05
أرأيتم البنية التحتية لدى الدول التي تريد تنظيم المونديال، الحس الابداعي في كل شيء، قطار الأنفاق ب 200 محطة وقطار كل 90 ثانية، أما في المغرب فقطاراتنا مهترئة وغير مكيفة، أما الطرامواي ففي كل مرة داخل فشي طاكسي أو أصيب بعطل وجعل الناس سجناء بداخله. تخيلوا معي أن مشجعا ركب الطرام في الدار البيضاء ثم جاءت سيارة أجرة ودخلت في الترام، داك المشجع صافي فلت عليه الماتش والسلام
2 - [email protected] الخميس 07 يونيو 2018 - 07:21
مترو الأنفاق في موسكو بناه سجناء ستالين وكذلك طرق السكك الحديدية والجسور ، كان السجناء يزاولون الأشغال الشاقة، لو طبق نموذج ستالين على سجناء المغرب لانخفضت الجريمة، ولخرج المجرمون واللصوص من السجن تائبين يبحثون عن شغل شريف.
3 - رحيم الخميس 07 يونيو 2018 - 07:38
... هذه إلى قالت نحن دولة، فهي حقا دولة. وليس كاشباه الدول... التي تريد ان تجاري الكبار في تنظيم تظاهرات عالمية. رحم الله من عرف قدر نفسه. حاكم لا يجد مستشفى في مملكته ليتعالج. قمة الخذلان والفشل.
4 - Samir الخميس 07 يونيو 2018 - 08:26
لا اعرف كيف سينظم المغرب كأس العالم . ومدينة مثل الدار البيضاء لاتتوفر على مترو الانفاق. سؤال كيف سيتنقل المشجعين اثناء المبارة . الدار البيضاء لاتتوفر على حافلات للنقل و Tramway غير كاف . غير اجي ونظم المونديال . احسن مترو انفاق في العالم .مترو انفاق روسيا تحسن وكأنك في متحف . مترو انفاق باريس متسخ
5 - طارق الخميس 07 يونيو 2018 - 09:05
بنا ستالين دولة عظيمة استطاع كهربة كل روسيا سنة 1928 انتصر على النازية و بنى مستشفيات في كل قرية حتى قرى الصيادين في سيبيريا و كان اول من ارسل صاروخ الى الفضاء و عندما مات لم يكن يملك حتى 100 روبل اعتقل ابنه من طرف الالمان فطلب منه مبادلته بجنرال الماني فقال لهم انا لا ابادل جندي بجنرال ومات ابنه في الاسر وكل هذه الحقائق موجودة فقط لا تقرأ ما يكتبه اعداؤه اقرأ عنه لكتاب اوربيين مستقلين مثل كتاب رائع عنوانه ستالين نظرة اخرى لكاتب بلجيكي قالك ديكتاتور ايوا الله يعطينا ديكتاتور بحال ستالين
علما أنه كان يحارب من كانو يريدون العمالة للاستعماريين الاوروبين و الامريكين ومعظم ما يروج عنه اشاعات
6 - الضيق او الخريق الخميس 07 يونيو 2018 - 09:26
اعيش في المانيا تقريبا 16سنة وزرت العديد من الدول .بصراحة لا توجد عندنا مدينة واحدة جميلة في المغرب،لا يوجد مهندسون عباقرة الدار امام الدار والدارخلف الدار والشانطيات والصداع .الروينة النا س ايجيها امراض نفسانية.اقول من غيرتي على بلادي
7 - محمد الخميس 07 يونيو 2018 - 10:13
الناس كتخدم بلادها بالنفس الحارة و المعقول،و احنا المسؤولون كيصبغو ترتوار ديالنا و الانارة العمومية حتى كيجي الملك.
8 - مواطن مغربي الخميس 07 يونيو 2018 - 10:13
في إحدى العطل الصيفية،لما كان السفر إلى خارج المغرب لا يستدعي إلا الجواز بدون تأشيرة للبلدان المضيفة في مطلع ثمانينيات القرن الصارم،يا حسرة... !؟،التقيت بباريس أحد أبناء حينا الشعبي سيدي بوجيدة بفاس الذي كان يمارس التجارة بالسوق الفضائي لباربيص روشيشوار، أو إن شئت " التدبيرة للعيش الكريم"،لم يكن صديقا لي بالمغرب لكن الغربة كتلاقي أولاد البلاد،دعوته إلى مرافقتي لزيارة بعض المعالم والآثار بالأماكن السياحية في المناطق الراقية لباريس،راقته الفكرة فاتجهنا صوب الميترو معا،الغريب أنه كلما رأى ما يثير الانتباه من مظاهر التحضر والتميز والتألق في حضارة الفرنسيين و البنايات الشامخة بهندستها الخاصة إلا وعلق بكلمة واحدة والتي لم ينقطع
عن ترديدها طوال جولتنا بمختلف الأماكن ألا وهي : " الناس خدمت بلادها "،" الناس خدمت بلادها"، " الناس خدمت بلادها "...ألم يان للذين يتقلدون مناصب المسؤولية بأن يتنافسوا كل حسب منصبه وجهته لخدمة البلاد والعباد بإرادة سياسية فعلية أساسها حب الوطن ورقيه و خدمة بكرامة كل المواطنين،سواسية أمام القانون،لهم حقوق وعليهم واجبات؟
حبا الله المغرب جمالا مميزا يجب أن نعتني به..
9 - زكرياء دنكير الخميس 07 يونيو 2018 - 12:01
لمنافسة اﻵخرين في ميدان اﻷنفاق يجب إنشاء شركة تحت إسم 'أنفاق المغرب' لبناء أنفاق المواصلات تحت المدن و ربط المناطق المفصولة بالسلاسل الجبلية كتيزي انتيشكا الفاصل بين مراكش و وارزازات و تيزي نتاست الفاصل بين مراكش و تارودانت.
10 - Alhambra1975 الخميس 07 يونيو 2018 - 12:47
Je l'ai visité.
Tout le monde s'accorde à dire que le metro de Moscou est le plus beau et le plus efficace du monde. Chaque station est un véritable musée. Tout est marbre, tableaux et Lustre.
Plus proche de nous, nous devons nous incliner devant la beauté du metro d'Alger. Je l'ai emprinté et je peux vous assurer qu'il est plus beau et plus moderne que celui de Londre, New-York et Montréal. Je suis Marocain et je souhaite que Sidna Mohamed 6 va encourager la réalisation d'un metro à casa . En matière de transport, nos voisins de l'Est ont pris une avance considérable sur nous.
11 - سلام الخميس 07 يونيو 2018 - 14:05
هاد شي كل سببه حليب سنطرال لو كنا نشرب حليب ممتاز منذ نعومة أظافرنا لا انتج المغرب علماء ومهندسين قادريين غلى الابداع .
12 - منير التولالي الخميس 07 يونيو 2018 - 14:48
الصراحة غير نسحبو الملف ديالنا
احسن ما نتحاشموا مع الناس بالطوبيسات لملبقين بالكونتربلاكي و المطاعم العامرة بالذبان و سراق الزيت و الحدائق المفرشة بالشمكارة و السعايا و الشوارع المطلية بداكشي لي على بالكوم .
أقولها بحسرة و أسف شديدين .
13 - France الخميس 07 يونيو 2018 - 14:56
جميل لكن حتى الروس شعب متحضر. سير دير ليهم هنا الرخام و الثريات !
14 - مواطن غيور الخميس 07 يونيو 2018 - 17:00
الدول اين وصلت ولكن بنظامها الديموقراطي مهما كان توجهها السياسي فالمواطن يبقى مواطن من الدرجة الأولى له حق المواطنة كشخص وليس بالبطاقة الوطنية كما هو ساري بالمغرب , اننا ما زلنا في الصف الأخير أو ما قبل الصف الأخير نترنح بين قنينات فارغة كالفاسبوك لنبث فيه اراؤنا نقاطع أو لا نقاطع لأشياء هي من حقنا وكأن ليس هناك حكومة تحدد الأسعار , ثلث المغاربة يتدحرج بين طيات الفقر , بل هناك من زال يعيش في المغارات كالانسان الحجري , لا طرقات ولا مواصلات ولا منازل تسر الناضرين . نريد أن ننظم المنديال اليس هدا باستهزاء , شوارع تعج بالمتسولين ومرضى العلقلية ناهيك عن بائعة الهوى من الشباب التي ليست غلطتهم بل الوضعية الاجتماعية التي دفعتهم الله يكون في عونهم , كل البلدان تبهرك بنظامهم كيف ما كان الا نحن
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.